ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى عقيدة أهل السنة والجماعة

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #11  
قديم 29-04-15, 12:04 AM
أبو سيف الجزائري أبو سيف الجزائري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-01-15
الدولة: الجزائر
المشاركات: 107
افتراضي رد: ما رأيكم بهذا الكتاب ؟

بارك الله فيك أخي المشرفي على الرأي والتوضيح
ولأخي أبي الحسن المالكي كذالك
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 29-04-15, 02:14 AM
رأفت المحمدي رأفت المحمدي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-01-12
المشاركات: 37
افتراضي رد: ما رأيكم بهذا الكتاب ؟

هذا الكتاب له محورين أساسيين 1- أثبات الحد لله بضوابطه التي يراها العلامة الدشتي والتي يرد بها على الجهمية ولخصها في هذه الجمل التي كتبها في كتابه ( قال عثمان بن سعيد الدارمي-وهو إمام أهل المشرق-: «زعمت الجهميةُ أنْ ليس لله حدٌّ، وإنما يَعنُونَ بهذه الكلمة أن الله تعالى لا شيء، إذ كان معلوماً عند الخلق كلهم أنه ليس شيء يقع عليه اسم الشيء إلا وله حدٌّ وصفة، فقولهم: لا حدَّ له أنَّهُ لا شيءَ، وقد قال الله تعالى: {قُلْ أَيُّ شَيْءٍ أَكْبَرُ شَهَادَةً قُلِ اللَّهُ}[الأنعام:19]، قال: ومذهب علماء السلفِ: أن الله هو الأولُ القديم، وله حدٌّ لا يعلمه غيرُهُ، ولكن ليس لأحد أن يتوهم لحده غايةٌ في نفسه، ولكن عليهم أن يؤمنوا بذلك، ويَكِلُوا عِلْمَ ذلك إلى الله تعالى. )
والحد ببساطة هو التعريف الجامع المانع جامع يجمع الصفات ومانع يمنع غيره من الاشتراك معه واثبات الصفات لله سبحانه وتعالى هو منهج السلف في اطار ليس كمثله شيء ولا اختلاف بينه وبين اهل السنة في ذلك والاختلاف اختلاف لفظي
2- المحور الثاني : اثبات ان الله قائم وقاعد على عرشة وقد افاد هذا المعنى ما كتبه حيث نقل القول ( و به قال عبدالله: حدثني أحمد بن سعيد أبو جعفر الدارمي( )، قال: سمعت أبي يقول: سمعت خارجة بن زيد يقول: «الجهمية كفار، بلغوا نساءهم أنهن طوالق، وأنهن لا يحللن لأزواجهن، لا تعودوا مرضاهم، ولا تشهدوا جنائزهم، ثم تلا: {طه ما أنزلنا عليك القرآن لتشقى} إلى قوله: {الرحمن على العرش استوى}، وهل يكون الاستواء إلا بجلوسٍ ( انتهى كلامة رحمه الله )
- فقد اثبت الجلوس لله على عرشة بدلالة التلازم لازم الاستواء الجلوس اما ما ساقه من احاديث لإثبات الجلوس لا يصح منها شيآ حتى حديث أطيط العرش لا يصح ولا اعلم حديثا صحيحا يثبت الجلوس بلفظه لله سبحانه وقد تفرد العلامة الد شتي بهذا القول ولا نوافقه فيما ذهب إليه
والله أعلى وأعلم ( الباحث رأفت المحمدي )
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 29-04-15, 02:43 AM
رأفت المحمدي رأفت المحمدي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-01-12
المشاركات: 37
افتراضي رد: ما رأيكم بهذا الكتاب ؟

