ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى عقيدة أهل السنة والجماعة

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 13-03-07, 10:36 PM
أم مالك الكويتي أم مالك الكويتي غير متصل حالياً
وفقها الله
 
تاريخ التسجيل: 13-03-07
الدولة: الكويت
المشاركات: 64
Question هل من مجيب، قوله تعالى: لا إكراه في الدين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،

أخواني و أخواتي في الله ،،

لدي سؤال كثيرة التفكير به ،

و هو قال الله تعالى ،، // لا إكراه في الدين ...//

و يوجد حديث للرسول صلى الله عليه وسلم و لا أذكره بالتحديد أنه أمر ليقاتل حتى يشهدوا ان لا إله إلا الله و ان محمدا رسول الله //

فكيف يجتمع و يتوافق الآيه مع الحديث ..


و الأمر الآخــر هو ان الله تعالى في كتابه العزيز بمعنى انه يغفر للمسلم كل شيئ إلا الشـــرك ...أي ان الله يدخل المرء الجنه إلا لم يشرك..

حسنا :.
و هنا يأتي حديث الرسول صلى الله عليه وسلم عن المرأة ، ( نساء كاسيات عاريات ..... ، لا يدخلن الجنه ) فأيضا كيف يجتمع الآيه مع الحديث ؟؟؟!!!


أرجــوا من أعطــاه الله شئ من العلم ان لا يبخل علي ...

و جزاكم الله جنه عدن ..
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 14-03-07, 12:17 AM
أبو بكر الزرعي أبو بكر الزرعي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-03-07
المشاركات: 108
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم..

حياك الله أختي الكريمة..
أما قول الله تعالى"لا إكراه في الدين"..فمعلوم وهو كما فهمتيه..بأنه ليس من شأن الإسلام أن يكره أحدا على دخول الملة الحنيفية..

وأما قول رسول الله صلى الله عليه وسلم "أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، ويقيموا الصلاة، ويؤتوا الزكاة، فإذا فعلوا ذلك عصموا مني دماءهم وأموالهم إلا بحق الإسلام، وحسابهم على الله تعالى "

فيفسّره ما كان يفعله الصحابة اقتداء برسول الله صلى الله عليه وسلم في فتوحاتهم
ففي جهاد الطلب..يخيرون الكفار بين إحدى ثلاث:-
-الإسلام
-القتال
-الجزية

فإن أبوا الإسلام..وأبوا مع ذلك الجزية..
فهذا إصرار منهم على ما يمكن تسميته"معاندة المشروع الإسلامي"..
ولاشك أن ذلك متضمن للظلم في الأرض..والإسلام جاء يقيم العدل ويبسطه..
فيقاتلون ساعتئذ..حتى تفيء ديارهم للحكم الإسلامي..وهيمنة القانون الرباني

ولايجبر أحد مع هذا على الدخول في الإسلام..
فبهذا يجمع بين الأمرين..

أما حديث "ونساء كاسيات عاريات.."وأمثاله من تحريم دخول الجنة على عصاة المسلمين..
فالمعنى أنهم لايدخلونها إلا بعد تطهيرهم من هذه الذنوب..بالنار..أعاذنا الله وإياكم وأهل الملتقى منها
اللهم إلا أن يكون الله غفر لهم..بأشياء عملوها كفّرت خطاياهم..ونحو ذلك..

هذا باختصار
والله أعلم
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 14-03-07, 03:42 PM
أم مالك الكويتي أم مالك الكويتي غير متصل حالياً
وفقها الله
 
تاريخ التسجيل: 13-03-07
الدولة: الكويت
المشاركات: 64
افتراضي

جزاك الله خير ،،
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 18-03-07, 09:48 PM
أشرف الغمري أشرف الغمري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-08-06
المشاركات: 59
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :
أضيف أختي الكريمة على ما قاله الأخ أبو بكر :
أما الآية الأولى : لا إكراه في الدين فمعناها : أننا لا نقيم محاكم التفتيش وإرغام الناس على النفاق !! فنحن لا نجعلهم يؤمنون بعقيدتنا بالحديد والنار كما تفعل باقي المذاهب إن صح التعبير لأن مؤدى ذلك : أن ننشىء طابورا خفيا من المنافقين وليس الإسلام بالسيف .
أما الحديث فلم يقل عليه السلام : أمرت أن أقتل الناس حتى يشهدوا ... بل قال أقاتل !!
وبين المعنيين فرق ! إذ أن الأول فيه الاعتداء والثاني فيه المفاعلة !!
فنحن نقول افتحوا لنا باب الدعوة لننشر السلام , فمن أراد قتل السلام قتلناه ( من قاتلنا قاتلناه ) ,
أرجو أن أكون وفقت للجواب الشافي .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
__________________
alghamri1@gmail.com
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 18-03-07, 10:57 PM
محمود بن أحمد محمود بن أحمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-01-06
المشاركات: 80
افتراضي

و اسمحوا لي أن أدلوا بدلوي ...

