ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى القرآن الكريم وعلومه
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 22-05-16, 03:53 PM
عبدالرحمن المشد عبدالرحمن المشد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-07-07
الدولة: المدينـــــــــــــــــــة المنـــــــــــــــورة
المشاركات: 239
افتراضي #صدر حديثاً#: (المفسرون من الصحابة -جمعاً ودراسة وصفية-)

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبيَّ بعده، وبعد؛
فنزولًا على رغبة الفضلاء والفضليات الذين راسلوني برغبتهم في الاطلاع على خطة ومنهج كتابي: (المفسرون من الصحابة -جمعًا ودراسة وصفية)، والذي صدر عن مركز "تفسير للدراسات القرآنية" بالرياض؛ فهاكم خطته ومنهجه مقتبسة من مقدمة الكتاب، وأسأل الله لي ولكم التوفيق والسداد.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــ
((المفسرون من الصحابة -جمعاً ودراسة وصفية-))
المؤلف: عبد الرحمن بن عادل عبد العال المشد


خطة البحث

يشتمل البحث على مقدمة، وتمهيد، وفصلين، وخاتمة، وفهارس.
المقدمة: وتشتمل على أهمية الموضوع، وأسباب اختياره، وخطة البحث، والمنهج المتبع فيه.
التمهيد: ويشتمل على خمسة مباحث:
المبحث الأول: التفسير.
المبحث الثاني: المفسِّرون.
المبحث الثالث: الصَّحابة .
المبحث الرابع: منهج الباحث في جمع الأقوال بناء على مفهوم التفسير.
المبحث الخامس: تعريف ببعض المصطلحات في البحث.
الفصل الأول: المفسرون من الصَّحابة وأقوالهم في التفسير؛ وفيه خمسة مباحث، وأربعة ملاحق:
المبحث الأول: المفسِّرون من الصحابة الذين ماتوا زمن النبي وزمن الخلافة الراشدة.
المبحث الثاني: المفسِّرون من الصحابة في العِقد الخامس والسادس الهجري (41 – 60 هـ).
المبحث الثالث: المفسِّرون من الصحابة في العِقد السابع والثامن الهجري (61 – 70 هـ).
المبحث الرابع: المفسِّرون من الصحابة في العِقد التاسع والعاشر الهجري (81 – 100 هــ).
المبحث الخامس: مفسِّرون من الصحابة لم تُعرَف سنة وفاتهم.
الفصل الثاني: سمات التفسير في عصر الصَّحابة ؛ وفيه مبحثان، وأربعة ملاحق:
المبحث الأول: مصادر التفسير عند الصَّحابة .
المبحث الثاني: معالم تأثير المفسرين من الصحابة فيمن بعدهم.
الملحق الأول: التفسير النبوي المروي عن الصحابة الذين جُمعت أقوالهم في هذا البحث.
الملحق الثاني: الأقوال المُستبعَدة من البحث وهي مذكورة في كتب التفسير.
الملحق الثالث: المرويات الموضوعة، والضعيفة جدًّا في تفسير الصحابة الذين جُمعت أقوالهم في هذا البحث.
الملحق الرابع: الجداول الإحصائية لأقوال الصحابة في التفسير.
الخاتمة: وفيها أهم النتائج والتوصيات.
الفهارس:
1) فهرس الآيات.
2) فهرس الأحاديث.
3) فهرس الآثار.
4) فهرس تاريخي للمفسرين من الصحابة .
5) فهرس أبجدي للمفسرين من الصحابة .
6) ثبت المصادر والمراجع.
7) فهرس الموضوعات.
##############################
منهج البحث