اما بخصوص الحرب الدائرة بين السلفين والاشاعرة أرى انها لا طائل منها علينا ان نشرح منهجنا وبيان أوجه اختلافنا مع الاشاعرة وادلتنا دون تفسيق او تكفير لان اسلام الصحابة اسلام الفطرة السليمة ولا يفهم أحد من كلامي اني اعتنق مذهبهم حاشى لله سبحانه ولكني اعذرهم للأسباب التالية :
1- تفسير اللفظ في اللغة العربية بواحد من ثلاث دلالة المطابقة - ودلاله التلازم - ودلاله التضمن وكلها مستخدمة في اللغة العربية
2- ظنهم عند تأويل الصفات انهم ينزهون الله عن النواقص لظنهم تشبيهه بالبشر وقد أجاب شيخ الإسلام على ذلك في الرسالة التدمرية حيث قال ( ما من شيئين إلا بينهما قدر مشترك وقدر فارق فمن انكر القدر المشترك فقد عطل ومن انكر القدر الفارق فقد شبه ) ولكن يحسب لهم حسن النوايا
3- ان الاشاعرة من اكابر علماء المسلمون وهم كثرة ولهم اسهامات علمية عظيمة في خدمة دين الله
4- اننا أولنا بعض الآيات والاحاديث مثل ما أول الاشاعرة فلما ننكر عليهم مثل قوله تعالى ( مَا يَكُونُ مِنْ نَجْوَى ثَلَاثَةٍ إِلَّا هُوَ رَابِعُهُمْ وَلَا خَمْسَةٍ إِلَّا هُوَ سَادِسُهُمْ وَلَا أَدْنَى مِنْ ذَلِكَ وَلَا أَكْثَرَ إِلَّا هُوَ مَعَهُمْ أَيْنَ مَا كَانُوا ثُمَّ يُنَبِّئُهُمْ بِمَا عَمِلُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ ) فنقول الله معهم بعلمه ولا نقول ان الله في كل مكان وهذا تأويل ولم نأخذ بدلالة المطابقة في تفسير الآية
في الحديث ((إن الله تعالى يقول يوم القيامة: يا بن آدم مرضت فلم تعدن يقال: يا رب، كيف أعودك وأنت رب العالمين؟ قال: أما علمت أن عبدي فلاناً مرض فلم تعده؟ أما علمت أنك لو عدته لوجدتني عنده؟ )) فهل ربنا عند المريض بذاته ام بعلمه فقد أولنا الحديث كما فعل الاشاعرة والامثلة كثيرة
5- هل انشغل الصحابة بهذه الأشياء الغيبية ام كان اسلامهم على الفطرة وانشغلوا بالدعوة هل وجدنا هذا الجدال الذي يصل احينا الى حد التكفير وللأسف الشديد بعض الاخوة في هذا المنتدى يتحدث به أحيانا
وخلاصة القول لا يوجد احسن من اسلام الفطرة ولا ننشغل بتخطيء الاخرين بل يجب علينا بيان منهجنا وبيان نقاط الاختلاف مع الاشاعرة دون تكفير او تفسيق او اخراجهم من اهل السنة والجماعة لأمور يفصل فيها رب العالمين يوم القيامة فمن ظن انه يمتلك الصواب الكامل فقد أخطأ
والله أعلى وأعلم ( الباحث رأفت المحمدي )
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 29-04-15, 07:23 AM
ابو الحسين علي المالكي ابو الحسين علي المالكي غير متصل حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: 14-04-14
الدولة: الجزائر
المشاركات: 259
افتراضي رد: ما رأيكم بهذا الكتاب ؟

السلام عليكم ... سيدي الفاضل : رأفت كلامك فيه خلط وضعف تحرير لمواضع النزاع ... لعلي أبينه لك ...
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 29-04-15, 02:32 PM
ابو اليمن ياسين الجزائري ابو اليمن ياسين الجزائري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-10-09
المشاركات: 563
افتراضي رد: ما رأيكم بهذا الكتاب ؟

السلام عليكم
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 29-04-15, 02:34 PM
محمد أمين المشرفي الوهراني محمد أمين المشرفي الوهراني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-10-11
المشاركات: 1,025
افتراضي رد: ما رأيكم بهذا الكتاب ؟

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

مرحبا بك أخي
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 30-04-15, 02:41 PM
أبو سيف الجزائري أبو سيف الجزائري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-01-15
الدولة: الجزائر
المشاركات: 107
افتراضي رد: ما رأيكم بهذا الكتاب ؟

