ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 05-12-18, 09:02 AM
جمال القرش جمال القرش غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-11-11
المشاركات: 1,447
افتراضي نطق الحروف الهجائية بطريقة الأبعاد الثلاثية

نطق الحروف بالأبعاد الثلاثية
باب المخارج والصفات
مخرج الجوف
https://youtu.be/4HSOOTd1weI
حروف الحلق:
نطق الهمزة
https://youtu.be/4O42oHV_mXU
نطق الهاء
https://youtu.be/XbgPJvaNWDA
نطق العين
https://youtu.be/c8V9HTY1XSg
نطق الحاء
https://youtu.be/aGws41gh7eA
نطق الغين
https://youtu.be/PFVOKxCrgyg
نطق الخاء
https://youtu.be/bQB35KH6cAM
حروف أقصى اللسان
نطق القاف
https://youtu.be/GAvxLDNXFGQ
نطق الكاف
https://youtu.be/yFGe711Vl9s
حروف وسط اللسان
نطق الياء
https://youtu.be/LjR6F2dzLSo
نطق الشين
https://youtu.be/-GfLotZGFCI
نطق الجيم
https://youtu.be/vaO51icappY
حروف الحافة
نطق الضاد
https://youtu.be/_tCapK2kiiQ
نطق اللام
https://youtu.be/-B_5jlieo-U
حروف الطرف
نطق النون
https://youtu.be/qLb583fNKnY
نطق الراء
https://youtu.be/yMxdZx5pua8
الحروف النطعية
نطق الطاء
https://youtu.be/-UZD5mFhUGg
نطق الدال
https://youtu.be/qErbn5LpY9s
نطق التاء
https://youtu.be/GQSNjtKfP44
الحروف الأسلية
نطق الصاد
https://youtu.be/4TU8wCxYiJU
نطق الزاي
https://youtu.be/4eFFGsRyE6I
نطق السين
https://youtu.be/nceLvz235R4
نطق الحروف اللثوية
https://youtu.be/3to3bjFuvps
الحروف الشفوية
نطق الواو
https://youtu.be/lxyHDFfHy38
نطق الباء
https://youtu.be/OLavsS5XwP4
نطق الميم
https://youtu.be/8kQw6ZCP1YY
نطق الفاء
https://youtu.be/yaICszk5F1Q
__________________
المشرف العام على الأكاديمية الدولية لتأهيل المجازين
للاستفسار واتس 00201127407676.
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 24-01-19, 10:19 PM
جمال القرش جمال القرش غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-11-11
المشاركات: 1,447
افتراضي رد: نطق الحروف الهجائية بطريقة الأبعاد الثلاثية

قوائم التشغيل للمرئيات
https://www.youtube.com/channel/UC5k...w=1&shelf_id=0
للاستفسار عن الدورات والإجازات
00966506430457
00201127407676
00201004410490
__________________
المشرف العام على الأكاديمية الدولية لتأهيل المجازين
للاستفسار واتس 00201127407676.
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 29-03-19, 03:53 PM
جمال القرش جمال القرش غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-11-11
المشاركات: 1,447
افتراضي رد: نطق الحروف الهجائية بطريقة الأبعاد الثلاثية

تاريخ توثيق كتابة عن باب النبرات في كتاب زاد المقرئين
بفضل من الله تعالى هذا الكتاب تم االشروع في إعداده سنة 1993 م وخرج الى النور 1998 م، على مدار سبع سنوات تقريبا وكان في بدايته ملازم لسبع كتب مقرر على إعداد المعلمين والإجازات في المنطقة الشرقية بالمملكة العربية السعودية، منذ اكثر من 25 عاما، وكانت الطبعة الأولى باسم البيان في زاد المقرئين، ثم عدل الاسم إلى زاد المقرئين في الطبعة الثانية، وهو موثق بالصوت لكبار القراء في وقته كالعلامة الزيات توفي 2003 ورزق حبة توفي 2004 م، وأحمد مصطفى والأخضر والحذيفي وابو رواش وغيرهم تحدثت فيه عن النبر ووضعت بابا كاملا في الكتاب اسمه باب النبرات وسجل بصوتيه بطريقة قل ولا تقل. وقد تحدث فيه الشيخ عن العديد من القضايا الأدائية الدقيقة والتي يمكن أن تحول مسار الكلمة من حالة إلى أخرى بسبب النبر أو الدفع الزائد على موضع معين على الحرف سواء أكان في أول الكلمة أم في أخر الكلمة أو في الحرف السابق للأخير.
