ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى عقيدة أهل السنة والجماعة
.

الملاحظات

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع
  #11  
قديم 04-05-11, 03:27 PM
أبو عثمان الحربي أبو عثمان الحربي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-01-11
المشاركات: 14
افتراضي رد: تحقيق عقيدة الحافظ ابن حجر العسقلاني في الإيمان

أخي الفاضل : حبذا أن تنزل هذه الأبحاث الثلاثة على الورود، وجزاك الله خيرا
  #12  
قديم 05-05-11, 04:15 AM
عمرو بسيوني عمرو بسيوني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-07-05
المشاركات: 2,850
افتراضي رد: تحقيق عقيدة الحافظ ابن حجر العسقلاني في الإيمان

بارك الله فيك على التتمات الحسنة ...
__________________
ليس العجب لمن هلك كيف هلك ، ولكن العجب لمن نجا كيف نجا.

صفحتي عل الفيسبوك

حسابي على تويتر @BasionyAmr
  #13  
قديم 09-05-11, 10:10 AM
أبومعاذ الاثري أبومعاذ الاثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-10-10
المشاركات: 391
افتراضي رد: تحقيق عقيدة الحافظ ابن حجر العسقلاني في الإيمان

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عثمان الحربي مشاهدة المشاركة
أخي الفاضل : حبذا أن تنزل هذه الأبحاث الثلاثة على الورود، وجزاك الله خيرا
تفضل أخي الفاضل


http://www.islamup.com/download.php?id=124467
  #14  
قديم 02-05-12, 03:50 PM
سمير محمود سمير محمود غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-10-09
المشاركات: 237
افتراضي رد: تحقيق عقيدة الحافظ ابن حجر العسقلاني في الإيمان

أليس ظاهر كلام ابن حجر فيمن ينطق بأول كلمتي التوحيد ولم يشهد بالرسالة؟ فإنه قال "إنه يُختبر فإن شهد بالرسالة والتزم أحكام الإسلام حكم بإسلامه". ولا بد من حمل "التزام أحكام الإسلام" على الإقرار بها فهذا لوجهين:
الوجه الأول: أن الإجماع قد انعقد على أن من نطق بالشهادتين وأقر بكل الفرائض صار مسلما وإن لم يصلّ بعدُ لأن إسلامه صحيح بإجماع علماء الأمة ويرتد إذا كفر بعد ذلك.
الوجه الثاني أنه إن حملنا قول الحافظ على ما فهمه الأستاذ أبو معاذ - ولا أنكر أن هذا مفهوم كلام الحافظ - فيلزم من ذلك التناقض إذ كيف يحكم الحافظ ومعه الجمهور بقتل من ترك الفرائض حدا لا كفرا حينما يقول بعدم صحة أسلام من تشهد ولم يلتزم الدعائم وعدم التزام أحكام الإسلام لو كان كفرا في نفسه عند الحافظ لوجب أن يكون كفرا حتى في حق من تقرر أسلامه بعمل الجوارح.

ومثال ذلك نجده في شرح الشيخ أحمد الدردير لقول خليل وتعليق الدسوقي على قوله وهذا نص كلامهما: "(وأدّب من تشهد) أي نطق بالشهادتين (ولم يوقف على الدعائم) أي لم يلتزم أركان الإسلام من صلاة وغيرها حين اطلع عليها بعد تشهده فليس حكمه حكم المرتد ومقتضى هذا أن من علمها قبل تشهده كالذمي بين أظهرنا ثم رجع بعد التشهد أنه مرتد وهو كذلك إلا لعذر بين كما تقدم." وقال الشيخ الدسوقي: "قوله (وهو كذلك) أي لأنّ نُطقه بعد علمه بها يُعدّ التزاما لها كما في بْن"

ويأكد ذلك سياق كلام الحاقظ فإنه سرد قول البغوي إثر كلامه وقال: "قال الْبغويّ الكافر إذا كان وثنيا أو ثنويا لا يقر بالوحدانية ، فإذا قال : لا إله إلا الله حكم بإسلامه ثم يجبر على قبول جميع الأحكام ويبرأ من كل دين خالف الإسلام . وأما من كان مقرا بالوحدانية منكرا للنبوة فإنه لا يحكم بإسلامه حتى يقول : محمد رسول الله ، فإن كان يعتقد أن الرسالة المحمدية إلى العرب خاصة فلا بد أن يقول إلى جميع الخلق ، فإن كان كفره بجحود واجب أو استباحة محرم فيحتاج إلى أن يرجع عن اعتقاده ."
قال الحافظ : "ومقتضى قوله " يجبر " أنه إذا لم يلتزم يجري عليه حكم المرتد وبه صرح القفال"


