ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 17-07-19, 08:53 PM
أبو مصطفى الجزائري أبو مصطفى الجزائري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-08-18
المشاركات: 25
افتراضي بما أنه يقبل اسلام من ارتد ردة مغلظة مع عدم رفع الحد عنه فما هو حكم ماله ؟

السلام عليكم
قرأت كلام للعلامة ابن تيمية أنه يقبل اسلام من ارتد ردة مغلظة مع عدم رفع الحد عنه
اذن ما هو حكم ماله ؟ وهل يأخذه الورثة أم يذهب الى بيت مال المسلمين ؟
جزاكم الله خيرا
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 18-07-19, 02:53 PM
أيوب بن عبدالله العماني أيوب بن عبدالله العماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-05-05
الدولة: هناك اشياء أثمن من أن تهان بالمال
المشاركات: 1,673
افتراضي رد: بما أنه يقبل اسلام من ارتد ردة مغلظة مع عدم رفع الحد عنه فما هو حكم ماله ؟

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ،، اخي الجليل كلامه يبدو واضحا ،، وهو انه اوجب اقامة الحد مع عدم القطع بخروجه من ملة الاسلام لكون انه اجاز توبته واعتبرها صالحة صحيحة ترجعه للدين وتقبل منه الصلاة والصوم وباقي الفروض ،، وهل يتوب الا مسلم صحيح الديانة ؟ ،، اما الحد فهو ان ثبت و قُضي به يبقى حقا لله لا يسقط ويجب انفاذه ،، واما توبة المحدود فهي راجعة الى قلبه ثم الى رحمة الله ومغفرته وهو امر لا نعرفه نحن بل لنا بالظاهر وهو بقاءه على الاسلام لكونه يجب ان يُحد حتى لو تاب ،، بدليل سيدنا مالك بن ماعز الذي جاء تائبا قبل رسول الله توبته واكد لنا على عظمتها ولكن ذلك لم يسقط حد الله عنه حتى لو كان تائبا ،، وكذلك في مسالة الغامدية ،، والحديثان عند البخاري ومسلم - كما تعلم - ،، وتبقى مسالة التوريث ،، فما دام اعتبر توبته واعترف بها معناه ان الشيخ يقطع على بقاء الشخص على الاسلام وضمانه لكل حقوق لمسلمين - لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم لعمرو بن العاص : التوبة تجب ما قبلها ،، فما دام الشيخ قد اعترف باسلامه واعتبر توبته ورجوعه الى الله والاسلام فكيف يحرم من حقوق المسلمين العامة من الغسل والتكفين والتوريث مادام عاد مسلما فصارت تشمله جميع حقوق واحكام الاسلام ؟ تامل فيها .

.
__________________
العقل خير من الفقه ولو عرفت سوقا يباع فيه مقدار من العقل مقابل جزء من البدن لبعت أغلب أعضائي التي أبقى بدونها حيا فأبتاع عقلا يبصرني بالحقائق
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 19-07-19, 04:56 PM
أبو مصطفى الجزائري أبو مصطفى الجزائري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-08-18
المشاركات: 25
افتراضي رد: بما أنه يقبل اسلام من ارتد ردة مغلظة مع عدم رفع الحد عنه فما هو حكم ماله ؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أيوب بن عبدالله العماني مشاهدة المشاركة
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ،، اخي الجليل كلامه يبدو واضحا ،، وهو انه اوجب اقامة الحد مع عدم القطع بخروجه من ملة الاسلام لكون انه اجاز توبته واعتبرها صالحة صحيحة ترجعه للدين وتقبل منه الصلاة والصوم وباقي الفروض ،، وهل يتوب الا مسلم صحيح الديانة ؟ ،، اما الحد فهو ان ثبت و قُضي به يبقى حقا لله لا يسقط ويجب انفاذه ،، واما توبة المحدود فهي راجعة الى قلبه ثم الى رحمة الله ومغفرته وهو امر لا نعرفه نحن بل لنا بالظاهر وهو بقاءه على الاسلام لكونه يجب ان يُحد حتى لو تاب ،، بدليل سيدنا مالك بن ماعز الذي جاء تائبا قبل رسول الله توبته واكد لنا على عظمتها ولكن ذلك لم يسقط حد الله عنه حتى لو كان تائبا ،، وكذلك في مسالة الغامدية ،، والحديثان عند البخاري ومسلم - كما تعلم - ،، وتبقى مسالة التوريث ،، فما دام اعتبر توبته واعترف بها معناه ان الشيخ يقطع على بقاء الشخص على الاسلام وضمانه لكل حقوق لمسلمين - لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم لعمرو بن العاص : التوبة تجب ما قبلها ،، فما دام الشيخ قد اعترف باسلامه واعتبر توبته ورجوعه الى الله والاسلام فكيف يحرم من حقوق المسلمين العامة من الغسل والتكفين والتوريث مادام عاد مسلما فصارت تشمله جميع حقوق واحكام الاسلام ؟ تامل فيها .

.
فهمت أخي جزاك الله خيرا
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:02 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.