ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #211  
قديم 23-06-18, 10:04 AM
أبو صالح الشمري أبو صالح الشمري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-08-13
المشاركات: 620
افتراضي رد: فــوَائــد متنوعة وموثقة المصادر ؛ صُــوَر تتضمن فوائد قيِّمة .

🕕 هذان مِن مستجابي الدعوة ، فكن قريباً منهما دائمًا ، واحرص عليهما ، وعلى الإحسان إليهما ! .

---✺✺✺---

➊ روى الحافظُ "الحُسَين بن الحَسَن بن حَرْب" في كتابه «البِرِّ والصِّلة ، م : 44» عن الإمامِ "مجاهد بن جَبْر" أنه قال : ( دعوةُ الوالدِ لا تُحْجَب دون اللهِ عز وجل ) انتهى ؛ ولفْظَة "الوالد" كما تُطلق على "الأب" فإنها تُطلق على "الأم" أيضاً .

➋ وروى الحافظُ "ابنُ وَهْبٍ" في «جامعه ، م : 123» عن الإمام "الحَسَن البَصْري" - رحمه الله تعالى - أنه سُئِل عن دعاء الوالد لولده فقال : ( نَجاة ) ، وقال : ( دُعَاؤه عليهِ اسْتِئْصَالُه ) ، أيْ : إهلاكُه .

➌ وأورد الإمامُ "ابن الجوزي" في كتابه «بِرِّ الوالدين ، ص : 8» عن الإمامِ "الحَسَن البَصْرِي" أنه كان يقول : ( دعاءُ الوالدين يُنْبِتُ المالَ والولَدَ ) .

اللهم ارزقنا بِرَّ والدِينا أحسنَ البِرَّ وأخلصَه .

والحَمدُ لله رَب العالَمين .
رد مع اقتباس
  #212  
قديم 23-06-18, 10:07 AM
أبو صالح الشمري أبو صالح الشمري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-08-13
المشاركات: 620
افتراضي رد: فــوَائــد متنوعة وموثقة المصادر ؛ صُــوَر تتضمن فوائد قيِّمة .

فوائد جديدة من الرد رقم (207) إلى (211) .

تم نشرها هنا اليوم السبت ، 1439/10/09هـ .
رد مع اقتباس
  #213  
قديم 10-07-18, 11:46 PM
أبو صالح الشمري أبو صالح الشمري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-08-13
المشاركات: 620
افتراضي رد: فــوَائــد متنوعة وموثقة المصادر ؛ صُــوَر تتضمن فوائد قيِّمة .

🔵 معنى قوله تعالى :

( رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً و َفِي الآخِرَةِ حَسَنَةً و َقِنَا عَذَابَ النَّارِ )

📌 قال ابن كثير رحمه الله :

🔹الحسنة في الدنيا : تشمل كل مطلوب دنيوي من عافية ،
🌱و دار رحبة ،
🌱 و زوجة حسنة ،
🌱 و ولد بار ،
🌱 و رزق واسع ،
🌱 و علم نافع ،
🌱 و عمل صالح.

🔹و الحسنة في الآخرة :
 فأعلاها دخول الجنة ،
🔸 و توابعه من الأمن يوم الفزع الأكبر
🔹و تيسير الحساب،
🔸و غير ذلك من أمور الآخرة و الوقاية من النار

.
📌 قال السعدي رحمه الله :

فصار هذا الدعاء ، أجمعُ دعاءٍ و أكمله ، وأولاه بالإيثار ،
ولهذا كان النبي صلى الله عليه وسلم يكثر من الدعاء به ، والحث عليه .

