ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 28-01-09, 02:28 PM
أبو عُمر يونس الأندلسي أبو عُمر يونس الأندلسي غير متصل حالياً
خَتَمَ اللهُ لَهُ بِالتَّوْحِيدِ والسُّنَّةِ
 
تاريخ التسجيل: 08-11-08
المشاركات: 1,256
افتراضي حُكْمُ قَوْلِ بَعْضِ النّاسِ: "حَرّامٌ عَلَيْكَ أَنْ تَفْعَلَ كَذَا وَكَذَا"

مجموع فتاوى ورسائل العلاّمة ابن عثيمين
كتاب المناهي اللفظية

( 457 ) وسئل أيضًا : عن حكم ما درج على ألسنة بعض الناس من قولهم :" حرام عليك أن تفعل كذا وكذا " ؟
فأجاب بقوله :هذا الذي وصفوه بالتحريم إما أن يكون مما حرمه الله كما لو قالوا حرام أن يعتدي الرجل على أخيه وما أشبه ذلك فإن وصف هذا الشيء بالحرام صحيح مطابق لما جاء به الشرع .
وأما إذا كان الشيء غير محرم فإنه لا يجوز أن يوصف بالتحريم ولو لفظًا ؛ لأن ذلك قد يوهم تحريم ما أحل الله - عز وجل - أو يوهم الحجر على الله - عز وجل - في قضائه وقدره بحيث يقصدون بالتحريم التحريم القدري ؛ لأن التحريم يكون قدريًّا ويكون شرعيًّا فما يتعلق بفعل الله - عز وجل - فإنه يكون تحريمًا قدريًا ، وما يتعلق بشرعه فإنه يكون تحريمًا شرعيًّا وعلى هذا فينهى هؤلاء عن إطلاق مثل هذه الكلمة ولو كانوا لا يريدون بها التحريم الشرعي ؛ لأن التحريم القدري ليس إليهم أيضًا بل هو إلى الله - عز وجل - هو الذي يفعل ما يشاء فيحدث ما شاء أن يحدث ويمنع ما شاء أن يمنعه ، فالمهم أن الذي أرى أنهم يتنزهون عن هذه الكلمة وأن يبتعدوا عنها وإن كان قصدهم في ذلك شيئًا صحيحًا . والله الموفق .

( 458 ) سئل فضيلة الشيخ : قلتم في الفتوى رقم " 457 " : أن التحريم يكون قدريًّا ويكون شرعيًّا فنأمل من فضيلتكم التكرم ببيان بعض الأمثلة ؟
فأجاب بقوله : سؤالكم عما ورد في جوابنا رقم " 457 " من أن التحريم يكون قدريًّا ويكون شرعيًّا وطلبكم أمثلة لذلك فإليكم ما طلبتم :
فمن التحريم القدري قوله تعالى في موسى : { وَحَرَّمْنَا عَلَيْهِ الْمَرَاضِعَ مِنْ قَبْلُ } . وقوله تعالى : { وَحَرَامٌ عَلَى قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا أَنَّهُمْ لَا يَرْجِعُونَ } . ومن التحريم الشرعي قوله تعالى : { حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ } . وقوله تعالى : { قُلْ لَا أَجِدُ فِي مَا أُوحِيَ إِلَيَّ مُحَرَّمًا عَلَى طَاعِمٍ يَطْعَمُهُ إِلَّا أَنْ يَكُونَ مَيْتَةً } الآية .
__________________
قال ابنُ مسعود: سألتُ النبي صلى الله عليه وسلم: أَيُّ الذَّنْبِ أَعْظَمُ عِنْدَ اللهِ؟ قال: «أَنْ تَجْعَلَ للهِ نِدًّا وَهُوَ خَلَقَكَ»
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 28-01-09, 03:43 PM
أحمد بن شبيب أحمد بن شبيب غير متصل حالياً
رزقه الله علماً نافعاً
 
تاريخ التسجيل: 26-02-07
الدولة: ~¤ô¦¦ دار الممر ¦¦ô¤~
المشاركات: 1,871
افتراضي

جزاك الله خير الجزاء,
وهل أنت من أظنه هو؟
__________________
من غسل يوم الجمعة واغتسل ثم بكر وابتكر ومشى ولم يركب ودنا من الإمام فاستمع ولم يلغ كان له بكل خطوة عمل سنة أجر صيامها وقيامها
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 28-01-09, 04:45 PM
أبو عُمر يونس الأندلسي أبو عُمر يونس الأندلسي غير متصل حالياً
خَتَمَ اللهُ لَهُ بِالتَّوْحِيدِ والسُّنَّةِ
 
