ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #171  
قديم 16-03-17, 11:49 AM
أبو صالح الشمري أبو صالح الشمري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-08-13
المشاركات: 620
Post رد: فــوَائــد متنوعة وموثقة المصادر ؛ صُــوَر تتضمن فوائد قيِّمة .

🌍 قِياسُ الأَوْلى في حَقِّ رَبِّ الأرضِ والسَّمٰواتِ العُلَى ﷻ .

---✺✺✺---

قال اللهُ تعالى عن نفْسِه الكريمة العظيمة : ﴿ وَلَهُ الْمَثَلُ الْأَعْلَىٰ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ ﴾ "سورة الروم ، من آية : ٢٧" .

✍ قال الشيخُ العلاَّمَةُ "عبد الرحمن السعدي" - رحمه الله تعالى - معلِّقًا على هذه الآية : ( ولهذا كان أهل العِلم يستعملون في حقِّ الباري قياس الأَوْلى ، فيقولون : كل صفةِ كمالٍ في المخلوقاتِ فخالقها أحق بالاتصاف بها على وجهٍ لا يشاركه فيها أحد ، وكل نقْص في المخلوق يُنزَّه عنه فتنزيهُ الخالِق عنه مِن بابِ أوْلَى وأحرى ) انتهى .

📌 المَصدر : «تفسير السعدي» ، ص : 702 .

والحَمْدُ لله رَب العالَمين .
رد مع اقتباس
  #172  
قديم 16-03-17, 11:50 AM
أبو صالح الشمري أبو صالح الشمري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-08-13
المشاركات: 620
افتراضي رد: فــوَائــد متنوعة وموثقة المصادر ؛ صُــوَر تتضمن فوائد قيِّمة .

🌕 سببُ تكنيةِ مَن ذُكِرَ عنده النّبيُّ ﷺ ولم يُصَلِّ عليهِ بـ ( البخيل ) ! .

---✺✺✺---

قال الإمام ابن القيِّم - رحمه الله - موضحًا هذا السبب : ( ِلأن مَن أحسن إِلَى العَبْد الْإِحْسَان الْعَظِيم ، وَحصل لَهُ بِهِ الْخَيْر الجسيم ، ثمَّ يذكر عِنْده وَلَا يثني عَلَيْهِ وَلَا يُبَالغ فِي مدحه ، وحمْده ، وتمجيده ؛ ويبدي ذَلِك ويعيده ، وَيعْتَذر مِن التَّقْصِير فِي الْقيام بشكره وَحقّه ، عدّه النَّاس بَخِيلاً لئيمًا كفورًا ! .

◈ فَكيف بِمن أدنى إحسانه إِلَى العَبْد ، يزِيد على أعظم إِحْسَان المخلوقين بَعضهم لبَعض ؛ الَّذِي بإحسانه حصل للْعَبد خير الدُّنْيَا وَالْآخِرَة ، وَنَجَى من شَرّ الدُّنْيَا وَالْآخِرَة ! ، الَّذِي لَا تتَصَوَّر الْقُلُوب حَقِيقَة نِعْمَته ، وإحسانه فضلاً عَن أَن يقوم بشكره ! .

أَلَيْسَ هَذَا الْمُنعم المُحسن أَحَقّ بِأَن يُعظم ، ويُثنى عَلَيْهِ ، ويُستفرغ الوسع فِي حَمده ومدحه إِذا ذُكر بَين الْمَلأ ، فَلا أقل من أَن يصلى عَلَيْهِ مرّة إِذا ذُكِر اسْمه ﷺ ! .

◈ قَالُوا : وَلِهَذَا دَعَا عَلَيْهِ النَّبِي ﷺ برغم أَنفه ! ؛ وَهُوَ أَن يلصق أَنفه بالرّغام ! ، وَهُوَ التُّرَاب ، لِأَنَّهُ لما ذُكِر عِنْده فَلم يصل عَلَيْهِ اسْتحقّ أَن يذلّه اللّه - تَعَالَى - ، ويلصق أَنفه بِالتُّرَابِ ! ) انتهى .

📌 المَصدر : «جَلاء الأفهام في فضل الصَّلاة على محمدٍ خيرِ الأنام» ، لابن القيِّم ، ص : ٣٨٩ .

