ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > خزانة الكتب والأبحاث

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #121  
قديم 30-03-15, 09:53 PM
صهيب عبدالجبار صهيب عبدالجبار غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-02-08
المشاركات: 1,105
افتراضي رد: بشرى : حمل الإصدار الثالث والكامل من الْجَامِعُ الصَّحِيحُ لِلسُّنَنِ وَالْمَسَانِيد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد عبد الحميد أنس مشاهدة المشاركة
جزاك الله خيرا
وأنتم كذلك .
رد مع اقتباس
  #122  
قديم 14-04-15, 11:28 PM
أبو أنس سعيد بن جمعة أبو أنس سعيد بن جمعة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-12-13
المشاركات: 64
افتراضي رد: بشرى : حمل الإصدار الثالث والكامل من الْجَامِعُ الصَّحِيحُ لِلسُّنَنِ وَالْمَسَانِيد

ارجو ان تضم أحكام العلامة المحدث ابو اسحاق الحويني لكتابك الجامع الصحيح وقد جمعها احد تلاميذه في فهرس مشهور جمع كل الاحاديث والاثار التي حكم عليها الشيخ في كتبه المطبوعة والمخطوطة ونقح الفهرس الي الصحيح وسماه المنيحة بسلسلة الاحاديث الصحيحة فان فعلت سوف تضم لكتابك خيرا كثيرا
رد مع اقتباس
  #123  
قديم 25-04-15, 05:12 PM
أبو عمر محمد بن محمد أبو عمر محمد بن محمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-03-11
المشاركات: 718
افتراضي رد: بشرى : حمل الإصدار الثالث والكامل من الْجَامِعُ الصَّحِيحُ لِلسُّنَنِ وَالْمَسَانِيد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صهيب عبدالجبار مشاهدة المشاركة
الحمد لِلهِ رب العالمين , والصلاة والسلام على رسولِ الله خاتم الأنبياء والمرسلين , وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له , وأشهد أن محمدا عبده ورسوله , وبعد :
فهنيئا للأمة جميعا اكتمال الكتاب الذي جمع لها ما صح من حديث نبيها
مَيِّزَاتُ الْجَامِعِ الصَّحِيحِ لِلسُّنَنِ وَالْمَسَانِيد

( 1 ) فيه صحيح البخاري ومسلم , وجميع ما صح من الأحاديث في صحيح ابن خزيمة وابن حبان , والسنن الأربعة , ومسند الإمام أحمد .
( 2 ) فيه جميع ما حكم عليه الألباني بالصحة في كتبه المطبوعة المتداولة .
( 3 ) بين يدينا كتاب تم جمعه من دراسة أكثر من مائة ألف حديث , وحُذِفَ الضعيف والمكرُّرُ منها , ورُتِّبَت رواياتها , وعُرضَت في خمسة عشر ألف حديث صحيح .
( 4 ) القراءة من هذا الكتاب تساعدك على فهم الصورة الكاملة لمعنى الحديث , لأن الكتاب جمع لك كل الألفاظ الصحيحة للرواية , وساقها لك كأنها رواية واحدة .
( 5 ) ميزة صحيحي البخاري ومسلم على غيرهما من الكتب هي : الصحة , لكن البخاري ومسلم لم يجمعا كل الصحيح , وهذا الكتاب جمع لك بين الأمرين معا : الصحة , والاستيعاب في عملية الجمع .
( 6 ) الاطلاع على أحاديث هذا الكتاب تجعل عقل القارئ نظيفا من الأحاديث الضعيفة والموضوعة , وتجعل عند القارئ مَلَكة يُميِّز بها بين الصحيح والضعيف , فبمجرد أن تسمع بحديث لم تقرأه في هذا الكتاب , يتبادر إلى ذهنك أن هذا الحديث يحتاج إلى بحث وتحقيق .
( 7 ) الكتاب يراعي الترتيب الموضوعي للباب , بحيث أن كل أحاديث الباب الواحد أصبحت مجتمعة في مكان واحد , مع مراعاة تكرار الحديث في أبواب أخرى بحسب ما يقتضيه من مَعانٍ .
ويتناسب هذا الترتيب مع حاجة المسلم في حياته اليومية , ويلبي رغبة كافة العلماء في شتى التخصصات .
( 8 ) تخريج كل فقرة من ألفاظ الحديث , وبيان حكم الألباني والأرناؤوط عليها .
( 9 ) شرح غريب الحديث , وتبيين معاني ألفاظه .
( 10 ) تقريب الحديث للناس , فكثير من العامة يستصعبون القراءة في كتب السنة , بسبب
التكرار , وعدم تبسيط الشرح إن وُجد , وعدم القدرة على تمييز الضعيف والموضوع .


