ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > أرشيف لمواضيع قديمة

الملاحظات

 
 
أدوات الموضوع
  #51  
قديم 30-11-03, 07:42 PM
أبو نايف
 
المشاركات: n/a
افتراضي لك وحشة يا أبا عبد الرحمن فلا تغيب عنا

أسأل الله أن يحفظك ويبارك في عمرك ووقتك وولدك
وأن يجعل كل كلمة تكتبها في ميزان حسناتك يوم القيامة
وأن يجمعنا يا أخي في جنة النعيم آمين
  #52  
قديم 30-11-03, 11:54 PM
محمد علي
 
المشاركات: n/a
افتراضي انتظر حتى تثبت قدمك

السلام عليكم يا إخوان
هذا أول وآخر تدخل لي في هذا المنتدى. لا أرد على أحد ولا أخطأ أحدا ، ولكني رأيت بوادر شر عظيم قادم ، وقد بدأت آثاره ترى عند مجموعات من إخواننا من طلبة العلم في بلدنا، وأحببت إخباركم ، فإن أخطأت فذالك ما أرجوه ، وإن أصبت فتفكروا في قولي.
أقول : أصدقكم القول ،لو فرضت أني لم أكن أعرف الشيخ الألباني من قبل، ثم اطلعت على هذا المنتدى المبارك إن شاء الله، وقرأت كمية الردود على الشيخ لحكمت عليه بأنه من أجهل الناس بالحديث ، [ وقد حصل هذا فعلا عند بعضهم ] ولو أكن أعرف الإخوان الطيبين الذين يشتركون فيه لقلت بأن هدف نقاشهم ليس سوى الرد على الشيخ وتخطئته.
لو رد على الشيخ من ثبتت قدمه في الحديث مثل الشيخ الحويني أو الشيخ العدوي، لهان الأمر، ومن ذا الذي لا يخطئ ، ولكن إذا أخذ بالرد على شيخ شهد له العالم الإسلامي بالجلالة في علم الحديث كل من درس بضع سنين علم المصطلح لفتح هذا شرا عظيما على المسلمين.
وكلنا يعلم أن علم المصطلح علم صعب، ويلزمه أعوام طويلة من التحصيل والتطبيق والبحث حتى يختلط بدم الطالب ولحمه ، وأينا أدرك تلك المنزلة.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
  #53  
قديم 01-12-03, 07:22 AM
حارث همام
 
المشاركات: n/a
افتراضي

الأخ الفاضل محمد علي ليس الأمر كما تصورت ولكن هذا شأن المكثرين، والمشكلة أن البعض يشعر بحساسية شديدة تجاه النقد أو الرد على الإمام الألباني، وربما كان لهذه الحساسية ما يبررهها في مواطن كثيرة، خاصة وأن العلامة دأب على رد أقوال أهل البدع ونصر السنة ودأبوا على الرد عليه، ولكن أن تزيد هذه الحساسية لتدخل دائرة أهل السنة فهذا ما لاينبغي، وعلى أية حال لو جمعت ما كتبه أحد الأئمة المتقدمين الكبار من حكم على الأحاديث وعرضته لوجدت له الكثير من المخالفين المخطئين رغم معاينة ذلك للأصول والوقوف على جل المنقول.

والذي ينبغي هو النظر في المسائل ونقاشها بعلم دون تعصب أو تشنج ودون إساءة أدب أو تطاول من الصغار على الكبار.

ولا أنكر أن الأخطاء في التعامل واقعة ولكنها حسب اطلاعي على هذا المنتدى قليلة فيه والحمد لله.

ثم إن الأمر في هذه المسألة يسع الجميع فمن أهل العلم المعتبرين من صحح ومنهم من ضعف، ومن ضعف فلا يترتب على تضعيفه كبير خلاف كما أشار إلى ذلك أخي المقرئ في رد له بديع.

وأخيراً رأيي الشخصي -والذي لايزال يحتاج إلى مزيد بحث ونظر- هو أن الحديث كما قال الشيخ المحدث العلوان والحميد والسعد وغيرهم لايثبت، وما ذكره المبارك مبارك محل أخذ ورد، ولو كانت المسألة من المسائل البينة لأطلت في تعقبه وبحثه وهذا يستغرق جهداً وسيجر إلى الكلام على مسائل ذاع الخلاف فيها وهي مشهورة، ولكن حسبي إشارات أنبه إليها:

- أبوظلال واسمه هلال بن ميمون (وقيل غيره) القسلمي ضعيف لاتقوم به حجة وعلى هذا عامة الحفاظ، وما احتج به الفاضل مبارك من قول البخاري غير مسلم فقد نص البخاري على حكم خاص في روايته عن أنس وأنه يأتي فيها بالمنكرات، وقد نقل ذلك العقيلي في الضعفاء، فلو كانت الرواية عن غير أنس لكان كلامه محتملا وعلى كل فقد نص غير واحد أن عامة مايرويه لايتابع عليه.

