ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 11-07-19, 03:10 AM
أبو أيوب السويد أبو أيوب السويد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-05-16
المشاركات: 37
Post ترجمة مختصرة للمرأة الصالحة ، العابدة ، الأميرة " الجوهرة بنت عبد العزيز بن مساعد" .. وقصة لها مع الشيخ ابن باز - رحمهما الله تعالى - .

بسم الله الرحمن الرحيم


📑 هذه الأميرة التي انتشرت لها صورةٌ وهي تجلس على عَربة طِبِّيَّة ، وترتدي حِجابًا شرعيًّا فضفاضًا كاملاً تام السِّتْر ، لا يُظْهِرُ منها شيئًا ألبتة ، لا يعلم كثيرون بأنها امرأةٌ عابدةٌ ، تقيَّةٌ ، وذاتُ فضائلَ ومناقبَ حِسان .

وقد جاء في الرابط أدناه ما مفادُه : ( عُرِفَت الأميرة "الجوهرة" بالتديُّن ، والسَّمْت الحَسَن ، والعفاف ، والحياء ، والاحتشام طوال سِنِيِّ حياتها ، وعاشت مقبلة على ما يقرِّبها إلى الله تعالى ، ويرفع درجاتها في الدار الآخرة ، ولذلك كان لسانها يلهجُ بذِكر الله عز وجل ، ويترطَّب بدعائه في السراء والضراء ، ويَرِقُّ قلبها ويخشع كلما سمِعَت قرآنه وآياته تُتْلَى ، ولم تغتر بزينة الحياة الدنيا ، وزُخرفها ، وملذاتها ، ومباهجها الفانية ، بل أَقْبَلَتْ على كل ما يُعْلي درجاتها في الدار الآخرة الباقية ، ويثقِّل ميزان حسناتها عند خالقها الرحمَٰن الكريم العظيم ﷻ ، وكان مِن توفيق الله تعالى لها أن ثبَّتها على ذلك حتى أتاها اليقين وتُوفِّيَت - رحمها الله رحمةً واسعةً - ) انتهى بزيادة وتصرُّفٍ .

قصة مؤثرة لها مع الشيخ " ابن باز " بشأن صيام التنفُّل :

ومِن المناقب الكِبَار للأميرة الصالحة " الجوهرة بنت مساعد " - رحمها الله تعالى - أنها كانت صَوَّامة ، حيث فُتِحَ عليها في باب صيام التطوع فتحًا ، فقد أمْضَت زَمَنًا تصومُ يومًا ، وتفطر يومًا .

ولَـمَّا أن أمْضَت زَمَنًا وهي تصوم يومًا وتفطر يومًا رَقَّ لحالها زوجها الأمير نايف بن عبد العزيز - رحمه الله - ، وحاول إقناعها بالتخفيف رحمةً بها ، وخشيةً على صحتها ، فلم تُجْدِ محاولات إقناعها نفعًا ، فطلب من الشيخ الإمام "عبد العزيز بن باز" - رحمه الله - الاتصال بها لعله أن ينجح في إقناعها ، ففعل ، إلاَّ أن ردها كان - كما نقله الشيخ "محمد الموسى" - مدير مكتب سماحته - : ( تجاوز الله عنا وعنك يا شيخ ، أنا لم أُخالفْ أمرَ الله - عز وجل - ، وقادرة على أن أصوم اليوم الذي لا يكون فيه الأمير عندي ) انتهى بتصرف يسير ؛ فأكْبَرَ الشيخُ ردَّها ، ودعا لها بالقبول ، وأثنى عليها - رحمهم الله تعالى ، وأسكنهم فسيح جناته - .

ومن مناقبها - رحمها الله - : كثرة الصدقة ، والإحسان ، والإنفاق في وجوه الخير حتى عُرِفَت بذلك ، وكانت تُعطِي بكرم ، ولا ترد أحدًا مِن نوالها ، حتى قيل إنها لا تُبْقي شيئًا في يدها ! .

وكان مِن إجلالها للشيخ "عبد العزيز بن باز" - رحمه الله تعالى - أنها اعتادت أن ترسل إليه في كل عام زكاة مالها ، ليقوم بتوزيعها على مستحقيها .

وكانت - رحمها الله - تُكْثِر من بناء المساجد ، ومنها جامع التوحيد ، الواقع في حي الفلاح ، في مدينة الرياض .

