ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #21  
قديم 18-09-13, 10:00 PM
أيوب بن عبدالله العماني أيوب بن عبدالله العماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-05-05
الدولة: هناك اشياء أغلى من أن تهان بالمال
المشاركات: 1,624
افتراضي رد: عجائب قصص مجابي الدعاء ( ناس رأيتهم وأعرفهم )

كان هناك كلام سابق قبل الرد الماضي .. وهو مقطوع ..وهذه هي بدايته :

جاء أم عبدالله الطلق فأخذتها للمستشفى ثم بعد أن وقعت على الأوراق وحجزوا لها سريرا رجعت للبيت وحاولت أن أنام قليلا أغلقت الجوال من عناء اليوم السابق .. وبعد نصف ساعة فتحت الجوال إذا برسالة منها بأن الدكتور يريدني .. اتصلت بها ما الخبر ؟ قالت ما أدري .. وضعت غلاما وأخذوه ولكن الطبيب يريد والده .. ذهبت وإلا يكثر من التحقق إن كنت والد الغلام .. ثم أخذني لقسم الأطفال المواليد .. ثم أخذني لقسم المواليد الخُدج .. فانقبض قلبي .. ثم إذا به يشير لولد على ظهره بقعة بيضاء مخضرة بحجم الدرهم .. فسألني بسذاجة غريبة لا تليق بالأطباء : تعرف ما هذا ؟ .. أنا لم أرد عليه وظللت أنظر للبقعة على ظهر الولد المقلوب على بطنه أقول في نفسي : لو لم يكن هذا هو النخاع الشوكي فلا أدري ما هو ! .. ثم قال : هذا النخاع الشوكي .. ثم صفعني بالبشارة الجميلة وقال : إبنك هذا سيكون مشلولا مجنونا ليس أكثر من كومة لحم أنتم مبتلين به ( انتهى كلامه ) .. هو كان يتوقع مني أن أضطرب أو أتوتر أو ارفع صوتي .. فما زدت أن نظرت للفتى ثم أطرقت للأرض وقلت ثلاث كلمات بالكاد سمعت نفسي وسمعني : لا حول ولا قوة إلا بالله .. إنا لله وإنا إليه راجعون .. الحمدلله .. الحمدلله .. فشعر الرجل أنه قال حماقة كبيرة فقال : أنا آسف .. ابتسمت قلت بهدوء : لا باس إن شاء الله .. الحمدلله .. فكررها : أنا آسف .. وهم بذلك يقلدون الغرب لأن هذه الكلمة لا تحمل معنى الإعتذار بل المواساة .. فقلت : يا دكتور .. أنا رجل مسلم .. وهذا لم تخلقه أنت ولا أنا .. هو جاء هكذا .. الحمدلله .. ولم أقل له إني رجل مؤمن لأني والله استحيت من الله أن أزعم أني مؤمن وأنا دخلت في قاعة الإمتحان وصرت الان إما أن أنجح وإما أن أفشل .. وكنت أدرك أني دخلت امتحانا صعبا وبلاء كبيرا أأصبر أم أجزع ؟ .. كنت أتكلم معه بهدوء شديد وصوتي منخفض .. لا أكون هكذا إلا في الكروب الكبيرة أهدأ وتعلوني السكينة حتى لا أعرف نفسي .. ثم قال موضوعه عند الدكتور فلان جراح المخ والأعصاب تأتي في الصباح وتجده إن شاء الله .. ثم خرجت من عنده وأنا أمشي بهدوء وبي من الداخل من الكرب ما لا يعلمه غير الله ..............

.
__________________
ليتني أهتدي لسوق يباع فيه مقدار من العقل مقابل جزء من البدن لبعت أغلب أعضائي التي أبقى بدونها حيا فأبتاع عقلا يبصرني بالحقائق
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 18-09-13, 10:32 PM
الحملاوي الحملاوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 08-10-10
المشاركات: 5,762
افتراضي رد: عجائب قصص مجابي الدعاء ( ناس رأيتهم وأعرفهم )

سبحان الله العظيم، والحمد لله رب العالمين، ولا إله إلا الله الحليم الكريم ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ... والله أكبر والحمد لله

هنيئاً لكم شفاء عبد البارئ وحفظه الله لكم وجعله من الدعاة إليه ورزقه العافية أبداً