كما يلي: القسم الأول أهمية التلقي: مِن صُوَرِ لحون النبرات:
أولاً: تحويل حرف ليس من أصل الكلمة وجعله من أصل الكلمة .
ثانيًا: العناية ببيان الجمع أو المثنى أو المُشَدَّد .
ثالثًا: الإيهام بأن الخطاب للجمع أو المثنى أو للمخاطبة
رابعًا: فصل الكلمة الموصولة رسمًا .
خامسًا: وصل الكلمتين المفصولتين رسمًا .
سادسًا: اختلاس الحركة .
سابعًا: سوء نبرة الحرف السابق للأخير .
ثامنًا: سوء نبرة الحرف الأخير .
تاسعًا: من لطائف القراءة .
ثم ذلك ما يترتب على ذلك من مشكلات أدائية واضحة في أصول الكلمة إذا سبقت بحروف زائدة مثل الواو والفاء والهمزة وتم ضرب أمثلة للعديد من الأمثلة على ذلك مع تطبيقات لكبار القراءة بأصواتهم وهو موثق صوتيا .
الكتاب والصوتيات على المكتبة الوقفية تاريخ الإضافة / تاريخ إضافته: 04 / 11 / 2008 سنة النشر: 1423
الكتاب
http://waqfeya.com/book.php?bid=1681
السلسلة الصوتية
https://archive.org/details/zadmoqreenwaq
رابط أخر
https://vb.tafsir.net/tafsir55748/#.XJw0J9LXKzc
الصوتيات كاملة
https://ar.islamway.net/audiobook/14...A8%D9%8A%D9%86
كتاب زاد المقرئين الطبعة الأولى 1421 ه والثانية 1423 هـ ، وقبل الطبعة الأولى كتاب البيان في زاد المقرئين وهو نفسه لكن تم تعديل الاسم إلى زاد المقرئين وحذف كلمة البيان
https://perpustakaanislamdigital.com/pdf/tf_q_45.pdf
__________________
المشرف العام على الأكاديمية الدولية لتأهيل المجازين
للاستفسار واتس 00201127407676.
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 29-03-19, 03:54 PM
جمال القرش جمال القرش غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-11-11
المشاركات: 1,447
افتراضي رد: نطق الحروف الهجائية بطريقة الأبعاد الثلاثية

نماذج مما ورد في الكتاب الصبعة الأولى تاريخ 1418 هـ وكان الكتاب مكتوبا ويدرس في المنطقة الشرقية في الدورات التي كان يقيمها الشيخ في العام 1415 هـ
قال استاذي وشيخي فضيلة الشيخ عبد العزيز بن عبد الحفيظ –رحمه الله-
تعالى : اهتمَّ العلماءُ – رضوَان اللهِ عليهم- المتخصِّصُون في هذا المجال بإبرازِ أحكام القرآن الكريم ، وبيانِ ما ينبغي أن يُقرأ به ، من كيفياتِ مرْضية مقبولة متلقَّاة عن رسُول الله - صلى الله عليه وسلم- ، ثمَّ عن صحابته من بعده ، ثم عن العلماء الذين حَمَلوا لواء هذا العلم حى وَصَل هذا العلم إلينا ، فالقرآنُ الكريم لا يمكن
تلقِيه عن طريق كتاب.
إن الكُتبَ عامل مساعد، ولكنَّ العامل الأساسيَّ هو التلقِّي، لأنَّ هناك كثيرًا من الكلمات ربَّما تقرأ بغير ما ينبغي ، ولكنها لا تختلف في كتابتها، سواء أكان نطقها صحيحًا أو غيرَ صحيح، نحو:"خَلَقَكم" الزمر: 6، ïپ‌ فسقى لهماïپ› القصص: 24، ïپ‌أفلاïپ›، الذاريات: 21 فلا بدَّ أن يسمع المجود من شيخه سماعًا طيبًا، ويكون ذا أذن ناقلة حافظة، ويعود الشيخ لسان تلميذه على أن يقرأ بالكيفية الصحيحة (1) .