- أما عثمان بن عبدالرحمن فقد ضعف لما ذكر الأخ الفاضل مبارك ولأمر آخر وهو أنه يروي أشياء يدلسها عن الأقوياء وقد أشار إلى هذا ابن حبان ونقله ابن الجوزي وغيره وقال: يروي عن أقوام ضعاف أشياء يدلسها لايجوز الاحتجاج به.

فما ندري مع من كان هذا شأنه إذا عنعن من وراءه كما في هذه الرواية، خاصة وأن موسى بن علي بن رباح اللخمي لاتعرف لعثمان رواية عنه غير هذه، ولم يذكر أحد أنه من من رووا عنه والله أعلم.

- أما الأحوص فقد نقلتم تضعيف الناس له، ومثل هذا الصحيح أنه لايعتبر وقد أشار إلى ذلك في الجرح والتعديل وقال: الأحوص لاشيء! فكيف نعتبر بلاشيء؟

- وكذلك سليم بن معاوية فكما أن الدراقطني قال مرة ليس بالقوي، بين في مواطن أخر مراده بها فقال: ضعيف كما في الميزان واللسان، وهذا ما قرره ابن حجر في التلخيص أيضاً. فكيف يعتبر به؟
  #54  
قديم 02-12-03, 08:07 AM
مبارك
 
المشاركات: n/a
افتراضي

قال أبو عبدالرحمن :
جاء في " علل الترمذي الكبير " (2/ 962) : وسألت محمداً عن أبي ظلال عن أنس ، فقال : هو رجل قليل الحديث ليس له كبير شيء
ورأيته حسن الرأي فيه قلت له : مااسمه؟ قال : اسمه هلال ، بصري .
وجاء في " سنن الترمذي " عند كلامه حول حديث الباب برقم (586) مانصه : وسألتُ محمد بن إسماعيل عن أبي ظلال ؟ فقال : مقارب
الحديث .
وجاء في " الضعفاء " للعقيلي (4/ 346) : حدثني آدم بن موسى ، قال : سمعت البخاري ، قال : هلال
أبو ظلال القسملي ، عن أنس عنده مناكير .
قلت : وكلامي في أبي ظلال لا ينفي وجود المناكير في روايته بل يثبتها وإنما قلت يعتبر به ( أي في
الشواهد والمتابعات ) ولا يطرح .
قول القائل ( عنده مناكير ) ليس بجرح مطلقاً وإنما نقد لأحاديث رواها ووصفت بالنكارة .

* بالنسبة لما قاله الإمام الجليل ابن حبان في عثمان بن عبدالرحمن هو من باب التهويل الذي عرف به ـ رحمه الله ـ مما حمل
الحافظ الذهبي على تعقبه في مواطن كثيرة من ميزانه ، انظر على سبيل المثال لا الحصر ( 1/ 274 و 2/ 148 و3/ 45ـ 46 و4/8).
قلت : ووصفه الذهبي هناك بألفاظ شديدة تدل على تعنت ابن حبان منها :
( الخساف المتهور ، ربما قصب الثقة حتى كأنه لا يدري مايخرج من رأسه . خساف قصاب ) .
وقال أبو زرعة العراقي في " البيان والتوضيح " (ص 60) : وهو يطلق لسانه في الجرح كثيراً فينبغي أن يتثبت في أمره .
أقول : ماوقع في حديثه من النكره فقد يكون الحمل فيها على من فوقه أو ممن دونه .

* أما سلم بن المغيرة فقد ذكرت أنه متابع من قبل عباد بن الوليد وهو ثقة .



قال أبو عبدالرحمن : أشكر الإخوة الفضلاء النبلاء ( أبو نايف ) و (محمد علي ) و( حارث همام ) .
  #55  
قديم 02-12-03, 08:37 AM
خالد بن عمر
 
المشاركات: n/a
افتراضي

اقتباس:
الرسالة الأصلية كتبت بواسطة خالد بن عمر

وأبو ظلال قال عنه البخاري إنه رجل قليل الحديث ليس له كبير شيء
وهو ضعيف عند الجميع إلا أن البخاري قال إنه مقارب الحديث
وذكر المزي في ترجمته أن بن حبان ذكره في الثقات وليس بجيد لان ابن حبان ذكره في الضعفاء فقال لا يجوز الاحتجاج به وإنما ذكر في الثقات هلال بن أبي هلال آخر روى عنه يحيى بن المتوكل
وقد تفرد بهذا الحديث عن أنس رضي الله عنه

ومثل هذا الذي يتفرد بحديث يخالفه فعل النبي صلى الله عليه وسلم وفعل أصحابه كما في الأحاديث الصحيحة جدير بأن لا يلتفت إلى ما جاء به .

