ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى عقيدة أهل السنة والجماعة
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #11  
قديم 17-09-06, 12:51 AM
أبو لقمان أبو لقمان غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-04-04
المشاركات: 145
افتراضي هل مستند الإمام هو فعل ابي أيوب؟

سبل الهدى الرشاد 12/398

وفي (الإحياء) مس المشاهد وتقبيلها عادة النصارى واليهود.
وقال الأقفهسي: قال الزعفراني - في كتابه: وضع اليد على القبر ومسه وتقبيله من البدع التي تنكر شرعا.
وروى أن أنس بن مالك - رضي الله تعالى عنه - رأى رجلا وضع يده على قبر النبي - صلى الله عليه سلم - فنهاه، وقال: وما كنا نعرف هذا) أي الدنو منه ] وذكر غير واحد نحو ذلك، وفي كتاب العلل والسؤالات لعبد الله ابن الإمام أحمد، عن أبيه رواية أبي علي الصوان قال عبد الله: سألت أبي عن الرجل يمس منبر النبي - صلى الله عليه سلم - ويتبرك بمسه، ويقبله ويفعل بالقبر مثل ذلك، رجاء ثواب الله عز وجل قال: لا بأس.
وروى الإمام أحمد - بسند حسن -، وأبو الحسن يحيى بن الحسن بن جعفر بن عبد الله الخشني في (أخبار المدينة) عن داود بن أبي صالح قال: أقبل مروان يوما فوجد رجلا واضعا وجهه على القبر، فأخذ مروان برقبته ثم قال: هل تدري ما تصنع ؟ فأقبل عليه فإذا هو أبو أيوب فقال: نعم، إني لم آت الحجرات، إنما جئت النبي - صلى الله عليه وسلم - سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول: (لا تبكوا على الدين إذا وليه أهله، ولكن ابكوا عليه إذا وليه غير أهله).
قال المطلب: وذلك أبو أيوب الأنصاري، وتقدم في باب أدلة الزيارة، أن ابن عساكر روى بسند جيد أن بلالا - رضي الله تعالى عنه - لما قدم من الشام لزيارة النبي - صلى الله عليه وسلم - أتى القبر، فجعل يبكي ويمرغ وجهه عليه.
وذكر الخطيب ابن جملة، أن ابن عمر - رضي الله تعالى عنهما - كان يضع يده اليمنى على القبر الشريف، وأن بلالا وضع خده عليه أيضا - رضي الله تعالى عنه -.
قال: ولا شك أن الاستغراق في المحبة بحمل على الإذن في ذلك، والمقصود من ذلك كله الاحترام والتعظيم، والناس يختلف مراتبهم في ذلك، كما كانت تختلف في حياته، فأناس حين يرونه لا يملكون أنفسهم، بل يبادرون إليه، وأناس فيهم إناة يتأخرون، والكل محل خير.
وقال الحافظ: استنبط بعضهم من مشروعية تقبيل الحجر الأسود جواز تقبيل كل من يستحق التعظيم من آدمي وغيره.
فأما آدمي فسبق في الأدب.
وأما غيره فنقل عن أحمد، أنه سئل عن تقبيل منبر النبي - صلى الله عليه وسلم - وقبره فلم ير به بأسا، واستعبد بعض أتباعه صحته عنه، قلت: نقل ذلك عنه ابنه عبد الله كما تقدم.
----------------------------------------

قلت: ألا يمكن أن يكون ما ذكره هنا من فعل أبي أيوب هو مستند الإمام في تجويز ذلك؟
__________________
أبو لقمان المدني
المدينة النبوية
على صاحبها أفضل الصلاة و أتم التسليم
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 17-09-06, 12:59 AM
أبو لقمان أبو لقمان غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-04-04
المشاركات: 145
Question وهو في المسند 22482