وصلَّى الله وسلَّم وبارك على نبيِّنا محمدٍ ، وعلى آله وصحبه أجمعين .
رد مع اقتباس
  #173  
قديم 16-03-17, 11:53 AM
أبو صالح الشمري أبو صالح الشمري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-08-13
المشاركات: 620
افتراضي رد: فــوَائــد متنوعة وموثقة المصادر ؛ صُــوَر تتضمن فوائد قيِّمة .

فيما سبق فوائد جديدة من الرد رقم (157) إلى الرقم (172) .. نُشِرت هنا ضحى اليوم الخميس : 1438/6/17هـ .
رد مع اقتباس
  #174  
قديم 07-04-17, 04:26 PM
أبو صالح الشمري أبو صالح الشمري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-08-13
المشاركات: 620
افتراضي رد: فــوَائــد متنوعة وموثقة المصادر ؛ صُــوَر تتضمن فوائد قيِّمة .

✅ قال الإمامُ ابن القيِّم - رحمه الله تعالى - ، في كتابه «الجواب الكافي ، ص : 230» : ( وَأَيْضًا فَمَطَالِبُكَ - بَلْ مَطَالِبُ الْخَلْقِ كُلِّهِمْ جَمِيعًا - لَدَيْهِ ، وَهُوَ أَجْوَدُ الْأَجْوَدِينَ ، وَأَكْرَمُ الْأَكْرَمِينَ ، أَعْطَى عَبْدَهُ قَبْلَ أَنْ يَسْأَلَهُ فَوْقَ مَا يُؤَمِّلُهُ ، يَشْكُرُ الْقَلِيلَ مِنَ الْعَمَلِ وَيُنَمِّيهِ ، وَيَغْفِرُ الْكَثِيرَ مِنَ الزَّلَلِ وَيَمْحُوهُ ، ﴿ يَسْأَلُهُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ كُلَّ يَوْمٍ هُوَ فِي شَأْنٍ ﴾ "سورة الرحمن ، آية : 29" ، لاَ يَشْغَلُهُ سَمْعٌ عَنْ سَمْعٍ ، وَلا تُغَلِّطُهُ كَثْرَةُ الْمَسَائِلِ ، وَلا يَتَبَرَّمُ بِإِلْحَاحِ الْمُلِحِّينَ ، بَلْ يُحِبُّ الْمُلِحِّينَ فِي الدُّعَاءِ ، وَيُحِبُّ أَنْ يُسْأَلَ ، وَيَغْضَبُ إِذَا لَمْ يُسْأَلْ ، يَسْتَحِي مِنْ عَبْدِهِ حَيْثُ لا يَسْتَحِي الْعَبْدُ مِنْهُ ، وَيَسْتُرُهُ حَيْثُ لا يَسْتُرُ نَفْسَهُ ، وَيَرْحَمُهُ حَيْثُ لا يَرْحَمُ نَفْسُهُ ) انتهى .
رد مع اقتباس
  #175  
قديم 07-04-17, 04:27 PM
أبو صالح الشمري أبو صالح الشمري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-08-13
المشاركات: 620
افتراضي رد: فــوَائــد متنوعة وموثقة المصادر ؛ صُــوَر تتضمن فوائد قيِّمة .

قال الإمامُ ابن القيِّم - رحمه الله تعالى - ، في كتابه «حادي الأرواح ، ص : 91» عن أحبِّ الخَلْق إلى الله ﷻ : ( وأحَبُّ خَلْقِه إليه أكثرهم وأفضلهم له سُؤالاً ، وهو يُحِب المُلِحِّين في الدعاء ، وكلما ألَحَّ العَبْدُ عليه في السُّؤال أَحَبَّه ، وقرَّبَه ، وأعطاه
) انتهى .
رد مع اقتباس
  #176  
قديم 05-05-17, 02:59 PM
أبو صالح الشمري أبو صالح الشمري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-08-13
المشاركات: 620
افتراضي رد: فــوَائــد متنوعة وموثقة المصادر ؛ صُــوَر تتضمن فوائد قيِّمة .

تنبيه مهم بخصوص «السِّينَما» :

مَن قال : ما يُوجد في السينما هو موجود في جوالاتكم ، فلماذا العِتاب والإنكار ؟! .

