ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #11  
قديم 16-07-11, 08:12 AM
أبا قتيبة أبا قتيبة غير متصل حالياً
عفا الله عنه
 
تاريخ التسجيل: 06-02-07
المشاركات: 2,474
افتراضي رد: انتبه من دعوة الظالم عليك فقد تستجاب و لو كانت عدوانا ؟ إشكال

كلمتك بالحرف:
هل يترك الانكار على الظلمه!
هذه العباره لك ام لي؟ الجواب : لك ، الظلمه على وزن فعله ، وهي من صيغ المبالغه ، فهم من سميتهم انا طواغيت ، ولا يهمك بدلها بالمتجبرون ، هل يترك الانكار عليهم؟
الجواب : لا،لانهم غير داخلون ولا احد يقول ذلك.
واما استشكالك مع غيرهم كالوالد وغيره فقد اجبتك في اول مشاركه وقلت لك الجواب في كلام ابن تيميه في الاقتضا في السباق واللحاق.
فلا اشكال الا اذا اردت ان تستشكل.
وان استشكلت ثانيه سانقل كلام ابن تيميه لك لابين لك ان استشكالك لا محل له،وابين لك من كلام ابن تيميه رفع اشكالك.
والله الموفق.
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 16-07-11, 08:30 AM
أبا قتيبة أبا قتيبة غير متصل حالياً
عفا الله عنه
 
تاريخ التسجيل: 06-02-07
المشاركات: 2,474
افتراضي رد: انتبه من دعوة الظالم عليك فقد تستجاب و لو كانت عدوانا ؟ إشكال

واما حديث مسلم(«لَا يَزَالُ يُسْتَجَابُ لِلْعَبْدِ، مَا لَمْ يَدْعُ بِإِثْمٍ أَوْ قَطِيعَةِ رَحِمٍ) ، فهذا على الغالب ، بدليل :
(لا تدعوا على أنفسكم، ولا تدعوا على أولادكم،ولا تدعوا على خدمكم، ولا تدعوا على أموالكم، لا توافقوا من الله تبارك وتعالى ساعة نيل فيها عطاء فيستجيب لكم).
والله اعلم.
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 16-07-11, 10:09 AM
أبو المقدام الهلالي أبو المقدام الهلالي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-10-10
المشاركات: 1,191
افتراضي رد: انتبه من دعوة الظالم عليك فقد تستجاب و لو كانت عدوانا ؟ إشكال

قد يستجيب الله تعالى لدعاء الظالم و إن كان مبتدعا لحكمة يعلمها سبحانه ، فمن ذلك أن يكون في الاستجابة زيادة فتنة و اضلال لذلك المبتدع و من تبعه . وقد يكون فيه ايضا نوع ابتلاء و امتحان لعقيدة المظلوم ، أو سبب لحصول ثواب و محو خطيئة ورفع درجة .كل ذلك ممكن و الله لا يسأل عما يفعل ،ولا جائز الاعتقاد ان افعال الله يجب ان تخضع لمقاييسنا .
__________________
مَنْ ساءتْ سَريرَتُه ساءَتْ سيرَتُه ، و مَن انتَكسَتْ فطرَتُه انكَسَرتْ عندَ الناسِ حُرمَتُه،ومَن ماتَ قلبُه نَسيَهُ ربُّه .
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 16-07-11, 12:23 PM
أبو المقدام الهلالي أبو المقدام الهلالي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-10-10
المشاركات: 1,191
افتراضي رد: انتبه من دعوة الظالم عليك فقد تستجاب و لو كانت عدوانا ؟ إشكال

