ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى عقيدة أهل السنة والجماعة

الملاحظات

مشاهدة نتائج الإستطلاع:
0 0%
المصوتون: 0. أنت لم تصوت في هذا الإستطلاع

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع
  #41  
قديم 04-02-05, 01:06 AM
خالد الأنصاري خالد الأنصاري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-09-04
الدولة: مملكة البحرين
المشاركات: 2,322
Lightbulb

مرحباً بالشيخ راضي ........


ولكن لما أنتهي بعد ياشيخ راضي , ويؤسفني إن قلت ليس الآن .....


ففي جراب الحاوي ـ أحمد الغماري ـ العفن الكثير .... ويصدق فيه المثل المصري
( ياما في الجراب ياحاوي ) !!!!!




نسأل الله السلامة والعافية .





كتبه ـ الفقير إلى الله ـ محبكم / خالد الأنصاري .
__________________
قال مرعي الكرمي الحنبلي :

إذا لم يكن للمرء عين صحيحة * فلا غرو أن يرتاب والصبح مسفر
ومن يتبع لهواه أعمى بصيرة * ومن كان أعمى في الدُّجى كيف يبصر
  #42  
قديم 04-02-05, 01:26 AM
راضي عبد المنعم راضي عبد المنعم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-12-04
المشاركات: 341
افتراضي رجاء من أخي أحبه

الشيخ الأنصاري حفظك الله:
السلام عليك ورحمة الله وبركاته.
وفقك الله وسدد خطاك في كشف ((بديعة مصابني)) وتلامذتها ذوي الأربع


وسأتحمل مشاق القراءة لحبي فيما تكتب.


وفقك الله وسدد خطاك

والسلام عليك ورحمة الله وبركاته.


مُحبُّك: راضي.
  #43  
قديم 04-02-05, 04:30 AM
خالد الأنصاري خالد الأنصاري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-09-04
الدولة: مملكة البحرين
المشاركات: 2,322
Exclamation وسترى العجب

وسوف الترى العجب يوم غد إن شاء الله تعالى .




ففي الموضوع القادم لن أكتفي بالصواعق والبروق بل سأزيد عليها ( الشهب المحرقة على أهل الزيغ والزندقة ) .




بل لعلي أسميه وهو الأنسب في نظري ( الضرب بالمطرقة على رؤوس أهل الزيغ والزندقة ) .


فلعل المبتدع الهارب محمود سعيد يوافقني الرأي .
__________________
قال مرعي الكرمي الحنبلي :

إذا لم يكن للمرء عين صحيحة * فلا غرو أن يرتاب والصبح مسفر
ومن يتبع لهواه أعمى بصيرة * ومن كان أعمى في الدُّجى كيف يبصر
  #44  
قديم 04-02-05, 04:44 AM
أبو داود الكناني أبو داود الكناني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-10-04
المشاركات: 357
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد الأنصاري
وسوف الترى العجب يوم غد إن شاء الله تعالى .




ففي الموضوع القادم لن أكتفي بالصواعق والبروق بل سأزيد عليها ( الشهب المحرقة على أهل الزيغ والزندقة ) .




بل لعلي أسميه وهو الأنسب في نظري ( الضرب بالمطرقة على رؤوس أهل الزيغ والزندقة ) .


فلعل المبتدع الهارب محمود سعيد يوافقني الرأي .
ما شاء الله
هناك ثم جديد قوى الله سعيك يا شيخنا الحبيب و تقبل جهادك فإن المؤمن يجاهد بلسانه و يده
و قوى حجتك و رفع رايتك
تلميذكم المحب
أبو داود
__________________
عَجَباً لأمْرِ المُؤمنِ إنَّ أمْرَهُ كُلَّهُ لَهُ خيرٌ
  #45  
قديم 05-02-05, 12:23 AM
خالد الأنصاري خالد الأنصاري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-09-04
الدولة: مملكة البحرين
المشاركات: 2,322
Exclamation أيهما نصدق ؟

أيهما نصدق ؟ التلميذ , أم الأستاذ !!!!




ترجم المبتدع الضال الهارب محمود سعيد ممدوح , لأحد مشايخ الغماري ( الشيخ محمود بن محمد خطاب السبكي ) رحمه الله تعالى في كتابه " تشنيف الأسماع " [ ص 530 ـ 535 ] وأثنى عليه وعلى علمه خيراً لما سيأتي , بينما تعرض الغماري لشيخه بكلام لو خلط بالماء الطهور لنجسه .