📌 قال ابن عثيمين رحمه الله :

🔸و مِن أجمع ما يكون من الدعاء ما ذكره في حديث أنس رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه و سلم كان

يُكثر أن يقول في دعائه :

(ربنا آتنا في الدنيا حسنة و في الآخرة حسنة و قنا عذاب النار )
فإن هذا الدعاء أجمع الدعاء ..
🔹(ربنا آتنا في الدنيا حسنة)

يشمل كل حسنات الدنيا :

▫ من زوجة صالحة
▫ و مركب مريح
▫ و سكن مطمئن
▫ و غير ذلك

🔹(و في الآخرة حسنة)
كذلك يشمل حسنة الآخرة كلها :

👈▫من الحساب اليسير
▫و إعطاء الكتاب باليمين
▫و المرور على الصراط بسهولة
▫و الشرب من حوض الرسول صلى الله عليه و سلم
▫و دخول الجنة
▫إلى غير ذلك من حسنات الآخرة.

فهذا الدعاء من أجمع الأدعية بل هو أجمعها لأنه شامل .

📘[شرح رياض الصالحين : 16/6]
رد مع اقتباس
  #214  
قديم 10-07-18, 11:54 PM
أبو صالح الشمري أبو صالح الشمري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-08-13
المشاركات: 620
افتراضي رد: فــوَائــد متنوعة وموثقة المصادر ؛ صُــوَر تتضمن فوائد قيِّمة .

🏾 لماذا رَفض شيخُ الإسلامِ «ابن تيمية» في صِباه أن يتقاضى مِن والده « راتبًا شهريًّا » على حِفظ القرآن الكريم ؟! .

---✺✺✺---

للشيخ "عمر بن علي بن موسى بن خليل البغدادي الأزجي البَزَّار ، سراج الدِّين ، أبي حفص" (688 – 744هـ) من كبار تلاميذ شيخ الإسلام "ابن تيمية" كتاب مفرد أسماه : *«الأعلام العلية في مناقب ابن تيمية»* .

ومما قاله عنه : ( أما زهده في الدنيا ومتاعها فإن الله جعل ذلك له شِعارًا مِن صِغَره ؛ حدثني مَن أثق به ، عن شيخه الذي علَّمه القرآن المجيد ، قال : قال لي أبوه وهو صبي [ يعني الشيخ ابنَ تيمية ] : أُحِب إليك أن توصيه وتعده بأنك إن لم تنقطع عن القراءة والتلقين أدفع إليك كل شهر أربعين درهمًا ، قال : ودفع إليَّ أربعين درهمًا ، وقال : أعطه إياها ؛ فإنه صغير ، وربما يفرح بها ، فيزداد حرصه في الاشتغال بحفظ القرآن ودرسه ، وقل له : لك في كل شهرٍ مثلها ؛ فامتنع من قبولها ، وقال : يا سيدي ، إني عاهدتُ اللهَ تعالى أن لا آخذ على القرآن أجرًا .

ولم يأخذها ، فرأيتُ أن هذا لا يقع مِن صبيٍّ إلا لِمَا لله فيه من العناية ! .

قلتُ : وصدق شيخه ، فإنَّ عنايةَ الله [ واللهُ أعلم ] هي التي أوصلته إلى ما وصل من كل خير ) .

🌕 *«ابن تيمية» أزهد أهل عصره :*

ثم قال البَزَّار : ( وَلَقَد اتّفق كل من رَآهُ خُصُوصًا مَن أَطَالَ ملازمته أَنه مَا رأى مثله فِي الزّهْد فِي الدُّنْيَا حَتَّى لقد صَار ذَلِك مَشْهُورًا بِحَيْثُ قد اسْتَقر فِي قلب الْقَرِيب والبعيد مِن كل مَن سمع بصفاته على وَجههَا ، بل لَو سُئِلَ عَامي من أهل بلدٍ بعيد من الشَّيْخ : مَن كَانَ أزهد أهل هَذَا الْعَصْر وأكملهم فِي رفض فضول الدُّنْيَا واحرصهم على طلب الآخرة لقَالَ : مَا سَمِعت بِمثل ابْن تَيْمِية - رحمة الله عليه - ) انتهى باختصار يسير .

📌 المَصدر : «الأعلام العَلِيَّة» ، للبزار ، ص : 46 - 45 .