تاريخ التسجيل: 08-11-08
المشاركات: 1,256
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد بن شبيب مشاهدة المشاركة
جزاك الله خير الجزاء,
وهل أنت من أظنه هو؟
ومن يكونُ "هو"؟ (ابتسامة)
__________________
قال ابنُ مسعود: سألتُ النبي صلى الله عليه وسلم: أَيُّ الذَّنْبِ أَعْظَمُ عِنْدَ اللهِ؟ قال: «أَنْ تَجْعَلَ للهِ نِدًّا وَهُوَ خَلَقَكَ»
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 28-01-09, 04:55 PM
محمد العبادي محمد العبادي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-12-06
المشاركات: 699
افتراضي

جزاكم الله خيرًا أخانا الكريم أبا عمر.
ورحم الله فضيلة الشيخ العثيمين.
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 28-01-09, 07:13 PM
أبو عُمر يونس الأندلسي أبو عُمر يونس الأندلسي غير متصل حالياً
خَتَمَ اللهُ لَهُ بِالتَّوْحِيدِ والسُّنَّةِ
 
تاريخ التسجيل: 08-11-08
المشاركات: 1,256
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد العبادي مشاهدة المشاركة
جزاكم الله خيرًا أخانا الكريم أبا عمر.
ورحم الله فضيلة الشيخ العثيمين.
آمين، و إياكم أخي الكريم.
__________________
قال ابنُ مسعود: سألتُ النبي صلى الله عليه وسلم: أَيُّ الذَّنْبِ أَعْظَمُ عِنْدَ اللهِ؟ قال: «أَنْ تَجْعَلَ للهِ نِدًّا وَهُوَ خَلَقَكَ»
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 28-01-09, 07:27 PM
ريحانة الإيمان ريحانة الإيمان غير متصل حالياً
غفر الله لها ولوالديها والمسلمين
 
تاريخ التسجيل: 08-03-07
المشاركات: 590
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عُمر الأندلسي مشاهدة المشاركة
أو يوهم الحجر على الله - عز وجل - في قضائه وقدره بحيث يقصدون بالتحريم التحريم القدري ؛
أتمنى أن توضحوا ذلك لي بصورة أوضح,مامعنى يوهم الحجر على الله؟
__________________
  • اللهم اغفر لأبي وارحمه واعف عنه واجمعني به في جنة الفردوس(اللهم آمين)
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 28-01-09, 07:30 PM
أيمن بن خالد أيمن بن خالد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-12-06
المشاركات: 773
افتراضي

بورك بكم على مثل هذه الدرة الثمينة.

ولكن عندي سؤال أو استفهام:

وإن كان اللفظ يطلق من باب العادة والعرف فقط! ولا يعنى به إلا الزجر أو إظهار شدة قبح الفعل لا التحريم القدري أو الشرعي؟ وهذا هو الغالب على الناس بحكم العرف والعادة والعبرة في المعنى لا اللفظ والنية لها أثرها أيضاً، أليس كذلك؟
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 28-01-09, 08:27 PM
أبو عُمر يونس الأندلسي أبو عُمر يونس الأندلسي غير متصل حالياً
خَتَمَ اللهُ لَهُ بِالتَّوْحِيدِ والسُّنَّةِ
 
تاريخ التسجيل: 08-11-08
المشاركات: 1,256
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ريحانة الإيمان مشاهدة المشاركة
أتمنى أن توضحوا ذلك لي بصورة أوضح,مامعنى يوهم الحجر على الله؟
قال ابن منظور في (لسانُ العربِ)، في مادّة: (حَجَرَ ):
ويقال تَحَجَّرَ على ما وَسَّعه اللهُ أَي حرّمه وضَيَّقَهُ وفي الحديث لقد تَحَجَّرْتَ واسعاً أَي ضيقت ما وسعه الله وخصصت به نفسك دون غيرك...