وقال الشيخ محمد بن الأحمدي الأشقر: ينبغي معرفة طريقة الأداء عند النطق بالكلمات الآتية، والمحافظة على نبرة الحرف وحقه ومستحقه، ولا يتم ذلك إلا بالتلقي والمشافهة، وسماع الأصوات من أفواه المشايخ المهرة، نحو : ïپ‌آلهتكمïپ› الأنبياء: 36، " ïپ‌يعدكمïپ› البقرة : 228، ïپ‌يعظكمïپ› البقرة : 231، ïپ‌يومئذïپ› الزلزلة: 4، ïپ‌ مثلهمïپ› البقرة : 17، ïپ‌خلقكمïپ› الزمر: 6، ïپ‌وتعيهاïپ› الحاقة: 12، ïپ‌عرضهمïپ› البقرة: 31، وما شابه ذلك اهـ (2).
وسأذكر بعون الله نماذج لهذه اللحون مع بيان أسبابها وسبل علاجها، ومن الجدير بالذكر أن أقول : " إن هذه الأسباب وطرق العلاج ما هي إلا عوامل مساعدة تقربية للفهم والتوضيح، لا يحق لأحد أن يعتمد عليها كلية، بدون تلق، أو أن يقيس من نفسه أثناء قراءته.
أولا: تحويل حرف ليس من أصل الكلمة وجعله من أصل الكلمة

1- حدثني فَضِيلَة الشيخ رزق خليل حبه: قال: " كَلِمَة ïپ‌فَسَقَى لَهُماïپ› فمنهم من يقرأها من الفسق ïپ‌فَسَقَىïپ›هذه الأمور تحتاج إلى تتبعٍ ودقةٍ في الأداء
2- حدثني فَضِيلَة الدُّكتُور عبد العزيز القاري: قال: عندما كنت أقرأ على الشَّيْخ عبد الرحمن القاضي - رحمه الله - كان ينبِّهُ إلى مثل هذه الدقائق، ففي مرةً قرأ عنده أحدُ تلاميذِهïپ‌فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْïپ› الحديد: 16. فقال له الشيخ: هي فراخ تفقس عن بيض؟ اتكئ على القاف وليس على الفاء، فمِثلُ هذا تعتبرُ من درجاتِ الإتقان المطلوبةِ من المتلقِّي، هذا مثل ïپ‌فَجَعَلَهُمْïپ›، كثير ما ينطقونها (فجع لهم) كأنَّها من فجع يفجع.
3- حدثني فَضِيلَة الشيخ علي الحذيفي: ينبغي العناية بذلك مثلا: لأنه لو قرأ ïپ‌فَتَرَى الَّذِينَïپ› تصير من الفُتُور، والصَّحِيحُ ïپ‌فَتَرَى الَّذِينَïپ› من الرؤية .
4- حدثني فَضِيلَة الشيخ عبد الرافع بن رضوان: قال الشيخ شحادة السمنودي ومِزْ مِنَ الأشْبَاهُ يُصْحَبُونَ وَفَقَعُوا، نَظَرَ، تُحْصِنُونَ
هذا الكلام لو تهاونَ القارئُ في كَلِمَة نحو:ïپ‌يُصْحَبُونَïپ› فسوف ينطِقُها بالسِّين فتكونïپ‌يُسْحَبُونïپ›، انقلبتِ الصادُ من الاستعلاء إلىالاستفال، وتغير المعنى، وكَلِمَة ïپ‌فَقَعُوا لَهُïپ› لها أداء معين وليحذرْ مِن تغييرِ النصِّ القرآني فيغيرَ المعنى، مثال ذلك أيضًا ïپ‌فَقَسَتْïپ›فبعض الناس يقرأها ïپ‌فَقَسَتْïپ›هذا كلام خطأ، وهو لم يغير شكْلَةً، ولم ينقص حرفًا، ولكن هذا الأداء خطأ، فالأداء يحتاج إلى تدقيق .
5- حدثني فَضِيلَة الشيخ رشاد السيسي: قال: أذكر أن الشَّيْخ الزيات أسأل الله أن يَمُدَّ في عمُرهِ ويختِمَ لنَا وله بالإيمان: كان شديدَ اليقظةِ عند هذه الكلمات، فمثلاً عندما نأتي عند كَلِمَة : ïپ‌ فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَïپ› كان يتربص به عند السماع بها .
