ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى عقيدة أهل السنة والجماعة
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 14-01-15, 12:42 AM
محمد أمين المشرفي الوهراني محمد أمين المشرفي الوهراني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-10-11
المشاركات: 1,025
افتراضي نفعُ الأتباع بِعمدة أحاديث الاتباع

نفعُ الأتباع بِعمدة أحاديث الاتباع
بسم الله الرحمنٰ الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على الطيب الكريم وعلى آله وصحبه الراشدين المهديين وعلى أتباعهم بإحسان إلى يوم الدين. وبعد:

فهذه أحاديثُ نبويةٌ مباركةٌ استللتها من مقدمة "ظلالِ الجنة في تخريج أحاديث السنة لابن أبي عاصم" للعلامة الألباني رحمه الله تعالى، رجَوتُ بذلك المشي على سَنَنِ أئمة الدّين وطريقتهم الربانية في نشر السنة النبوية، بحيث يَجنحون إلى باب معينٍ من أبواب الخير, فيجمعون فيه أحسن ما يرَون, ثم بعضهم يجعلها أربعين حديثاً وبعضهم يُسميه جزءًا إلا أنّ الأجزاء قد يخلطونها بالآثار ولا تُروى إلا بالأسانيد، بخلاف التصنيف على الأربعين فغالبها يُقتصر فيها على المتون ولا يخلطونها بالآثار، وأما مناسبةُ اختياري لهذا الباب فلأمرين اثنين:

1ـ ما تُعانيه الأمة من ضعفٍ وانحطاطٍ بسبب ما ركبوه من البدعة والافتراق، و ما تركوه من السنة والاجتماع، ، ثم لم يلبث الأمر حتى قامت دولة التشيع تغزو بلاد المشرق والمغرب من الإسلام، واستطاعت أن تأثر في أمةٍ من الشباب وما كان ذلك إلا للجهل بالعقيدة الصحيحة الذي سبّبَهُ بالأكثر إهمال الوالدين تحفيظهم وتدريسهم متنا من متونها في الصغر كما كان أسلافنا رحمهم الله تعالى.

2ـ كثرة الكلام على السنة والمنهج الصحيح وفي نفس الوقت لم ألحَظ في الساحة متناً يكون في متناول الجميع يُحفظ ويُدرَّس من خلاله هذا البابُ، والله أعلم.

وقد قارب هذا المنتقى الثلاثين حديثا، تفي بالمقصود ـ إن شاء الله ـ ولم أتكلف إبلاغها أربعين حديثا لضعف الحديث بذلك,[ وهو:"من حفظ على أمتي أربعين حديثا من السنة كنت له شفيعا يوم القيامة". انظر: السلسلة الضعيفة (4589)] ولم أذكر تخريجات الألباني رحمه الله اكتفاء بالعزو إلى الكتاب المذكور له رحمه الله تعالى على أن أكثرها في الصحيحين أو السنن.

واللهَ أسأل سؤال الضارع الذليل أن يكتب لها قبولاً في المسلمين فيحفظونها ويدرسونها وتكون لهم بعون الله تقويةً على السنة ولزومها وحرزًا من كيد البدعة وأهلها والله ولي الخير والإتمام.

1 ـ عن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم تلا هذه الآية ﴿هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آَيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ﴾ [آل عمران/7] حتى فرغ منها قال: "قد سماهم الله تبارك وتعالى، فإذا رأيتموهم فاحذروهم".

2ـ عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يخطب الناس، فيحمد الله ويثني عليه بما هو أهله، ثم يقول: "من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له، وخير الحديث كتاب الله عز وجل، وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة".

3ـ عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال: كنا جلوسا عند النبي صلى الله عليه وسلم ، فخط خطا هكذا أمامه فقال: "هذا سبيل الله عز وجل"، وخط خطا عن يمينه، وخط خطا عن شماله، وقال: "هذه سُبُلُ الشيطان" ثم وضَعَ يده في الخط الأوسط، ثم تلا هذه الآية: ﴿ وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ﴾ [الأنعام/153].

4ـ عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ستتبعون سنن من كان قبلكم، باعا بباع، وذراعا بذراع، وشبرا بشبر، حتى لو دخلوا جُحْرَ ضَبّ لدخلتم فيه"، قالوا: يا رسول الله اليهود والنصارى، قال:" فمن إذاً".

5ـ عن سنان بن أبي سنان أنه سمع أبا واقد الليثي رضي الله عنه يقول:"خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى حُنين ونحن حديثو عهدٍ بكفر، وكانوا أسلموا يوم الفتح، قال: فمررنا بشجرة فقلنا: يا رسول الله اجعل لنا ذات أنواط كما لهم ذات أنواط ـ وكان للكفار سدرة يعكفون حولها ويعلقون بها أسلحتهم يدعونها ذات أنواط ـ فلما قلنا ذلك للنبيصلى الله عليه وسلم قال: الله أكبر، قلتم والذي نفسي بيده كما قالت بنو إسرائيل لموسى:﴿ اجْعَلْ لَنَا إِلَهًا كَمَا لَهُمْ آَلِهَةٌ ﴾[الأعراف/138] قال: "﴿ إِنَّكُمْ قَوْمٌ تَجْهَلُونَ ﴾[الأعراف/138]، لتركبن سنن من كان قبلكم" .

