ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #161  
قديم 19-09-11, 09:39 AM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-04-08
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 5,798
افتراضي رد: الكُنّاشة البيروتية ( فرائد ملتقطة، وفوائد متنوّعة، من بطون كتب السلف المتفننة )



572 – عدم صحة قصة نشيد ( طلع البدر علينا ) حين مقدم النبي صلى الله عليه وسلّم المدينة
روى القصة البيهقي في " دلائل النبوة " ( 2 / 507 و 5 / 266 ) من طريق ابن عائشة قال : " لما قدم النبي صلى الله عليه وسلم المدينة جعل النساء والصبيان والولائد يقلن : طلع البدر علينا، من ثنيات الوداع ... ) اهـ . والحديث معضل لأن ابن عائشة هو عبيد الله بن محمد بن عائشة ( ت 228 هـ )، فبينه وبين القصة ثلاثة رواة أو أكثر !
ولفت ابن القيم في " زاد المعاد " إلى نكارة متنها فقال : وهو وهم ظاهر، لأن " ثنيات الوداع " إنما هي ناحية الشام؛ لا يراها القادم من مكة إلى المدينة ولا يمر بها إلا إذا توجه إلى الشام . اهـ .

573 – دعوة مظلوم غفلنا عنها، لم يغفل الله عنها !!
قال الأصمعي : سمعت الوزير العباسي يحيى بن خالد البرمكي ( ت 190 هـ ) – أثناء نكبة البرامكة – يقول : الدنيا دول، والمال عارية، ولنا بمن قبلنا أسوة، وفينا لمن بعدنا عبرة .
قيل : إن أولاد يحيى قالوا له وهم في القيود مسجونين : يا أبة ! صرنا بعد العز إلى هذا ! قال: يا بني، دعوة مظلوم غفلنا عنها، لم يغفل الله عنها !!
" سير أعلام النبلاء " ( 9 / 90 )

574 – قصة سؤال شيخٍ : ( أفي الله شكٌّ ؟ )، وإجابته : ( في المسألةِ قولان ) !!
ذكرها الشيخ الألباني في بعض أشرطته أنها ( نكتة ) وصدّرها بقوله ( زعموا )، وذكرها الشيخ بكر أبو زيد ( ت 1429 هـ ) في " التعالم وأثره على الفكر والكتاب " ( ص 20 / ط . دار العاصمة ) على أنها من قصص التعالم المشتهرة على الألسنة، وقال : وهذه القصة لم يتم الوقوف عليها في مصدرٍ موثوق، والذي يظهر – والله أعلم – أنها من تحطُّطِ الحنفيّة على الشافعية، فإن بينهم من العداء المذهبي ما لا يخفى، وللحنفية عليهم فضل زيادة في هذا ، ومن أجله تراها في بعض ردود الحنفية على الشافعية في نقد ما للشافعي رحمه الله تعالى فيه قولان، وقد عزاها بعض المُفْرِطِين في التعصُّب إلى ردِّ الحنفية على الشافعية لمحمد بن محمد بن عبد الستار الكردري المتوفّى سنة 642 هـ ، فالله أعلم بصحّتها، وسبيلنا عدم التسليم بها حتى تثبت عدالةُ نَقَلَتِها بإسنادها المُعتَبَر صناعة إلى قائليها .

575 -

__________________
((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #162  
قديم 23-09-11, 09:00 PM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-04-08
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 5,798
افتراضي رد: الكُنّاشة البيروتية ( فرائد ملتقطة، وفوائد متنوّعة، من بطون كتب السلف المتفننة )

575 - الشيخ محمد الأمين الشنقيطي ( ت 1393 هـ ) لم يكن يعرف فئات العِملة الورقية، ومعه كنزٌ قَلَّ أن يُوجَد عند أحد !
قال الشيخ بكر أبو زيد ( ت 1429 هـ ) في " حلية طالب العلم " : قد كان شيخنا محمد الأمين الشنقيطيُّ المتوفى في 17/12/1393هـ رحمه الله تعالى متقلِّلاً من الدنيا، وقد شاهدته لا يعرف فئات العملة الورقية، وقد شافَهَني بقوله :
" لقد جئت من البلاد - شنقيط - ومعي كنزٌ قَلَّ أن يوجد عند أحد، وهو (القناعة)، ولو أردت المناصب، لعرفت الطريق إليها، ولكني لا أُوثر الدنيا على الآخرة، ولا أبذلُ العلم لنيل المآرب الدنيوية " .
فرحمه الله تعالى رحمة واسعة، آمين .


