ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #191  
قديم 03-09-14, 05:37 PM
أبو عبدالله العبدان أبو عبدالله العبدان غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-06-12
المشاركات: 373
افتراضي رد: همسات ايمانية

قال تعالى { وجعلنا بعضكم لبعض فتنة أتصبرون }

عن الحسن البصري رحمه الله قال في تفسير الاية :

( يقول هذا الأعمى: لو شاء الله لجعلني بصيرا مثل فلان، ويقول هذا الفقير: لو شاء الله لجعلني غنيا مثل فلان، ويقول هذا السقيم: لوشاء الله لجعلني صحيحا مثل فلان )

تفسير الطبري ت شاكر 19 / 253
رد مع اقتباس
  #192  
قديم 04-09-14, 02:52 PM
أبو عبدالله العبدان أبو عبدالله العبدان غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-06-12
المشاركات: 373
افتراضي رد: همسات ايمانية

يقول ابن القيم رحمه الله :

قال تعالى {يا أيها الذين آمنوا لا ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبي ولا تجهروا له بالقول كجهر بعضكم لبعض أن تحبط أعمالكم وأنتم لا تشعرون} [الحجرات: 2] فإذا كان رفع أصواتهم فوق صوته سببا لحبوط أعمالهم فكيف تقديم آرائهم وعقولهم وأذواقهم وسياساتهم ومعارفهم على ما جاء به ورفعها عليه؟ أليس هذا أولى أن يكون محبطا لأعمالهم.


اعلام الموقعين 1 / 41
رد مع اقتباس
  #193  
قديم 06-09-14, 12:28 AM
أبو عبدالله العبدان أبو عبدالله العبدان غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-06-12
المشاركات: 373
افتراضي رد: همسات ايمانية

يقول ابن القيم رحمه الله :

ليست سعة الرزق والعمل بكثرته، ولا طول العمر بكثرة الشهور والأعوام، ولكن سعة الرزق وطول العمر بالبركة فيه


الجواب الكافي 1 / 84
رد مع اقتباس
  #194  
قديم 07-09-14, 04:52 PM
أبو عبدالله العبدان أبو عبدالله العبدان غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-06-12
المشاركات: 373
افتراضي رد: همسات ايمانية

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

«ما من مسلم يتطهر فيتم الطهور الذي كتب الله عليه فيصلي هذه الصلوات الخمس إلا كانت كفارة لما بينهن»


رواه مسلم
رد مع اقتباس
  #195  
قديم 07-09-14, 10:09 PM
أبو عبدالله العبدان أبو عبدالله العبدان غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-06-12
المشاركات: 373
افتراضي رد: همسات ايمانية

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

من حافظ على الصلوات الخمس ركوعهن وسجودهن ومواقيتهن وعلم أنهن حق من عند الله دخل الجنة أو قال وجبت له الجنة أو قال حرم على النار

رواه احمد
رد مع اقتباس
  #196  
قديم 28-10-14, 07:09 PM
أبو عبدالله العبدان أبو عبدالله العبدان غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-06-12
المشاركات: 373
افتراضي رد: همسات ايمانية

320 -" كما تكونوا يولى عليكم ".

ضعيف.

أخرجه الديلمي من طريق يحيى بن هاشم عن يونس بن أبي إسحاق عن أبيه عن جده عن أبي بكرة مرفوعا، والبيهقي في " الشعب " من طريق يحيى عن يونس بن أبي إسحاق عن أبي إسحاق مرسلا، ويحيى في عداد من يضع.

كن له طريق أخرى عند ابن جميع في " معجمه " (ص 149) والقضاعي في " مسنده " (47 / 1) من جهة أحمد بن عثمان الكرماني عن المبارك بن فضالة عن الحسن عن أبي بكرة مرفوعا.
قال ابن طاهر: والمبارك وإن ذكر بشيء من الضعف فالتهمة على من رواه عنه فإن فيهم جهالة، كذا في " المناوي ".
وقال الحافظ ابن حجر في " تخريج الكشاف " (4 / 25) : وفي إسناده إلى مبارك مجاهيل.
قلت: ومن هذا الوجه رواه السلفي في " الطيوريات " (1 / 282) .

ثم إن الحديث معناه غير صحيح على إطلاقه عندي، فقد حدثنا التاريخ تولي رجل صالح عقب أمير غير صالح والشعب هو هو! .

سلسلة الأحاديث الضعيفة والموضوعة وأثرها السيئ في الأمة للألباني ( 1 / 490 )
رد مع اقتباس
  #197  
قديم 28-10-14, 08:11 PM
أبو عبدالله العبدان أبو عبدالله العبدان غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-06-12
المشاركات: 373
افتراضي رد: همسات ايمانية

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

(ليأتين على الناس زمان؛ قلوبهم قلوب الأعاجم؛ حب الدنيا، سنتهم سنة الأعراب، ما أتاهم من رزق جعلوه في الحيوان، يرون الجهاد ضرراً، والزكاة مغرماً)

رواه الطبراني
رد مع اقتباس
  #198  
قديم 28-10-14, 08:45 PM
أبو عبدالله العبدان أبو عبدالله العبدان غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-06-12
المشاركات: 373
افتراضي رد: همسات ايمانية

سئل فضيلة الشيخ ابن عثيمين رحمه الله : عن حكم طاعة الحاكم الذي لا يحكم بكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم.

