ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى شؤون الكتب والمطبوعات
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #21  
قديم 28-02-12, 07:01 AM
حافظ شاهد محمود حافظ شاهد محمود غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-06-10
المشاركات: 42
افتراضي رد: تعقبات على إعلاء السنن لفضلية المحدث العلامة إرشاد الحق الأثري حفظه الله

لو سمحت هل تذكر لي اسم الكتاب كاملا؟ وما هو موضوع الكتاب ؟
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 28-02-12, 01:24 PM
عبدالمصور السني عبدالمصور السني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-08-06
المشاركات: 1,331
افتراضي رد: تعقبات على إعلاء السنن لفضلية المحدث العلامة إرشاد الحق الأثري حفظه الله

كما قلت لك سابقا هو عندي بدون عنوان لكن قال بعضهم
((القول الثابت في النعمان بن ثابت)
موضوعه واضح!
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 28-02-12, 02:35 PM
خضر حيات خضر حيات غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-12-11
الدولة: المملكة العربية السعودية
المشاركات: 130
افتراضي رد: تعقبات على إعلاء السنن لفضلية المحدث العلامة إرشاد الحق الأثري حفظه الله

جزاك الله أخانا وشيخنا شاهد محمود و بارك فيك على هذا الجهد المشكور ... .
وأيضا أشكر الأخ أبا طيبة على توفيره لنا الكتاب القيم (( نقض قواعد في علوم الحديث ))

وأما ما قلت يا أخانا شاهد محمود بأن
اقتباس:
كتاب الشيخ الأثري حفظه الله : توضيح الكلام شوكة في حلوق أهل البدع ولا يزال!!!
و قولك :
اقتباس:
وأسألك كذلك من أجاب كتاب اللمحات للشيخ الندوي رحمه الله حتى الآن؟
فحقا قلت وسئلت : و أزيد أيضا فأقول : كتاب الشيخ المحدث عبد الله الروبري (( الثمر المستطاب في رد فصل الخطاب للكشميري ))
الذي رد فيه علي مزاعم الكشميري و بين أيضا أخطأءه اللغوية فهذا الكتاب الفريد لا يزال دينا على الديوبندية المتعصبين و مضت علي هذا الكتاب سنوات عديدة فلم يتجرأ أحد منهم لرده !!!
فنقول لهم و الحق يقال :
اجتمعوا أنتم وأنصاركم وأجيبوا على هذه الكتب إن كنتم صادقين في تقليدكم !!!
فإن لم تفعلوا و لن تفعلوا فاتقوا ........
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 28-02-12, 03:04 PM
خضر حيات خضر حيات غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-12-11
الدولة: المملكة العربية السعودية
المشاركات: 130
افتراضي رد: تعقبات على إعلاء السنن لفضلية المحدث العلامة إرشاد الحق الأثري حفظه الله

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مصطفي طهماس مشاهدة المشاركة
ايها الجاهل (( قلت)) ليس في الدنيا أجهل من المقلد هل نظرت في هذا القول

