ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى عقيدة أهل السنة والجماعة
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 04-01-15, 08:07 AM
ابو سعد الجزائري ابو سعد الجزائري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-10-09
المشاركات: 578
افتراضي هل شيخ الاسلام ابن تيمية يثبت المكان لله عز وجل ؟

في بيان تلبيس الجهمية يقول /

و لا خلاف بين المسلمين الذين يقولون انه مستو عليه او مستقر او متمكن عليه و اللذين لا يقولون ذلك . ان العرش مفتقر الى الله و الله غني عن العرش و لا يقول احد ممن بتظاهر بالاسلام

ان الله يفتقر الى العرش و الى غير العرش . بل هم متفقون على ان الله بقدرته الذي يمسك العرش و حملة العرش و سائر المخلوقات .

هذا مع ما جاء في الاثار من
اثبات مكانه تعالى كالحديث الذي رواه ابو سعيد الخدري عن النبي صلى الله عليه وسلم قال /

ان الشيطان قال و عزتك يا رب . لا ابرح اغوي عبادك ما دامت ارواحهم في اجسادهم .
فقال الرب تعالى " و عزتي وجلالي و ارتفاع مكاني لا ازال اغفر لهم ما استغفروني "

و في شعر حسان /

تعالى علوا فوق العرش الهنا و كان مكان الله اعلى و ارفعا








رد مع اقتباس
  #2  
قديم 04-01-15, 08:30 AM
فارس بن عامر فارس بن عامر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-10-10
المشاركات: 379
افتراضي رد: هل شيخ الاسلام ابن تيمية يثبت المكان لله عز وجل ؟

بقطع النظر عن سؤالكم, فإذا ما حمل المكان على مسماه في اللسان, لم يلزم من ذلك محذور, بل هو قضاء مقالة أهل السنة.
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 04-01-15, 06:03 PM
العاصمي الجزائري العاصمي الجزائري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-07-09
المشاركات: 141
افتراضي رد: هل شيخ الاسلام ابن تيمية يثبت المكان لله عز وجل ؟

أخي سعيد : عندما تقف على ما يكتبه الأشاعرة في منتدياتهم أرجو أن لا تثق في نقولهم ولتطلب الكلام في مصدره ولتقرءه من بدايته فسيتضح لك المعنى ويزول الإشكال بإذن الله .
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 05-01-15, 12:01 AM
أبو عبد المهيمن السلفي أبو عبد المهيمن السلفي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-10-10
المشاركات: 1,088
افتراضي رد: هل شيخ الاسلام ابن تيمية يثبت المكان لله عز وجل ؟

ابن تيمية يقصد المكان العدمي لا المكان المتعارف عليه ذات الطول والإرتفاع والسرعة وووووووووووو

تجد ذلك في منهاج السنة النبوية أو بيان تلبيس الجهمية وأظن أنك ستجدها أيضا في شرحه على العقيدة الأصفهانية وكان هذا في موطن الرد على من يقول أن الله ليس في مكان ولا في جهة

ومعلوم عند من درس العقيدة السلفية أن موضع الرد يستعمل فيه ما لا يستعمل في التقرير فالتقرير لا يستعمل إل الألفاظ الشرعية وموضع الرد يستعمل فيها الألفاظ الشرعية والمصطلحات العلمية فما كان في المصطلحات معنى باطل وصحيح بينوا الصحيح وردوا الباطل
.................
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 06-01-15, 08:34 AM
محمد أحمد على المدني محمد أحمد على المدني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-10-12
المشاركات: 491
افتراضي رد: هل شيخ الاسلام ابن تيمية يثبت المكان لله عز وجل ؟

إثبات المكان لله تعالى قد جاء فيما أخرجه البخاري في صحيحه (7517 ) عن أنس رضي الله عنه في حديث الإسراء وفيه :... فأوحى الله فيما أوحى إليه: خمسين صلاة على أمتك كل يوم وليلة، ثم هبط حتى بلغ موسى، فاحتبسه موسى، فقال: يا محمد، ماذا عهد إليك ربك؟ قال: عهد إلي خمسين صلاة كل يوم وليلة،
قال: إن أمتك لا تستطيع ذلك، فارجع فليخفف عنك ربك وعنهم، فالتفت النبي صلى الله عليه وسلم إلى جبريل كأنه يستشيره في ذلك، فأشار إليه جبريل: أن نعم إن شئت ،
فعلا به إلى الجبار، فقال وهو مَكانَه: يا رب خفف عنا فإن أمتي لا تستطيع هذا، فوضع عنه عشر صلوات ثم رجع إلى موسى... انتهى موضع الشاهد منه
والحديث أشاره مسلم في (162) ولم يسق لفظه
وساقه الإمام أبو نعيم في" المستخرج على صحيح مسلم" (1/230)وكذلك أبو عوانة في" المستخرج" (1/120): بلفظ: " فعلا به جبريل حتى أتى إلى الجبار وهو في مكانه" .
والحديث أخرجه غير واحد من أهل العلم في كتب التوحيد والسنة وان اقتض المكان سأسوق روايتهم .
__________________
رفقاً أهل السنة بأهل السنة
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 10-01-15, 05:23 PM
يوسف التازي يوسف التازي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-12-11
المشاركات: 1,536
افتراضي رد: هل شيخ الاسلام ابن تيمية يثبت المكان لله عز وجل ؟

