ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى التخريج ودراسة الأسانيد

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 14-01-15, 05:31 PM
إسلام بن منصور إسلام بن منصور غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-08-03
المشاركات: 2,709
افتراضي نصح الأمة المكلومة بتضعيف حديث «أمتي أمة مرحومة»

جاء هذا الحديث –في ما أعلم- :
مرفوعًا عن عشرة من صحابة النبي صلى الله عليه وسلم، وهم:

1- أبو موسى –عبد الله بن قيس- الأشعري، وهو الوجه الذي فيه أكثر طرق هذا الحديث، ومنها طرق صححها بعض النقاد، وسيأتي تفصيل الكلام عليها، وبيان نكارتها وضعفها
2- أبو مالك الأشعري: رَوَاهُ الطَّبَرَانِيُّ، وَفِيهِ عَبْدُ الْوَهَّابِ بْنُ الضَّحَّاكِ، وَهُوَ كَذَّابٌ.اهـ
3- أبو هريرة: وليس فيه إلا وجه واحد صحيح على شرطهما، ولفظه كأنه يشرح هذا الحديث، وليس هو.
4- أنس بن مالك: وقد رواه عنه حميد، وكثير، وأبو معمر، وكلها أوجه ضعيفة.
5- عبد الله بن عباس: وفيه ضرار بن عمرو الملطي: منكر الحديث، يرويه عنه ابنه عبد الله، وهو ليس بشيء كما قال ابن معين.
6- عبد الله بن عمر: ولا أعلم يرويه عنه أحدٌ غير الزهري، وهو لم يسمع منه، والسند إليه؛ فيه متروك عن متروك.
7- عبد الله بن يزيد: قال الطبراني في الأوسط، والصغير: لَمْ يَرْوِ هَذَا الْحَدِيثَ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ الْحَكَمِ إِلَّا يَحْيَى بْنُ زَكَرِيَّا بْنِ إِبْرَاهِيمَ بْنِ سُوَيْدٍ، تَفَرَّدَ بِهِ: عُثْمَانُ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ.اهـ
8- معاذ بن جبل: ولا أعلم يرويه عنه غير يزيد بن حصين، وهو لم يسمع منه، والسند إليه ضعيف، فيه بقية بن الوليد مدلس التسوية، وعنه نعيم بن حماد.
9- رجل من الأنصار عن أبيه: وهو الوجه المحفوظ لهذا الحديث سندا ومتنا كما ذهب إلى ذلك البخاري، إلا أنه ضعيف كما ترى.
10- صحابي لم يسم، والسند إليه فيه جهالة وانقطاع.
وجاء موقوفًا على أبي الدرداء: ولا أعلمه إلا عن محمد بن قيس وهو ضعيف، وتميم بن غيلان بن سلمة وهو مجهول الحال، ولا يشهد أحدهما للآخر.
وجاء مقطوعا على:
1- كعب الأحبار: ولم يصح السند إليه.
2- ومحمد بن الحنفية: ولم يصح السند إليه.
3- وحزن بن عبد عمرو: وهو مجهول، ولم يصح السند إليه.
وجاء مرسلا عن: الليث بن أبي سليم: والليث ليس بليث، وهو ضعيف.
وإليك التفصيل...
يتبع...........................
__________________
لا علم إلا بحفظ ، ولا حفظ إلا بفهم، ولا تمكن إلا بملكة .

العلم النافع ، وذكر الله الحقيقي ، يُهذب الطبع ، ويحسن الأخلاق . (البحر المديد / 3/317)
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 14-01-15, 06:43 PM
إسلام بن منصور إسلام بن منصور غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-08-03
المشاركات: 2,709
افتراضي رد: نصح الأمة المكلومة بتضعيف حديث «أمتي أمة مرحومة»