ايها الجاهل في العالم اكثر المحدثين من المقلدين مثل ابن حجر شافعي ونووي شافعي وغيرهما
قداثبت كلامك انك جاهل وطائفتك
أيها الطهماس هداك الله و إيانا . فهنامعك لي وقفات :
الأولى : قال الطحاوي الحنفي رحمه الله : وهل يقلد إلا عصبي أو غبي .
فأنتم بشهادة إمام حنفي المتعصبون أو الغبيون .
الثانية : إن كان في السلف شيء اسمه التقليد فأنتم لستم أيها الديوبندية الوجوديه مثلهم . فالسلف ينسبون أنفسهم لإمام معين فقط شرفا و محبة و لا يخالفون الكتاب و السنة لقول إمامهم .
وأنتم أيها المقلدون المتعصبون الديوبنديون لا تبالون القرآن والسنة إذا لم يوافقا قول إمامكم .
كما قال زعيمكم - الذي تسمونه بـ(( شيخ الهند )) - محمود الحسن الديوبندي :
الحق و الإنصاف في هذه المسئلة قول الشافعي ولكن نحن مقلدون يجب علينا تقليد إمامنا أبي حنيفة .
فأين أنتم من هؤلاء الآئمة الكبار الذين يردون كل ما يخالف القرآن والسنة كائنا ما كان ... فالسلف الأصل عندهم القرآن والسنة و أقوال الآئمة تبعا لهما . و عندكم الأصل قول الإمام و نصوص القرآن والسنة تبعا له ... نعوذ بالله من ذلك الخذلان ...
الثالثة : ليسن عند الديوبندية من الحنفية قضية التقليد فقط .... بل عندكم من شركيات و الاعتقادات الفاسدة المخالفة لأهل السنة و الجماعة ما لا يعد و لا يحصى كعقيدة وحدة الوجود و تصور الشيخ .. و ....و ...... و ......
و من يجهل أو يتجاهل فله أن يقرأ
كتاب الشيخ خليل أحمد السهارنفوري ( المهند ) الذي أقر فيه بأنكم الأشعريون الماتريديون ....
و أيضا كتاب (( الديوبندية تعريفها وعقائدها ))
و كتاب (( جماعة التبليغ تعريفها وعقائدها ))
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 29-02-12, 07:17 AM
حافظ شاهد محمود حافظ شاهد محمود غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-06-10
المشاركات: 42
افتراضي رد: تعقبات على إعلاء السنن لفضلية المحدث العلامة إرشاد الحق الأثري حفظه الله

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالمصور السني مشاهدة المشاركة
كما قلت لك سابقا هو عندي بدون عنوان لكن قال بعضهم
((القول الثابت في النعمان بن ثابت)
موضوعه واضح!
اسم الكتاب الذي صنفه الشيخ زبير على زئي حفظه الله في ترجمة أبي حنيفة هو : الأسانيد الصحيحة في أخبار الإمام أبي حنيفة .
ذكر فيه أكثر من مائة وعشرين قولا لائمة الحديث المتقدمين والمتأخرين في الجرح على أبي حنيفة وذلك كله منقول عنهم بالأسانيد الصحيحة ولم يذكر فيه قولا سنده ضعيف. وهذا الكتاب لم يطبع بعد.
رد مع اقتباس
  #26  
قديم 18-10-12, 06:59 PM
طارق فيصل طارق فيصل غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-10-09
المشاركات: 70
افتراضي رد: تعقبات على إعلاء السنن لفضلية المحدث العلامة إرشاد الحق الأثري حفظه الله

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حافظ شاهد محمود مشاهدة المشاركة
بحمد الله تعالى قد طبع كتاب شيخنا العلامة الشيخ إرشاد الحق الأثري حفظه الله : إعلاء السنن في الميزان .

هذا الكتاب طبع الآن في مجلد واحد باللغة الأردية وسوف يترجم ويطبع باللغة العربية ان شاء الله العزيز
ما اسم الكتاب باللغة الأردوية؟ وهل طبع الكتاب باللغة العربية؟
رد مع اقتباس
  #27  
قديم 19-10-12, 01:07 AM
رشيد أحمد رشيد أحمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-08-06
الدولة: نيوزيلاند
المشاركات: 149
افتراضي رد: تعقبات على إعلاء السنن لفضلية المحدث العلامة إرشاد الحق الأثري حفظه الله

http://www.kitabosunnat.com/kutub-li...k=g&link=34371
رد مع اقتباس
  #28  
قديم 03-05-13, 07:46 PM
طارق فيصل طارق فيصل غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-10-09
المشاركات: 70
افتراضي رد: تعقبات على إعلاء السنن لفضلية المحدث العلامة إرشاد الحق الأثري حفظه الله

متى سيصدر كتاب "إعلاء السنن في الميزان" باللغة العربية؟
رد مع اقتباس
  #29  
قديم 30-11-14, 02:21 PM
عبد الله آل موسى عبد الله آل موسى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-01-14
المشاركات: 378
افتراضي رد: تعقبات على إعلاء السنن لفضلية المحدث العلامة إرشاد الحق الأثري حفظه الله

