ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى التخريج ودراسة الأسانيد
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #31  
قديم 09-05-03, 06:09 AM
عبد العزيز سعود العويد عبد العزيز سعود العويد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-08-02
المشاركات: 201
افتراضي

معذرة يا شيخ عبدالرحمن فقد كتبت ردي قبل الوقوف على نقلك عن ابن تيمية - رحمه الله - ، ويعلم الله أني لا أقصدك فأستغفر الله وأتوب إليه والمجال لك - رعاك الله - للتعليق على كلامي _ لا زلت مسددا - .
رد مع اقتباس
  #32  
قديم 09-05-03, 03:05 PM
عبدالرحمن الفقيه عبدالرحمن الفقيه غير متصل حالياً
غفر الله له
 
تاريخ التسجيل: 06-03-02
المشاركات: 9,773
افتراضي

الأخ الفاضل همام حفظه الله وبارك فيه
جزاك الله خيرا على هذه المداخلة
ونسأل الله أن يثيبك .لعلك تذكر لنا أقوال ابن تيمية بطولها حتى تتبين المسألة سددك الله.
__________________
الحمد لله كثيراً
رد مع اقتباس
  #33  
قديم 10-05-03, 07:51 AM
عبد العزيز سعود العويد عبد العزيز سعود العويد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-08-02
المشاركات: 201
افتراضي

في " مجموع الفتاوي " 22/508 ، وفي " الهدي " 1/304 .
رد مع اقتباس
  #34  
قديم 12-05-03, 06:07 AM
أبوحاتم الشريف أبوحاتم الشريف غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-03-03
المشاركات: 1,326
افتراضي

قال ابن حجر في النكت : قراءة آية الكرسي دبر كل صلاة .

فإنه صحيح رواه النسائي وصححه ابن حبان . النكت ( 848 )

قال المحقق الشيخ ربيع بن هادي المدخلي : بعد أن ذكر من رواه

ففي تصحيح الحافظ له نظر بل هو ضعيف عندي من طريق أبي أمامة
وحديثا جابر وعلي رضي الله عنهما لايصلحان للاعتبار ولا ينهضان لجبران حديث أبي أمامة كما ترى خصوصا وأن لفظ حدبث جابر مختلف تماما
رد مع اقتباس
  #35  
قديم 12-05-03, 06:22 AM
أبوحاتم الشريف أبوحاتم الشريف غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-03-03
المشاركات: 1,326
افتراضي

قال العلامة المعلمي : من تتبع كتب تواريخ الحديث وتراجمهم وكتب العلل وجد كثيرا من الأحاديث يطلق عليها ( حديث منكر . باطل

شبه الموضوع ) وكثيرا ما يقولون في الراوي يحدث بالمناكير صاحب مناكير منكر الحديث ) ومن أنعم النظر وجد أكثر ذلك من جهة المعنى

ولما كان الأئمة قد راعوا في توثيق الرواة النظر في أحاديثهم والطعن

فيما جاء بمنكر صار الغالب أنه لايوجد حديث منكر إلا وفي سنده مجروح أو خلل فلذلك صاروا إذا استنكروا الحديث نظروا في سنده فوجدوا ما يبين وهنه فيذكرونه وكثيرا ما يستغنون بذلك عن التصريح

بحال المتن انظلر موضوعات ابن الجوزي وتدبر تجده إنما يعمد إلى المتون التي يرى فيها ما ينكره ولكنه قلما يصرح بذلك بل يكتفي

غالبا في الطعن في السند وكذلك كتب العلل وما يعل من الأحاديث في التراجم تجد غالب ذلك مما ينكر متنه ولكن الأئمة يستغنون عن بيان ذلك بقولهم ( منكر ) أو نحوه أو الكلام في الراوي أو التنبيه

علىخلل في الإسناد كقولهم : لم يسمع منه أو لم يلق فلانا

لم يذكر سما عا اضطرب فيه ز. لم يتابع عليه . خالفه غيره يروى هذا موقوفا وهو أصح . ونحو ذلك .


قلت هذه من درر المعلمي وقد ذكر هذا الكلام من أكثر من أربعين سنة!