الرجاء قراءة المقدمة
ففيها كثير من الإجابات لما يتعلق بهذا الإصدار

http://www.mediafire.com/download/gl..._والمسانيد.rar
للأسف الشديد لم أتمكن من تحميل هذا الكتاب العظيم
رد مع اقتباس
  #124  
قديم 25-04-15, 06:15 PM
صهيب عبدالجبار صهيب عبدالجبار غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-02-08
المشاركات: 1,105
افتراضي رد: بشرى : حمل الإصدار الثالث والكامل من الْجَامِعُ الصَّحِيحُ لِلسُّنَنِ وَالْمَسَانِيد

ما السبب أخي ؟
حدد لي المشكلة لو سمحت
رد مع اقتباس
  #125  
قديم 26-04-15, 12:42 AM
عمر موسى الحنبلي عمر موسى الحنبلي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-11-14
المشاركات: 324
افتراضي رد: بشرى : حمل الإصدار الثالث والكامل من الْجَامِعُ الصَّحِيحُ لِلسُّنَنِ وَالْمَسَانِيد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صهيب عبدالجبار مشاهدة المشاركة
ما السبب أخي ؟
حدد لي المشكلة لو سمحت

أعلم أن هذا السؤال موجه لغيري ولكن عندي استفسار من فضلك

عندما قمت بتحميل الشاملة وتشغيلها وجدت هذا الكتاب موجود عند البحث باسم المؤلف

لكن للأسف يظهر لي أنه " الإصدار 1 " فكيف أحذفه من الشاملة كي أقوم باستيراد " الإصدار 3 " ؟؟
رد مع اقتباس
  #126  
قديم 01-05-15, 05:54 PM
صهيب عبدالجبار صهيب عبدالجبار غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-02-08
المشاركات: 1,105
افتراضي رد: بشرى : حمل الإصدار الثالث والكامل من الْجَامِعُ الصَّحِيحُ لِلسُّنَنِ وَالْمَسَانِيد

أخي عمر , الإصدار الأول للكتاب في المكتبة الشاملة هو الإصدار الثالث للكتاب في الملتقى .
رد مع اقتباس
  #127  
قديم 02-05-15, 10:02 AM
عمر موسى الحنبلي عمر موسى الحنبلي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-11-14
المشاركات: 324
افتراضي رد: بشرى : حمل الإصدار الثالث والكامل من الْجَامِعُ الصَّحِيحُ لِلسُّنَنِ وَالْمَسَانِيد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صهيب عبدالجبار مشاهدة المشاركة
أخي عمر , الإصدار الأول للكتاب في المكتبة الشاملة هو الإصدار الثالث للكتاب في الملتقى .
شاهدت مقطعا الفيديو على قناة حضرتك، الأول: عن شرح مقدمة الجامع الصحيح لسنن والمسانيد
والثاني عن: المسند الموضوعي .
لكن لم أجد في الفيديو الأول " شرح لمنهج العمل في الجامع الصحيح " بل وجدت فيه فقط أحاديث عن فضل السنة وحفظها على مدار الخمسين دقيقة . فكيف يكون هذا مضمونه مع أن العنوان يظن منه أنه سيتانول شرح كيفية تأليف الجامع الصحيح ؟ أم أنه فاتني شئ لم أفهمه ؟

رد مع اقتباس
  #128  
قديم 02-05-15, 06:20 PM
صهيب عبدالجبار صهيب عبدالجبار غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-02-08
المشاركات: 1,105
افتراضي رد: بشرى : حمل الإصدار الثالث والكامل من الْجَامِعُ الصَّحِيحُ لِلسُّنَنِ وَالْمَسَانِيد

الشرح الموجود في القناة هو شرح للأحاديث التي وردت في المقدمة
أما منهج العمل في الكتاب ، فمشروح كتابيا في المقدمة أيضا .
رد مع اقتباس
  #129  
قديم 05-06-15, 12:06 PM
عمر موسى الحنبلي عمر موسى الحنبلي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-11-14
المشاركات: 324
افتراضي رد: بشرى : حمل الإصدار الثالث والكامل من الْجَامِعُ الصَّحِيحُ لِلسُّنَنِ وَالْمَسَانِيد



بفضل الله ونعمته قرأت مقدمة الجامع الصحيح للسنن والمسانيد كاملة وهذه تعليقاتي واستفساراتي معزوة قدر المستطاع لموضعها في المقدمة، فكلمة " سابعاً " لا يعني التعليق السابع أو الاستفسار السابع بل يعني أن التعليق الآتي ذكره متعلق بالنقطة السابعة في المقدمة .