6- حدثني فَضِيلَة الدُّكتُور عبد العزيز بن عبد الحفيظ: وأذكر أنَّ هناك مَنْ كان يُضربُ بسبِب عدمِ أداءِ بعضِ الكلمات على الوجه الصحيحِ، نحو: ïپ‌وَذَرُواïپ›، وقد حدث أمامي أنَّ بعض القراء الكُبار كانوا يقرأون فيأتون علىïپ‌وَذَرُواïپ› فينطقونها قراءة خاطئة، فيقول له الشيخ انطقها كما أُلَقِّنُها لك، فكان يُضرَب، وهو شيخ، والله هذا حصل، وقد كان الشَّيْخ عثمان سليمان مراد – رحمه الله- شيخ قراء عصره، الذي جوَّدت عليه حفص، وكان يضرب على ذلك، وأيضًا على نطق : ïپ‌فَنَظِرَةٌïپ› كان رحمه الله يدرس في الأزهر ويأتي إليه مختلف الجنسيات، فكان يُدَقِّقُ على هذا الكلام، فكثيرمن يقولïپ‌فَسَقَى لَهُمَاïپ›من الفسق، فكان -رحِمَهُمُ اللهُ- يدقِّقُون على هذه الأمور، ويقُولون: إنَّ القرآنَ هو التلقِّي قال تعالى: ïپ‌وَإِنَّكَ لَتُلَقَّى الْقُرْآنَ مِنْ لَدُنْ حَكِيمٍ عَلِيمٍïپ› النمل: 6. وقال تعالى:ïپ‌قُرآنًا عَرَبِيًّا غَيْرَ ذِي عِوَجٍïپ› الزمر: 28، فيقولون هذا العوج الذي تقرأون به، ïپ‌غَيْرَ ذِي عِوَجٍïپ› أي : ليس به لُكَنَةٌ غيرُعربية .
7- حدثني فَضِيلَة الشيخ أحمد مصطفى: سئل فضيلته: عن نطق كلمة
ïپ‌ فَسَقَى، فَتَرَىïپ› فأجاب بأنه ينبغي العناية بقراءة ïپ‌فَسَقَىïپ› من السقية، وليس الفسق، وïپ‌فَتَرَىïپ› من الرؤية، وليس الفتور.
8- حدثني فَضِيلَة الشيخ محمد عبد الحميد أبو رواش: بالنسبة إلىïپ‌فَتَرَى،وَتَرَى، فَقَعُواïپ›، كل هذه الكلمات الاختلاس فيها يؤدي إلى فسادِ المعنى، هناك فرْقٌ كبيرٌ جدًا بينَïپ‌وَتَرَىïپ› من الرؤية والأخرى من الوتر، يجب أن يصحح لأنه قد يؤدي إلى إفساد المعنى .
9- حدثني فَضِيلَة الدُّكتُور إبراهيم الدوسري: كُلُّ من نعرفُ من القُرَّاء، سواءٌ مَن استمعنا إلى قراءَتهم، أو مَن قرأنا عليهم، يُشدِّدون في هذا الأمر تشدِيدًا قويًا، لأنَّه أحيانًا يؤدِّي إلى اختلافِ المعنى، فينبغي بيان ما هو من أصل الكلمة مما ليس من أصل الكلمة ،مثال ذلك ïپ‌فَسَقَى، لَمَع، لإِلَى، أَفَلا، وَكَفَىïپ›، كما ينبغي الاحتراز من فصل الكلمات بضغطات تعسفية، مثال ïپ‌فَمَنْ بَدَّلَهُïپ› وليسïپ‌بَدَّ لْهُïپ›
10- حدثني فَضِيلَة الشيخ أسامة بن عبد الوهاب: أنه ينبغي التمييز في الأداء بين الكلمات التي توهم لبسًا في المعنى نحو : ïپ‌فسقى، فقعوا، وكفىïپ›
__________________
المشرف العام على الأكاديمية الدولية لتأهيل المجازين
للاستفسار واتس 00201127407676.