فيها قولان مشهوران لأهل التفسير , الأول: أن هذه الآية إنما هي في أهل الكتاب خاصة , وهم من لا يجبرون على الدخول في الإسلام , أما باقي أهل الكفر فلا يقبل منهم إلا الأسلام أو السيف , و ذلك لقوله تعالى { قل للمخلفين من الأعراب ستدعو إلى قوم أولي بأس شديد تقاتلونهم أو يسلمون } و في الصحيح أن النبي صلى عليه وسلم قال " عجب ربك من قوم يقادون في السلاسل إلى الجنة "

الثاني : قال القرطبي قِيلَ إِنَّهَا مَنْسُوخَة ; لِأَنَّ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَدْ أَكْرَهَ الْعَرَب عَلَى دِين الْإِسْلَام وَقَاتَلَهُمْ وَلَمْ يَرْضَ مِنْهُمْ إِلَّا بِالْإِسْلَامِ , قَالَهُ سُلَيْمَان بْن مُوسَى , قَالَ : نَسَخَتْهَا " يَا أَيّهَا النَّبِيّ جَاهِدْ الْكُفَّار وَالْمُنَافِقِينَ " [ التَّوْبَة : 73 ] . وَرُوِيَ هَذَا عَنْ اِبْن مَسْعُود وَكَثِير مِنْ الْمُفَسِّرِينَ .

وقال بن كثير : وَقَدْ ذَهَبَ طَائِفَة كَثِيرَة مِنْ الْعُلَمَاء أَنَّ هَذِهِ مَحْمُولَة عَلَى أَهْل الْكِتَاب وَمَنْ دَخَلَ فِي دِينهمْ قَبْل النَّسْخ وَالتَّبْدِيل إِذَا بَذَلُوا الْجِزْيَة وَقَالَ آخَرُونَ : بَلْ هِيَ مَنْسُوخَة بِآيَةِ الْقِتَال وَأَنَّهُ يَجِب أَنْ يُدْعَى جَمِيع الْأُمَم إِلَى الدُّخُول فِي الدِّين الْحَنِيف دِين الْإِسْلَام فَإِنْ أَبَى أَحَد مِنْهُمْ الدُّخُول وَلَمْ يَنْقَدْ لَهُ أَوْ يَبْذُل الْجِزْيَة قُوتِلَ حَتَّى يُقْتَل وَهَذَا مَعْنَى لَا إِكْرَاه قَالَ اللَّه تَعَالَى" سَتُدْعَوْنَ إِلَى قَوْمٍ أُولِي بَأْس شَدِيد تُقَاتِلُونَهُمْ أَوْ يُسْلِمُونَ " وَقَالَ تَعَالَى " يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ جَاهِدْ الْكُفَّار وَالْمُنَافِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ " وَقَالَ تَعَالَى " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قَاتِلُوا الَّذِينَ يَلُونَكُمْ مِنْ الْكُفَّار وَلْيَجِدُوا فِيكُمْ غِلْظَةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّه مَعَ الْمُتَّقِينَ" وَفِي الصَّحِيح عَجِبَ رَبُّك مِنْ قَوْم يُقَادُونَ إِلَى الْجَنَّة فِي السَّلَاسِل يَعْنِي الْأُسَارَى الَّذِينَ يُقْدَم بِهِمْ بِلَاد الْإِسْلَام فِي الْوَثَائِق وَالْأَغْلَال وَالْقُيُود وَالْأَكْبَال ثُمَّ بَعْد ذَلِكَ يُسْلِمُونَ وَتَصْلُح أَعْمَالهمْ وَسَرَائِرهمْ فَيَكُونُوا مِنْ أَهْل الْجَنَّة فَأَمَّا الْحَدِيث الَّذِي رَوَاهُ الْإِمَام أَحْمَد حَدَّثَنَا يَحْيَى عَنْ حُمَيْد عَنْ أَنَس أَنَّ رَسُول اللَّه - صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - قَالَ لِرَجُلٍ أَسْلِمْ قَالَ إِنِّي أَجِدُنِي كَارِهًا قَالَ وَإِنْ كُنْت كَارِهًا فَإِنَّهُ ثُلَاثِيّ صَحِيح وَلَكِنْ لَيْسَ مِنْ هَذَا الْقَبِيل فَإِنَّهُ لَمْ يُكْرِههُ النَّبِيّ - صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - عَلَى الْإِسْلَام بَلْ دَعَاهُ إِلَيْهِ فَأَخْبَرَهُ أَنَّ نَفْسه لَيْسَتْ قَابِلَة لَهُ بَلْ هِيَ كَارِهَة فَقَالَ لَهُ أَسْلِمْ وَإِنْ كُنْت كَارِهًا فَإِنَّ اللَّه سَيَرْزُقُك حُسْن النِّيَّة وَالْإِخْلَاص.