576 - تخريج أثر : ( قيل للفضيل بن غزوان ( ت بعد 140 هـ ) : إن فلاناً ذكرك، قال : لأغيظن من أمره، قال : ومن أمره ؟ قال الشيطان )
رواه ابن أبي الدنيا ( ت 281 هـ ) في " الإشراف في منازل الأشراف " وأبو الشيخ ( ت 369 هـ ) في " طبقات المحدثين بأصبهان "، من طريق عبد الرحمن بن مهدي، عن النعمان بن عبد السلام، قال : قيل للفضيل بن غزوان ... فذكره . اهـ .
ورواه ابن عساكر ( ت 571 هـ ) في " تبيين كذب المفتري " من طريقين عن عبد الله بن المبارك قال : أنا سفيان، عن سليمان، عن أبي رزين قال : جاء رجل إلى الفضيل بن غزوان فقال : إن فلاناً يقع فيك، قال : لأغيظن من أَمَرَه، يغفر الله لي وله، قيل : مَن أَمَرَه ؟ قال : الشيطان . اهـ .


577 – من أوهام بعض المحققين المعاصرين وغفلتهم
قال الشيخ بكر أبو زيد ( ت 1429 هـ ) في " التعالم وأثره على الفكر والكتاب " ( ص 69 ) : ... وقد وقع أقوام في أغاليط نَتَجَت من غفلتهم عن هذا، فمثلاً؛ يعزو إمام مطَّلِعٌ الحديث إلى سنن أبي داود، رواية ابن دَاسَة، فيأتي محقّق معاصر، فيرجع إلى سنن أبي داود المطبوعة، وهي من رواية اللؤلؤي، فيُقَيِّد سطور التوهيم حينما لا يجد الحديث فيها، وهو الواهم، وهكذا .
زمثاله أيضاً، أن النسائي رحمه الله تعالى له " السنن الكبرى "، ثم مُختَصَرُها لتلميذه ابن السني، وهي على الصحيح باسم " المجتبى " أو " المجتنى "، وقد اشتهرت باسم " سنن النسائي الصغرى "، والحافظان المنذري ثم المزّي إذا قالا في حديثٍ ( أخرجه النسائي )، فإنما يقصدان به الكُبرى دون الصُّغرى، ثم يأتي متعالم فيقول في حديث : ليس في سنن النسائي ! يقصد الصغرى التي اختصرها تلميذه ابن السني، فيُوَهِّم المنذري وغيره، وهو الواهم الغالط .
وانظر مقدمة العالم القانت الشيخ عبد الصمد شرف الدين الكتبي لكتاب " تحفة الأشراف " ( 1 / 18 )، والله الموفق .
ومنها أن الحديث قد يكون في زُوَيَّة من صحيح البخاري أو صحيح مسلم، أو غيرهما – رحم الله الجميع -،فينتزعه عالمٌ في كتابه، فيأتي متفاصح بالتحقيق فيرجع إلى مظنته من صحيح البخاري مثلاً فلا يجده، فيتدارك على المؤلّف بالتوهيم، بل قد يكون في مَظِنَّتِه، لكن لجهله، وليُشفِي غِلَّته المشحونة بسوء معتقده : يثلب بالتوهيم، والتعقيب الكاذب، وهكذا .


578 -
__________________
((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #163  
قديم 24-09-11, 02:26 AM
أبو المهند القصيمي أبو المهند القصيمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-02-06
المشاركات: 1,779
افتراضي رد: الكُنّاشة البيروتية ( فرائد ملتقطة، وفوائد متنوّعة، من بطون كتب السلف المتفننة )

بارك الله في الشيخ أبي معاوية على هذا الموضوع الممتع الرائق..


