ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى عقيدة أهل السنة والجماعة
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #31  
قديم 05-01-15, 06:33 AM
فواز ذيب فواز ذيب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-03-10
المشاركات: 687
افتراضي رد: ظاهرة التوسّع في إطلاق أوصاف التّفسيق والتّضليل

قال ابن عبد الوهاب في الدرر(9/418):
((وقال أبو العباس أيضا - في الكلام على كفر مانعي الزكاة -:
والصحابة لم يقولوا: أنت مقر بوجوبها، أو جاحد لها، هذا لم يعهد عن الخلفاء والصحابة،
بل قد قال الصديق لعمر رضي الله عنهما: "والله لو منعوني عقالا أو عناقا كانوا يؤدونها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم لقاتلتهم على منعها " فجعل المبيح للقتال مجرد المنع، لا جحد الوجوب.
وقد روى: أن طوائف منهم كانوا يقرون بالوجوب، لكن بخلوا بها، ومع هذا فسيرة الخلفاء فيهم جميعهم سيرة واحدة، وهي قتل مقاتلتهم، وسبي ذراريهم، وغنيمة أموالهم، والشهادة على قتلاهم بالنار، وسموهم جميعهم أهل الردة; وكان من أعظم فضائل الصديق رضي الله عنه عندهم: أن ثبته الله عند قتالهم، ولم يتوقف كما توقف غيره، فناظرهم حتى رجعوا إلى قوله، وأما قتال المقرين بنبوة مسيلمة، فهؤلاء لم يقع بينهم نزاع في قتالهم، انتهى.
فتأمل كلامه في تكفير المعين، والشهادة عليه إذا قتل بالنار، وسبي حريمه وأولاده عند منع الزكاة، فهذا الذي ينسب عنه أعداء الدين، عدم تكفير المعين.))
رد مع اقتباس
  #32  
قديم 05-01-15, 07:30 AM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: ظاهرة التوسّع في إطلاق أوصاف التّفسيق والتّضليل

مشكور على طيب المرور أستاذ فواز
رد مع اقتباس
  #33  
قديم 05-01-15, 09:01 PM
فواز ذيب فواز ذيب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-03-10
المشاركات: 687
افتراضي رد: ظاهرة التوسّع في إطلاق أوصاف التّفسيق والتّضليل

{1} معنى قيام الحجة هو التمكن من العلم، عند سلطان العميري: فهم الحجة وإزالة الشبهة
قال ابن عبد الوهاب:((ولكن أصل الإشكال، أنكم لم تفرقوا بين قيام الحجة، وبين فهم الحجة، فإن أكثر الكفار والمنافقين من المسلمين، لم يفهموا حجة الله مع قيامها عليهم، كما قال تعالى: {أَمْ تَحْسَبُ أَنَّ أَكْثَرَهُمْ يَسْمَعُونَ أَوْ يَعْقِلُونَ إِنْ هُمْ إِلَّا كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلاً}.))

{2} عدم تكفير المعين من فعل الشرك الأكبر كَفَر، عند سلطان العميري لا يكفر يعنييفرق بين السجود للصنم والساجد .
قال ابن عبد الوهاب:((على أن الذي نعتقده وندين الله به، ونرجو أن يثبتا عليه: أنه لو غلط هو، أو أجل منه في هذه المسألة، وهي مسألة: المسلم إذا أشرك بعد بلوغ الحجة، أو المسلم الذي يفضل هذا على الموحدين، أو يزعم أنه على حق، وغير ذلك من الكفر الصريح الظاهر، الذي بينه الله ورسوله، وبينه علماء الأمة، أنا نؤمن بما جاءنا عن الله وعن رسوله من تكفيره، ولو غلط من غلط، فكيف والحمد لله، ونحن لا نعلم عن واحد من العلماء خلافا في هذه المسألة، وإنما يلجأ من شاق فيها إلى:
(3) حجة فرعون {قَالَ فَمَا بَالُ الْقُرُونِ الأُولَى}
(2)أو حجة قريش {مَا سَمِعْنَا بِهَذَا فِي الْمِلَّةِ الآخِرَةِ}))

لاحظ قوله((ونحن لا نعلم عن واحد من العلماء خلافا في هذه المسألة، ))

{3} التلازم بين الظاهر والباطن سنشرع بها
رد مع اقتباس
  #34  
قديم 05-01-15, 09:21 PM
فواز ذيب فواز ذيب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-03-10
المشاركات: 687
افتراضي رد: ظاهرة التوسّع في إطلاق أوصاف التّفسيق والتّضليل