أما المرفوعات
أولاً: أبو موسى –عبد الله بن قيس- الأشعري.
ولا أعلمه رواه عنه غير أربعة:
1- أبو بردة ابنه: وهو عن أبيه على شرطهما، وهو الوجه الصحيح المحفوظ فقط عن أبي موسى، وقد رواه عنه تسعة وعشرون نفسًا، منهم الثقاة، ومنهم الضعفاء، ومنهم من لم يصح إليهم السند، وليس له إسناد خالٍ من العلة، وسيأتي بيانها على التفصيل.
وقد رواه عنه غير واحد، وقفت على تسعة وعشرين منهم، سيأتي ذكرهم بالتفصيل، ذكر منهم البخاري في [الأوسط/1/37/60-الرشد] أحدَ عشر على وجه الاختصار، ثم حكم على أسانيدها جميعًا بالضعف، بقوله :«في أسانيدها نظر»، ثم حكم على متونها جميعًا بالنكارة لحديث الشفاعة الذي يخالفه، وهو أكثر وأشهر، وقد تعقبه البيهقي، كما سيأتي.
2- وأخو أبي بردة أبو بكر، الابن الآخر لأبي موسى الأشعري: وهو عن أبيه على شرطهما، وهذه الوجه منكر ظاهر النكارة؛ قال البزار: وَهَذَا الْحَدِيثُ لَا نَعْلَمُهُ يُرْوَى مِنْ حَدِيثِ أَبِي بَكْرِ بْنُ أَبِي مُوسَى إِلَّا مِنْ رِوَايَةِ الْبَخْتَرِيِّ بْنِ الْمُخْتَارِ عَنْهُ وَقَدْ رَوَى عَنْ أَبِي بُرْدَةَ عَنْ أَبِي مُوسَى مِنْ غَيْرِ وَجْهٍ. اهـ قال الدارقطني في [الأطراف/5/147/4958-الكتب العلمية]: تفرد بِهِ وَكِيع عَن البخْترِي بن الْمُخْتَار الْعَبْدي عَنْهُمَا عَنهُ.اهـ
3- ونصر بن علقمة الحضرمي: وهو من اللذين عاصروا صغار التابعين، فهو عن أبي موسى وغيره من الصحابة مرسل، ووثقه دحيم، وتابعه الذهبي، وقال ابن حجر: مقبول، يعني إذا توبع، وقد رواه عن أبي هريرة كأنه يشرح هذا اللفظ كما سيأتي.
4- وعروة بن عبد الله بن قشير: وثقه أبو زرعة كما في [الجرح والتعديل لابن أبي حاتم/2221]، وتبعه ابن حجر، والذهبي، إلا أنه من الطبقة التي تلي الوسطى من التابعين، فهو عن الصحابة مرسل.
وله فيه وجهان آخران، فيكون له فيه ثلاثة أوجه:
الأول: عن أبي موسى.
والثاني: عن أبي بردة عن أبي موسى.
والثالث: عن أبي بكر عن أبي بردة عن أبي موسى.
وهذه الأوجه الثلاثة تدل على الاضطراب والخطأ في جميعها.
هذا على وجه الإجمال وإليك التفصيل:
.........يتبع
__________________
لا علم إلا بحفظ ، ولا حفظ إلا بفهم، ولا تمكن إلا بملكة .

العلم النافع ، وذكر الله الحقيقي ، يُهذب الطبع ، ويحسن الأخلاق . (البحر المديد / 3/317)
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 14-01-15, 06:44 PM
إسلام بن منصور إسلام بن منصور غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-08-03
المشاركات: 2,709
افتراضي رد: نصح الأمة المكلومة بتضعيف حديث «أمتي أمة مرحومة»

1- أبو بردة ابنه: وهو عن أبيه على شرطهما، وهو الوجه الصحيح المحفوظ فقط عن أبي موسى، وقد رواه عنه تسعة وعشرون نفسًا، منهم الثقاة، ومنهم الضعفاء، ومنهم من لم يصح إليهم السند، وليس له إسناد خالٍ من العلة، وسيأتي بيانها على التفصيل.
فقد رواه عنه غير واحد، وقفت على تسعة وعشرين منهم، سيأتي ذكرهم بالتفصيل، ذكر منهم البخاري في [الأوسط/1/37/60-الرشد] أحدَ عشر على وجه الاختصار، ثم حكم على أسانيدها جميعًا بالضعف، بقوله :«في أسانيدها نظر»، ثم حكم على متونها جميعًا بالنكارة لحديث الشفاعة الذي يخالفه، وهو أكثر وأشهر، وقد تعقبه البيهقي، كما سيأتي، أما التسعة والعشرون فهم:
......................يتبع
__________________
لا علم إلا بحفظ ، ولا حفظ إلا بفهم، ولا تمكن إلا بملكة .

العلم النافع ، وذكر الله الحقيقي ، يُهذب الطبع ، ويحسن الأخلاق . (البحر المديد / 3/317)
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 14-01-15, 06:50 PM
إسلام بن منصور إسلام بن منصور غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-08-03
المشاركات: 2,709
افتراضي رد: نصح الأمة المكلومة بتضعيف حديث «أمتي أمة مرحومة»

