ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى القرآن الكريم وعلومه
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #11  
قديم 12-12-02, 09:29 PM
السبيل السبيل غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-08-02
المشاركات: 87
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

جزاك الله خيرا اخي ابا تيمية . ولكن يبقى ان اخفاء الشفتين معناه اظهار الميم ومع الاتيان بالغنة في هذه الحال نقع في تشديد الميم وتلافي التشديد شرط في الاخفاء كما تعلم ولا يتحقق تلافي التشديد الا بعدم اطباق الشفتين وهذا امر عملي ليس للكتابات فيه مدخل والمسافة بين الشفتين يقررها جودة النطق في اخفاء الميم الذي هو بين الاظهار والادغام فلو اطبقنا الشفتين اطباقا كاملا لانتفى الاخفاءوانت ترى انه لم يصرح بالاطباق الا من نقلت عنه وهو من المتاخرين. ثم الا ترى ان ابن الجزري اشار الى الوجهين ورجح الاخفاء فكيف يصح لنا ان نخطئ الشيخ عامر عثمان.
والسلام عليكم
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 12-12-02, 09:52 PM
محمد الأمين
 
المشاركات: n/a
افتراضي

أما أنا فلا أستطيع النطق بالميم (ولا بالباء) أصلاً بغير إطباق الشفتين!
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 13-12-02, 12:50 AM
السبيل السبيل غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-08-02
المشاركات: 87
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
الاخ محمد الامين بارك الله فيك اما انا فاستطيع القراءة بالوجهين وليس هذا دليل في المسالة.
والسلام عليكم
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 13-12-02, 01:39 AM
أبو خالد السلمي أبو خالد السلمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-07-02
المشاركات: 1,929
افتراضي

السلام عليكم
وجزاكم الله خيرا أجمعين ، على إثارة مسألة صفة الإخفاء الشفوي ، وعلى ما أفدتمونا به ، ومشاركة مني في المسألة أقول :
لقد منّ الله علي بقراءة القرآن الكريم بالقراءات العشر الصغرى والكبرى والأربع الشواذ على جماعة من الأعلام .
وكل من أقرأني قد قرأ على جماعة من الأعلام ، وكلهم نقلوا لي عن مشايخهم أنهم كانوا يقرؤون في الإقلاب وفي الإخفاء الشفوي بانطباق الشفتين
وقد سألت عن هذه المسألة شيخي الشيخ محمد عبد الحميد عبد الله الإسكندري وهو مساو للشيخ الزيات في سنده في القراءات العشر الكبرى ، وقد قرأ على العلامة عبد الرحمن الخليجي صاحب المصنفات الشهيرة رحمه الله قبل أكثر من خمسين سنة ، فأخبرني أن شيخه الخليجي كان يقرئ بانطباق الشفتين ، وأنه لم يسمع بالانفتاح إلا مؤخرا
وكذلك أخبرني شيخي الدكتور محمد سامر النصّ الدمشقي بأن مشايخه الذين قرأ عليهم ومنهم شيخ قراء دمشق السابق حسين خطاب والشيخ طه سكر وغيرهما كانوا يقرؤون بالانطباق ، وأن الانفتاح محدث أحدثه الشيخ عامر رحمه الله ولم يسمع به قراء الشام السابقون ، وإنما قلد بعضهم الشيخ عامر .
وكذا حدثني شيخي الشيخ إيهاب فكري حيدر عن مشايخه كالزيات ومحمد عيد عابدين وأحمد مصطفى أنهم يقرؤون بالانطباق .
وكذا حدثني شيخي الشيخ عباس بن مصطفى أنور المصري ، وهو من أكثر القراء رحلة في طلب الأسانيد العالية في القرآن وقد قرأ على جماعة منهم الزيات ومحمد عبد الحميد والطرابيشي وغيرهم ، وكان من أشد الناس استنكارا للانفتاح المحدث ، ولا يقرئ إلا بالانطباق .


