ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 05-04-19, 10:06 PM
حمد الكثيري حمد الكثيري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-06-16
المشاركات: 180
افتراضي اثبات ابتناء العلوم الدنيوية المعاصرة على إرث الأولين وخطأ تصور اتيان الغرب ببدع من العلم في الثورة العلمية الحديثة

في هذا الموضوع سأعرض ما يصادفني أثناء البحث والقراءة في كتب التراث الشرعية خصوصا وغيرها عموما من معلومات عرضية تشير اثبات ابتناء العلوم الدنيوية المعاصرة على إرث الأولين وخطأ تصور اتيان الغرب ببدع من العلم في الثورة العلمية الحديثة .

وكذلك سأتعرض لبعض الطرائف والملح من مأثورات الأولين من أقوال ومسميات وأمثال وغيرها والتي يتداولها البعض بتصور أنها أمور معاصرة ليس لها تأريخ .
__________________
اللهم اهدِني لما اختُلِفَ فيهِ منَ الحقِّ بإذنِكَ إنَّكَ تهدي من تشاءُ إلى صِراطٍ مستقيمٍ .
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 05-04-19, 10:11 PM
حمد الكثيري حمد الكثيري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-06-16
المشاركات: 180
افتراضي رد: اثبات ابتناء العلوم الدنيوية المعاصرة على إرث الأولين وخطأ تصور اتيان الغرب ببدع من العلم في الثورة العلمية الحديثة

الكيمياء

مجموع الفتاوى (29/ 390)
وأما " الكيمياء " فهو المشبه بالذهب والفضة المخلوقين. والكيمياء لا تختص بهذين؛ بل تصنع كيمياء الجواهر: كاللؤلؤ والزبرجد. وكيمياء المشمومات: كالمسك والعنبر والورد وكيمياء المطعومات. وهي باطلة طبعا محرمة شرعا فإنه قد ثبت في الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: {من غشنا فليس منا} . " والكيمياء " من الغش؛ فإن الله لم يخلق شيئا إلا بقدر والخلق لا يصنعون مثل ما خلق الله تعالى. قال الله تعالى: {أم جعلوا لله شركاء خلقوا كخلقه} . وفي الحديث الصحيح يقول الله تعالى: {ومن أظلم ممن ذهب يخلق كخلقي؛ فليخلقوا ذرة أو ليخلقوا شعيرة} . والفلاسفة يقولون: إن الصناعة لا تعمل عمل الطبيعة: يعني أن المصنوع من الذهب والفضة وغيرهما لا يكون مثل المطبوع الذي خلق بالقوة الطبيعية السارية في الأجسام ولهذا لا يوجد من المخلوقات ما صنع الخلق مثله وما يصنعه الخلق لم يخلق لهم مثله فهم يطحنون الطعام وينسجون الثياب ويبنون البيوت ولم يخلق لهم مثل ذلك. وكذلك الزجاج يصنعونه من الرمل والحصى ولم يخلق مثله. وهذا مما احتج به الكيماوية على صحة الكيمياء وهي حجة باطلة لما ذكر فإنه لو خلق زجاج وصنع زجاج مثله: لكان في هذا حجة وليس الأمر كذلك. وجماهير العقلاء من الأولين والآخرين الذين تكلموا بعلم في هذا الباب يعلمون أن الكيمياء مشبه وأن الذهب المخلوق من المعادن ما يمكن أن يصنع مثله؛ بل ولا يصنع وكل ينكشف قريبا أو بعيدا ولكن منه ما هو شديد الشبه ومنه ما هو أبعد شبها منه. وقد بسط الكلام على هذا في غير هذا الموضع.
__________________
اللهم اهدِني لما اختُلِفَ فيهِ منَ الحقِّ بإذنِكَ إنَّكَ تهدي من تشاءُ إلى صِراطٍ مستقيمٍ .
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 05-04-19, 10:20 PM
حمد الكثيري حمد الكثيري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-06-16
المشاركات: 180
افتراضي رد: اثبات ابتناء العلوم الدنيوية المعاصرة على إرث الأولين وخطأ تصور اتيان الغرب ببدع من العلم في الثورة العلمية الحديثة

