ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى أصول الفقه

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #141  
قديم 29-04-10, 02:42 PM
راجى يوسف راجى يوسف غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-10-09
المشاركات: 99
افتراضي رد: التزهيد في أصول الفقه!!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حياكم الله أخى العزيز

كدت أنسى الموضوع برمته مع عدم وجود تعليقات منذ أن كتبته المهم

قرأت هذه الكلمات للشاطبى وأشرت الى توجهه فى معرض الكلام هو وغيره من الأصوليين الذى صنفوا فى هذا العلم وكان توجههم جميعا فصل علم الأصول عن غيره

ولكنى قبل أن أكتب الجملة التى هى مثار اعتراضك قلت

(وان كنا نرى أن ثمة مسائل بحثت فى علم الأصول وهى مقحمة فيه ولا ينتج عنها أى فروع عملية
وهى ليست بالكثيرة
فعشر مسائل أو عشرون أو حتى مائة مسألة ليست بالكثير فى علم يضم الألوف من المسائل)

وكلمة الاعتراض مرتبطة بالترك
فعنوان الموضوع ( التزهيد فى أصول الفقه)

وعلى هذا فمقصد كلماتى أن مجرد الامتزاج بين العلمين ليس مبررا لتركه
يستطيع القارىء بكل سهولة أن يترك تلك المسائل التى لا ينبنى عليها فروع فقهية
ويستطيع المصنف المعاصر ألا يكتب فيها وهذا حقه

ولكن أن تترك المصنفات الأصولية بكاملها أو تستبدل ببعض الكتب التى لا تغنى عنها فهذا مثار اعتراضى

هب أنك تقرأ كتابا فقهيا وبه بعض الاراء التى تعتبرها خطئا صريحا فهل هذا مسوغ أن تترك المصنف كله
أم الأرجح أنك تقرأ جل الكتاب وتترك ما تراه خطئا لا سيما وان كانت فائدة الكتاب جمة؟؟

المشكلة أننا نتحدث عن مصنفات وضعت بالفعل منذ قرون
وهى تعتبر قلب هذا العلم وقالبه
فلك خيار من اثنان
إما أن تتطلع عليها وإما أن تعرض عنها بالكلية فما هو الراجح فى نظرك؟؟؟؟؟؟

ألا يصح أن تتطلع عليها وتعرض عن بعض المسائل التى تشعر أنها منفصلة عن لب العلم ذاته؟؟؟؟
ولك - حين تريد التصنيف فى الأصول- أن تكتب ما شئت كيفما شئت

هل تظن أن الشاطبى نفسه -رحمه الله تعالى- لم يقرأ تلك الكتب ويهضمها قبل تصنيفه موافقاته؟؟

أنترك البحر المحيط للزركشى مثلا بمسائله التى تعد بالالوف لبضعة مسائل نرى أنها عارية

لا تقرأها سيدى الفاضل ان كان هذا يروقك ولكن لا تعترض على من يقرأ الكتاب ليحصل العلم

والامتزاج بين العلوم وارد كما أشرنا
ليس بين الأصول والكلام فقط بل بينه وبين العلوم الأخرى كمباحث علوم الحديث التى ندر أن يصنف أصولى
كتابه دون أن يتعرض لها حتى وان لم ينبنى عليها فروع فقهية

تلخيصا سيدى مثار نقاشنا الاعتراض الذى ينشأ عنه تركا
والا فالاعتراض وارد على اى مسئلة خلافية بين العلماء


دمتم بخير وأشكرك على التواصل

والله أعلى وأعلم


راجى يوسف
رد مع اقتباس
  #142  
قديم 02-05-10, 07:47 PM
راجى يوسف راجى يوسف غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-10-09
المشاركات: 99
افتراضي رد: التزهيد في أصول الفقه!!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أود من الاخوة ان يدلوننى على مسائل أصولية اختلطت بالمنطق الأرسطى لاتصور الامر تصورا صحيحا