متى سيصدر كتاب في حال أبي حنيفة؟
رد مع اقتباس
  #30  
قديم 01-05-15, 08:38 PM
علي حسن خان علي حسن خان غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
المشاركات: 27
افتراضي رد: تعقبات على إعلاء السنن لفضلية المحدث العلامة إرشاد الحق الأثري حفظه الله

يطبع قريبا ان شاء الله "إعلاء السنن في الميزان" باللغة العربية

تقديــم شيخ عزير شمس

http://docs.umm-ul-qura.org/Ozair.pdf


تقديــم شيخ صهيب حسن عبدالغفّار

الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على سيّد المرسلين محمد و على آله و صحبه أجمعين و بعدُ/

فإنّ علم الحديث من أشرف العلوم و أجلّها حيث أنه يربط المسلم برسوله محمد صلى الله عليه و سلّم، و ليس هو قاصِرًا على التحديث و علم الأسانيد و الرجال و معرفة صحيح الحديث عن سقيمه بل هو يتشكّل عمليًّا في حياة المسلم الذي يريد أن يعيش في ضوء تعاليم الشريعة السمحاء المستقاة من كتاب الله و سنّة رسوله صلى الله عليه و سلّم.
و قد أمضى المحدّثون أعمارهم في جمع الحديث، صحيحه و ضعيفه، كل حسب منهجه و طريقته، حتى صار محفوظا في أسفار من كتب الحديث و انصرفت همّة عديد منهم إلى تأليف كتب مختصرة لطلبة العلم على طريق السنن حتى تسهل على طالب العلم معرفة المسائل الفقهيّة في ضوء السنة الشريفة و من أشهرها كتاب بلوغ المرام للحافظ ابن حجر العسقلاني و نال حظًّا كبيرا من القبول و الرواج فتصدّى لشرحه جهابذة العلماء مثل محمد بن اسماعيل الأمير الصنعاني صاحب "سبل السلام" في العصور السالفة و مثل أستاذنا و شيخنا الفاضل الشيخ عبدالقادر شيبة الحمد صاحب "فقه الاسلام" في أيّامنا الحاضرة.

و في هذا الباب ظهر كتاب "فقه السنّة" للفقيه المصري السيّد سابق فأجاد و أفاد، و من أحدث ما وُجد في هذا المجال تأليف أخينا المفضال و زميلنا بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنوّرة أيّام الدراسة في الستّينات الشيخ محمد لقمان السلفي بعنوان "السعي الحثيث إلى فقه أهل الحديث" فجاء في ثلاث مجلّدات أنيقات فللّه درّه و على الله أجره و مثوبته. غير أنّ هناك من الفقهاء من أَكبّ على تأليف كتاب على هذا الغرار بحيث يجمع الأحاديث و الآثار مناصرة للمذهب الفقهي الذي ارتآه مثل الشيخ محمد بن علي ظهير شوق النيموي صاحب كتاب "آثار السنن" ليكون وفقًا للمذهب الحنفي و الشيخ ظفر أحمد العثماني صاحب كتاب "إعلاء السنن" الذي جاء ككتاب ضخم يضمّ الآحاديث و الآثار التي استنار بها الفقه على مذهب الامام أبي حنيفة رحمه الله تعالى.

و طبقا لما قيل: من صُنّف فقد استهدف، فإنّ الكتابين المذكورين خضعا للنقد و المناقشة من قبل علماء أهل الحديث، و من هذه الكتب ما أدلت به قريحة أخينا و أستاذنا الفاضل الشيخ إرشاد الحق الأثري و قد عَنْوَن كتابه بإعلاء السنن في الميزان مجاراة لما سبقه من المصنّفات.