----------------------------------
📜 للاشتراك في قروبات "درر لابن تيمية وابن القَيِّم" أرسل كلمة ( اشتراك ) على الواتساب *لأحــد* الأرقام التالية :
00966564114464
00966505840445
00966569928844
وأهلاً بكم .
رد مع اقتباس
  #215  
قديم 10-07-18, 11:56 PM
أبو صالح الشمري أبو صالح الشمري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-08-13
المشاركات: 620
افتراضي رد: فــوَائــد متنوعة وموثقة المصادر ؛ صُــوَر تتضمن فوائد قيِّمة .

🌍 *﴿ وَأَحْسِنْ كَمَا أَحْسَنَ اللَّهُ إِلَيْكَ ﴾* "سورة القصص ، من آية : 77" .

---✺✺✺---

➊✍🏼 تَمَثَّلْ هذه الآيةَ الكريمةَ واقرأْها دائمًا إذا كنتَ قادرًا على الإحسان لخَلْق الله ﷻ ، ولكن الشيطان يحاول أن يمنعك من ذلك .

➋✍🏻 واعْلَمْ أنك إذا استطعتَ أن تُحسِن إلى أحد ، فإنه لولا سابق إحسان الله إليك وتوفيقه لك لَمَا استطعتَ أن تفعل ذلك ؛ فلا تُعْجَبْ بإحسانك ، وإنما اشكرِ اللهَ واحمَدْه على أنْ جَعلك مِن المحسنين ، وانسُبِ الفضلَ إليه وحده - سبحانه وبحمده - .

➌✍ ثم اعْلَمْ أنَّ اللهَ كريمٌ يُحِبُّ الكَرَم ، ومحسِنٌ يُحِب الإحسان ، وكلما أحسنت لخلْقه ابتغاء وجهه الكريم ﷻ ، ثبَّتَ عليك إحسانَه ، وزادك مِن إحسانه وفَضله ؛ قال الله تعالى : *﴿ هَلْ جَزَاءُ الْإِحْسَانِ إِلَّا الْإِحْسَانُ ﴾* "سورة الرحمن ، آية : 60" .

والحَمْدُ لله ربّ العالَمين .
رد مع اقتباس
  #216  
قديم 08-08-18, 08:03 AM
أبو صالح الشمري أبو صالح الشمري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-08-13
المشاركات: 620
افتراضي رد: فــوَائــد متنوعة وموثقة المصادر ؛ صُــوَر تتضمن فوائد قيِّمة .

👍 يقول الداعية « أبو عبد الرحمن / محمد الحنايا » : حدثني شاب حديث عهد بالهداية ، أنه أسرف على نفسه بالمعاصي ، ثم هداه الله ﷻ ، فوجد بالهداية من النعيم العظيم ما لم يجد مثله أثناء عمله المنكرات ، ثم عرض على زوجته إخراج الدش - المليء بالفساد - من البيت ، ولكنها رفضت رفضًا قاطعًا ، وفضَّلت تطليقها على منعها منه ، فذهب بها لأهلها ثلاثة أشهر ، وحاول أن يعيدها مع عدم بقاء الدش في بيته ، فرفضت بشدة وتمسَّكَت برأيها ، ثم طلقها مضطرًا ، فضاقت به نفْسُه واشتد به الكرب ، ودعا الله أن يثبته على الحق ، حتى سمع في الرؤيا مِن لطف الله به مَن يقول له ولثلاث مرات : ( أبشر بالخير .. أبشر بالخير .. أبشر بالخير ) .. ثم رزقه الله بزوجة صالحة حافظة للقرآن الكريم ، وعاش معها في جَنة وراحة ، وفُتِحت عليه - كما يقول - أبواب الخير كلها !!! :

http://youtu.be/zYLtHl5GpBw

۞ قال اللهُ تعالى : ﴿ .. وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا ۞ وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ ۚ وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ ۚ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ ۚ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا ﴾ "من سورة الطلاق" .