البندق أو البندقية


جامع الرسائل لابن تيمية - رشاد سالم (2/ 310)
وكذلك ما يوجد من التحالف بالتآخي وغير التآخي للملوك والمشايخ وأهل الفتوة ورماة البندق
__________________
اللهم اهدِني لما اختُلِفَ فيهِ منَ الحقِّ بإذنِكَ إنَّكَ تهدي من تشاءُ إلى صِراطٍ مستقيمٍ .
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 05-04-19, 10:24 PM
حمد الكثيري حمد الكثيري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-06-16
المشاركات: 180
افتراضي رد: اثبات ابتناء العلوم الدنيوية المعاصرة على إرث الأولين وخطأ تصور اتيان الغرب ببدع من العلم في الثورة العلمية الحديثة

بعض علوم الفلك والحساب مثل رؤية الهلال وغيره

قال شيخ الإسلام ابن تيمية : ((وكذلك أيضا الهلال فان الشارع جعله معلقا بالرؤية فقال: "صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته" وقال: "إنا أمة أمية لا نكتب ولا نحسب إذا رأيتموه فصوموا وإذا رأيتموه فأفطروا" وقال: "صوموا من الوضح إلى الوضح ".
والعارفون بالحساب لا يتنازعون في أن الهلال لا يمكن ضبط وقت طلوعه بالحساب فإنهم وإن عرفوا أن نور القمر مستفاد من الشمس وعرفوا أنه إذا اجتمع القرصان عند الاستسرار لا يرى له ضوء فإذا فارق الشمس صار فيه النور فهم أكثر ما يمكنهم أن يضبطوا بالحساب كم بعده عند غروب الشمس عن الشمس هذا إذا قدر صحة تقويم الحساب وتعديله فإنهم يسمونه علم التقويم والتعديل لأنهم يأخذون أعلى مسير الكواكب وأدناه فيأخذون معدله فيحسبونه.
فإذا قدر أنهم حزروا ارتفاعه عند مغيب الشمس لم يكن في هذا ما يدل على ثبوت الرؤية ولا انتفائها لأن الرؤية أمر حسى لها أسباب متعددة من صفاء الهواء وكدره وارتفاع المنظر وانخفاضه وحدة البصر وكلالة فمن الناس من لا يراه ويراه من هو أحد بصرا منه ويرى من مكان عال ولا يرى من منخفض ويكون الجو صافيا فيرى ويكون كدرا فلا يرى.
فلما كانت أسباب الرؤية لا تنضبط بالحساب لم تمكن معرفة وقت الرؤية بالحساب ولهذا كان قدماء علماء الهيئة كبطلميوس صاحب المجسطي وغيره لم يتكلموا في ذلك بحرف وإنما تكلم فيه بعض المتأخرين مثل كوشيار الديلمي ونحوه لما رأوا الشريعة قد جاءت باعتبار الرؤية أحبوا أن يعرفوا ذلك بالحساب فضلوا وأضلوا.
ومن قال أنه لا يرى على اثنتي عشرة درجة أو عشر أو نحو ذلك فقد أخطأ فان من الناس من يراه على أقل من ذلك ومنهم من لا يراه على ذلك بل قد يراه نصف النهار إذا فارق الشمس أدنى مفارقة فلا للعقل اعتبروا ولا للشرع عرفوا ولهذا أنكر عليهم ذلك حذاق صناعتهم)) الرد على المنطقيين (ص: 264) .

