ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى عقيدة أهل السنة والجماعة

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 22-12-13, 10:57 PM
أبو عبيد الأثري أبو عبيد الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-03-09
المشاركات: 253
افتراضي نظم نواقض الإسلام للشيخ صالح العصيمي

قال الشيخ صالح بن عبد الله بن حمد العصيمي -حفظه الله -:

﴿1﴾



الحَمْدُ للهِ عَظِيمِ المِنَّةِْ



النَّاصِرِ الدِّينَ بِأَهْلِ السُّنَّةِْ




﴿2﴾



صَلَّى مُسَلِّمًا عَلَى المُخْتَارِ



وَآلِهِ الأَجِلَّةِ الأَخْيَارِ




﴿3﴾



وَبَعْدُ ذِي مَنْظُومَةٌ وَجِيزَهْ



ضَمَّنْتُهَا مَسَائِلًا عَزِيزَهْ




﴿4﴾



أَوْدَعْتُهَا نَوَاقِضَ الإِسْلَامِ



حَاوِيةً رِسَالَةَ الإِمَامِ



﴿5﴾

أَعْنِي بِهِ نِعْمَ السَّـرِي مُحَمَّدَا



نَسْلَ تَمِيمٍ طَابَ مِنْهُ مَحْتِدَا



﴿6﴾

أَوَّلُهَا الإِشْرَاكُ رَأْسُ الظُّلْمِ



نَصٌّ مِنَ القُرْآنِ يَا ذَا الفَهْمِ



﴿7﴾

وَذَاكَ عِنْدَ اللهِ لَيْسَ يُغْفَرُ



وَدُونَهُ لِمَنْ يَشَاءُ يَغْفِرُ




﴿8﴾

وَمَنْ دَعَا وَسَائِطًا تُدَانِي



إِلَاهَنَا فَقَدْ أَتَى بِالثَّانِي



﴿9﴾

يَقُولُ جَهْلًا كَاذِبًا وَيَسْجَعُ



وَسَائِطِي عِنْدَ الإِلَهِ تَشْفَعُ



﴿10﴾

وَمَنْ فِي كُفْرِ مُشْـرِكٍ تَرَدَّدَا



أَوْ شَكَّ فِيهِ دِينُهُ تَبَدَّدَا



﴿11﴾

وَمِثْلُهُ كَذَلِكُمْ مَنْ صَحَّحَا



مَذْهَبَهُمْ مُسْتَحْسِنًا وَرَجَّحَا



﴿12﴾

فَكُلُّهُمْ بَاعِدْ لَهُمْ وَنَاقِضِ



فَقَدْ أَتَوْا ثَالِثَةَ النَّوَاقِضِ



﴿13﴾

وَالرَّابِعُ الشَّقِيُّ فَاهَ يَرْثَعُ



هَدْيُ فُلَانٍ لَا النَّبِيُّ أَجْمَعُ



﴿14﴾

أَوْ أَنَّ حُكْمَهُ رَآهُ يَرْفَعُ



لِحُكْمِهِ فَهْوَ الْأَتَمُّ الْأَنْفَعُ



﴿15﴾

وَمَنْ لِشَـيْءٍ سَنَّهُ قَدْ أَبْغَضَا



فَدِينُهُ وَلَوْ عَمِلْ لَا يُرْتَـضَى



﴿16﴾

وَذَاكَ مِنْهَا قَدْ تَلَاهَا خَامِسَا



فَكُنْ لَهَا مُحَاذِرًا وَدَارِسَا



﴿17﴾

وَمَنْ غَدَا بِرَبِّهِ مُسْتَهْزِيَا



أَوْ بِالرَّسُولِ هَارِفًا وَمُزْرِيَا



﴿18﴾

أَوْ مَازِحًا بِالدِّينِ أَوْ قَدْ يَلْعَبُ



فَعِقْدُهُ بِسَادِسٍ قَدْ يُحْجَبُ



﴿19﴾

وَالنَّاقِضُ السَّابِعُ مِنْهَا السِّحْرُ



بِالـصَرْفِ وَالعَطْفِ وَكُلٌّ كُفْرُ



﴿20﴾

ثَامِنُهَا إِعَانَةٌ لِمُشْـرِكِ


بِالنَّصْـرِ وَالتَّأيِيدِ صَاحِ فَاتْرُكِ



﴿21﴾

وَالتَّاسِعُ البَّاغِي إِذَا هُوَ اعْتَقَدْ



خُرُوجَهُ عَنْ شَرْعِنَا لَهُ أَسَدْ



﴿22﴾

خَاتِمَةُ النَّوَاقِضِ العَظِيمَهْ