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو معاوية البيروتي مشاهدة المشاركة

446 - تحايل المسلمين على الصليبيين لإدخال سفينة تحمل أطعمة وأسلحة إلى مدينة عكّا المحاصرة سنة 586 هـ
قال يوسف بن رافع ابن شداد ( ت 632 هـ ) في " النوادر السلطانية والمحاسن اليوسفية " : ذكر الحيلة وإدخال عكا بطسة عمّرها وأودعها أربع مئة غرارة من القمح ووضع فيها الجبن والبصل والغنم وغير ذلك من الميرة :
كان الإفرنج خذلهم الله قد أداروا مراكبهم حول عكا حراسة لها من أن يدخلها مراكب المسلمين، وكانت قد اشتدَّت حاجة من فيها إلى الطعام والميرة، فركب في بطسة بيروت ( البطسة : مركب كبير الحجم يتكوّن من عدّة طوابق ) جماعة من المسلمين وتزيّوا بزيّ الإفرنج؛ حتى حلقوا لحاهم ووضعوا الخنازير على سطح البطسة بحيث تُرَى من بُعد، وعلّقوا الصلبان وجاءوا قاصدين البلد من البُعد حتى خالطوا مراكب العدو، فخرجوا إليهم واعترضوهم في الحراقات والشواني، وقالوا لهم : نراكم قاصدين البلد - واعتقدوا أنهم منهم – فقالوا : أوَلَم تكونوا قد أخذتم البلد ؟ فقالوا : لم نأخذ البلد بعد، فقالوا : نحن نرد القلوع إلى العسكر وقد أتى بطسة أخرى في هوائنا فأنذروهم حتى يدخلوا البلد، وكان وراءهم بطسة إفرنجية قد اتفقت معهم في البحر قاصدة العسكر، فنظروا فرأوها فقصدوها ينذرونها فاشتدت البطسة الإسلامية في السير واستقامت لها الريح حتى دخلت ميناء البلد وسلمت ولله الحمد، وكان فرحاً عظيماً فإن الحاجة كانت قد أخذت من أهل البلد، وكان ذلك في العشر الأواخر من رجب ( سنة ست وثمانين وخمس مئة ) .[/COLOR][/SIZE]
وقد ذكرها ابن كثير في البداية والنهاية 16/616-617ط.هجر فقال:
وكان السلطان قد جهز قبل هذه الثلاث بطس المصريات بطسة عظيمة من بيروت فيها أربعمائة غرارة وشيء كثير من الجبن والبصل والشحم والقديد والنشاب والنفط وكانت هذه البطسة من بطس الفرنج المغنومة وأمر من فيها من البحارة أن يتزيوا بزي الفرنج حتى إنهم حلقوا لحاهم وشدوا الزنانير واستصحبوا معهم في البطسة شيئا من الخنازير وقدموا بها على مراكب الفرنج فاعتقدوا أنهم منهم وهي سائرة كأنها السهم إذا خرج من الرمية فحذرهم الفرنج غائلة الميناء من ناحية المسلمين فاعتذروا بأنهم مغلوبون معها والريح قوية لا يمكنهم أن يقفوا ولا ينصرفوا وما زالوا كذلك حتى ولجوا الميناء وأفرغوا ما كان معهم من الميرة - والحرب خدعة - فعبرت الميناء وعين الكفر عبرى فامتلأ الثغر بها خيرا وسرورا وأثرى مؤنتهم إلى أن قدمت عليهم تلك البطس الثلاث المصرية....الخ.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو معاوية البيروتي مشاهدة المشاركة
499 - أحد المتنطعين من الفقهاء يصحّف عمداً اسم والد الصحابي عياض بن حِمار !
قال الحافظ ابن حجر ( ت 852 هـ ) في ترجمة الصحابي عياض بن حِمار في " الإصابة في تمييز الصحابة " : أبوه باسم الحيوان المشهور، وقد صحّفه بعض المتنطعين من الفقهاء لظنه أن أحداً لا يسمّى بذلك . اهـ .
قال أبو معاوية البيروتي : وقد بحثتُ فلم أعرف من قصد الحافظ ابن حجر .
ذكرتني بمسجد في عنيزة كان يسمى قديماً بأبي حمار وقد أم فيه الشيخ عثمان القاضي وابنه محمد -من تلاميذ السعدي ومقيم في عنيزة وصاحب روضة الناظرين- والشيخ ابن عقيل يسمي المسجد بأم حمار، أما محمد العثمان القاضي فيضيف على الحاء نقطة فيسميه بأم خمار.