22482 - حَدَّثَنَا عَبْدُ الْمَلِكِ بْنُ عَمْرٍو حَدَّثَنَا كَثِيرُ بْنُ زَيْدٍ عَنْ دَاوُدَ بْنِ أَبِي صَالِحٍ قَالَ
أَقْبَلَ مَرْوَانُ يَوْمًا فَوَجَدَ رَجُلًا وَاضِعًا وَجْهَهُ عَلَى الْقَبْرِ فَقَالَ أَتَدْرِي مَا تَصْنَعُ فَأَقْبَلَ عَلَيْهِ فَإِذَا هُوَ أَبُو أَيُّوبَ فَقَالَ نَعَمْ جِئْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَلَمْ آتِ الْحَجَرَ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ لَا تَبْكُوا عَلَى الدِّينِ إِذَا وَلِيَهُ أَهْلُهُ وَلَكِنْ ابْكُوا عَلَيْهِ إِذَا وَلِيَهُ غَيْرُ أَهْلِهِ


ومثله في المستدرك 8717

-------------------
وانظر الضعيفة: 1/450
__________________
أبو لقمان المدني
المدينة النبوية
على صاحبها أفضل الصلاة و أتم التسليم
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 01-06-08, 12:04 AM
نضال مشهود نضال مشهود غير متصل حالياً
يغفر الله له ويرحمه
 
تاريخ التسجيل: 16-06-05
المشاركات: 790
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فيصل مشاهدة المشاركة
في كتاب سؤالات عبد الله بن أحمد بن حنبل لأحمد (1) قال:" سألت أبي عن مس الرجل رمانة المنبر يقصد التبرك, وكذلك عن مس القبر ", فقال:" لا بأس بذلك".

وفي كتاب العلل ومعرفة الرجال ما نصه(2): سألته عن الرجل يمس منبر النبي (صلّى الله عليه و سلّم) و يتبرك بمسّه ويقبله ويفعل بالقبر مثل ذلك أو نحو هذا يريد التقرب إلى الله جل وعز فقال: لا بأس بذلك.

----------------------------------------------------------------------

(1) انظر كشاف القناع (2/150).
(2) العلل لأحمد بن حنبل (2/492).
الظاهر لي من كلام الإمام أحمد هذا أن ذلك الرجل بفعلته تلك لا يصبح مطعونا في روايته الحديث . فالسياق سياق الجرح والتعديل لا الفتاوى الفقهية . والله أعلم .
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 01-06-08, 01:54 PM
عبد الباسط بن يوسف الغريب عبد الباسط بن يوسف الغريب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-02-07
المشاركات: 775
افتراضي

جاء في مصنف ابن أبي شيبة (3|450)في باب مس منبر النبي صلى الله عليه وسلم بسند صحيح عن سعيد بن المسيب أنه كره مس منبر النبي صلى الله عليه وسلم بقصد التبرك .
قال حدثنا أبو بكر قال نا الفضل بن دكين عن سفيان عن عبد الله بن يزيد الليثي عن سعيد بن المسيب أنه كره أن يضع يده على المنبر .

وأما الرواية الثانية حدثنا أبو بكر قال نا زيد بن الحباب قال حدثني أبو مودودة قال حدثني يزيد بن عبد الملك بن قسيط قال رأيت نفرا من أصحاب النبي صلى الله عليه و سلم إذا خلا لهم المسجد قاموا إلى رمانة المنبر القرعا فمسحوها ودعوا قال ورأيت يزيد يفعل ذلك .
قال الشيخ عبد الرحمن دمشقية :فيه زيد بن الحباب: صدوق كثير الخطأ
(ميزان الاعتدال2/100 تهذيب التهذيب3/402)
لكنه مقبول في غير الرواية عن الثوري.
والاضطراب من جهة يزيد بن عبد الملك ابن قسيط حيث لا يوجد راوٍ بهذا الاسم.
وربما هو يزيد بن عبد الله بن قسيط.
وفيه أبو مودودة ولعله أبو مودود. فإن يكن هو فهو (عبد العزيز بن أبي سليمان)
قال ابن حجر مقبول (التقريب4099)
والمقبول عنده يكون ليّناً إذا لم يُتابعه أحد. ولم يتابعه أحد في هذه الرواية .
والرواية الأولى عن سعيد هي الأقرب لفعل السلف
فقد رأى عمر قوماً يتناوبون مكاناً يصلون فيه فقال: ما هذا؟ قالوا مكانٌ صلى فيه رسول الله قال: أتريدون أن تتخذوا آثار أنبيائكم مساجد، إنما هلك من كان قبلكم بهذا. من أدركته فيه الصلاة فليصلّ وإلا فليمض» (أخرجه ابن وضاح القرطبي في كتاب البدع والنهي عنها 41 واللفظ له وابن أبي شيبة في المصنف 2/376 وقال الألباني « رواه سعيد بن منصور في سننه وابن وضاح بإسناد صحيح على شرط الشيخين» (انظر تخريج أحاديث فضائل الشام ودمشق للربعي ص 49 ووفاء الوفا للسمهودي 4/1412).
« وبلغه أن أناساً يأتون الشجرة التي بويع عندها النبي ( فأمر بها فقُطعَتْ» قال الحافظ في (الفتح (7/448) « إسناده صحيح».
انظر أحاديث يحتج بها الشيعة لدمشقية