أرجو أن مسبب الإشكام هو وهمي ولا أتهم فهمكم وأتمني توضيح المسألة بجواب شاف
  #15  
قديم 02-05-12, 04:01 PM
سمير محمود سمير محمود غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-10-09
المشاركات: 237
افتراضي رد: تحقيق عقيدة الحافظ ابن حجر العسقلاني في الإيمان

و رمز (بْن ) هو للبناني
  #16  
قديم 02-05-12, 09:18 PM
محمد بن عبد السلام محمد بن عبد السلام غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-01-12
المشاركات: 159
افتراضي رد: تحقيق عقيدة الحافظ ابن حجر العسقلاني في الإيمان

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبومعاذ الاثري مشاهدة المشاركة
قال الحافظ ابن حجر العسقلاني رحمه الله تعالى:
ولهذا لا تجد تنبيهًا على الصواب من قبل الإمام ابن باز, وتحذيرًا من الخطإِ في قول الحافظ عند تصحيحه وتعليقه على (الفتح).
قال الإمام ابن باز في (تصحيحه وتعليقه) على (الفتح)(1/4): ((وقد وجدنا للشارح رحمه الله أخطاء لا يحسن السكوت عنها, فكتبنا عليها تعليقًا يتضمن تنبيه القارئ على الصواب وتحذيره من الخطإِ)).اه. ولم يعلق على هذا الموضع.
[/SIZE]
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

1-جزاكم الله خيرا

2-مجلة المشكاة : ذكر الحافظ ابن حجر في الفتح عندما تكلم على مسألة الإيمان والعمل ، وهل هو داخل في المسمى ، ذكر أنه شرط كمال ، قال الحافظ : (والمعتزلة قالوا : هو العمل والنّطق والاعتقاد ، والفارق بينهم وبين السّلف أنّهم جعلوا الأعمال شرطاً في صحّته والسّلف جعلوها شرطاً في كماله).
فأجاب الشيخ ابن باز رحمه الله : لا ، هو جزء ، ما هو بشرط ، هو جزء من الإيمان ، الإيمان قول وعمل وعقيدة أي تصديق ، والإيمان يتكون من القول والعمل والتصديق عند أهل السنة والجماعة.
المشكاة : هناك من يقول بأنه داخل في الإيمان لكنه شرط كمال ؟
الشيخ : لا ، لا ، ما هو بشرط كمال ، جزء ، جزء من الإيمان . هذا قول المرجئة ، المرجئة يرون الإيمان قول وتصديق فقط ، والآخرون يقولون: المعرفة. وبعضهم يقول : التصديق . وكل هذا غلط. الصواب عند أهل السنة أن الإيمان قول وعمل وعقيدة ، كما في الواسطية ، يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية.
المشكاة : المقصود بالعمل جنس العمل ؟
الشيخ : من صلاة وصوم وغير ذلك عمل القلب من خوف ورجاء.
المشكاة : يذكرون أنكم لم تعلقوا على هذا في أول الفتح ؟
الشيخ : ما أدري ، تعليقنا قبل أربعين سنة ، قبل أن نذهب إلى المدينة ، ونحن ذهبنا للمدينة في سنة 1381 هـ ، وسجلنا تصحيحات الفتح أظن في 1377 هـ أو 87 [ لعلها 78] أي تقريباً قبل أربعين سنة . ما أذكر يمكن مر ولم نفطن له.
(نقلا عن مجلة المشكاة المجلد الثاني ، الجزء الثاني ، ص 279، 280)
  #17  
قديم 03-05-12, 12:34 AM
عبدالرحمن بن صالح الشهري عبدالرحمن بن صالح الشهري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-04-11
الدولة: السعودية - المنطقة الجنوبية - تنومة .
المشاركات: 140
افتراضي رد: تحقيق عقيدة الحافظ ابن حجر العسقلاني في الإيمان

أخي الحبيب أبو معاذ الأثري : السلام عليكم هل يمكنك بعد كل هذا النقل تلخص لنا قول ابن حجر في الإيمان والمأخذ عليه والرد بإختصار كذلك ؟ حتى لا نتعدى هذا البحث الطيب إلا وقد استوعبناه ، تكرما زادك الله توفيقا وعلما نافعا .
__________________
قال سفيان بن عيينة:من أصلح سريرته أصلح الله علانيته، ومن أصلح ما بينه وبين الله أصلح الله ما بينه وبين الناس، ومن عمل لآخرته كفاه الله أمر دنياه.
  #18  
قديم 03-05-12, 10:53 PM
عبدالرحمن بن صالح الشهري عبدالرحمن بن صالح الشهري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-04-11
الدولة: السعودية - المنطقة الجنوبية - تنومة .
المشاركات: 140
افتراضي رد: تحقيق عقيدة الحافظ ابن حجر العسقلاني في الإيمان

