ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى التخريج ودراسة الأسانيد
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 27-04-19, 08:56 AM
أبو العباس الدمشقي أبو العباس الدمشقي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-04-18
المشاركات: 27
افتراضي تخريج أثر جعفر الصادق "عجبت لمن خاف" الذي ذكره الشيخ الشعراوي

بسم الله الرحمن الرحيم، توكّلْ تكفَ.

نقل الشيخ الشعراوي رحمه الله في تفسيره أثرا حسن المعنى عزاه إلى جعفر بن محمد الصادق رحمه الله تعالى.

قال الشيخ الشعراوي: وذكرنا أن سيدنا جعفر الصادق رضي الله عنه كان عالما بكنوز القرآن، ورأى النفس البشرية، وما يعتريها من تقلبات تعكر عليه صفو الحياة من خوف أو قلق أو هم أو حزن أو مكر، أو زهرة الدنيا وطموحات الإنسان فيها. فكان رضي الله عنه يخرج لهذه الداءات ما يناسبها من علاجات القرآن فكان يقول في الخوف:.... ثم ذكر الأثر مع تعليق له عليه.

ونص الأثر: قال جعفر الصادق رحمه الله: "عجبت لمن خاف كيف لا يفزع إلى قوله سبحانه: {حسبنا الله ونعم الوكيل} فإني سمعت الله يقول بعقبها: {فانقلبوا بنعمة من الله وفضل لم يمسسهم سوء} وعجبت لمن اغتم كيف لا يفزع إلى قوله: {لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين} فإني سمعت الله سبحانه يقول بعقبها: {فاستجبنا له ونجيناه من الغم وكذلك ننجي المؤمنين} وعجبت لمن مكر به كيف لا يفزع إلى قوله: {وأفوض أمري إلى الله إن الله بصير بالعباد}. فإني سمعت الله عز وجل يقول بعقبها: {فوقاه الله سيئات ما مكروا} وعجبت لمن أراد الدنيا وزينتها كيف لا يفزع إلى قوله تعالى: {ما شاء الله لا قوة إلا بالله}، فإني سمعت الله عز وجل يقول بعقبها: {فعسى ربي أن يؤتين خيرا من جنتك}"

قلت: وقد تتبعت هذا الأثر فلم أجده يُروى في دواوين الإسلام المعتمدة، وإنما هو أثر تلقفه بعض الرافضة في كتبهم.

وهذا الأثر أخرجه شيخ الرافضة ابن بابويه القمي - الملقب بالصدوق - في أماليه (ص 55) وفي كتاب الخصال (ص 217)، قال: حدثنا جعفر بن محمد بن مسرور رضي الله عنه قال: حدثنا الحسين بن محمد ابن عامر، عن عمه عبد الله بن عامر، عن محمد بن أبي عمير قال: حدثنا جماعة من مشايخنا منهم أبان بن عثمان، وهشام بن سالم، ومحمد بن حمران، عن الصادق جعفر بن محمد عليهما السلام... وذكر الخبر

قلت: وهذا إسناد باطل ضعيف عند الفريقين، فإن بعض رواته غير موثق عند الشيعة، فضلا عن أهل السنة.

فجعفر بن محمد بن مسرور هذا مجهول الحال عند القوم كما قرر الخوئي في معجم رجال الحديث، ونص على ذلك الجواهري في المفيد من معجم رجال الحديث (ص 113).

وجل من في الإسناد دون أبان بن عثمان الأحمر ومن تابعه مجهول عندنا.
وابن بابويه القمي - الملقب بالصدوق - كذّابٌ لا يُعبأ به، كما بيّن أخونا الفاضل فريد البحريني في كتابه تحريفات الصدوق، وفيه بيان عبث ابن بابويه وتحريفه لنحو أربعين رواية في مصنفاته.

فالأثر بهذا الإسناد باطل لا يصح عن جعفر بن محمد رحمه الله تعالى. وهو مع ذلك حسن المعنى والمضمون.

والله تعالى أعلم
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:04 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.