وكانت تجد سعادة وراحة بال فيما تقدمه من أعمال صالحة في وجوه الخير ، وتسأل اللهَ ﷻ الإخلاصَ والقبول .

وكانت - رحمها الله تعالى - واصلةً للرَّحِم ، وحافظةً للسانها ، وتكره أن يُغتَاب أحدٌ بسوء .

وكانت حريصة أشد ما يكون الحرص على كتابة وصيتها منذ سنوات مبكّرة ، وكانت تتعهدها ، وتجددها ، وقد أوعزت لمفتي عام المملكة السابق ، الشيخ "عبد العزيز بن باز" - رحمه الله تعالى - كتابة وصيتها هي وشقيقاتها : الأميرة منيرة ( توفِّيَت : ١٤٣٢هـ ، وعمرها : ٨٠ ثمانون سنة ) - رحمها الله - ، والأميرة العنود ( تُوفِّيَت : ١٤١٩هـ ، وعمرها : ٥٩ تسع وخمسون سنة ) - رحمها الله - .

وجاء أيضًا في الرابط أدناه ما نصُّه : ( .. وكانت - رحمها الله - من فُضْليَات نساء البيت السعودي الكريم ، لها من المكانة والسمو والتقدير .. عاشت طوال حياتها جوهرة كنقاء اسمها ، وماتت جوهرة عفيفة تقية لتكون قدوة لكل مَن عرفها مِن بناتها ، وحفيداتها ، وأقاربها ، ومعارفها ، بل ولكل النساء اللاتي عَرَفْن سيرتها وجلائل أعمالها ، فهي الجوهرة المَصُونة التي عاشت وماتت بسِتْر ، وعفافٍ ، وحياءٍ ، وهي التي أرادت اختيار الله ورسوله والدار الآخرة ، وحافَظَت على هذا النهج القويم ، ولم تفتُر عنه ، ولم تغفل دونه ) انتهى .

🔸 وفـاتـهـا :

شاء اللهُ ﷻ أنْ يتوفاها إليه في خير أيام الأسبوع ، حيث فاضت رُوحها الزكية إلى أرحم الراحمين ، وأكرم الأكرمين - سبحانه وبحمده - ، في فجر يوم / الجمعة ، الموافق : ١٤٤٠/١١/٢هـ ، وتمت الصلاة عليها في خير المساجد ، حيث صُلِّي عليها في المسجد الحرام ، بعد صلاة المغرب مِن يوم الجمعة المذكور .

رحمها اللهُ تعالى رحمةً واسعةً ، وفسح لها في قبرها ، وملأه نورًا ، وأعلى درجتها في عِلِّيين .



📃 يُـنـظَـر :

مقالٌ حافلٌ عنها في صحيفة « الجزيرة » ، في عددها الصادر يوم الاثنين ، ١٤٤٠/١١/٥هـ :

http://www.al-jazirah.com/2019/20190708/ln19.htm

---✿✿✿---

🎙 قصيدة عَصْماء :

وهذه مرثية مؤثرة ، كتبها الشيخ "محمد بن أحمد الفراج" - حفظه الله تعالى - ، بهذه الأميرة الصالحة "الجوهرة بنت عبد العزيز بن مساعد" - رحمها الله تعالى - ..
أنشدها الشيخ " ظِفَر بن راشد الدوسري " - حفظه الله تعالى - :


https://youtu.be/dnfOySql4z0

وإنا لله وإنا إليه راجعون .
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 14-07-19, 08:00 AM
أبو عمر محمد بن محمد أبو عمر محمد بن محمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-03-11
المشاركات: 758
افتراضي رد: ترجمة مختصرة للمرأة الصالحة ، العابدة ، الأميرة " الجوهرة بنت عبد العزيز بن مساعد" .. وقصة لها مع الشيخ ابن باز - رحمهما الله تعالى - .

رحمها الله تعالى رحمة واسعة
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 14-07-19, 02:41 PM
أيوب بن عبدالله العماني أيوب بن عبدالله العماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-05-05
الدولة: هناك اشياء أثمن من أن تهان بالمال
المشاركات: 1,676
افتراضي رد: ترجمة مختصرة للمرأة الصالحة ، العابدة ، الأميرة " الجوهرة بنت عبد العزيز بن مساعد" .. وقصة لها مع الشيخ ابن باز - رحمهما الله تعالى - .