من أجود الشروح التي سمعتها على كتاب الإيمان من صحيح البخاري ، شرح الشيخ الراجحي ، وأما كتاب التوحيد من البخاري فأجود الشروح شرح الغنيمان شرح كتاب التوحيد من صحيح البخاري .
__________________
قال سفيان بن عيينة:من أصلح سريرته أصلح الله علانيته، ومن أصلح ما بينه وبين الله أصلح الله ما بينه وبين الناس، ومن عمل لآخرته كفاه الله أمر دنياه.
  #19  
قديم 04-05-12, 06:05 PM
وليد بن محمد الجزائري وليد بن محمد الجزائري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-08-06
المشاركات: 634
افتراضي رد: تحقيق عقيدة الحافظ ابن حجر العسقلاني في الإيمان

اللهم اهدنا يا أرحم الراحمين....
  #20  
قديم 10-05-12, 11:30 AM
أبومعاذ الاثري أبومعاذ الاثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-10-10
المشاركات: 391
افتراضي رد: تحقيق عقيدة الحافظ ابن حجر العسقلاني في الإيمان

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد بن عبد السلام مشاهدة المشاركة
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

1-جزاكم الله خيرا

2-مجلة المشكاة : ذكر الحافظ ابن حجر في الفتح عندما تكلم على مسألة الإيمان والعمل ، وهل هو داخل في المسمى ، ذكر أنه شرط كمال ، قال الحافظ : (والمعتزلة قالوا : هو العمل والنّطق والاعتقاد ، والفارق بينهم وبين السّلف أنّهم جعلوا الأعمال شرطاً في صحّته والسّلف جعلوها شرطاً في كماله).
فأجاب الشيخ ابن باز رحمه الله : لا ، هو جزء ، ما هو بشرط ، هو جزء من الإيمان ، الإيمان قول وعمل وعقيدة أي تصديق ، والإيمان يتكون من القول والعمل والتصديق عند أهل السنة والجماعة.
المشكاة : هناك من يقول بأنه داخل في الإيمان لكنه شرط كمال ؟
الشيخ : لا ، لا ، ما هو بشرط كمال ، جزء ، جزء من الإيمان . هذا قول المرجئة ، المرجئة يرون الإيمان قول وتصديق فقط ، والآخرون يقولون: المعرفة. وبعضهم يقول : التصديق . وكل هذا غلط. الصواب عند أهل السنة أن الإيمان قول وعمل وعقيدة ، كما في الواسطية ، يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية.
المشكاة : المقصود بالعمل جنس العمل ؟
الشيخ : من صلاة وصوم وغير ذلك عمل القلب من خوف ورجاء.
المشكاة : يذكرون أنكم لم تعلقوا على هذا في أول الفتح ؟
الشيخ : ما أدري ، تعليقنا قبل أربعين سنة ، قبل أن نذهب إلى المدينة ، ونحن ذهبنا للمدينة في سنة 1381 هـ ، وسجلنا تصحيحات الفتح أظن في 1377 هـ أو 87 [ لعلها 78] أي تقريباً قبل أربعين سنة . ما أذكر يمكن مر ولم نفطن له.
(نقلا عن مجلة المشكاة المجلد الثاني ، الجزء الثاني ، ص 279، 280)
بارك الله فيكم
جزاك الله خيراً أخي على الإفادة بهذا النقل العزيز عن الإمام ابن باز رحمه الله وجعل ذلك في ميزان حسناتك ، لكن يبقى البحث هل الحافظ ابن حجر قصد أن العمل في الجملة شرط كمال أم كان يتكلم عن أفراد العمل عند أهل السنة وإن كان إطلاقه شرط كمال خطأ لا يوافق عليه لكن لم يقصد المعنى الباطل الذي عليه المرجئة ويؤيد ذلك ماذكرناه من دلالة السياق وماقرره في مواضع أخرى من كتابه الفتح.
فكلام الحافظ ابن حجر هو في أفراد عمل الجوارح, أو آحاد العمل وليس العمل في الجملة ويؤيده: قوله: ((والفارق بينهم وبين السلف أنهم جعلوا الأعمال شرطًا في صحته والسلف جعلوها شرطًا في كماله)).، وخلاف الخوارج والمعتزلة هو في أجزاء العمل أو أفراده فهم يكفرون بترك أفراد الأعمال الواجبة ، وهذه قرينة صريحة فتأمل.
إذاً قول الحافظ هذا، له محملًا وتوجيهًا مقبولًا ، لأن قوله: (شرطًا في كمالـه), مقابل قول المعتزلة: (شرطًا في صحته)، فيكون ما هو شرط صحة عند المعتزلة فقط هو شرط كمال في فهم الحافظ لمراد السلف .
وتعبيرهم بشرط كمال باعتبار أفراد الأعمال فهم يرون أن الصلاة وهي أعظم أعمال الجوارح لايكفر بتركها أي أنها شرط كمال يصـح الإيمـان بدونها ، مع عصيان تاركهاوإثمه فمادونها شرط كمال من باب أولى مع اتفاق الفريقين أن العمل في الجملة عند الجميع ركن أي أن تارك جميع الأعمال كافر؟

