ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 10-10-13, 05:37 PM
أحمد المواس أحمد المواس غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-09-12
المشاركات: 825
افتراضي للخطباء خاطرة من وحي عرفات (1)

بسم الله الرحمن الرحيم
قال تعالى:
((...الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلامَ...)). المائدة:3

أتدرون متى نزلت هذه الآية؟؟ وأين نزلت.

لقد نزلت في يوم عرفة، حيث كمُل الدين، وتمّت النعمة، وبين الله للناس أنه رضي لهم الإسلام دينا...

قال المفسرون:
هي آخر ما نزل من القرآن الكريم , ليعلن كمال الرسالة , وتمام النعمة , فيحس سيدنا عمر - رضي الله عنه - ببصيرته النافذة وبقلبه الواصل أن أيام الرسول صلى الله عليه وسلم على الأرض باتت معدودة. فقد أدى الأمانة, وبلغ الرسالة; ولم يعد إلا لقاء الله. فيبكي رضوان الله عليه، وقد أحس قلبه دنو يوم الفراق.

ففي تفسير ابن كثير: لما نزلت ((الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ)) وذلك يوم الحج الأكبر، بكى عمر رضي الله عنه، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: ((ما يبكيك))؟" قال: أبكاني أنّا كنا في زيادة من ديننا، فأما إذْ أكمل فإنه لم يكمل شيء إلا نقص. فقال: ((صدقت)).
ولم ينزل بعد هذه الآية حلال ولا حرام، ومات رسول الله صلى الله عليه وسلم بعدها بأحد وثمانين يوما.

يوم عرفة، يوم عظيم من أيام الله، لو أدرك المسلمون معناه،و الإنجازات التي تحققت فيه، على يد رسول الله صلى الله عليه وسلم، لتوحدت صفوفهم، ولاجتمعت كلمتهم، ولاتخذوا هذا اليوم يوم وحدة وتوحيد، وبناء وخطط ومشاريع لنهضة أمة الإسلام.

عن طارق بن شهاب قال: جاء رجل من اليهود إلى عمر بن الخطاب رضي الله عنه فقال: يا أمير المؤمنين، إنكم تقرءون آية في كتابكم، لو علينا معشر اليهود نزلت لاتخذنا ذلك اليوم عيدا. قال: وأي آية؟ قال قوله: ((الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي)) فقال عمر: والله إني أعلم اليوم الذي نزلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم، والساعة التي نزلت فيها على رسول الله صلى الله عليه وسلم، نزلت عَشية عَرَفَة في يوم جمعة.

وقد سمى الله يوم عرفة، اليومَ المشهود، قال تعالى: ((وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الْبُرُوجِ*وَالْيَوْمِ الْمَوْعُودِ* وَشَاهِدٍ وَمَشْهُودٍ)). البروج:1-3.
قال المفسرون: اليوم المَشْهُود، هو: "يوم عرفة"

أيها الإخوة:
بعد أيام قليلة يتوجه الحجاج ليقفوا على جبل الرحمة عرفات، من أجل أداء ركن الحج الأعظم، الذي قال فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((الحج عرفة)).

يوم عرفة، وما أدراك ما يوم عرفة؟ إنه أفضل يوم على الإطلاق!!!

واستمع إلى هذه الجرعة الإيمانية العظيمة، التي يعطيناها النبي صلى الله عليه وسلم، حيث يقسمها علينا وعلى الحجاج...
فيقول لهم: - أي للحجاج - ((الحج عرفة))..
ويقول لنا: - غير الحجاج- ((صوم يوم عرفة إني لأحتسب على الله أن يكفر ذنوب سنتين، السنة التي قبله، والسنة التي بعده)).
ويقول لنا ولهم: ((أفضل الدعاء دعاء يوم عرفة، وأفضل ما قلت أنا والنبيون من قبلي: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك، وله الحمد، يحيي ويميت، بيده الخير، وهو على كل شيء قدير)).

فهم يقفون على عرفة...............................فيغفر لهم

ونحن نصوم يوم عرفة..............................فيكفر الله لنا ذنوب سنتين

ونحن وهم نردد أفضل الدعاء.......................لنحقق التوحيد


تتبعها خاطرة أخرى بعنوان: للخطباء خاطرة من مؤتمر عرفات (2)..... على هذا الرابط
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showth...76#post2001376

منقول
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 20-09-15, 01:49 PM
أحمد المواس أحمد المواس غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-09-12
المشاركات: 825
افتراضي رد: للخطباء خاطرة من وحي عرفات (1)

لا إله إلا الله
وحده لا شريك له
له الملك
وله الحمد
يحيي ويميت
بيده الخير
وهو على كل شيء قدير
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 20-09-15, 11:53 PM
أم قيس أم قيس غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-12-06
المشاركات: 227
افتراضي رد: للخطباء خاطرة من وحي عرفات (1)

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد المواس مشاهدة المشاركة
بسم الله الرحمن الرحيم
قال تعالى:
((...الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلامَ...)). المائدة:3

أتدرون متى نزلت هذه الآية؟؟ وأين نزلت.

لقد نزلت في يوم عرفة، حيث كمُل الدين، وتمّت النعمة، وبين الله للناس أنه رضي لهم الإسلام دينا...