🚫 تنبيه : ذكر الداعية في هذا المقطع عبارة ( مَن عاش على شيءٍ مات عليه ) ، ونسبها للنبي ﷺ ، ومع أن هذه العبارة أثبتت بعض التجارب صحتها ، إلا أنها لا تصح نسبتها للنبي ﷺ .
رد مع اقتباس
  #217  
قديم 08-08-18, 08:05 AM
أبو صالح الشمري أبو صالح الشمري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-08-13
المشاركات: 620
افتراضي رد: فــوَائــد متنوعة وموثقة المصادر ؛ صُــوَر تتضمن فوائد قيِّمة .

( إِنَّا للهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ ) .

---✺✺✺---

هذه الكلمة العظيمة ثوابها عظيم ، وتُقَال عند حصول هذه الأمور الخمسة :

➊ الخوف .
➋ الجوع .
➌ نقص الأموال .
➍ حدوث الوفيات .
➎ نقص الأطعمة والثَّمرات .


اشتُهِر لدى كثير من الناس بأن هذه الكلمة لا تُقال إلاَّ عند مصائب الوفيات فقط ، والصحيح أنها تُقال أيضًا عند الابتلاء بالخوف ، والجوع ، ووقوع النقص في الأموال والثمرات ، كما قال اللهُ الرحمن الرحيم والعليم الحكيم ﷻ : ﴿ وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ ۗ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ ۞ الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ ۞ أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ ﴾ "سورة البقرة ، آيات : 57-55" .

فطوبى لمن أكثر من قول هذه الكلمة الجليلة ( إِنَّا للهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ ) عند وقوع الإبتلاء بالخوف والجوع ونقص من الأموال والأنفس والثمرات .. لعله أن يفوز من الله ملك الملوك ﷻ بصلواته عليه - أي ثناء عليه وتنويه بحُسن حاله - ، ورحمةٍ عظيمة منه ، وهداية .. ومَن فاز من الله بذلك فقد فاز بخير هو أعظم من كل ملذات الدنيا ونعيمها وشهواتها ! .
رد مع اقتباس
  #218  
قديم 08-08-18, 08:07 AM
أبو صالح الشمري أبو صالح الشمري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-08-13
المشاركات: 620
افتراضي رد: فــوَائــد متنوعة وموثقة المصادر ؛ صُــوَر تتضمن فوائد قيِّمة .

⚠ قصة عجيبة لاستجابة استسقاء في شدة الحَرِّ .. من رَجلٍ مُحْسِن صالحٍ من « المدينة النبوية » .

---✺✺✺---

هذه القصة المؤثرة يرويها الشيخ "محمد المختار الشنقيطي " - حفظه الله تعالى - ، لرجل صالح صاحب سبيل ماء في "المدينة" ، يُعرف بالعمِّ "منصور" ، وكان صديقًا لوالده - رحمهما الله تعالى - ، وفيها يقول : بأن البئرَ الذي يمُد هذا السبيل جَف ماؤه في عِزِّ الصيف ، واشتد القحط بـ "المدينة" ، فطلب من إمام المسجد النبوي أن يستسقي ، فلم يوافق .

وهنا ماذا فعل هذا الرجل الذي يروي قصته لهذا الشيخ "الشنقيطي" ؟! .

وماذا كانت النتيجة ؟! .

وكيف جرى "وادي العقيق" الشهير في الصيف على غير عادته ؟ .

https://youtu.be/mvAoPfXe4lY

سبحان الله المقتدر العظيم والغني الكريم ، مجيب الدعوات ، ومغيث اللهفات ، وفارج الكُرُبات .

سبحانه وبحمده ؛ عدد خلْقِه ، ورِضا نفْسِه ، وزِنة عرْشه ، ومِداد كلِماته .
رد مع اقتباس
  #219  
قديم 08-08-18, 08:16 AM
أبو صالح الشمري أبو صالح الشمري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-08-13
المشاركات: 620
افتراضي رد: فــوَائــد متنوعة وموثقة المصادر ؛ صُــوَر تتضمن فوائد قيِّمة .