تقرأ جميل المناقب وفرط الثناء حتى يتوه بك الظن و تحسب ان الكلام عن أم المؤمنين خديجة بنت خويلد رضي الله عنها ! ،، هذا وهو مختصر ايضا !

.
__________________
العقل خير من الفقه ولو عرفت سوقا يباع فيه مقدار من العقل مقابل جزء من البدن لبعت أغلب أعضائي التي أبقى بدونها حيا فأبتاع عقلا يبصرني بالحقائق
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 14-07-19, 05:30 PM
أبو هاجر الغزي السلفي أبو هاجر الغزي السلفي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-11
المشاركات: 3,699
افتراضي رد: ترجمة مختصرة للمرأة الصالحة ، العابدة ، الأميرة " الجوهرة بنت عبد العزيز بن مساعد" .. وقصة لها مع الشيخ ابن باز - رحمهما الله تعالى - .

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أيوب بن عبدالله العماني مشاهدة المشاركة
تقرأ جميل المناقب وفرط الثناء حتى يتوه بك الظن و تحسب ان الكلام عن أم المؤمنين خديجة بنت خويلد رضي الله عنها ! ،، هذا وهو مختصر ايضا !

.
وما المستغرب يا أخانا في ذلك ؟! فأمة محمد أمة ولود ! وليست عقيما !!
__________________
أسند اللالكائي : عن الحسن بن عمرو قال : قال طلحة بن مصرف :
(( لولا أني على وضوء لأخبرتك ببعض ما تقول الشيعة!! )).
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 15-07-19, 05:29 AM
أبو هاجر الغزي السلفي أبو هاجر الغزي السلفي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-11
المشاركات: 3,699
افتراضي رد: ترجمة مختصرة للمرأة الصالحة ، العابدة ، الأميرة " الجوهرة بنت عبد العزيز بن مساعد" .. وقصة لها مع الشيخ ابن باز - رحمهما الله تعالى - .

[معاذة بنت عبدالله، السيدة العالمة، أم الصهباء العدوية البصرية العابدة، زوجة السيد القدوة صلة بن أشيم.

روت عن علي بن أبي طالب، وعائشة، وهشام بن عامر.

حدث عنها أبو قلابة الجرمي، ويزيد الرشك، وعاصم الأحول، وعمر بن ذر، وإسحاق بن سويد، وأيوب السختياني وآخرون.

كانت تحيي الليل عبادة، وتقول: عجبت لعين تنام، وقد علمت طول الرقاد في ظلم القبور.
وَلَمَّا اسْتُشْهِدَ زَوْجُهَا صِلَةُ وَابْنُهَا فِي بَعْضِ الحُرُوْبِ، اجْتَمَعَ النِّسَاءُ عِنْدَهَا، فَقَالَتْ:
مَرْحَباً بِكُنَّ إِنْ كُنْتُنَّ جِئْتُنَّ لِلْهَنَاءِ، وَإِنْ كُنْتُنَّ جِئْتُنَّ لِغَيْرِ ذَلِكَ، فَارْجِعْنَ.
وكانت تقول: والله ما أحب البقاء إلا لأتقرب إلى ربي بالوسائل، لعله يجمع بيني وبين أبي الشعثاء-زوجها- وابنه في الجنة]انتهى بتصرف من السير.(سير أعلام النبلاء).
__________________
أسند اللالكائي : عن الحسن بن عمرو قال : قال طلحة بن مصرف :
(( لولا أني على وضوء لأخبرتك ببعض ما تقول الشيعة!! )).
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 19-07-19, 03:34 AM
أبو أيوب السويد أبو أيوب السويد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-05-16
المشاركات: 37
افتراضي رد: ترجمة مختصرة للمرأة الصالحة ، العابدة ، الأميرة " الجوهرة بنت عبد العزيز بن مساعد" .. وقصة لها مع الشيخ ابن باز - رحمهما الله تعالى - .

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عمر محمد بن محمد مشاهدة المشاركة
رحمها الله تعالى رحمة واسعة
اللهم آمين .
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 19-07-19, 03:35 AM
أبو أيوب السويد أبو أيوب السويد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-05-16
المشاركات: 37
افتراضي رد: ترجمة مختصرة للمرأة الصالحة ، العابدة ، الأميرة " الجوهرة بنت عبد العزيز بن مساعد" .. وقصة لها مع الشيخ ابن باز - رحمهما الله تعالى - .