فأجاب بقوله: الحاكم الذي لا يحكم بكتاب الله وسنة رسوله تجب طاعته في غير معصية الله ورسوله، ولا تجب محاربته من أجل ذلك، بل ولا تجوز إلا أن يصل إلى حد الكفر فحينئذ تجب منابذته، وليس له طاعة على المسلمين.والحكم بغير ما في كتاب الله وسنة رسوله يصل إلى الكفر بشرطين: الأول: أن يكون عالما بحكم الله ورسوله، فإن كان جاهلا به لم يكفر بمخالفته.الثاني: أن يكون الحامل له على الحكم بغير ما أنزل الله اعتقاد أنه حكم غير صالح للوقت وأن غيره أصلح منه، وأنفع للعباد، وبهذين الشرطين يكون الحكم بغير ما أنزل الله كفرا مخرجا عن الملة لقوله - تعالى -: {ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون} ، وتبطل ولاية الحاكم، ولا يكون له طاعة على الناس، وتجب محاربته، وإبعاده، عن الحكم. أما إذا كان يحكم بغير ما أنزل الله وهو يعتقد أن الحكم به أي بما أنزل الله هو الواجب، وأنه أصلح للعباد، لكن خالفه لهوى في نفسه أو إرادة ظلم المحكوم عليه، فهذا ليس بكافر بل هو إما فاسق أو ظالم، وولايته باقية، وطاعته (في غير معصية الله ورسوله) واجبة، ولا تجوز محاربته أو إبعاده عن الحكم بالقوة، والخروج عليه؛ لأن النبي، صلى الله عليه وسلم، نهى عن الخروج على الأئمة إلا أن نرى كفرا صريحا عندنا فيه برهان من الله تعالى.

مجموع فتاوى ورسائل فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين ( 2 / 147 )
رد مع اقتباس
  #199  
قديم 28-10-14, 09:10 PM
أبو عبدالله العبدان أبو عبدالله العبدان غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-06-12
المشاركات: 373
افتراضي رد: همسات ايمانية

عن أبي الدرداء رضي الله عنه: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "ما من شيء أثقل في ميزان المؤمن يوم القيامة من حسن الخلق. وإن الله يبغض الفاحش البذي "

رواه الترمذي
رد مع اقتباس
  #200  
قديم 29-10-14, 09:23 AM
أبو عبدالله العبدان أبو عبدالله العبدان غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-06-12
المشاركات: 373
افتراضي رد: همسات ايمانية

سئل فضيلة الشيخ ابن عثيمين - رحمه الله-: ثبت في الحديث عنه - صلى الله عليه وسلم - أنه قال: "من مات وليس في عنقه بيعة لأحد، مات ميتة جاهلية ". (2) ومعلوم أنه في أكثر بلاد المسلمين اليوم، لا يتحقق هذا الأمر، وأنه ليس في عنقهم بيعة لأسباب كثيرة منها: الاضطرابات السياسية، والانقلابات، وغيرها، فكيف يخرج المسلمون في تلك البلاد من هذا الإثم وهذا الوعيد؟ جزاكم الله خيرا.