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو معاوية البيروتي مشاهدة المشاركة


574 – قصة سؤال شيخٍ : ( أفي الله شكٌّ ؟ )، وإجابته : ( في المسألةِ قولان ) !!
ذكرها الشيخ الألباني في بعض أشرطته أنها ( نكتة ) وصدّرها بقوله ( زعموا )، وذكرها الشيخ بكر أبو زيد ( ت 1429 هـ ) في " التعالم وأثره على الفكر والكتاب " ( ص 20 / ط . دار العاصمة ) على أنها من قصص التعالم المشتهرة على الألسنة، وقال : وهذه القصة لم يتم الوقوف عليها في مصدرٍ موثوق، والذي يظهر – والله أعلم – أنها من تحطُّطِ الحنفيّة على الشافعية، فإن بينهم من العداء المذهبي ما لا يخفى، وللحنفية عليهم فضل زيادة في هذا ، ومن أجله تراها في بعض ردود الحنفية على الشافعية في نقد ما للشافعي رحمه الله تعالى فيه قولان، وقد عزاها بعض المُفْرِطِين في التعصُّب إلى ردِّ الحنفية على الشافعية لمحمد بن محمد بن عبد الستار الكردري المتوفّى سنة 642 هـ ، فالله أعلم بصحّتها، وسبيلنا عدم التسليم بها حتى تثبت عدالةُ نَقَلَتِها بإسنادها المُعتَبَر صناعة إلى قائليها .
أذكر ان أحد المشايخ ونحن في المستوى الخامس في كلية الشريعة ذكر هذه القصة ونسبها لابن جني مع أبيه وأنه كان الأب يقول لابنه لماذا تُسأل وأنا لا أسأل، فقال: سأحيل عليك بعض الأسئلة وقل فيها قولان والتفصيل عند ابني، فسئل هذا السؤال!

وقد بحثت في ترجمة ابن جني بحثاً سريعا فلم أر لهذه القصة ذكراً!

ثم بحثت في الملتقى فوجدتُ هذا الرابط،
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=77048
رد مع اقتباس
  #164  
قديم 24-09-11, 03:26 PM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-04-08
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 5,798
افتراضي رد: الكُنّاشة البيروتية ( فرائد ملتقطة، وفوائد متنوّعة، من بطون كتب السلف المتفننة )

جزاك الله خيراً يا أبا مهند،
وبارك لك في مولودك ( يمان )،
وجعله من العلماء الصالحين .
أرى تعليقك بعد الساعة الثانية فجراً !!
بدأت مرحلة السهر الطويل وتغيير الحفاضات و .... و .... !!!
أعانكم الله .
__________________
((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #165  
قديم 28-09-11, 05:56 PM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-04-08
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 5,798
افتراضي رد: الكُنّاشة البيروتية ( فرائد ملتقطة، وفوائد متنوّعة، من بطون كتب السلف المتفننة )



578 – رواية الحافظ السمعاني ( ت 562 هـ ) عن أمِّه عن أبيه
قال الحافظ عبد الكريم بن محمد السمعاني ( ت 562 هـ ) في " معجم شيوخه " ( ص 1907 / المنتخب منه ) : أم البنين، فاطمة بنت الحسن بن أحمد بن أبي نصر الزندخاني السرخسي.
والدتي رحمها الله، من أهل سرخس، من بيت الرئاسة والتقدم، والدها كان رئيس مرو، وهي كانت راغبة في الخير، كثيرة المعروف والإحسان إلى الناس، وكانت ولادتها بالزندخان، سنة نيف وثمانين وأربع مئة، وماتت بسرخس، سنة ثلاث وثلاثين وخمس مئة .
الرواية: سمعت والدتي رحمها الله، تقول: سمعت والدك أبا بكر محمد ابن السمعاني، يقول: إذا سمعت صوت الرعد، فقولي: {وَيُسَبِّحُ الرَّعْدُ بِحَمْدِهِ وَالْمَلائِكَةُ مِنْ خِيفَتِهِ} ( الرعد: 13 ) .