وقال في مجموع الفتاوى (25/ 207) : ((ثبت في الصحيح أن «النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: في الأئمة: يصلون لكم، فإن أصابوا فلكم ولهم، وإن أخطئوا فلكم وعليهم» . فخطؤه –يعني ولي أمر المسلمين- وتفريطه عليه، لا على المسلمين الذين لم يفرطوا، ولم يخطئوا .
ولا ريب أنه ثبت بالسنة الصحيحة واتفاق الصحابة أنه لا يجوز الاعتماد على حساب النجوم، كما ثبت عنه في الصحيحين أنه قال: «إنا أمة أمية لا نكتب، ولا نحسب، صوموا لرؤيته، وأفطروا لرؤيته» .
والمعتمد على الحساب في الهلال، كما أنه ضال في الشريعة، مبتدع في الدين، فهو مخطئ في العقل وعلم الحساب. فإن العلماء بالهيئة يعرفون أن الرؤية لا تنضبط بأمر حسابي، وإنما غاية الحساب منهم إذا عدل أن يعرف كم بين الهلال والشمس من درجة وقت الغروب مثلا؛ لكن الرؤية ليست مضبوطة بدرجات محدودة، فإنها تختلف باختلاف حدة النظر وكلاله، وارتفاع المكان الذي يتراءى فيه الهلال، وانخفاضه، وباختلاف صفاء الجو وكدره. وقد يراه بعض الناس لثماني درجات، وآخر لا يراه لثنتي عشرة درجة؛ ولهذا تنازع أهل الحساب في قوس الرؤية تنازعا مضطربا، وأئمتهم: كبطليموس، لم يتكلموا في ذلك بحرف، لأن ذلك لا يقوم عليه دليل حسابي.
وإنما يتكلم فيه بعض متأخريهم، مثل كوشياز الديلمي، وأمثاله. لما رأوا الشريعة علقت الأحكام بالهلال، فرأوا الحساب طريقا تنضبط فيه الرؤية، وليست طريقة مستقيمة، ولا معتدلة، بل خطأها كثير، وقد جرب، وهم يختلفون كثيرا: هل يرى؟ أم لا يرى؟ وسبب ذلك: أنهم ضبطوا بالحساب ما لا يعلم بالحساب، فأخطئوا طريق الصواب، وقد بسطت الكلام على ذلك في غير هذا الموضع)) .

دقائق التفسير (2/ 218)
قَوْله تَعَالَى {هُوَ الَّذِي جعل الشَّمْس ضِيَاء وَالْقَمَر نورا وَقدره منَازِل لِتَعْلَمُوا عدد السنين والحساب}
وَقَوله {وَجعل اللَّيْل سكنا وَالشَّمْس وَالْقَمَر حسبانا} وَقَوله {الشَّمْس وَالْقَمَر بحسبان} قَوْله {وَالْقَمَر قدرناه منَازِل حَتَّى عَاد كالعرجون الْقَدِيم} وَقَوله {يَسْأَلُونَك عَن الْأَهِلّة قل هِيَ مَوَاقِيت للنَّاس وَالْحج} دَلِيل على تَوْقِيت مَا فِيهَا من التَّوْقِيت للسنين والحساب فَقَوله {لِتَعْلَمُوا عدد السنين والحساب} إِن علق بقوله {وَقدره منَازِل} كَانَ الحكم مُخْتَصًّا بالقمر وَإِن أُعِيد إِلَى أول الْكَلَام تعلق بهما وَيشْهد للْأولِ قَوْله من الْأَهِلّة فَإِنَّهُ مُوَافق لذَلِك وَلِأَن كَون الشَّمْس ضِيَاء وَالْقَمَر نورا لَا يُوجب علم عدد السنين والحساب بِخِلَاف تَقْدِير الْقَمَر منَازِل فَإِنَّهُ هُوَ الَّذِي يَقْتَضِي علم عدد السنين والحساب وَلم يذكر انْتِقَال الشَّمْس فِي البروج
وَيُؤَيّد ذَلِك قَوْله {إِن عدَّة الشُّهُور عِنْد الله اثْنَا عشر شهرا فِي كتاب الله} الْآيَة فَإِنَّهُ نَص على أَن السّنة هلالية وَقَوله {الْحَج أشهر مَعْلُومَات} يُؤَيّد ذَلِك لَكِن يدل على الآخر قَوْله {وَجَعَلنَا اللَّيْل وَالنَّهَار آيَتَيْنِ فمحونا آيَة اللَّيْل وَجَعَلنَا آيَة النَّهَار مبصرة لتبتغوا فضلا من ربكُم ولتعلموا عدد السنين والحساب}
وَهَذَا وَالله أعلم لِمَعْنى تظهر بِهِ حِكْمَة مَا فِي الْكتاب وَمَا جَاءَت بِهِ الشَّرِيعَة من اعْتِبَار الشَّهْر وَالْعَام الْهِلَالِي دون الشمسي إِن كل وَاحِد من الشَّهْر وَالْعَام يَنْقَسِم فِي اصْطِلَاح الْأُمَم إِلَى عددي وطبيعي فَأَما الشَّهْر الْهِلَالِي فَهُوَ طبيعي وسنته عددية
واما الشَّهْر الشمسي فعددي وسنته طبيعية فَأَما جعل شهرنا هلاليا فحكمته ظَاهِرَة لِأَنَّهُ طبيعي وَإِنَّمَا علق بالهلال دون الِاجْتِمَاع لِأَنَّهُ أَمر مضبوط بالحس لَا يدْخلهُ خلل وَلَا يفْتَقر إِلَى حِسَاب بِخِلَاف الِاجْتِمَاع فَإِنَّهُ أَمر خَفِي يفْتَقر إِلَى حِسَاب وَبِخِلَاف الشَّهْر الشمسي لَو ضبط
وَأما السّنة الشمسية فَإِنَّهَا وَإِن كَانَت طبيعية فَهِيَ من جنس الِاجْتِمَاع لَيْسَ أمرا ظَاهرا للحس بل يفْتَقر إِلَى حِسَاب سير الشَّمْس فِي الْمنَازل وَإِنَّمَا الَّذِي يُدْرِكهُ الْحس تقريب ذَلِك فَإِن انْقِضَاء الشتَاء وَدخُول الْفَصْل الَّذِي تسميه الْعَرَب الصَّيف ويسميه غَيرهَا الرّبيع أَمر ظَاهر بِخِلَاف محاذاة الشَّمْس لجزء من أَجزَاء الْفلك يُسمى برج كَذَا أَو محاذاتها لإحدى نقطتي الرَّأْس أَو الذَّنب فَإِنَّهُ يفْتَقر إِلَى حِسَاب
وَلما كَانَت البروج اثْنَي عشر فَمَتَى تكَرر الْهِلَالِي اثْنَي عشر فقد انْتقل فِيهَا كلهَا فَصَارَ ذَلِك سنة كَامِلَة تعلّقت بِهِ أَحْكَام ديننَا من المؤقتات شرعا أَو شرطا إِمَّا بِأَصْل الشَّرْع كالصيام وَالْحج وَإِمَّا بِسَبَب من العَبْد كالعدة وَمُدَّة الْإِيلَاء وَصَوْم الْكَفَّارَة وَالنّذر وَإِمَّا بِالشّرطِ كالأجل فِي الدّين وَالْخيَار والأيمان وَغير ذَلِك
__________________
اللهم اهدِني لما اختُلِفَ فيهِ منَ الحقِّ بإذنِكَ إنَّكَ تهدي من تشاءُ إلى صِراطٍ مستقيمٍ .
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 27-06-19, 11:22 AM
حمد الكثيري حمد الكثيري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-06-16
المشاركات: 180
افتراضي رد: اثبات ابتناء العلوم الدنيوية المعاصرة على إرث الأولين وخطأ تصور اتيان الغرب ببدع من العلم في الثورة العلمية الحديثة

