ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الفقهية

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 15-10-16, 04:00 AM
محمد جلال المجتبى محمد جلال المجتبى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-10-09
المشاركات: 4,061
افتراضي جمع المسائل التي رجع إليها الامام مالك

اهتماما بفقه الامام مالك - إمام دار الهجرة - وإمام السنة
سوف أضع هنا ما أعثر عليه من المسائل التي رجع إليها مع بيان سبب الرجوع إن تيسرت معرفته

مسألة تخليل أصابع الرجلين في الوضوء
وذكر ابن وهب أنه سمع مالكا ينكر التخليل، قال: فأخبرته بالحديث فرجع إليه.
والانكار هو الذي رواه أشهب عن مالك أيضا


من المسائل التي رجع إليها الامام مالك في كتاب الطهارة مسألة ما يصيب الخف والنعل من أرواث الدواب وبولها
فقد كان مالك يقول بوجوب الغسل ثم رجع إلى أنها من المعفو عنها لعمل أهل المدينة بذلك
__________________
يطلب على جهة الالحاح من الادارة الموقرة ارجاع الموقع الى السماح بالمشاركات في أقرب وقت
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 15-10-16, 04:09 AM
محمد جلال المجتبى محمد جلال المجتبى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-10-09
المشاركات: 4,061
افتراضي رد: جمع المسائل التي رجع إليها الامام مالك

من المسائل التي أومأ بعضهم إلى أن رجع فيها إلى أحد قولية مسألة الوضوءء من مس الذكر
إذا مس أحدكم ذكره فليتوضأ"[ أخرجه في الموطأ ]
وهل هو إلا بضعة منك [أخرجه النسائي ]

واختلف عن مالك في ذلك، فأخذ مرة بالحديث الأول وقال: منه الوضوء ،
ومرة بالحديث الآخر .
وقال في سماع ابن وهب: الوضوء من مس الذكر حسن وليس بسنة
التبصرة لللخمي (478 هـ) (1/ 75)
ملاحظة ما في سماع ابن وهب لم يأخذ به اهل المذهب


قال خليل:
يعني: أنه كان أولا يقول بعدم النقض من مس الذكر؛ للحديث: "إن هو إلا بضعة منك" رواه أبو داود والترمذي، وضعفه أبو حاتم وأبو زرعة، وحسنه الترمذي- ثم رجع إلى النقض بتقييد ما ذكر
التوضيح لخليل (776 هـ) مصر (1/ 157)
__________________
يطلب على جهة الالحاح من الادارة الموقرة ارجاع الموقع الى السماح بالمشاركات في أقرب وقت
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 15-10-16, 04:21 AM
محمد جلال المجتبى محمد جلال المجتبى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-10-09
المشاركات: 4,061
افتراضي رد: جمع المسائل التي رجع إليها الامام مالك

مسألة التكبير لسجود التلاوة


وفي المدونة قال مالك: ومن قرأ سجدة في الصلاة فليكبر إذا سجدها، وإذا رفع رأسه منها.
واختلف قوله إذا كانت في غير صلاة، فكان يضعف التكبير لها قبل السجود وبعده، ثم قال: أري أن يكبر، قال ابن القاسم: وكل ذلك واسع.
والتكبير أحسن؛ لما روي عمر ان رسول الله صلي الله عليه وسلم كان يقرأ القرآن فإذا مر/ السجدة كبر وسجد؛ ولأنه سجود شرعي فيكبر في أوله والرفع منه، كسجود الصلاة
الجامع لابن يونس (451 هـ) (2/ 684)
والذي رجع إليه مالك التكبير، واختاره ابن يونس.
التوضيح لخليل (776 هـ) مصر (2/ 118)
__________________
يطلب على جهة الالحاح من الادارة الموقرة ارجاع الموقع الى السماح بالمشاركات في أقرب وقت
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:05 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.