و أما عن جواب السؤال الثاني فهو كما قال الأخ الفاضل أبو بكر . والله أعلم !
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 19-03-07, 11:08 AM
أبو بكر الزرعي أبو بكر الزرعي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-03-07
المشاركات: 108
افتراضي

هذا قول مرجوح أخي العزيز محمود لأسباب أذكرها لاحقا لأني على عجلة
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 26-03-07, 04:04 PM
أم مالك الكويتي أم مالك الكويتي غير متصل حالياً
وفقها الله
 
تاريخ التسجيل: 13-03-07
الدولة: الكويت
المشاركات: 64
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أشرف الغمري مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :
أضيف أختي الكريمة على ما قاله الأخ أبو بكر :
أما الآية الأولى : لا إكراه في الدين فمعناها : أننا لا نقيم محاكم التفتيش وإرغام الناس على النفاق !! فنحن لا نجعلهم يؤمنون بعقيدتنا بالحديد والنار كما تفعل باقي المذاهب إن صح التعبير لأن مؤدى ذلك : أن ننشىء طابورا خفيا من المنافقين وليس الإسلام بالسيف .
أما الحديث فلم يقل عليه السلام : أمرت أن أقتل الناس حتى يشهدوا ... بل قال أقاتل !!
وبين المعنيين فرق ! إذ أن الأول فيه الاعتداء والثاني فيه المفاعلة !!
فنحن نقول افتحوا لنا باب الدعوة لننشر السلام , فمن أراد قتل السلام قتلناه ( من قاتلنا قاتلناه ) ,
أرجو أن أكون وفقت للجواب الشافي .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
وعليكم السلام و رحمة الله وبركاته ،،
جزاك الله خيرا على الإضافه و التصحيح يا فاضل ،
وصلى الله على نبينا محمد ...
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 26-03-07, 04:10 PM
أم مالك الكويتي أم مالك الكويتي غير متصل حالياً
وفقها الله
 
تاريخ التسجيل: 13-03-07
الدولة: الكويت
المشاركات: 64
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمود بن أحمد مشاهدة المشاركة
و اسمحوا لي أن أدلوا بدلوي ...

فيها قولان مشهوران لأهل التفسير , الأول: أن هذه الآية إنما هي في أهل الكتاب خاصة , وهم من لا يجبرون على الدخول في الإسلام , أما باقي أهل الكفر فلا يقبل منهم إلا الأسلام أو السيف , و ذلك لقوله تعالى { قل للمخلفين من الأعراب ستدعو إلى قوم أولي بأس شديد تقاتلونهم أو يسلمون } و في الصحيح أن النبي صلى عليه وسلم قال " عجب ربك من قوم يقادون في السلاسل إلى الجنة "

الثاني : قال القرطبي قِيلَ إِنَّهَا مَنْسُوخَة ; لِأَنَّ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَدْ أَكْرَهَ الْعَرَب عَلَى دِين الْإِسْلَام وَقَاتَلَهُمْ وَلَمْ يَرْضَ مِنْهُمْ إِلَّا بِالْإِسْلَامِ , قَالَهُ سُلَيْمَان بْن مُوسَى , قَالَ : نَسَخَتْهَا " يَا أَيّهَا النَّبِيّ جَاهِدْ الْكُفَّار وَالْمُنَافِقِينَ " [ التَّوْبَة : 73 ] . وَرُوِيَ هَذَا عَنْ اِبْن مَسْعُود وَكَثِير مِنْ الْمُفَسِّرِينَ .

