ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى عقيدة أهل السنة والجماعة

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #11  
قديم 26-04-15, 08:14 PM
محمد أمين المشرفي الوهراني محمد أمين المشرفي الوهراني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-10-11
المشاركات: 1,025
افتراضي رد: ما هو ضابط الطعن في الصحابة ؟

وهذا رابط يحوم حول الموضوع:

سب الصحابة وحكمه

"ينقسم سب الصحابة إلى أنواع، ولكل نوع من السب حكم خاص به..."

http://www.alserdaab.org/articles.as...article_no=297
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 26-04-15, 08:40 PM
محمد أمين المشرفي الوهراني محمد أمين المشرفي الوهراني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-10-11
المشاركات: 1,025
افتراضي رد: ما هو ضابط الطعن في الصحابة ؟

وهذا ختام المقالة وهو في صلب الموضوع :

"قال شيخ الإسلام ابن تيمية: { واما إن سبهم سبا لا يقدح في عدالتهم ولا في دينهم، مثل وصف بعضهم بالبخل أو الجبن أو قلة العلم أو عدم الزهد ونحو ذلك، فهو الذي يستحق التأديب والتعزير، ولا يحكم بكفره بمجرد ذلك، وعلى هذا يحمل كلام من لم يكفرهم من العلماء }. ( الصارم المسلول ص 586 ).

وذكر أبو يعلي من الأمثلة على ذلك اتهامهم بقلة المعرفة بالسياسة. ( الصارم المسلول ص 571 ).

ومما يشبه ذلك اتهامهم بضعف الرأي، وضعف الشخصية، والغفلة، وحب الدنيا، ونحو ذلك.

وهذا النوع من الطعن تطفح به كتب التاريخ، وكذلك الدراسات المعاصرة لبعض المنسوبين لأهل السنة، باسم الموضوعية والمنهج العلمي.

وللمستشرقين أثر في غالب الدرسات التي من هذا النوع. "اهـ


ما رأيكم في قوله باسم الموضوعية والمنهج العلمي ؟؟؟

هل نمنع مطلقا أم نقيد بما ذكرت ؟؟؟
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 26-04-15, 08:53 PM
محمد أمين المشرفي الوهراني محمد أمين المشرفي الوهراني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-10-11
المشاركات: 1,025
افتراضي رد: ما هو ضابط الطعن في الصحابة ؟

وقال في خاتمةِ فصل "أسس البحث في تاريخ الصحابة ":

إذن، فأعتقادنا بعدالة الصحابة لا يستلزم العصمة، فالعدالة استقامة السيرة والدين، ويرجع حاصلها إلى هيئة راسخة في النفس تحمل على ملازمة التقوى والمروءة جميعا، حتى تحصل ثقة النفس بصدقه... ثم لا خلاف في أنه لا يشترط العصمة من جميع المعاصي.

ومع ذلك يجب الكف عن ذكر معايبهم ومساوئهم مطلقا - كما مر سابقا -، وإن دعت الضرورة إلى ذكر زلة أو خطأ صحابي، فلا بد أن يقترن بذلك منزلة هذا الصحابي من توبته أو جهاده وسابقته - فمثلا من الظلم أن نذكر زلة حاطب بن أبي بلتعة رضي الله عنه دون ذكر توبته التي لو تابها صاحب مكس لقبل منه... وهكذا. (الإمامة لأبي نعيم 340، ومنهاج السنة 6 / 207).

فالمرء لا يعاب بزلة يسيرة حصلت منه في من فترات حياته وتاب منها، فالعبرة بكمال النهاية، لا ينقص البداية، سيما وإن كانت له حسنات ومناقب ولو لم يزكه أحد، فكيف إذا زكاه خالقه العليم بذات الصدور.

((رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالإِيمَانِ وَلا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلاًّ لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ)) [الحشر:10].

اللهم اجعلنا ممن يحب صحابة رسولك صلى الله عليه وسلم، ويدافع عنهم، ويتبع منهجهم، وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم."
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 26-04-15, 10:10 PM
محمد أمين المشرفي الوهراني محمد أمين المشرفي الوهراني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-10-11
المشاركات: 1,025
افتراضي رد: ما هو ضابط الطعن في الصحابة ؟

ذكر العيب لاجل التنقيص والبدع :