[QUOTE=رأفت المحمدي;2157146]

أخي رأفت أظنك خلطت الأمور ولم تصلحها في حد علمي كلامك يحمل بعض الخطأ في الطرح
فأرجو من الإخوة التعقيب والتبيين حتى نصل إلى نتيجة على الأقل
مع احترامي ومودتي للجميع :)
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 01-05-15, 01:46 AM
رأفت المحمدي رأفت المحمدي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-01-12
المشاركات: 37
افتراضي رد: ما رأيكم بهذا الكتاب ؟

[QUOTE=أبو سيف الجزائري;2157574]
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رأفت المحمدي مشاهدة المشاركة

أخي رأفت أظنك خلطت الأمور ولم تصلحها في حد علمي كلامك يحمل بعض الخطأ في الطرح
فأرجو من الإخوة التعقيب والتبيين حتى نصل إلى نتيجة على الأقل
مع احترامي ومودتي للجميع :)
اخي الحبيب أبو سيف جزاك الله خيرا ورحم الله رجلا أهدى إلى عيوبي
انت اكتشفت خطأ في كلامي لما لم توضحه لي حتى اتحاشاه دون انتظار دعم من الاخوة لأنك انت من اكتشف خطئي فلا داعي للانتظار
لكني اذكرك واذكر اخواني علينا بالتجرد لله سبحانه وبعيدا عن تقديس الأشخاص والاقوال
وجزاك الله والاخوة خيرا
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 01-05-15, 04:43 PM
أبو سيف الجزائري أبو سيف الجزائري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-01-15
الدولة: الجزائر
المشاركات: 107
افتراضي رد: ما رأيكم بهذا الكتاب ؟

[QUOTE=رأفت المحمدي;2157679]
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو سيف الجزائري مشاهدة المشاركة