قَسَّمْتُ الحديث عن منهج البحث إلى محورين؛ تحدثت في المحور الأول عن منهجي في جمع أقوال الصحابة في التفسير، وفي المحور الثاني تحدثت عن منهجي في كتابة البحث؛ وإليك التفصيل:-
* أولًا: منهجي في جمع أقوال الصحابة في التفسير
1- استقرأت المطبوع من كتب التفسير المسنَدة ()، وكتب تراجم الصحابة()، وكتب طبقات المفسرين()، واستلَلْتُ منها أسماء الصحابة الذين رُوي عنهم فيها تفسير للقرآن العظيم ولو كان قولًا واحدًا، وبلغ مجموع هذه الكتب التي استقرأتها لاستخراج أسماء الصحابة منها تسعة وثمانين (89) مجلدًا، وبلغ عدد الصحابة مئة (100) صحابي.
2- اطلعت على ما أمكنني من دراسات سابقة تناولتْ تفسير الصحابة بالجمع والدراسة سواء منها المؤلفات والرسائل العلمية والمقالات المنشورة؛ فوجدتها مقتصرة على جمع الأقوال التفسيرية لعشرة من الصحابة فقط، فجمعتُ الأقوال لبقية المئة، وأضفتُ إليهم جمع أقوال خمسة آخرين ممن جُمعت مروياتهم في هذه الرسائل ()؛ والسبب في ذلك عدم تمكني من الاطلاع على الرسائل التي جمعت أقوال هؤلاء الستة فترة من الزمن، ثم يسَّر الله لي الاطلاع عليها بعد ذلك، ووجدت إما قصورًا في الجمع في هذه الرسائل، أو عدم اكتمال لجمع أقوالهم في القرآن كله، فأبقيتُ ما جمعته، وأشرت إلى هذه الرسائل في ثنايا البحث عند الدراسات السابقة لأقوال الصحابي.
3- جمعتُ أقوال التفسير لخمسة وتسعين (95) صحابيًّا معتمدًا في الجمع على مائتين وثلاثين (230) كتابًا مسندًا في مختلف العلوم()، وبلغ مجموع هذه الكتب سبع مئة وسبعة وثمانين (787) مجلدًا.
4- اعتمدتُ في هذا الجمع على القراءة الدقيقة لكتب التفسير المسندة وأهمها جامع البيان للطبري والدر المنثور للسيوطي، فقلَّما يخرج قول تفسيري عنهما، واستفدت من برنامج المكتبة الشاملة في الجمع من بقية الكتب المذكورة إن وُجِدَتْ عليها وإلا اعتمدت على القراءة من الكتاب، وحرصت على البحث بدقة وبأكثر من طريقة لئلا يفوتني شيء.
5- أثبتُّ جميع المصادر التي اعتمدتُ عليها في جمع الأقوال من خلال قائمة تأتي في آخر حديثي عن منهج البحث.
6- وأما الصحابة الذين جُمعت أقوالهم التفسيرية في مؤلفات أو رسائل علمية فاكتفيت بكتابة تقرير علميٍّ عن تفسيرهم في هذه المؤلفات، مشيرًا إلى ما على هذا الجمع من ملاحظات، وقد بلغ عدد هذه الرسائل والمؤلفات ثلاثة عشر (13) مجلدًا().
* ثانيًا: منهجي في كتابة البحث
1- رتبت الصحابة حسب تاريخ وفياتهم.
2- عنونت لترجمة الصحابي بما اشتهر به من اسم أو كنية رغبة في تسهيل التعرف عليه.
3- ترجمت لكل صحابي بإيجاز؛ ذاكرًا: (اسمه ونسبه، ونشأته، وإسلامه، وصفاته الخَلْقية، وأسرته، وفضائله، وحياته العلمية، وبعض من روى عنهم، وبعض من رووا عنه من الصحابة، وبعض من رووا عنه من التابعين، وجهاده، ووفاته).
4- اعتنيت في ترجمة الصحابي بالجانب العلمي خصوصًا سواء من جهة تأثره أو تأثيره، محاولًا ذكر أهم ما حكي عنه في ذلك حسب ما وقفت عليه في كتب التراجم أصالة، أو ما وقفت عليه من آثار يمكن الاستفادة من معلومات فيها عن الصحابي لم تذكرها كتب التراجم، ولم أترجم لغيرهم من الأعلام الواردة في البحث.
5- بعد الترجمة للصحابي أصدر جمعي لأقواله بعنوان: (أقوال ... في التفسير)، وأبدأ بذكر ترجمة موجزة لأقواله، مفتتحًا بما نقله عن غيره في التفسير، فأبدأ بتعداد ما رواه عن النبي صلى الله عليه وسلم من تفسير للقرآن، ثم ما رواه عن الصحابة أو التابعين إن وُجد.
6- أثنِّي بذكر العدد الإجمالي لما رُوي عنه من التفسير، ثم أفصّل في ذلك مرتبًا لها حسب الأكثر فالأقل، معتمدًا على تقسيم أقوال الصحابي حسب مصادره في التفسير.
7- أذكر العدد الإجمالي لمن رَوَوْا عنه أقواله التفسيرية دون ما يرويه عن غيره، مبتدئًا بالصحابة فالتابعين، مرتبًا لأسمائهم حسب الأكثر في روايتهم عنه، ذاكرًا عدد ما رواه كل واحد منهما.
8- إذا كان الصحابي قد روى قولًا عن صحابي آخر أقواله مجموعة في بحثي اكتفيت بالإحالة عليه، وإن لم تكن أقواله مجموعة في بحثي أثبتُّ القول.
9- صنَّفت أقوال الصحابي حسب المصدر، مبتدئًا بالمصادر النقلية فالاجتهادية حسب ما يغلب على القول من خلال فهمي له -وسيأتي بيان ذلك مفصَّلًا-، وإن كان في الرواية اعتماد على أكثر من مصدر اعتمدت الأظهر أو على أحدهما فقط، ونوَّهت على ذلك في الحاشية أحيانًا، وهذا التصنيف للأقوال حسب المصدر تختلف فيه الأنظار، وتتفاوت فيه الأفهام، فلا أدَّعي أنني أصبت فيه ضربة لازِبٍ؛ بل ما هي إلا اجتهاد مني يحتمل الصواب والخطأ، فاقبله بقبول حسن، وقوِّمني إن وجدتَ فيه قصورًا.