وجزاك الله خيراً يا شيخ أيوب ؛ فوائد جميلة ومتنوعة وهنيئاً لك ثقافتك المتنوعة بارك الله لك
__________________
سبحان الله ... والحمد لله ... ولا إله إلا الله ... والله أكبر
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 25-09-13, 02:17 PM
أيمن صلاح أيمن صلاح غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-03-07
المشاركات: 563
افتراضي رد: عجائب قصص مجابي الدعاء ( ناس رأيتهم وأعرفهم )

جزاكم الله خيرا
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 25-09-13, 03:03 PM
أم فوجي أم فوجي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-05-11
المشاركات: 100
افتراضي رد: عجائب قصص مجابي الدعاء ( ناس رأيتهم وأعرفهم )

من يومين حكت لي إحدى الأخوات قصة إمرأة أم لأيتام ..ترملت وأبنائها صغار وهي فلسطينية الجنسيه وتعيش في الأردن ..تقول كانت تصنع المعمول والبسكويتات والحلويات ثم تبيعها وتقتات منها لتعيش صغارها ..كانت عيشتهم بالكفاف ..المهم كبر الأبن الأكبر وتخرج وطلب من خاله الذي يعمل في السعودية بأن ينزل معه يبحث عن عمل هناك ليكد على أمه وإخوانه ..وكان خاله في ايجازة من عمله آن ذاك ..أكمل أوراقه ودفع مبلغ وقدرة (... ) لعمل الجواز الذي واجهته صعوبات لإستخراجه وجهز أمره ..في ذلك الوقت كانت أمه مع أحد أقاربها في السعودية نزلت زيارة عمره ..وفي طريق سفر الولد مع خاله في أحد الطرق استوقفوا ليرتاحوا قليلا ويصلوا إحدى الصلوات على ما أظن أنها تقول العشاء ..جاء قطاع طرق وكسروا نافذه السيارة وسرقوا الشنطه بما فيها (كانت شنطه صغيره فيها أوراقه الهامه وشهاداته وجزازات سفره ) فلما خرجوا من المسجد وجدوا السيارة فكانت عليهم كالصاعقه ..الولد اتصل فورا بالأم وكانت لتوها راجعه من الحرم ..تقول الأم : عندما أخبرني أبني بالخبر حزنت حزنا شديدا فقلت لمن معي هيا نذهب نحكي لربي ماحصل ..تقول : رجعت للحرم وأخذت أبكي بكاء الطفل وأقص على ربي (وهو سبحانه أعلم بالحال ) ومعاناتي منذ صغر أبنائي وما واجهته من معاناة ومتاعب في الرزق ولما جاء الفرج وقرب الأمل ذهبت الأوراق كرمشة عين ..المهم تقول جلست ولم أشعر بحالي بضع ساعات وأنا أناجي وأدعوا ..ثم قفلت راجعه للشقه المفروشه ..وبعد فتره أتصلت إحدى قريباتي لتطئن علينا وكانت هي في السعودية ..وأنا اتكلم معها بالجوال إلا سمعت ابنتها تنادي عليها وتقول لها : يا أمي أحد المغردين كتب تغريدة ..يقول : أنه سرق سرقة وهو نادم عليها .. تقول الأم : أنا مجرد ما سمعت سرقه وقع ببالي سرقة أوراق ابني فطلبت من البنت التأكد وتواصلو مع السارق فكانت فعلا هي الشنطه التي بحوزة ابني ..اتفقوا معه يضعها في مكان وتم التوصل إليها ..فما فرحت فرحة أشد من فرحة استجابة الله لدعائي .


القصة صحيحة ولكنني نقلتها بتصرف بسيط ..وفقني الله وإياكم لأبواب القبول والإيجابة .
__________________
اللهم أرزقنا عفوك ورضاك وفسيح جناتك
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 26-09-13, 03:50 AM
أبو جابر الجزائري أبو جابر الجزائري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-06-04
المشاركات: 728
افتراضي رد: عجائب قصص مجابي الدعاء ( ناس رأيتهم وأعرفهم )