قال أبوحامد الغزالي((ت505)) في آخر كتبه جواهر القرآن (ص: 44)
((ظهر لنا بالبصيرة الواضحة التي لا يُتَمَارى فيها أن في الإمكان والقوة أصنافاً من العلوم بعد لم تخرج من الوجود، وإن كان في قوة الآدَمِيِّ الوصول إليها؛ وعلومٌ كانت قد خرجت إلى الوجود وانْدَرَسَت الآن، فَلَنْ يوجد في هذه الأعصار على بسيط الأرض من يعرفها؛ وعلومٌ أُخَر ليس في قوة البشر أصلاً إدراكُها والإحاطة بها))
__________________
اللهم اهدِني لما اختُلِفَ فيهِ منَ الحقِّ بإذنِكَ إنَّكَ تهدي من تشاءُ إلى صِراطٍ مستقيمٍ .
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 18-07-19, 07:47 PM
حمد الكثيري حمد الكثيري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-06-16
المشاركات: 180
افتراضي رد: اثبات ابتناء العلوم الدنيوية المعاصرة على إرث الأولين وخطأ تصور اتيان الغرب ببدع من العلم في الثورة العلمية الحديثة

إغاثة اللهفان من مصايد الشيطان (1/ 12)
وقسم القلوب عند عرضها عليها إلى قسمين: قلب إذا عرضت عليه فتنة أشربها، كما يشرب السفنج الماء فتنكت فيه نكتة سوداء، فلا يزال يشرب كل فتنة تعرض عليه حتى يسود وينتكس.
__________________
اللهم اهدِني لما اختُلِفَ فيهِ منَ الحقِّ بإذنِكَ إنَّكَ تهدي من تشاءُ إلى صِراطٍ مستقيمٍ .
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:52 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.