اخي الحبيب أبو سيف جزاك الله خيرا ورحم الله رجلا أهدى إلى عيوبي
انت اكتشفت خطأ في كلامي لما لم توضحه لي حتى اتحاشاه دون انتظار دعم من الاخوة لأنك انت من اكتشف خطئي فلا داعي للانتظار
لكني اذكرك واذكر اخواني علينا بالتجرد لله سبحانه وبعيدا عن تقديس الأشخاص والاقوال
وجزاك الله والاخوة خيرا
والله يا أخي رأفت ما أنا إلا طويلب على باب علمكم أتعلم فلا يكاد يخلو مكان هنا إلا وأطرح استفسار أو سؤالا وأدعو الإخوة دائما للنظر في أقوالي حتى لا أقع في الزلات فأنا لا أقدس شخصا ولا قولا
أما عن ردكم في ما سبق فقولكم أننا أولنا قوله تعالى ما يكون من نجوى ثلاثة إلا هو رابعهم ولا خمسة إلا هو سادسهم ولا أدنى من ذلك ولا أكثر إلا هو معهم أينما كانواووافقنا فيه الأشاعرة
فلو قرأنا أول الآية لكفاك القول أننا أولنا فالله تعالى يقول ألم تعلم أن الله يعلم ما في السموات وما في الأرضفالله معنا بعلمه وليس بذاته
وتأويل الحديث (إن الله تعالى يقول يوم القيامة: يا بن آدم مرضت فلم تعدن يقال: يا رب، كيف أعودك وأنت رب العالمين؟ قال: أما علمت أن عبدي فلاناً مرض فلم تعده؟ أما علمت أنك لو عدته لوجدتني عنده؟) فليس بتأويل لأن الحديث أجابك عنها
أما انشغال الصحابة بآيات الصفات فإنما انشغل علماء السلف بالكلام فيها للرد على من حرف معانيها وعطل مدلولها
هذا ما قصدته أخي وأعتذر إن كنت قد قللت أدبي أو أسأت إلى جنابكم
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 01-05-15, 06:33 PM
محمد أمين المشرفي الوهراني محمد أمين المشرفي الوهراني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-10-11
المشاركات: 1,025
افتراضي رد: ما رأيكم بهذا الكتاب ؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رأفت المحمدي مشاهدة المشاركة
اما بخصوص الحرب الدائرة بين السلفين والاشاعرة أرى انها لا طائل منها علينا ان نشرح منهجنا وبيان أوجه اختلافنا مع الاشاعرة وادلتنا دون تفسيق او تكفير لان اسلام الصحابة اسلام الفطرة السليمة ولا يفهم أحد من كلامي اني اعتنق مذهبهم حاشى لله سبحانه ولكني اعذرهم للأسباب التالية :
1- تفسير اللفظ في اللغة العربية بواحد من ثلاث دلالة المطابقة - ودلاله التلازم - ودلاله التضمن وكلها مستخدمة في اللغة العربية
2- ظنهم عند تأويل الصفات انهم ينزهون الله عن النواقص لظنهم تشبيهه بالبشر وقد أجاب شيخ الإسلام على ذلك في الرسالة التدمرية حيث قال ( ما من شيئين إلا بينهما قدر مشترك وقدر فارق فمن انكر القدر المشترك فقد عطل ومن انكر القدر الفارق فقد شبه ) ولكن يحسب لهم حسن النوايا
3- ان الاشاعرة من اكابر علماء المسلمون وهم كثرة ولهم اسهامات علمية عظيمة في خدمة دين الله
4- اننا أولنا بعض الآيات والاحاديث مثل ما أول الاشاعرة فلما ننكر عليهم مثل قوله تعالى ( مَا يَكُونُ مِنْ نَجْوَى ثَلَاثَةٍ إِلَّا هُوَ رَابِعُهُمْ وَلَا خَمْسَةٍ إِلَّا هُوَ سَادِسُهُمْ وَلَا أَدْنَى مِنْ ذَلِكَ وَلَا أَكْثَرَ إِلَّا هُوَ مَعَهُمْ أَيْنَ مَا كَانُوا ثُمَّ يُنَبِّئُهُمْ بِمَا عَمِلُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ ) فنقول الله معهم بعلمه ولا نقول ان الله في كل مكان وهذا تأويل ولم نأخذ بدلالة المطابقة في تفسير الآية
في الحديث ((إن الله تعالى يقول يوم القيامة: يا بن آدم مرضت فلم تعدن يقال: يا رب، كيف أعودك وأنت رب العالمين؟ قال: أما علمت أن عبدي فلاناً مرض فلم تعده؟ أما علمت أنك لو عدته لوجدتني عنده؟ )) فهل ربنا عند المريض بذاته ام بعلمه فقد أولنا الحديث كما فعل الاشاعرة والامثلة كثيرة
5- هل انشغل الصحابة بهذه الأشياء الغيبية ام كان اسلامهم على الفطرة وانشغلوا بالدعوة هل وجدنا هذا الجدال الذي يصل احينا الى حد التكفير وللأسف الشديد بعض الاخوة في هذا المنتدى يتحدث به أحيانا
وخلاصة القول لا يوجد احسن من اسلام الفطرة ولا ننشغل بتخطيء الاخرين بل يجب علينا بيان منهجنا وبيان نقاط الاختلاف مع الاشاعرة دون تكفير او تفسيق او اخراجهم من اهل السنة والجماعة لأمور يفصل فيها رب العالمين يوم القيامة فمن ظن انه يمتلك الصواب الكامل فقد أخطأ
والله أعلى وأعلم ( الباحث رأفت المحمدي )
بل هم مبتدعة ضلال عن الحق إلا من كان إماما في فن من الفنون فنذكره بخير فيما أحسنه وأمَّ الناس فيه .. أما أننا لا نفسقهم فالتفسيق يقدح في الشهادة وهذا زائد عن التبديع لكنهم متاولة إما تأويل تبديع أوتفسيق أو تكفير عند من حقق مذهبهم وانتصر لللتعطيل عن علم