وهذا الكلام مما قد لايتنبه له كثير من المتأخرين

التعديل الأخير تم بواسطة أبوحاتم الشريف ; 12-05-03 الساعة 06:30 AM
رد مع اقتباس
  #36  
قديم 24-05-03, 01:21 AM
عبد السلام هندي عبد السلام هندي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-02-03
المشاركات: 113
افتراضي

أشكل علي في كلام شيخ الإسلام ابن تيمية النص الملون بالأحمر:


وسئل :

عن قراءة آية الكرسى دبر كل صلاة فى جماعة هل هى مستحبة أم لا وما كان فعل النبى فى الصلاة وقوله ( دبر كل صلاة )
فأجاب :

الحمد لله قد روى فى قراءة آية الكرسى عقيب الصلاة حديث لكنه ضعيف ولهذا لم يروه أحد من أهل الكتب المعتمد عليها فلا يمكن أن يثبت به حكم شرعى ولم يكن النبى صلى الله عليه وسلم وأصحابه وخلفاؤه يجهرون بعد الصلاة بقراءة آية الكرسى ولا غيرها من القرآن فجهر الإمام والمأموم بذلك والمداومة عليها بدعة مكروهة بلا ريب فإن ذلك أحداث شعار بمنزلة أن يحدث آخر جهر الإمام والمأمومين بقراءة الفاتحة دائما أو خواتيم البقرة أو أول الحديد أو آخر الحشر او بمنزلة إجتماع الإمام والمأموم دائما على صلاة ركعتين عقيب الفريضة ونحو ذلك مما لا ريب أنه من البدع

وأما إذا قرأ الإمام آية الكرسى فى نفسه أو قرأها أحد المأمومين فهذا لا بأس به إذ قراءتها عمل صالح وليس فى ذلك تغيير لشعائر الإسلام كما لو كان له ورد من القرآن والدعاء و الذكر عقيب الصلاة

فإذا لم نقبل الحديث وحكمنا بضعفه .. فإن تخصيص هذه الآية بالتلاوة بعد الصلاة يكون بدعة سواء كانت التلاوة جهرية أو سرية ..
أليس كذلك؟؟
رد مع اقتباس
  #37  
قديم 26-09-03, 01:59 AM
عبدالرحمن الفقيه عبدالرحمن الفقيه غير متصل حالياً
غفر الله له
 
تاريخ التسجيل: 06-03-02
المشاركات: 9,773
افتراضي

مما يدل على أن الدارقطني لايورد في كتابه الغرائب والأفراد إلا ما هو متكلم فيه
ما قال ابن طاهر في أطراف الغرائب والأفراد ج:1 ص:54

ورُب حديث صحيح متنه مخرج في الصحيح إلا أن أبا الحسن أورد هاهنا من طريق آخر ينفرد بروايته بعض المقلة وله طرق صحيحة على ما بيناه فيعتقد من لا خبرة له بالحديث أن هذا الأمر لم يروه عن هذا الرجل المتفرد به ليس كذلك فإن الرواة يتميز بعضهم على بعض بالحفظ والإتقان فإن عيسى بن يونس يروي عن هشام بن عروة عن أخيه عبد الله بن عروة عن عروة عن عائشة حديث أم زرع ويرويه غيره ممن لا يحفظ عن هشام غير أبيه عن عائشة فتلك الطريق المشهورة فيورده أبو الحسن من هذه الرواية الثانية ويذكر تفرده به عن هشام وعلى هذا المثال أحاديث كثيرة يختلف الرواة في إيراد طرقها وينفرد بها رجل فيعد في أفراده ويكون الصحيح خلافه وإن كانت متونها صحيحة ثابتة من رواية الثقات ممن ينظر في تفرد باب الحديث في هذا الكتاب عن غيره فإن كان من الأحاديث المشهورة الصحيحة عرف تفرد هذا الراوي وأنه قد روي من غير وجه من غير طريقه وإن كان حُكماً لم يرد إلا من طريق هذا المتفرد نظر في حاله وحال رواته عن آخرهم فإن كانوا هم من أهل العدالة والثقة والحفظ قبل منه ما تفرد به عنهم وقد تقدم بابه وهو الصحيح من الأفراد وإن كانوا من أهل الجرح والضعف وسوء الحفظ وكثرة الخطأ لم يحتج بتفرده ولم يعتد به لا سيما الأحاديث التي يتفرد بروايتها أهل الهواء عن الكذبة المتروكين والضعفاء والمجروحين عن الثقات أو عن أمثالهم من الضعفاء مثل تعلق معتقداتهم ومذاهبهم
والله يعصمنا من الأهواء المعتلة والانا المضمحلة بمنه ولطفه ) انتهى.


