ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الرواية
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #11  
قديم 21-06-18, 10:35 PM
محمد زياد التكلة محمد زياد التكلة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-11-04
المشاركات: 3,077
افتراضي رد: وفاة الشيخ المعمر معوض عوض إبراهيم بقية علماء الازهر رحمه الله تعالى

ولا أزال أؤكد ما ذكرتُه قبلُ أني متيقن من وجود روايةٍ للشيخ رحمه الله، ولكن الشأن في ظهورها من وجه ثابت، والله يكرم من يفيد بذلك وييسر له الخير، إنما قصدنا التثبت والتوقي وصيانة الفن من الدخل والخلل لا غير، وفوق كل ذي علمٍ عليم، وكم من رواية شافية تطلبها الناس زمنًا ثم شاء الله أن تظهر وتنتشر في ميعاد يريده، والأمثلة كثر.
والله الموفق والهادي.
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 22-06-18, 01:33 AM
الديرزوري الديرزوري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-03-06
المشاركات: 186
افتراضي رد: وفاة الشيخ المعمر معوض عوض إبراهيم بقية علماء الازهر رحمه الله تعالى

إنا لله وإنا إليه راجعون
اللهم اجرنا في مصيبتنا واخلف لنا خيرا منها
رحم الله شيخنا الحبيب, وجمعنا به في مستقر رحمته . آمين
__________________
فحيِّ على جنّات عدنٍ فإنّها.......منازلنا الأولى وفيها المخيّم
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 22-06-18, 01:42 AM
محمد زياد التكلة محمد زياد التكلة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-11-04
المشاركات: 3,077
افتراضي رد: وفاة الشيخ المعمر معوض عوض إبراهيم بقية علماء الازهر رحمه الله تعالى

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد زياد التكلة مشاهدة المشاركة
أنا حقيقة في شك من ثبوت إجازة الفاداني من الزنكلوني برأسها، بل الريب في كونها مركبة عليه، أسوة بنظائر غير قليلة.
فالإجازة التي زعم (وهي الثانية منه فيما قال) كانت مكاتبة في 27 رجب عام 1355 بالجامع الأزهر، كما في بلوغ الأماني (143) وفيها: "وأجزنا كل من على وجه البسيطة من المسلمين ممن أدرك وقتنا وعصرنا سيما من سبقت له المعرفة والاستفادات العلمية".
وهذا هو النص الذي أشير له مرارًا قبلُ أنه اعتمد عليه جماعة في رواية الشيخ معوض عن الزنكلوني إجازة.

وبالنظر لأوثق ما كتبه الفاداني قديمًا -قبل أن يتزيد ويُغرب في حديثه- وهو عمله على ثبت الأمير وما كتبه بعده من جزئيه: الروض النضير في مجموع إجازات مشايخي بثبت الأمير الكبير، والدر النثير في الاتصال بثبت الأمير، وهما بعد تاريخ الإجازة التي ذكرها بنفسه، فقد ألفه بعد وفاة الزنكلوني (ت1359)، فقد ذكر أنه أتم نسخ ثبت الأمير سنة 1361، وألف الكتابين بعده، وفيه إجازة الفاداني من عبد الله الغماري سنة 1370، الحاصل: فمع تفنن الفاداني فيهما وإكثاره في التطريق: لا نجد فيهما أي أثر للرواية عن الزنكلوني مع حاجته الماسة لو كانت، وهي حاصلة قبل بزعمه بعدُ! فإنها أعلى مما ذكره من اتصالات معروفة إليه. فكم روى فيهما بواسطتين فأكثر عمن ذكر في إجازة الزنكلوني أنه روى عنه مباشرة! وروى بواسطة الإجازة العامة لأهل العصر عن أصحاب إبراهيم السقا، الذي جعله شيخا مباشرا للزنكلوني في إجازته له، فتأمل.
ومن ثقيل ما زُعم في إجازة الزنكلوني المصري: دعوى أنه ذكر الرواية المباشرة عن يوسف بدر الدين المغربي (ت1278 بدمشق)، ولا إخال الزنكلوني أدركه أو لقيه أصًلا، وقارن كيف وصل له الفاداني السند في الروض النضير (ص15). وكذلك انظر كيف روى إلى حسين الجسر ص15 بثلاث وسائط، فيما جعل الزنكلوني في إجازته يروي عنه مباشرة! مع غيره من القدماء المشكوك في أخذه عنهم رأسًا، مثل محمد بن درويش الحوت البيروتي (ت1276 في بيروت)، وقد مات قبله بفوق 80 سنة فقط! وكعادته في تركيبات الإجازات يجعل الرواية عن الطبقات المتعددة المتباعدة أمرًا طبيعيًّا!