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 29-03-19, 03:57 PM
جمال القرش جمال القرش غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-11-11
المشاركات: 1,447
افتراضي رد: نطق الحروف الهجائية بطريقة الأبعاد الثلاثية

سادسًا: اختلاس الحركة
ومن اللُّحُون المُنتشرة والتي قلَّ من يلتفت إليها اختلاس الحركة عند الأداء.
1- حدثني فَضِيلَةُ الشَّيْخ العلامةُ أحمدُ الزَّياتِ: أنه قرأ بإتمام الحركة، وقد سجلت لفضليته أداءً ا مسجلا بصوته بإتمام الحركة في كَلِمَة : ïپ‌يَعِدُكُمُïپ› وذكر أن الاخْتِلاس هو الخطأ (1).
2- حدثني فَضِيلَةُ الشَّيْخ رزق خليل حبَّه: هناك أناس يختلسون الحركة وتقولها مسرعة مثل: ïپ‌يَتِرَكُمْ، يَعِدُكُمُ، يَعِدُهُمْïپ› وهذا لا يجوز.
3- حدثني فَضِيلَةُ الشيخ على الحُذيفي: قال: لو قرأ مثلاًïپ‌يَعِدُهُمْïپ› وأسرع بها؛ فهذا يجعل الحركة في نوع من الاخْتِلاس والنقص فلا بد أن يقرأïپ‌يَعِدُهُمْïپ› بإتمام الحركة، لأن في هذا تلاوة للقرآن الكريم كما أنزل الله تبارك وتعالى .
4- حدثني فَضِيلَةُ الشيخ عبدُ الرَّافع بنُ رِضْوَان: قال: قال فَضِيلَةُ الشَّيْخِ إبراهيم شحاتة السمنودي:
لاتخْتَلِسْ نَحْوَ ïپ‌وَلَنْ يَتِرَكُمïپ› ïپ‌وَجِلَتْ، بِيَدِه، يَعِدُكُمïپ›
وَمِزْ مِنَ الأشْبَاهِ ïپ‌يصْحَبُونَïپ› ïپ‌وَفَقَعُوا، نَذر، تحُصِنُونïپ›
فكلُّ فعلٍ وكلُّ كَلِمَة وردت في هذا البيت وماشابهها يجب على القارئ أن يتحرز ويدقق ويحسِّنَ النُّطق بها، مثال: ïپ‌يَتِرَكُم، وَجِلَةٌïپ› .
5- حدثني فَضِيلَةُ الشيخ محمدُ أبو روَّاش: قال: " لا يصح الاخْتِلاس أبدًا مثال : ïپ‌ يَعِدُكُمُ، أَسْلِحَتِكُمْïپ›.
6- حدثني فَضِيلَةُ الشيخ إبراهيمُ الأخضرُ: " ينبغي العناية بإتمام الحركة، وعدم اختلاسها، نحو: ïپ‌أَسْلِحَتَكُمْïپ› وخاصَّة حركة الكسر لأنها هي الحركة الضعيفة.
7- حدثني فَضِيلَةُ الشيخ أَحْمَدُ مُصْطفَى: قال: لا يجوز اخْتِلاس الحركة، مثل : ïپ‌يَعِدُكُمُ، ألهتكمïپ› .
8- حدثني فَضِيلَةُ الشَّيْخ عبدُ العزيزِ بنُ عبدِ الحفيظ: قال : من الناحية اللغوية والتلقي مشايخنا قالوا ïپ‌ءَالهتُهمïپ›بإتمام الحركة غيرïپ‌ألهتهمïپ› بالاختلاس، لأن فيها لُكنة في النطق، ودفع في الهاء من حيث لايجوز الدفع، كما في كَلِمَة: ïپ‌أَسْلِحَتَهُمْ، فَنَظِرَةٌ، وَنَرِثُهُïپ› .
9- حدثني فَضِيلَةُ الشيخ رَشَادُ السِّيسي: ينبغي العناية بإتمام الحركة، وعدم اختلاسها كما فيïپ‌يَعِدُكُمُ، أَسْلِحَتَكُمْïپ› .