ولعلي أنقل كلام العلماء الذين تكلموا في الحديث

ذكره الدارقطني في الأفراد كما في الأطراف(5/15)
فقال تفرد به محمد بن حمير عنه
ونقل عنه ابن الجوزي في الموضوعات (1/244) قول الدارقطني ( غريب من حديث الألهاني عن أبي أمامة تفرد به محمد بن حمير به) انتهى

فما نقله الأخ مبارك بقوله (الحديث أخرجه ابن شاهين في ( الجزء الخامس من الأفراد)
(ص/ 232ـ 233ـ مجموع) رقم ( 34) وقال : وهذا حديث غريب ، تفرد به ابن حمير ، لا أعلم حدث به عن محمد بن زياد غيره .
وقال لنا عبد الله بن عبد الملك : لم يحدث به ابن حمير إلا بطرطوس ، وليس هو عند أهل حمص .أ.ه


http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showth...&threadid=3399
ذكر من ضعف الحديث من أهل العلم :
* الإمام الدارقطني رحمه الله كما أورد ذلك الإمام ابن الجوزي في الموضوعات (1/244)قال :(قال الدارقطني:غريب من حديث الألهاني عن أبي أمامه تفرد به محمد بن حمير عنه .قال يعقوب بن سفيان :ليس بالقوي ) ،وقد عزى العراقي كلام الدارقطني على الحديث إلى الأفراد (انظر تخريج الإحياء برقم 1106) .
* الإمام ابن الجوزي فقد أورد الحديث في الموضوعات (1/233) مع أن ايراده له والحكم عليه بالوضع فيه نوع مجازفةٍ منه رحمه الله .
* الحافظ الذهبي رحمه الله حيث قال في ترجمة محمد بن حمير في الميزان ( 3/532) :( له غرائب وأفراد تفرد عن الألهاني ) وعدَّ هذا الحديث من أفراده .
* شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله حيث قال في الفتاوى : ( 22/508): ( روي في قراءة آية الكرسي عقيب الصلاة حديث لكنه ضعيف ، ولهذا لم يروه أحد من أهل الكتب المعتمد عليها ، فلا يمكن أن يثبت به حكم شرعي ، ولم يكن النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه وخلفاؤه يجهرون بعد الصلاة بقراءة آية الكرسي ولا غيرها ..) .
* العلامة عبدالرحمن بن يحيى المعلمي اليماني في تحقيقه للفوائد المجموعة للشوكاني (ص299) :( مدار الحديث على محمد بن حمير ، رواه عن محمد بن زياد الألهاني عن أبي أمامة ، وابن حمير موثق غمزه أبو حاتم ويعقوب بن سفيان وأخرج له البخاري في الصحيح حديثين قد ثبتا من طريق غيره ، وهما من روايته عن غير الألهاني فزعم أن الحديث على شرط البخاري غفلة ... ) .
__________________
الحمد لله كثيراً
رد مع اقتباس
  #38  
قديم 27-09-03, 05:54 PM
عبدالرحمن الفقيه عبدالرحمن الفقيه غير متصل حالياً
غفر الله له
 
تاريخ التسجيل: 06-03-02
المشاركات: 9,773
افتراضي

وقال طارق عوض الله في الإرشادات ص 264

مثال آخر :
حديث : يحيى بن سعيد القطان ، عن سفيان الثوري وشعبة ، عن علقمة بن مرثد ، عن سعد بن عبيدة ، عن أبي عبد الرحمن السُلَمي ، عن عثمان بن عفان ، عن النبي "خيركم من تعلم القرآن وعلمه" .
فهذا الحديث ؛ هكذا رواه يحيى القطان ، عن شعبة وسفيان ، على الاتفاق .
وهذا مما خطَّأ فيه الأئمة يحيى القطان ؛ وحكموا بأنه حمل رواية الثوري على رواية شعبة ، وهو إنما يخالفه في هذا الحديث ؛ فإن أصحاب الثوري لا يذكرون في هذا الحديث "سعد بن عبيدة" في إسناده ، عن الثوري ، وإنما يذكره فقط أصحاب شعبة ، عن شعبة .
وقال ابن عدي :
"يقال : لا يُعرَف ليحيى بن سعيد خطأ غيره"(1 ) .

(1) راجع "الجامع" للترمذي (3908) و "الكامل" لابن عدي (3/1234) و "تحفة الأشراف" (7/257-258) .
__________________
الحمد لله كثيراً
رد مع اقتباس
  #39  
قديم 28-09-03, 08:09 AM
أبو نايف أبو نايف غير متصل حالياً
غفر الله له
 
تاريخ التسجيل: 06-05-02
المشاركات: 359
افتراضي

ذكر من صحح الحديث من أهل العلم :

1) الإمام الضياء رحمه الله تعالي . قال الحافظ ابن حجر رحمه الله في ( نتائج الأفكار 2: 295 ) : وأخرجه في الأحاديث المختارة مما ليس في الصحيحين .