في منهج حضرتك في عمل الكتاب لي تعليقات استيضاحية:


سابعاً:
1) بخصوص وضع خط بدل كلمة " وفي رواية " ، يكون المقصود أن الرواية التي ذكرت " وذبحوا ذبيحتنا " ذكرتها مكان " وأكلوا ذبيحتنا " أم بعدها ؟
يعني : رواية " وذبحوا ذبيحتنا "
هل أجد فيها " وصلوا صلاتنا، وأكلوا ذبيحتنا، وذبحوا ذبيحتنا، فقد حرمت علينا دماؤهم "
أم أجد فيها " وصلوا صلاتنا، وذبحوا ذبيحتنا، فقد حرمت علينا دماؤهم " ؟؟؟
هذا ما أٌقصده بقولي " كلمة في رواية تعني أن هذه الكلمة بدل هذه الكلمة أم أن الرواية المشار إليه بجملة وفي رواية ورد فيها زيادة كذا دون حذف الكلمة التي وردت في الرواية الأخرى التي لم يرد فيها الزيادة التي أوردتها الرواية المشار إليها بقولك " وفي رواية " ؟

2) أي أن التسطير حل مكان جملة وفي رواية ، ثم قلت في الحاشية: أنك قمت بإزالة كثير من الجمل المسطرة والاستعاضة .... إلى آخره
السؤال: لماذا أزلت الجمل المسطرة واستعضت عنها لفظ وفي رواية ؟ بمعنى ما وجه الأفضلية الذي ظهر لك ؟ وإذا كان هناك أفضلية فلماذا بقيت بعض الجمل تحتها سطور ؟ هل سقطت سهواً أم تركتها عمداً لحكمة ؟ وما هي ؟


سابعاً:
أعلم أني ذكرت تعقيبي على " سابعاً " ولكني فوجئت أن سابعاً تكررت مرتين ، سادساً، سابعاً، سابعاً، ثامناً ، في المقدمة ، ولا أعلم هل تم تصليح ذلك في نسخة أخرى أم لا .

سابعاً الثانية (أي أن تعليقي الآتي ذكره متعلق بكلام حضرتك تحت " سابعاً " التي كان من المفروض أن تكون " ثامناً " ): لماذا تكتفي بذكر اسم صحابي واحد وتحذف أسماء بقية الصحابة ؟ يعني أليس حضرتك تذكر الحديث بسنده كاملاً ؟ أم أن ذكر الحديث بسنده كاملاً في المسند الموضوعي وليس في الجامع الصحيح للسنن والمسانيد . ولو كان السبب هو الاختصار حتى لا تذكر كل الصحابة الذين رووا الحديث فهل هناك منهجية في اختيار صحابي للإشارة إليه دون باقي الصحابة رواة نفس الحديث أم لا توجد منهجية محددة بل أي صحابي مطلقاً لمجرد الإشارة ؟

في تاسعاً: قلت حضرتك
(أو كان في مسند أحمد فأقول (حم) 13615، وقال الشيخ شعيب الأرناءوط: إسناده صحيح)

علمت بحسب فهمي الضئيل لمصطلح الحديث أن قول المحدث " إسناده صحيح " تعني أن هذا الحديث رواته عدول ضابطون وإسناده متصل، فقط، لكن قد يكون شاذاً أو معلّاً إذ أن قائل هذه العبارة " إسناده صحيح " يشير إلى أنه لم يبحث الحديث من جهة انتفاء الشذوذ وانتفاء العلة وإلا لقال " صحيح " فقط . كما لو قال " رجاله ثقات " فهذا يعني أن الحديث المحكوم عليه بهذه الدرجة رواته عدول وضابطون فقط، ومعنى كلمة فقط أن قائل كلمة " رجاله ثقات " يشير بهذه الكلمة أنه لم يبحث اتصال السند فضلاً عن انتفاء الشذوذ وانتفاء العلة، وبالتالي قد يكون الحديث محكوم عليه بأنه " رجاله ثقات " أو " إسناده صحيح " وهو حديث ضعيف، لا لأن قائل هذا الحكم متساهل في التصحيح، بل لأن من قام بعده ببحث انتفاء الشذوذ والعلة اكتشف علة أو اكتشف شذوذاً مما أدى للحكم على الحديث بالضعف مثل رواية " حتى لا تعلم يمينه ما أنفقت شماله " فهي بحسب ما أعلم رواتها عدول ضابطين وإسنادها متصل لكنها تعارض " حتى لا تعلم شماله ما أنفقت يمينه " ولأن رواة الرواية الثانية أكثر ضبطاً من رواة الرواية الأولى، تم الحكم على الأولى بالضعف للشذوذ .

