ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الحديثية
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 01-05-17, 04:55 PM
صفوان بن جلال صفوان بن جلال غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-08-15
الدولة: فرنسا
المشاركات: 57
افتراضي فوائد في الجرح والتعديل من تعليق الشيخ أبي الحسن المأربي على تهذيب التهذيب

من فوائد علم الجرح والتعديل

مستفيدة من تعليقات صاحب الفضيلة العلامة

أبي الحسن مصطفى بن إسماعيل السليماني ثم المأربي

على

تهذيب التهذيب

للحافظ ابن حجر العسقلاني


محمد بن عبد الله الحضرمي من أئمة الجرح والتعديل
ـ يطلق ابن معين "لا بأس به" على الثقات ؛ فالأصل أن نحكم على هذا الحديث بأنه ( حسن ) ونحكم عليه بأنه ( صحيح ) إذا قال هو ـ نفسه ـ أو غيره في موضع آخر "ثقة"ه
ـ توثيق ابن عساكر ليس توثيق المتقدمين
ـ صالح جزرة من أئمة الجرح والتعديل
ـ قولهم في الراوي "ما حدث من أصل كتابه فهو أصح" إشارة إلى أن في حفظه شيئًا
ـ توثيق الحاكم يدخل فيه الصدوق إذ هو وابن خزيمة وابن حبان لا يفرقون بين الصحيح والحسن
ـ يعقوب بن شيبة من المتشددين
ـ "أدركته ولم أكتب عنه" هذه الكلمة يكثر منها أبو زرعة وأبو حاتم ولا تعني أنه ( متروك ) لكن تعني لم يتيسر الكتابة عنه ؛ فهذه الكلمة ليست صريحة في الجرح
ـ ابن حبان يكثر من قوله "ربما أخطأ" في الرجل كثير الفضل وقد أخطأ مرة مع العلماء يغتفرون مثل ذلك ؛ فعد هذت التصرف من ابن حبان من تشدده
ـ ابن عقدة غير مرضي أي في الجرح والتعديل
ـ إذا انفرد الخطيب بتوثيق فالغالب أن الحافظ ابن حجر يحكم عيله بأنه ( صدوق ) إذ توثيق الخطيب ليس بذاك القوي عند الحافظ
ـ "صالح" كلمة شواهد ومتابعات لا احتجاج
ـ قول ابن مطين في الكوفيين مقدم
ـ إذا انفرد متشدد بجرح راو ـ من دون توثيق غيره ـ فالقول قوله
ـ إذا روى الشيخ عن التلميذ فهذا دليل على مكانة هذا التلميذ
ـ أبو زرعة أكثر اعتدالا من أبي حات
ـ علم الجرح والتعديل لا يقبل الجمود
ـ أبو إسحاق الخبال لا يدرى منزلته في الجرح والتعديل
ـ ابن حبان متساهل في الطبقات العليا أكثر من الطبقات النازلة ؛ ولا يطلق أن ابن حبان متساهل في التوثيق وإنما إذا انفرد بالتوثيق خاصة في الطبقات النازلة
ـ "شيخ" كلمة شواهد ومتابعات
ـ إذا سئل إمام عن رجل فأجاب عن أبيه فهذا تضعيف له
ـ عرف العجلي بالتجريح لمجرد الدخول على السلطان وكذلك ابن سيرين
ـ العقيلي متشدد
ـ أهل حران متشددون
ـ "لا بأس به" و"صدوق" بمعنى واحد
ـ تراجم التمييز لا يستوعب فيها
ـ صيغ الحافظ في التقريب أدق من صيغ الذهبي في الكاشف
ـ ابن حبان كان يقبل الزيادة في الإسناد من المحدث لا من الفقيه وكان يقبل الزيادة في المتن من الفقيه لا من المحدث
ـ الأزدي مسرف في الجرح
ـ إذا ذكر الرجل بالتصانيف فهذا طبقة عالية حيث لا جرح فهو ثقة
ـ

