ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الفقهية

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 04-05-18, 06:46 AM
هتون عبدالرحمن هتون عبدالرحمن غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-04-18
المشاركات: 114
Question من ترك شرط من شروط الصلاة جاهلًا أو ناسيًا هل تصح صلاته أو يلزم عليه إعادة الصلاة ؟

قرأت بأن الرحيباني الحنبلي قال في مطالب أولي النهى: ولا تسقط الشروط عمدا أو سهوا أو جهلا.

و قرأت في مجموع فتاوى ابن تيمية رحمه الله أنه قال : -مرفق في الصورة-
الصور المصغرة للصور المرفقة
اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	‏‏لقطة الشاشة (18).png‏
المشاهدات:	410
الحجـــم:	90.0 كيلوبايت
الرقم:	123128  

التعديل الأخير تم بواسطة هتون عبدالرحمن ; 04-05-18 الساعة 06:58 AM سبب آخر: ......
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 04-05-18, 06:47 AM
هتون عبدالرحمن هتون عبدالرحمن غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-04-18
المشاركات: 114
افتراضي رد: من ترك شرط من شروط الصلاة جاهلًا أو ناسيًا هل يلزم عليه إعادة الصلاة ؟

وهناك مسألة أخرى قريبة من الأولى
وهي أني كان لي أيام لم أصلي فيها ظنًا بأني لست طاهرة لكني قرأت فتوى فيها اختلاف بين العلماء في هذا الأمر فالأغلبية قالوا بأن هذا الأمر من الطهارة وقد كنت جاهلة بهذا.
ولما أردت أن أقضيها رأيتها كثيرة_الصلوات_ فبحثت عن فتوى في هذا الأمر فرأيت العلماء أيضًا اختلفوا فيها
فهل يعني هذا انه يجب علي قضاء هذه الصلوات التي قد تضيع اوقات الصلوات المفروضة الحاضرة؟؟

التعديل الأخير تم بواسطة هتون عبدالرحمن ; 04-05-18 الساعة 06:47 AM سبب آخر: خطأ إملائي
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 04-05-18, 08:44 AM
هتون عبدالرحمن هتون عبدالرحمن غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-04-18
المشاركات: 114
افتراضي رد: من ترك شرط من شروط الصلاة جاهلًا أو ناسيًا هل تصح صلاته أو يلزم عليه إعادة الصلاة ؟

وقال ابن تيمية رحمه الله في من صلى على غير طاهرة ناسيًا وعلم بعد الصلاة : فلو صلى وببدنه أو ثيابه نجاسة ولم يعلم بها إلا بعد الصلاة لم تجب عليه الإعادة في أصح قولي العلماء وهو مذهب مالك وغيره، وأحمد في أقوى الروايتين وسواء كان علمها ثم نسيها أو جهلها ابتداء لما تقدم من أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى في نعليه، ثم خلعهما في أثناء الصلاة، لما أخبره جبريل أن بهما أذى، ومضى في صلاته ولم يستأنفها، مع كون ذلك موجوداً في أول الصلاة لكن لم يعلم به، فتكلفه للخلع في أثنائها، مع أنه لولا الحاجة لكان عبثاً أو مكروهاً.يدل على أنه مأمور به من اجتناب النجاسة مع العلم، ومضيه يدل على العفو عنها في حال عدم العلم بها..
مجموع الفتاوى (184/22)
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 04-05-18, 09:11 AM
هتون عبدالرحمن هتون عبدالرحمن غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-04-18
المشاركات: 114
افتراضي رد: من ترك شرط من شروط الصلاة جاهلًا أو ناسيًا هل تصح صلاته أو يلزم عليه إعادة الصلاة ؟

فمن ترك شرطا من شروط الصلاة جهلًا ، كأن ترك الوضوء، أو الغسل، أو غير ذلك، جاهلا، فالجمهور يلزمونه بالقضاء ولو كان بفعل ذلك من شهور ويرى شيخ الإسلام ابن تيمية أن القضاء لا يلزمه.
وقول الجمهور أحوط وأبرأ للذمة.

لكن ملت لكلام ابن تيمية أكثر حيث لو كان واجب إعادة الصلاة لمن ترك شرطًا من شروطها لأمر النبي عمر وعمار لما أجنبا إعادة الصلاة ، وأيضًا لما في إعادة الصلوات من مشقة كبيرة مثل الذي كان يتوضأ ولا يمسح رأسه جهلًا أو لا يغتسل من الجنب وبقي على هذا الحال سنوات فهل يُعقل أن يعيد كل هذه الصلوات http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=179136

وقال ابن تيمية رحمه الله يبين أن يجب إعادة صلاة الوقت ، ولا تجب إعادة مامضى وفات : وأما من لم يعلم الوجوب فإذا علمه صلى الوقت وما بعدها ولا إعادة عليه، كما ثبت في الصحيحين أن النبي قال للأعرابي المسيء في صلاته: ارجع فصل فإنك لم تصل، قال: والذي بعثك بالحق لا أحسن غير هذا فعلمني ما يجزيني في صلاتي فعلمه، وقد أمره بإعادة صلاة الوقت ولم يأمره بإعادة ما مضى من الصلاة مع قوله لا أحسن غير هذا، وكذلك لم يأمر عمر وعماراً بقضاء الصلاة، وعمر لما أجنب لم يصل، وعمار تمرغ كما تتمرغ الدابة. ولم يأمر أبا ذر بما تركه من الصلاة وهو جنب، ولم يأمر المستحاضة أن تقضي ما تركت مع قولها: إني أستحاض حيضة شديدة منعتني الصوم والصلاة.