وقبل أن أسرد كلام محمود سعيد وترجمته الطويلة للشيخ السبكي , فإني أذكّر هذا المبتدع الضال الهارب وقبل أن يتنصل كعادته وينكر تتلمذ الغماري على الشيخ المذكور , وأقول له : فلنقرأ قليلاً ما سودته يداك في [ ص 74 ] من كتابك " التشنيف " , فقد قلت في ترجمة شيخك الشريف , مانصه :

وله مشائخ آخرون بمصر في القراءة منهم الشيخ محمد حسنين مخلوف العدوي المالكي , والشيخ محمود خطاب السبكي المالكي ........ إلخ .


وعوداً إلى ترجمة الشيخ السبكي :




203 ـ محمود بن محمد خطاب السبكي

( أبومحمد محمود بن محمد بن أحمد بن خطاب السبكي ) الشيخ العلامة الفقيه الداعي إلى الله تعالى الناسك السالك المالكي الأزهري الخلوتي .

ولد رحمه الله تعالى في بلدة سبك الأحد ـ أشمون من أعمال المنوفية بمصر في 19 من ذي القعدة سنة 1274 هـ .

وكان والده عمدة البلد , له ستة من الذكور فقسمهم ثلاثة للعلم والقرآن الكريم , وثلاثة للزراعة والرعي ؛ فكان الشيخ محمود من القسم الثاني .

وبعد سن التمييز , اتصل بالعارف بالله الشيخ أحمد بن محمد جبل السبكي الخلوتي فاشتغل معه بالذكر والصيام والصلاة , لاسيما التهجد , فكان يصلي في الليل مائة ركعة مع الأوراد , ولما ظهر نبوغه وصلاحه أذن له شيخه في الدعوة والإرشاد بعد أن زوده بالمعارف اللازمة المناسبة لبيئته , وبعد أن اشتهر أمر الشيخ المترجم له في أنحاء البلاد وظهرت له كرامات .

ثم قدم للقاهرة مع شقيقه فأعجبه الجامع الأزهر لمافيه من نور العلم , فمجالس العلماء لاتنقطع , والطلاب ملتفون حول العلماء يدرسون , وفي يد كل منهم كتابه , فهذا يكتب تقرير الشيخ , وهذا يسأل والشيخ يشرح ويجيب ويدقق كما هي عادة علماء الأزهر في ذلك الوقت العامر بالجهابذة الذين شدت إليهم الرحال من أنحاء المعمورة إذ كان ذلك في أواخر القرن الثالث عشر .

فلما راى المترجم له هذا الجو العلمي أوقع الله في قلبه حب العلم والاشتغال بطلبه .

حفظ القرآن بسرعة عجيبة , فكان ربما حفظ في اليوم الواحد ثلاثة أرباع أو حزب , وذلك مع حفظ المتون وحضور الدروس اليومية داخل الأزهر الشريف , وفي الحلقات التي بعد الدراسة بمسجد الحسين ومسجد محمد بك أبي الذهب , والذهاب للخلوة الخلوتية ... وغير ذلك , وهكذا كان اجتهاده في طلب العلم منقطع النظير بالإضافة إلى الصلوات والأذكار التي لم ينقطع عنها .

وكان من دأبه العمل بما علم دائماً , فكان هذا معيناً له ومساعداً على سرعة التحصيل , وفي الوقت كان آمراً بالمعروف ناهياً عن المنكر غير مبال بما يصيبه محتسباً ذلك عند الله تعالى .

ومن شيوخه الذين تلقى عنهم بالأزهر الشريف العلامة الإمام محمد بن محمد عليش المالكي ( ت 1299 هـ ) , وشيخ الإسلام الشمس الإنبابي ( ت 1313 هـ ) , وشيخ الإسلام سليم البشري ... وذكر هؤلاء الأعلام الثلاثة في مقدمة شرحه الممتع المفيد على سنن أبي داود , ومن مشايخه بالأزهر أيضاً الشهاب أحمد الرفاعي , والشيخ إبراهيم الظواهري ... وغيرهم .

جد في أثناء الطلب على تحصيل الفقه المالكي , فكان يحضر عدة دروس في اليوم الواحد , وجمع في وقت الطلب " حكمة البصير على مجموع الأمير " في أربعة أجزاء ضخام , وفي وقت الطلب أيضاً جمع كتابه " فتاوى أئمة المسلمين بقطع لسان المبتدعين " , وقد طبع وكان موضع إعجاب مشايخه لمثابرته وجده في التحصيل , فتفوق على الأقران .