و قبل أن تخوض في إبراز بعض مميزات هذا الكتاب يجدر بِنَا أن نقول أنّ هناك عدداً من المسائل التي شهدت عراكا بين فقهاء الأحناف و علماء أهل الحديث، غير أنّ المنصفين من علماء الأحناف - مع حرصهم الشديد على مناصرة مذهبهم - أقرّوا بما اتضح لهم من الحق و لو خالف مذهبهم. فمنهم الشيخ أحمد حسن السنبهلي صاحب "إحياء السنن" الذي تصدَّى لمثل ما تصدَّى له صاحب "آثار السنن" في جمع الأحاديث و الآثار وفقاً للمذهب إلا أنّه احتجّ بالأحاديث التي لم يأخذ بها المذهب فصار عُرضةً للنقد اللاذع من قبل أصحابه و خلاّنه. و منهم الشيخ عبد الحيّ اللكنوي و الشيخ أنور شاه الكشميري و القاضي ثناء الله بانى بتي فنراهم ينتصرون لبعض الآراء التي لم يقل بها الحنفيّة مثل قولهم في سُنّية رفع اليدين في الصلاة و قراءة الفاتحة في صلاة الجنازة بل صرّح بالقول به الشاه وليّ الله الدهلوي و نقل عن أبيه الشاه عبدالرحيم القول به كذلك كما نقل الشيخ عبدالحيّ عن حسن بن غمّاز الشرنبلاني التصريح بوجوبه.

و عندما نشيد بهذه المواقف لهؤلاء المشاهير نقول إنّ الأمر ليس صراعًا و لا عراكًا بين الطوائف و الفرق، إنَّما هو حرص على اتباع النبيّ صلى الله عليه و سلّم في أقواله و أفعاله فإذا خفي على أحد من الناس - و لو كان صحابيّا أو إماما من الأئمّة - سنة من سنن المصطفى عليه السّلام فله عُذره و اعتذاره، أمّا من استبانت له سنّة النبيّ صلى الله عليه و سلّم فليس له إلا أن يتمسّك به قولا و عملا. أمّا ردّ قول النبي صَلَّى الله عليه و سلّم أو سنَّته الصريحة الواضحة بشيء من الأدلّة الضعيفة أو القياس أو الدليل العقلي فالأحرى أن يجتنبه المسلم الحريص على اتباع الحق.

و لا ننكر أنّ بعض الفقهاء قد عمدوا إلى ترك سنّة من السنن بِحُجَّة من الآيات القرآنية و ذلك بالأخذ بعمومها و إطلاقها كقولهم في عدم وجوب قراءة الفاتحة خلف الإمام بعموم قوله عزّ و جلّ: و إذا قُرئ القرآن فاستمعوا له و أنصتوا لعلّكم ترحمون. (الأعراف: ٢٠٤) و لكن الحق الأبلج هو أن من قرأ علينا هذه الآية مستوحاة من الله تعالى هو الذي قال لنا: "لا صلاة إلاّ بفاتحة الكتاب" كما رواه عبادة بن الصامت في مجموعة من الصحابة الذين روَوا مثله.

و كذلك قالوا في صلاة تحيّة المسجد ركعتين و الإمام يخطب بناءً على منافاته لمفهوم الآية المذكورة مع كون الآية مكّية و لم تشرع صلاة الجمعة إلاّ بالمدينة كما لا يضرّنا العمل بما أمر به النبيّ صَلَّىالله عليه و سلّم سليك الغطفاني بأداء صلاة ركعتين عندما دخل المسجد و هو يخطب إعمالا لهذا النصّ.

و رأينا في الآونة الأخيرة و خاصة من بداية هذا القرن الهجري جهودًا مكثّفة متمثلة في أكاديميات الفقه و مجالسه المحليّة و الدوليّة في مجال الاجتهاد الجماعي بغية الوصول إلى حلول و إجابات للنوازل التي تواجهها هذه الأمّة إزاء تطوّرات هائلة في مجالات الاجتماع و الاقتصاد فصارت الهِممُ تنصرف إلى مداولة هذه الثروة الهائلة من فقه السادة العلماء من المذاهب الأربعة و غيرها مما ندَرَ و اندثر لتساعد في الوصول إلى حلّ المشكلات و سدّ حاجات المجتمع المسلم في الشرق و الغرب تقريبا بين المذاهب و تأليفا بين الفرق و إرضاءً لله و رسوله صَلَّى الله عليه و سلّم.

