ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى طالبات العلم الشرعي

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 08-12-07, 11:00 AM
شفاء السلفية شفاء السلفية غير متصل حالياً
وفقها الله
 
تاريخ التسجيل: 27-11-07
الدولة: في الجنة ان شاء الله
المشاركات: 34
افتراضي هل انتم احياء ؟


هل أنا حيٌ أم ميت؟ هذا السؤال ينبغي أن يطرحه كل منَّا على نفسه، فربما نكون موتى ونحن لا ندري؛ قد يتعجب من يظن أن الحياة أكل وشرب، ولهو ولعب، لكن الحقيقة واضحة ناصعة هناك من يمشون بين الناس وهم موتى أو إن شئت سمِّهم أحياء كالموتى. وكيف يموتون وهم أحياء؟ إنهم يموتون بموت قلوبهم، فقد قال تعالى:[لِيُنْذِرَ مَنْ كَانَ حَيًّا وَيَحِقَّ القَوْلُ عَلَى الكَافِرِينَ] {يس:70}
الحيُّ هو الذي يستفيد من الآيات والنذر.. الحيُّ هو الذي يتنبه لما أمامه، الحيُّ هو الذي يغتنم فرصة حياته لٌيٍنذٌرّ مّن كّانّ حّيَْ.
إذا كنت تخشى الله فأنت حي.. إذا كنت تتبع سنة رسول الله [ فأنت حي.. إذا كنت تستحيي من الله أن يراك حيث يكره فأنت حي.. إذا كنت رطب اللسان بذكر الله فأنت حي].
حوار مع دمعة ..
بكيت يوماً من كثرة ذنوبي، وقلة حسناتي، فانحدرت دمعة من عيني وقالت: ما بك يا عبد الله؟ قلت:" وما الذي أخرجك"؟ قالت:" حرارة قلبك، قلتُ: حرارة قلبي ؛ وما الذي أشعل قلبي ناراً؟ قالت الذنوب والمعاصي، قلتُ :"وهل يؤثر الذنب في حرارة القلب؟
قالت نعم... ألم تقرأ دعاء النبي صلى الله عليه وسلم دائماً "اللهم اغسلني من خطاياي بالماء والثلج والبرد".
فكلما أذنب العبد اشتعل القلب ناراً ولا يطفئ النار إلا الماء والثلج.. قلت صدقت... فإني أشعر بالقلق والضيق وأظنها من حرقة القلب بكثرة المعاصي.. قالت نعم... فإن للمعصية شؤماً على صاحبها فتب إلى الله يا عبد الله.
.................................................. ..................................................
__________________
هبت عواصفهم تدك صروحه وله تقول
لن موقف الغارات حتى عن مرابعنا تزول

www.awda-dawa.com
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 08-12-07, 07:51 PM
طويلبة علم طويلبة علم غير متصل حالياً
مشرفة منتدى طالبات العلم
 
تاريخ التسجيل: 02-10-04
الدولة: .....
المشاركات: 3,313
افتراضي

جزاك الله خيرا
ونسأل الله ان تحيا قلوبنا والسنتنا بذكر الله تعالى
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 08-12-07, 08:58 PM
محبة الفقه محبة الفقه غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-12-07
المشاركات: 9
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله.جزاك الله خيرا اخت شفاء.لكن رجاء عندي سؤال.كيف يبردالماء و الثلج والبرد الذنوب.بالشرب ام الاغتسال ام ان المسالة مجازية وهل تفسير من للعلماء في ذلك.
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 08-12-07, 09:14 PM
محبة الفقه محبة الفقه غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-12-07
المشاركات: 9
Question استفسار حبا في المعرفة

السلام عليكم ورحمة الله.جزاك الله خيرا اخت شفاء .رجاء عندي سؤال.كيف يبرد الماء و الثلج والبرد الذنوب هل بالشرب ام الاغتسال ام ان المسالة مجازية فقط.وهل من تفسير للعلماء في ذلك.و الله المستعان.
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 08-12-07, 11:29 PM
أم أحمد المكية أم أحمد المكية غير متصل حالياً
وفقها الله
 