وفي سنة 1313 هـ في شهر رجب نال شهادة العالمية بحضور أفاضل علماء الأزهر الشيخ حسونة النواوي الحنفي ـ وكيل الأزهر ومفتي الديار المصرية ـ , والشيخ بكر الصرفي الحنفي , والشيخ أحمد الرفاعي المالكي , والسيد علي الببلاوي المالكي , والشيخ عمر الرافعي الشافعي , والشيخ سليمان العبد الشافعي , وقد أثنى الجميع على علمه , وعمله , ثم اشتغل بالتدريس في الأزهر الشريف فكان يدرس الفقه المالكي والحديث والأصول , ولدعوته الكبيرة الواسعة وحسن إخلاصه التف حوله العديد من العلماء والطلاب , فبنى مسجداً في ساحة منزله بحي الخيامية بالقاهرة المعزية , وأسس جمعية سماها ( الجمعية الشرعية لتعاون العاملين بالكتاب والسنة المحمدية ).

وكان يدرس في المسجد المذكور سنن أبي داود والنسائي والفقه على المذاهب الأربعة , وله درس عام بعد صلاة الجمعة نقل كثير من أحبابه وتلاميذه لنا كثيراً من الكرامات في هذا المجلس المبارك , وألقيت عليه الأشعار , ورؤيت له منامات , وكان صوته جهورياً إلى أول الشارع المعروف اليوم بإسمه في حي الخيامية بالقاهرة .

واعتنى رحمه الله تعالى بسنن أبي داود إعتناءً كبيراً , وعزم على طبع " عون المعبود " بالقاهرة , ولما لم يتيسر له الأمر شرع في وضع شرح واسع عليه سماه " المنهل العذب المورود شرح سنن الإمام أبي داود " , وصل فيه إلى باب ( الهدى من كتاب المناسك ) ـ في عشرة مجلدات .وهو شرح كبير حافل , إعتنى فيه بالكلام على رجال السند وطرق الحديث وبيان مذاهب الفقهاء بالدليل غالباً ؛ فأتى شرحاً لانظير له في بابه , وهو أكبر شرح على السنن متداول بين أيدي العلماء والطلاب .

ولابنه العلامة الشيخ أمين بن محمود السبكي تكملة له في أربعة مجلدات أسماها " فتح الملك المعبود " وصل فيه إلى آخر ( كتاب الطلاق ) , ولعل الله سبحانه وتعالى يقيض لهذ الكتاب المفيد من يتمه ... وقد اعتنى الأستاذ الفاضل الشيخ مصطفى بيومي بوضع فهارس للعشرة أجزاء المطبوعة من " المنهل العذب المورود " , فجاءت درة زينب الكتاب سماه " المفتاح " , وقد طبع .

ومن خصائص هذا الشرح الحافل :

أولاً : يأتي الشيخ أولاً بالكلام على رجال الحديث منبهاً على اختلاف الروايات من زيادة ونقصان .. أو نحو ذلك حسب طاقته ومعرفته .

ثانياً : الاعتناء بضبط الأسماء واللغات .

ثالثاً :بيان معنى الحديث ومأخذ كل مذهب مع استيفاء كامل في ذلك من المصادر الموثوق بها , وفي هذا الباب يأتي بالفوائد الفرائد التي لايفضله فيها أي شرح آخر مطبوع على سنن أبي داود .

رابعاً : يلخص ماذكره في الباب السابق تحت عنوان فقه الحديث , فلله دره فهي طريقة الأئمة في كتاباتهم طريق اللف والنشر المرتب حتى يكون أوقع في نفس الطالب بله العالم والمحدث .

خامساً : الكلام على من أخرج الحديث وفيه يأتي بغرر النقول من كلام أئمة هذا الشأن , فجزاه الله تعالى عن المسلمين خير الجزاء .

سادساً : الاعتناء بتحرير المسائل التي اشتهر الخلاف فيها .

وهذا الأسلوب الذي اتبعه الشيخ محمود خطاب السبكي توسع فيه في الجزء الأول جداً ؛ أما الأجزاء الباقية ففيه بعض الاختصار عن الأول لمناسبات عديدة لاتخرجه عن خصائصه ومميزاته .

وقد أثنى على شرحه كثير من أرباب الفقه والحديث ؛ منهم العلامة السيد محمد يوسف البنوري , فقال : ( وأحسن شرح من كثير من الجهات هو المنهل العذب المورود للشيخ محمود خطاب السبكي المرحوم من أهل العصر . اهـ " بذل المجهود " 20 / 349 ) .