"جاء في كشاف القناع للبهوتي الحنبلي: (والشرط) الشرعي (ما يتوقف عليه صحة مشروطه) صلاة كان، أو غيرها (إن لم يكن عذر) تعجز به عن تحصيل الشرط، (فمتى أخل بشرط لغير عذر لم تنعقد صلاته) لفقد شرطها (ولو) كان التارك للشرط (ناسيا) له (أو جاهلا) به. انتهى.
وعلى هذا، فمن كان يصلي بدون غسل الجنابة جهلا، وجب عليه القضاء عند الجمهور."
http://iswy.co/e156mb
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 04-05-18, 11:01 AM
علي خالدي علي خالدي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-04-18
المشاركات: 15
افتراضي رد: من ترك شرط من شروط الصلاة جاهلًا أو ناسيًا هل تصح صلاته أو يلزم عليه إعادة الصلاة ؟

هتون عبد الرحمن اليس يجب التفريق بين النسيان والجهل فان ادلة من قال بسقوط القضاء على من ترك شرط من شروط الصلاة في حق الجاهل فقط وليس فيها ذكر للناسي ،كما ان قيس النسيان على الجهل قياس مع فرق ،وكذلك المشقة المترتبة على النسيان اخف من المشقة المترتبة على الجهل والله اعلم.
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 04-05-18, 11:36 AM
هتون عبدالرحمن هتون عبدالرحمن غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-04-18
المشاركات: 114
افتراضي رد: من ترك شرط من شروط الصلاة جاهلًا أو ناسيًا هل تصح صلاته أو يلزم عليه إعادة الصلاة ؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة علي خالدي مشاهدة المشاركة
هتون عبد الرحمن أما يجب التفريق بين النسيان والجهل فإن أدلة من قال بسقوط القضاء على من ترك شرط من شروط الصلاة في حق الجاهل فقط وليس فيها ذكر للناسي ،كما أن قيس النسيان على الجهل قياس مع فرق ،وكذلك المشقة المترتبة على النسيان أخف من المشقة المترتبة على الجهل والله اعلم.
نعم هناك فرق بين السهو وبين الجهل.
القضاء على الجاهل والناسي صحيح هذا ما اتفق عليه جمهور العلماء إلا ابن تيمية كما سبق ذكره أوجب القضاء والإعادة على الناسي ونفى القضاء على الجاهل . وما قلته : لما في إعادة الصلوات من مشقة كبيرة مثل الذي كان يتوضأ ولا يمسح رأسه جهلًا . كنت أقصد به الجهل لا السهو والنسيان. ولكني أيضًا أخطأت هداني الله في الاستدلال على بعض كلام العلماء في :
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هتون عبدالرحمن مشاهدة المشاركة
وقال ابن تيمية رحمه الله : فلو صلى وببدنه أو ثيابه نجاسة ولم يعلم بها إلا بعد الصلاة لم تجب عليه الإعادة في أصح قولي العلماء وهو مذهب مالك وغيره، وأحمد في أقوى الروايتين وسواء كان علمها ثم نسيها أو جهلها ابتداء لما تقدم من أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى في نعليه، ثم خلعهما في أثناء الصلاة، لما أخبره جبريل أن بهما أذى، ومضى في صلاته ولم يستأنفها، مع كون ذلك موجوداً في أول الصلاة لكن لم يعلم به، فتكلفه للخلع في أثنائها، مع أنه لولا الحاجة لكان عبثاً أو مكروهاً.يدل على أنه مأمور به من اجتناب النجاسة مع العلم، ومضيه يدل على العفو عنها في حال عدم العلم بها..
مجموع الفتاوى (184/22)
فالمقصود هنا ليس من نسي الوضوء وإنما من نسي أن في بدنه أو مكانه نجاسة .

الأدلة التي أوردتها في حق الجاهل ولم أقصد الناسي إلا أنني في العنوان كتبت أو ناسيًا عن غير قصد لكن معروف أن الناسي يجب عليه الإعادة.

ولما كانت المشقة المترتبة على النسيان أخف من مايترتب على الجهل اختار ابن تيمية أنه لايلزم القضاء على الجاهل وأنه معذور لجهله.
والله تعالى أعلم بالصواب .
http://www.alukah.net/sharia/0/109608/
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:56 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.