يتبع
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 01-05-17, 07:11 PM
صفوان بن جلال صفوان بن جلال غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-08-15
الدولة: فرنسا
المشاركات: 57
افتراضي رد: فوائد في الجرح والتعديل من تعليق العلامة أبي الحسن المأربي على تهذيب التهذيب

ـ إذا روى جمع من كبار الحفاظ عن راو ثم جاء من قال عنه "كذاب" فاعلم أن هناك خطأ ( كما حصل في ترجمة أحمد بن عيسى بن حسان )ه
ـ قال فضيلة الشيخ أبو الحسن المأربي : في النفس شيء من تفرد الخطيب بالتوثيق
ـ إذا تعارض أقوال الإمام الواحد في راو ما فالأحوط والحالة هذه أن نأخذ بالأقل أي بالقول الدون
ـ في ترجمة أحمد بن محمد بن موسى المروزي قال الحافظ "لم يذكره الخطيب" مما يدل على أنه قد يفوت الخطيب بعض الرجال الذين هم على شرطه ؛ وشرطه من قدم بغداد وحدث بها لا مجرد القدوم
ـ أبو حاتم متشدد
ـ كلمة "مستقيم الحديث" مترددة بين الثقة والصدوق ولعل إلى الثقة أقرب ولكن قال الحافظ ( صدوق ) كما في حق أحمد بن مصرف بن عمرو
ـ بالنسبة للعجلي : الشيخ أبو الحسن له بحث حوله وخلاصته أنه ليس متساهلا على الإطلاق ؛ أما في التابعين فنعم وغالبًا في الطبقات النازلة يتابع الأئمة في التوثيق
ـ قول ابن معين "ليس به بأس" عنده فيمن يوثق أكثر من من يلين
ـ المستور أحسن حالا من مجهول الحال
ـ يزيد بن هارون معروف أنه ممن لا ينتقي وقيل إنه ينتقي
ـ قول ابن معين "ليس حديثه بشيء" لها معاني محتملة : إما "واهي" وإما "حديثه قليل وإن كان ثقة" وإما "مردود"ه
ـ قولهم "ليس بثقة" في الاصطلاح يعني ليس أهلا أن يروى عنه فلا يكون صدوقًا 
ـ قول ابن معين "ضعيف" يعني به الجرح الشديد ولا سيما إذا كرره؛ بناء على ذلك لو قال أحمد ـ مثلا ـ في راو ما "متروك" وقال ابن معين "ضعيف" فلا تعارض
ـ إذا قال البخاري في راو "فيه نظر" فهذا الراوي متهم في الغالب ؛ وأما قوله "في إسناده نظر" فهذا قد يقوله في الثقات بل قد يقوله في بعض الصحابة بمعنى أن في السند إليه نظرًا
ـ ابن قطان كثير ما يقول "مجهول الحال" فيما لم يتكلم فيه معاصر فلا يلتفت إلى ذلك إذا وثقه غيره
ـ ابن قانع عنده تشدد لا يأخذ الحافظ كثيرا عنه
ـ قول "لا أحدث عنه" جرح شديد
ـ قول الحاكم أبو أحمد "ليس بالقوي عنده" يكثر من هذه العبارة في الجرح الشديد وأحيانًا فيمن يكتب حديثه
ـ ابن سعد متساهل في التوثيق
ـ قلة الحديث يسبب الحكم بالجهالة
ـ المتروك هو من غلب خطأه على صوابه فلا يستشهد به
ـ قول العجلي "إذا تفرد ابن ماجه برواية عن رجل فهو ضعيف" هذا خطأ
ـ كلام الحافظ في "التهذيب" أحسن من كلامه في "التقريب"ه
ـ السليماني متشدد
ـ إذا اختلف في رجل أهو صحابي أو لا ؟ يكون ثقة دائمًا عند الحافظ ابن حجر
ـ أسباب عدم الشهرة : قلة التحديث والرحلة أو الموت مبكرًا أو وجود إمام مشهور في زمانه أو يكون في بلد بعيد عن الطرق
ـ المدلس الغير ثقة يحمل تدليسه على الكذب
ـ معلوم أنهم يتساهلون في رواية المغازي والترغيب والترهيب بخلاف أحاديث الأحكام والسنن
ـ الخليلي متساهل
ـ ابن يونس أعلم بحديث المصريين
ـ قال أبو زرعة" كان أحمد لا يرى الكتابة عن أبي نصر التمار ولا أبي معمر ولا عن يحيى بن معين ولا أحد ممن امتحن فأجاب" هذا أخذ على أحمد وعد ذلك من شدته
ـ ابن معين يكثر من قوله "ضعيف ضعيف" أي بالتكرار في المتروكين
ـ إذا قال ابن حبان "مستقيم الحديث" فيكون قد قاله عن دراية ومعرفة فيقدم قوله ؛ وإذا انفرد فيكون الراوي ثقة
ـ ابن عدي في كثير من المواضع متساهل أي في الجرح
ـ "أرجو أن لا يكون به بأس" من عبارات الشواهد لا الاحتجاج
ـ فلان "ميزان" هذا مدح رفيع
ـ يحيى بن سعيد القطان متشدد
ـ عبد الرحمن بن مهدي معتدل
ـ "طويل اللحية" أي غافل ومتغافل وأحمق من كلام العوام استعمل في الجرح
ـ البخاري لطيف العبارة سواء كان في النقد أو في النقل
ـ "محله الصدق" أي لا يعتمد
ـ "غير ثقة" جرح شديد فلا يكون ثقة ولا صدوقًا
ـ إذا ترك معتدل الرواية عن راو ما فالجرح أشد مما لو تركها متشدد
ـ أبو داود مقبول فيمن ينتقي