10- إذا لم تكن الآية المراد تفسيرها في القول غير واضحة؛ أثبتُّها قبل القول.
11- إذا كان الصحابي قد جُمعت أقواله التفسيرية في مؤلف أو رسالة؛ ذكرت ما وقفت عليه من دراسات سابقة حول تفسيره فسردْتها، ثم اخترت منها مؤلَّفًا جُمعت فيه أقوال الصحابي التفسيرية في كامل القرآن إن وُجد ذلك، وكتبت تقريرًا مختصرًا يجلِّي أقواله في التفسير من خلال هذا المؤلَّف من حيث عددها، وتصنيفها حسب المصدر، ومن رووها عنه، وذكرت بعض ما أراه من ملاحظات علمية حول المؤلَّف.
12- حذفت ألفاظ التحمُّل من الأقوال الواردة، واكتفيت بذكر القول مصدَّرًا بالعنعنة، إلا في أحيان قليلة أتركها هي لحاجة.
13- إذا تعدَّدت الطرق للقول الواحد اخترت أشملها وأوضحها في تفسير الآية؛ متجنبًا تكرار الأقوال، وأعوِّض ذلك بتخريج بقية الطرق في الحاشية، إلا إذا كان في التكرار زيادة فائدة فأثبته.
14- خرَّجت الأحاديث والآثار الواردة في البحث من مصادرها تخريجًا متوسطًا، بذكر الكتاب والباب ورقم الحديث إلا في ملحق الأقوال المستبعدة فاكتفيت بالإحالة على التفسير الذي ذُكر فيه القول.
15- أكتفي بنقل كلام أهل العلم المتقدمين على الأحاديث والآثار صحةً وضعفًا، فإذا اختلفت أقوالهم أو لم أقف على أحكامهم؛ ذكرت كلام المتأخرين، وذلك إذا لم يكن الأثر في الصحيحين أو أحدهما؛ فأكتفي عندئذ بتخريجه منهما، إلا ما وجد في أحد الصحيحين ولم يتضح فيه وجه التفسير، فأقوم بتخريجه من أحدهما، وأضيف مصدرًا آخر يتضح فيه وجه التفسير، واستفدت في ذلك من كتب التخريج؛ القديم منها والحديث.
16- إذا قلت في تخريجي: "عزاه السيوطي في الدر المنثور إلى كذا وكذا"، فمعنى ذلك أنني لم أقف على الأثر في المصدر الذي عزا إليه السيوطي.
17- اكتفيت بتخريج وعزو الأثر مرة واحدة، ثم الإحالة إلى هذا الموضع عند تكراره.
18- أقول عند تخريجي: "أخرجه" إذا كان المصنِّف مسنِدًا في كتابه وذكر الأثر بإسناد، وأقول: "رواه" إذا كان المصنِّف مسنِدًا وذكر الأثر بغير إسناد، وأقول: "ذكره" إذا لم يكن المصنِّف مسنِدًا.
19- في ملحق "الأقوال المُستبعَدة من البحث وهي مذكورة في كتب التفسير"، اكتفيت بتخريج الآثار من كتب التفسير فقط؛ إذ المقصود الإشارة إلى ذكر المفسِّرين لها، كما سيأتي بيانه في موضعه بإذن الله.
20- قمت بدراسة وصفية لمصادر الصحابة في التفسير، مرفقًا ذلك بإحصائيات شاملة لكل مصدر من مصادرهم في التفسير.
21- ذكرت أهم معالم تأثير المفسِّرين من الصحابة فيمن بعدهم ذاكرًا الأماكن التي كان لهم فيها أثر واضح في تعليم التفسير.
22- قمت بعمل أربعة ملاحق في نهاية الفصل الثاني من البحث، وهي:
- الملحق الأول: خصصته لجمع آثار التفسير النبوي المروية عن الصحابة الذين جُمعت أقوالهم في هذا البحث؛ رغبة في أن يكون كل تراث الصحابي في علم التفسير بين يدي القاريء الكريم، سواء كان هذا التراث من نقله أو اجتهاده، ولمحاولة التعرف أكثر على ما تميَّز به كل صحابي، وبلغ عدد الآثار في هذا الملحق مائتين وثمانية وستين (268) قولًا.
- الملحق الثاني: خصصته لجمع الآثار التي استبعدتها من البحث ولم أدرجها ضمن الأقوال لكونها ليست على شرط البحث مع ذكر المفسِّرين لها في كتبهم، وبلغ عدد الآثار في هذا الملحق (216) قولًا.
- الملحق الثالث: خصصته لجمع المرويات الموضوعة، والضعيفة جدًّا في تفسير الصحابة الذين جُمعت أقوالهم في بحثي، وبلغ عدد الآثار في هذا الملحق (55) قولًا.
- الملحق الرابع: جعلت فيه جداول إحصائية تفصيلية لأقوال الصحابة ومصادرهم في التفسير.
المصدر: https://www.facebook.com/permalink.php?story_fbid=10153424284298616&id=6226 28615
الصور المصغرة للصور المرفقة
اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	12512452_10153437799978616_7960152793600391593_n.jpg‏
المشاهدات:	1171
الحجـــم:	82.6 كيلوبايت
الرقم:	119708  
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 22-05-16, 04:26 PM
مصطفى جعفر مصطفى جعفر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-03-06
المشاركات: 2,679
افتراضي رد: #صدر حديثاً#: (المفسرون من الصحابة -جمعاً ودراسة وصفية-)