التلازم بين الظاهر والباطن من أصول الدين قاعدة مهمة جدا منصوص عليها في الكتاب والسنة وكتب العلماء
وفيها يرد على من يقول أن المسلم إذا فعل الشرك اجتمعت فيه قرينتان:
{1} قرينة شرك وهي السجود للقبر
{2} قرينة إيمان وهي ما في قلبه من حب لله ورسوله أو لفظ الشهادة.
رد مع اقتباس
  #35  
قديم 05-01-15, 10:36 PM
فواز ذيب فواز ذيب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-03-10
المشاركات: 687
افتراضي رد: ظاهرة التوسّع في إطلاق أوصاف التّفسيق والتّضليل

التلازم بين الظاهر والباطن:-
يعني مَن فعل الشرك في الظاهر فقد انتفى الإيمان في الباطن
يعني مَن فعل الشرك في الظاهر فلا يجتمع معه إيمان في الباط

دليل التلازم :-
{1} قال تعالى{ وَلَوْ كَانُوا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالنَّبِيِّ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مَا اتَّخَذُوهُمْ أَوْلِيَاءَ}
فعل الشرك في الظاهر: هو اتخاذ أعداء الله أولياء
الباطن : هو الإيمان بالله واليوم الآخر
لاحظ الله نفى الإيمان الباطن عند فعل الشرك وهو اتخاذ أعداء الله أولياء

قال ابن تيمية في المجموع(646/7)
(({وَلَوْ كَانُوا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالنَّبِيِّ وَمَا أُنْزِلَ إلَيْهِ مَا اتَّخَذُوهُمْ أَوْلِيَاءَ} فَهَذَا التَّلَازُمُ أَمْرٌ ضَرُورِيٌّ. وَمِنْ جِهَةِ ظَنِّ انْتِفَاءِ التَّلَازُمِ غَلِطَ غالطون؛ ))
رد مع اقتباس
  #36  
قديم 05-01-15, 10:47 PM
فواز ذيب فواز ذيب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-03-10
المشاركات: 687
افتراضي رد: ظاهرة التوسّع في إطلاق أوصاف التّفسيق والتّضليل

قال ابن تيمية في المجموع(272/18):
((وَلِهَذَا يَنْفِي اللَّهُ الْإِيمَانَ عَمَّنْ انْتَفَتْ عَنْهُ لَوَازِمُهُ؛ فَإِنَّ انْتِفَاءَ اللَّازِمِ يَقْتَضِي انْتِفَاءَ الْمَلْزُومِ كَقَوْلِهِ تَعَالَى: {وَلَوْ كَانُوا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالنَّبِيِّ وَمَا أُنْزِلَ إلَيْهِ مَا اتَّخَذُوهُمْ أَوْلِيَاءَ} وَقَوْلِهِ: {لَا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ} الْآيَةَ وَنَحْوَهَا فَالظَّاهِرُ وَالْبَاطِنُ مُتَلَازِمَانِ لَا يَكُونُ الظَّاهِرُ مُسْتَقِيمًا إلَّا مَعَ اسْتِقَامَةِ الْبَاطِنِ وَإِذَا اسْتَقَامَ الْبَاطِنُ فَلَا بُدَّ أَنْ يَسْتَقِيمَ الظَّاهِرُ وَلِهَذَا قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ {أَلَا إنَّ فِي الْجَسَدِ مُضْغَةً إذَا صَلَحَتْ صَلَحَ لَهَا سَائِرُ الْجَسَدِ وَإِذَا فَسَدَتْ فَسَدَ لَهَا سَائِرُ الْجَسَدِ أَلَا وَهِيَ الْقَلْبُ} وَقَالَ عُمَرُ لِمَنْ رَآهُ يَعْبَثُ فِي صَلَاتِهِ: لَوْ خَشَعَ قَلْبُ هَذَا لَخَشَعَتْ جَوَارِحُهُ وَفِي الْحَدِيثِ: {لَا يَسْتَقِيمُ إيمَانُ عَبْدٍ حَتَّى يَسْتَقِيمَ لِسَانُهُ وَلَا يَسْتَقِيمُ لِسَانُهُ حَتَّى يَسْتَقِيمَ قَلْبُهُ} .))
رد مع اقتباس
  #37  
قديم 05-01-15, 10:57 PM
فواز ذيب فواز ذيب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-03-10
المشاركات: 687
افتراضي رد: ظاهرة التوسّع في إطلاق أوصاف التّفسيق والتّضليل