ان الله في السماء وعلمه في كل مكان فان قال مخالف هذا يلزم منه اثبات الحد والمكان؟ فجوابه كلا قال الامام السجزي في رسالته الرد على من انكر الحرف والصوت وأما تظاهرهم بخلاف ما يعتقدونه كفعل الزنادقة ففي إثباتهم أن الله سبحانه وتعالى استوى على العرش، ومن عقدهم: أن الله سبحانه لا يجوز أن يوصف بأنه في سماء ولا في أرض، ولا في عرش ولا فوق.
وقد ذكر ابن الباقلاني : أن الاستواء فعل له أحدثه في العرش.
وهذا مخالف لقول علماء الأمة، وقد سئل مالك بن أنس رحمة الله عليه عن هذه المسألة فأجاب: " بأن الاستواء غير مجهول، والكيفية غير معقولة والإيمان به واجب والسؤال عنه بدعة ".
قال الله سبحانه { يخافون ربهم من فوهم ويفعلون ما يؤمرون } وقال: { يدبر الأمر من السماء إلى الأرض ثم يعرج إليه } وقال { إليه يصعد الكلم الطيب } وقال: { من الله ذي المعارج تعرج الملائكة والروح إليه } وقال { أأمنتم من في السماء أن يخسف بكم الأرض..... الآية } والآية التي بعدها.
وقال النبي : " ما بين سماء إلى سماء مسيرة كذا حتى ذكر سبع سماوات وفوق ذلك بحر ما بين أعلاه وأسفله مثل ما بين سماء إلى سماء، وفوق ذلك ثمانية أوعال كواهلهم تحت عرش الرحمن، وأقدامهم تحت الأرض السابعة السفلى، وفوق ذلك العرش والله سبحانه فوق ذلك أخرجه أبو داود في كتاب السنن عن أبي هريرة وجبير بن مطعم وغيرهما عن النبي هذا المعنى والطرق مقبولة محفوظة وروي عن عبد الله بن مسعود وعبد الله بن عباس وعبد الله بن عمر وأنس بن مالك وغيرهم مثل ذلك موقوفا. [1]
ونص أحمد بن حنبل رحمة الله عليه على أن الله تعالى ذاته فوق العرش، وعلمه بكل مكان. وروى ذلك هو وغيره عن عبد الله بن نافع عن مالك بن أنس رحمة الله عليه وقد رواه غير واحد مع ابن نافع عن مالك بن أنس وكذلك رواه الثقات عن سفيان بن سعيد الثوري وروي نحوه عن الأوزاعي هؤلاء أئمة الآفاق.
[ واعتقاد أهل الحق أن الله سبحانه فوق العرش بذاته من غير مماسة وأن الكرامية ومن تابعهم على قول المماسة ضلال ] وقد أقر الأشعري بحديث النزول ثم قال: [ النزول فعل له يحدثه في السماء ] وقال بعض أصحابه [ المراد به نزول أمره ] ونزول الأمر عندهم لا يصح وعند أهل الحق الذات بلا كيفية. وزعم الأشعري: أن الله سبحانه غير ممازج وغير مباين لهم، والأمكنة غير خالية منه، وغير ممتلية به.
وهذا كلام مسفت لا معنى تحته، وتحقيقه النفي بعد الإثبات. وبعض أصحابه وافق المعتزلة وسائر الجهمية في قولهم إن الله بذاته في كل مكان وذكر عن بشر المريسي أنه قيل له: فهو في جوف حمارك فقال نعم.
ومن قال هذا فهو كافر، والله سبحانه متعال عما قالوه.
وعند أهل الحق أن الله سبحانه مباين لخلقه بذاته فوق العرش بلا كيفية بحيث لا مكان وقد أثبت الذي في موطأ مالك بن أنس رحمه الله وفي غيره من كتب العلماء: أن النبي قال للجارية التي أراد عتقها من عليه رقبة مؤمنة ( أين الله؟ قالت في السماء فقال: من أنا؟ قالت: رسول الله. قال اعتقها فإنها مؤمنة.)
وعند الأشعري أن من اعتقد أن الله بذاته في السماء فهو كافر.
وإن زمانا يقبل في قوه من يرد على الله سبحانه، وعلى الرسول ويخالف العقل، ويعد مع ذلك إماما، لزمان صعب والله المستعان.
ولقد قال الأوس بن حارثة بن ثعلبة عند موته قصيدة يوصي فيها إلى ابنه مالك وذلك قبل الإسلام فيها:
فإن تكن الأيام أبلين أعظمي وشيبن رأسي والمشيب مع العصر
فإن لنا ربا عليُ فوق عرشهعليما بما يأتي من الخير والشر
وقال غيره قبل الإسلام:
وأن العرش فوق الماء طاف وفوق العرش رب العالمين
وقيل إن عبد الله بن رواحة قاله في الإسلام، وهو صحابي.
ومثله في الشعر وكلام العرب قديما كثير.
( وليس في قولنا: إن الله سبحانه فوق العرش تحديد وإنما التحديد يقع للمحدثات، فمن العرش إلى ما تحت الثرى محدود والله سبحانه فوق ذلك بحيث لا مكان ولا حد، لاتفاقنا أن الله سبحانه كان ولا مكان ثم خلق المكان وهو كما كان قبل خلق المكان ).
وقد ذكر الله سبحانه في القرآن ما يشفي الغليل وهو قوله تعالى { الرحمن على العرش استوى له ما في السماوات وما في الأرض وما بينهما وما تحت الثرى } فخص العرش بالاستواء وذكر ملكه لسائر الأشياء فعلم أن المراد به غير الاستيلاء.
وإنما يقول بالتحديد من يزعم أنه سبحانه بكل مكان، وقد علم أن الأمكنة محدودة فإذا كان فيها بزعمهم كان محدودا، وعندنا أن مباين للأمكنة ومن [حدها] ومن وفوق كل محدث فلا تحديد في قولنا وهو ظاهر لا خفاء به.
3.ان قال مخالف ان اثبات الصفات يستلزم التجسيم؟ فالجواب كلا يقول الامام السجزي رحمه الله تعالى ألا ترى في الشاهد أن الفاعل للأشياء المتقنة العالم الخبير الحي السميع البصير جسم والله سبحانه حي سميع بصير عليم فاعل وليس بجسم وإثبات الصفات له على ما جاء به النص عنه وعن رسول الله لا يوجب التجسيم والتشبيه بل كل شيء يتعلق بالمحدثات مكيف وصفات الباري لا كيفية لها فالتجسيم والتشبيه منتفيان عنه وعن صفاته وبالله التوفيق.وقال رحمه الله والمقابلة لا تقتضي التجسيم كما زعموا لأن المرئيات في الشاهد لا تخرج عن أن تكون جسما أو عرضا على أصلهم، والله سبحانه باتفاقنا مرئي وليس بجسم ولا عرض، وإذا صح ذلك، جاز أن يرى عن مقابلة، ولا يجب أن يكون جسما.
4. قال الشيخ عبد القادر الجيلاني رضي الله عنه : (( أما معرفة الصانع عز وجل بالآيات والدلالات على وجه الاختصار ، فهي أن يعرف ويتيقن أنه واحد فرد صمد ، لم يلد ولم يولد ، ولم يكن له كفواً أحد " ليس كمثله شيء وهو السميع البصير " لا شبيه له ولا نظير ، ولا عون ولا شريك ، ولا ظهير ، ولا وزير ، ولا ند ولا مشير له ، ليس بجسم فيمس ولا بجوهر فيحس ، ولا عرض فيقضى ، ولا ذي تركيب أو آلة وتأليف ، وماهية وتحديد ، وهو الله للسماء رافع وللأرض واضع .... الخ )) [ الغنية ص 71 / 2 ] .

