ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 08-09-16, 09:36 PM
راشد العجمي راشد العجمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-08-16
المشاركات: 1
افتراضي حفظ العلم . .

" حفظ العلم "

بسم ﷲ الرحمن الرحيم

الحمدلله رب العالمين، وصلى ﷲ وسلم على النبي الأمين، وعلى آله وأصحابه أجمعين :

من مهمات طالب العلم هو تكرار المحفوظ وحفظ ما هو جديد وفهمه، فينبغي للطالب الموفق أن يجعل له برنامجاً في ترتيب وقته في إعادة المحفوظ وتكراره.



جاء عند البخاري عن أبي موسى الأشعري أنه قال : قال النبي ﷺ :" تعاهَدوا القرآنَ ، فوالذي نفسي بيدِه ، لهو أشدُّ تفصيًا منَ الإبلِ مِن عُقُلِها "



وذكر ابن الجوزي في كتابه | صيد الخاطر | من هو الموفق من طلاب العلم . . فقال : ( تأملت حالة تدخل على طلاب العلم توجب الغفلة عن المقصود وهو حرصهم على الكتابة خصوصاً المحدثين، فيستغرق ذلك زمانهم عن أن يحفظوا ويفهموا، فيذهب العمر وقد عروا عن العلم إلا اليسير، فمن وفق جعل الزمان معروفاً في الإعادة والحفظ، وجعل وقت التعب من التكرار للنسخ فيحصل له المراد ".

وذكر أيضاً ( والطريق في إحكام المحفوظ كثرة الإعادة، والناس يتفاوتون في ذلك: فمنهم من يثبُت معه المحفوظ مع قلة التكرار، ومنهم من لا يحفظ إلا بعد التكرار الكثير، فينبغي للإنسان أن يعيد بعد الحفظ ليثبت معه المحفوظ ).

قال عبدالرزاق بن همام : كل علم لا يدخل صاحبه الحمام فلا تعدُّه، وأنشد :

ربَّ إنسانٍ ملا أسفاطُهُ .. كُتب العلم يعدُّ ويحُطْ

فإذا فتّشته عن علمهِ .. قال علمي يا خليلي في السَّفَطْ

في كراريسَ جيادٍ أُحرِزتْ .. وبخطٍّ أيّ خطٍّ أيّ خطْ

فإذا قلت له : هات إذنْ .. حكّ لحييْه جميعاً وامتخطْ



وذكر ابن عبد البر في | جامع بيان العلم وفضله | :
( العلم في الصدر كالمصباح في البيت )

فالمحفوظ من العلم كنزٌ ثمينٌ في صدر طالب العلم ومما يزيده ضبطاً ورسوخاً هو التكرار .

وساق الشيخ بكر أبوزيد - رحمه ﷲ - آداب الطالب في حياته العلمية فذكر : تعاهد المحفوظات من وقت إلى آخر، فإن عدم التعاهد عنوان الذهاب للعلم مهما كان، فذكر حديث ابن عمر في الصحيحين أن النبي ﷺ قال :" إنما مثل صاحب القرآن كمثل صاحب الإبل المعلقة إن عاهد عليها أمسكها، وإن أطلقها ذهبت ".

اعلم . . أن باب [ حفظ العلم وتكراره ] يسبقه بابٌ مهمٌ جداً
ألا وهو باب [ أوقات طلب العلم ] فلابد لطالب العلم الموفق أن يجعل من مهامه العلميّة اختيار الأوقات المناسبة للحفظ والمراجعة .

ولـ عبدالفتاح أبو غدة كتبٌ قيمة في هذا المجال فمنها كتاب
| قيمة الزمن عند العلماء | قال فيها : ( شرف الوقت لا يعرفه إلا الموفقون ) وذكر أيضاً ( من الأعمال العلميّة ما لا يكتمل حصوله على وجهه الأتم، إلا في الأوقات التي تصفو فيها الأذهان وتنشط فيها القرائح والأفهام وتكثر فيها البركات والنفحات، كساعات الأسحار والفجر والصباح وساعات هدأة الليل والفراغ التام والسكون الكامل للمكان ).

وللخطيب البغدادي كذلك كتاب | الفقيه والمتفقه | يقول فيه :
" وللحفظ أماكن ينبغي للمتحفظ أن يلزمها فأجود الأوقات: الأسحار ثم بعدها وقت انتصاف النهار وبعدها الغدوات دون العشيات، وحفظ الليل أصلح من حفظ النهار "

فالله ﷲ . . بـ حفظ العلم
والله ﷲ . . بـ تكراره والعمل به
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:05 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.