تاريخ التسجيل: 02-07-07
المشاركات: 286
افتراضي

قال الحافظ ابن حجر رحمه الله :
قَوْلُهُ : ( بِالْمَاءِ وَالثَّلْجِ وَالْبَرَدِ )
قَالَ الْخَطَّابِيّ : ذِكْرُ الثَّلْج وَالْبَرَد تَأْكِيدٌ ، أَوْ لِأَنَّهُمَا مَاءَانِ لَمْ تَمَسَّهُمَا الْأَيْدِي وَلَمْ يَمْتَهِنْهُمَا الِاسْتِعْمَال . وَقَالَ اِبْن دَقِيقِ الْعِيدِ : عَبَّرَ بِذَلِكَ عَنْ غَايَة الْمَحْوِ ، فَإِنَّ الثَّوْبَ الَّذِي يَتَكَرَّرُ عَلَيْهِ ثَلَاثَةُ أَشْيَاءَ مُنَقِّيَة يَكُونُ فِي غَايَةِ النَّقَاءِ ، قَالَ : وَيَحْتَمِلُ أَنْ يَكُونَ الْمُرَاد أَنَّ كُلّ وَاحِد مِنْ هَذِهِ الْأَشْيَاءِ مَجَاز عَنْ صِفَةٍ يَقَعُ بِهَا الْمَحْو وَكَأَنَّهُ كَقَوْلِهِ تَعَالَى ( وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا وَأَشَارَ الطِّيبِيّ إِلَى هَذَا بَحْثًا فَقَالَ : يُمْكِنُ أَنْ يَكُونَ الْمَطْلُوب مِنْ ذِكْرِ اَلثَّلْج وَالْبَرَد بَعْدَ الْمَاءِ شُمُول أَنْوَاعِ الرَّحْمَةِ وَالْمَغْفِرَةِ بَعْدَ الْعَفْوِ لِإِطْفَاء حَرَارَة عَذَابِ النَّارِ اَلَّتِي هِيَ فِي غَايَةِ الْحَرَارَةِ ، وَمِنْهُ قَوْلُهُمْ : بَرَّدَ اللَّهُ مَضْجَعه . أَيْ : رَحِمَهُ وَوَقَاهُ عَذَاب النَّارِ . اِنْتَهَى .
وَيُؤَيِّدُهُ وُرُود وَصْفِ الْمَاء بِالْبُرُودَةِ فِي حَدِيثِ عَبْد اللَّه بْن أَبِي أَوْفَى عِنْدَ مُسْلِم ، وَكَأَنَّهُ جَعَلَ الْخَطَايَا بِمَنْزِلَةِ جَهَنَّمَ لِكَوْنِهَا مُسَبَّبَةً عَنْهَا ، فَعَبَّرَ عَنْ إِطْفَاء حَرَارَتهَا بِالْغَسْلِ وَبَالَغَ فِيهِ بِاسْتِعْمَالِ الْمُبَرِّدَاتِ تَرَقِّيًا عَنْ الْمَاءِ إِلَى أَبْرَدِ مِنْهُ . وَقَالَ التُّورْبَشْتِيّ : خَصَّ هَذِهِ الثَّلَاثَة بِالذِّكْرِ ؛ لِأَنَّهَا مُنَزَّلَةٌ مِنْ السَّمَاءِ . وَقَالَ الْكَرْمَانِيّ : يَحْتَمِلُ أَنْ يَكُونَ فِي الدَّعَوَاتِ الثَّلَاثِ إِشَارَة إِلَى الْأَزْمِنَةِ الثَّلَاثَةِ " فَالْمُبَاعَدَة لِلْمُسْتَقْبَلِ ، وَالتَّنْقِيَة لِلْحَالِ ، وَالْغَسْل لِلْمَاضِي " اِنْتَهَى . وَكَأَنَّ تَقْدِيم الْمُسْتَقْبَل لِلِاهْتِمَامِ بِدَفْعِ مَا سَيَأْتِي قَبْلَ رَفْع مَا حَصَلَ . فتح الباري 3/106
وقال الشيخ ابن عثيمين :
اللهم أغسلني من خطاياي بالماء والثلج والبرد الماء منظف الثلج والبرد مبرد فجمع بين التنظيف والبرودة فإذا قال قائل المعروف أن الماء الساخن أسرع في الإنقاء واشد فلماذا قال الثلج والبرد ؟ قال العلماء لان الذنوب عقوباتها حارة مؤلمة فيناسب ذكر البرودة التي تقابل الحرارة والإيلام
الشرح المختصر على بلوغ المرام ( 3/114)


