ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى طالبات العلم الشرعي
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 06-11-15, 07:43 PM
أم تراب أم تراب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-07-12
المشاركات: 46
Question سؤال خاص عن تفسير آية

السلام عليكم ورحمة الله أخواتي في الله

أرجو أن أستفيد من أجوبتكن عن بعض أسئلتي إن شاء الله سأطرحها في هذه المتندى، فلست عربية أصلاً وإنما متعلمة وأحياناً تشكل عليّ معاني بعض الكلمات والعبارات...

فقرأت هذا من تفسير الطبري، قال:
( فَعَمِيَتْ عَلَيْهِمُ الأنْبَاءُ يَوْمَئِذٍ ) يقول: فخفيت عليهم الأخبار, من قولهم: قد عمي عني خبر القوم: إذا خفي. وإنما عُنِي بذلك أنهم عميت عليهم الحجة, فلم يدروا ما يحتجون؛ لأن الله تعالى قد كان أبلغ إليهم في المعذرة, وتابع عليهم الحجة, فلم تكن لهم حجة يحتجون بها, ولا خبر يخبرون به, مما تكون لهم به نجاة ومخلص.

فسؤالي هو: ما معنى العبارة: قد كان أبلغ إليهم في المعذرة؟
وأيضاً ما معنى: تابع عليهم الحجة؟

فهمت البقية ولله الحمد لكن هذان غير واضحان لي..
جزاكم الله خيراً


-أم تراب الأمريكية
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 06-11-15, 10:59 PM
امة الرحمن الرحيم امة الرحمن الرحيم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-06-15
المشاركات: 13
افتراضي رد: سؤال خاص عن تفسير آية

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته اختي الفاضله

جواباً لسؤالك و الله اعلم قد كان ابلغ بمعنى كان الله اعلم في معذره و تابع عليهم الحجه ، هو حجة الله على العباده. قال ابن القيم رحمه الله في (مدارج السالكين): حجة الله قامت على العبد بإرسال الرسول وإنزال الكتاب وبلوغ ذلك إليه وتمكنه من العلم به؛ سواء علم أو جهل، فكل من تمكن من معرفة ما أمر الله به ونهى عنه فقصر عنه ولم يعرفه فقد قامت عليه الحجة. والله سبحانه لا يعذب أحدا إلا بعد قيام الحجة عليه ... قال الله تعالى: (وما كنا معذبين حتى نبعث رسولا) وقال: (كلما ألقي فيها فوج سألهم خزنتها ألم يأتكم نذير قالوا بلى قد جاءنا نذير فكذبنا وقلنا ما نزل الله من شيء)

و في تفسير السعدي قال الشيخ رحمه الله في هذه الآيه "اي : لم يحيروا عن هذا السؤال ( الآية التي قبلها ) جواباً ، ولم يهتدوا الى الصواب ومن المعلوم انه لا ينجى في هذا الموضع الا التصريح الصحيح بالجواب الصحيح المطابق لاحوالهم، و لكن لما علموا تكذيبهم لهم و عنادهم لامرهم، لم ينطقوا بشيىء ولا يمكن ان يتساءلوا و يتراجعوا بينهم ، في ماذا يجيبون به ، ولو كان كذباً. "
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 08-11-15, 02:45 PM
سالي جمال سالي جمال غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-11-14
المشاركات: 50
افتراضي رد: سؤال خاص عن تفسير آية

الله عزوجل بلغهم بالحجة قبل اعتذارهم اوالله أعلم
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 17-11-15, 01:50 PM
سارة حسن سارة حسن غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-08-12
الدولة: مكة المكرمة
المشاركات: 147
افتراضي رد: سؤال خاص عن تفسير آية

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

العبارة الأولى: "أَبْلَغَ إليهم في المَعْذِرَة" :
الإعذار من الله تعالى؛ هو إقامته الحُجَّة على خلقه.
بمعنى؛ عندما نقول: "قد أّعْذَرَ مَنْ أنْذَرَ" أي: عندما تنذرين ابنك بأنه إن عَبثَ بالكهرباء فستعاقبيه بعدم زيارة الحديقة اليوم.
أنتِ الآن بإنذارك لابنك, قد أَعْذَرْتيه؛ أي: أنه ليس له عُذْرٌ لو ارتكب ما نهَيْتِهِ عنه. لأنك أنذرتيه. لكن لو أنكِ لم تُنْذريه, وعَبِثَ بالكهرباء, فقلتِ له: لِمَ فعلتَ هذا؟ فسيكون عُذْرُه: "ولكنكِ لم تنهَيني عنه!".

أتمنى أن يكون مفهوم الإعْذَار واضحٌ بالنسبة لكِ الآن.
فلو رجعنا للعبارة السابقة: "لأن الله تعالى قد كان أَبْلَغَ إليهم في المَعْذِرَة": أي أن إعذار الله تعالى لهم كان بليغًا جدًّا بحيثُ لا يجدون لهم بعد إعذاره لهم أي عُذْرٍ إن هم عصَوْهُ فيما أمرهم به أو فيما نهاهم عنه.

***
العبارة الثانية: "تابَعَ علَيهِم الحُجَّة" أي - والله أعلم - حُجة بعد حُجة؛ أن تتابع عليهم إعلام الله لهم بالحق وإنذاره لهم وإقامته البرهان عليهم, مرة بعد مرة, وهذا أشد في الإعذار. لأنه لم ينذرهم مرة واحدة فقط, وإنما عدة مرات.
لعل هذا مراد الطبري - رحمه الله - بالتتابع.

هل المسألة واضحة الآن أخيتي؟
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 17-11-15, 02:12 PM
أحمد حسن خطاب أحمد حسن خطاب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-12-14
المشاركات: 22
افتراضي رد: سؤال خاص عن تفسير آية

معنى العبارة: قد كان أبلغ إليهم في المعذرة؟ أي لا حجة لهم إذ أقام عليهم الحجة بارسال الرسل وانذارهم هذا اليوم يوم القيامة
وأيضاً ما معنى: تابع عليهم الحجة؟ تعنى الافحام في الحجة, أي أنها غير منقطعة متتابعة, ولا ينكرها أحد, والله أعلم...
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 17-11-15, 02:13 PM
سارة حسن سارة حسن غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-08-12
الدولة: مكة المكرمة
المشاركات: 147
افتراضي رد: سؤال خاص عن تفسير آية

العبارة الأولى:
"أَبْلَغَ إليهم في المَعْذِرَة"
It means: he told them what to do and what to to do not, in a strong way which they could not have an excuse if they did not listen to what he commanded them.


العبارة الثانية:
"تابَعَ علَيهِم الحُجَّة"
حُجَّة:
Means: prof or evidence, every thing that they need to know to be sure that this command is from Allah, and they have to do what he commanded them.

"تابَعَ علَيهِم الحُجَّة"
means: he told them that time after time, not just once.

I hope it is clear. If not, i wish you tell.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:51 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.