قلت في مشاركتي السابقة "قد يستجيب الله تعالى ..." لأن الأصل أن الله لا يصلح عمل المفسدين ،ولا يتقبل الا من المتقين ، وقد قال جل شأنه ( وما دعاء الكافرين الا في ضلال ) و قد بوب البخاري بابا ترجمه بقوله ( يستجاب لنا في اليهود ولا يستجاب لهم فينا ) , قال ابن بطال :( وهذا أصل فى دعاء الظالم أنه لا يستجاب فيمن دعا عليه ، وإنما يرتفع إلى الله تعالى من الدعاء ما وافق الحق وسبيل الصدّق .) و قد نقل الحافظ ابن حجر عن الخطابي ما مضمونه أن الداعي إذا دعا بشيء ظلما فإن الله لا يستجيب له ولا يجد دعاؤه محلا في المدعو عليه . قال الحافظ : (ويستفاد منه ان الداعي إذا كان ظالما على من دعا عليه لا يستجاب دعاؤه ويؤيده قوله تعالى وما دعاء الكافرين الا في ضلال )
__________________
مَنْ ساءتْ سَريرَتُه ساءَتْ سيرَتُه ، و مَن انتَكسَتْ فطرَتُه انكَسَرتْ عندَ الناسِ حُرمَتُه،ومَن ماتَ قلبُه نَسيَهُ ربُّه .
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 16-07-11, 02:20 PM
أبو البراء القصيمي أبو البراء القصيمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-02-08
المشاركات: 2,618
افتراضي رد: انتبه من دعوة الظالم عليك فقد تستجاب و لو كانت عدوانا ؟ إشكال

شكر الله لكم جميعا إخوتي الكرام ، أرى في مثل هذه المسألة أن نبقى على الأصل المحكم وهو حديث أبي هريرة :
عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ عَنِ النَّبِىِّ -صلى الله عليه وسلم- أَنَّهُ قَالَ « لاَ يَزَالُ يُسْتَجَابُ لِلْعَبْدِ مَا لَمْ يَدْعُ بِإِثْمٍ أَوْ قَطِيعَةِ رَحِمٍ مَا لَمْ يَسْتَعْجِلْ ». رواه مسلم .

أما حديث لعن الناقة فهذه عقوبة له ( كما قيل )

أما حديث المومسات فهذا ليس في شرعنا ، والله أعلم فشرعنا قال ( مالم يدع بإثم ) .

هذا من باب المدارسة فقط ، وقد ذكر بعض أهل العلم أن المسألة فيها استثناء إليكم السؤال وجوابه :








كيف يمكن الجمع بين قوله عليه الصلاة والسلام "يستجاب لأحدكم ما لم يدع بإثم أو قطيعة رحم " وبين قوله عليه السلام "لا تدعوا على أنفسكم ولا على أولادكم ولا على خدمكم أن توافقوا من الله تعالى ساعة نيل فيها عطاء فيستجاب لكم"؟


الإجابــة










الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالظاهر أن حديث الدعاء على النفس والولد يخصص الحديث الآخر كما يدل له في الدعاء على المال ما روى مسلم عن أبي برزة الأسلمي قال: بينما جارية على ناقة عليها بعض متاع القوم إذ بصرت بالنبي صلى الله عليه وسلم وتضايق بهم الجبل فقالت: حل اللهم العنها، قال: فقال النبي صلى الله عليه وسلم: لا تصاحبنا ناقة عليها لعنة.