:
__________________
من أجلك يا مكة .. نرسم لوحة جميلة : ألوانها حشمة و حياء وعفاف ..إطارها حب ووفاء وصفاء"
فهل من مساعدة بارك الله فيك
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 09-12-07, 04:01 PM
طالبة علم الشريعة طالبة علم الشريعة غير متصل حالياً
وفقها الله
 
تاريخ التسجيل: 09-03-07
المشاركات: 190
افتراضي

جزاك الله خيرا

وجعله في ميزان حسناتك
__________________
من أرادَ أن يغمرَ اللهُ قلبهُ بألوانِ العطاءِ ، فليتحققْ بالافتقار التام بين يدي الله سبحانه ..فإنما الصدقاتُ للفقراءِ والمساكين.. فافهم!!
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 12-12-07, 11:44 PM
محبة الفقه محبة الفقه غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-12-07
المشاركات: 9
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم أحمد المكية مشاهدة المشاركة
قال الحافظ ابن حجر رحمه الله :
قَوْلُهُ : ( بِالْمَاءِ وَالثَّلْجِ وَالْبَرَدِ )
قَالَ الْخَطَّابِيّ : ذِكْرُ الثَّلْج وَالْبَرَد تَأْكِيدٌ ، أَوْ لِأَنَّهُمَا مَاءَانِ لَمْ تَمَسَّهُمَا الْأَيْدِي وَلَمْ يَمْتَهِنْهُمَا الِاسْتِعْمَال . وَقَالَ اِبْن دَقِيقِ الْعِيدِ : عَبَّرَ بِذَلِكَ عَنْ غَايَة الْمَحْوِ ، فَإِنَّ الثَّوْبَ الَّذِي يَتَكَرَّرُ عَلَيْهِ ثَلَاثَةُ أَشْيَاءَ مُنَقِّيَة يَكُونُ فِي غَايَةِ النَّقَاءِ ، قَالَ : وَيَحْتَمِلُ أَنْ يَكُونَ الْمُرَاد أَنَّ كُلّ وَاحِد مِنْ هَذِهِ الْأَشْيَاءِ مَجَاز عَنْ صِفَةٍ يَقَعُ بِهَا الْمَحْو وَكَأَنَّهُ كَقَوْلِهِ تَعَالَى ( وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا وَأَشَارَ الطِّيبِيّ إِلَى هَذَا بَحْثًا فَقَالَ : يُمْكِنُ أَنْ يَكُونَ الْمَطْلُوب مِنْ ذِكْرِ اَلثَّلْج وَالْبَرَد بَعْدَ الْمَاءِ شُمُول أَنْوَاعِ الرَّحْمَةِ وَالْمَغْفِرَةِ بَعْدَ الْعَفْوِ لِإِطْفَاء حَرَارَة عَذَابِ النَّارِ اَلَّتِي هِيَ فِي غَايَةِ الْحَرَارَةِ ، وَمِنْهُ قَوْلُهُمْ : بَرَّدَ اللَّهُ مَضْجَعه . أَيْ : رَحِمَهُ وَوَقَاهُ عَذَاب النَّارِ . اِنْتَهَى .
وَيُؤَيِّدُهُ وُرُود وَصْفِ الْمَاء بِالْبُرُودَةِ فِي حَدِيثِ عَبْد اللَّه بْن أَبِي أَوْفَى عِنْدَ مُسْلِم ، وَكَأَنَّهُ جَعَلَ الْخَطَايَا بِمَنْزِلَةِ جَهَنَّمَ لِكَوْنِهَا مُسَبَّبَةً عَنْهَا ، فَعَبَّرَ عَنْ إِطْفَاء حَرَارَتهَا بِالْغَسْلِ وَبَالَغَ فِيهِ بِاسْتِعْمَالِ الْمُبَرِّدَاتِ تَرَقِّيًا عَنْ الْمَاءِ إِلَى أَبْرَدِ مِنْهُ . وَقَالَ التُّورْبَشْتِيّ : خَصَّ هَذِهِ الثَّلَاثَة بِالذِّكْرِ ؛ لِأَنَّهَا مُنَزَّلَةٌ مِنْ السَّمَاءِ . وَقَالَ الْكَرْمَانِيّ : يَحْتَمِلُ أَنْ يَكُونَ فِي الدَّعَوَاتِ الثَّلَاثِ إِشَارَة إِلَى الْأَزْمِنَةِ الثَّلَاثَةِ " فَالْمُبَاعَدَة لِلْمُسْتَقْبَلِ ، وَالتَّنْقِيَة لِلْحَالِ ، وَالْغَسْل لِلْمَاضِي " اِنْتَهَى . وَكَأَنَّ تَقْدِيم الْمُسْتَقْبَل لِلِاهْتِمَامِ بِدَفْعِ مَا سَيَأْتِي قَبْلَ رَفْع مَا حَصَلَ . فتح الباري 3/106
وقال الشيخ ابن عثيمين :
اللهم أغسلني من خطاياي بالماء والثلج والبرد الماء منظف الثلج والبرد مبرد فجمع بين التنظيف والبرودة فإذا قال قائل المعروف أن الماء الساخن أسرع في الإنقاء واشد فلماذا قال الثلج والبرد ؟ قال العلماء لان الذنوب عقوباتها حارة مؤلمة فيناسب ذكر البرودة التي تقابل الحرارة والإيلام
الشرح المختصر على بلوغ المرام ( 3/114)