ومما يؤيد أن الانطباق هو الصواب أمران :
1- أن الميم مخرجها من الشفتين حال انطباقهما ، والباء مخرجها كذلك من الشفتين حال انطباقهما ، وغنة الإخفاء مخرجها من الخيشوم بأعلى الأنف ، فما سبب فتح الشفتين إذن ؟
2- النص الوحيد الذي وقفت عليه عن الأئمة المتقدمين في هذا الموضوع هو قول الإمام أبي عمرو الداني المتوفى سنة 444 هـ في التيسير عند حديثه عن الإدغام الكبير للسوسي عندما بين أن السوسي إذا أدغم الميم في الباء في مثل علم بالقلم ويحكم بينكم - ومعلوم أن إدغامه هنا هو إخفاء شفوي - لا روم عنده معللا ذلك بقوله : ( من أجل انطباق الشفتين ) وهذا النص الجلي يوضح أن الإخفاء الشفوي يصاحبه انطباق في الشفتين وهذا هو الذي منع الروم للسوسي ، هذا بالإضافة إلى النص الذي أتحفنا به شيخنا أبو تيمية عن أبي جعفر ابن الباذش المتوفى سنة 540 هـ ،ولا يوجد أي نص عن إمام قبل الشيخ عامر يؤيد الانفتاح ، فالواجب إذن الاتباع لأن القراءة كما قال زيد بن ثابت رضي الله عنه وغيره : سنة متبعة يأخذها الآخر عن الأول .


ثم إن الشيخ عامرا رحمه الله تبنى مذهبا شاذا في مخرج الضاد ، أول من قال به في قراءة القرآن ابن غانم المقدسي وقام عليه قراء عصره ، واستكتبوا مشايخه فكتبوا أنهم بريئون من ذلك ولم يقرئوه به ، ثم بعده بقرون قال به المرعشي وعقد له مشايخ القراء في عصره مجلسا لاستتابته ، في قصة مشهورة ، ثم أحياه الشيخ عامر مع اتفاق كل من قرأ على مشايخ الشيخ عامر بأنهم لم يتلقوا ذلك عن مشايخهم ، وهذا يؤكد أن الشيخ عامر ربما اجتهد في مسائل وقرأ بأشياء لم يقرئه بها مشايخه ، وأنا لا أنتقص من جلالة الشيخ عامر رحمه الله ولكن الحق أحق أن يتبع .


ملاحظة :
لاحظت في كلام بعض الإخوة الأفاضل الخلط بين مذهب إظهار الميم عند الباء ، وبين مسألتنا ، ومذهب إظهار الميم عند الباء مذهب كان مشهورا يقرأ به عامة قراء العراق والمشرق ثم اندثر وانقطعت أسانيده ،والإظهار في هذه الحالة لا غنة فيه ، وأما الذي نقرأ ونقرئ به ، وندين الله بأنه الصواب فهو الإخفاء الشفوي مع الغنة وانطباق الشفتين ، بدون أي فرجة بينهما .

والله تعالى أعلم
__________________
أبو خالد وليد بن إدريس المنيسي
http://almenesi.com

التعديل الأخير تم بواسطة أبو خالد السلمي ; 13-12-02 الساعة 02:36 AM
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 13-12-02, 01:56 AM
أبو خالد السلمي أبو خالد السلمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-07-02
المشاركات: 1,929
افتراضي

أخي الكريم السبيل
قولكم - وفقكم الله - : (إن الغنة، من دون تشديد الميم أو إظهارها، لا تتحقق مع انطباق الشفتين ) ليس بصحيح ، بل الإخفاء الشفوي مع الغنة وانطباق الشفتين لا تشديد فيه البتة ولا إظهار ، وهكذا تلقيناه عن مشايخنا ، وما ذكرتموه هو الحجة العقلية التي حملت الشيخ عامر ومن وافقه على إحداث الانفتاح .
__________________
أبو خالد وليد بن إدريس المنيسي
http://almenesi.com
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 13-12-02, 04:14 AM
هيثم حمدان هيثم حمدان غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-03-02
المشاركات: 4,199
افتراضي

ما هي درجة ( كسر ) الهاء عند قراءة كلمة "ربِّهِم".

فإنّني لاحظت بعض القرّاء يكسرها كثيراً.

وكذلك درجة ضمّ الهاء في "أضغانهُم".

وفقكم الله لكلّ خير.
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 13-12-02, 05:04 AM
محمد الأمين
 
المشاركات: n/a
افتراضي

لا أظن أن سؤالك عن المدة الزمنية للإطالة بالكسر، وإنما سؤالك عن اللحن (أو اللهجة) أثناء النطق بالكسر.