ربّي يسترك ويرفع قدركم على هذه العبر المُزلزلة لمن كان له قلب حيّ
بارك الله فيكم أستاذنا وحفظ لكم الأهل والأولاد ـ آمين ـ
فقط لي قريبة لزوجي 18 سنة مصابة بالسرطان، أسألك أن تدعو لها بالشفاء، وكذا كل من يقرأ هذه الرسالة
__________________
قال الحسن البصري :المؤمن يجمع إحساناً وخوفاً والمنافق يجمع تقصيرًا وأمناً.
رد مع اقتباس
  #26  
قديم 26-09-13, 08:02 AM
أيوب بن عبدالله العماني أيوب بن عبدالله العماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-05-05
الدولة: هناك اشياء أغلى من أن تهان بالمال
المشاركات: 1,624
افتراضي رد: عجائب قصص مجابي الدعاء ( ناس رأيتهم وأعرفهم )

بعض الفضلاء أرسل لي على الخاص - وكنت قد فتحته لبعض أمري - يسألون عن استعمال الحبة السوداء بالصورة التي لا تضر .. وسؤالهم ذكي لأن الحبة السوداء تكثيره ربما أورث صداعا .. مع أنني بنفسي قدمته للفحص بمستشفى الملك فيصل التخصصي بالرياض فكانت نتيجته مكافح قوي ضد البكتيريا .. ولكن تكثيره ربما أثر في رائحة البول والغائط وجلب صداعا وغثيانا .. والجرعة المثالية والنافعة إن شاء الله هي للصغار - تحت 7 سنوات - مليلتر واحد فقط كل يوم .. وللكبار إما مليمترين - فقط - مرة في اليوم أو يتم تقسيمه على مرتين - صباحا ومساء - وفي كل جرعة 1 مللتر .. ويقاس ذلك بالغطاء الشفاف الذي يأتي مع الأدوية المشروبة في المستشفى أو الصيدلية لأن هذا الغطاء مقاسه 5 درجات وكل درجة عن 1 مللتر .. تكثيره لا يضر صحيا ولكن له آثارا مزعجة بعض الشئ .. والجرعة التي أخبرتك بها مثالية إن شاء الله .. والحبة السوداء نافعة في كل شئ إن شاء الله سواء ظهر أثره المباشر أو خفي .. سواء كان تأثيره العلاجي سريعا أو تأخر ولكنه نافع بلا شك أبدا .. في التهابات الجهاز الهضمي يعمل في أقل من 3 ساعات إن شاء الله - وقد جُرب ذلك مرارا - وينفع كذلك في ضعف الكبد والبنكرياس شرط أن يكون نقيا صالحا للشرب وغير مخلوط بالزيوت الأخرى التي لا تصلح للشرب .. ولا أنصح أحدا باستخدام الزيت التي يقال إنه الحبة السوداء للشعر .. إن كنت متنفعا فانتفع بذلك المخصص للشرب ويكون كامل النقاوة وحتى لو لم يكن ماركة الحصان فإنه بريحته تكون معرفته سهلة إن شاء الله .


ولأجل السؤال الذي تم إرساله إلي بالخاص وعلاقته أكمل ما كنت تركته زهدا


وهو أن عبدالبارئ قبل حوالي ستة أشهر ظهرت عنده نوبات صرع وتشنجات .. وكنت قرات هذا من قبل وأن احتمال حصوله وارد لمشاكل الدماغ المرتبطة بالسباينا بيفيدا .. أول مرة تشنج على أمه وأنا مسافر لبضعة أيام .. فظل كذلك لحوالي 20 دقيقة وانحشر لسانه بحلقه واختنق حتى ازرق وجهه فأخذوه للمستشفى ونجا من الموت إذ أدركته إسعافات المستشفى باللحظة الأخيرة وإلا فقد كان يلفظ روحه وما عرفت لا أمه ولا أخواله كيف يتعاملون معه .. وتشنج في غيابي مرتين .. ولما جئت جعلته ينام بحضني فاختنق ليلة فجعلت إصبعي بين فكيه وظللت ضاغطا لسانه للأسفل حتى يمر الاكسجبين للرئة وهو يشرق ويختنق في حالة صرع كامل وعيناه مقلوبتان .. فأمعن - بارك الله فيه - بعضّ إصبعي حتى حفره حفرا جيدا حتى فاق بعد عشر دقائق .. فسألت أمه كل كم تأتيه هذه الحالة الان ؟ قالت في البداية في الأسبوع مرة .. والان مرتان .. فسألتها هل لازالت تعالجه بزيت السوداء فقالت إنها توقفت عنه منذ سنتين ! .. فطلبت منها أن تعود تسقيه مليلترا في اليوم .. وكانت المفاجأة أن نوبات الصرع انقطع دابرها نهائيا بفضل الله ورحمته .. ومنذ ستة أشهر لم يصب بنوبة قط - ما شاء الله - .. والحمدلله رب العالمين .
__________________
ليتني أهتدي لسوق يباع فيه مقدار من العقل مقابل جزء من البدن لبعت أغلب أعضائي التي أبقى بدونها حيا فأبتاع عقلا يبصرني بالحقائق
رد مع اقتباس
  #27  
قديم 26-09-13, 09:52 AM
أيوب بن عبدالله العماني أيوب بن عبدالله العماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-05-05
الدولة: هناك اشياء أغلى من أن تهان بالمال
المشاركات: 1,624
افتراضي رد: عجائب قصص مجابي الدعاء ( ناس رأيتهم وأعرفهم )

