ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتديات الخاصة > استراحة الملتقى
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 12-10-19, 04:32 PM
وليد بن عبده الوصابي وليد بن عبده الوصابي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-05-14
المشاركات: 110
افتراضي أنانيون حتى في المرض!

أنانيون حتى في المرض!
"إن وليي الله الذي نزل الكتاب وهو يتولى الصالحين"
حَمل ابني مناهز؛ فتعثر قدمه، فشدخ رأسه، وهشم لحمه؛ فساح دمه -والحمد لله-.

أخذت أتأمل رأسه، والدم ينزف، والعين تذرف، والقلب يرجف.. والناس حولي متجمهرون، لكنه تجمهر فحسب، -كحالهم في الأفراح والأتراح- فلا أحد يحرك ساكناً، أو يثير كامنا!

وضعت شاياً على جرحه؛ ليوقف نزفه؛ فوقف -ولله الحمد-؛ لكني أردت طمأنة نفسي وأهلي؛ فسعفته إلى المشفى؛ لئلا يكون هناك خطر كامن لا أعلمه.. ولكني في موطن بعيد عن طريق المراكب والمركبات، وليس لدي مركب -والحمد لله-..

طلبت إيصالي من بعض من يملكون مراكب؛ فأخذ بعضهم يهوّن المصاب ويوهنه! وآخر: توارى؛ كالجاهلي الذي بشر بأنثى!

ولله درّ الأعرابي في قيله عن الصديق:
ومتى أجده في الشدائد مُرْمِلاً *** أُلْقِ الذي في مزودي بوعائه

فلم أعرهم اهتماما، ولم أزد لهم كلاما.. بل أخذت فلذتي على كاهلي، وانطلقت مسرعاً أخبّ الأرض، وأقذف الحجارة وتقذفني؛ حتى جف حلقي، وبردت أطرافي!

لكني وصلت، وخيط شجه، واشتري دواؤه، ورجعنا سالمين غانمين مع أحد الجيران الذي لحق بي إلى المشفى..
والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات.

ولم أكد أنسى مصاب ولدي، حتى هتف بي صديق، قائلاً: أبا نعيم؛ عضّني الكلب!
أخذت ملابسي، وذهبت لإسعافه..
فلم أجد مصل عضة الكلب وترياقه إلا في مشفى وسط المدينة!
ولم يكن معي إلا خمسة ألف ريال يمني = ٣٠ ريال سعودي تقريباً.. وهي قيمة أجرة السيارة!
فرهنّا الهاتف عند الصيدلية؛ لشراء العلاج مع زيادة في القيمة!
والحمد لله على كل حال.

وعندي أن هذا واجب وجيب، يقوم به الصديق الحبيب، لا تفضل أو تجمل، بل تحمل وتجبل!
جبلنا الله على فعل الخير، ونحانا عن موطن الشر والضير.

ي ع و
١٤٤١/٢/١٢
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 14-10-19, 07:08 PM
أبوحيان علي أبوحيان علي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-05-18
الدولة: الجزائر
المشاركات: 533
افتراضي رد: أنانيون حتى في المرض!

طهور ان شاء الله
ذهبت أخلاق الرجال
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 14-10-19, 08:23 PM
حسن يوسف حسن حسن يوسف حسن غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-06-18
المشاركات: 218
افتراضي رد: أنانيون حتى في المرض!

عافاه الله وشافاه, كلما بَعُدَ الناس عن دين الله: كان في تعامل بعضهم لبعض الكثير من الجفاء والغلظة, فالصين والتي هي من أبعد الشعوب عن دين الله تعالى -بسبب الشيوعية التي صارت جزء من طباع الشعب- أدت إلى تصنيف الشعب الصيني أنه أكثر الشعوب برودً في المشاعر, وقد سمعت من قريب عن طفلة صينية كانت تَعْبُر الطريق, فدهستها سيارة كانت تمر, فما كان من الناس إلا أنهم وقفوا ينظرون إلى الطفلة وهي تلفظ أنفاسها دون أن يسعفوها ويقدموا لها واجب المساعدة المعروف عند كل البشر على سبيل البداهة, حتى من قام بالتصوير, اكتفى بذلك وحسب.

نسأل الله السلامة في الدين, وأن يجعلنا من الرحماء.
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 15-10-19, 04:53 AM
وليد بن عبده الوصابي وليد بن عبده الوصابي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-05-14
المشاركات: 110
افتراضي رد: أنانيون حتى في المرض!

جزاكم الله خيراً أيها الشعورون.. ولا أصبتم برزء أو هزء.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:58 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.