وللمترجم أيضاً كتاب " الدين الخالص " , أو " إرشاد الخلق إلى الحق " في أربعة مجلدات كبار .
وهو كتاب في الفقه على المذاهب المختلفة , سلك فيه مسلك أهل الترجيح , ونقل فيه كثيراً من فتاوى علماء الأزهر المنثورة , وهذا من نوادره , وله مقدمة للمصنف ضافية مفيدة , فلله دره , وعليه تعليقات لمحققه ولده الإمام أمين بن محمود خطاب السبكي رحمه الله رحمة الأبرار .

وله مصنفات أخرى في شتى العلوم الشرعية , منها :

1ـ أعذب المسالك ـ في التصوف والأحكام الفقهية ـ .
2ـ إصابة السهام فؤاد من حاد عن سنة خير الأنام .
3ـ الرسالة البديعة في الرد على من طغى فخالف الشريعة , وله حاشية على الديباجة .
4ـ غاية البيان لما به ثبوت الصيام والإفطار في شهر رمضان .
5ـ العهد الوثيق لمن أراد سلوك أحسن طريق .
6ـ النصيحة النونية في الحث على العمل بالشريعة المحمدية .
7ـ تعجيل القضاء المبرم لمحق من سعى ضد الرسول الأعظم .
8ـ سيوف إزالة الجهالة عن طريق سنة صاحب الرسالة .
9ـ فصل القضية في المرافعات وصور التوثيقات والدعاوى الشرعية .
10ـ المقامات العلية في النشأ الفخيمة المحمدية .
11ـ السم الفعال في أمعاء فرق الضلال .
12ـ الصارم الرنان من كلام سيد ولد عدنان .
13ـ الرياض القرآنية في الخطب المنبرية .
14ـ خلاصة الزاد لمن أراد سلوك سبيل الرشاد .
15ـ رسالة البسملة .
16ـ رسالة مبادئ العلوم .
17ـ اتحاف الكائنات لبيان مذهب السلف في المتشابهات .

وغالب كتبه مطبوعة في حياته أو بعد وفاته , ومتداولة بين الناس , وكان بين المترجم له والعلامة الشيخ مصطفى أبي سيف الحمامي ردود في مسائل شتى غالبها أتى من اختلافهما في البدعة ماهي ؟
فذهب الشيخ الحمامي إلى مذهب الجمهور , وذهب الشيخ السبكي إلى مذهب الشاطبي المذكور في " الإعتصام " , وبأنه لاتوجد بدعة حسنة , وانتصر كل منهما لرأيه في رسائل مطبوعة .
وقول الجمهور في هذا الباب هو الموافق لأصول الشريعة الموضح لمقاصدها , وهذا قول الإمام الشافعي رضي الله عنه فيما رواه عنه أبونعيم في " الحلية " , قال : حدثنا أبوبكر الآجري , ثنا عبدالله بن محمد العطشي , ثنا إبراهيم بن الجنيد , ثنا حرملة بن يحي , قال : سمعت محمد بن إدريس الشافعي , يقول : البدعة بدعتان : بدعة محمودة , وبدعة مذمومة ... فما وافق السنة فهو محمود , وما خالف السنة فهو مذموم , واحتج بقول عمر في قيام رمضان : ( نعمت البدعة ) .اهـ 9/113 .

وللعلامة المترجم له أصحاب كثيرون , ومنهم ولده الإمام أمين محمود خطاب السبكي ( ت 1387هـ ) , ومفتي الديار المصرية الشيخ عبدالمجيد سليم , والعلامة الشيخ علي محفوظ صاحب " الإبداع في مضار الإبتداع " , والمفتي الشيخ علي حسن حلوة ( ت 1392 هـ ) .

وفي سنة ( 1350هـ ) أحيل إلى التقاعد حسب قانون الأزهر المعمول به في ذلك الحين , ولكن هذا لم يمنعه من دعوته , فاشتغل في مسجده بالتدريس وإحياء الليل بالذكر والصلاة والتلاوة .... إلى أن اشتاق إلى اللحاق بالرفيق الأعلى , فانتقل من دار الغرور والفناء , إلى دار السرور والبقلء يوم الجمعة الرابع عشر من ربيع الأول سنة ( 1352هـ ) .

وكانت جنازته مهيبة كبيرة حضرها العلماء والأمراء , ودفن المترجم له في مقابر باب الوزير ... رحمه الله وأثابه رضاه .