بارك الله في الشيخ عبد الرحمن المشد .
ونسأل الله ان يكون رحم أباك برحمته الواسعة .
وإلى الأمام دائمًا بإذن الله .
__________________
إذا مرضنا أتيناكم نعودكم وتذنبون فنأتيكم لنعتذر
مكتب نور الإسلام . أشرطة . مخطوطات

اللهم أمّنِّي من خوف يومئذ
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 05-06-16, 08:05 AM
عبدالرحمن المشد عبدالرحمن المشد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-07-07
الدولة: المدينـــــــــــــــــــة المنـــــــــــــــورة
المشاركات: 239
افتراضي رد: #صدر حديثاً#: (المفسرون من الصحابة -جمعاً ودراسة وصفية-)

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مصطفى جعفر مشاهدة المشاركة
بارك الله في الشيخ عبد الرحمن المشد .
ونسأل الله ان يكون رحم أباك برحمته الواسعة .
وإلى الأمام دائمًا بإذن الله .
اللهم آمين
وفيكم بارك الرحمن شيخنا الحبيب ..
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 14-04-18, 03:18 AM
محمد جلال المجتبى محمد جلال المجتبى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-10-09
المشاركات: 4,127
افتراضي رد: #صدر حديثاً#: (المفسرون من الصحابة -جمعاً ودراسة وصفية-)

من يرفع هذا الكتاب
ولو بصيغة الشاملة
حبذا لو قام بذلك المؤلف او ياذن لبعض الاخوة في التصوير للكتاب
__________________
ابن عباس الْأَرْضُ سَبْعَةُ أَجْزَاءٍ، فَسِتَّةُ أَجْزَاءٍ مِنْهَا يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ، وَجُزْءٌ فِيهِ سَائِرُ الْخَلْقِ
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:41 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.