والمتن المحفوظ عن أنس في هذا هو : (( لأن أقعد مع قوم يذكرون الله حتى تطلع الشمس أحب إليَّ من أن أعتق أربعة من ولد إسماعيل ... ))
وهو يوافق ما جاء من فعل النبي صلى الله عليه وسلم كما في صحيح مسلم

والله أعلم [/B]
والقول الذي نقله العقيلي عن البخاري يزيد مريد الحق يقينا بعدم الاعتداد برواية أبي ظلال عن أنس ، وخاصَّة مع تفردة بهذا المتن الشاذ عن أنس والذي لم يشاركه فيه أحد من أصحاب أنس
  #56  
قديم 02-12-03, 09:26 AM
أبو نايف
 
المشاركات: n/a
افتراضي

الأخ خالد وفقه الله إلي كل خير
الإمام الترمذي رحمه الله تعالي هو الذي أعتد برواية أبي ظلال عن أنس وهو إمام جليل من الأئمة المتقدمين
ولهذا قال : وسألت محمد بن إسماعيل عن إبي ظلال ؟ فقال : هو مقارب الحديث .
  #57  
قديم 03-12-03, 04:00 AM
خالد بن عمر
 
المشاركات: n/a
افتراضي

وإياك أبا نايف

ولكن كلامي عن هذه الرواية خاصَّة ، وما قلته بعدم الاعتداد بها لأمور هي :
1- تضعيف الأئمة له ، حتى البخاري قال إن عنده مناكير
ومثل هذا نقوى روايته هذه بشرط :
أن يتابعه غيره عن أنس بمثل هذه الرواية ، أما أن نأتي بمتابعات مهلهلة عن غير أنس ونقول إنها تشد من عضد ما جاء به فهذا بعيد ، كيف وقد صح عن أنس ما يخالفه
2- أنه قليل الحديث ، وليس له كبير شيء وقد تفرد عن أنس بهذه الرواية .
3- أنه روي عن أنس ما يخالف ما جاء به عنه ، ويوافق فعل النبي صلى الله عليه وسلَّم في الرواية التي نقلتها في المشاركة السابقة .

وإن اعتد به الترمذي _ كما تظن _ فلا يجب علينا تقليده ، فالحق هو الذي يتبع لا غير إن كانت الأدلة معه سواء كان الكلام من متقدم أو متأخر

والله أعلم
  #58  
قديم 03-12-03, 04:25 AM
أبو نايف
 
المشاركات: n/a
افتراضي

صدقت بارك الله فيك الحق هو الذي يتبع لا غير سواء كان الكلام من متقدم أو متأخر

ولكني أريد أن أسألك يا أخي الفاضل
هل تسلم لتضعيف إمام من الأئمة المتقدمين لحديث ما دون أن يذكر سبب التضعيف ؟
  #59  
قديم 03-12-03, 06:28 AM
خالد بن عمر
 
المشاركات: n/a
افتراضي

التسليم لأحكام الأئمة هو الأصل _ عند طويلب العلم خالد بن عمر _ حتى يأتي معارضه بحجة صحيحة يقرها من يفهم كلام أئمة هذا الشأن .

والأئمة غالبا يذكرون العلة لتضعيفهم لأي رواية ، ولكن المشكلة ممن أتى بعدهم وهو غير مدرك لطريقتهم .
وإن وجد حديثا ضعَّفه إمام من الأئمة وتبين أنه صحيح فالواجب قبوله وعدم متابعة ذلك الإمام
ولكن هناك أمرا مهما يجب التنبه له فقد يكون ذلك الإمام ضعَّفَ طريقا لذلك الحديث لا كل طرقه فحينئذ نقول لمن رد على ذلك الإمام (( أربع على نفسك ))

وسأعطيك مثالا بهذه المناسبة
فمثل حديث (( نعم الإدام الخل )) الذي ضعف بعض الأئمة طريق (( سليمان بن بلال عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة ... ))

فقد ضعفه الإمام أحمد وأبو حاتم وأحمد بن صالح المصري
وقال أحمد بن صالح (( لم أجد هذا الحديث في كتب سليمان بن بلال ))
فقد بين العلة هنا وهي عدم وجود هذه الرواية في كتاب سليمان بن بلال
فيأتينا أناس لا ناقة لهم ولا بعير في فهم كلام الأئمة فيقولون (( فكان ماذا )) أو يقال (( وسليمان ثقة )) أو غيرها من الكلمات التي نسمعها

فنقول لهذا المستهتر بتعليل هؤلاء الأئمة
هل تظنهم جهلة بما قلت أيها المتعالم
لماذا ذكروا أنه غير موجود في كتابه ، مع علمهم بثقته قبلك
السبب أنهم يعرفون أنه إذا لم يحدث من كتابه فإنه يخطيء ويغلط


وقس على هذا كثيرا من الردود على تعليلات الأئمة وتضعيفهم لأحاديث بعلل لا يلتفت لها كثير ممن يدعون علم الحديث

وأنا لا أدعي لنفسي الفهم ، فأنا لا زلت في بدايات الطلب ، ولكني لن أترك تعليل إمام من أئمة الحديث لقول من يغلب عليه عدم الالتفات لكلامهم وتعليلاتهم وردها بما لا يعجز عنه أي طويلب علم مبتديء في علم الحديث بعد أن يتعلم مسائل المصطلح فيبدء بمحاسبة الأئمة على كلماتهم وأحكامهم التي أطلقوها بناءً على القواعد التي تعلمها ويظنها قرآنا منزلا

هذا ما عند أخيك

والله أعلم
  #60  
قديم 03-12-03, 06:55 AM
أبو نايف
 
المشاركات: n/a
افتراضي

جزاك الله خيرا
 

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:57 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.