إِعْرَاضُهُ فِي دِينِهِ بَهِيمَهْ




﴿23﴾

وَهَذِهِ الأَحْوَالُ كُفْرٌ لَا جَدَلْ



بِكُلِّ حِينٍ جِدُّهَا أَوِ الهَزَلْ



﴿24﴾

لَا فَرْقَ بَيْنَ خَائِفٍ وَغَيْرِهِ



وَاسْتَبْقِ عَفْوًا مُكْرَهًا لِضَيْرِهِ



﴿25﴾

وَقَدْ أَتَى القَوْلُ عَلَى الْمُرَادِ



مُوَضَّحًا مُسَلْسَلَ الإِيرَادِ



﴿26﴾

صَيَّرَهُ اللهُ مِنَ الْمَنْقُولِ



عَنَّا مُفِيدًا وَاضِحَ النُّقُولِ



﴿27﴾

وَالْحَمْدُ للهِ الْكَرِيمِ أَوَّلَا



وَآخِرًا وَنَاصِرًا وَمَوْئِلَا
الملفات المرفقة
نوع الملف: pdf نظم نواقض الإسلام.pdf‏ (150.9 كيلوبايت, المشاهدات 691)
__________________
لَنَا مَلِيكٌ مُحْسِنٌ إِلَيْنَا *** مَنْ نَحْنُ لَوْلَا فَضْلُهُ عَلَيْنَا
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 23-12-13, 05:59 PM
سليم الشابي سليم الشابي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-01-12
المشاركات: 1,209
افتراضي رد: نظم نواقض الإسلام للشيخ صالح العصيمي

بارك الله فيكم؛ هل لكم رابط لشرحه؟
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 23-12-13, 08:04 PM
رياض العاني رياض العاني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-08-11
الدولة: العراق - بغداد
المشاركات: 5,822
افتراضي رد: نظم نواقض الإسلام للشيخ صالح العصيمي

جزاكم الله خيرا ونفع بعلم الشيخ صالح العصيمي وبارك الله فيه
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 24-12-13, 02:35 PM
أبو عبيد الأثري أبو عبيد الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-03-09
المشاركات: 253
افتراضي رد: نظم نواقض الإسلام للشيخ صالح العصيمي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سليم الشابي مشاهدة المشاركة
بارك الله فيكم؛ هل لكم رابط لشرحه؟
وفيكم بارك ربي.


للشيخ الفوزان -حفظه الله- شرح على أصل النظم
https://archive.org/details/Nawakiz-Elislam-Fawzan
http://alfawzan.af.org.sa/alldroos?tid_1=214
__________________
لَنَا مَلِيكٌ مُحْسِنٌ إِلَيْنَا *** مَنْ نَحْنُ لَوْلَا فَضْلُهُ عَلَيْنَا
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 23-04-14, 02:03 PM
أبو إلياس طه بن إبراهيم أبو إلياس طه بن إبراهيم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-05-10
الدولة: مصر -المنصورة
المشاركات: 1,552
افتراضي رد: نظم نواقض الإسلام للشيخ صالح العصيمي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عبيد الأثري مشاهدة المشاركة
قال الشيخ صالح بن عبد الله بن حمد العصيمي -حفظه الله -:

﴿1﴾



الحَمْدُ للهِ عَظِيمِ المِنَّةِْ



النَّاصِرِ الدِّينَ بِأَهْلِ السُّنَّةِْ




﴿2﴾



صَلَّى مُسَلِّمًا عَلَى المُخْتَارِ



وَآلِهِ الأَجِلَّةِ الأَخْيَارِ




﴿3﴾



وَبَعْدُ ذِي مَنْظُومَةٌ وَجِيزَهْ



ضَمَّنْتُهَا مَسَائِلًا عَزِيزَهْ




﴿4﴾



أَوْدَعْتُهَا نَوَاقِضَ الإِسْلَامِ



حَاوِيةً رِسَالَةَ الإِمَامِ



﴿5﴾

أَعْنِي بِهِ نِعْمَ السَّـرِي مُحَمَّدَا



نَسْلَ تَمِيمٍ طَابَ مِنْهُ مَحْتِدَا



﴿6﴾

أَوَّلُهَا الإِشْرَاكُ رَأْسُ الظُّلْمِ



نَصٌّ مِنَ القُرْآنِ يَا ذَا الفَهْمِ



﴿7﴾

وَذَاكَ عِنْدَ اللهِ لَيْسَ يُغْفَرُ



وَدُونَهُ لِمَنْ يَشَاءُ يَغْفِرُ




﴿8﴾

وَمَنْ دَعَا وَسَائِطًا تُدَانِي



إِلَاهَنَا فَقَدْ أَتَى بِالثَّانِي



﴿9﴾

يَقُولُ جَهْلًا كَاذِبًا وَيَسْجَعُ



وَسَائِطِي عِنْدَ الإِلَهِ تَشْفَعُ



﴿10﴾

وَمَنْ فِي كُفْرِ مُشْـرِكٍ تَرَدَّدَا



أَوْ شَكَّ فِيهِ دِينُهُ تَبَدَّدَا



﴿11﴾

وَمِثْلُهُ كَذَلِكُمْ مَنْ صَحَّحَا



مَذْهَبَهُمْ مُسْتَحْسِنًا وَرَجَّحَا



﴿12﴾

فَكُلُّهُمْ بَاعِدْ لَهُمْ وَنَاقِضِ



فَقَدْ أَتَوْا ثَالِثَةَ النَّوَاقِضِ



﴿13﴾

وَالرَّابِعُ الشَّقِيُّ فَاهَ يَرْثَعُ



هَدْيُ فُلَانٍ لَا النَّبِيُّ أَجْمَعُ



﴿14﴾

أَوْ أَنَّ حُكْمَهُ رَآهُ يَرْفَعُ



لِحُكْمِهِ فَهْوَ الْأَتَمُّ الْأَنْفَعُ



﴿15﴾

وَمَنْ لِشَـيْءٍ سَنَّهُ قَدْ أَبْغَضَا



فَدِينُهُ وَلَوْ عَمِلْ لَا يُرْتَـضَى



﴿16﴾

وَذَاكَ مِنْهَا قَدْ تَلَاهَا خَامِسَا



فَكُنْ لَهَا مُحَاذِرًا وَدَارِسَا



﴿17﴾

وَمَنْ غَدَا بِرَبِّهِ مُسْتَهْزِيَا



أَوْ بِالرَّسُولِ هَارِفًا وَمُزْرِيَا



﴿18﴾

أَوْ مَازِحًا بِالدِّينِ أَوْ قَدْ يَلْعَبُ



فَعِقْدُهُ بِسَادِسٍ قَدْ يُحْجَبُ



﴿19﴾

وَالنَّاقِضُ السَّابِعُ مِنْهَا السِّحْرُ



بِالـصَرْفِ وَالعَطْفِ وَكُلٌّ كُفْرُ



﴿20﴾

ثَامِنُهَا إِعَانَةٌ لِمُشْـرِكِ


بِالنَّصْـرِ وَالتَّأيِيدِ صَاحِ فَاتْرُكِ



﴿21﴾

وَالتَّاسِعُ البَّاغِي إِذَا هُوَ اعْتَقَدْ



خُرُوجَهُ عَنْ شَرْعِنَا لَهُ أَسَدْ



﴿22﴾

خَاتِمَةُ النَّوَاقِضِ العَظِيمَهْ



إِعْرَاضُهُ فِي دِينِهِ بَهِيمَهْ




﴿23﴾

وَهَذِهِ الأَحْوَالُ كُفْرٌ لَا جَدَلْ



بِكُلِّ حِينٍ جِدُّهَا أَوِ الهَزَلْ



﴿24﴾

لَا فَرْقَ بَيْنَ خَائِفٍ وَغَيْرِهِ



وَاسْتَبْقِ عَفْوًا مُكْرَهًا لِضَيْرِهِ



﴿25﴾

وَقَدْ أَتَى القَوْلُ عَلَى الْمُرَادِ



مُوَضَّحًا مُسَلْسَلَ الإِيرَادِ



﴿26﴾

صَيَّرَهُ اللهُ مِنَ الْمَنْقُولِ



عَنَّا مُفِيدًا وَاضِحَ النُّقُولِ



﴿27﴾

وَالْحَمْدُ للهِ الْكَرِيمِ أَوَّلَا



وَآخِرًا وَنَاصِرًا وَمَوْئِلَا
رحم الله شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب رحمة واسعة .
وجزى الله الشيخ صالح العصيمى خير الجزاء .
أقول :
ومن قرأ هذه النواقض وفهمها فهما صحيحا يوافق عقيدة السلف ، وأسقطها على كثير من أبناء الأمة الآن لوجد حال الأمة لا يختلف كثيرا عن حالها وقت الشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله !
ولو كان رحمه الله بيننا لقال كلاما كثيرا وحكم أحكاما غريبة لا يقبله كثير ممن يشرحون كتبه ويطبعونها ويزعمون اتباع نهجه !!!
فهل يتكلم من يزعم اتباع الشيخ عن سب النبى أو موالاة الكافرين أو عدم تكفيرهم أو غير ذلك من مهمات نواقض الاسلام ؟! أم يحاربون من يقوم بذلك ؟!
فواعجبا من زمان صار الذئب راعى الغنم !!
نسأل الله تعالى السلامة والعافية .
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:54 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.