قال ابن تيمية في المجموع(646/17)
(({وَلَوْ كَانُوا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالنَّبِيِّ وَمَا أُنْزِلَ إلَيْهِ مَا اتَّخَذُوهُمْ أَوْلِيَاءَ} فَهَذَا التَّلَازُمُ أَمْرٌ ضَرُورِيٌّ. وَمِنْ جِهَةِ ظَنِّ انْتِفَاءِ التَّلَازُمِ غَلِطَ غالطون؛ كَمَا غَلِطَ آخَرُونَ فِي جَوَازِ وُجُودِ إرَادَةٍ جَازِمَةٍ مَعَ الْقُدْرَةِ التَّامَّةِ بِدُونِ الْفِعْلِ حَتَّى تَنَازَعُوا: هَلْ يُعَاقَبُ عَلَى الْإِرَادَةِ بِلَا عَمَلٍ؟ وَقَدْ بَسَطْنَا ذَلِكَ فِي غَيْرِ هَذَا الْمَوْضِعِ وَبَيَّنَّا: أَنَّ الْهِمَّةَ الَّتِي لَمْ يَقْتَرِنْ بِهَا فِعْلُ مَا يَقْدِرُ عَلَيْهِ الْهَامُّ لَيْسَتْ إرَادَةً جَازِمَةً وَأَنَّ الْإِرَادَةَ الْجَازِمَةَ لَا بُدَّ أَنْ يُوجَدَ مَعَهَا مَا يَقْدِرُ عَلَيْهِ الْعَبْدُ وَالْعَفْوُ وَقَعَ عَمَّنْ هَمَّ بِسَيِّئَةٍ وَلَمَّا يَفْعَلْهَا؛ لَا عَنْ مَنْ أَرَادَ وَفَعَلَ الْمَقْدُورَ عَلَيْهِ وَعَجَزَ عَنْ حُصُولِ مُرَادِهِ كَاَلَّذِي أَرَادَ قَتْلَ صَاحِبِهِ فَقَاتَلَهُ حَتَّى قُتِلَ أَحَدُهُمَا؛ فَإِنَّ هَذَا يُعَاقَبُ؛ لِأَنَّهُ أَرَادَ وَفَعَلَ الْمَقْدُورَ مِنْ الْمُرَادِ
وَمَنْ عَرَفَ الْمُلَازِمَاتِ الَّتِي بَيْنَ الْأُمُورِ الْبَاطِنَةِ وَالظَّاهِرَةِ زَالَتْ عَنْهُ شُبُهَاتٌ كَثِيرَةٌ فِي مِثْلِ هَذِهِ الْمَوَاضِعِ الَّتِي كَثُرَ اخْتِلَافُ النَّاسِ فِيهَا.))

لاحظ قوله{وَمِنْ جِهَةِ ظَنِّ انْتِفَاءِ التَّلَازُمِ غَلِطَ غالطون}

وقوله{وَمَنْ عَرَفَ الْمُلَازِمَاتِ الَّتِي بَيْنَ الْأُمُورِ الْبَاطِنَةِ وَالظَّاهِرَةِ زَالَتْ عَنْهُ شُبُهَاتٌ كَثِيرَةٌ }

فلو عرف سلطان العميري مسألة التلازم لزالت عنه شبهات كثيرة
رد مع اقتباس
  #38  
قديم 05-01-15, 11:24 PM
فواز ذيب فواز ذيب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-03-10
المشاركات: 687
افتراضي رد: ظاهرة التوسّع في إطلاق أوصاف التّفسيق والتّضليل

رد مع اقتباس
  #39  
قديم 06-01-15, 02:04 AM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: ظاهرة التوسّع في إطلاق أوصاف التّفسيق والتّضليل

مشكور على طيب المرور أستاذ فواز
رد مع اقتباس
  #40  
قديم 06-01-15, 02:26 AM
فواز ذيب فواز ذيب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-03-10
المشاركات: 687
افتراضي رد: ظاهرة التوسّع في إطلاق أوصاف التّفسيق والتّضليل

تب إلى الله من منهج سلطان العميري

فهو منهج لم يسبقه الجهمية به
نعوذ بالله من الخذلان
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:11 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.