579 – ومن الفصيح ما قَتَل ؟!
قال الأستاذ سلام الراسي ( 1911 - 2003 ) في كتابه " اقعد أعوج واحكي جالس " ( ص 53 / ط . نوفل ) : يُحكى أن شاباً طلب من الشيخ إبراهيم الحوراني – أحد كبار شعراء القرن الماضي – أن ينظِّم له بيتاً من الشعر، يُرفقه بخاتم مرصّع بالماس يريد أن يقدّمه إلى خطيبته، فتناول الحوراني ورقة وكتب عليها بخطٍّ جميل :
وخاتَمٍ حصحصتُهُ بالحصوص ....... إلى التي تُهدَى إليها الفصوص
وما كادت الفتاة تقرأ البيت المذكور حتى ألقَت الخاتم من يدها ومَزَّقت الورقة وانهالت على خطيبها باللوم والتثريب بسبب ما سَمَّته قلَّة التهذيب، ولكن بعد مراجعة القاموس، هدأت النفوس، إذْ تَبَيَّن أن كلمة " فَص " معناها كل حجر كريم يوضَع في الخاتم، وليس لها في لغتنا العربية أي معنىً آخر، فراق عندئذٍ خاطر الصبيّة، وقبلت الهدية، بعد ثبوت حسن النية .


580 – أذانٌ يُحرِّر قرية من احتلال الكفّار !!
قال عمر بن أحمد ابن العديم ( ت 660 هـ ) في " بغية الطلب من تاريخ حلب " : سمعت شيخنا قاضي القضاة أبا المحاسن يوسف بن رافع بن تميم قاضي حلب رحمه الله ( وهو المؤرّخ ابن شداد المتوفى 632 هـ ) يقول : كان عندنا بالموصل رجل يقال له موسى يؤذِّن بالمدرسة، وكان أشقر شكله شكل الأرمن، وكان جهوري الصوت، وكان له قرية ملَّكَه اياها أتابك زنكي، فسألته عن السبب في تمليكه القرية فقال : إني كنت مع أتابك لما نزل محاصراً للرها، فنزلت إلى السوق واشتريت لباساً من لباس الأرمن وتزينت في زيّهم، ووصلت إلى البلد لأنظره وأكشف حاله، فجئت إلى الجامع فدخلته، ورأيت المنارة فقلت في نفسي : أصعد إلى المنارة وأؤذِّن وحتى يجري ما جرى، فصعدت وناديت : الله أكبر الله أكبر، وأذّنت، والكفار على الأسوار، فوقع الصياح في البلد إن المسلمين قد هجموا البلد من الجهة الأخرى، فترك الكفار القتال ونزلوا عن السور، فصعد المسلمون وهجموا المدينة، فأعطاني أتابك هذه القرية لذلك .


581 – أسر القرامطة للعالم اللغوي أبي منصور الأزهري ( ت 370 هـ ) كان أكبر معينٍ له على تأليف كتابه المعروف " تهذيب اللغة "
قال أبو منصور الأزهري في مفدمة كتابه " تهذيب اللغة " : كنت امتُحنتُ بالإسار سنةَ عارضتِ القرامطةُ الحاجَّ بالهبير ( وذلك سنة 312 هـ )، وكان القومُ الذين وقعتُ في سهمهم عرباً عامتهم من هوازن، واختلط بهم أصرامٌ من تميم وأسد بالهبير نشئوا في البادية يتتبعون مساقط الغيث أيامَ النُّجَع، ويرجعون إلى أعداد المياه، ويرعون النَّعمَ ويعيشون بألبانها، ويتكلمون بطباعهم البدوية وقرائحهم التي اعتادوها، ولا يكاد يقع في منطقهم لحنٌ أو خطأ فاحش، فبقيت في إسارهم دهراً طويلاً .
وكنا نتشتَّى الدَّهناء، ونتربع الصَّمَّان، ونتقيَّظ السِّتارَين، واستفدت من مخاطباتهم ومحاورة بعضهم بعضاً ألفاظاً جمّة ونوادر كثيرة، أوقعتُ أكثرها في مواقعها من الكتاب، وستراها في موضعها إذا أتَتْ قراءتك عليها إن شاء الله .