فلو حصل هذا في حديث من أحاديث الأحكام قد يتضمن رواية شاذة فيها حكم فقهي أخذها الفقيه تقليداً للمحدث في قوله " إسناده صحيح " فما العمل هنا ؟

بمعنى : عندما يقول الأرناؤوط أو الألباني " إسناده صحيح " هل حضرتك تقوم باستكمال بحث الحديث من حيث انتفاء الشذوذ والعلة أم لا ؟ إذ أن الأحاديث الضعيفة الموجودة في الجامع الصحيح للسنن والمسانيد التي وضعتها حضرتك - على قلتها - لأنها أرجح من الاجتهاد بالرأي سيعلم القارئ أنها بالفعل ضعيفة، بخلاف " إسناده صحيح " التي قد يظنه صحيحة لجهله بمعنى " إسناده صحيح " السابق إيضاحه وقد يكون الواقع أنه " ضعيف " .

أعتذر عن الإطالة في هذه القضية ولكنها تُأرّقني منذ أن تعلمتها ، فهل تقوم حضرتك ببحث الحديث كي ترفعه من " إسناده صحيح " إلى " صحيح " أم تكتفي بوضع " إسناده صحيح " أو " رجاله ثقات " فقط ؟ وهذا لا أقصد به تقليل من جهد حضرتك جزاك الله خيراً ولكن لأعلم فقط منهجية الجامع الصحيح للسنن والمسانيد .

سؤال جديد:

سؤالي لا علاقة له بمنهج حضرتك في العمل ولكن له علاقة بالألباني في قولك " وإذا كان الحديث ضعيفاً في السنن الأربعة، وصححه الألباني في كتبه الأخرى، كصحيح الجامع أو الإرواء أو الصحيحة، فإنني أقول: " صححه الألباني في الصحيح رقم كذا وكذا، والحديث ضعيف في مصدره " وأذكر رقمه في مصدره "

محل الاستشكال:
لماذا يضعف الألباني حديث في موضع ويصححه في موضع رغم أن راويه واحد ؟ ورغم أني أبحث في كتاب " تراجعات الألباني " في الشاملة ولا أجده ؟ أخص بالذكر " إن الدنيا حلوة خضرة وإن الله مستخلفكم فيها " هذه القطعة في مسلم والترمذي ، وفي مسلم " فينظر كيف تعملون " وفي الترمذي " فناظر كيف تعملون " فالمهتمون بأسماء الله الحسنى من طلاب علم العقيدة يأخذون رواية " فناظر كيف تعملون " على كونها اسم لله ورد به التوقيف في السنة، ثم يبدأ يبحث عن هذه الرواية، فيجدها ضعيفة في الترمذي وصحيحة في صحيح الترغيب، والحاكم - أي صاحب الحكمين - على الرواية في الموضعين واحد وهو الألباني، فماذا يفعل ؟

سؤال جديد: " إذا تعارض حكم الألباني والأرناؤوط .... إلخ "

لماذا اخترت حضرتك هذا المنهج الذي شرحته في هذه النقطة دون أن تراجع أحكام المتقدمين كالترمذي والمتأخرين كالعسقلاني والذهبي على الحديث كوسيلة للترجيح دون حصر نفس حضرتك بين الألباني والأرناؤوط على قدرهما وعلمهما ؟ هذا مجرد اقتراح للاستفهام . فطلاب العلم الذين يرون التفرقة بين المتقدمين والمتأخرين يرون أن المتقدمين أفضل وأثبت في الحكم على الحديث، وطلاب العلم الذين يرفضون التفرقة بين المتقدمين والمتأخرين يرون أنه لا فرق بينهما في منهج الحكم على الحديث وعلله، ويرون أن العسقلاني والذهبي مصدر قوي يعتمد عليه غير القادر على الحكم على الحديث بنفسه. لهذا وضعت هذا الاقتراح واستفسرت عن علة حصر حضرتك لنفسك بين الألباني والأرناؤوط على قدرهما .