الصدقة الإكبريس

قد تذكرت قصة شديدة العجب تستحق بأن تلتحق في هذه المجموعة .. وربما لو قيل لي شئ من هذه الأمور أو تذكرت منها شيئا فسأضعه .. وإنما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " أحب الأعمال إلى الله ما دام وإن قلّ " ( رواه البخاري ) .

حصلت مع صديق عزيز علي - عادي جدا من عامة الناس وحتى ما هو بطالب علم ولا غيره ! - بأن يرسل هذا الكلام وأنا ذكرته كما هو سوى بعض التعديل الذي يصلحه للقراءة والتأمل .. يقول :
كنت مغتربا بشئ من البلاد وتركت أمي في الوطن .. ثم كنت أرسل دوريا مصروفا لأمي كل شهر أو شهر ونصف أكثر مما يحتاجون بحوالي أربعة أو خمسة أضعاف بل كنت أرسل لها أكثر مما أوفره لنفسي وكان يضيق علي كثيرا إذ كنت أوسع عليهم ولكنهم ما كانوا يفطنون لفعلي ولا يعرفون حالي وكانوا يظنون أني تحت مطر الريالات .. وكانت لا تحتاج لأن تتصل بي تطلب شيئا لعلمها أني لا أتأخر عن اختيار وتعمد .. وكانت تغدق على كل الأقارب وغير الأقارب من مالي الذي الذي أرسله لها هي ! .. وكان أقاربي إن أرادوا مني شيئا وأتهرب منه يسلطون علي أمي فيستخرجون عن طريقها ما يريدون مني .. ثم حصل أن في مرة أصابني عوز ولم يكن معي شئ وتتأخرت عن إرسال نفقة لهم .. فاتصلت بي تخبرني عن حاجتهم فاعتذرت منها بأني في عوز لمجرد أن يزول أرسل لهم إن شاء الله .. ولكن بعد المكالمة أصابني غم شديد من اضطرارها لأن تتصل بي .. لأنها عاقلة رحيمة بي لا تشق علي و لا تفعل ذلك إلا إن ضاق حالهم .. فأصابني همّ وضيق شديد من اضطرار أمي لأن تطلب مني المال .. يقول : وكان يوجد شحاذ يجلس على أبواب المساجد بيني وبينه صداقة متينة بينما لا يعرف اسمي ولا أعرف اسمه ولا يعرف عني أي شئ ولا أعرف عنه أي شئ .. وكل صداقتنا بنظرات العيون فقط .. لأنه كان لا يراني أخرج من الصلاة إلا ويجد أن 5 أو 10 ريالات سقطت في حضنه .. وإن كانت معضوضة منكمشة يعرف أني أنا من رميتها كعلامة جودة حصرية لي .. هذه لغتنا أنا وإياه .. ذلك أني لا أعطيه بيده ورقة كاملة بل أرميه بحجره وأنا ماش ولا يمكن أن ينتبه أحد أني تصدقت عليه ما لم يركز .. وحتى لا تطير الورقة كنت أخرجها خفية ثم أمضغها بكفي حتى تجتمع وتتكور ثم أسقطها في حجره وأنا ماش .. وكنت أجتهد العمل بقوله صلى الله عليه وسلمت : " ورجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما أنفقت يمينه " ( رواه البخاري ومسلم ) .. يقول بعد اتصال أمي بيومين خرجت من المسجد بعد صلاة المغرب وما في جيبي غير 12 ريال فقط .. كل نفقة بيتي هي 12 ريال ويومها لم يكن عندي عيال وكنا نعيش بالبُلغة أنا وزوجي أم عبدالوهاب .. فلما خرجت من الصلاة وجدت صديقي الحميم جالسا أمام الباب وعينه في عيني تماما لما رآني لمعت عيناه كالعادة - ربما كانت سوقه هو أيضا ذلك اليوم بائرة ولم يدري أننا كلنا على باب الله نقف راجين عطاء الكريم الوهاب - ولي طبع أني أميز العين الجائعة من عشرة الاف يدعون الجوع فإني أعرف أستخرج الجائع الحقيقي منهم .. فرأيت في عينه الجوع ونظرة الرجاء .. ولكني بخلت بال 12 ريال التي كانت بجيبي وكملت المشي .. فما قدرت أن أخطو خمس خطوات أكثر .. واستحيت من الله كيف كانت نظرة رجاءه التي أحسن بي الظن بها وكيف أني خذلته .. بل خذلت الله !! .. فرجعت من الباب الثاني ثم أخرجت من جيبي ريالين .. فقط ريالين وتركت العشرة أنفق بها على أم عبدالوهاب حتى يفرجها الله ( بقي معي 10 ريال سعودي وليس عماني ) .. فأخرجت الريالين من محفظتي ثم مضغتها بكفي كالعادة ثم مشيت من جنبه .. وأنا ألقيها لحظة سقوطها من يدي قلت في نفسي : اللهم هذه لأمي .. ثم مشيت للسيارة .. وفتحت الباب .. وشغلتها .. وجعلت الغيار على الرجوع للخلف .. في الفترة الزمنية بين قراري الرجوع للتصدق عليه وبين ركوبي السيارة - والتي تنحصر بين دقيقتين من الزمن فقط وربما أقل - .. كل ذلك كان في دقيقتين .. كان يحصل أمر عجيب يدبره الله وأنا عنه في غفلة .. من بلد ثالثة اتصل بي صديق .. رن الجوال - وكان ذلك سنة 2003 ولأول مرة معي جوال - فعدلت السيارة لوضع القيادة للأمام ثم فتحت المكالمة وإذا به صديق عزيز علي سلم وحيا ثم قال : هل عندك مال ؟ قلت نعم .. لماذا تسأل ؟ .. قال عندي مال زائد عن حاجتي أريد أن أرسله لك .. فاعتذرت منه شاكرا له .. فأصر .. فأصررت الإعتذار وبأني مستغني والحمدلله .. وما في جيبي غير العشر ريالات ( ابتسامة ) قال أحسن لك تأخذه لأن زوجتي ستحرقه إنفاقا إن لم تأخذه .. وهو فوق حاجتي .. فأعاد إلحاحه بأن يعطيني ماله وأنا كل مرة أشكره وأعتذر وأبشره بغناي ويسر حالتي والحمدلله .. حتى ودعني وأقفل المكالمة .. ثم صفعتني نفسي اللوامة كيف ترد رزقا يمكنك تحويله لأمك وقد ساقه الله إليك بلا سؤال ولا حتى توقع ؟ طيب لعل الله ساقه إليها هي ! .. فلأنه لم يكن عندي رصيد لأتصل أرسلت رسالة بعد نصف ساعة أقول : كم تقدر أن تعطيني ؟ فاتصل قال كم تريد ؟ قلت أحتاج إلى 1500 ريال .. قال الان سأذهب وأحولها لك .. قلت لا .. أنا عندي غنيتي .. ولكني سأرسل لك رقم حساب أمي فترسله لها هي لأنها اتصلت بي وما عندهم نفقة وما عندي فائض أرسل لها فقال غدا صباحا إن شاء الله .. وما جاء ضحى غد إلا ومصروفها بحسابها والحمدلله .. ولكن صاحبي هذا لا يدري ما الذي حصل هنا عندي بالسعودية وكيف فعلت قبل أن يتصل بي .. فقتلني الفضول لأعرف الخبر ما هو بالضبط .. ففي اليوم التالي أرسلت رسالة بالجوال أقول له : متى بالضبط بالتوقيت الدقيق قررت بأن ترسل لي المبلغ الذي بالأمس ؟ .. فاتصل بي فورا .. قال لماذا تسأل ؟ قلت أبدا .. فقط فضولا .. قال في نفس اللحظة التي كلمتك فيها .. كنت في أمري ثم خطر لي أمرك فأخذت الجوال واتصلت بك .. لماذا تسأل ؟ قلت : أبدا فقط سؤال عادي .. وانتهت المكالمة بيننا .. فدهشت جدا - مثلما انت الان داهش معي - كيف أني لمجرد أن قررت أن أوثر صديقي الحميم الشحاذ بالريالين في نفس اللحظة بينما أقول وأنا ألقيها ( اللهم هذه لأمي ) - في ظرف تلك الدقيقتين أجاب الله الدعاء فقط في الدقيقتين - ( دقة بدقة ) ألهم الله صديقي في بلاد أخرى في نفس لحظة إلقائي للريالين وأنا في غفلة عنه بأن يعوضني ما أنا أخرجته لله خالصة له .. كلها دقيقتان بل أقل .. ثم حسبت الريالين الذين تحولا إلى 1500 ريال .. فطلعت نفس الحسبة التي في كتاب ربنا لما قال : ( مثل الذين ينفقون أموالهم في سبيل الله كمثل حبة أنبتت سبع سنابل في كل سنبلة مئة حبة والله يضاعف لمن يشاء والله واسع عليم ) .. الآية فيها 700 ضعف .. ولكن مالي زاد على ذلك و دخل في بند ( والله واسع عليم ) .. طلعت 750 ضعف !! وما بين العطاء وبين الجزاء أقل من 120 ثانية .. هل مر عليك أعجب وأغرب من مثل هذا المثال الإكسبريس لسرعة تحقق قوله صلى الله عليه وسلم : " ما نقصت صدقة من مال " ( رواه مسلم ) .. وصدق الذي قال : دقة بدقة .. ولو زدنا لزاد السقا .
__________________
ليتني أهتدي لسوق يباع فيه مقدار من العقل مقابل جزء من البدن لبعت أغلب أعضائي التي أبقى بدونها حيا فأبتاع عقلا يبصرني بالحقائق
رد مع اقتباس
  #28  
قديم 26-09-13, 11:54 AM
متوكلة على الله متوكلة على الله غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-07-11
المشاركات: 461
افتراضي رد: عجائب قصص مجابي الدعاء ( ناس رأيتهم وأعرفهم )