1-1- طلحة بن يحيى بن طلحة بن عبيد الله القرشي التيمي المدني نزيل الكوفة، وهو ضعيف:
قد ضعفه:
الساجي، كما قال: صدوق، لم يكن بالقوى. اهـ، ويشبهه قول السجستاني، ويعقوب بن شيبة.
ويحيى القطان، كما في [تهذيب الكمال/9/268]: لم يكن بالقوى، وعمرو بن عثمان أحب إلى منه. اهـ
وأحمد: كما قال عبد الله بن أحمد: قال: سألته (يعني أباه) عن طلحة بن يحيى؟ قال: كذا وكذا، حدث عنه يحيى.اهـ «العلل» (3495). أما ما توهمه البعض من توثيقه له من أجل قول صالح بن أحمد، عن أبيه: ثقة.اهـ «تهذيب التهذيب» 5/ (45)، فما هو إلا تقديمه على غيره، كما قال عبد الله بن أحمد: سمعتُ أَبي يقول: طلحة بن يحيى أحب إلي من بريد بن أبي بردة، بريد يروي أحاديث مناكير، وطلحة حدث بحديث عصفور من عصافير الجنة.اهـ «العلل» (1380) .
وابن معين، في رواية الدارمي[668]، والدوري[470]، قال: ليس بالقوي.اهـ
والبخاري، قال في [الكبير/6/58]: منكر الحديث.اهـ
وأبو داود السجستاني، قال: ليس به بأس.اهـ [سؤالات أبي عبيد الآجري/36]، كما قال يعقوب وفسره.
ويعقوب الفسوي في [المعرفة/3/164] : لا بأس به، في حديثه لين.اهـ
والنسائي، في [الضعفاء/317]: ليس بالقوي.اهـ
وابن حبان، في [الثقات/8704] قال: وكان يخطئ.اهـ
وأبو زرعة، كما في [الجرح والتعديل/2095]، قال: صالح.اهـ يعني: يكتب حديثه.
وقال ابن حجر: صدوق يخطئ.
ووثقه:
ابن معين، قال مرة: ثقة، كما في [الضعفاء لابن الجوزي/1745]، وذلك كان بمقارنته بأخيه إسحاق بن يحيى، كما قال إسحاق بن منصور، عن يحيى بن معين : ثقة. وقدمه على أخيه إسحاق بن يحيى.اهـ
والعجلي في [الثقات/799]، قال: ثقة.اهـ والعجلي معروف بتساهله.
وأبو حاتم الرازي: قد جمع له أوصافًا ثلاثة في مكان واحد كما في [الجرح والتعديل4/477/2095] فقال: صالح الحديث حسن الحديث صحيح الحديث. اهـ ولو كان توثيقه كتوثيق غيره ما قال صالح الحديث، إلا أنَّ الظاهر أنه يريد –والله أعلم- أنه ليس في أعلى درجات التوثيق، فقد يروي ما يكون صالحًا إذا توبع، وقد يروي ما يكون حسنًا أو صحيحًا، ومثل هذا يقال في قول الدارقطني.
فقد جاء في [موسوعته/1/336/1726]: قال الحاكم: قلت للدارقطني طلحة بن يحيى التيمي؟ قال ثقة. وقال الدَّارَقُطْنِيّ: الليث، وابن وهب أحفظ من سليمان، ومن طلحة بن يحيى. وقال أما طلحة بن يحيى فشيخ، والليث وابن وهب ثقتتان متقننان صاحبا كتاب. وقال من الثقات ممن روى عن أبي بردة.اهـ
وأما توثيق الحاكم له: فلعله تابع الدارقطني، ويقال فيه ما يقال في الدارقطني.
وعليه فإنَّ الظاهر من كلام النقاد تضعيف طلحة بن يحيى بن طلحة، وعليه فإنَّ الحديث من هذا الوجه ضعيفٌ لا يصح، كما قال البخاري في الأوسط، وسيأتي.
ولا أعلم يرويه عن طلحة بن يحيى بن طلحة غيرُ ثلاثة :
1-1-1 عيسى بن يونس السبيعي:
وهو أحد الأعلام في الحفظ والعبادة، وهو من رجال الصحيحين، إلا أنَّ السند إليه ضعيف لا يصح؛ فلا أعلم يرويه عنه غير نعيم بن حماد في الفتن، وهو إمام في السنة كثير الوهم كما قال الدارقطني [موسوعة أقوال الدارقطني/2/683/3697]، وعليه فمتابعته هذه لا تصح.
1-1-2 وعبيد الله بن موسى بن باذام العبسي:
ثقة، أحد الأعلام، من رجال البخاري ومسلم، لم يُنكر عليه غير التشيع، وهو من المفضلة، أما من جهة المتن فهو الذي صح عنه في هذا الوجه: «إن هذه الأمة أمة مرحومة»، ولم يتابعه عليها الآخران.
1-2-3 وأبو أسامة حماد بن أسامة بن زيد:
ثقة من رجال الصحيحين، قال القطيعي: كان كثير التدليس، ثم رجع عنه. وقال ابن سعد: كان كثير الحديث ويدلس ويبين تدليسه. قلت: والظاهر أنه لم يدلس هذا الحديث مع أنه لم يصرح فيه بالتحديث؛ فله قول بعده يدل على ذلك وهو: «هَذَا خَيْرٌ مِنَ الدُّنْيَا وَمَا فِيهَا، وَإِسْنَادُهُ كَأَنَّكَ تَنْظُرُ إِلَيْهِ».اهـ فقوله «وَإِسْنَادُهُ كَأَنَّكَ تَنْظُرُ إِلَيْهِ»، يعني كأنك تنظر إلى رجاله وهم يحدثونك، أما من جهة المتن فلم يذكر : «إن هذه الأمة أمة مرحومة». والله تعالى أعلم.