10- حدثني فَضِيلَةُ الشيخ إبراهيمُ الدُّوسَري: قال: كل من تلقينا عليهم القرآن وكل من جالسناه من علماء القراءات يعدُّون هذه من أساسيات الإقراء،ïپ‌يَعِدُكُمُ، أَسْلِحَتَكُمْïپ›وماشابه ذلك هذا من الأساسيات الذي لايعرف أن يؤديها أويلقِّنها إلى الغير لاشكَّ أنه يفتقد إلى الحسّ النقلي والإقرائي .
11- حدثني فَضِيلَة الشيخ محمد عبد الحميد أبو رواش: بالنسبة لـ ïپ‌يَعِدُكُمُïپ› كذلك لايصحُّ فيه الاخْتِلاس والصَّحِيح فيها عدم الاخْتِلاس، وكذلك ïپ‌أَسْلِحَتِكُمْïپ› .
12- حدثني فَضِيلَة الشيخ أسامة بن عبد الوهاب: أن الاختلاس خطأ في القراءة كمن يختلس الدال في " يعدكم" ، والتاء في " أسلحتكم".
الخلاصة: وبعد ما ذكرناه يتضح: إجماع هؤلاء المَشَايِخ الأعلام على أنه ينبغي العناية بإتمام الحركة وعدم اخْتِلاسها، وأن ذلك من أساسيات القراءة.
أَمْثِلَة تطبيقية
من صور الاختلاس:
* اختلاس الياء في: ïپ‌ بِيَدِهِïپ› المؤمنون: 88 .
* اختلاس التاء في: ïپ‌أَسْلِحَتَهُمْïپ›النساء: 102،ïپ‌وَأَمْتِعَتِكُمْ(1)ï€*ïپ› .
* اختلاس الدال في: ïپ‌يَعِدُكُمُ(2)ïپ› الأنفال:7 .
* اختلاس الرَّاء في: ïپ‌يَتِرَكُمْïپ› محمد:35 .
* اختلاس اللام في: ïپ‌وَجِلَةٌïپ› المؤمون:60، ïپ‌فَقَتَلَهُïپ› المائدة:30 .
* اختلاس القاف في: ïپ‌ فَالْتَقَطَهُïپ› القصص:8 .
وعلاج ذلك هو إتْمَامُ الحركة في الأحرف التي سبق ذكرها، ولا يكون ذلك إلا بالتلَقِّي والمُشَافَهة من المقرئين الحذاق المهرة، ولا مجال للقياس في ذلك، فكم لاحظنا وجربنا أنَّ كل من حاول أن يطبق من نفسه لم يصب! ووقع فيما لا يُحمد عقباه، فقد يبالغ، وقد يتكأ على حرف غير مطلوب منه، فيحدث لحنًا آخر لا يتوقعه.
(1) النساء: 102، ومن ذلك:ïپ‌ وَأَلْسِنَتَهُمْ، بِأَوْعِيَتِهِمْ، مَعْذِرَتُهُمïپ› .
(2) البقرة: 268، ومن ذلك:ïپ‌ يَعِظُهُ، فَعَرَفَهُمْ، مِثْلَهُمْ، وَيَذَرُهُمْ، ذَرَأَكُمْ، فَطَرَكُمْ، خَلَقَكَ، وَاتَّبَعَكَïپ› .



سابعًا: سوء نبرة الحَرْف السابق للأخير
يكثرُ نبْر الحَرْفِ السابقِ للأخيرِ نبرةً زائدةً تَعَسُّفية غيرَ مطلوبةٍ في الأداءِ .
نحو: القسوة الزائدة أو الاتكاء المبالغ فيه عند نطق اللامِ كما في كلِمَة: ïپ‌يَعْلَمِïپ› في قوله: ïپ‌إِنْ يَعْلَمِ اللَّهُïپ› الأنفال: 71.
والاتكاء المبالغ فيه عند نطق الفاء في كلمة: ïپ‌يُوَفِّقِ اللَّهُïپ› النساء: 35 .
والذَّال في كلِمَة: ïپ‌أَخَذَتِ الأَرْضُïپ› يونس: 24 .
والواو في كلِمَة: ïپ‌مَشَوْاïپ› البقرة:20، وذلك مخالفٌ للتلقِّي والمُشَافَهة .
فالتلقي يعطي كل حرف حقه من الأداء مع قوته لكن بدون إفراط ولا تفريط.
والملاحظُ: أن أغلبَ مَن يقعُ في ذلك هو مَن يقْصُد تحقيقَ الحركةِ .