جزاكم الله خيرا وأحسن إليكم
رد مع اقتباس
  #29  
قديم 26-09-13, 01:55 PM
أبو معاذ المحمدي أبو معاذ المحمدي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-05-12
المشاركات: 313
افتراضي رد: عجائب قصص مجابي الدعاء ( ناس رأيتهم وأعرفهم )

خير، لكن أليس من الألْيَقِ أن الواحد منا إذا رأى عجائب قدرة ربه يكتمها عسى الله أن يرزقه خيرا من ذلك.
أنا أذكر أني حصل لي موقف مشابه لهذه التي قص علينا اخونا أيوب، وهو أن بعض المال جعل الله فيه البركة أنفقت وأنفقت ومع ذلك لم ينتهي، لكن عندنا ذكرتها لبعض إخواني من باب ضرب الأمثال ... نفد بعد ذلك بقليل ...

الله المستعان، لو أني أمسكت فمي
__________________
أشهد أن لا إله إلا الله
رد مع اقتباس
  #30  
قديم 27-09-13, 11:19 AM
متوكلة على الله متوكلة على الله غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-07-11
المشاركات: 461
افتراضي رد: عجائب قصص مجابي الدعاء ( ناس رأيتهم وأعرفهم )

سئلت من بعض الأخوات :

- الطفل الذي رئته متعبة ولم يكمل السنتين
هل تعطيه أمه عن طريق الفم بنفس المقدار ١ مللتر
او يستنشقها عن طريق البخار ؟

- الشخص المصاب بالبهاق .. يتناول زيت الحبة السوداء شربا أم ادهانا ؟

- وبصورة عامة :

من كان يعاني من أي داء يأخذ الجرعة شرابا ؟

جزاكم الله خيرا
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:29 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.