582 - إطلاق اللحى كان رمز كرامة عند وجهاء نصارى لبنان قبل منتصف القرن الماضي
قال الأستاذ النصراني سلام الراسي في كتابه " حكي قرايا، وحكي سرايا " ( ص 130 / ط . نوفل ) : قبل منتصف القرن الماضي، كان وجهاء القوم في لبنان يُطلِقون لحاهم، لأنها كانت رمز كراماتهم، فإذا أرادوا تمشيط لحاهم عمدوا إلى صالونات تزيين اللحى، لأن استعمال المشط لم يكن شائعاً حتى ذلك الوقت .
يُحكى أن الأمير حيدر أبو اللمع – قائمقام النصارى – في عهد القائمقاميتين، كان أول من استحضر بعض الأمشاط وأهدى بعضها إلى المقرّبين منه، فكان أحدهم إذا جلس في مجلسٍ تناول مشطه وأخذ يمشِّط لحيته به أمام الناس، فيعلم هؤلاء أنه مِن أصحاب الحظوة عند الأمير .


583 –

__________________
((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #166  
قديم 01-10-11, 04:17 AM
أبو خالد المديني أبو خالد المديني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-06-11
المشاركات: 134
افتراضي رد: الكُنّاشة البيروتية ( فرائد ملتقطة، وفوائد متنوّعة، من بطون كتب السلف المتفننة )

ما ذكره العلامة بكر رحمه الله عن الشيخ الشنقيطي من أنه لا يميز بين فئات العملات رده غير واحد من طلاب الشيخ بل رده ابنه الأصولي مختار حفظه الله ولاشك أن الشيخ بكرا ثقة في قوله فلعله أدرك الشيخ هكذا ومن ثم عرف الشيخ تميز الفئات بعد ذلك والله أعلم
رد مع اقتباس
  #167  
قديم 06-10-11, 07:39 PM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-04-08
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 5,798
افتراضي رد: الكُنّاشة البيروتية ( فرائد ملتقطة، وفوائد متنوّعة، من بطون كتب السلف المتفننة )