لكِنَّنَا نقول: إنَّ تحقيقَ الحركةِ شيء مطلوبٌ ومُهِمٌّ لكن له ضابطٌ، وله ميزانٌ لا يَتَعَدَّاه، يعرِفه أهلُ هذا الفنِّ الَّذِين جعلوا مرجعهم المُشَافَهة والتلَقِّي، وليس الاعتماد على الجانب النظري فقط .
وتلك بعضُ النماذج التي لوحظ كثرة اللَّحْن عند أدائها :
نحو: ïپ‌وَآتَوُا الزَّكَاةَïپ›الحج:41، ïپ‌وَلْيُمْلِلِ الَّذِيïپ› البقرة: 282، ïپ‌قَالَتِ الْمَلائِكَةïپ›ُآل عمران: 45، ïپ‌لَمْ يُذْكَرِ اسْمُ اللَّهِïپ› الأنعام:121،ïپ‌يُرِيهِمُ اللَّهُïپ› البقرة: 167 .
وقد سجلت لذلك شريطين يرجع إليهما ليعرف المراد .


ثامنًا: سوء نبرة الحَرْف الأخير
لُوحِظ من خِلال التلَقِّي: أن الحَرْف الأخيرَ يَنْبَغِي الحَذَرُ مِن شِدَّة نبرَه، وإلا أدَّى ذلك إلى وَصْلِ آخرِ الكلمة بأولِ الكلمة الثانية كما ذُكِر .
نحو: ïپ‌وَسَاءَ لَهُمْïپ›، وقد لوحظ: أنَّ أكثرَ ما يَحدُث ذلك في الفعل: ماضيًا أو مضارعًا أو أمرًا .

1- حدثني فَضِيلَة الشَّيْخ رزق خليل حبه: قال: في قوله ïپ‌وَسَاءَ لَهُمْïپ›، الهمزة جاءت تبعًا لما قبلها، وقوله: ïپ‌فَاطِرِ السَّمَوَاتِïپ› وليس (فاطري السموات)، لأن الراء حركة بدون مد، وكذلك ïپ‌الَّذِي(1)ïپ›
2- سألت فَضِيلَة الشَّيْخ علي الحذيفي: عن قراءة ïپ‌لَهُ مَا فِي السَّمَوَاتِïپ› ومقارنة بين من يؤديها بالوصل، فقرأها بالفصل(2).
3- حدثني فَضِيلَة الشيخ عبدالرافع بن رضوان: قال: يجب على قارئ القرآن أن ينطق بالحرف بدقة، فلا يبالغ في حركة الحرف بمعنى‎، مثلا إذا قرأت ïپ‌كُنْتُمْïپ›، فلا تقل : (كونتم)، وكذلك ïپ‌الْقَمَرُïپ› – يقصد عدم تشديد الراء، وكذلك قول الحقِّ تبارك وتعالى: ïپ‌وَبَشِّرِ الَّذِينَ آمَنُواïپ› والخطأ أن تقول: (وبشري الذِّينَ)، انقلب الفعل من الخطاب لمذكر إلى الخطاب لمؤنث .
4- حدثني فَضِيلَة الدُّكتُور إبراهيم الدوسري: قال: القواعد التي ذكرها العلماء فقالوا: واللفظ في نظيره كمثله، فما أبلغ من هذه القاعدةِ ! لأنَّ العلماء يقولون: الأصلُ أنَّ اللفظَ ينطق على شاكلته، وهذا نوعٌ من العُجمة التي ابتلي بها بعض العرب مع الأسف، بسبب النقل العجمي.
نجد أنَّ العجمي عندما يخاف من حرفٍ معين تجده يشدِّد الحرفَ، فيقول: ïپ‌إِيَّاكَ نَعْبُدُïپ›، وينطق الكاف بتشديد ، أو يشدِّدها ويتجاهل الأحرف الأخرى لأنه أصلاً لايهتم بها، بينما القارئ الماهر الذي يعطي، كلَّ حرفٍ حقَّه بالتساوي دون مبالغة، ودون تطفيف، ودون زيادة .