فإنه يُرد عليه بأنَّ الفرق هو أنَّ عَرْضَ المنكَرِ في "السِّينما" معناه انتقال المعصية من السِّر إلى العَلانية ، والمنكَر إذا أُعلِن ولم يُنكَر عَمَّ العقابُ الجميعَ ، بخلاف ما إذا كان في السِّر ، فإنه لا يَضُر إلاَّ صاحبه .
رد مع اقتباس
  #177  
قديم 05-05-17, 03:00 PM
أبو صالح الشمري أبو صالح الشمري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-08-13
المشاركات: 620
افتراضي رد: فــوَائــد متنوعة وموثقة المصادر ؛ صُــوَر تتضمن فوائد قيِّمة .

📜 كيف خُتِم لهذه المرأة الآسيوية الصالحة التي تُطعم كل يومٍ مِسكينًا ؟! .

---✿✿✿---

رغم تقصيري في الإحسان ، ومِن ذلك إيصال العمالة والمحتاجين إلى مبتغاهم ، إلا أنه بعد صلاة العِشاء من هذا اليوم الثلاثاء ، الموافق : 1438/7/28هـ ، رأيتُ في طريق الملك عبد العزيز في "بريدة" عامِلاً آسيويًّا يشير بيده ، طالبًا مَن يوصله إلى شارع الخبيب ، فحملته في سيارتي احتِسابًا إلى هناك ، وفي الطريق تجاذبتُ وإياه أطرافَ الحديث ، فسألته عن حال والديه وعمَّا إذا كانا بخير ؟ ، فأفادني بوفاة والده قبل أكثر من عشر سنوات ، ووفاة أمِّه قبل أربع سنوات ، وهنا تحدث عن أمِّه ، وأثنى عليها وعلى صلاحها ، ومحافظتها على الصلاة ، وكثرة تلاوتها للقرآن الكريم ، حتى قال لي بأنَّها اعتادت ومنذ أن كان هو صغيرًا - (وعمره الآن كما يقول أربع وثلاثون سَنة) - وحتى وفاتها على أن تُطعم في كل يومٍ مِسكينًا ، أيْ أنها مكثت على هذه الحال ما بين (25-20) سَنة أو تزيد ، وقال : اعتادت أمي إذا صلَّت الظهر أن تذهب باحثة عن مسكين لتطعمه الغداء ، حتى كنت أذكر وأنا طفل صغير غضبي من ذلك ، فكنت أطلب منها أن لا تُحضِر مَن يشاركنا غداءنا كل يوم ! ، إلاَّ أنها بقيت على هذه الحال واستمرت عليها حتى توفِّيَت وهي في السبعين من عمرها تقريبًا .

وهنا يقول : وكانت أُمِّي لا تشكو مِن أيِّ مرض حتى يوم وفاتها ، غير أنها وأثناء أدائها صلاة الظهر - وهي الصلاة التي اعتادت لحوالي ربع قرن أو تزيد - على أن تطعم بعدها مِسكينًا ، داهمتها أزمةٌ قلبيةٌ مفاجئة وهي بين يدي الله ﷻ ، فتوفِّيَت على هذه الحال الجليلة ، رحمها الله رحمةً واسعةً ، وأسكنها الفردوس الأعلى .

فيالها من خاتمةٍ ما أحسنها ، وما أعظمها ! .

والقصص في هذا الباب كثيرة ، وهي إكرام الله - سبحانه وبحمده - بالخاتمة الحسنة لمن عملوا صالحًا بإيمانٍ وإخلاص ، واستمروا فيه ، وثبتوا عليه .

☑ عـادة ربـانـيـة كـريـمـة :

قال الله تعالى : ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ ﴾ "سورة آل عمران ، آية : 102" .

قال الحافظُ ابنِ كثيرٍ - رحمه الله تعالى - في «تفسيره ، 87/2» تعليقًا على هذه الآية الكريمة : ( أيْ : حافظوا على الإسلام في حال صحتكم وسلامتكم لتموتوا عليه ، فإنَّ الكريمَ قد أجرى عادتَه بكرَمه أنه مَن عاش على شيءٍ مات عليه ! ، و "مَن مَات على شيءٍ بُعِثَ عليْه" ، فعياذًا بالله مِن خلاف ذلك ) انتهى .

وجاء في «صحيح مسلم ، م : 2878» ، من حديث جابر بن عبد الله - رضي الله عنهما - أنه قال : سمِعْتُ رسولَ الله ﷺ يقول : ( يُبْعَثُ كُلُّ عَبْدٍ عَلَى مَا مَاتَ عَلَيْهِ ) .