فأنا لازلت أبحث فى النقطة الأخيرة كما أسلفت
ومن أجل ذلك قرأت فى بعض كتب المنطق وأحاول تجميع أكبر كم من المصنفات
التى عالجت مسألة موقف علماء المسلمين من المنطق الأرسطى
سواء الموافقين أو الرافضين له
وهل نقلت الحضارة الاسلامية المنطق الأرسطى بتمامه أم قام علمائها بعملية تنقيح
وتعديل منهجية

عموما لن نسبق الأحداث

ولكنى أحتاج الى مثال يوضح -عمليا- خلط المنطق الأرسطى بعملية استخراج الاحكام من أدلتها


فى انتظار ردكم الكريم

راجى يوسف
رد مع اقتباس
  #143  
قديم 11-05-10, 07:37 PM
راجى يوسف راجى يوسف غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-10-09
المشاركات: 99
افتراضي رد: التزهيد في أصول الفقه!!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لا زلنا لم نقترب من نقاط المحك وهى ما هى درجة اقتباس الأصوليين من المنطق الأرسطى
أو لو شئت ما هى طريقة تعامل المسلمون مع الحضارة اليونانية فى مجال الثقافة

وقد طلبت نقولا عن مسائل أصولية- على سبيل المثال- تأثرت بالمنطق
وأنا عن نفسى لم أجد
فعدلت الطلب لبحث مقارن عن الفرق بين القياس الأصولى والقياس الأرسطى
على أساس أن القياس هو الركن الأعظم فى الاجتهاد

يقول الغزالى ( فأى تعلق لهذا بمهمات الدين حتى يجحد أو ينكر)
اى ان الغزالى رحمه الله ينفى اى تعلق بين الميتافيزقا الأرسطية وبين المنطق الذى استخدمه لترتيب الأفكار ليس الا


عموما نلخص القول فى الاتى
عند اطلاع المسلمين على الثقافات الأخرى لم يخرج موقفهم- كقسمة عقلية- عن ثلاث مواقف
1- الاندماج التام فى تلك الثقافة والاذعان لها

2- الرفض التام لكل ما فى تلك الثقافة من غث وسمين

3- الموقف الانتقائى على خلاف فى بعض التفاصيل

فلنبحث الفرق بين القياس الأصولى والأرسطى
ومن نتيجة البحث نعرف اى المواقف اتخذها المسلمون تجاه ثقافة اليونان


ثم نراجع المواقف المختلفة لعلماء المسلمين الموافق والرافض والمنتقى
ونكون رأيا حول الاتجاه العام للحضارة الاسلامية

أرجو الا يخرج الحوار عن نقاط البحث حتى لا يتشتت المشارك والمتابع


يتبع بحول الله وقوته

راجى يوسف
رد مع اقتباس
  #144  
قديم 11-05-10, 07:39 PM
راجى يوسف راجى يوسف غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-10-09
المشاركات: 99
افتراضي رد: التزهيد في أصول الفقه!!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اولا: القياس الأصولى

القياس لغة هو التقدير والمساواة

واصطلاحا ( حمل معلوم على معلوم فى اثبات حكم لهما أو نفيه عنهما بأمر جامع بينهما) الباقلانى

* أركان القياس
1- أصل وهو الأمر ذو الحكم المنصوص الذى نقيس عليه

2- فرع وهو الأمر مجهول الحكم والذى نريد الحاق حكمه بحكم الأصل

3- حكم: هو الحكم الشرعى للأصل والذى نريد اعطائه للفرع

4- علة: وهى الأمر الجامع بين الأصل والفرع وهى الباعث على الحكم
وهى ركن القياس الأعظم وللأصوليين مسالك عديدة لاستخراجها
فقد تكون علة منصوص عليها صراحة أو بالإشارة
أو وقع الإجماع على أنها علة حكم الأصل
أو بعدة طرق استدلالية كالسبر والتقسيم والطرد والدوران وغير ذلك
وبالجملة نستطيع القول أن القياس الأصولى هو نوع من الإستقراء العلمى الدقيق
القائم على العلية والإطراد
والقياس الأصولى ظنى الدلالة فى الأعم الأغلب
والأصوليون انما وضعوا القياس الأصولى ليجدوا حلا لبعض مسائل فى الشريعة الاسلامية حيث النصوص المحدودة والوقائع غير المحدودة