6ـ عن أبي عامر الهوزني أنه حج مع معاوية رضي الله عنه رضي الله عنه، فسمعه يقول: [يا معشر العرب، والله لئن لم تقوموا بما جاء به نبيكم لغَيْرُكم من الناس أحْرَى أن لا يقوم به]، إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قام فينا يوما، فذكر أن: "أهل الكتاب قبلكم تفرقوا على اثنتين وسبعين فرقة في الأهواء، ألا وإن هذه الأمة ستفترق على ثلاث وسبعين فرقة في الأهواء كلها في النار إلا واحدة وهي الجماعة، ألا وإنه يخرج في أمتي قوم يَهْوُون هوًى، يتجارى بهم ذلك الهوى كما يتجارى الكلب بصاحبه لا يدع منه عرقا، ولا مفصلا إلا دخله".

7ـ عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لكل عمل شرة، ولكل شرة فترة، فمن كانت فترته إلى سنتي فقد اهتدى، ومن كانت فترته إلى غير ذلك فقد هلك".

8ـ عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أتى النبي صلى الله عليه وسلم بكتاب أصابه من بعض الكتب، قال: فغضب وقال:" أمتهوكون فيها يا ابن الخطاب، والذي نفسي بيده لقد جئتكم بها بيضاء نقية ".

9ـ عن أنس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:"مَن رغب عن سنتي فليس مني".

10ـ عن القاسم بن محمد (ابن أبي بكر الصديق رضي الله عنه) قال: أشهد لسمعت عائشة رضي الله عنها تقول: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:"مَن عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو مردود".

11ـ عن نواس بن سمعان رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن الله تعالى ضرب مثلا صراطا مستقيما، على جنبتي الصراط أبواب مفتحة لهما سوران، وعلى الأبواب ستور، وداعي الله تعالى يدعو على الصراط من فوقه، وَاللَّهُ يَدْعُو إِلَى دَارِ السَّلَامِ وَيَهْدِي مَنْ يَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ﴾ [يونس/25]، والأبواب التي على جنبتي الصراط حدود الله، لا يقع أحد في حدود الله حتى يهتك ستر الله، والذي يدعو من فوقه واعظ الله عز وجل".

12ـ عن العرباض بن سارية رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إني قد تركتكم على مثل البيضاء، ليلها كنهارها، لا يزيغ عنها بعدي إلا هالك".

13ـ عن قطبة بن مالك رضي الله عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يدعو بهؤلاء الدعوات: "اللهم جنبني منكرات الأخلاق والأهواء والأدْواء."

14ـ عن أبي برزة الأسلمي رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن ممّا أخشى عليكم بعدي بطونكم وفروجكم ومضلات الأهواء."

14ـ عن سمعت العرباض بن سارية رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إياكم والمحدثات فإنّ كل محدثة ضلالة".

15ـ عن أنس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن الله حجز أو قال حجب التوبة عن كل صاحب بدعة".

16ـ عن معقل بن يسار رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "رجلان ما تنالهما شفاعتي إمام ظلوم غشوم وآخر غال في الدين مارق منه".

17ـ عن كعب بن عاصم الأشعري رضي الله عنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول:" إن الله تعالى قد أجار أمتي من أن تجتمع على ضلالة".

ـ وفي رواية عنه رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "إن الله تعالى قد أجار لي على أمتي من ثلاث: لا يجوعوا ولا يجتمعوا على ضلالة ولا يستباح بيضة المسلمين".

18ـ عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" لا يحل دم امرىء مسلم يشهد أن لا إله إلا الله وأني رسول الله إلا بإحدى ثلاث: الثيب الزاني، والنفس بالنفس، والتارك لدينه المفارق للجماعة".

19ـ عن أسامة بن شريك رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "يد الله على الجماعة".

20ـ عن عامر ابن سعد عن أبيه قال وقف عمر رضي الله عنه بالجابية فقال قام فينا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: "مَن أراد بحبوحة الجنة فعليه بالجماعة فإن الشيطان مع الفذ".

وفي رواية: "عليكم بالجماعة وإياكم والفرقة فإن الشيطان مع الواحد وهو مِن الاثنين أبعد ومن أراد بحبحة الجنة فعليه بالجماعة".

21ـ عن فضالة بن عبيد رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "ثلاثة لا تسأل عنهم رجل فارق الجماعة".

22ـ عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "من خرج عن الجماعة وفارق الجماعة مات ميتة جاهلية".

23ـ عن النعمان بن بشير رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "الجماعة رحمة والفرقة عذاب".

24ـ عن بريدة الأسلمي رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "عليكم هدياً قاصدًا فإنه من يغالب هذا الدين يغلبه".

25ـ عن ابن عباس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إياكم والغلوَ في الدين فإنما هلك من كان قبلكم بالغلو في الدين".

26ـ عن علي رضي الله عنه رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أخوف ما أخاف عليكم بعدي من الدجال أئمةً مضلين".

27ـ عن أبي أمامة رضي الله عنه قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: "ما ضل قوم بعد هُدىً كانوا عليه إلا أوتوا الجدال ثم قرأ: ﴿مَا ضَرَبُوهُ لَكَ إِلَّا جَدَلًا﴾".

28ـ عن أبان بن عثمان قال: خرج زيد بن ثابت رضي الله عنه من عند مروان، فقيل له: ما بعث إليك إلا ليسألك عن شيء، فقال: سألني عن أشياء سمعتها عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، يقول: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:" نَضّرَ اللهُ امرأ سمع منا حديثًا، فحفظه حتى يبلغه غيره، فرب حامل فقه ليس بفقيه، ورب حامل فقه إلى من هو أفقه منه، ثلاث خصال لا يغل عليهن قلب مسلم: إخلاص العمل لله، والنصيحة لولاة الأمر، ولزوم الجماعة، فإن دعوتهم تحيط من وراءهم".

والحمد لله رب العالمين
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:52 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.