والخلاصة: أنه قد صح الإسناد إليهم جميعًا، عدا عيسى بن يونس؛ فلم يروه عنه غير نعيم بن حماد في الفتن، وهو ضعيف كما تقدم، فلا تصح متابعته، أما الآخران فقد تفرد عبيد الله بن موسى بقوله في أوله : «إن هذه الأمة أمة مرحومة»، لم يتابعه عليها حماد، ثم ذكر الحديث بنحوه كما سيأتي.
أخرجه نعيم (ت228) في [الفتن/2/618/1722] فقال: حَدَّثَنَا عِيسَى بْنُ يُونُسَ.
وأخرجه ابن حميد (ت249) في [المنتخب/537/190-السنة]، والبخاري (ت256) في [الكبير/1/37-المعارف]، والبيهقي (458) في [الشعب/1/579/370-الرشد] فقال: أَخْبَرَنَا أَبُو عَبْدِ اللهِ الْحَافِظُ، أخبرنا أَبُو الْعَبَّاسِ مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ الْمَحْبُوبِيٌ بِمَرْوَ، حدثنا سَعِيدُ بْنُ مَسْعُودٍ.
قال ابن حميد: حَدَّثَنِي. وقال البخاري: قَالَ لَنَا. وقال سعيد بن مسعود: حدثنا: عُبَيْدُ اللهِ بْنُ مُوسَى.
وأخرجه أحمد (ت241) في [مسنده/32/446/19670-الأرناؤوط]، وفي [32/451/19675-الأرناؤوط]، ومحمد بن عاصم الثقفي (ت262) في [جزءه/107/28-العاصمة]، ومن طريق محمد بن عاصم أخرجه أبو نعيم (ت430) في [تاريخ أصبهان/2/41-الكتب العلمية] وعن أبي نعيم أخرجه الخطيب (ت463) في [الجامع/2/125/1375-المعارف]، وأخرجه مسلم (ت261) في [صحيحه/2767-الفريابي] فقال: حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ، وأخرجه البيهقي (ت458) في [البعث والنشور/94/85-مركز الخدمات والأبحاث] فقال: وَأَخْبَرَنَا أَبُو عَبْدِ اللَّهِ الْحَافِظُ، ثنا أَبُو عَلِيّ الْحُسَيْنِ بْنُ عَلِيٍّ الْحَافِظُ، أَنْبَأَ الْحَسَنُ بْنُ سُفْيَانَ، ثنا أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ. وأخرجه كذلك في [البعث والنشور/94/84-مركز الخدمات والأبحاث]، وفي [الشعب/1/579/370-الرشد] فقال: أَخْبَرَنَا أَبُو طَاهِرٍ الْفَقِيهُ، أَنْبَأَ أَبُو حَامِدِ بْنُ بِلَالٍ الْبَزَّازُ، ثنا أَبُو الْأَزْهَرِ.
قال أربعتهم (أحمد، ومحمد بن عاصم، وأبو بكر بن أبي شيبة، وأبو الأزهر): حدثنا أبو أسامة.
قال عيسى بن يونس: عن. وقال عبيد الله بن موسى: حدثنا. وقال أبو أسامة: عن.
طَلْحَةَ بْنِ يَحْيَى، عَنْ أَبِي بُرْدَةَ، عَنْ أَبِيهِ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:
إِذَا كَانَ يَوْمُ الْقِيَامَةِ دُفِعَ إِلَى كُلِّ مُؤْمِنٍ رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ الْمِلَلِ، فَقَالَ لَهُ: هَذَا فِدَاؤُكَ مِنَ النَّارِ.اهـ
هذا لفظ أبي أسامة.
واتفق معه عبيد الله إلى قوله (كل)، ولم يذكر عيسى شيئًا من ذلك، ثم أتمه عيسى، وعبيد الله بنحوه.
وزادا في أوله: إِنَّ هَذِهِ الْأُمَّةُ أُمَّةٌ مَرْحُومَةٌ، عَذَابُهَا بِأَيْدِيهَا..
وقال أبو بكر بن أبي شيبة، كما هي رواية مسلم: دَفَعَ اللهُ عَزَّ وَجَلَّ إِلَى كُلِّ مُسْلِمٍ، يَهُودِيًّا، أَوْ نَصْرَانِيًّا، فَيَقُولُ: هَذَا فِكَاكُكَ مِنَ النَّارِ.اهـ
قَالَ مُحَمَّدُ بْنُ عَاصِمٍ: وَسَمِعْتُ أَبَا أُسَامَةَ يَقُولُ: «هَذَا خَيْرٌ مِنَ الدُّنْيَا وَمَا فِيهَا، وَإِسْنَادُهُ كَأَنَّكَ تَنْظُرُ إِلَيْهِ».
قال الخطيب في [الجامع/2/125/1375-المعارف]: وَرُبَّمَا كَانَ مَا يُسْتَحْسَنُ مِنَ الْحَدِيثِ رَاجِعًا إِلَى مَتْنِهِ مَعَ سَلَامَةِ إِسْنَادِهِ مِثَالُ ذَلِكَ..ثم أسنده.
................يتبع
__________________
لا علم إلا بحفظ ، ولا حفظ إلا بفهم، ولا تمكن إلا بملكة .