و عودًا على بدءٍ، فنقول إنّ هذا الكتاب تميّز بعدّة مميزات:

تناول الشيخ إرشاد الحقّ الأثري جميع القواعد التي قعّدها صاحب كتاب "إعلاءالسنن" مثل قوله: إنّ المجتهد إذا استدلّ بحديث كان تصحيحا له"
"و ما سكت عنه أبو دَاوُد فهو صالح للاجتماع به"
"و سكوت النسائي و الحافظ ابن حجر و الحاكم و العراقي و الهيثمي عن حديث هو بمثابة تصحيح له"

و كذلك مثل قوله: إ"ذا رمز السيوطي لحديث بالحسن فهو تحسين له"
"و كل حديث أخرجه الضياء المقدسي في المختارة فهو صحيح و كذلك بعض آراءه في الأصول حيث قال:" الراوي المختلف فيه حجّة دون حجّة المتفق عليه"
"و مراسيل القرون الثلاثة حجّة لدينا" و قبوله للتدليس في مواضع دون أخرى.

ثم تكلّم الشيخ على كل قاعدة و أبان بوضوح و بيان أنّ المؤلّف خالف هذه القاعدة إذا لم يكن هناك انتصار لمذهبه فوقع في التناقض. ثم إنّه تكلّم عن شيوخ الإمام أبي حنيفة و الإمام أبي يوسف الذين تعرّضوا للجرح و التعديل بخلاف ادعاء صاحب الكتاب أنهم ثقات فيؤخذ عنهم بدون تردّد. و كلامه في الحديث المعنعن في مجال التدليس و فيما أخرجه المنذري في كتابه "الترغيب و الترهيب" جاء موضّحا لمعان دقيقة في هذا الباب.
و أشار الشيخ إلى هذه العصبيّة الممقوتة التي جعلت صاحب الكتاب يذكر زميلا ً له في المذهب و هو الشيخ أحمد حسن السنبهلي صاحب "إحياء السنن" بالوقاحة و قلّة الأدب. و للشيخ كلام نفيس في عدد من الرواة ما بين مُجرّحٍ و معدّل ليصل بالقارئ إلى ميزان العدل و الإنصاف في الحكم على الرواة.

و نختم هذا التقديم بكلام الإمام مالك رحمه الله: قال معن بن عيسى كان مالك يقول: لا يؤخذ العلم من أربعة و يؤخذ ممن سوى ذلك، لا يؤخذ من سفيه و لا يؤخذ من صاحب هوًى يدعو الناس إلى هواه و لا من كذّاب يكذب في أحاديث الناس و إن كان لا يُتَّهم على أحاديث رسول الله صَلَّى الله عليه و سلّم و لا من شيخ له فضل و صلاحٌ و عبادة إذاكان لا يعرف ما يحدّث به.

و اعتبر هذا الكتاب النفيس سفرًا علميًّا ينفع طلبة أصول الحديث و يهديهم إلى أدب الخلاف و بذل الجُهد الجهيد في طلب العلم و السعي الحثيث إلى الوصول إلى الحقّ بدون تعصّب مذهبي ممقوت أو إشباعًا لرغبة في الهوى.

و عسى الله أن ينفع به طلبة العلم و يجعله في ميزان حسناته ينتفع به يوم لا ينفع مالٌ و لا بنون إلاّ من أتى الله بقلب سليم.


كتبه المفتقر إلى رحمة ربّه

صهيب حسن عبدالغفّار
رئيس جمعية القرآن الكريم
و الأمين العام لمجلس الشريعة الإسلامية
في بريطانيا و لندن

تحريرا في لندن بتاريخ ٧ رجب ١٩٣٦ هـ
الموافق ٢٦/٤/٢٠١٥ م
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:28 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.