م/ تحريم المخدرات

عندما حرم الله الخمر سأل الفقيه نفسه لم حرمها الله عز وجل؟؟؟؟؟؟
فوجد نفسه يميل عقليا الى وجود علة لذلك التحريم
فأخذ يقسم صفات الخمر ويختبرها لكى يصل لعلة التحريم

فوجد عدة صفات سائل- لونه أصفر-رائحته شديدة- مسكر
فاختبر صفة صفة
فلو كانت السيولة علة التحريم لحرم الماء ولو كانت الصفرة علة التحريم لحرمت بعض الفواكه الصفراء اللون ولو كانت الرائحة لحرم الخل مثلا

فلم يجد صفة متبقية غير الاسكار الذى يصلح - مبدئيا- كعلة للتحريم
فاختبر الإسكار طردا ودورانا
فوجد عصير العنب غير المسكر حلال بالإجماع وعندما اشتد وداخله الإسكار
حرم إجماعا وعندما تخلل من تلقاء نفسه أحل ثانية

فرأى أنه كلما دخل الإسكار وجد التحريم وكلما عدم الإسكار عدم التحريم
فتأكد من علية الأسكار
وعليه فأى فرع- كالمخدرات- يسبب الإسكار يحرم لأنه فى معنى الخمر ومرتبط
معها برابط على

قد يكون هذا مثالا بسيطا جدا لعملية القياس ولكنه يعطينا تصور عن العملية العقلية
والمنهجية العلمية التى اتبعها الأصوليون

يقول د النشار
(إن النزعة العملية فى الاسلام نأت بالمسلمين عن البحث فى الشىء فى ذاته وفى الجوهر والأعيان وقد تبين لنا أن فى القرآن أقيسة فأتت على مثالها أقيسة الفقهاء والمتكلمين
فالقياس الأصولى نتاج لكل من الشريعة الاسلامية والاتجاه العملى وصور الأقيسة الموجودة فى القرآن)

يتبع بإذن الله تعالى
رد مع اقتباس
  #145  
قديم 11-05-10, 07:41 PM
راجى يوسف راجى يوسف غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-10-09
المشاركات: 99
افتراضي رد: التزهيد في أصول الفقه!!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بعد أن وضحنا القياس الأصولى كفكرة مع التمثيل نريد أن نوضح نبذة يسيرة عن القياس المنطقى وهو موضوع جد كبير ويشمل العديد من الأنواع
لكنا سنكتفى بالشكل العام مع مثال بسيط للتوضيح

يقول الشيخ عبد الرحمن حبنكة فى كتابه الماتع ضوابط المعرفة
(القياس المنطقى صيغة شكلية لإثبات حقائق سبق العلم بها ولكن حصلت الغفلة عن جوانب منها اذ يأتى القياس المنطقى منبها عليها أو ملزما الخصم التسليم بها ان هو أنكرها)
وله أقسام عديدة سواء الاقترانى ( حملى- شرطى) أو الاستثنائى
وهو يتألف من ثلاثة حدود مقدمتين ونتيجة كالآتى

( مقدمة صغرى- مقدمة كبرى- نتيجة)

مثال
( سقراط انسان-كل انسان فان-سقراط فان)
بما أن سقراط انسان
وبما أن كل انسان فان
اذن سقراط فان

يقول زكى نجيب محمود (ان منهج البحث عند أرسطو هو فى صميمه منهج لإقامة البرهان على حقيقة معلومة لا للكشف عن حقيقة جديدة وهو بعد ذلك منهج يراد به الإقناع, اقناع من يختلف واياك فى الرأى)

اذن فهو قياس وليد التفكير الاستنباطى الشائع فى عصره فأتى به ليكون على صورة البرهان الهندسى فيبدأ بأقوال مسلم بها ثم يمضى فى استنباط النتائج التى تترتب عليه بعكس القياس الأصولى الذى يسعى لحل المسائل الشرعية
وبالرغم من الفرق بين القياسين فى المقدمات والأركان ونوع النتائج الا أن هذا لم يمنع الفقهاء من استعمال القياس المنطقى كنوع من الاستدلال العقلى بجانب القياس الأصولى الأصيل فى الشريعة الاسلامية

يتبع بإذن الله تعالى
رد مع اقتباس
  #146  
قديم 13-05-10, 02:02 AM
راجى يوسف راجى يوسف غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-10-09
المشاركات: 99
افتراضي رد: التزهيد في أصول الفقه!!