العلم النافع ، وذكر الله الحقيقي ، يُهذب الطبع ، ويحسن الأخلاق . (البحر المديد / 3/317)
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 14-01-15, 07:31 PM
أبو المظفر السِّنَّاري أبو المظفر السِّنَّاري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-01-06
المشاركات: 1,587
افتراضي رد: نصح الأمة المكلومة بتضعيف حديث «أمتي أمة مرحومة»

جيد.. جيد.. أكمل .. بارك الله فيكم.
__________________
قال إمام دار الهجرة مالك:
ليس في الناس شيء أقل مِن الإنصاف
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 14-01-15, 08:12 PM
إسلام بن منصور إسلام بن منصور غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-08-03
المشاركات: 2,709
افتراضي رد: نصح الأمة المكلومة بتضعيف حديث «أمتي أمة مرحومة»

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو المظفر السِّنَّاري مشاهدة المشاركة
جيد.. جيد.. أكمل .. بارك الله فيكم.
أكرمتني بمرورك، وشرفتني بثنائك
__________________
لا علم إلا بحفظ ، ولا حفظ إلا بفهم، ولا تمكن إلا بملكة .

العلم النافع ، وذكر الله الحقيقي ، يُهذب الطبع ، ويحسن الأخلاق . (البحر المديد / 3/317)
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 14-01-15, 08:14 PM
إسلام بن منصور إسلام بن منصور غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-08-03
المشاركات: 2,709
افتراضي رد: نصح الأمة المكلومة بتضعيف حديث «أمتي أمة مرحومة»

1-2- أمَّا عمر بن عبد العزيز: أمير المؤمنين، وهو ثقة إمام من رجال الصحيحين، صرح أبو بردة بتحديثه بهذا الحديث.
ويتابعه فيه (سعيد بن أبي بردة، وعون، وعمارة القرشي، ومحمد بن إسحاق التميمي، وغيلان بن جرير، وسليمان بن داود الخولاني)
ولا أعلمه إلا بستة أوجه كلها فيها متكلم فيهم، والإسناد إلى بعضهم لا يصح، إلا واحد فقط، والسند إليه صحيح، ليس فيه «إن هذه الأمة أمة مرحومة» ولفظه «لَا يَمُوتُ رَجُلٌ مُسْلِمٌ إِلَّا أَدْخَلَ اللهُ مَكَانَهُ النَّارَ، يَهُودِيًّا، أَوْ نَصْرَانِيًّا».اهـ وهذا إسناد صحيح متصل –كما سيأتي-.
قال ابن الوزير(ت840) في [العواصم/6/161]: وهو حديثٌ صحيح على شرط الجماعة، فإنه خرجه مسلم من طرقٍ عن قتادة أنه قال: إن عوناً -يعني: ابن أبي جحيفة- وسعيد بن أبي بُردَةَ كلاهما حدَّثاه: أنهما شَهِدَا أبا بُردةَ يُحَدِّثُ عمر بن عبد العزيز، عن أبيه أبي موسى، عن النبي - صلى الله عليه وسلم - بذلك. وكل رجاله مُجمعٌ عليهم في كتب الجماعة، وقتادة صرَّح بالسماع، فلا يُخاف من تدليسه.اهـ
ومع ذلك فقد أعله البخاري بقوله في [الأوسط/3/95-الرشد] ويروى عن ..سَعِيد بن أبي بردة، وعون... وفي أسانيدها نظر..اهـ
وهذا النظر الذي في هذا الإسناد في غاية الخفاء، وعند التأمل نجد أنه ليس هناك متن لهذا الإسناد (همام، عن قتادة، عن سعيد بن أبي بردة، وعون، عن أبي بردة) في ما وقفت عليه، إلا هذا المتن فقط، ومتن آخر تكلم فيه النقاد بتضعيفه، وهو «أَنَّ رَجُلَيْنِ، ادَّعَيَا بَعِيرًا، فَبَعَثَ كُلٌّ مِنْهُمَا بِشَاهِدَيْنِ، فَقَضَى فِيهِ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بَيْنَهُمَا». وهو عن سعيد فقط دون عون.
وأما رواية مسلم له فيجاب عنه بـ:
أن الإمام مسلم ذكر لهذا المتن ثلاث طرق، أعلها جميعًا الإمام البخاري في الأوسط كما تقدم وسيأتي، وهذا الطريق –أعني: طريق قتادة، هو أصحها في ما يبدو، ومع ذلك لم يقدمه الإمام مسلم كعادته في تقديم الصحيح أولاً، ثم يثنِّي بالمتابعات والشواهد، وسيأتي نص المزي وابن حجر، في كون الإمام مسلم أخرج الطريق الثالث في المتابعات، وهذا معناه أن الإمام مسلم جعل الطريق الأول الذي فيه طلحة هو الصحيح ولهذا قدمه، مع أن طريق قتادة –في ما يظهر- أصح، وهذه قرينة على أنَّ الإمام مسلم أخرج هذا الطريق أيضًا في المتابعات، ولم يقدمه على طلحة مع أنه أصح في ما يبدو، والله وحده هو الأعلم بالصواب، وإليه المرجع والمآب.
وهؤلاء الستة هم:
...................يتبع
__________________
لا علم إلا بحفظ ، ولا حفظ إلا بفهم، ولا تمكن إلا بملكة .