قال الله تعالى عن نبيه يوسف الصِّدِّيق بعدما آتاه مِن المُلك : ﴿ وَرَفَعَ أَبَوَيهِ عَلَى العَرشِ ﴾ "سورة يوسف ، من آية : 100" .

قال الشيخ محمد بن عبد الله الربيعة ، معلقًا على ذلك : ( ما أعظم وفاء "يوسف" مع أبويه ! ، فحين مكَّنه اللهُ رفعهما على سرير مُلْكِه ، وأظهر لهما التقديرَ والاحترام ! .

إنها رسالة لكل مَن يؤتيه اللهُ مكانةً وعِلْمًا وغنًى ، أن يَرد الجميلَ لوالديه ، وأن يرفعهما حِسًّا ومعنًى ! ) انتهى .
رد مع اقتباس
  #220  
قديم 08-08-18, 08:31 AM
أبو صالح الشمري أبو صالح الشمري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-08-13
المشاركات: 620
افتراضي رد: فــوَائــد متنوعة وموثقة المصادر ؛ صُــوَر تتضمن فوائد قيِّمة .

‏⚠ قـاعـدة كـونـيـة كـبـرى : مِن سُنَن اللهِ العظيمة الجارية التي لا تتبدَّل ولا تتغيَّر : ما رتَّبَه ﷻ على الاستعانة بنِعَمِه على معاصيه مِن سَلْب النِّعَم ، ونُقْصان الأرزاق ، ومَحْق البَرَكات ! .

---✺✺✺---

۞ قال اللهُ تعالى : ﴿ وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَىٰ آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ ... ﴾ "سورة الأعراف ، من آية : 96" .

ومما يُستفاد من هذه الآية أن ضعف النِّعَم والبرَكات يكون بحسب ضعف الإيمان والتقوى .

◀ قال الإمامُ والعالِمُ الرَّباني "ابن القيِّم" - رحمه الله تعالى - عن عقوبات المعاصي : ( ومِن عقوباتها : أنها تزيل النِّعَم الحاضرة ، وتقطع النِّعَم الواصلة ، فتُزيل الحاصل ، وتمنع الواصل ؛ فإنَّ نِعَم الله ما حُفِظ موجودها بمثل طاعته ، ولا استُجْلِب مفقودها بمثل طاعته ، فإنَّ ماعند الله لا يُنال إلا بطاعته .

وقد جعل الله سبحانه لكل شيءٍ سببًا ، وآفةً تبطله ، فجعل أسباب نِعَمِه الجالبة لها طاعته ، وآفاتها المانعة منها معصيته ، فإذا أراد حفظ نعمته على عبده ألهمه رعايتها بطاعته فيها ، وإذا أراد زوالها عنه خذله حتى عصاه بها .

ومِن العَجَب عِلْمُ العبد بذلك مشاهدةً في نفْسِه وغيرِه ، وسماعًا لِمَا غاب عنه من أخبار مَن أُزِيلت نِعَم الله عنهم بمعاصيه وهو مقيم على معصية الله كأنه مستثنَى من هذه الجملة ، أو مخصوصٌ من هذا العموم ، وكأن هذا أمرٌ جارٍ على الناس لا عليه ! ، وواصل إلى الخَلْق لا إليه ! ، فأيُّ جهلٍ أبلغ من هذا ! ، وأيُّ ظلمٍ للنفْس فوق هذا ! ؛ فالحكم لله العلي الكبير ) انتهى .

📌 المَصدر : « الجواب الكافي لمن سأل عن الدواء الشافي » ، لابن القيِّم ، ص : 74-73 .

اللهم اجعلنا من الشاكرين لنِعَمِك ، المُثْنين بها عليك ، المستعينين بها على طاعتك .

والحَمدُ لله رَب العالَمين .
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:13 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.