ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتديات الخاصة > استراحة الملتقى
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 30-07-11, 01:14 PM
saead saead غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-05-04
المشاركات: 1,136
Lightbulb الصوم في الصيف يورث السقيا يوم العطش

عن ابن عباس رضي الله عنهما: أن رسول الله - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - بعث أبا موسى على سرية في البحر، فبينما هم كذلك، قد رفعوا الشراع في ليلة مظلمة، إذا هاتف فوقهم يهتف: يا أهل السفينة! قفوا أخبركم بقضاء قضاه الله على نفسه، فقال أبو موسى: أخبرنا إن كنت مخبراً، قال: إن الله تبارك وتعالى قضى على نفسه أنه من أعطش نفسه له في يوم صائف، سقاه الله يوم العطش (5) .
حديث حسن: قال المنذري: رواه البزار بإسناد حسن إن شاء الله، وحسنه الألباني في "صحيح الترغيب" (1/412) .

وعن أبي موسى بنحوه إلَّا أنه قال فيه. قال: "إن الله قضى على نفسه أنّ من عطّش نفسه لله في يوم حار كان حقّا على الله أن يُرويه يوم القيامة".
قال: فكان أبو موسى يتوخى اليوم الشديد الحر الذي يكاد الإنسان ينسلخ فيه حرّاً فيصومه .
حديث حسن: حسّنه الألباني في "صحيح الترغيب" (1/412) .

وجاء في كتاب الجوع لابن أبي الدنيا : 236 : ( يوضع للصوام يوم القيامة مائدة ، يأكلون عليها والناس في الحساب ، فيقولون : يا رب ، نحن نحاسب وهؤلاء يأكلون ؟ » قال : « لأنهم طالما صاموا وأفطرتم ، وقاموا ونمتم ) .

قال معاذ بن جبل عند موته: "مرحباً بالموت، زائر مغب، حبيب جاء على فاقة، اللَّهم كنت أخافك فأنا اليوم أرجوك، اللَّهم إنك تعلم أني لم أكن أحب الدنيا لطول البقاء فيها لجري الأنهار ولا لغرس الأشجار، ولكن لظمأ الهواجر ومكابدة الساعات، ومزاحمة العلماء بالركب عند حلق الذكر ) .
الثبات عند الممات" لابن الجوزي : 119 ، "الزهد" للإمام أحمد : 180 ، "حلية الأولياء :1 / 239 .
__________________
وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنْزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلْإِنْسَانِ عَدُوًّا مُبِينًا
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 01-08-11, 06:10 PM
مهاجرة الى ربى مهاجرة الى ربى غير متصل حالياً
توفيت في محرم 1436 هـ ، غفر الله لها
 
تاريخ التسجيل: 16-08-06
المشاركات: 1,351
افتراضي رد: الصوم في الصيف يورث السقيا يوم العطش

مرحباً بالموت، زائر مغب، حبيب جاء على فاقة، اللَّهم كنت أخافك فأنا اليوم أرجوك، اللَّهم إنك تعلم أني لم أكن أحب الدنيا لطول البقاء فيها لجري الأنهار ولا لغرس الأشجار، ولكن لظمأ الهواجر ومكابدة الساعات، ومزاحمة العلماء بالركب عند حلق الذكر
__________________
من رضى بقضاء ربه، أرضاه الله بجمال قدره

اللهم انى استغفرك مما زعمت أنى أريد به وجهك الكريم فخالط قلبى منه ما قد علمت
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 01-08-11, 06:34 PM
أحمد معبد عيسي أحمد معبد عيسي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-07-11
المشاركات: 27
افتراضي رد: الصوم في الصيف يورث السقيا يوم العطش

للفائدة : -
الحديث كان الشيخ الالباني قد ضعفه في سلسلة الاحاديث الضعيفة وفي ضعيف الترغيب والترهيب حيث قال فيه في السلسة الضعيفة
" ضعيف.
أخرجه البزار في " مسنده " (1/ 488/ 39 0 1 - موارد) من طريق عبد الله بن المؤمل عن عطاء عن ابن عباس: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعث ... إلخ. وقال:
" لا نعلمه عن ابن عباس إلا من هذا الوجه، وروي عن أبي موسى قوله، وفيه
زيادة كلام من قول أبي موسى ".
قلت: وكلاهما ضعيف. "

ولكن الشيخ تراجع عنه بعض ذلك فحسنه .
وهذا للإفادة حتي لا يقرأه أحد في السلسلة الضعيفة فيظنه ضعيفا .
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 03-06-16, 05:37 AM
saead saead غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-05-04
المشاركات: 1,136
افتراضي رد: الصوم في الصيف يورث السقيا يوم العطش

بعد الرجوع لآخر طبعة من ضعيف الترغيب والترهيب ، والسلسلة الضعيفة ، يبدو ان الشيخ الألباني رحمه الله قد استقر على تضعيف حديثي ابن عباس وأبي موسى رضي الله عنهما ، ونستغفر الله ونتوب اليه عن نشر الاحاديث الضعيفة !
__________________
وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنْزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلْإِنْسَانِ عَدُوًّا مُبِينًا
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 03-06-16, 05:47 AM
saead saead غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-05-04
المشاركات: 1,136
Lightbulb رد: الصوم في الصيف يورث السقيا يوم العطش

