ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتديات الخاصة > استراحة الملتقى
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 30-08-11, 07:57 AM
أبو العباس الشمري أبو العباس الشمري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-05-10
المشاركات: 672
افتراضي كيفية الجمع بين الفرح في العيد والبكاء على فراق رمضان وحزن السلف على فراقه ارجو المشاركة

كل عام وانتم بالف خير والامة الاسلامية
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 30-08-11, 08:58 AM
فهد الشريف فهد الشريف غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-06-11
المشاركات: 1,136
افتراضي رد: كيفية الجمع بين الفرح في العيد والبكاء على فراق رمضان وحزن السلف على فراقه ارجو المشاركة

الفرح بالعيد بمثابة
مرهم وبلسم
نداوي به ونضعه على جرح الحزن
الذي ألم بنا برحيل
حبيب القلوب

(((((((((( رمضان )))))))))) .


إلى اللقاء يارمضان... إلى اللقاء

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 30-08-11, 08:37 PM
محمد أبويحيى محمد أبويحيى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-12-10
المشاركات: 270
افتراضي رد: كيفية الجمع بين الفرح في العيد والبكاء على فراق رمضان وحزن السلف على فراقه ارجو المشاركة

الرجاء اثراء الموضوع لعظم الخطب في دول الامة الاسلامية والعربية
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 31-08-11, 02:50 AM
أبو العباس الشمري أبو العباس الشمري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-05-10
المشاركات: 672
افتراضي رد: كيفية الجمع بين الفرح في العيد والبكاء على فراق رمضان وحزن السلف على فراقه ارجو المشاركة

نعــــــــــــــــــــــــــــــــم
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 31-08-11, 07:02 PM
أبو عبدالله محمد التميمي أبو عبدالله محمد التميمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-04-03
المشاركات: 233
افتراضي رد: كيفية الجمع بين الفرح في العيد والبكاء على فراق رمضان وحزن السلف على فراقه ارجو المشاركة

يا أخي .. اتباع السنة فيه كل خير .. حيث جاء الشرع بالعيد بعد رمضان لإظهار الفرح بإتمام صيامه وشكر الله على ذلك بلبس الجديد ونحوه ..
ولذلك الحزن على رمضان شئ عاطفي طيب لكن المبالغة فيه مخالف للسنة التي أمرنا باتباعها حيث أن السنة بعد رمضان إظهار الفرح والسرور ونحو ذلك ولهذا كما أمرنا بالتعبد في رمضان بالصفة الواردة أمرنا بالفرح بعد انتهاءه بالصفة الواردة ويجب اتباع كل صفة وردت بلا ابتداع ولا يتحرج المسلم ابدا من الفرح بعد رمضان لأنه العبادة مستمرة في كل الشهور فلا يحزن على الوتر ولا التلاوة ولا الصيام ونحوها لأنه مستمر عليها ..بحول الله وقوته
والله أعلم..
__________________
كلما أخذنا بالرأي والمزاج والذوق بدأ التخبط
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 01-09-11, 05:37 AM
أبو أنس بن عبدالله أبو أنس بن عبدالله غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-08-11
المشاركات: 34
افتراضي رد: كيفية الجمع بين الفرح في العيد والبكاء على فراق رمضان وحزن السلف على فراقه ارجو المشاركة

بعد رمضان وقت دعاء الله بالقبول كما كان الصحابه رضي الله عنهم يدعون لبعضهم (تقبل الله منا ومنكم) وكانو ستة شهور يسألون الله القبول
وانتهى رمضان لكن الصيام والصلاة والدعاء لم ولن ينتهي بإذن الله لان ندعو من بيده الخزائن الكريم الوهاب الذي لا تأخذه سنة ولانوم
فمن كان صاحب همة في رمضان فليفرحوليسأل الله القبول ومن قصرفليجتهد بالعبادة ولينوي في رمضان القادم وعشر ذي الحجة عمل الخير
ولا نسسى قول الرسول صلى الله عليه وسلم انما الاعمال بالنيات
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 07-08-13, 08:50 AM
أبو أحمد خالد الشافعي أبو أحمد خالد الشافعي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-06-11
المشاركات: 6,892
افتراضي رد: كيفية الجمع بين الفرح في العيد والبكاء على فراق رمضان وحزن السلف على فراقه ارجو المشاركة

للرفع والتذكير .
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 29-07-14, 07:43 PM
أبو عبد الله محمد الشنقيطي أبو عبد الله محمد الشنقيطي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-05-14
المشاركات: 2
افتراضي رد: كيفية الجمع بين الفرح في العيد والبكاء على فراق رمضان وحزن السلف على فراقه ارجو المشاركة

سئل الشيخ صالح بن عواد المغامسي حفظه الله تعالى ما حكم الحزن على فراق شهر رمضان فقال : قد سئلت سؤالاً مفاده هل نعزي بعضنا البعض لفراق رمضان ؟ ثم استطرد الشيخ قائلاً : بأنه لا ينبغي الحزن على فراق رمضان لأن الله تعالى يقول-(لِتُكْمِلُواْ الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُواْ اللّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ ) فالله أمرنا بالتكبير والتكبير لا يكون إلا للفرح .