جاء في المنتقى من منهاج الاعتدال للإمام الذهبي (ص 390) :
( فَمَا الظَّن بالصحابة الَّذين هم خير الْقُرُون وَصَحَّ [أخرجه البخاري في صحيحه] أَن رجلا نَالَ من عُثْمَان عِنْد ابْن عمر وَقَالَ إِنَّه فر يَوْم أحد
فَقَالَ ابْن عمر فقد عَفا الله عَنهُ
قَالَ وَلم يشْهد بَدْرًا
قَالَ إِن النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم اسْتَخْلَفَهُ على بنته وَضرب لَهُ بِسَهْم
قَالَ فَمَا شهد بيعَة الرضْوَان
فَقَالَ إِنَّمَا كَانَت الْبيعَة بِسَبَب عُثْمَان وَقد بَايع النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم عَنهُ بِيَدِهِ وَيَد النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم خير من يَد عُثْمَان
فعامة مَا يعاب بِهِ الصَّحَابَة إِمَّا تعنت كَهَذا وَهُوَ مَعْفُو عَنهُ وَكثير من ذَلِك مَكْذُوب عَلَيْهِ"اهـ
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 26-04-15, 10:13 PM
محمد أمين المشرفي الوهراني محمد أمين المشرفي الوهراني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-10-11
المشاركات: 1,025
افتراضي رد: ما هو ضابط الطعن في الصحابة ؟

سئل الشيخ عبد المحسن العباد - حفظه الله - وذلك في ليلة الإربعاء 27/4/1433 هـ [في درسه : شرح صحيح البخاري في المسجد النبوي ]:قد يردُ وصفٌ للصحابةِ في آيةٍ أو حديثٍ أو أثر ظاهرهُ أن فيه نوعُ عيبٍ لأحدهم فهل يشرعُ لمن بعدهم أن يصفهم بذلك ؟! مثال ذلك كلمة ( الفشل ) ، والإستدلال عليها : {حَتَّى إِذَا فَشِلْتُمْ وَتَنَازَعْتُمْ فِي الْأَمْرِ}، وصفُ الصحابة بذلك واستنادهم على الآية !

جواب الشيخ - حفظه الله -: الصحابة رضي الله عنهم لا يذكرون إلا بالخير ، ولا يذكرون إلا بالجميل ، والواجب أن تكون الألسنة سليمة في حقهم ، كما يجب أن تكون القلوب سليمة ، كما قال شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله - في العقيدة الواسطية : ( ومن أصول أهل السنة والجماعة سلامة قلوبهم، وألسنتهم لأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ) .

فيحفظ الإنسان لسانه من أي شيء يضيفه إليهم مما يريد به العيب أو لا يريد به العيب ولكن يفهم منه العيب ، فيبتعد عن ذلك .

أما إذا ذكر ما حصل منهم كما جاء في القران يعني حصل كذا وكذا ، ويفسر أن معنى هذا كذا ، فهذا لا بأس به ، وإنما كونه يذكر شيء يعني فيه استنقاص لهم أو يفهم منه الإستنقاص منهم فهذا لا يسوغ .
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 26-04-15, 11:14 PM
احمد أمين احمد أمين غير متصل حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: 31-05-13
المشاركات: 205
افتراضي رد: ما هو ضابط الطعن في الصحابة ؟

و هل جاء الاسلام الا ليحفظ اعراض المسلمين و يصونها!
قلت كل حكم يدخل فيه الصحابه فهو يعم جميع المسلمين
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله صلى عليه وسلم : كل المسلم على المسلم حرام دمه وماله وعرضه .
وقال تعالى والذين يؤذون المؤمنين والمؤمنات بغير ما اكتسبوا فقد احتملوا بهتاناً وإثماً مبيناً
و الصحابة رضوان الله عليهم ايضا هم ليسوا سواء فالذين آمنو قبل الفتح ليس كالذين امنوا بعد الفتح
لا يستوي منكم من أنفق من قبل الفتح وقاتل أولئك أعظم درجة من الذين أنفقوا من بعد وقاتلوا وكلا وعد الله الحسنى والله بما تعملون خبير .
و جاء في الصحيح عن أبي سعيد رضي الله عنه قال: كان بين خالد بن الوليد وبين عبد الرحمن بن عوف شيءٌ فسبَّه خالدٌ، فقال رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم ((لا تسُبُّوا أَحداً من أصحابي، فإنَّ أحدكم لو أَنفق مثل أُحُدٍ ذهباً ما أدرك مدَّ أحدهم ولا نصيفه
و كما نقل الاخوة عن المشاييخ الصحابة خط احمر و لأن الروافظ و من شاكلهم عجزوا ان يطعنوا في الاسلام طعنوا في حملته و هم الصحابة قال العلامة أبو زرعة: «إذا رأيت الرجل ينتقص أحداً من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فاعلم أنه زنديق، لأن الرسول عندنا حق، والقرآن حق، وإنما أدى إلينا هذا القرآن والسنة أصحاب الرسول صلى الله عليه وسلم ، وإنما يريد القوم أن يجرحوا في شهودنا ليبطلوا الكتاب والسنة، والجرح بهم أولى، وهم زنادقة» أخرجه الخطيب في "الكفاية" ص (49)
وقال أبو بكر بن العربي: «ما رضيت النصارى واليهود في أصحاب موسى وعيسى ما رضيت الروافض في أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:39 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.