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد معبد عيسي مشاهدة المشاركة
للفائدة : -
الحديث كان الشيخ الالباني قد ضعفه في سلسلة الاحاديث الضعيفة وفي ضعيف الترغيب والترهيب حيث قال فيه في السلسة الضعيفة
" ضعيف.
أخرجه البزار في " مسنده " (1/ 488/ 39 0 1 - موارد) من طريق عبد الله بن المؤمل عن عطاء عن ابن عباس: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعث ... إلخ. وقال:
" لا نعلمه عن ابن عباس إلا من هذا الوجه، وروي عن أبي موسى قوله، وفيه
زيادة كلام من قول أبي موسى ".
قلت: وكلاهما ضعيف. "

ولكن الشيخ تراجع عنه بعض ذلك فحسنه .
وهذا للإفادة حتي لا يقرأه أحد في السلسلة الضعيفة فيظنه ضعيفا .
بل على العكس الشيخ قد تراجع عن تحسينه إذ قال في هامش الحديث في ضعيف الترغيب والترهيب : 1 / 291 : قلت: فيه (عبد الله بن المؤمَّل)، وهو ضعيف الحديث كما قال الحافظ ابن حجر، وضعفه جداً في "زوائد البزار". وهو مخرج في "الضعيفة" (6748).
وقد كنت حسنته تبعاً للمؤلف في الطبعة السابقة، فلما طبع "كشف الأستار" ووقفت على إسناده؛ تراجعت عنه، وأما الجهلة فظلوا على تقليده!!
__________________
وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنْزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلْإِنْسَانِ عَدُوًّا مُبِينًا
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 27-04-19, 10:30 PM
عبدُ الله الشرقاويّ عبدُ الله الشرقاويّ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-03-18
الدولة: الأسكندرية
المشاركات: 134
افتراضي رد: الصوم في الصيف يورث السقيا يوم العطش