بعد أن استعرضنا الاختلاف الجوهرى بين القياس الأصولى والقياس المنطقى
لابد أن نتعرف على موقف علماء المسلمين من استخدام المنطق كاستدلال عقلى فى علوم الشريعة

1-المؤيدون
ومن أبرزهم بالطبع الامام الغزالى القائل أن من لا يحيط بالمنطق لا ثقة بعلومه أصلا
ولكن هل هذا القول يعنى أن الغزالى يأخذ بالاستدلال المنطقى بعجره وبجره ؟؟؟؟

تأمل معى ذلك النقل عن الغزالى
(اذ ربما ينظر فى المنطق من يستحسنه ويراه واضحا فيظن أن ما ينقل عنه من الكفريات
مؤيدة بتلك البراهين فاستعجل بالكفر قبل الانتهاء الى العلوم الإلهية)
وتأمل هذا أيضا
( لهو نوع من الظلم فى هذا العلم وهو أنهم يجمعون للبرهان شروطا يعلم أنها تورث اليقين لا محالة ولكنهم عند الانتهاء الى المقاصد الدينية ما أمكنهم الوفاء بتلك الشروط بل تساهلوا غاية التساهل)
انه ينقد المنطق ويقر أنه قد يوصل للكفريات ان اسىء استخدامه بل ويصفه أنه قاصر عن أن يوصل الانسان الى اليقين فى الالهيات
ولكن مادام المنطق- بالنسبة له – يحمل تلك السلبيات ما الذى دعاه الى استخدامه؟؟
يقول (لعل الناظر بالعين العوراء نظر الطعن والازدراء ينكر انحرافنا عن العادات فى تفهيم العقليات القطعية بالأمثلة الفقهية الظنية فليكف عن غلوائه فى طعنه وإزرائه وليشهد على نفسه بالجهل بصناعة التمثيل وفائدتها لم توضع الا لتفهم الأمر الخفى بما هو الأعرف عند المخاطب المسترشد ليقيس مجهوله الى ما هو معلوم عنده فيستقر المجهول فى نفسه فإن كان الخطاب مع نجار لا يحسن الا النجر وكيفية استعمال آلاته وجب على مرشده ألا يضرب له المثل إلا من صناعة النجارة ليكون ذلك أسبق الى فهمه وأقرب الى مناسبة عقله) معيار العلم

ترى هل كان يقصد الغزالى الى استخدام المنطق للرد على المعتزلة بفكرهم الشائع فى عصره
أم ترى كان يقصد الرد على الفلاسفة الذى قصم ظهرهم فى التهافت ؟؟؟

سواء أكان هذا أم ذاك فان تجربة الغزالى العقلية فريدة ونادرة الحدوث وتحرير موقفه من علم المنطق- بالجمع من مصنفاته كلها- يحتاج لرسالة جامعية لا مشاركات مقتضبة كتلك
ولكنه بالإتفاق يصلح كنموذجا للعلماء الذين تأثروا بالمنطق وأثروا فيه

وبعدها ننطلق الى فئة أخرى حرمت الاشتغال بعلم المنطق وكان موقفهم موقف الرافض الذى يخشى على الإسلام والمسلمين من افساد دينهم ودنياهم بالمنطق الأرسطى

عن النووى وابن الصلاح وابن تيمية نتحدث


يتبع بإذن الله تعالى


راجى يوسف
رد مع اقتباس
  #147  
قديم 14-05-10, 02:22 AM
راجى يوسف راجى يوسف غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-10-09
المشاركات: 99
افتراضي رد: التزهيد في أصول الفقه!!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