قلت ( الأنصاري ) : إلى هنا انتهى وكمل كلام محمود سعيد , وكي لا يتنصل كعادته , أو يكذب كما هو معلوم من خلقه الذميم , فإني سأتحفه بكلام شيخه الإمام العلامة الشريف الحافظ , في الشيخ محمود السبكي رحمه الله تعالى .....


قال في إحدى رسائله إلى الشيخ العلامة أبي خبزة ـ حفظه الله تعالى ـ المسماة " الجواب المفيد " ( ص 37 ـ 38 / طبع دار الكتب العلمية ) , مانصه :

أما محمود خطاب السبكي , فرجل مبتدع ضال دجال كذاب جاهل بكل شيء إلا بطرق الشيطنة والإضلال .وماسمع بلفظ الحديث ولا معناه فضلاً عن أن يكون طالب حديث , فضلاً عن محدث , وهو معروف بالجهل بين علماء الأزهر , ولقد أمرته المشيخة في سنة تبكيتاً به بقراءة " منهاج البيضاوي " في الأصول , فذهبت لسماعه , فكان لايعرف مايقول , وفي كل ربع ساعة يقول للحاضرين استغفروا عشرة , ثم بعد مدة يقول صلوا على النبي عشرة , وإذا سأله سائل وألح عليه بصق في وجهه ولعنه , وربما ضربه بالنعال الذي في رجله .وحضرته مرة في " سنن النسائي " فصار وهو جالس على الكرسي بلحيته البيضاء يحكي للحاضرين كيفية العروس ليلة العرس وماتصنعه من غنج ونحو ذلك , فعلمت أن الرجل سخيف .
أما " شرح سنن أبي داود " , فأنا أعلم الناس به , فإنه ماكتب منه حرفاً واحداً ؛ منير الدمشقي رجل تاجر وكان انضم إلى جمعيتهم لأخذ النقود من صندوقهم , فلما شرع يسرد في زاويته " سنن أبي داود " , وكان شرحه " عون المعبود " المطبوع بالهند مفقوداً , أشار عليهم منير بطبع " شرح العيني على أبي داود " لينتفع هو بالطبع , فاختار بعض أتباعه أن يكون الشرح باسم شيخهم , فانبرى ثلاثة منهم , فكانوا يذهبون لدار الكتب فينسخون شرح العيني , ثم يأتون به إلى الجمعية فيزيدون فيه زوائد من " عون المعبود " , وينقصون فيه منه ما لا فائدة لهم فيه , ويطبعونه باسم الشيخ , وكان بعضهم أراد أن يستعين بنا في ذلك .

والرجل كان في الأول صوفياً , وأسس زاوية ينشر فيها الطريقة الخلوتية , ثم ادعى أنه يتمسك بما في مدخل ابن الحاج حرفاً حرفاً , ثم خرج منه إلى الوهابية , ومحاربة التصوف والطرق .

وجماعته اليوم بمصر هي أخبث طائفة ضالة مبتدعة , يكفرون عموم المسلمين , ولا يصلون خلف مسلم , ولا يقرئونه السلام , ومن سلم عليهم لايردون السلام عليه , وتحصل بينهم في القرى وبين المسلمين حروب ومضاربات من بين كل حين وآخر .

والرجل في نفسه شيطان كذاب ملبس محتال على الدنيا بحيل مضحكة ... وقد استوفى ذلك تلميذه الخاص الشيخ مصطفى الحمامي رحمه الله في عدة مؤلفات كلها مطبوعة , منها " كشف الحجاب عن بلايا محمود خطاب " , و " اكتشاف السر المقصود من بلايا محمود " , و " تحطيم الحسام السامي " .... وغير ذلك .
وحكى عنه أنه لما كان ملازماً لخدمته , وكان يخرج إلى الأرياف , كان يتخذ أقراصاً مخصوصة يخبؤها معه ويأكل واحدة منها إذا دخل الكنيف , ثم يبقى طاوياً لايأكل شيئاً مدة سياحته إغواءً للعامة والفلاحين , في أمثال هذه الحيل .
وترجمته طويلة , وأخباره عندنا كثيرة حسبما شاهدناه منه ومن أصحابه , أما في العلم فكان أضعف علماء الأزهر على الإطلاق , كما هو مشهور بذلك بين كافة أهل الأزهر .


قلت ( الأنصاري ) : هذا هو كلام الغماري , فلا أدري أيهما نصدق ؟ الشيخ أم التلميذ !!!