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو هاجر الغزي السلفي مشاهدة المشاركة
وما المستغرب يا أخانا في ذلك ؟! فأمة محمد أمة ولود ! وليست عقيما !!
صدقت أخي الكريم ..

بارك الله فيك .
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 19-07-19, 04:08 AM
أبو أيوب السويد أبو أيوب السويد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-05-16
المشاركات: 37
افتراضي رد: ترجمة مختصرة للمرأة الصالحة ، العابدة ، الأميرة " الجوهرة بنت عبد العزيز بن مساعد" .. وقصة لها مع الشيخ ابن باز - رحمهما الله تعالى - .

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو هاجر الغزي السلفي مشاهدة المشاركة
[معاذة بنت عبدالله، السيدة العالمة، أم الصهباء العدوية البصرية العابدة، زوجة السيد القدوة صلة بن أشيم.

روت عن علي بن أبي طالب، وعائشة، وهشام بن عامر.

حدث عنها أبو قلابة الجرمي، ويزيد الرشك، وعاصم الأحول، وعمر بن ذر، وإسحاق بن سويد، وأيوب السختياني وآخرون.

كانت تحيي الليل عبادة، وتقول: عجبت لعين تنام، وقد علمت طول الرقاد في ظلم القبور.
وَلَمَّا اسْتُشْهِدَ زَوْجُهَا صِلَةُ وَابْنُهَا فِي بَعْضِ الحُرُوْبِ، اجْتَمَعَ النِّسَاءُ عِنْدَهَا، فَقَالَتْ:
مَرْحَباً بِكُنَّ إِنْ كُنْتُنَّ جِئْتُنَّ لِلْهَنَاءِ، وَإِنْ كُنْتُنَّ جِئْتُنَّ لِغَيْرِ ذَلِكَ، فَارْجِعْنَ.
وكانت تقول: والله ما أحب البقاء إلا لأتقرب إلى ربي بالوسائل، لعله يجمع بيني وبين أبي الشعثاء-زوجها- وابنه في الجنة]انتهى بتصرف من السير.(سير أعلام النبلاء).
رحمها الله تعالى رحمة واسعة .
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 19-07-19, 04:10 AM
أبو أيوب السويد أبو أيوب السويد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-05-16
المشاركات: 37
Exclamation رد: ترجمة مختصرة للمرأة الصالحة ، العابدة ، الأميرة " الجوهرة بنت عبد العزيز بن مساعد" .. وقصة لها مع الشيخ ابن باز - رحمهما الله تعالى - .

النساء شقائق الرجال .

ولبعضهن كبعض الرجال مناقب وفضائل .

وما يميز المترجَم لها هنا " الجوهرة بنت عبد العزيز " عن غيرها من بعض النساء الصالحات ، أن منهن من كان الفقر والحاجة وقلة ذات اليد سبب لإقبالهن على العبادة ، ولكن " الجوهرة " أميرة ، وسليلة أسرة ملكية ، وزوجة أمير كان وليًّا للعهد .. ولهذا لو أرادت لنالت بإذن الله تعالى ما تشاء من ألوان الترف لتوفر المال وكل متاع الدنيا ، ولكنها فضَّلَت عبادة ربها عز وجل على ذلك ، وأقبلت على طاعته ، وامتثلت أمره تعالى بارتدائها الحجاب الشرعي الساتر التام رغم معاناتها مع المرض ، ومن عظم إيمانها وخشيتها من الله تعالى كتبت وصيتها وكانت تتعهدها .

ووجه العَجَب من مناقبها الحسان المسطرة هنا في ترجمتها ، أنه من المعتاد أن مثلها قليل ونادر من نساء الملوك والأمراء والأثرياء ، فإن الدنيا فتنة عظيمة ، وقل مِن الناس مَن يسلم مِن فتنتها إذا فُتِحت عليه ، والإنسان بطبعه يحب المال والدنيا حبًّا جمًّا ، وإذا فُتِحت عليه بأموالها وملذاتها وشهواتها ومتَعِها فإنها قَلَّ أن تكون عونًا له على الإقبال على طاعة الله تعالى والانقطاع لعبادته .

فرحم اللهُ عز وجل أمَتَه الأميرة الصالحة العابدة ( الجوهرة بنت عبد العزيز ) ، وأعلى درجتها في عِلِّيين .
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:12 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.