583 - أصل قصص علي بابا والأربعين حرامي، والسندباد البحري، ومصباح علاء الدين، والبساط الطائر، وشهرزاد وشهريار
قال المسعودي ( ت 346 هـ ) في " مروج الذهب " : وقد ذكر كثير من الناس ممن له معرفة بأخبارهم أن هذه أخبار، موضوعة من خُرَافات مصنوعة، نظمها مَنْ تقرب للملوك بروايتها، وصال على أهل عصره بحفظها والمذاكرة بها، وأن سبيلها الكتب المنقولة إلينا والمترجمة لنا من الفارسية والهندية والرومية، وسبيل تأليفها مما ذكرنا مثل كتاب هزار أفسانة، وتفسير ذلك من الفارسية إلى العربية ألف خُرَافة، والخرافة بالفارسية يُقال لها أفسانة، والناس يسمون هذا الكتاب ألف ليلة وليلة، وهو خبر الملك والوزير وابنه وجاريتها وهما شيرزاد ودينا زاد، ومثل كتاب فرزة وسيماس وما فيه من أخبار ملوك الهند والوزراء، ومثل كتاب السندباد، وغيرها من الكتب في هذا المعنى . اهـ .
وجاء في " قصة الحضارة " لول ديورانت : ذكر المسعودي في مروج الذهب كتاب فارسي يدعى هزاز أفسانة أو ألف قصة وعن ترجمته العربية ألف ليلة وليلة؛ وهذه على ما نعلم أول مرة ذكر فيها كتاب ألف ليلة وليلة. وخطة الكتاب كما يصفها المسعودي هي الخطة التي نجها في كتاب ألف ليلة وليلة العربي. وكان هذا الإطار المحتوي على سلسلة من القصص معروفاً من قديم الزمن في بلاد الهند، وكان عدد كبير من هذه القصص متداولاً في العالم الشرقي، ولربما كانت كل مجموعة منها تختلف في محتوياتها عن غيرها من المجموعات، ولسنا واثقين أن أية قصة في المجموعة المعروفة لنا الآن كانت من القصص التي تحتويها المجموعة التي يحدثنا عنها المسعودي. وحدث بعد سنين قلائل من عام 1700 أن أرسل مخطوط غير كامل، لا يمكن تتبع تاريخه إلى ما قبل عام 1536، من بلاد الشام إلى المستشرق الفرنسي أنطوان جالان Antoine Galland، وافتتن هذا المستشرق بخيال القصص الغريب، وبما فيها من وصف لحياة المسلمين الداخلية، ولعله افتتن أيضاً بما فيها من بذاءة، فأصدر في باريس عام 1704 أولى تراجمها إلى اللغات الأوربية Les mille et une nuits. ونجح الكتاب نجاحاً فوق ما كان يتوقع له، وترجم إلى جميع اللغات الأوربية، وشرع أطفال جميع الأمم يتحدثون عن السندباد البحري، وعن مصباح علاء الدين، وعن علي بابا واللصوص الأربعين. وخرافات بيدبا، وقصص ألف ليلة أكثر ما يقرأه الناس من الكتب في العالم كله . اهـ .
وذكر الباحث (رانيلا): "بأن حكايات ألف ليلة وليلة تسربت بين شعوب الغرب حتى عرفها الأميون، ودرسها الكتاب منذ 1704م عندما ترجمها (كالان) إلى الفرنسية وأخذتها الإنجليزية عن الفرنسية وتسربت من خلالها صور الشرق العربي المتعددة وبقي في ذهنهم صور (علي بابا والأربعين حرامي)، وعن (البساط الطائر) وعن (شهر زاد وشهريار) ولشدة إعجاب الإنجليز بها ظهرت في أربع طبعات سنة 1713م وقال (رانيلا) إنها نشرت في جريدة (لندن نيوز) مسلسلة واستغرق ذلك ثلاث سنوات من عام 1713م فأصبح أثرها جزءًا من ثقافة الصغار والكبار . ( مجلة مجمع اللغة العربية بالقاهرة )
وجاء في " المنتقى من فتاوى الفوزان " : كتاب ألف ليلة وليلة كتاب ساقط لا يعتمد عليه ولا ينبغي للمسلم أن يضيع وقته في مطالعته .