العلم النافع ، وذكر الله الحقيقي ، يُهذب الطبع ، ويحسن الأخلاق . (البحر المديد / 3/317)
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 14-01-15, 08:16 PM
إسلام بن منصور إسلام بن منصور غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-08-03
المشاركات: 2,709
افتراضي رد: نصح الأمة المكلومة بتضعيف حديث «أمتي أمة مرحومة»

1-2-1 قتادة بن دعامة السدوسي (رواه عن سعيد بن أبي بردة، وعون، عن عمر بن عبد العزيز) عن أبي بردة:
وهو ثقة ثبت حافظ إمام، من رجال الصحيحين، وهو عن سعيد بن أبي بردة على شرط مسلم، وقد صرح بالسماع من عون ومن سعيد، والسند إليه صحيح على شرطهما، إلا من طريق محمد بن سنان فهو على شرط البخاري فقط، وهذا هو الوجه الصحيح من الأوجه الستة عن عمر بن عبد العزيز، وباقي الأوجه عن عمر كلها ضعيفة لا تصح.
أخرجه أحمد (ت241) في [مسنده/32/375/19600-الأرناؤوط] فقال: حَدَّثَنَا عَفَّانُ.
وأخرجه مسلم (ت261) في [صحيحه/2767-الفريابي] فقال: حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ، حَدَّثَنَا عَفَّانُ بْنُ مُسْلِمٍ. وقال مسلم: حَدَّثَنَا إِسْحَاقُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ، وَمُحَمَّدُ بْنُ الْمُثَنَّى، جَمِيعًا عَنْ عَبْدِ الصَّمَدِ بْنِ عَبْدِ الْوَارِثِ.
وأخرجه البيهقي (ت458) في [البعث والنشور/94/86-مركز الخدمات والأبحاث] فقال: وَأَخْبَرَنَا أَبُو عَبْدِ اللَّهِ مُحَمَّدُ بْنُ الْفَضْلِ بْنِ نَظِيفٍ الْمِصْرِيُّ بِمَكَّةَ، ثنا أَبُو بَكْرِ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي الْمَوْتِ الْمَكِّيُّ، إِمْلَاءً، ثنا عَلِيُّ بْنُ عَبْدِ الْعَزِيزِ، ثنا عَفَّانُ بْنُ مُسْلِمٍ الصَّفَّارُ.
وفي [الشعب/1/580/371-الرشد] فقال: أَخْبَرَنَا أَبُو الْقَاسِمِ عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ بْنِ حَامِدٍ الْبَزَّازُ بِهَمْدَانَ، حدثنا أَبُو الْقَاسِمِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ الْحَسَنِ الْقَاضِي، حدثنا مُحَمَّدُ بْنُ أَيُّوبَ، حدثنا مُحَمَّدُ بْنُ سِنَانٍ الْعَوَقِيُّ.
قال عفان، ومحمد، وإسحاق: حدثنا. وقال عبد الصمد: أخبرنا:
هَمَّامٌ، حَدَّثَنَا قَتَادَةُ، أَنَّ (عَوْنًا)، وَ(سَعِيدَ بْنَ أَبِي بُرْدَةَ)، حَدَّثَاهُ أَنَّهُمَا شَهِدَا أَبَا بُرْدَةَ يُحَدِّثُ (عُمَرَ بْنَ عَبْدِ الْعَزِيزِ)
، عَنْ أَبِيهِ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ: «لَا يَمُوتُ رَجُلٌ مُسْلِمٌ إِلَّا أَدْخَلَ اللهُ مَكَانَهُ النَّارَ، يَهُودِيًّا، أَوْ نَصْرَانِيًّا»، قَالَ: فَاسْتَحْلَفَهُ عُمَرُ بْنُ عَبْدِ الْعَزِيزِ بِاللهِ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ، أَنَّ أَبَاهُ حَدَّثَهُ عَنْ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ: فَحَلَفَ لَهُ، قَالَ فَلَمْ يُحَدِّثْنِي سَعِيدٌ أَنَّهُ اسْتَحْلَفَهُ، وَلَمْ يُنْكِرْ عَلَى عَوْنٍ قَوْلَهُ.اهـ
.............................يتبع
__________________
لا علم إلا بحفظ ، ولا حفظ إلا بفهم، ولا تمكن إلا بملكة .