وقد ذكرت من حال الفاداني في كتابي نيل الأماني، وغيره، والمقارنة بين ما ذكره في كتابيه القديمين هذين، وما لحق بعدُ من غرائب وتراكيب بل ومحالات، ويمكن أن أضيف ما ذكره عن الزنكلوني للأمثلة التي سقتها، وأكتفي بالإحالة لما سبق، واللبيب يكفيه أقل من هذا.
وأنبه أن صاحب كتاب أسانيد المصريين اعتمد في مرويات الزنكلوني على ما انفرد به الفاداني من نقله الغريب للإجازة المزعومة، وما تزال مروياته بحاجة لعاضد مستقل موثوق فيه.
والله أعلم.
أزيد أمرين مهمين:
أولهما: وجدت النقل في ولادة الزنكلوني أنه سنة 1288 أو 89، وأنه حصل على العالمية من الأزهر سنة 1312، وقد نص الزنكلوني في مقال له بمجلة المنار على تزامله مع محمد رشيد رضا في درس محمد عبده، وهذا وُلد في نفس العقد سنة 1282 وجاء للأزهر كبيرًا سنة 1315 (أذكر هذا لمزيد التقريب التاريخي للقرائن)، فإن كان كذلك فيستحيل رواية الزنكلوني عن عدد ممن زُعم أنه ذكرهم في إجازته، ومن أصر على الوثوق في ناقلها عنه، فقد ألصق الكذب على الزنكلوني نفسه، وهكذا الأمر في عدد من الأعلام المشاهير فمن دونهم ممن انفرد نفس المصدر عنهم بمحالات تاريخية، وعزاها لكلامهم وكتابتهم، فليختر من يغفل عن النقد التاريخي أحد الخيارين.
وبالمناسبة: أنبه إلى أن الزنكلوني رحمه الله قد ظلمه بعض معاصريه، مثل الشيخ صبحي خزيران في رده عليه وعلى القصاب والقسام، وأشد منه الشيخ أحمد الغماري في در الغمام الرقيق ص187، وإلا فله جهود علمية ودعوية وإصلاحية مبرورة، كان من أكابر علماء الأزهر، وأثنى عليه عدد من الكبار، ومنهم القسام والقصاب، وقال عنه صديقه وزميله محمد رشيد رضا: أشهر علماء الأزهر في الخطابة الارتجالية والكتابة العصرية. رحمه الله.

الثاني:
هنا رابط لختم أول مجلس رواية أقيم للشيخ معوض رحمه الله في الأزهر، منذ سبع سنوات، في سرد كتاب الشمائل، وتجد فيه كلمة لطيفة من الشيخ في ذكرياته عن العلماء 1:49:25، لقرابة الثلث ساعة، وذكر خلالها الزنكلوني مرتين، ولم يتطرق ههنا لإجازة من أحد، ولكن بعد كلمته مباشرة 2:08:43 تكلم القائم على المجلس تلميذه الشيخ أسامة السيد، وطلب الإجازة منه، ونص فيها أمام الشيخ أن روايته عن الزنكلوني هي بإجازة الزنكلوني لطلابه، وأقره، ولقنّه الإجازة بذلك، فتلفظ بالإجازة بما قال له تلقينا على أكثر من دفعة، وقال: ما سمعت منه وبسائر كلماته 2:12:20 لآخر المقطع.
أضع هذا للتأمل، لعله يفيد في بحث المسألة وما جاء من النقول عنه بعد ذلك التاريخ، إلى أن تأتي إفادة من مصدرٍ ثَبْت تسكن لها النفس.
والله الهادي والموفق للصواب.

https://www.youtube.com/watch?v=I7R9kegzIKg
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 20-07-18, 10:19 AM
ابو عبد الرحمن الفلازوني ابو عبد الرحمن الفلازوني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-03-07
الدولة: مصر _دمياط
المشاركات: 999
افتراضي رد: وفاة الشيخ المعمر معوض عوض إبراهيم بقية علماء الازهر رحمه الله تعالى

اللهمَّ اغفر له وارحمه وعافه واعف عنه، اللهمَّ أكرم نزله ووسّع مدخله، اللهمَّ أسكنه فسيح جناتك، وارفع درجته في عليين
وجبر اللهُ مصاب أهله وطلبته
__________________
قال البخاري رحمه الله :أفضل المسلمين رجل أحيا سنة من سنن الرسول صلى الله عليه وسلم قد أميتت ، فاصبروا يا أصحاب السنن رحمكم الله فإنكم أقل الناس .
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:26 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.