قال المفسرون:
هي آخر ما نزل من القرآن الكريم , ليعلن كمال الرسالة , وتمام النعمة , فيحس سيدنا عمر - رضي الله عنه - ببصيرته النافذة وبقلبه الواصل أن أيام الرسول صلى الله عليه وسلم على الأرض باتت معدودة. فقد أدى الأمانة, وبلغ الرسالة; ولم يعد إلا لقاء الله. فيبكي رضوان الله عليه، وقد أحس قلبه دنو يوم الفراق.

ففي تفسير ابن كثير: لما نزلت ((الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ)) وذلك يوم الحج الأكبر، بكى عمر رضي الله عنه، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: ((ما يبكيك))؟" قال: أبكاني أنّا كنا في زيادة من ديننا، فأما إذْ أكمل فإنه لم يكمل شيء إلا نقص. فقال: ((صدقت)).
ولم ينزل بعد هذه الآية حلال ولا حرام، ومات رسول الله صلى الله عليه وسلم بعدها بأحد وثمانين يوما.

يوم عرفة، يوم عظيم من أيام الله، لو أدرك المسلمون معناه،و الإنجازات التي تحققت فيه، على يد رسول الله صلى الله عليه وسلم، لتوحدت صفوفهم، ولاجتمعت كلمتهم، ولاتخذوا هذا اليوم يوم وحدة وتوحيد، وبناء وخطط ومشاريع لنهضة أمة الإسلام.

عن طارق بن شهاب قال: جاء رجل من اليهود إلى عمر بن الخطاب رضي الله عنه فقال: يا أمير المؤمنين، إنكم تقرءون آية في كتابكم، لو علينا معشر اليهود نزلت لاتخذنا ذلك اليوم عيدا. قال: وأي آية؟ قال قوله: ((الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي)) فقال عمر: والله إني أعلم اليوم الذي نزلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم، والساعة التي نزلت فيها على رسول الله صلى الله عليه وسلم، نزلت عَشية عَرَفَة في يوم جمعة.

وقد سمى الله يوم عرفة، اليومَ المشهود، قال تعالى: ((وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الْبُرُوجِ*وَالْيَوْمِ الْمَوْعُودِ* وَشَاهِدٍ وَمَشْهُودٍ)). البروج:1-3.
قال المفسرون: اليوم المَشْهُود، هو: "يوم عرفة"

أيها الإخوة:
بعد أيام قليلة يتوجه الحجاج ليقفوا على جبل الرحمة عرفات، من أجل أداء ركن الحج الأعظم، الذي قال فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((الحج عرفة)).

يوم عرفة، وما أدراك ما يوم عرفة؟ إنه أفضل يوم على الإطلاق!!!

واستمع إلى هذه الجرعة الإيمانية العظيمة، التي يعطيناها النبي صلى الله عليه وسلم، حيث يقسمها علينا وعلى الحجاج...
فيقول لهم: - أي للحجاج - ((الحج عرفة))..
ويقول لنا: - غير الحجاج- ((صوم يوم عرفة إني لأحتسب على الله أن يكفر ذنوب سنتين، السنة التي قبله، والسنة التي بعده)).
ويقول لنا ولهم: ((أفضل الدعاء دعاء يوم عرفة، وأفضل ما قلت أنا والنبيون من قبلي: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك، وله الحمد، يحيي ويميت، بيده الخير، وهو على كل شيء قدير)).

فهم يقفون على عرفة...............................فيغفر لهم

ونحن نصوم يوم عرفة..............................فيكفر الله لنا ذنوب سنتين

ونحن وهم نردد أفضل الدعاء.......................لنحقق التوحيد


تتبعها خاطرة أخرى بعنوان: للخطباء خاطرة من مؤتمر عرفات (2)..... على هذا الرابط
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showth...76#post2001376

منقول
اشتهر على ألسنة الناس أن آخر ما نزل هو قول الله تعالى: {الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْأِسْلامَ دِيناً}
وهذا غير صحيح إطلاقاً فإن النبي صلى الله عليه وسلم قد عاش بعد هذه الآية مدة تزيد على الثمانين يوماً، فنزل بعدها فرائض وأحكام؛ كآية الربا، وآية الدين، وآية الكلالة.
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 31-08-16, 10:41 PM
أحمد المواس أحمد المواس غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-09-12
المشاركات: 825
افتراضي رد: للخطباء خاطرة من وحي عرفات (1)

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم قيس مشاهدة المشاركة
اشتهر على ألسنة الناس أن آخر ما نزل هو قول الله تعالى: {الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْأِسْلامَ دِيناً}
وهذا غير صحيح إطلاقاً فإن النبي صلى الله عليه وسلم قد عاش بعد هذه الآية مدة تزيد على الثمانين يوماً، فنزل بعدها فرائض وأحكام؛ كآية الربا، وآية الدين، وآية الكلالة.
بارك الله بعلمكم
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 31-08-16, 10:54 PM
أحمد المواس أحمد المواس غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-09-12
المشاركات: 825
افتراضي رد: للخطباء خاطرة من وحي عرفات (1)

الصواب في قوله تعالى:
((...الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلامَ...)). المائدة:3
الصواب: أنها من أواخر ما نزل...
وليست هي آخر ما نزل على الإطلاق....
وشكرا لمن نبه على ذلك فجزاهم الله خيرا
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 08-09-16, 01:50 PM
أحمد المواس أحمد المواس غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-09-12
المشاركات: 825
افتراضي رد: للخطباء خاطرة من وحي عرفات (1)

الله أكبر الله أكبر الله أكبر
لا إله إلا الله الله أكبر
الله أكبر ولله الحمد
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:42 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.