وقال بن كثير : وَقَدْ ذَهَبَ طَائِفَة كَثِيرَة مِنْ الْعُلَمَاء أَنَّ هَذِهِ مَحْمُولَة عَلَى أَهْل الْكِتَاب وَمَنْ دَخَلَ فِي دِينهمْ قَبْل النَّسْخ وَالتَّبْدِيل إِذَا بَذَلُوا الْجِزْيَة وَقَالَ آخَرُونَ : بَلْ هِيَ مَنْسُوخَة بِآيَةِ الْقِتَال وَأَنَّهُ يَجِب أَنْ يُدْعَى جَمِيع الْأُمَم إِلَى الدُّخُول فِي الدِّين الْحَنِيف دِين الْإِسْلَام فَإِنْ أَبَى أَحَد مِنْهُمْ الدُّخُول وَلَمْ يَنْقَدْ لَهُ أَوْ يَبْذُل الْجِزْيَة قُوتِلَ حَتَّى يُقْتَل وَهَذَا مَعْنَى لَا إِكْرَاه قَالَ اللَّه تَعَالَى" سَتُدْعَوْنَ إِلَى قَوْمٍ أُولِي بَأْس شَدِيد تُقَاتِلُونَهُمْ أَوْ يُسْلِمُونَ " وَقَالَ تَعَالَى " يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ جَاهِدْ الْكُفَّار وَالْمُنَافِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ " وَقَالَ تَعَالَى " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قَاتِلُوا الَّذِينَ يَلُونَكُمْ مِنْ الْكُفَّار وَلْيَجِدُوا فِيكُمْ غِلْظَةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّه مَعَ الْمُتَّقِينَ" وَفِي الصَّحِيح عَجِبَ رَبُّك مِنْ قَوْم يُقَادُونَ إِلَى الْجَنَّة فِي السَّلَاسِل يَعْنِي الْأُسَارَى الَّذِينَ يُقْدَم بِهِمْ بِلَاد الْإِسْلَام فِي الْوَثَائِق وَالْأَغْلَال وَالْقُيُود وَالْأَكْبَال ثُمَّ بَعْد ذَلِكَ يُسْلِمُونَ وَتَصْلُح أَعْمَالهمْ وَسَرَائِرهمْ فَيَكُونُوا مِنْ أَهْل الْجَنَّة فَأَمَّا الْحَدِيث الَّذِي رَوَاهُ الْإِمَام أَحْمَد حَدَّثَنَا يَحْيَى عَنْ حُمَيْد عَنْ أَنَس أَنَّ رَسُول اللَّه - صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - قَالَ لِرَجُلٍ أَسْلِمْ قَالَ إِنِّي أَجِدُنِي كَارِهًا قَالَ وَإِنْ كُنْت كَارِهًا فَإِنَّهُ ثُلَاثِيّ صَحِيح وَلَكِنْ لَيْسَ مِنْ هَذَا الْقَبِيل فَإِنَّهُ لَمْ يُكْرِههُ النَّبِيّ - صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - عَلَى الْإِسْلَام بَلْ دَعَاهُ إِلَيْهِ فَأَخْبَرَهُ أَنَّ نَفْسه لَيْسَتْ قَابِلَة لَهُ بَلْ هِيَ كَارِهَة فَقَالَ لَهُ أَسْلِمْ وَإِنْ كُنْت كَارِهًا فَإِنَّ اللَّه سَيَرْزُقُك حُسْن النِّيَّة وَالْإِخْلَاص.

و أما عن جواب السؤال الثاني فهو كما قال الأخ الفاضل أبو بكر . والله أعلم !
بارك الله فيك اخي الفاضل ،
و نفعنا الله بعلمه ،

و جزاكم الله خيرا ،،
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 27-03-07, 05:44 PM
أشرف الغمري أشرف الغمري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-08-06
المشاركات: 59
افتراضي

وجزاك خيرا وبارك فيك وفي حرصك .
__________________
alghamri1@gmail.com
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 28-03-07, 03:19 AM
محب البويحياوي محب البويحياوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-02-06
المشاركات: 410
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمود بن أحمد مشاهدة المشاركة
و اسمحوا لي أن أدلوا بدلوي ...

