ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى عقيدة أهل السنة والجماعة

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 05-05-15, 09:45 PM
محمد أمين المشرفي الوهراني محمد أمين المشرفي الوهراني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-10-11
المشاركات: 1,025
افتراضي وهذا هو دين الله الذي أرسل به رسوله/ ابن القيم رحمه الله

قال الإمام ابن القيم في "إعلام الموقعين" (322/4)
((وسأله - صلى الله عليه وسلم - الحجاج بن علاط فقال: إنَّ لى بمكَّة مالا، وإنَّ لي بها أهلا، وأريد أن آتيهم؛ فأنا في حِلٍّ إنْ أنا نِلِْتُ منك، أوقلتُ شيئا؟ فأذِنَ له رسولُ الله صلى الله عليه وسلم أنْ يقول ما شاء. ذكره أحمد.
وفيه دليل على أن الكلام إذا لم يُرِدْ به قائِلهُ معناه - إمَّا لعَدَم قصده له، أولعدم عِلمِه به - أو أنَّه أراد به غيرَ معناه؛ لم يَلْزَمْهُ مَا لَمْ يُرِدْهُ بكلامه.
وهذا هو دين الله الذي أرسل به رسوله، ولهذا لم يَلزمِ المكرهُ على التكلُّم بالكُفر الكُفْرُ، ولم يلزمْ زائلُ العقل بجنون أونوم أوسكر ما تكلَّم به، ولم يَلزَم الحجاج بن علاط حُكمُ ما تكلَّم به؛ لأنَّه أراد به غير معناه، ولم يَعقِدْ قلبه عليه، وقد قال تعالى: {لا يُؤَاخِذُكُمُ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَكِنْ يُؤَاخِذُكُمْ بِمَا عَقَّدْتُمُ الأَيْمَانَ} [المائدة: 89]، وفي الآية الاخرى: {وَلَكِنْ يُؤَاخِذُكُمْ بِمَا كَسَبَتْ قُلُوبُكُمْ} [البقرة: 225]، فالأحكام في الدنيا والآخرة مرتَّبة على ما كسبه القلب، وعَقَد عليه، وأراده من معنى كلامه)).
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 05-05-15, 10:05 PM
فواز ذيب فواز ذيب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-03-10
المشاركات: 687
افتراضي رد: وهذا هو دين الله الذي أرسل به رسوله/ ابن القيم رحمه الله

قال ابن عبد الوهاب في كشف الشبهات(39):-
((وعرفت ما أصبح غالبُ الناس فيه من الجهل بهذا أفادك فائدتين:
[1]الأولى: الفرحُ بفضل الله وبرحمته كما قال تعالى: {قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ}
[2]وأفادك أيضاً الخوف العظيم.
فإنك إذا عرفتَ أن الإنسان يكفر بكلمة يُخرجِها من لسانه،
[1]وقد يقولها وهو جاهل فلا يُعذر بالجهل،

[2]وقد يقولها وهو يظن أنها تُقرِّبه إلى الله كما ظن المشركون،
خصوصاً إن ألهمك الله ما قصَّ عن قوم موسى مع صلاحهم وعلمهم أنهم أتوه قائلين: {اجْعَلْ لَنَا إِلَهاً كَمَا لَهُمْ آلِهَةٌ قَالَ إِنَّكُمْ قَوْمٌ تَجْهَلُونَ} فحينئذ يعظم خوفك وحرصك على ما يُخلِّصُك من هذا وأمثاله.))

قال محمد بن ابراهيم في تعليقه:
(((وأفادك أيضاً الخوف العظيم) هذه هي الفائدة الثانية؛ يفيدك مع ما تقدم من الفرح العظيم الخوفَ على نفسك ودينك، فتفرح بالدين والعمل به، وتخاف على نفسك من زوال هذه النعمة وذهاب هذا النور؛ وهي معرفتك دين المرسلين واتباعه ومعرفتك دين المشركين واجتنابه، مع أن أكثر الناس في غاية الجهل به.
(فإنك إذا عرفتَ أن الإنسان يكفر بكلمة) واحدة (يخرجِها من لسانه) دون قلبه
(وقد يقولها وهو جاهل) لا يدري ما تبلغ به من المبلغ (فلا يعذر بالجهل) .
وقد يقولها وهو مجتهد (يظن أنها تقربه إلى الله) زُلفَى (كما ظن المشركون) يعني في جنس شركهم وتوسلهم إلى غير الله، قصدُهم أنهم يقربونهم إلى الله زلفى، فيصرِفون لهم خالص العبادة من أجل جهلهم، يقولون إنهم يسألون لنا من الله وأنهم أقرب منا إليه، ولكن هذا هو عين الشرك الأكبر (خصوصاً إن ألهمك الله ما قص عن قوم موسى مع صلاحهم وعلمهم) لما مروا بقوم يعكفون على أصنام لهم (أنهم أتوه قائلين: {اجْعَلْ لَنَا إِلَهاً كَمَا لَهُمْ آلِهَةٌ} فقال منكراً عليهم {قَالَ إِنَّكُمْ قَوْمٌ تَجْهَلُونَ}))
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 05-05-15, 10:06 PM
فواز ذيب فواز ذيب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-03-10
المشاركات: 687
افتراضي رد: وهذا هو دين الله الذي أرسل به رسوله/ ابن القيم رحمه الله

