ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #11  
قديم 26-01-20, 08:15 AM
أبو هاجر الغزي السلفي أبو هاجر الغزي السلفي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-11
الدولة: إمام وخطيب
المشاركات: 3,868
افتراضي رد: هل يجوز إلقاء السلام على النساء خاصة إذا كان في الشارع ؟؟

السؤال السادس من الفتوى رقم (6044)
س6: هل يجوز للرجل أن يسمح لزوجته أن تسلم على أصدقائه عند زيارتهم له في منزله، مجرد سلام دون أن تجلس معهم؟


ج6: لا يجوز له أن يسمح لها بمصافحتهم إذا كانوا غير محارم لها، ولا يجوز لها مصافحة غير المحارم، ولو سمح لها زوجها بذلك؛ لأن الطاعة في المعروف، ومصافحتها لغير المحارم محرمة، أما مجرد بدئها إياهم بالسلام فجائز إذا كان دون خضوع في القول وتكسر في السلام، مع مراعاة الحجاب. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... نائب الرئيس ... الرئيس
عبد الله بن غديان ... عبد الرزاق عفيفي ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز
__________________
أسند اللالكائي : عن الحسن بن عمرو قال : قال طلحة بن مصرف :
(( لولا أني على وضوء لأخبرتك ببعض ما تقول الشيعة!! )).
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 26-01-20, 06:11 PM
أيوب بن عبدالله العماني أيوب بن عبدالله العماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-05-05
الدولة: هناك اشياء أثمن من أن تهان بالمال
المشاركات: 1,723
افتراضي رد: هل يجوز إلقاء السلام على النساء خاصة إذا كان في الشارع ؟؟

لعل بعض الإخوة خلطوا في هذه المسألة بين غيرتهم ورأيهم الشخصي أو ما شاع ودرج ببيئتهم وأرضهم - أقصد بداوة صحراء جزيرة العرب - وبين دين الله الذي لا يقال أو يُفتى فيه إلا بنص من القرآن أو السنة .. وأما اللجوء - وقل الإحتيال - لتحريم الأمر بصيغة ( لا يجوز ) ثم تجد دليله الشرعي هو ( سد الذريعة ) .. وسد الذريعة في هذا الزمان كثيرا ما تحتاج لسد ذريعة ! .. ومتى كان سد الذريعة ذريعة لتكيلف عباد الله بالتأثيم أو الإيجاب وقد أجمعت الأمة بأن ذلك لا يجوز أن يصار إليه إلا بنص من القرآن أو أثر صحيح من سنة مولانا صاحب العظمة والسمو والجلالة صلى الله عليه وسلم ؟! .. عبارة ( سد الذريعة ) مائدة يقتات عليها كل ذي رأي يفتي وليس عنده من الله برهان .. لا يوجد عند الفضلاء الذين قالوا بمنع مجرد إلقاء السلام - مثلما عنون الأخ أبوجهاد وفقه الله - دليل صحيح لا من القرآن ولا من السنة إلا التحكم بالعبارة المطاطية المعهودة ( سد الذريعة ) وذلك يمكن به تحريم أو إيجاب أي شئ لا دليل عليه تبعا للمشرب والتشهي ومثل هذه العبارة ليست دليلا شرعيا قال بحجيته إمام متبوع لدى أهل السنة وجماعة المسلمين .. أما إلقاء السلام المجرد - وصيغته معروفة - فالأصل فيه الإباحة وثبت ذلك عن مولانا صاحب الجلالة والعظمة صلى الله عليه وسلم .. ولا يوجد نص واحد يمنعه قط .. بل ورد الدليل الصحيح من جامع الإمام البخاري على إباحته - وذلك مر معنا آنفا في رد كريم سابق - .. وأما تبرع بعض الإخوة الفضلاء بنقل الفتوى عن مسألة المصافحة فذلك خارج هذا الموضوع وليس عليه محل النزاع - بل الحق أن اللجنة الدائمة أجابت على غير السؤال ربما كان تهربا أو توسعا بما لا حاجة إليه - فإن مصافحة النساء ممنوعة بالنص على لسان رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا تحتاج لآراء ولا فتاوى من المتأخرين ! .. ولكن حتى المصافحة - للإنصاف بين يدي ربنا - فإن فيه شيئا من التجوز من بعض أكابر أهل العلم إذا كانت هذه المرأة من العجائز القواعد - هو قول حسن ولكنه لا يعجبني أنا الصغير أيوب لأن ذلك القول مبني على مراعاة جانب الميل والشهوة بينما النهي جاء مطلقا من غير مراعاة جوانب الميل والشهوة وإلا فإنه كان في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم نساء قواعد ولكان يمكنه أن يستثني ولم يفعل .. ومع ذلك هو قول محترم لأنه مقيس على نصوص من كتاب الله وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم .. ونعود لمسألة إلقاء السلام شفاهة والرد عليه بين النساء والرجال فتحريمه فيه افتئات يفتقر لدليل شرعي .. وأما دعوى سد الذريعة من الميل فإنه حتى لو وُجد الميل - من باب التنزل والمجاراة - فإنه أمر قلبي لا يُحد عليه مسلم ولا يعاقب .. فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم اكتفى بصرف وجه الفضل بن العباس رضي الله عنهما - عندما جاءته المرأة الجميلة تستفتيه والفضل ينظر إليها وهي تنظر إليه وكلاهما ذا جمال - ولم يعنفه ولا توعده بل نهاه بصيغة العتاب ثم علمه وقال : ( الأولى لك والأخرى عليك ) .. وذلك كان ميلا من الإثنين وعلمه رسول الله صلى الله عليه وسلم ونهاه هو عن النظر لوحده دونها والنظر وإدامته باستحسان و ذلك الفعل منهما أشد من مجرد إلقاء السلام والرد عليه بالكلام .. ولو كان لسد الذريعة حقيقة جديرة بالمنع لكان رسول الله أولى بأن ينشط لتفصيله والإخبار به وقت قيام الداعي لذلك في ذلك الحديث .. بل ثبت أنه قال : ( مرحبا بأم هانئ ) - رواه الإمام مسلم - .. ولو كانت التحية المجردة بإلقاء السلام - بالصيغة التي علمنا الله ورسوله - ممنوعة لما أرى مولانا الإمام المعظم صلى الله عليه وسلم أمته أشياء من هذا القبيل .. ولو استقصيت السنة لوجدت كثيرا من مثل هذا الذي يدل على التيسير واللين .. أما أن نخلط بين غيرتنا الشخصية أو صبغة البداوة والمبالغة في كبح و إخفاء النساء التي شاعت بجزيرة العرب فذلك غير حسن ولا يجوز خلط دين الله بطبائع وعادات الأقوام والفئات .. وأعتذر مستسمحا من الإخوة الأجلاء إن كان في كلامي سوء خلق .. و أسأل الله أن يكون ما قلته حقا أو فيه شئ من الحق .. وما أخطأت فيه فإني أستغفر الله عليه .
__________________
العقل خير من الفقه ولو عرفت سوقا يباع فيه مقدار من العقل مقابل جزء من البدن لبعت أغلب أعضائي التي أبقى بدونها حيا فأبتاع عقلا يبصرني بالحقائق
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:29 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.