اللهم اغفر لنا ولوالدينا وللمؤمنين والمؤمنات ، وأصلح لنا قلوبنا جميعًا ، ووفِّقنا لعمل الصالحات بإيمان وإخلاص ، وأحسِن لنا الخاتمة .

والحَمْدُ لله رَبِّ العالَمين .

وصلى الله ، وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ، وسلَّم تسليمًا كثيرًا .

✍ قيَّدها وحرَّرها الفقيرُ إلى ربه تعالى /
أبو أيوب - محمد بن صالح بن محمد السُّوِيد
إمام مسجد في حي الرَّيان - بُريْدة
يوم الثلاثاء ، 1438/7/28هـ
رد مع اقتباس
  #178  
قديم 05-05-17, 03:01 PM
أبو صالح الشمري أبو صالح الشمري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-08-13
المشاركات: 620
افتراضي رد: فــوَائــد متنوعة وموثقة المصادر ؛ صُــوَر تتضمن فوائد قيِّمة .

🌕 مِـن مَـزايـا يـوم ( الـجـمـعـة ) الـعـظـيـم .

---✺✺✺---

قال الإمامُ ابن القيِّم عن يوم الجمعة بـ ( أنه اليوم الذي يُستحب أن يُتفرغ فيه للعبادة ، وله على سائر الأيام مَزِيَّة بأنواعٍ مِن العبادات واجبة ومستحبة ، فاللهُ سبحانه جعل لأهل كل مِلَّةٍ يومًا يتفرغون فيه للعبادة ، ويتخلَّون فيه عن أشغال الدنيا ، فيوم الجمعة يوم عبادة ، وهو في الأيام كشهر رمضان في الشهور ، وساعة الإجابة فيه كليلة القَدْر في رمضان ، ولهذا مَن صَح له يوم جمعته وسَلِمَ سَلِمت له سائر جمعته ، ومن صح له رمضان وسَلِم سَلِمت له سائر سَنته ، ومن صحت له حجته وسَلِمت له صح له سائر عُمَرِه ، فيوم الجمعة ميزان الأسبوع ، ورمضان ميزان العام ، والحج ميزان العُمُر ؛ وبالله التوفيق ) انتهى .

📌 المَصدر : « زاد المَعَاد » ، لابن القيِّم ، 398/1 .

والحَمدُ لله رَب العالَمين .
رد مع اقتباس
  #179  
قديم 05-05-17, 03:02 PM
أبو صالح الشمري أبو صالح الشمري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-08-13
المشاركات: 620
افتراضي رد: فــوَائــد متنوعة وموثقة المصادر ؛ صُــوَر تتضمن فوائد قيِّمة .

📕 إحــذَرْ أنْ تـجْـمَـع بين العَطَالَةِ عن عمل الدنيا وعمل الآخرة ، فتكون مِن أبغض الخَلْق إلى الله ﷻ .

---✺✺✺---

قال الإمامُ "ابن القيِّم" - رحمه الله تعالى - في كتابه «أسرار الصلاة ، ص : 5» : ( أبغض الخَلْق إلى اللهِ العبْدُ البطَّالُ الذي لا في شُغل الدنيا ولا في سَعي الآخرة ، بل هو كَلٌّ على الدنيا و الدِّين ، بل لو سعى للدنيا و لم يَسْع للآخرة كان مذمومًا مخذولاً ، و كيف إذا عطّل الأمْرَين ؟! ، و إنَّ امرءًا يسعى لدنياه دائمًا ويذْهَل عن أُخْراه ، لا شكَّ خاسرٌ ! ) انتهى .
رد مع اقتباس
  #180  
قديم 05-05-17, 03:02 PM
أبو صالح الشمري أبو صالح الشمري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-08-13
المشاركات: 620
افتراضي رد: فــوَائــد متنوعة وموثقة المصادر ؛ صُــوَر تتضمن فوائد قيِّمة .

⃣ قال اللهُ تعالى : ﴿ أَنْجَيْنَا الَّذِينَ يَنْهَوْنَ عَنِ السُّوءِ ﴾ "سورة اﻷعراف ، مِن آية : 165" .

في هذه الآية بشارة للناهين عن المنكر بحِفظ الله لهم ، وسلامتهم من العذاب في الدنيا قبل الآخرة .
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:06 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.