( هذا كلام الشيخ ولكن بتصرف )
[ المصدر برنامج عن زكاة الفطر في القناة الأولى ي تلفزيون المملكة العربية السعودية ]
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 01-08-14, 02:58 PM
المسلم عبد الله المسلم عبد الله غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-07-14
الدولة: الجزائر
المشاركات: 21
افتراضي رد: كيفية الجمع بين الفرح في العيد والبكاء على فراق رمضان وحزن السلف على فراقه ارجو المشاركة

بل وكيف يمكن الجمع بينهما وبين مصائب المسلمين في غزة وسوريا والعراق وبورما وإفريقيا الوسطى وأفغانستان والشيشان و...... الله المستعــــــــــــان
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 01-07-16, 05:47 AM
أحمد بن علي صالح أحمد بن علي صالح غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-04-14
المشاركات: 2,228
افتراضي رد: كيفية الجمع بين الفرح في العيد والبكاء على فراق رمضان وحزن السلف على فراقه ارجو المشاركة

هل يجوز عدم الاحتفال بالعيد ؛ حزنا لما يصيب المسلمين في فلسطين وغيرها؟

السؤال:
نعلم أن القتل اليوم مستشر في أرض فلسطين ، وأمّا بقية المسلمين في العالم فبين حزين وعاجز عن المساعدة ، وسؤالي ما إن كان يجوز للمسلمين عدم الاحتفال بالعيد بسبب ما يحدث من مآسي في فلسطين خصوصاً إن كان المسلم يشعر بالحزن والأسى بسبب ذلك ؟

تم النشر بتاريخ: 2014-12-15

الجواب :
الحمد لله
لم تشرع أعياد المسلمين لمجرد الفرح واللعب والتزاور ، ولكنها من شعائر الدين وعباداته ، فالسنة فيها أن يظهرها المسلمون ويعلنوا بها . 
قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :
" الأعياد هي من أخص ما تتميز به الشرائع ، ومن أظهر ما لها من الشعائر " .
انتهى من " اقتضاء الصراط المستقيم" (1/ 528) .
ولذلك تجد كل دين ، وكل مذهب : له أعياد يهتم بها أتباعه ، ويظهرونها : لأنها جزء هام من دينهم . 
قال الحافظ ابن حجر رحمه الله :
" إِظْهَار السُّرُورِ فِي الْأَعْيَادِ مِنْ شِعَارِ الدِّينِ " انتهى من " فتح الباري" (2/ 443) .
إذن ، فإظهار السرور في العيد هو من العبادات التي يتقرب بها المسلم إلى الله . 
وقد روى أحمد (24334) عن عَائِشَةَ رضي الله عنها قَالَتْ : " قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْمَئِذٍ – يعني يوم أن لعب الحبشة في المسجد : ( لَتَعْلَمُ يَهُودُ أَنَّ فِي دِينِنَا فُسْحَةً ؛ إِنِّي أُرْسِلْتُ بِحَنِيفِيَّةٍ سَمْحَةٍ )" وصححه الألباني في "صحيح الجامع" (3219) .

ثم إنه لا تعارض بين إظهار الفرح بالعيد ، والتألم على ما أصاب المسلمين ، والحزن على حالهم ؛ فإن المسلم يظهر فرحه بالعيد ، إظهارا لدينه ، وإعلاء لشأنه ، وهو مع ذلك يحزن لأحزان المسلمين .

فينبغي أن يجمع المسلم بين الأمرين : يظهر شعائر الدين وعباداته ، كصلاة العيد وإظهار شيء من الفرح والسرور به ، وفي الوقت ذاته يحزن لما أصاب إخوانه ويتألم لآلامهم .

ولاشك أن المسلم كلما كان أكثر شعورا وإحساسا بآلام إخوانه المسلمين ، قل توسعه في مباحات اللهو واللعب ، وإن أفسح لنفسه حاجتها وطلبتها من النافع من مظاهر الفرح بالعيد ، وشكر نعمة الله عليه .

وراجع إجابة السؤال رقم : (21284) للتعرف على ما يجب علينا فعله تجاه مذابح المسلمين في بلاد العالم .
وراجع إجابة السؤال رقم : (7837) لمعرفة كيفية مواساة إخواننا المصابين ؟
والله أعلم .

موقع الإسلام سؤال وجواب
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:47 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.