أفاد وأجاد هنا أحد الباحثين:
http://www.saaid.net/Doat/khabab/f2.htm
وأنقل الكلام عسى أن يجد شيء في الأمر فيفسد الرابط:
وأمَّا الحديث الآخر فهو حديث ابن عباس ، وقد أخرجه البزار في " مسنده " ( 1/ 488/ 39 0 1 - موارد ) برقم : ( 4974) قال: حَدَّثنا أحمد بن إسحاق الأهوازي ، قال : حَدَّثنا موسى بن داود، قال : حَدَّثنا عَبد الله بن المؤمل عن عطاء، عَن ابنِ عباس ، رَضِي الله عنهما ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعث أبا موسى في سرية في البحر فبينا هم كذلك قد رفعوا الشراع في ليلة مظلمة إذا هاتف من فوقهم يهتف بأهل السفينة قفوا أخبركم بقضاء قضاه الله على نفسه فقال أبو موسى : أخبر إن كنت مخبرا ، قال : إن الله تبارك وتعالى قضى على نفسه أنه من أعطش نفسه له في يوم صائف سقاه الله يوم العطش.
وقال البزَّار بعد أن أورده : (وهذا الحديث لاَ نعلمُهُ يُرْوَى عَن ابنِ عباس إلاَّ مِن هذا الوجه ، وقد روى ، عَن أبي موسى من قوله وفيه زيادة كلام من قول أبي موسى).
وقد قال الإمام الهيثمي في مجمع الزوائد (3 / 186) : رجاله موثقون!!
وقال المنذري في الترغيب والترهيب : (2/108) : إسناده حسن إن شاء الله!!
وقال السيوطي في البدور السافرة: 178 : (إسناده جيد)!
وحسّنه الألباني في صحيح التّرغيب : (1 / 412)!!
وهذا تساهل مِمَّن حسَّن أو جوَّد إسناد الحديث، فالصحيح ضعف إسناد هذا الحديث ففيه عبد الله بن المؤمل المدني وقد نقل الإمام ابن حجر العسقلاني في كتابه تهذيب التهذيب : (2/440)، أقوال أئمة الحديث، وعلماء النقد والجرح والتعديل، وسأورد شيئاً مِمَّا نقله عنهم:
قال الإمام أحمد: أحاديثه مناكير.
وقال ابن معين: صالح الحديث، وقال عنه مرَّة: ليس به بأس، وقال عنه مرَّة: ضعيف!
وقال النسائي: ضعيف.
وقال أبو داود : منكر الحديث.
وقال أبو زرعة، وأبو حاتم: ليس بالقوي.
وقال ابن عدي: أحاديثه عليها الضعف بيِّن.
وقال الدار قطني: ضعيف.
وقال العقيلي: لا يُتابع على كثير من حديثه.
وقال الحافظ ابن حجر في التقريب (ص: 384): "ضعيف الحديث " كما في ترجمته برقم (3648)، وقال عنه كذلك في مختصر البزَّار: (1 / 404) : ضعيف جداً.
وقد ذكره ابن حبَّان في (المجروحين) : (2/27-28) وقال: "عبد الله بن المؤمل المخزومي شيخ من أهل مكة كان قليل الحديث، منكر الرواية، لا يجوز الاحتجاج بخبره إذا انفرد ...".
ثم ذكر من رواياته هذا الحديث الضعيف !
ولأجل ذلك يبدو أنَّ الشيخ المحدِّث الألباني تراجع عن تحسين هذا الحديث فضعَّفه في السلسلة الضعيفة برقم : (6748)، وضعَّفه كذلك في ضعيف الترغيب برقم:( 577 ) فقال: ضعيف.
فالحديث هذا ضعيف كذلك.
وقد جاء هذا الحديث كذلك في مستدرك الحاكم من طريق عبد الله بن المؤمل عن عطاء عن ابن عباس – رضي الله عنهما – "أن النبي – صلى الله عليه وسلم – استعمل أبا موسى على سرية البحر، فبينما هي تجري بهم في البحر في الليل، إذ ناداهم مناد من فوقهم: ألا أخبركم بقضاء قضاه الله على نفسه، أنه من يعطش لله في يوم صائف، فإن حقاً على الله أن يسقيه يوم العطش الأكبر".
ثم قال الحاكم في المستدرك "هذا حديث صحيح الإسناد، ولم يخرجاه" لكنَّ الذهبي تعقَّبه في التخليص، وقال: "إن المؤمل ضعيف" وهو كما قال. يُنظر مستدرك الحاكم: (3/530).
فالحديث ضعيف لأنَّ من رجال سنده: (عبد الله بن المؤمل) وهو ضعيف.
والحديث أخرجه كذلك ابن المبارك في الزهد (ص461) وعبد الرزاق في المصنف (4/308) برقم : (7897) ، وابن أبي شيبة في المصنف (2/273) برقم (8901)، وابن أبي الدنيا في الهواتف (ص23) والروياني في مسنده (1/374) والبيهقي في " الشعب " ( 3/ 1 41/ 3922)، وأبو نعيم في حلية الأولياء (1/260) وابن عساكر في تاريخ دمشق : (32/ 86 ـ 87)، كلهم من طريق واصل مولى أبي عيينة عن لقيط بن المغيرة عن أبي بردة أن أبا موسى سمع هاتفا في البحر يقول: ( إن الله قضى على نفسه أنه من أعطش نفسه في يوم حار من أيام الدنيا شديد الحر كان حقيقا على الله أن يرويه يوم القيامة. فكان أبو موسى الأشعري يتبع اليوم المعمعاني الشديد الحر فيصومه ).
فأمَّا (واصل مولى أبي عيينة ) فهو من رجال البخاري ومسلم.
وقد نقل الإمام ابن حجر في تهذيب التهذيب : (4/ 302 ـ 303) عدداً من أقوال أئمة الحديث في واصل مولى أبي عيينة، فقد قال فيه الإمام أحمد: ثقة، ووثَّقه كذلك ابن معين، وقال أبو حاتم : صالح الحديث، وقال البزَّار ليس بالقوي، وقد احتمل حديثه.
وحينما ذكره ابن حجر في تقريب التهذيب برقم : (7386) ص579 حَكَمَ عليه ابن حجر فقال: صدوق عابد.
وأمَّا (لقيط) فإنَّه يكنى : (أبو المغيرة) فهو مجهول لا يُعرف!
ذكره الدولابي في (الكنى والأسماء) ص:(144) فقال: أبو المغيرة لقيط، عن أبي بردة بن أبي موسى ، يحدث عنه : واصل مولى أبي بن عيينة .
وذكره مسلم في الكنى والأسماء برقم (3098) وقال: أبو المغيرة لقيط عن أبي بردة بن أبي موسى، روى عنه واصل مولى ابن عيينة.
وذكره البخاري في التاريخ الكبير، في باب لقيط: برقم : (1060) وقال:لقيط أبو المغيرة عن أبي بردة بن أبي موسى روى عنه واصل مولى أبي عيينة.
وكل هؤلاء الثلاثة (البخاري ومسلم والدولابي) ذكروه ولم يذكر فيه جرحاً ولا تعديلاً!
وقد ذكره ابن أبي حاتم في كتابه وسكت عنه. (الجرح 2/3/177).
قال الألباني في الضعيفة: ( لقيط ) هذا، ويكنى بـ ( أبي المغيرة )، لا يعرف إلا برواية (واصل) هذا، كذلك ترجمه البخاري في "التاريخ "، وابن أبي حاتم في " الجرح "، وابن حبان في " الثقات " ( 7/ 362 ) ؛ فهو مجهول، وذكره الأزدي في " الضعفاء " وقال:" لا يصح حديثه ".
ولأجل ذلك قال الشيخ الألباني في الضعيفة : وهذا إسناد ضعيف .
وضعَّفه في ضعيف الترغيب والترهيب (1/ 578).

والخلاصة كما ذكرنا في البداية أنَّ كلا الحديثين ضعيفين، ولا يتقوَّى أحدهما بالآخر لعدَّة علل في الأحاديث الواردة، والله تعالى أعلم.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:17 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.