وهذا موضوع يصعب شرحه بالكتابة دون النطق. لذلك أضطر لاستخدام أحرف لاتينية للتعريف باللفظ المقصود:

الواو العربية تلفظ كما تلفظ في "نوح"، "موسى"، "أبو"، "نور"، "يهود"... أي يعبر عنها الحرف اللاتيني U أو OO

أما الواو الأعجمية فتلفظ كما في "جورج بوش"، "شارون"، "عبدوه"، "موسكو"، "البوسنة"... أي يعبر عنها الحرف اللاتيني O

وكذلك التشكيل بالضم يجب أن يلفظ بالنطق العربي لا بالنطق الأعجمي. والشائع في اللهجات العامية هو الخطأ في كثير من المواضع مثل "عليكُم" أو "منكُم". فنلفظها minkom بدلاً من minkum. فإن الضم ما هو إلا واو قصيرة الأمد.

بمعنى لو أنك أطلت الفترة الزمنية للنطق بالضم لحصلت على الواو العربية. ولو أطلت فترة الكسر لحصلت على الياء العربية وليس الأعجمية.

وكذلك الياء يجب دوماً أن تلفظ مثل ما نلفظها في "ريح"، "الرحيم"... لا كما "السوفييت" أو "بيه" (بالمصري). أي اللفظ العربي يعبر عنه بحرف I أو EE بينما الأعجمي يمثله حرف E.

ونفس الأمر بالكسر فهي ياء قصيرة الأمد. والناس تخطئ في الكثير من الكلمات المشهور مثل "عليهِم" أو "يلِد" حيث يجب أن تلفظ yalid وليس yaled. مع الملاحظة أن زمن مد الكسرة هو نفسه في الحالتين. ونحن كلامنا على اللحن والنطق، على على الزمن.

أتمنى أني استطعت شرح المسألة كتابة، لأن مثل هذه الأمور تحتاج لنطق لتوضيح المراد. وأقول لك مسألة الضم والكسر بالذات، الخطأ فيها شائع جداً بين كثير من القراء الكبار.
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 13-12-02, 05:31 AM
هيثم حمدان هيثم حمدان غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-03-02
المشاركات: 4,199
افتراضي

جزاك الله خيراً كثيراً شيخنا الأمين.

ليس عن المدّة أسأل، ولكن عن درجة الكسر والضمّ.

مثلاً، لاحظ كيف يكسر الشيخ الحصري كلمة "ربّهم" ويضمّ "أعمالهم في أوّل السورة:

http://198.65.147.231/quran/hosaree/rm/s47.ram

في حين الشيخ المنشاوي يخفّف من درجة الكسر والضمّ:

http://198.65.147.231/quran/menshawee/s47.ram
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 13-12-02, 06:28 AM
أبو خالد السلمي أبو خالد السلمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-07-02
المشاركات: 1,929
افتراضي

شيخنا الكريم هيثم
النطق الصحيح للكسرة والضمة هو نطق الشيخ الحصري ، لا المنشاوي ، والحصري أتقن وأعلم من المنشاوي رحم الله الجميع .
والمشايخ المتقنون دائما ينبهون طلابهم على ضرورة إخلاص الضم والكسر ، أي أن تكون الضمة خالصة لا تشوبها شائبة من أي حركة أخرى ، والكسرة خالصة لا تشوبها شائبة من أي حركة أخرى .

وكذلك من الأخطاء الشائعة عدم إخلاص كسر الباء عند الوقف على لفظ ( به ) ، فينطقونه كنطق الكسائي لكلمة ( قربة ) عند الوقف عليها ، فيجعلون صوت الكسرة كصوت الفتحة الممالة للكسر ، وهذا خطأ ،
والصواب أن تقف عليها بنفس درجة الكسر الموجودة فيها عند الوصل
والله أعلم
__________________
أبو خالد وليد بن إدريس المنيسي
http://almenesi.com
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 13-12-02, 07:05 AM
محمد الأمين
 
المشاركات: n/a
افتراضي

الصواب ما قاله الشيخ أبو خالد وفقه الله

ومع أني أحب سماع مقرئي الجزيرة أكثر، فإن الشيخ الحصري هو أكثر من يلتزم بأحكام التجويد الدقيقة. لذلك فإني أنصح من يريد تعلم التجويد فليبدئ بأشرطة الشيخ الحصري لأنها سهلة ولأنه يلتزم بتلك التفاصيل الدقيقة (طبعاً يجب أن يقرئ على شيخ أيضاً، ولا يعتمد فقط على الأشرطة).

وللأسف عندما أناقش بعض المشايخ وأبين لهم أن الصواب النطق بالكسر كاملاً، يقول لي بعضهم: ما فيش فرق!! وبعضهم يقتنع بكلامي لكنه لا يستطيع تغيير طريقة قراءته التي اعتاد عليها (من شبّ على شيءٍ شاب عليه).
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:26 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.