فأجاب بقوله: المعروف عند أهل العلم أن البيعة لا يلزم منها رضا لواحد وأن من المعلوم أن في البلاد من لا يرضى أحد من الناس أن يكون وليا عليه، لكن إذا قهر الولي وسيطر وسادت له السلطة، فهذا هو تمام البيعة لا يجوز الخروج عليه إلا في حال واحدة استثناها النبي - صلى الله عليه وسلم -، فقال: "إلا أن تروا كفرا بواحا عندكم فيه من الله برهان ". أولا: "إلا أن تروا ": والرؤية إما بالعين أو بالقلب، الرؤيا بالعين بصرية وبالقلب علمية، بمعنى أننا لا نعمل بالظن، أو بالتقديرات، أو بالاحتمالات، بل لابد أن نعلم علم اليقين.ثانيا: أن نرى كفرا لا فسوقا فمثلا: الحاكم لو كان أفسق عباد الله عنده شرب خمر وغيره من المحرمات وهو فاسق، لكن لم يخرج من الإسلام، فإنه لا يجوز الخروج عليه، وإن فسق لأن مفسدة الخروج عليه أعظم بكثير من مفسدة معصيته التي هي خاصة به.ثالثا: قال "بواحا": البواح يعني: الصريح، والأرض البواح: هي الواسعة التي ليس فيها شجر ولا مدر ولا جبل، بل هي واضحة للرؤية، لابد أن يكون الكفر بواحا ظاهرا لا يشك فيه أحد، مثل أن يدعو إلى نبذ الشريعة، أو يدعو إلى ترك الصلاة وما أشبه ذلك من الكفر الواضح الذي لا يحتمل التأويل، حتى إنه لا يجوز الخروج عليه حتى وإن كنا نرى نحن أنه كفر وبعض الناس يرى أنه ليس بكفر، فإنه لا نجيز الخروج عليه؛ لأن هذا ليس بواحا. رابعا: "عندكم فيه من الله برهان "، أي دليل واضح وليس مجرد اجتهاد أو قياس، بل هو بين واضح أنه كفر، فحينئذ يجوز الخروج.ولكن هل معنى جواز الخروج أنه جائز بكل حال، أو واجب على حال؟لا، لابد من قدرة على منابذة هذا الوالي الذي رأينا فيه الكفر البواح، لابد من قدرة، أما أن نخرج عليه بسكاكين المطبخ وعوامل البقر، ولديه دبابات وصواريخ، فهذا سفه في العقل وضلال في الدين؛ لأن الله لم يوجب الجهاد على المسلمين حين كانوا ضعفاء في مكة، ولو شاؤا لاغتالوا كبراءهم وقتلوهم، لكنه لم يأمرهم بهذا، ولم يأذن لهم به؛ لعدم القدرة، وإذا كانت الواجبات الشرعية التي لله- عز وجل- تسقط بالعجز، فكيف هذا الذي سيكون فيه دماء. ليس إزالة الحاكم بالأمر الهين، مجرد ريشة تنفخها وتذهب، لابد من قتال معه، وإذا قتل فله أعوان، والمسألة ليست بالأمر الهين حتى نقول بكل سهولة نزيل الحاكم أو نقضي عليه وينتهي كل شيء، فلابد من القدرة. والقدرة الآن ليست بأيدي الشعوب فيما أعلم، والعلم عند الله عز وجل ليس بأيدي الشعوب قدرة على إزالة مثل هؤلاء القوم الذين نرى فيهم كفرا بواحا. ثم إن القيود التي ذكرها النبي - صلى الله عليه وسلم - قيود صعبة، من يتحقق من هذا الحاكم مثلا علمنا أنه كافر علم اليقين، نراه كما نرى الشمس أمامنا ثم علمنا أن الكفر بواح، لا يحتمل التأويل وليس فيه أي أدنى لبس، ثم عندنا دليل من الله برهان قاطع، هذه قيود صعبة، أما مجرد أن يظن الإنسان أن الحاكم قد كفر، فهذا ليس بصحيح، لابد من إقامة الحجة وما ضر الأمة أول ما ضرها في عهد الخلفاء الراشدين- رضي الله عنهم-، إلا التأويل الفاسد والخروج على الإمام. فالخوارج الذين خرجوا على علي بن أبي طالب- رضي الله عنه- قالوا: لأنه حكم غير القرآن، كانوا بالأول معه على جيش معاوية، ولما- رضي بالصلح والتحاكم بالقرآن قالوا: أنت الآن حكمت آراء الرجال ورضيت بالصلح فأنت كافر، نريد مقاتلتك، فانقلبوا عليه، بماذا؟ بالتأويل وليس كل ما رآه الإنسان يكون هو الحق، قد ترى أنت شيئا محرما، أو شيئا معصية، أو شيئا كفرا، وغيرك لا يراه كذلك. ألسنا نرى نحن أن تارك الصلاة كافر؟ نرى ذلك لا شك، لكن يأتي غيرنا يقول: ليس بكفر. والذي يقول ليس بكفر، هم علماء وليسوا أهل هوى، بل علماء لكن هذا هو اجتهادهم. فإذا كان العلماء أهل الفقه قد يرون ما هو كفر في نظر الآخرين ليس بكفر، فما بالك بالحكام الذي قد يكون بعضهم عنده من الجهل ما عند عامة الناس. فالمهم إن هذه المسائل مسائل صعبة وخطيرة، ولا ينبغي للإنسان أن ينقاد وراء العاطفة أو التهييج، بل الواجب أن ينظر بنظر فاحص متأني متريث، وينظر ماذا يترتب على هذا الفعل، فليس المقصود أن الإنسان يبرد حرارة غيرته فقط، بل المقصود إصلاح الخطأ، ولا شك أن الإنسان يلحقه أحيانا غيرة ويمتلئ غيظا مما وقع، أو يقع من بعض الولاة، لكن يرى أن من المصلحة أن يعالج المشكلة بطريقة أخرى غير التهييج، وكما أقول لكم: إن بعض الناس يظن هذا سببا يقتضي الضغط على ولي الأمر، حتى يفعل ما يرى هذا القائل أنه إصلاح، ولكن هذا غير مناسب في مثل بلادنا.


مجموع فتاوى ورسائل فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين ( 25 / 369 )
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:15 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.