فيها قولان مشهوران لأهل التفسير , الأول: أن هذه الآية إنما هي في أهل الكتاب خاصة , وهم من لا يجبرون على الدخول في الإسلام , أما باقي أهل الكفر فلا يقبل منهم إلا الأسلام أو السيف , و ذلك لقوله تعالى { قل للمخلفين من الأعراب ستدعو إلى قوم أولي بأس شديد تقاتلونهم أو يسلمون } و في الصحيح أن النبي صلى عليه وسلم قال " عجب ربك من قوم يقادون في السلاسل إلى الجنة "

الثاني : قال القرطبي قِيلَ إِنَّهَا مَنْسُوخَة ; لِأَنَّ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَدْ أَكْرَهَ الْعَرَب عَلَى دِين الْإِسْلَام وَقَاتَلَهُمْ وَلَمْ يَرْضَ مِنْهُمْ إِلَّا بِالْإِسْلَامِ , قَالَهُ سُلَيْمَان بْن مُوسَى , قَالَ : نَسَخَتْهَا " يَا أَيّهَا النَّبِيّ جَاهِدْ الْكُفَّار وَالْمُنَافِقِينَ " [ التَّوْبَة : 73 ] . وَرُوِيَ هَذَا عَنْ اِبْن مَسْعُود وَكَثِير مِنْ الْمُفَسِّرِينَ .

وقال بن كثير : وَقَدْ ذَهَبَ طَائِفَة كَثِيرَة مِنْ الْعُلَمَاء أَنَّ هَذِهِ مَحْمُولَة عَلَى أَهْل الْكِتَاب وَمَنْ دَخَلَ فِي دِينهمْ قَبْل النَّسْخ وَالتَّبْدِيل إِذَا بَذَلُوا الْجِزْيَة وَقَالَ آخَرُونَ : بَلْ هِيَ مَنْسُوخَة بِآيَةِ الْقِتَال وَأَنَّهُ يَجِب أَنْ يُدْعَى جَمِيع الْأُمَم إِلَى الدُّخُول فِي الدِّين الْحَنِيف دِين الْإِسْلَام فَإِنْ أَبَى أَحَد مِنْهُمْ الدُّخُول وَلَمْ يَنْقَدْ لَهُ أَوْ يَبْذُل الْجِزْيَة قُوتِلَ حَتَّى يُقْتَل وَهَذَا مَعْنَى لَا إِكْرَاه قَالَ اللَّه تَعَالَى" سَتُدْعَوْنَ إِلَى قَوْمٍ أُولِي بَأْس شَدِيد تُقَاتِلُونَهُمْ أَوْ يُسْلِمُونَ " وَقَالَ تَعَالَى " يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ جَاهِدْ الْكُفَّار وَالْمُنَافِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ " وَقَالَ تَعَالَى " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قَاتِلُوا الَّذِينَ يَلُونَكُمْ مِنْ الْكُفَّار وَلْيَجِدُوا فِيكُمْ غِلْظَةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّه مَعَ الْمُتَّقِينَ" وَفِي الصَّحِيح عَجِبَ رَبُّك مِنْ قَوْم يُقَادُونَ إِلَى الْجَنَّة فِي السَّلَاسِل يَعْنِي الْأُسَارَى الَّذِينَ يُقْدَم بِهِمْ بِلَاد الْإِسْلَام فِي الْوَثَائِق وَالْأَغْلَال وَالْقُيُود وَالْأَكْبَال ثُمَّ بَعْد ذَلِكَ يُسْلِمُونَ وَتَصْلُح أَعْمَالهمْ وَسَرَائِرهمْ فَيَكُونُوا مِنْ أَهْل الْجَنَّة فَأَمَّا الْحَدِيث الَّذِي رَوَاهُ الْإِمَام أَحْمَد حَدَّثَنَا يَحْيَى عَنْ حُمَيْد عَنْ أَنَس أَنَّ رَسُول اللَّه - صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - قَالَ لِرَجُلٍ أَسْلِمْ قَالَ إِنِّي أَجِدُنِي كَارِهًا قَالَ وَإِنْ كُنْت كَارِهًا فَإِنَّهُ ثُلَاثِيّ صَحِيح وَلَكِنْ لَيْسَ مِنْ هَذَا الْقَبِيل فَإِنَّهُ لَمْ يُكْرِههُ النَّبِيّ - صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - عَلَى الْإِسْلَام بَلْ دَعَاهُ إِلَيْهِ فَأَخْبَرَهُ أَنَّ نَفْسه لَيْسَتْ قَابِلَة لَهُ بَلْ هِيَ كَارِهَة فَقَالَ لَهُ أَسْلِمْ وَإِنْ كُنْت كَارِهًا فَإِنَّ اللَّه سَيَرْزُقُك حُسْن النِّيَّة وَالْإِخْلَاص.

و أما عن جواب السؤال الثاني فهو كما قال الأخ الفاضل أبو بكر . والله أعلم !
أفاض شيخ الاسلام في رد هذا القول و بيان غلط قائله في أول المجلد الأول من الجواب الصحيح
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:02 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.