وقال أيضا : (( وهو بجهة العلو مستو ، على العرش محتو على الملك محيط علمه بالأشياء )) [ الغنية ص 71 / 1 ] . وقال : (( له يدان وكلتا يديه يمين )) [ الغنية ص 72 / 1 ] . وقال : (( وينبغي إطلاق صفة الاستواء من غير تأويل ، وأنه استواء الذات على العرش لا على معنى القعود والمماسة كما قالت المجسمة والكرامية ، ولا على معنى العلو والرفعة كما قالت الأشعرية ، ولا معنى الاستيلاء والغلبة كما قالت المعتزلة ، لأن الشرع لم يرد بذلك ولا نقل عن أحد من الصحابة والتابعين من السلف الصالح من أصحاب الحديث ذلك ، بل المنقول عنهم حمله على الإطلاق )) [ الغنية ص 73 / 1 ] . وقال أيضا : (( وأنه تعالى ينزل في كل ليلة إلى سماء الدنيا كيف شاء وكما شاء ، فيغفر لمن أذنب وأخطأ وأجرم وعصى لمن يختار من عباده ويشاء تبارك العلي الأعلى ، لا إله إلا هو له الأسماء الحسنى ، لا بمعنى نزول الرحمة وثوابه على ما ادعته المعتزلة والأشعرية )) [ الغنية ص 74 / 1 ] .
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 10-01-15, 06:12 PM
محمد أحمد على المدني محمد أحمد على المدني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-10-12
المشاركات: 491
افتراضي رد: هل شيخ الاسلام ابن تيمية يثبت المكان لله عز وجل ؟

