ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى القرآن الكريم وعلومه

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 16-07-12, 10:13 PM
حذيفة الخزاعي حذيفة الخزاعي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-05-11
المشاركات: 139
افتراضي *فضل ســـورة البقرة :

*فضل ســـورة البقرة :
* من الأحاديث الصحيحة التي وردت فضل سورة البقرة :
‏1- عن ‏ ‏أبي هريرة ‏ رضي الله عنه ‏أن رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال‏ : ( لا تجعلوا بيوتكم مقابر إن الشيطان ينفر من البيت الذي تقرأ فيه سورة ‏ ‏البقرة ‏ ) . رواه مسلم .
‏2- عن ‏ ‏أبي مسعود ‏ ‏رضي الله عنه ‏ ‏قال :‏ ‏قال النبي‏ ‏صلى الله عليه وسلم : (‏ من قرأ بالآيتين من ‏ آخر سورة ‏ ‏البقرة ‏ ‏في ليلة كفتاه ) . رواه البخاري .
3- قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من قرأ آية الكرسي دبر كل صلاة مكتوبة ، لم يمنعه من دخول الجنة إلا أن يموت ) . رواه النسائي وصححه الألباني في صحيح الجامع الصغير / 6464 .
4- عن النعمان بن بشير عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( إن الله كتب كتاباً قبل أن يخلق السماوات والأرض بألفي عام أنزل منه آيتين ختم بهما سورة البقرة، ولا يقرآن في دار ثلاث ليال فيقربها شيطان ) . رواه الترمذي وصححه الألباني في صحيح الجامع الصغير / 1799 .

* بعض الأحاديث الضعيفة والموضوعة التي وردت في فضل سورة البقرة :
1- ( آيتان هما قرآن ، و هما يشفعان ، و هما مما يحبهما الله ، الآيتان في آخر سورة البقرة ) سلسلة الأحاديث الضعيفة / 154 .
2- ( من قرأ سورة البقرة؛ توج بتاج في الجنة ) . موضوع / سلسلة الأحاديث الضعيفة / 4633 .
3- ( إن لكل شيء سناما ، وإن سنام القرآن ، سورة البقرة ، من قرأها في بيته ليلا لم يدخله الشيطان ثلاث ليال ، و من قرأها في بيته نهارا لم يدخله الشيطان ثلاثة أيام ). ضعيف / السلسلة الضعيفة .
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 20-07-12, 11:43 AM
أبو مسلم العربي أبو مسلم العربي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-05-12
المشاركات: 579
افتراضي رد: *فضل ســـورة البقرة :