سؤال أخير:

كيف أجد عدد المجلدات 10 في النسخة البي دي إف ، و 38 في نسخة الشاملة ؟


وفقك الله لما يحبه ويرضاه وأثابك ثواباً عظيماً بإذن الله .

لم أشاهد الفيديوهات التي شرحت فيها رسالة علمية في تخصص الحديث بعد، وعندما أشاهدها إن شاء الله سأكتب - بعد إذنك - أي استفسار أو تعليق لي، محاولاً قدر المستطاع عزو كل تعليق إلى عنوان الفيديو ورقم الدقيقة المتعلقة بموضوع الاستفسار أو التعليق .
رد مع اقتباس
  #130  
قديم 07-06-15, 06:07 PM
صهيب عبدالجبار صهيب عبدالجبار غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-02-08
المشاركات: 1,105
افتراضي رد: بشرى : حمل الإصدار الثالث والكامل من الْجَامِعُ الصَّحِيحُ لِلسُّنَنِ وَالْمَسَانِيد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمر موسى الحنبلي مشاهدة المشاركة


1) بخصوص وضع خط بدل كلمة " وفي رواية " ، يكون المقصود أن الرواية التي ذكرت " وذبحوا ذبيحتنا " ذكرتها مكان " وأكلوا ذبيحتنا " أم بعدها ؟
يعني : رواية " وذبحوا ذبيحتنا "
هل أجد فيها " وصلوا صلاتنا، وأكلوا ذبيحتنا، وذبحوا ذبيحتنا، فقد حرمت علينا دماؤهم "
أم أجد فيها " وصلوا صلاتنا، وذبحوا ذبيحتنا، فقد حرمت علينا دماؤهم " ؟؟؟
هذا ما أٌقصده بقولي " كلمة في رواية تعني أن هذه الكلمة بدل هذه الكلمة أم أن الرواية المشار إليه بجملة وفي رواية ورد فيها زيادة كذا دون حذف الكلمة التي وردت في الرواية الأخرى التي لم يرد فيها الزيادة التي أوردتها الرواية المشار إليها بقولك " وفي رواية " ؟ .
انظر لرواية البخاري
- حَدَّثَنا نُعَيْمٌ، قَالَ: حَدَّثَنَا ابْنُ المُبَارَكِ، عَنْ حُمَيْدٍ الطَّوِيلِ، عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «أُمِرْتُ أَنْ أُقَاتِلَ النَّاسَ حَتَّى يَقُولُوا لاَ إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ، فَإِذَا قَالُوهَا، وَصَلَّوْا صَلاَتَنَا، وَاسْتَقْبَلُوا قِبْلَتَنَا، وَذَبَحُوا ذَبِيحَتَنَا، فَقَدْ حَرُمَتْ عَلَيْنَا دِمَاؤُهُمْ وَأَمْوَالُهُمْ، إِلَّا بِحَقِّهَا وَحِسَابُهُمْ عَلَى اللَّهِ» , صحيح البخاري : 392

انظر للنسائي
- أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ حَاتِمِ بْنِ نُعَيْمٍ قَالَ: أَنْبَأَنَا حِبَّانُ قَالَ: حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ، عَنْ حُمَيْدٍ الطَّوِيلِ، عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: "أُمِرْتُ أَنْ أُقَاتِلَ النَّاسَ حَتَّى يَشْهَدُوا أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ، وَأَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللَّهِ، فَإِذَا شَهِدُوا أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ، وَأَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللَّهِ، وَاسْتَقْبَلُوا قِبْلَتَنَا، وَأَكَلُوا ذَبِيحَتَنَا، وَصَلَّوْا صَلَاتَنَا، فَقَدْ حَرُمَتْ عَلَيْنَا دِمَاؤُهُمْ، وَأَمْوَالُهُمْ، إِلَّا بِحَقِّهَا لَهُمْ مَا لِلْمُسْلِمِينَ وَعَلَيْهِمْ مَا عَلَيْهِمْ" , سنن النسائي الصغرى : 3967 [قال الألباني]: صحيح
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:30 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.