قال ابن تيمية في الأصفهانية(196):-
((ولهذا كان التكلم بالكفر من غير إكراه كفرا في نفس الأمر عند الجماعة وأئمة الفقهاء حتى المرجئة خلافا للجهمية ومَن اتبعهم))
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 05-05-15, 10:08 PM
فواز ذيب فواز ذيب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-03-10
المشاركات: 687
افتراضي رد: وهذا هو دين الله الذي أرسل به رسوله/ ابن القيم رحمه الله

قال ابن تيمية (7/583):-
(( أَنَّهُمْ جَعَلُوا مَا يُوجَدُ مِنْ التَّكَلُّمِ بِالْكُفْرِ مِنْ سَبِّ اللَّهِ وَرَسُولِهِ، وَالتَّثْلِيثِ وَغَيْرِ ذَلِكَ قَدْ يَكُونُ مُجَامِعًا لِحَقِيقَةِ الْإِيمَانِ الَّذِي فِي الْقَلْبِ، وَيَكُونُ صَاحِبُ ذَلِكَ مُؤْمِنًا عِنْدَ اللَّهِ حَقِيقَةً سَعِيدًا فِي الدَّارِ الْآخِرَةِ، وَهَذَا يُعْلَمُ فَسَادُهُ بِالِاضْطِرَارِ مِنْ دِينِ الْإِسْلَامِ. ))
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 05-05-15, 11:55 PM
محمد أمين المشرفي الوهراني محمد أمين المشرفي الوهراني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-10-11
المشاركات: 1,025
افتراضي رد: وهذا هو دين الله الذي أرسل به رسوله/ ابن القيم رحمه الله

أنت ترد هنا دون تفريق بين قصد الفعل وقصد الكفر وهذا يدل على جهلك وحداديتك المقيتة ومن على رأيك العفن....

وإلا فكيف تفسر قوله تعالى : "وألقى الألواح " هل تكفر موسى عليه السلام في تلك الحال أم تنهج منهج المرجئة .؟؟؟!!!

وكيف تفسر موقف النبي صلى الله عليه وسلم من عمه حمزة رضي الله عنه يوم كان في غمرة سكر شديدة فقال للنبي

صلى الله عليه وسلم " هل انتم إلا عبيد لي ولآبائي " ؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!

وكيف تفسر قةل التائب فرحا : " اللهم أنت عبدي وأنا ربك " ؟؟؟؟!!!!!!!!

وكيف ترد هذا وكيف تفسره بعدما قال تعالى :" ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو اخطأنا " قال فعلت !!!!

واعلم أنني تقصدت وضع عدة مواضيع لمعرفة هل تفرق أم تهجم كالثور بقرون الحدادية المهتكة؟؟

فإذا بك كذلك فقد تدخلت للرد هنا مباشرة وهذاا يدل على جهل غليظ وتهور مريب !!!

أنصحك بكتاب نواقض الإيمان القولية والعملية للدكتور عبد العزيز العبد اللطيف لعلك تستفيد

وتخفف من جهلك وتخمد ثورتك التي آذيت بها الكثير هنا وهناك هداك الله وأصلح حالك

http://www.saaid.net/book/open.php?cat=1&book=597
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 06-05-15, 12:17 AM
محمد أمين المشرفي الوهراني محمد أمين المشرفي الوهراني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-10-11
المشاركات: 1,025
افتراضي رد: وهذا هو دين الله الذي أرسل به رسوله/ ابن القيم رحمه الله

وهذا أيضا :

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=235118

فالعلم نور ولو على غلط في مسائل أحسن من جهل الحدادية وسبيل الفراج وأمثاله ومن قاربهم وإن رد عليهم كالخليفي
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 06-05-15, 06:06 AM
فواز ذيب فواز ذيب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-03-10
المشاركات: 687
افتراضي رد: وهذا هو دين الله الذي أرسل به رسوله/ ابن القيم رحمه الله

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد أمين المشرفي الوهراني مشاهدة المشاركة
أنت ترد هنا دون تفريق بين قصد الفعل وقصد الكفر وهذا يدل على جهلك وحداديتك المقيتة ومن على رأيك العفن....

قال ابن تيمية في الصارم(1/177):
((وبالجملة فمن قال أو فعل ما هو كفر كفر بذلك وإن لم يقصد أن يكون كافرا، إذ لا يقصد الكفر أحد إلا ما شاء الله.))