2- الرافضون
عندما نتكلم عن محرمى الاشتغال بالمنطق تبرز أسماء لامعة كالنووى وابن الصلاح وابن تيمية والسيوطى وغيرهم
وسننتقى منهم الامام ابن تيمية الذى عبر عن موقفه فى مصنفه ( الرد على المنطقيين)
وانتقائنا للإمام ليس عشوائيا ولكن من طالع مصنفه يجد أمامه موسوعة منهجية متكاملة
وليس مجرد فتوى تحرم الإشتغال بالمنطق
ويمكن أن نقسم رد الإمام الى جانبين رئيسين
جانب سلبى ابرز فيه-بالحجج- تهافت علم المنطق – من وجهة نظره- واعتمد فيه على من نقدوا منطق أرسطو قبله كالمدرسة الرواقية والسفسطائية كما أسلفنا

وجانب ايجابى ابرز فيه منهجه الفكرى فى الاستدلال
ويمكن أن نرجع تحريمه للمنطق الى خوفه على العقلية الاسلامية من أمرين
1- انكار المنطق الأرسطى لمنهج التواتر مما يؤدى الى انكار جملة من المتواترات
كالنص القرآنى والأحاديث المتواترة وتواتر اجماع الأمة على المعلوم من الدين بالضرورة

2- ارتباط المنطق الأرسطى بالميتافيزيقا اليونانية كإنكارهم علم الإله بالجزئيات
لأن العلم الكلى هو الأكمل – من وجهة نظرهم-

ونحن لا نشك فى إخلاص الإمام وإشفاقه على العقلية الإسلامية من أن تصاب بتلك اللوثات

ولكن


هل فعلا أصابت تلك الأمراض الفكرية المشتغلين بالمنطق؟؟؟؟؟؟؟؟

سوف أذكر القارىء بنقطتين وله بعدها أن يحكم بما شاء

1- أول من رد على الفلاسفة وقصم ظهورهم كان الغزالى فى التهافت بل وكفرهم
فى قولهم بعلم الإله بالكليات دون الجزئيات والغزالى هو من هو فى علم المنطق
بل ويعتبر المتهم الأول – فى نظر ابن تيمية- بمزج الشرعيات بعلم المنطق
وان كان قد سبقه الإمام ابن حزم فى ذلك

2- لم نعرف عالما شرعيا واحدا أنكر حجية المتواتر فى إفادة العلم اليقينى
بل وأكثر أمم الأرض معترفة بحجية التواتر ولم ينكره غير بعض الشواذ فكريا
كالشكاك ( السفسطائية) ومن تابعهم

قد تكون بعض الأمراض الفكرية قد تسللت فعلا الى الفلاسفة المسلمين الذين أذعنوا وانماعوا وخضعوا للفكر اليونانى بعجره وبجره ولكن أحسب أن المتشرعة قد تحصنوا بما
لديهم من عقيدة سليمة ونصوص بينة

ويمكن للقارىء أن يراجع مواقف الأشاعرة من الترهات اليونانية
مثل نقدهم للعلة الأرسطية والحد الأرسطى وقانون عدم ارتفاع النقيضين وغيرهم كثير

من حق الإمام ابن تيمية أن تكون له منهجية فى الأستدلال ومن حقه نقد المنطق الأرسطى
وهذا لا ننازع فيه أصلا
ولكن السؤال

هل كان المحرمون محقون فى تحريمهم لعلم المنطق سدا للذريعة؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

يتبع بإذن الله تعالى
رد مع اقتباس
  #148  
قديم 16-05-10, 12:33 AM
أبو هند محمد الجزائرى أبو هند محمد الجزائرى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-05-10
الدولة: بومرداس_الجزائر
المشاركات: 308
افتراضي رد: التزهيد في أصول الفقه!!