وإن كان الإثنان في كفة واحدة , أي لاعدالة ولا صدق , ولادين , ولا حياء !!!
__________________
قال مرعي الكرمي الحنبلي :

إذا لم يكن للمرء عين صحيحة * فلا غرو أن يرتاب والصبح مسفر
ومن يتبع لهواه أعمى بصيرة * ومن كان أعمى في الدُّجى كيف يبصر
  #46  
قديم 05-02-05, 01:22 AM
أبي الحسن أبي الحسن غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-10-04
المشاركات: 286
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد الأنصاري
أيهما نصدق ؟ التلميذ , أم الأستاذ !!!!




ترجم المبتدع الضال الهارب محمود سعيد ممدوح , لأحد مشايخ الغماري ( الشيخ محمود بن محمد خطاب السبكي ) رحمه الله تعالى في كتابه " تشنيف الأسماع " [ ص 530 ـ 535 ] وأثنى عليه وعلى علمه خيراً لما سيأتي , بينما تعرض الغماري لشيخه بكلام لو خلط بالماء الطهور لنجسه .
السلام عليكم

من طبع هذا الكتاب من قبل محمود وأين هو متوفر؟

أعني الكتاب: تشنيف الأسماع
  #47  
قديم 05-02-05, 01:58 AM
خالد الأنصاري خالد الأنصاري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-09-04
الدولة: مملكة البحرين
المشاركات: 2,322
Arrow هذا الكتاب من تصنيفه

و عليكم السلام ورحمة الله وبركاته , أخي .


الكتاب من تصنيف المبتدع الهارب , وهو باسم :


( تشنيف الأسماع بشيوخ الإجازة والسماع , أو إمتاع أولي النظر ببعض أعيان القرن الرابع عشر , وفيه جل مشايخ مسند العصر العلامة محمد ياسين الفاداني المكي )

جمع : أبي سليمان محمود سعيد بن محمد ممدوح الشافعي ...

طبع : دار الشباب للطباعة , 15 شارع العباسية بالقاهرة .




كتبه / خالد الأنصاري .
__________________
قال مرعي الكرمي الحنبلي :

إذا لم يكن للمرء عين صحيحة * فلا غرو أن يرتاب والصبح مسفر
ومن يتبع لهواه أعمى بصيرة * ومن كان أعمى في الدُّجى كيف يبصر
  #48  
قديم 05-02-05, 02:19 AM
أبي الحسن أبي الحسن غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-10-04
المشاركات: 286
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد الأنصاري
و عليكم السلام ورحمة الله وبركاته , أخي .


الكتاب من تصنيف المبتدع الهارب , وهو باسم :


( تشنيف الأسماع بشيوخ الإجازة والسماع , أو إمتاع أولي النظر ببعض أعيان القرن الرابع عشر , وفيه جل مشايخ مسند العصر العلامة محمد ياسين الفاداني المكي )

جمع : أبي سليمان محمود سعيد بن محمد ممدوح الشافعي ...

طبع : دار الشباب للطباعة , 15 شارع العباسية بالقاهرة .




كتبه / خالد الأنصاري .
شكرا جزيلا على المعلومات
  #49  
قديم 05-02-05, 02:23 AM
خالد الأنصاري خالد الأنصاري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-09-04
الدولة: مملكة البحرين
المشاركات: 2,322
Lightbulb حياك الله

حياك الله
__________________
قال مرعي الكرمي الحنبلي :

إذا لم يكن للمرء عين صحيحة * فلا غرو أن يرتاب والصبح مسفر
ومن يتبع لهواه أعمى بصيرة * ومن كان أعمى في الدُّجى كيف يبصر
  #50  
قديم 05-02-05, 07:26 AM
باز11 باز11 غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-12-04
المشاركات: 141
افتراضي

أخونا الشيخ خالد الأنصاري .
هل من مزيد في التعريف بكتاب " تشنيف الأسماع بشيوخ الإجازة والسماع " فهل هو كتاب صغير أو كبير ، وأين يباع هذا الكتاب ، وما هو موضوعه ، ومتى طبع هذا الكتاب ، فيمكن الاستفادة منه في الرد على محمود سعيد ممدوح .
وهل هو في هذا الكتاب على عادته في التهجم على السلفية والسلفيين ، أفيدونا أفادكم الله .
ويمكن لأخينا المكرم الشيخ خالد الأنصاري مع ما أوتي من سعة في الاطلاع وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء أن يطلعنا على آخر كتابات القبوري الصوفي ممدوح سعيد المصري .
موضوع مغلق

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:04 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.