العلم النافع ، وذكر الله الحقيقي ، يُهذب الطبع ، ويحسن الأخلاق . (البحر المديد / 3/317)
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 14-01-15, 08:17 PM
إسلام بن منصور إسلام بن منصور غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-08-03
المشاركات: 2,709
افتراضي رد: نصح الأمة المكلومة بتضعيف حديث «أمتي أمة مرحومة»

1-2-2 وعلي بن زيد بن جدعان (رواه عن عمر بن عبد العزيز، وعمارة القرشي) عن أبي بردة:
كأنهم مجمعون على ضعفه، وقد رواه مرة عن أبي بردة مباشرة بدون عمر، إلا أن السند إليه فيه ضعيف ووضاع، وهنا تفرد بالرواية عنه حماد بن سلمة، وقد اختلط، فالخلاصة: أنه ضعيف، والسند إليه لا يصح.
أخرجه أحمد (ت241) في [مسنده/32/422/19654-الأرناؤوط] فقال: حَدَّثَنَا عَفَّانُ.
وأخرجه ابن ابي عاصم (ت278) في [السنة/1/630/280-الألباني] فقال: ثنا هُدْبَةُ بْنُ خَالِدٍ.
وأخرجه الدارمي (ت280) في [الرد على الجهمية/180/108-ابن الأثير]فقال: حَدَّثَنَا مُوسَى بْنُ إِسْمَاعِيلَ.
وأخرجه المروزي (ت294) في [تعظم قدر الصلاة/1/285/309-الدار] فقال: حَدَّثَنَا هُدْبَةُ.
وأخرجه ابن خزيمة (ت311) في [التوحيد/2/577/-الرشد] فقال: وَثَنَا مُحَمَّدٌ، قَالَ: ثَنَا عَفَّانُ بْنُ مُسْلِمٍ.
وأخرجه الآجري (ت360) في [الشريعة/2/607/1015-الوطن] فقال: حَدَّثَنَا أَبُو الْقَاسِمِ الْبَغَوِيُّ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدٍ قَالَ: نا هُدْبَةُ بْنُ خَالِدٍ.
وأخرجه اللالكائي (ت418) في [أصول الاعتقاد/3/530/832-طيبة] فقال: أَخْبَرَنَا عِيسَى بْنُ عَلِيِّ بْنِ عِيسَى، قَالَ: أَخْبَرَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الْعَزِيزِ، قَالَ: ثَنَا هُدْبَةُ بْنُ خَالِدٍ.
قال ثلاثتهم (عفان، وهدبة، وموسى):
حدثنا حَمَّادُ بْنُ سَلَمَةَ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ زَيْدٍ، عَنْ (عُمَارَةَ الْقُرَشِيِّ)، عَنْ أَبِي بُرْدَةَ، قَالَ: وَفَدْتُ إِلَى الْوَلِيدِ بْنِ عَبْدِ الْمَلِكِ، فَكَانَ الَّذِي يَعْمَلُ فِي حَوَائِجِنَا (عُمَرُ بْنُ عَبْدِ الْعَزِيزِ)، فَلَمَّا قَضَيْتُ حَوَائِجِي رَجَعْتُ إِلَيْهِ فَقَالَ: مَا رَدَّ الشَّيْخُ؟ فَلَمَّا قَرُبْتُ مِنْهُ قُلْتُ لَهُ: إِنِّي ذَكَرْتُ حَدِيثًا حَدَّثَنِي بِهِ أَبِي عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: " إِذَا كَانَ يَوْمُ الْقِيَامَةِ، ذَهَبَ كُلُّ قَوْمٍ إِلَى مَا كَانُوا يَعْبُدُونَ فِي الدُّنْيَا، وَبَقِيَ أَهْلُ التَّوْحِيدِ، فَقَالَ لَهُمْ: مَا تَنْتَظِرُونَ وَقَدْ ذَهَبَ النَّاسُ؟ قَالُوا: إِنَّ لَنَا رَبًّا كُنَّا نَعْبُدُهُ فِي الدُّنْيَا لَمْ نَرَهُ، فَيُقَالُ لَهُمْ: إِذَا رَأَيْتُمُوهُ تَعْرِفُونَهُ. فَيَقُولُونَ: نَعَمْ. فَيُقَالُ لَهُمْ: وَكَيْفَ تَعْرِفُونَهُ وَلَمْ تَرَوْهُ؟ فَقَالُوا: إِنَّهُ لَا شِبْهَ لَهُ، فَيَكْشِفُ لَهُمْ عَنْ حِجَابٍ فَيَنْظُرُونَ إِلَى اللَّهِ تَبَارَكَ وَتَعَالَى، فَيَخِرُّونَ لَهُ سُجَّدًا، وَيَبْقَى قَوْمٌ فِي ظُهُورِهِمْ مِثْلُ صَيَاصِي الْبَقَرِ، فَيُرِيدُونَ أَنْ يَسْجُدُوا فَلَا يَقْدِرُونَ عَلَى ذَلِكَ، وَهُوَ قَوْلُ اللَّهِ تَعَالَى: {يَوْمَ يُكْشَفُ عَنْ سَاقٍ، وَيُدْعَوْنَ إِلَى السُّجُودِ فَلَا يَسْتَطِيعُونَ} [القلم: 42] فَيَقُولُ اللَّهُ تَعَالَى: «عِبَادِي، ارْفَعُوا رُؤُوسَكُمْ، فَقَدْ جَعَلْتُ بَدَلَ كُلِّ رَجُلٍ مِنْكُمْ رَجُلًا مِنَ الْيَهُودِ وَالنَّصَارَى فِي النَّارِ» فَقَالَ (عُمَرُ بْنُ عَبْدِ الْعَزِيزِ) لِأَبِي بُرْدَةَ: آللَّهِ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ لَسَمِعْتَ أَبَاكَ حَدَّثَكَ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ هَذَا؟ فَاسْتَحْلَفَهُ عَلَى ذَلِكَ ثَلَاثَةَ أَيْمَانٍ.اهـ
.....................يتبع
__________________
لا علم إلا بحفظ ، ولا حفظ إلا بفهم، ولا تمكن إلا بملكة .