سمعت احد المدرسين في دار الحديث بدماج في مقدمة شرحه لمذكرة الشنقيطى قال انه لو اقسم رجل على طلاق امراته في انه لايصلح من هذه المذكرة الا ربعها لما طلقت منه امراته او كما قال فعلمت حينئذ السر في عدم في الاعتناء بدراسة اصول الفقه من قبل الطلبة في الدار والله المستعان
رد مع اقتباس
  #149  
قديم 16-05-10, 10:40 AM
أمجد الفلسطينى أمجد الفلسطينى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-10-05
المشاركات: 1,553
افتراضي رد: التزهيد في أصول الفقه!!

(ابتسامة)
بل تطلق البتة
كان أهل العلم قبلنا إذ عسر عليهم فهم شيء كرروه وأعدوا عليه وسئلوا عنه
أما في زمننا هذا
فمن عسر عليه فهم شيء أنكره وطرحه واتهم مؤلفه ولم يتهم فهمه وعلمه
__________________
قال السراج البلقينـي في محاسن الاصطلاح ص176:
"لكن الانتهاض لمجرد الاعتراض من جملة الأمراض"

صفحتي على تويتر: هنا
رد مع اقتباس
  #150  
قديم 17-05-10, 12:51 AM
راجى يوسف راجى يوسف غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-10-09
المشاركات: 99
افتراضي رد: التزهيد في أصول الفقه!!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

1- الناقدون
نقصد بفئة النقاد الفئة الثالثة التى لم تحرم الإشتغال بالمنطق وكذلك لم تبيحه بغير ضوابط
وانما التفتوا لأهميته فى الترتيب الفكرى والتفتوا كذلك للعواقب المحتملة
اخذوا بكلام الغزالى ولم يعرضوا عن رأى ابن تيمية
فشرطوا شرائط للمشتغل بعلم المنطق والتى يضمنوا بها السلامة من اى أمراض عقدية تتسلل للعقل الإسلامى
أحد أولئك النقاد هو عبد الوهاب السبكى والذى أفتى بفتيا مشهورة تمثل النهج الوسطى لعلماء المسلمين
وجد السبكى أن من أصحابه الشافعية من حرم تعلم المنطق والإشتغال به كالنووى وابن الصلاح ووجد أيضا من أصحابه من ندب لتعلم علم المنطق كالغزالى
فنحا منحى وسطا واتخذ موقفا انتقائيا فأجاز تعلمه والإشتغال به لكن بضوابط

1-أن يثق من نفسه بأنه وصل الى درجة لا تزعزعها رياح الأباطيل وأهواء الملاحدة

2-أن لا يمزج كلامهم بكلام علماء الإسلام ( أحسب أن ذلك الشرط لضمان عدم تكرار تجربة المعتزلة لأنه زكى الغزالى والرازى بعدها )

وعلى ضوابط السبكى سار المتأخرون
بل وأخذوا خطوة جديدة فانتقلوا من مرتبة الإشتغال بالمنطق الأرسطى الى مرتبة التصنيف
فى المنطق بعد صبغه بالصبغة الإسلامية وتنقيته من الفلسفات الوثنية

فصنف فيه السعد التفتازانى وشيخ الاسلام زكريا الأنصارى والشيخ العطار وغيرهم كثير
ممن أسهموا فى ذلك العلم كمتون وشروح وحواشى

فمن يريد دراسة المنطق الان لا يأخذه من أورجانون أرسطو وانما من الجهابذة الذين هذبوا
المنطق الأرسطى وأماطوا عنه الأذى ما استطاعوا

فأصبح صغار طلبة العلم وكبارهم يدرسون المنطق فى الجامعات الشرعية بلا أدنى خوف من خلل فكرى محتمل الحدوث
وعلى هذا اتفق المتأخرون


وأثبت العلماء الأفذاذ أنهم يستطيعون هضم منطق أرسطو وتهذيبه

فعندما استخدموه فى علم الأصول استخدموه كمرتب للأفكار وأداة للنظار
فلم تصتبغ أصولهم بالصبغة اليونانية وانما صبغوا هم المنطق الأرسطى بالصبغة الإسلامية


يتبع بحول الله وقوته
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:34 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.