:
السلام عليك و رحمة الله يا ام احمد،جزاك الله الف خير على هذا التفسير الدقيق،اسال الله و اياكم ان يرحمنا من عذاب جهنم ويفتح لنا ابواب جنانه.
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 13-12-07, 01:49 AM
راجية عفو ربها راجية عفو ربها غير متصل حالياً
عفا الله عنها وعن المسلمين
 
تاريخ التسجيل: 27-11-07
المشاركات: 69
افتراضي

جزاكى الله خيرا اختى شفاء واختى ام احمد على التفصيل
اللهم تب علينا وعلى عصاة المسلمين
__________________
اللهم ارزقنا اجمعين حسن الخاتمة والشهادتين
اللهم ارزقنا الاخلاص فى القول والعمل
اللهم ارزقني ختم كتابك الكريم فهما وحفظا
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 13-12-07, 08:39 PM
أم العرب أم العرب غير متصل حالياً
وفقها الله
 
تاريخ التسجيل: 21-09-05
المشاركات: 41
افتراضي

جزاكن الله خيرا وبارك في علومكن.
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 16-12-07, 06:08 PM
أم صفية وفريدة أم صفية وفريدة غير متصل حالياً
رزقها الله حسن الخاتمة
 
تاريخ التسجيل: 10-07-07
الدولة: مصر
المشاركات: 1,361
افتراضي

اللهم تب علينا لنتوب واغفر لنا وارحمنا واكتبنا مع الذاكرين الله كثيراً والذاكرات
ولاتجعل قلوبنا ميتة كالبيت الخرب
أعلى الله من همتكن وأعز بكن الإسلام.
__________________
قال ابن القيم رحمه الله تعالى :
ومن أنواع الشرك: طلب الحوائج من الموتى والاستغاثة بهم والتوجه
إليهم, وهذا أصل شرك العالم ....
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:01 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.