ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 03-07-13, 11:38 PM
أبو عبدالمحسن الجزائري أبو عبدالمحسن الجزائري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-12-12
المشاركات: 101
افتراضي لِم لَم يُعاجل القرامطة بالعذاب والعقوبة، كَمَا عُوجِلَ أَصْحَابُ الْفِيلِ؟

قال الإمام ابن كثير في البداية (183/11-184) : وقد سأل بعضهم ههنا سؤالاً.
فقال: قد أحلَّ الله سبحانه بأصحاب الفيل - وكانوا نصارى - ما ذكره في كتابه، ولم يفعلوا بمكة شيئاً مما فعله هؤلاء، وَمَعْلُومٌ أَنَّ الْقَرَامِطَةَ شَرٌّ مِنَ الْيَهُودِ والنَّصارى والمجوس، بل ومن عبدة الأصنام، وأنهم فعلوا بمكة ما لم يفعله أحد، فهلاّ عوجلوا بالعذاب والعقوبة، كَمَا عُوجِلَ أَصْحَابُ الْفِيلِ؟ وَقَدْ أُجِيبَ عَنْ ذَلِكَ بِأَنَّ أَصْحَابَ الْفِيلِ إِنَّمَا عُوقِبُوا إِظْهَارًا لشرف البيت، ولمّا يراد به من التشريف العظيم بإرسال النبي الكريم، من البلد الذي فيه البيت الحرام، فلما أرادوا إهانة هذه البقعة التي يراد تشريفها وإرسال الرسول منها أهلكهم سريعاً عاجلاً، ولم يكن شرائع مقررة تدل على فضله، فلو دخلوه وأخربوه لأنكرت القلوب فضله.
وأما هؤلاء القرامطة فإنما فعلوا ما فعلوا بَعْدَ تَقْرِيرِ الشَّرَائِعِ وَتَمْهِيدِ الْقَوَاعِدِ، وَالْعِلْمِ بِالضَّرُورَةِ مِنْ دِينِ اللَّهِ بِشَرَفِ مَكَّةَ وَالْكَعْبَةِ، وَكُلُّ مؤمن يعلم أن هؤلاء قد ألحدوا في الحرام إلحاداً بالغاً عظيماً، وأنهم من أعظم الْمُلْحِدِينَ الْكَافِرِينَ، بِمَا تَبَيَّنَ مِنْ كِتَابِ اللَّهِ وسنة رسوله، فَلِهَذَا لَمْ يَحْتَجِ الْحَالُ إِلَى مُعَاجَلَتِهِمْ بِالْعُقُوبَةِ، بل أخرهم الرب تعالى ليوم تشخص فيه الأبصار، والله سبحانه يُمْهِلُ وَيُمْلِي وَيَسْتَدْرِجُ ثُمَّ يَأْخُذُ أَخْذَ عَزِيزٍ مقتدر، كما قَالَ النَّبيّ صلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " إِنَّ اللَّهَ لَيُمْلِي لِلظَّالِمِ حَتَّى إِذَا أَخَذَهُ لَمْ يُفْلِتْهُ " ثم قرأ قوله تَعَالَى (وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلاً عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصَارُ) [إبراهيم:42] وقال (لَا يَغُرَّنَّكَ تَقَلُّبُ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي الْبِلَادِ. مَتَاعٌ قَلِيلٌ ثُمَّ مَأْوَاهُمْ جنهم وبئس المهاد) [آل عمران: 196] وقال (نُمَتِّعُهُمْ قَلِيلاً ثُمَّ نَضْطَرُّهُمْ إِلَى عَذَابٍ غَلِيظٍ) [لُقْمَانَ: 24] وَقَالَ: (مَتَاعٌ فِي الدُّنْيَا ثُمَّ إِلَيْنَا مَرْجِعُهُمْ ثُمَّ نُذِيقُهُمُ الْعَذَابَ الشَّدِيدَ بِمَا كَانُوا يَكْفُرُونَ) [يونس: 70] .
__________________
إن أعطاك ففضل ، وإن منعك فعدل
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 04-07-13, 01:02 AM
أبو يوسف السامرائي أبو يوسف السامرائي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-06-13
المشاركات: 212
افتراضي رد: لِم لَم يُعاجل القرامطة بالعذاب والعقوبة، كَمَا عُوجِلَ أَصْحَابُ الْفِيلِ؟

أنا عندي جواب آخر أظنه خيرا
لما جاء أصحاب الفيل لم يشرّع الجهاد فكانت المعجزات و الآيات لإهلاك من يريد طمس الدين
و حيث شرّع الجهاد فآيات الله هي تأييد أوليائه في جهادهم, فالله يحب أن يرى عباده يجاهدون في سبيله فيؤخّر الآيات أو يجعلها في نصرة جهادهم
ففي زمن القرامطة, كان هناك المسلمون و هم أهل الجهاد فكانت آيات الله في نصرهم أعظم دلالة من هلاك أصحاب الفيل

و قد أشار إلى مثل ذلك ابن كثير في قوله تعالى { وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى ٱلْكِتَابَ مِن بَعْدِ مَآ أَهْلَكْنَا ٱلْقُرُونَ ٱلأُولَىٰ بَصَآئِرَ لِلنَّاسِ وَهُدًى وَرَحْمَةً لَّعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ }
يخبر تعالى عما أنعم به على عبده ورسوله موسىٰ الكليم، عليه من ربه أفضل الصلاة والتسليم، من إنزال التوراة عليه بعدما أهلك فرعون وملأه. وقوله تعالى: { مِن بَعْدِ مَآ أَهْلَكْنَا ٱلْقُرُونَ ٱلأُولَىٰ } يعني: أنه بعد إنزال التوراة لم يعذب أمة بعامة، بل أمر المؤمنين أن يقاتلوا أعداء الله من المشركين؛
و الله أعلم
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 04-07-13, 09:45 AM
أبو فيصل البريدي أبو فيصل البريدي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-02-13
المشاركات: 122
افتراضي رد: لِم لَم يُعاجل القرامطة بالعذاب والعقوبة، كَمَا عُوجِلَ أَصْحَابُ الْفِيلِ؟

أصحاب الفيل أرادوا هدمه بالكامل . بخلاف القرامطة ..
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 04-09-19, 01:09 AM
أنس الخثعمي أنس الخثعمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-11-15
المشاركات: 7
افتراضي رد: لِم لَم يُعاجل القرامطة بالعذاب والعقوبة، كَمَا عُوجِلَ أَصْحَابُ الْفِيلِ؟

الجواب بسيط جدا :

لأن عصور الانبياء هي عصور المعجزات، وبختم الرسالات انتهت المعجزات

كأن تسأل اليوم لماذا لم يعاجل المثليين بالعذاب والعقوبة كما عوجل قوم لوط
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:41 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.