كونُ القارئِ يأتي عند أحرف معينة ويشدِّد فيها هذا نوع من العُجْمَة ما في شكٍّ، مثال ïپ‌أَبْصَارُهُمْ، لَهُ مَا فِي السَّمَوَاتِïپ› فيقرأها ( لهوما)، وأيضًا قوله ïپ‌وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَïپ› منهم من يقرؤها ( نصل هي)، هذه الأمور أتت من العجم لأنهم اختاروا حروفًا معينة يعجزون عن نطقها؛ فيبالغون في التشديد في نطقها؛ فتكون نافذة عن الحروف الأخرى.
وسألت فضليته: عن النقر على ميم الجمع نحو :ïپ‌هُمُ الْمُؤْمِنُونَïپ› والنقر، علىاللام من كلمة "إلا" من قوله ïپ‌اللَّهُ لا إِلَهَ إِلا هُوَïپ›، و "أَلا"من قوله:ïپ‌ ألا إِنَّ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَوَاتِïپ›، فأدى ذلك بدون تكلف ولا نقر(1).
وسألت فضليته عن نقر الحروف كنقر الغراب كالغلظة عند نطق الباء في كلمة "رب" ïپ‌الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَïپ› فقال: هذا خطأ، وهذا كما قلنا من العجمة التي مُنِيَ بها بعضُ القراء، فما لَقِينَا أحدًا من المعتبرين الذِّينَ لديهم الموازين الدقيقة في المقادير يقعون في مثل هذا أبدًا، وكذلك على شاكلته ïپ‌الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ، الم(2)ïپ›.
5- حدثني فَضِيلَة الشيخ إبراهيم الأخضر: الضغطُ الزائدُ في نطقِ الميم من قولهïپ‌هُمُ الْمُؤْمِنُونَïپ› إخلال بتفعيلة الكَلِمَة ولم تكتمل الحركات على كل الأحرف،وكذلكïپ‌لَهُ مَاïپ› فمنهم من يقرأها ( لهوما)، لأنه بهذا النطق غير الصَّحِيح صارت الميم من كَلِمَة (لَهُ) كأنك جعلت الهاء والميم في كَلِمَة واحدة.
وسئل فَضِيلَة الشيخ عن نطق بعض الكلمات نحو ïپ‌أَلاïپ› وكذلك قوله ïپ‌إِلاïپ› فذكر أن لها كيفية خاصة متلقاة .
6- حدثني فَضِيلَة الدُّكتُور عبد العزيز بن عبد الحفيظ: قال: تؤدى كلمة ïپ‌وَاتَّقُوا اللَّهïپ› – يقصد بدون اتكاء شديد على القاف- ، وكذلك قوله تعالى:ïپ‌وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَïپ› النساء: 15، يقصد بدون اتكاء شديد على الباء- وكذلك قوله:ïپ‌نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّىïپ›- يقصد بدون فصل هكذا (نول هي).
7- حدثني فَضِيلَة الشيخ رشاد السيسي: هناك كلمات ينبغي الحذر من نقْرِ الحرف والنَّفْرِ منه كما في قوله ïپ‌إِنْ يَعْلَمِ اللَّهُïپ› - يقصد بدون الاتكاء الشديد على الميم- وكذلك ïپ‌هُمُ الْمُؤْمِنُونَ، هُدًى لِلْمُتَّقِينَïپ›، يقصد بدون الاتكاء الشديد على ميم الجمع، والدال في " هدى" .
8- حدثني فَضِيلَة الدُّكتُور عبد العزيز القاري: قال: " ينبغي تحقيق الحركات والحروف، ولكن كما قال الجزري في مقدمته: بالْلُّطْفِ بالنُّطْقِ بِلا تَعَسُّفِ.
فيكون هناك ميزان دقيق بين الإفراط والتفريط، أمَّا النطقُ بهذا التعسف فليس مِنَ التجويد، وَقَد حذر منه السخاوي في قوله :
لا تحسبِ التجويدَ مدًا مفرطًا أو مدَّ ما لا مَدَّ فيه لِوان
أو أنْ تفوهَ بهمزةٍ متهوعـًا فيفرَّ سامِعُها مِنَ الغَثَيـَان
و هذا إنما يقع فيه مَن لم يتقن .
__________________
المشرف العام على الأكاديمية الدولية لتأهيل المجازين
للاستفسار واتس 00201127407676.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:47 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.