فالأعذار الثلاثة وهناك غيرها
الاول لا أدري ما قصدك بذلك لكنك تقصد بالتأكيد أن لهم شبهة من لغة العرب أو تاويل سائغ
والثاني حسن القصد ويدل على الخطأ أوالجهل
والثالث كثرة من ذهب إلى هذا المذهب من الأئمة المتاخرين فهذا يخفف العقوبة من باب إذا عمت خفت أي على معنى أحكام عموم البلوى
والرابع أننا أولنا كما اولوا وهذا خطأ فتأويلنا قائم على قرائن لفظية سياقية وتأويلهم قائم على العقل وعلى امتناع اتصاف الرب بسيما المحدثات لكنك تقصد ان هذا يشتبه لهم فنعم هو يشتبه على الناس والجهلة خاصة ممن أضلوهم عن الحق وأفسدوا فطرهم بالتحريف فهم سموا التحريف تأويلا ليقبله الناس هذا فقط
واما الخامس فالصحابة رضي الله عنهم وإن لازموا طريق السكوت عن الخوض زمنا بعد رسول الله ص لكنهم لما ظهرت البدع في آخر وقت صغار الصحابة ردوا عليهم وكفروهم ونهوا عن مجالستهم ولو ظهر بينهم من يقول استوى بمعنوى استولى لأذاقوه الحميم الآن
وانت تريد إسكات اهل الحق بغير الحق هنا ..
على كل حال
هذه الاعذار تمنع من التكفير والإثم والعقوبة في الجملة حتى تقوم الحجة ولا تمنع من التبديع والتضليل وذلك للأسباب التالية
1ـ أن الأشاعرة لقب يطلق حقيقة على من التزم تلك البدع لا من تابع من الغوغاء وغنما الأتباع لهم حكم رؤوسهم فقط
2ـ أن الرد على ضلال الأشاعرة قام على اوسع نطاق فلا يتصور إلا ان يكون بلغ المخالف ومن ذلك :
3ـ طعن الأشاعرة في أهل السنة بالتجسيم وهذا يدل على علم بالمخالف وقصد وإن كان فيه التعدي والافتراء والظل
4ـ الفرق قائم بين التبديع والتكفير فالتكففير له أحكام شديدة لذلك يتورع فيه بخلاف التبديع فهو تتم به مقاصد كثيرة تخص السنة وهذا من عدل اهل السنة ورحمتهم
4ـ الأشاعرة يستحقون التبديع وأكثر لكونهم أفراخ المعتولة ومخانيثهم ويكفي انهم يقررون :
أ ـ نفي صفة العلو الذاتي على العرش
ب ـ نفي صفة الكلام وردها للكلام النفسي
ت ـ تسمية القرءان عبارة عن كلام الله وهو قول بخلق القرءان
ث ـ نفي الصففات الذاتية والقول بتفويضها = تعطيلها كالوجه واليد وما يدل على الحس عندهم
ج ـ نفي صفات الفعل الاختيارية كالنزول والاستواء والمجيء والرضى والغضب والحكمة والرحمة وكل ما يحدث ويتجدد من الصفات
دـ قولهم بتراخي المفعول عن الفعل مما أوجب قول الجهمية في تعطيل الرب أزلا عن الفعل
ر ـ قولهم بالجواهر المفردة...
وغيرها من أقوال فقط في باب الصفات فضلا عن :
علم الكلام
تقديم العقل على النقل
رد أحاديث الآحاد
الطعن في أهل السنة بالتجسيم
الدفاع عن طوام الرازي
اختلاطهم بالقبوريين والأحباش ومع الشيعة حتى عند بعضهم

وفي أبواب أخرى كالقول بالجبر باسم الكسب والقول بالإرجاء في الإيمان والتكفير

فهذا كله إن لم يستحقوا به التكفير فلا أقل من القول بتضليلهم بل وتضلليل من يدافع عنهم بعد البيان طبعا وسبحان الله بعض المفردات كفر بها السلف فكيف باجتماعها

كتبته على عجالة فالمعذرة على بعض الأخطاء

وفقك الله أخانا الباحث رأفت
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:37 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.