رد مع اقتباس
  #15  
قديم 02-06-08, 04:26 PM
زوجة وأم زوجة وأم غير متصل حالياً
وفقها الله
 
تاريخ التسجيل: 20-05-03
المشاركات: 1,811
افتراضي

الصارم المنكي في الرد على السبكي - (ج 1 / ص 145)

قال أبو بكر الأثرم : قلت لأبي عبد الله يعني الإمام أحمد بن حنبل ، قبر النبي صلى الله عليه وسلم يلمس ويتمسح به ؟ قال : ما أعرف هذا قلت له فالمنبر ؟ قال : أما المنبر فنعم ، قد جاء فيه ، قال أبو عبد الله : شيء يروونه عن ابن أبي فديك عن ابن أبي ذئب ، عن ابن عمر أنه مسح على المنبر(2) ، قال : ويرونه عن سعيد بن المسيب في الرمانة
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 02-06-08, 04:46 PM
زوجة وأم زوجة وأم غير متصل حالياً
وفقها الله
 
تاريخ التسجيل: 20-05-03
المشاركات: 1,811
افتراضي

وفي كشف القناع:

( وَيَقِفُ الزَّائِرُ أَمَامَ الْقَبْرِ ) أَيْ : قُدَّامَهُ ( وَيَقْرُبُ مِنْهُ ) كَعَادَةِ الْحَيِّ ( وَلَا بَأْسَ بِلَمْسِهِ ) أَيْ : الْقَبْرِ ( بِالْيَدِ ) ( وَأَمَّا التَّمَسُّحُ بِهِ ، وَالصَّلَاةُ عِنْده ) ، ( أَوْ قَصَدَهُ لِأَجْلِ الدُّعَاءِ عِنْدَهُ ، مُعْتَقِدًا أَنَّ الدُّعَاءَ هُنَاكَ أَفْضَلُ مِنْ الدُّعَاءِ فِي غَيْرِهِ ، أَوْ النَّذْر لَهُ ، أَوْ نَحْو ذَلِكَ ؛ ) ( وَقَالَ الشَّيْخُ : فَلَيْسَ هَذَا مِنْ دِينِ الْمُسْلِمِينَ ، بَلْ هُوَ مِمَّا أُحْدِثَ مِنْ الْبِدَعِ الْقَبِيحَةِ الَّتِي هِيَ مِنْ شُعَبِ الشِّرْكِ ) .
قَالَ فِي الِاخْتِيَارَاتِ : اتَّفَقَ السَّلَفُ وَالْأَئِمَّةُ عَلَى أَنَّ مَنْ سَلَّمَ عَلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَوْ غَيْرِهِ مِنْ الْأَنْبِيَاءِ الصَّالِحِينَ فَإِنَّهُ لَا يَتَمَسَّحُ بِالْقَبْرِ وَلَا يُقَبِّلُهُ ، بَلْ اتَّفَقُوا عَلَى أَنَّهُ لَا يُسْتَلَمُ وَلَا يُقَبَّلُ إلَّا الْحَجَرُ الْأَسْوَدُ ، وَالرُّكْنُ الْيَمَانِيُّ يُسْتَلَمُ وَلَا يُقَبَّلُ عَلَى الصَّحِيحِ قُلْت : بَلْ قَالَ إبْرَاهِيمُ الْحَرْبِيُّ : يُسْتَحَبُّ تَقْبِيلُ حُجْرَةِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ .

من الشيخ الذي نقل كلامه؟

وما هو كتاب الإختيارات؟ أقصد اسم الكتاب كاملا
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 02-06-08, 06:17 PM
المقدادي المقدادي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-02-05
المشاركات: 1,494
افتراضي

هو شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله

و الإختيارات : هي إختياراته الفقهية التي جمعها غير واحد كبرهان الدين ابن القيم و البعلي
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 02-06-08, 07:34 PM
زوجة وأم زوجة وأم غير متصل حالياً
وفقها الله
 
تاريخ التسجيل: 20-05-03
المشاركات: 1,811
افتراضي

جزاك الله خيرا
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 05-06-08, 03:28 AM
فيصل فيصل غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-03-02
المشاركات: 309
افتراضي

بارك الله بكم ومن فوائد الشيخ دمشقية وفقه الله في هذه المسألة من كتابه التوفيق الرباني في كشف ضلالات الكوراني ص185-186:

...أما أئمة الحنابلة فقد رووا عن شيخهم أحمد خلاف ما يرويه الكوراني.
قال ابن قدامة في المغني: « ولا يستحب التمسح بحائط قبر النبي صلى الله عليه وسلم ولا تقبيله قال أحمد: ما أعرف هذا. قال ابن الأثرم: رأيت أهل العلم من أهل المدينة لا يمسون قبر النبي صلى الله عليه وسلم يقومون من ناحية فيسلّمون » [المغني 3/559 الفروع 2/573 وفاء الوفا 4/1403].

وأما ما يروى عن أحمد من أنه كان لا يرى بأساً بتقبيل القبر النبوي فقد ذكر الحافظ ابن حجر العسقلاني أن بعض أصحاب أحمد قد استبعدوا ذلك [فتح الباري 3/475 . وفاء الوفا 4/1404].

وشكك ابن حجر الهيتمي في هذه الرواية عن أحمد أيضاً، وذكر أن بعض أصحاب أحمد استبعدوا ذلك. وقرينة ذلك ما رواه عنه الأثرم من أنه سئل عن جواز لمس قبر النبي صلى الله عليه وسلم والتمسح به فقال: ما أعرف هذا [حاشية الهيتمي على شرح الإيضاح في المناسك 454].

وفي الإنصاف للمرداوي الحنبلي قال: « قال أحمد: أهل العلم كانوا لا يمسونه » قال المرداوي: ولا يستحب التمسح بالقبر على الصحيح من المذهب » [الإنصاف في معرفة الراجح من الخلاف 4/53 ط: ابن تيمية – القاهرة
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 20-04-11, 11:33 AM
عبدالله عبدالعزيز عبدالله البغدادي عبدالله عبدالعزيز عبدالله البغدادي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-10-08
المشاركات: 139
افتراضي رد: سؤال عن صحة هذا الكلام للإمام أحمد الذي ينقله القبوريه وما معناه ؟

بسم الله الرحمن الرحيم

قال تعالى: {الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْأِسْلامَ دِيناً}
وقال تعالى: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَتْكُمْ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَشِفَاءٌ لِمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدىً وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ}
وقال تعالى: {وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَاناً لِكُلِّ شَيْءٍ وَهُدىً وَرَحْمَةً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ}
وقال تعالى: {فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ مِنِّي هُدىً فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلا يَضِلُّ وَلا يَشْقَى* وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكاً وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى} .
وقال تعالى: {وَمَنْ يَعْشُ عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَاناً فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ * وَإِنَّهُمْ لَيَصُدُّونَهُمْ عَنِ السَّبِيلِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ مُهْتَدُون}

سؤال عن صحة هذا الكلام للإمام أحمد الذي ينقله القبوريه وما معناه ؟

أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال للركن
(أما والله إني لأعلم أنك حجر لا تضر ولا تنفع ولولا أني رأيت النبي صلى الله عليه وسلم استلمك ما استلمتك فاستلمه ثم قال فما لنا وللرمل إنما كنا راءينا به المشركين وقد أهلكهم الله ثم قال شيء صنعه النبي صلى الله عليه وسلم فلا نحب أن نتركه) . متفق عليه