يتبع إن شاء الله تعالى
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 27-08-18, 04:17 PM
صفوان بن جلال صفوان بن جلال غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-08-15
الدولة: فرنسا
المشاركات: 57
افتراضي رد: فوائد في الجرح والتعديل من تعليق الشيخ أبي الحسن المأربي على تهذيب التهذيب

- الراوي الذي أخرج له الجماعة غالبا تكون ترجمته نيرا بخلاف من انفرد بعضهم بالترجمة
- "صويلح" تصغير "صالح" من ألفاظ الشواهد أيضا
- ابن معين قد يتساهل حتى في توثيق المجاهيل
- الضعفاء إذا انفردوا بالرواية عن شخص ازداد في الجهالة
- ابن القطان عرف بأنه يطلق "مجهول الحال" على من هو ( مجهول العين ) ؛ وقد يطلق "مجهول" على مِن هو ( مجهول الحال ).
——> اقترح فضيلة الشيخ أبو الحسن - حفظه الله تعالى - : لو أن أحدا جمع أقوال ابن القطان في ذلك لكي يعرف اصطلاحه بدقة لكان أمرا طيبا
- الأصل أن الحكم على الحديث يؤثر على الراوي
- قول ابن معين "لا أعرفه" قد تعني : لا أعرفه معرفة المشاهير
- الأصل أن العلماء إذا ذكروا حديثا منكرا في ترجمة راو معناه أنهم يحملون العهدة عليه لا على من فوقه ولا على من دونه في السند
- قولهم قي الراوي "شهد جنازة فلان" إشارة إلى أنه لم يسمع منه مثال في ترجمة إياس بن أبي تميمة أنه شهد جنازة أبي رجاء العطاردي
- ليس كل حديث يدخله ابن خزيمة في صحيحه يعني أنه يرى صحته إذ هناك أحاديث قد أدخلها فيه ويراها ضعيفة وقد ذكر الشيخ المعلمي - رحمه الله - أنه إذا ذكر المتن قبل الإسناد فهو يضعف الخبر
- الجرح المفصل هو الذي تعرف هل هو في الضبط أم في العدالة ؛ أما إذا لا يعرف أهو في ضبط الراوي أم في عدالته - أي أن الأمر محتمل - فهو جرح مجمل


يتبع إن شاء الله تعالى
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:57 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.