السلام عليكم
بارك الله فيك و جزاك الله خيرا أرجو أن تأذن لي أخي باستكمال الموضوع و ذلك ببيان أقوال بعض العلماء في شرح
قول النبي صلى الله عليه وسلم
(من قرأبالآيتين من آخر سورة البقرة في ليلة كفتاه) و كذلك تفسير هاتين الآيتين . و لك الأجر و الثواب إن شاء الله تعالى .
÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷
شرح الحديث
***قوله(من آخر سورة البقرة) يعني من قوله تعالى (آمن الرسول) إلى آخر السورة، وآخر الآية الأولى (المصير)ومن ثم إلى آخر السورة آية واحدة، وأما (ما اكتسبت) فليست رأس آية باتفاق العادين.
***وقد أخرج علي بن سعيد العسكري في " ثواب القرآن " حديث الباب من طريق عاصم بن بهدلة عن زر بن حبيش عن علقمة بن قيس عن عقبة بن عمرو بلفظ " من قرأهما بعد العشاء الآخرة أجزأتا: آمن الرسول إلى آخر السورة " ومن حديث النعمان بن بشير رفعه " إن الله كتب كتابا أنزل منه آيتين ختم بهما سورة البقرة وقال في آخره: آمن الرسول " وأصله عند الترمذي والنسائي وصححه ابن حبان والحاكم.
قوله: (كفتاه)
الأقوال التي قيلت في هذا المعنى
(1) أي أجزأتا عنه من قيام الليل بالقرآن،
(2) وقيل أجزأتا عنه عن قراءة القرآن مطلقا سواء كان داخل الصلاة أم خارجها،
(3)وقيل معناه أجزأتاه فيما يتعلق بالاعتقاد لما اشتملتا عليه من الإيمان والأعمال إجمالا،
(4) وقيل معناه كفتاه كل سوء،
(5)وقيل كفتاه شر الشيطان،
(6)وقيل دفعتا عنه شر الإنس والجن،
(7)وقيل معناه كفتاه ما حصل له بسببهما من الثواب عن طلب شيء آخر، وكأنهما اختصتا بذلك لما تضمنتاه من الثناء على الصحابة بجميل انقيادهم إلى الله وابتهالهم ورجوعهم إليه وما حصل لهم من الإجابة إلى مطلوبهم وعلى هذا فأقول: يجوز أن يراد جميع ما تقدم والله أعلم. (فتح الباري شرح صحيح البخاري للحافظ ابن حجرشرح الحديث رقم 5008) باختصار
÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷ ÷÷÷÷
تفسير الآيات:
÷÷÷÷÷÷÷÷÷
قوله تعالى: { ءَامَنَ ٱلرَّسُولُ بِمَآ أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِۦ وَٱلْمُؤْمِنُونَۚ} إخبار عن النبي صلى الله عليه وسلّم بذلك.
وقوله {وَٱلْمُؤْمِنُونَۚ} عطف على الرسول، ثم أخبر عن الجميع فقال {كُلٌّ ءَامَنَ بِٱللَّهِ وَمَلَـٰۤـِٕكَتِهِۦ وَكُتُبِهِۦ وَرُسُلِهِۦ لا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِۦۚ} فالمؤمنون يؤمنون بأن الله واحد أحد، فرد صمد، لا إله غيره، ولا رب سواه. ويصدقون بجميع الأنبياء والرسل والكتب المنزلة من السماء على عباد الله المرسلين والأنبياء، لا يفرقون بين أحد منهم، فيؤمنون ببعض ويكفرون ببعض، بل الجميع عندهم صادقون بارّون راشدون مهديون هادون إلى سبل الخير، وإن كان بعضهم ينسخ شريعة بعض بإذن الله حتى نسخ الجميع بشرع محمد صلى الله عليه وسلّم، خاتم الأنبياء والمرسلين، الذين تقوم الساعة على شريعته، ولا تزال طائفة من أمته على الحق ظاهرين، وقوله {وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَاۖ} أي سمعنا قولك ياربنا وفهمناه، وقمنا به وامتثلنا العمل بمقتضاه، {غُفْرَانَكَ رَبَّنَا} سؤال للغفر والرحمة واللطف،
{وَإِلَيْك ٱلْمَصِيرُ} أي المرجع والمآب يوم الحساب.
وقوله {لا يُكَلِّفُ ٱللَّهُ نَفْسًا إِلا وُسْعَهَاۚ} أي لا يكلف أحداً فوق طاقته، وهذا من لطفه تعالى بخلقه ورأفته بهم وإحسانه إليهم، وهذه هي الناسخة الرافعة لما كان أشفق منه الصحابة في قوله {وَإِن تُبْدُوا مَا فِيۤ أَنفُسِكُمْ أَوْ تُخْفُوهُ يُحَاسِبْكُم بِهِ ٱللَّهُۖ}
أي هو وإن حاسب وسأل، لكن لا يعذب إلا بما يملك الشخص دفعه، فأما مالا يملك دفعه من وسوسة النفس وحديثها، فهذا لا يكلف به الإنسان، وكراهية الوسوسة السيئة من الإيمان، وقوله {لَهَا مَا كَسَبَتْ} أي من خير {وَعَلَيْهَا مَا ٱكْتَسَبَتْۗ} أي من شر وذلك في الأعمال التي تدخل تحت التكليف. ثم قال تعالى مرشداً عباده إلى سؤاله، وقد تكفل لهم بالإجابة كما أرشدهم وعلمهم أن يقولوا {رَبَّنَا لا تُؤَاخِذْنَآ إِن نَّسِينَآ} أي إن تركنا فرضاً على جهة النسيان، أو فعلنا حراماً كذلك، أو أخطأنا أي الصواب في العمل جهلاً منا بوجهه الشرعي. وقد تقدم في صحيح مسلم من حديث أبي هريرة، قال «قال الله: نعم» ولحديث ابن عباس، قال الله «قد فعلت». وروى ابن ماجه في سننه