ومعلوم ان الحجر الاسود هو افضل من تراب قبر رسول الله صلى الله عليه وسلم وافضل من رمانه منبر رسول المزعومة انظر كيف كان الصحابة حذرين شديد الحذر في مسائل الشرك وحديث عمر رضي الله عنه يحطم كل من يفتري على الصحابة والتابعين انهم كانوا متساهلين في ارتكاب التبرك الشركي

ومن كذب الحكاية على احمد بن حنبل ان له اقولين مختلفين متضادين
1- قول يجوز
2- وقول لا يجوز
القول بالجواز قد خالف القرآن وسنة الرسول صلى الله عليه وسلم وهذا لا يصدر من احمد بن حنبل .
وقول لا يجوز القول الثاني قد وافق القرآن وسنة الرسول صلى الله عليه وسلم وهذا نعم يصدر من احمد بن حنبل حيث المعهود منه انه يأمر بتباع السنة وترك البدع.

وحكاية جواز مسح الرمانة لا تصح سندا ولا متنا انها قالها احمد بن حنبل والدليل ان منبر رسول الله لم تكن له رمانه في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا عهد ابي بكر رضي الله عنه ولا عهد عمر رضي الله عنه ولا عهد عثمان رضي الله عنه ولا عهد علي رضي الله عنه من اين جأوا بهذه الرمانه التي نسبوها في زمنه لمنبر رسول الله صلى الله عليه وسلم اذا فكيف تنسب للنبي صلى الله عليه وسلم وهي لا توجد في زمنه انما تم صنعها بعد وفاة النبي اكثر من 170 سنه تقريبا انما هذه الرمانة تنسب
لمنبر خطيب ذلك العصر اذا فكيف ينسبها للنبي صلى الله عليه وسلم وهو يعلم تم صنعها بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم اي يظهرون احمد لا يعرف تاريخ صنعها اذا الاقوال مكذوبه عليه وهو بريئ منها ونسبتها إليه ظلم بحقه

(وذكر أن مالكا لما رأى عطاء فعل ذلك لم يأخذ عنه العلم )او تبرك عبد الله بن عمر رض الله عنه او تمسح بلال رض الله عنه بقبر النبي صلى الله عليه وسلم كلها لا تصح إلا ان يأتوا بدليل شديد ضبط الناقل لكي تبنى عليه عقائد أمة
ومثل هذا الكلام لا يمكن ان تبني عليه مسائل في الاعتقاد الا بعد التشديد من ضبط سند النقل وبما ذكرتم غالب النقل من مجموع الفتوى لا يعتبر دليل شرعي والكل معرض للتحريف إلا كتاب الله تعالى القرآن الكريم والمجموع جمعه متأخر غير معصوم من الخطأ وكذلك رسائل الشيخ ابن تيمية قد كتبها من كان يحضر مجلسه وفي مجلسه المسلم والصوفي والاشعري وغيرهم
والشيخ ابن تيمية بريئ من كثير ما نسبه أليه في كتبه او كتب طلابه مثل فناء النار صنم التتر التنقص من أهل البيت وغيره كلها بريئ منها

اذا ما قاله القرآن والسنة الصحيحة هو الشرع المنجي من الاختلافات ويبعدك من السقوط في الظلم العظيم وهو الشرك بالله عزوجل

سؤال لو ألتقيت بأحمد بن حنبل يوم القيامة وقال لك احمد بن حنبل هذا الفتوى بالجواز لم اقلها وهذا الفعل شرك وانا بريئ ممن فعلها .
اذا كيف يكون حالك
اذا لماذا تفعل الشرك لماذا تلقي بنفسك في النار

الشيء الوحيد الذي تسير خلفة وانت مطمئن البال كتاب الله
ثم ما سنه رسول الله صلى الله عليه وسلم
غير ذلك فانت في خطر عظيم
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:12 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.