وكما يدل له في دعاء الوالد ما في قصة جريج الواردة في الصحيحين ودعاء أمه عليه ونصه، كما في رواية مسلم: حدثنا شيبان بن فروخ حدثنا سليمان بن المغيرة حدثنا حميد بن هلال عن أبي رافع عن أبي هريرة أنه قال: كان جريج يتعبد في صومعة فجاءت أمه قال حميد: فوصف لنا أبو رافع صفة أبي هريرة لصفة رسول الله صلى الله عليه وسلم أمه حين دعته كيف جعلت كفها فوق حاجبها ثم رفعت رأسها إليه تدعوه فقالت: يا جريج أنا أمك كلمني فصادفته يصلي فقال: اللهم أمي وصلاتي فاختار صلاته فرجعت ثم عادت في الثانية فقالت: يا جريج أنا أمك فكلمني، قال: اللهم أمي وصلاتي فاختار صلاته، فقالت: اللهم إن هذا جريج وهو ابني وإني كلمته فأبى أن يكلمني، اللهم فلا تمته حتى تريه المومسات، قال: ولو دعت عليه أن يفتن لفتن، قال: وكان راعي ضأن يأوي إلى ديره، قال: فخرجت امرأة من القرية فوقع عليها الراعي فحملت فولدت غلاماً فقيل لها ما هذا، قالت: من صاحب هذا الدير، قال: فجاؤوا بفؤوسهم ومساحيهم فنادوه فصادفوه يصلي فلم يكلمهم، قال: فأخذوا يهدمون ديره فلما رأى ذلك نزل إليهم فقالوا له: سل هذه قال فتبسم ثم مسح رأس الصبي فقال: من أبوك، قال: أبي راعي الضأن، فلما سمعوا ذلك منه قالوا: نبني ما هدمنا من ديرك بالذهب والفضة، قال: لا ولكن أعيدوه تراباً كما كان ثم علاه.

قال ابن حجر في فتح الباري: وفي الحديث أيضاً عظم بر الوالدين وإجابة دعائهما ولو كان الولد معذوراً لكن يختلف الحال في ذلك بحسب المقاصد. وفيه الرفق بالتابع إذا جرى منه ما يقتضى التأديب، لأن أم جريج مع غضبها منه لم تدع عليه إلا بما دعت به خاصة ولولا طلبها الرفق به لدعت عليه بوقوع الفاحشة أو القتل. انتهى.

فدعوة الوالد على ابنه عدها النبي صلى الله عليه وسلم من الدعوات المستجابة، كما في الحديث: ثلاث دعوات مستجابات لا شك فيهن: دعوة المظلوم، ودعوة الوالد، ودعوة المسافر. رواه أحمد وأبو داود وحسنه الأرناؤوط والألباني.

وفي حواشي الشرواني على تحفة المحتاج: ويكره للإنسان أن يدعو على ولده أو نفسه أو ماله أو خدمه لخبر مسلم في آخر كتابه وأبي داود عن جابر بن عبد الله قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تدعوا على أنفسكم ولا تدعوا على أولادكم ولا تدعوا على خدمكم ولا تدعوا على أموالكم لا توافقوا من الله ساعة يسأل فيها عطاء فيستجيب له، وأما خبر أن الله لا يقبل دعاء حبيب على حبيبه فضعيف نهاية ومغني قال: الرشيدي والظاهر أن المراد بالدعاء الدعاء بنحو الموت وأن محل الكراهة عند الحاجة كالتأديب ونحوه وإلا فالذي يظهر أنه بلا حاجة لا يجوز على الولد والخادم فما في حاشية الشيخ ع ش من أن قضية سياق الحديث أن الظالم إذا دعا على المظلوم ووافق ساعة الإجابة استجيب له وإن كان الظالم آثما بالدعاء... إلخ محل توقف. انتهى.

ملحوظة: قول الشرواني (ع ش) يعني به علي الشبراملسي.

والله أعلم.
http://www.islamweb.net/fatwa/index....twaId&Id=69968
__________________
تم افتتاح (ملتقى أهل الدعوة إلى الله عز وجل ) للتصفح فقط الرابط :
http://www.ahldawa.com
فحيهلا بالزائرين الكرام .
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 28-04-19, 08:45 PM
أبو أنس الزهراني أبو أنس الزهراني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-12-10
المشاركات: 198
افتراضي رد: انتبه من دعوة الظالم عليك فقد تستجاب و لو كانت عدوانا ؟ إشكال

بارك الله فيكم
__________________
"كم أفسدت الغيبة من أعمال الصالحين" التذكرة لابن الجوزي.

الوقت الذي تلهو فيه غيرك يبني مجده فيه
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:30 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.