قال ابن عبد الوهاب في الدرر(10/125):
((إذا نطق بكلمة الكفر، ولم يعلم معناها، صريحا واضحا أنه نطق بما لا يعرف معناه؛ وأما كونه لا يعرف أنها لا تكفره، فيكفي فيه قوله: {لا تَعْتَذِرُوا قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ} ،فهم يعتذرون من النبي صلى الله عليه وسلم ظانين أنها لا تكفرهم.
والعجب ممن يحملها على هذا، وهو يسمع قوله: {وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعاً} ، {إِنَّهُمُ اتَّخَذُوا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ مُهْتَدُونَ} ، {وَإِنَّهُمْ لَيَصُدُّونَهُمْ عَنِ السَّبِيلِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ مُهْتَدُونَ} ،
أيظن هؤلاء ليسوا كفارا؟ ولا تستنكر الجهل الواضح لهذه المسائل، لأجل غربتها.))

قوله[ولا تستنكر الجهل الواضح لهذه المسائل، لأجل غربتها]
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 06-05-15, 07:19 AM
أبومحمد الموصلي أبومحمد الموصلي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-02-15
المشاركات: 39
افتراضي رد: وهذا هو دين الله الذي أرسل به رسوله/ ابن القيم رحمه الله

قال رحمه الله:

اقتباس:
وهذا هو دين الله الذي أرسل به رسوله، ولهذا لم يَلزمِ المكرهُ على التكلُّم بالكُفر الكُفْرُ، ولم يلزمْ زائلُ العقل بجنون أونوم أوسكر ما تكلَّم به، ولم يَلزَم الحجاج بن علاط حُكمُ ما تكلَّم به؛ لأنَّه أراد به غير معناه، ولم يَعقِدْ قلبه عليه،
ولم يقل: ولم يلزم الجاهل على فعل الكفر الكفر!

قال الشيخ صالح الفوزان حفظه الله: (فالحاصل أن الذي يتكلم بكلمة الكفر لا يخلو من خمس حالات:
الحالة الأولى: أن يكون معتقدا ذلك بقلبه، فهذا لا شك في كفره.
الحالة الثانية: أن لا يكون معتقدا ذلك بقلبه، ولم يكره على ذلك، ولكن فعله من أجل طمع الدنيا أو مداراة الناس وموافقتهم، فهذا كافر بنص الآية: ذَلِكَ بِأَنَّهُمُ اسْتَحَبُّوا الْحَيَاةَ الدُّنْيَا عَلَى الْآَخِرَةِ [النحل: 107].
الحالة الثالثة: من فعل الكفر والشرك موافقة لأهله وهو لا يحبه ولا يعتقده بقلبه، وإنما فعله شحا ببلده أو ماله أو عشيرته.
الحالة الرابعة: أن يفعل ذلك مازحا ولاعبا، كما حصل من النفر المذكورين. وهذا يكون كافرا بنص الآية الكريمة.
الحالة الخامسة: أن يقول ذلك مكرها لا مختارا، وقلبه مطمئن بالإيمان، فهذا مرخص له في ذلك دفعا للإكراه.
وأما الأحوال الأربعة الماضية فإن صاحبها يكفر كما صرحت به الآيات.
وفي هذا رد على من يقول: إن الإنسان لا يحكم عليه بالكفر ولو قال كلمة الكفر أو فعل أفعال الكفر حتى يعلم ما في قلبه، وهذا قول باطل مخالف للنصوص، وهو قول المرجئة الضلال) شرح كشف الشبهات 122
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 06-05-15, 05:39 PM
فواز ذيب فواز ذيب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-03-10
المشاركات: 687
افتراضي رد: وهذا هو دين الله الذي أرسل به رسوله/ ابن القيم رحمه الله

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد أمين المشرفي الوهراني مشاهدة المشاركة
أنت ترد هنا دون تفريق بين قصد الفعل وقصد الكفر وهذا يدل على جهلك وحداديتك المقيتة ومن على رأيك العفن....

قال الزركشي في المنثور (2/380):
((وَأَوْلَى مِنْهَا (كَمَا) قَالَ تَعَالَى: {قُلْ أَبِاللَّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنْتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ} [التوبة: 65] {لا تَعْتَذِرُوا قَدْ كَفَرْتُمْ} [التوبة: 66] فَمَنْ تَكَلَّمَ بِكَلِمَةِ الْكُفْرِ هَازِلًا، وَلَمْ يَقْصِدْ الْكُفْرَ كَفَرَ))

قال الصنعاني في التطهير (65):
((قد صرَّح الفقهاء في كتب الفقه في باب الرِّدة أنَّ مَن تكلَّم بكلمة الكفر يَكفر وإن لَم يقصد معناها))
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 06-05-15, 06:17 PM
محمد أمين المشرفي الوهراني محمد أمين المشرفي الوهراني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-10-11
المشاركات: 1,025
افتراضي رد: وهذا هو دين الله الذي أرسل به رسوله/ ابن القيم رحمه الله

هذا خاص بالهزل فالهازل لم يؤتى من جهة عدم قصده الفعل فتنبه بل قصد ذلك الكلام وإنما لم يعتبر آثاره فهو مستهتر لا تعظيم للدين في قلبه ومن هذا الوجه يكفر وهو الذي يسميه الاحناف كفر الاستخفاف
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:42 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.