وابن حبان في صحيحه من حديث أبي عمرو الأوزاعي، عن عطاء؛ قال ابن ماجه في روايته عن ابن عباس، وقال الطبراني وابن حبان، عن عطاء، عن عبيد بن عمير، عن ابن عباس، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلّم: «إن الله وضع عن أمتي الخطأ والنسيان وما استكرهوا عليه» وقد روي من طريق آخر وأعله أحمد وأبو حاتم، والله أعلم. وقال ابن أبي حاتم: حدثنا أبي، حدثنا مسلم بن إبراهيم، حدثنا أبو بكر الهذلي، عن شهر، عن أم الدرداء، عن النبي صلى الله عليه وسلّم، قال «إن الله تجاوز لأمتي عن ثلاث: عن الخطأ والنسيان، والاستكراه» قال أبو بكر: فذكرت ذلك للحسن، فقال: أجل، أما تقرأ بذلك قرآناً {رَبَّنَا لا تُؤَاخِذْنَآ إِن نَّسِينَآ أَوْ أَخْطَأْنَاۚ} .
وقوله {رَبَّنَا وَلا تَحْمِلْ عَلَيْنَآ إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُۥ عَلَى ٱلَّذِينَ مِن قَبْلِنَاۚ} أي لا تكلفنا من الأعمال الشاقة وإن أطقناها كما شرعته للأمم الماضية قبلنا من الأغلال والآصار التي كانت عليهم، التي بعثت نبيك محمداً صلى الله عليه وسلّم، نبي الرحمة بوضعه في شرعه الذي أرسلته به من الدين الحنيف السهل السمح، وقد ثبت في صحيح مسلم عن أبي هريرة، عن رسول الله صلى الله عليه وسلّم، قال «قال الله: نعم» وعن ابن عباس، عن رسول الله صلى الله عليه وسلّم، قال «قال الله قد فعلت». وجاء في الحديث من طرق عن رسول الله صلى الله عليه وسلّم أنه قال: «بعثت بالحنيفية السمحة».
وقوله {رَبَّنَا وَلا تُحَمِّلْنَا مَا لا طَاقَةَ لَنَا بِهِۦۖ} أي من التكليف والمصائب والبلاء لا تبتلينا بما لا قبل لنا به
وقوله{وَٱعْفُ عَنَّا}أي فيما بيننا وبينك مما تعلمه من تقصيرنا وزللنا{وَٱغْفِرْ لَنَا} أي فيما بيننا وبين عبادك فلا تظهرهم على مساوينا وأعمالنا القبيحة
{وَٱرْحَمْنَآۚ}أي فيما يستقبل فلا توقعنا بتوفيقك في ذنب آخر، ولهذا قالوا: إن المذنب محتاج إلى ثلاثة أشياء: أن يعفو الله عنه فيما بينه وبينه، وأن يستره عن عباده فلا يفضحه به بينهم، وأن يعصمه فلا يوقعه في نظيره. وقد تقدم في الحديث أن الله قال: نعم، وفي الحديث الآخر: قال الله: قد فعلت.
وقوله{أَنتَ مَوْلَـٰنَا}أي أنت ولينا وناصرنا، وعليك توكلنا، وأنت المستعان، وعليك التّكلان، ولا حول ولا قوة لنا إلا بك،
{فَٱنْصُرْنَا عَلَى ٱلْقَوْمِ ٱلْكَـٰفِرِينَ}أي الذين جحدوا دينك، وأنكروا وحدانيتك ورسالة نبيك، وعبدوا غيرك وأشركوا معك من عبادك، فانصرنا عليهم، واجعل لنا العاقبة عليهم في الدنيا والآخرة، قال الله: نعم. وفي الحديث الذي رواه مسلم عن ابن عباس، قال الله: قد فعلت.
وقال ابن جرير:حدثني مثنى بن إبراهيم، حدثنا أبو نعيم، حدثنا سفيان عن أبي إسحاق أن معاذاً رضي الله عنه، كان إذا فرغ من هذه السورة{فَٱنْصُرْنَا عَلَى ٱلْقَوْمِ ٱلْكَـٰفِرِينَ} قال: آمين.
تفسير ابن كثير 1 /569-575 باختصار
و الله أعلم .
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 22-11-12, 10:51 PM
ديمه علي ديمه علي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-07-12
المشاركات: 4
افتراضي رد: *فضل ســـورة البقرة :

الله يجزاك خير
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 28-11-12, 08:09 AM
بطاطا محمود بطاطا محمود غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-11-12
المشاركات: 2
افتراضي رد: *فضل ســـورة البقرة :

جزاكم الله كل خير واصلح حالنا وحالكم
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 30-11-12, 10:14 PM
رياض العاني رياض العاني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-08-11
الدولة: العراق - بغداد
المشاركات: 5,822
افتراضي رد: *فضل ســـورة البقرة :

اخي العزيز قراءة اية الكرسي دبر الصلاة حديث متكلم فية وقولك رواه النساءي لايوجد في سننه انما رواه في عمل اليوم واليلة وانما تقراء عند النوم وشكرا
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 30-11-12, 11:03 PM
بطاطا محمود بطاطا محمود غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-11-12
المشاركات: 2
افتراضي رد: *فضل ســـورة البقرة :

جزاكم الله كل خير
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:56 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.