قد ذكرتُ فيما مضى حديثاً في إثبات المكان لله تعالى من حدث أنس فيما أخرجه البخاري وغيره والآن أذكر لكم نقلاً مهماً عن السلف الصالح بل من أئمة العلم المعروفين وهو الإمام أبو محمد عبد الله بن مسلم بن قتيبة الدينوري (المتوفى: 276هـ) - رحمه الله تعالى- قال في كتابه" تأويل مختلف الحديث" (ص394-395))
قال : قالو - الجهمية- : حديث في التشبيه- يكذبه القرآن والإجماع نزول الله سبحانه:
قالوا: رويتم أن الله تبارك وتعالى ينزل إلى السماء الدنيا في الثلث الأخير من الليل، فيقول: "هل من داع فأستجيب له؟ أو مستغفر فأغفر له"؟ .وينزل عشية عرفة إلى أهل عرفة، وينزل في ليلة النصف من شعبان. وهذا خلاف؛ لقوله تعالى: {ما يكون من نجوى ثلاثة إلا هو رابعهم ولا خمسة إلا هو سادسهم ولا أدنى من ذلك ولا أكثر إلا هو معهم أين ما كانوا} .وقوله جل وعز: {وهو الذي في السماء إله وفي الأرض إله} . وقد أجمع الناس على أنه بكل مكان، ولا يشغله شأن عن شأن.
قال أبو محمد:
ونحن نقول: في قوله: {ما يكون من نجوى ثلاثة إلا هو رابعهم ولا خمسة إلا هو سادسهم ولا أدنى من ذلك ولا أكثر إلا هو معهم أين ما كانوا} : إنه معهم بالعلم بما هم عليه، كما تقول للرجل وجهته إلى بلد شاسع، ووكلته بأمر من أمورك: احذر التقصير والإغفال لشيء مما
تقدمت فيه إليك فإني معك. تريد: أنه لا يخفى علي تقصيرك أو جدك للإشراف عليك، والبحث عن أمورك.وإذا جاز هذا في المخلوق الذي لا يعلم الغيب، فهو في الخالق الذي يعلم الغيب أجوز. وكذلك "هو بكل مكان"، يراد: لا يخفى عليه شيء مما في الأماكن، فهو فيها بالعلم بها والإحاطة.
وكيف يسوغ لأحد أن يقول: إنه بكل مكان على الحلول مع قوله: {الرحمن على العرش استوى} ، أي: استقر؛ كما قال: {فإذا استويت أنت ومن معك على الفلك} ، أي: استقررت. وما قوله تعالى: {إليه يصعد الكلم الطيب والعمل الصالح يرفعه} .
وكيف يصعد إليه شيء هو معه؟ أو يرفع إليه عمل وهو عنده؟ وكيف تعرج الملائكة والروح إليه يوم القيامة؟ وتعرج بمعنى تصعد -يقال: عرج إلى السماء إذا صعد. والله عز وجل "ذو المعارج"، و"المعارج": الدرج. فما هذه الدرج؟ وإلى من تؤدي الأعمال الملائكة، إذا كان ‫‏بالمحل‬ الأعلى، مثله بالمحل الأدنى؟
ولو أن هؤلاء رجعوا إلى فطرهم وما ركبت عليه خلقتهم من معرفة الخالق سبحانه، لعلموا أن الله تعالى هو العلي، وهو الأعلى، وهو ‫‏بالمكان‬ الرفيع، وإن القلوب عند الذكر تسمو نحوه، والأيدي ترفع بالدعاء إليه.ومن العلو يرجى الفرج، ويتوقع النصر، وينزل الرزق. وهنالك الكرسي والعرش والحجب والملائكة.اهـ
__________________
رفقاً أهل السنة بأهل السنة
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:01 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.