2) الإمام الحافظ علي بن المفضل رحمه الله تعالي شيخ الإمام المنذري .

3) الإمام المنذري رحمه الله تعالي .

4) الإمام ابن عبد الهادي رحمه الله تعالي قال الحافظ ابن حجر رحمه الله في ( نتائج الأفكار 2: 295 ) : وقال ابن عبد الهادي : ولم يصب أبو الفرج ، والحديث صحيح .

5) الإمام ابن القيم رحمه الله . قال في ( زاد المعاد 1: 294 ) : إذا انضم بعضها إلي بعض مع تباين طرقها واختلاف مخارجها دلت علي أن له أصل وليس بموضوع .
وبلغني عن شيخنا أبي العباس ابن تيمية قدس الله روحه أنه قال : ما تركتها عقيب كل صلاة .

6) الإمام الحافظ الدمياطي رحمه الله تعالي شيخ الحافظ الذهبي رحمه الله تعالي . قال العلامة المناوي رحمه الله تعالي في ( فيض القدير 6: 256 ) : وقال الدمياطي له طرق كثيرة إذا انضم بعضها إلي بعض أحدثت قوة . ونقل الذهبي في تاريخه عن السيف ابن أبي المجد الحافظ قال : صنف ابن الجوزي كتاب الموضوعات فأصاب في ذكره أحاديث مخالفة للعقل والنقل ومما لم يصب فيه إطلاقه الوضع علي أحاديث بكلام بعضهم في أحد رواتها كفلان ضعيف أو لين أو غير قوي وليس ذلك الحديث مما يشهد القلب ببطلانه ولا يعارض الكتاب والسنة ولا حجة بأنه موضوع سوي كلام رجل في رواته وهذا عدوان ومجازفة فمن ذلك هذا الحديث .

7) الإمام ابن كثير رحمه الله تعالي .

8) الإمام السيوطي رحمه الله تعالي .

9) الحافظ ابن حجر رحمه الله تعالي .

10) الحافظ الهيثمي رحمه الله تعالي .

11) الإمام الألباني رحمه الله تعالي .




هذا والحمد لله رب العالمين

التعديل الأخير تم بواسطة أبو نايف ; 28-09-03 الساعة 08:40 PM
رد مع اقتباس
  #40  
قديم 29-09-03, 02:21 AM
خالد بن عمر خالد بن عمر غير متصل حالياً
عامله الله بلطفه
 
تاريخ التسجيل: 11-03-02
الدولة: بلاد غامد _ بالجرشي
المشاركات: 4,573
افتراضي

ما الجديد فيما جمعته من مشاركات الإخوة أبا نايف
هذه الطريقة لا تصلح عند طلبة العلم المعتنين بالعلل

والخلاف هنا حول قبول تفرد محمد بن حمير عن محمد بن زياد الألهاني عن أبي أمامة هل يقبل أم لا

* فائدة :
كلام ابن القيم ليس له دخل في تصحيح الحديث أو تحسينه إنما هو يعارض ابن الجوزي في قوله إنه موضوع ، فابن القيم يقول إن له أصلا أي أنه لا يصل إلى درجة المحكوم عليه بالوضع
وقد حكم على رواية أبي أمامة _ التي هي عمدة الباب _ و بقية الروايات عن الصحابة رضي الله عنهم بالضعف
وليتك رجعت لزاد المعاد وقرأت كلام ابن القيم حول الحديث لتفهم مقصوده بدل أخذ الأقوال المختصرة من مشاركات الإخوة هنا .

وفق الله الجميع لما يحب ويرضى .
__________________
طويلب العلم أبو عبد الرحمن خالد بن عمر الفقيه الغامدي
قال الخليل بن أحمد الفراهيدي : إِذا كُنْتَ لاَ تَدْرِي ، وَلَمْ تَكُ بِالَّذِي ... يُسائِلُ مَنْ يَدْرِي ، فَكَيْفَ إِذاً تَدْرِي
قال الإمام الكرجي القصاب : (( مَنْ لَمْ يُنْصِفْ خُصُوْمَهُ فِي الاحْتِجَاجِ عَلَيْهِمْ ، لَمْ يُقْبَلْ بَيَانُهُ ، وَأَظْلَمَ بُرْهَانُهُ ))
قال الإمام الذهبي : (( الجَاهِلُ لاَ يَعلَمُ رُتْبَةَ نَفْسِه ، فَكَيْفَ يَعْرِفُ رُتْبَةَ غَيْرِهِ ))
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:16 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.