قال الإمام محمد بن عبد الوهاب رحمه الله : سألني الشريف عما نقاتل عليه، وعما نكفر الرجل به؟فأخبرت بالصدق، وبينت له أيضاً الكذب الذي يبهتنا به الأعداء، فسألني أن أكتبله.
فأقول: أركان الإسلام خمسة: أولها: الشهادتان، ثم الأركان الأربعة. فالأربعة إذا أقرّالعبد بها وتركها تهاوناً، فنحن وإن قاتلناه على فعلها،فلا نكفرهبتركها.والعلماء اختلفوافي التارك لها كسلاً من غير جحود،ولا نقاتل إلا على ما أجمععليهالعلماء كلهم،وهو الشهادتان..أنظر منهاج التأسيس والتقديس في كشفشبهات داود بن جرجيس ..للشيخ عبد اللطيف بن عبد الرحمن بن حسن آل الشيخ (1/86))
وقول الإمام محمد بن عبد الوهاب رحمه الله لاشك أنه في من ترك آحاد أو أفراد الفرائض وليس ترك الفرائض كلهاجميعاً إذا أن التهمة التي وجهتللإمام أنه يكفر بترك أفراد الواجبات كالخوارج فنفى عنه هذه التهمة بنفي التكفيربأفراد الأعمال.
قال الإمام العلامة ابن القيم الجوزية رحمه الله "من قال بلسانه ما ليس في قلبه لميكن بذلك مؤمنا بل كان من المنافقين وكذلك من عرف بقلبه وأقر بلسانه لم يكن بمجردذلك مؤمنا حتى يأتى بعمل القلب من الحب والبغض والموالاة والمعاداة فيحب اللهورسوله ويوالى أولياء الله ويعادى أعداءه ويستسلم بقلبه لله وحده وينقاد لمتابعةرسوله وطاعته والتزام شريعته ظاهرا وباطنا وإذا فعل ذلك لم يكف في كمال إيمانه حتىيفعل ما أمر بهفهذه الأركان الأربعة هي أركان الإيمان التي قام عليها بناؤه وهىترجع إلى علم وعمل" عدة الصابرين وذخيرة الشاكرين
والشاهد " وإذا فعل ذلك لم يكف في كمال إيمانه حتىيفعل ما أمر به" هذا يحمل على أفراد عمل الجوارح, أو آحاد العمل وليس العمل في الجملة كمال في الإيمان بدليل قوله بعد ذلك : "فهذه الأركان الأربعة هي أركان الإيمان التي قام عليها بناؤه وهى ترجع إلىعلم وعمل"
فجعلها أركان فالشهادة ركن وعمل الجوارح ركن ..
وبدليل قول الإمامابن القيم رحمه الله:
(قاعدة الإيمان له ظاهر وباطن
وظاهره قولاللسان وعمل الجوارح
وباطنه تصديق القلب وانقياده ومحبته
فلا ينفع ظاهر لاباطن له وان حقن به الدماء وعصم به المال والذرية
ولا يجزى باطن لا ظاهر له إلاإذا تعذر بعجز أو إكراه وخوف هلاك
فتخلف العمل ظاهرا مع عدم المانع دليل عليفساد الباطن وخلوه من الإيمان
ونقصه دليل نقصه وقوته دليل قوته).أهـ الفوائدص 85

تأمل قوله"ونقصه دليل نقصه وقوته دليل قوته" ثم قوله"فتخلف العمل ظاهرامع عدم المانع دليل على فساد الباطن وخلوه من الايمان" أي عدمه من الجوارح دليل عدمه من القلب.

اقتباس:
أخي الحبيب أبو معاذ الأثري : السلام عليكم هل يمكنك بعد كل هذا النقل تلخص لنا قول ابن حجر في الإيمان والمأخذ عليه والرد بإختصار كذلك ؟ حتى لا نتعدى هذا البحث الطيب إلا وقد استوعبناه ، تكرما زادك الله توفيقا وعلما نافعا .

بارك الله فيك أخي الحبيبب أظن أن البحث ملخص وارجوا معاودة النظر فيه
موضوع مغلق

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:21 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.