فالذي فَهِمتُهُ من كلام الشيخِ ـ رحمه الله ـ أن مَن يتلفّظ بهذه العبارة لا يخرج عن حالتين:
الأولى: أن ما وصفه بالحرمة، يكون حراما شرعا، فحينها لا شيئ على القائل.
الثانية: أن يكون الموصوفُ بالحُرمة غير مُحرّم شرعا، فحينها يكونُ صاحبُنا قد ضيّق (حجّر ) واسعا، حيثُ جعل (ولو لفظا،ولهذا قال رحمه الله: يوهم، لأن القائل لا يقصد تحريم ما أحله الله) شيئا أباحهُ الله حراما. فهذا تضييق لِما قد وسّعهُ الله على عباده.
و الله أعلم.
و لعلّ الإخوة يوضّحون الأمر أكثر أو يصحّحون ما وجب تصحيحُهُ.
__________________
قال ابنُ مسعود: سألتُ النبي صلى الله عليه وسلم: أَيُّ الذَّنْبِ أَعْظَمُ عِنْدَ اللهِ؟ قال: «أَنْ تَجْعَلَ للهِ نِدًّا وَهُوَ خَلَقَكَ»
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 28-01-09, 08:42 PM
أبو عُمر يونس الأندلسي أبو عُمر يونس الأندلسي غير متصل حالياً
خَتَمَ اللهُ لَهُ بِالتَّوْحِيدِ والسُّنَّةِ
 
تاريخ التسجيل: 08-11-08
المشاركات: 1,256
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أيمن بن خالد مشاهدة المشاركة
ولكن عندي سؤال أو استفهام:
وإن كان اللفظ يطلق من باب العادة والعرف فقط! ولا يعنى به إلا الزجر أو إظهار شدة قبح الفعل لا التحريم القدري أو الشرعي؟ وهذا هو الغالب على الناس بحكم العرف والعادة والعبرة في المعنى لا اللفظ والنية لها أثرها أيضاً، أليس كذلك؟
و فيك بارك الله أخي الكريم.

أصلا، الشيخُ سُئل عن لفظة اعتادها الناس في كلامهم، و هو يعلم رحمه الله أن قائلها لا يريد تحريم ما أحلّه الله، و الدّليلُ أن الشيخ قال: "لأن ذلك قد يوهم تحريم ما أحل الله - عز وجل - أو يوهم الحجر على الله - عز وجل - في قضائه وقدره".

فالظاهرُ أن الشيخَ ـ رحمه الله ـ كان يرى عدم جواز هذه المقولة في ما لم تثبُت حُرمته شرعا، حتى ولو على سبيل العادة و العرف. و الدّليلُ قولُه: " وأما إذا كان الشيء غير محرم فإنه لا يجوز أن يوصف بالتحريم ولو لفظًا ".

هذا ما فهمتُهُ من كلامه ـ تغمّدهُ اللهُ برحمته ـ
و الله أعلم.
__________________
قال ابنُ مسعود: سألتُ النبي صلى الله عليه وسلم: أَيُّ الذَّنْبِ أَعْظَمُ عِنْدَ اللهِ؟ قال: «أَنْ تَجْعَلَ للهِ نِدًّا وَهُوَ خَلَقَكَ»
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 29-01-09, 12:00 PM
أيمن بن خالد أيمن بن خالد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-12-06
المشاركات: 773
افتراضي

من باب الإستفهام:

من فهمي لكلام الشيخ أنه علل عدم الجواز بإحتمال اعتقاد الحرمية الشرعية أو قدرياً، ألا تظن أنه يجب التفريق بين من كان عرفه يقتضي تحقق هذه العلة وعرف من يبعد عندهم تحققها، ومثال ذلك الخليج والشام، فمن المعروف أنّ الخليج يختلف عن الشام في عرفه في تداول هذه الكلمة.

فمتى ذكرت كلمة"حرام" في الخليج مثلاً ظن فيها الحكم الشرعي، أما متى أطلقت من قبل العامة في الشام، فلا يتبادر لأحد أنها حكم شرعي وإنما مصطلح يراد بها المواساة أو قبح الفعل.

ونقطة أخرى: هل يقصد الشيخ رحمه الله وأدخله فسيح جنانه الحرمة أم الكراهة في حال إطلاقها في حال سلامة المعنى واشتباه اللفظ؟

بارك الله فيكم
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:27 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.