العلم النافع ، وذكر الله الحقيقي ، يُهذب الطبع ، ويحسن الأخلاق . (البحر المديد / 3/317)
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 14-01-15, 08:21 PM
إسلام بن منصور إسلام بن منصور غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-08-03
المشاركات: 2,709
افتراضي رد: نصح الأمة المكلومة بتضعيف حديث «أمتي أمة مرحومة»

1-2-3 وعبد الله بن عثمان بن خثيم القاري أبو عثمان المكي، (رواه عن محمد بن إسحاق بن طلحة، وعمر بن عبد العزيز) عن أبي بردة:
من صغار التابعين، لم يوثقه إلا متساهل كالعجلي، أو له رواية أخرى صريحة في تضعيفه، والآخرون لم يختلفوا في تضعيفه، وقول أبي حاتم الرازي: صالح الحديث، يعني: أنه يكتب حديثه، وله وجه آخر يرويه عن أبي بردة مباشرة بدون واسطة، سيأتي.
قال البخاري (ت256) في [الأوسط/1/37/60-الرشد] في ترجمة مُحَمد بْن إِسحاق بْن طَلحَة، التَّيمِيُّ: قَالَ لِي بِشر بْنُ مَرحُوم.
وأخرجه الروياني (ت307) في [مسنده/1/467/313-قرطبة] فقال: نا الزِّيَادِيُّ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ.
وأخرجه الباغندي (ت312) في [مسند عمر/117/62-مؤسسة علوم القرآن] فقال: حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ حَاتِمٍ.
قال بشر: عن. وقال الزيادي، وإبراهيم : حدثنا:
يَحْيَى بْنُ سُلَيْمٍ الطَّائِفِيُّ، نا (عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عُثْمَانَ بْنِ خُثَيْمٍ)، عَنْ بَعْضِ بَنِي طَلْحَةَ بْنِ عُبَيْدِ اللَّهِ (وقد صرح به البخاري أنه «مُحَمد بْن إِسحاق بْن طَلحَة، التَّيمِيُّ»، وذكره في ترجمته) قَالَ: كُنْتُ عِنْدَ (عُمَرَ بْنِ عَبْدِ الْعَزِيزِ)، فَدَخَلَ عَلَيْهِ أَبُو بُرْدَةَ بْنُ أَبِي مُوسَى الْأَشْعَرِيِّ
فَقَالَ لَهُ عُمَرُ: حَدِّثْنَا بِأَحَادِيثِ أَبِيكَ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ: سَمِعْتُ أَبِي يَقُولُ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " إنَّ أُمَّتِي أُمَّةٌ مَرْحُومَةٌ، جُعِلَ عَذَابُهَا بِأَيْدِيهَا فِي الدُّنْيَا، فَإِذَا كَانَ يَوْمُ الْقِيَامَةِ أُتِيَ بِأَهْلِ الْأَدْيَانِ فَأُعْطَى كُلُّ رَجُلٍ رَجُلًا، فَقِيلَ لَهُ: هَذَا فِدَاؤُكَ مِنَ النَّارِ " فَدَعَا عُمَرُ بْنُ عَبْدِ الْعَزِيزِ بِقِرْطَاسٍ وَدَوَاةٍ فَكَتَبَ هَذَا، فَكَانَ فِيمَا كُتِبَ.اهـ وهذا لفظ الزيادي، وإبراهيم نحوه، ولفظ بشر عند البخاري مختصرًا إلا أنَّ فيه فائدة التصريح باسم الراوي المبهم هنا.

.................يتبع
__________________
لا علم إلا بحفظ ، ولا حفظ إلا بفهم، ولا تمكن إلا بملكة .

العلم النافع ، وذكر الله الحقيقي ، يُهذب الطبع ، ويحسن الأخلاق . (البحر المديد / 3/317)
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:23 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.