584 – كيف يكون تعاملنا مع الدخيل من الكلمات على لغتنا العربية ؟
قال الشيخ اللغوي عبد العزيز الحربي الظاهري في كتابه الماتع " لحن القول " : لحن الألبسة : من الدَّخيل على لُغتنا أسماءُ كثيرٍ ممّا نلبس ؛ بسبب أنّ قومنا ليست لهم يدٌ صَناع ؛ حتّى للضروري من لوازم الحياة , فوفدت علينا صِناعةُ غيرنا بأسمائها , فهم أحقّ بها وبتسميتها . وأنا أرى أن يكون تعامُلنا مع الدخيل من الأسماء على صورٍ ثلاث :
الأولى : إمّا أن يكون الشيء المسمّى باسم دخيل ، له اسم مماثل في لغتنا العربية ؛ فهذا لا بدّ من اطّراح الأعجمي , وتسميته بالاسم العربي المبين .
الثانية : وإمّا أن يكون لفظُه قابلًا للتعريب , وليس له اسم في العربية ؛ لأنّ المسمّى مُحْدَثٌ ؛ فهذا يُتصَرَّفُ في الاسم الدخيل بالتعريب إن أمكن , إلى الصورة :
الثالثة : ألّا يمكن تعريبُه ولا التّصرُّف فيه ؛ فنُبقِيه على ما هو عليه دون تصرف .. وممّا وردَنا من ذلك : (الغترة) ليست عربية , ولا يوجد في اللغة (غتر) أصلاً , مع شبهها باللفظ العربي ، ولقد نازعني ليلةً من الليالي العلامة ابن عثيمين في هذا النفي فأتيت له بالقاموس ، فاللسان ، فالتاج ، فلم يجد شيئا ، وكان – رحمه الله – علمه بالنحو أكبر من علمه واشتغاله باللغة . وكذلك (الفستان) على وزن البُستان ، أصله بالطاء بدل التاء . و (الفنيلة) معرّبة و(الكلسون) و(البوت) و (البشت) ونظَمَتْ ذلك في (ما هبّ ودبّ) في قولي :
ولــيــس فـي الـقــاوسِ واللِّسانِ لَـــفــــظـــة غُــتـــرةٍ ولا الــــفـــــستــــانِ
والبشتِ والبوتِ ولا الفـــنيلـةُ والــكـــلَسُــــون . ثــــم بُــــوتٌ بــــوتــةُ
لـــــشَـــــجرٍ وبــــــــــلـــــــدةٍ بــــــمَرَوَ وانسب إليها بُوتــقي .. وأَشْــوَى
لفظة ذي نجدٍ , وأصلُه الشَّوى أي : هيّنُ الأمـــــر , رَواه من روَى
وشرح هذه المعاني مبسوط في " ما هبّ ودبّ " .


585 - من قصص التمكين نتيجة الصبر على الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر
قال عمر بن أحمد ابن العديم ( ت 660 هـ ) في " بغية الطلب من تاريخ حلب " : أخبرني أبو محمد عبد اللطيف بن محمد بن أبي الكرم بن المعلى السنجاري، قال : أخبرني أبي، قال : كان بالموصِل رجلٌ من أهل الصلاح ينكر المنكر أين رآه، فإنْ رأى خمراً أراقه أو رأى جنكاً أو عوداً كسره، فيُضرب على ذلك، فيجلس في بيته ويداوي أثر الضرب ثم يخرج، فإنْ رأى منكراً أنكره على عادته، فيُضرب ضرباً عنيفاً، فيجلس في البيت على العادة ويداوي نفسه إلى أن يبرئ، ويخرج وينكر على عادته، فاتفق يوماً من الأيام أنْ خرج فنظر إلى دجلة وزنكي بن آق سنقر راكب في شبارة وعنده مغنية تغني وهو يشرب وعنده جماعة، فنزع ذلك الرجل ثيابه وسبح وجاء إلى الشبارة التي فيها زنكي، فعلق يده فيها ليصعد، فقال بعض من مع زنكي : أأضرب يده بالسيف ؟ فقال : لا، اتركه، فتعلّق وصعد فجلس، فأشار ذلك الشخص إلى زنكي : أأضربه ؟ فقال : لا، اتركه، فقعد في الشبارة وأخذ الجنك وقطع أوتاره، ثم أخذ الأقداح وصبّها في دجلة وغسلها بالماء وتركها في الشبارة وألقى جميع ما ثم من الخمر في الماء وغسل الآنية وتركها، ثم مد يده إلى إزار المغنية فأخذها وسترها به، ثم ألقى بنفسه في دجلة وسبح وعبر ولم يكلمه زنكي كلمة، وأما زنكي فإنه لما سبح ذلك الرجل وعبر قال : نرجع وندخل إلى دورنا فليس لنا في هذا اليوم اشتغال بما كنا فيه، وأمر الملّاحين فأتوا بالشبارة إلى داره فنزل فيها، قال : وأما الرجل الذي كان ينكر فكان بعد ذلك إذا أنكر المنكر لا يتجاسر أحد على ضربه، وإذا رأوه مقبلاً لينكر عليهم انهزموا منه واختفوا من طريقه، ولما مات غلِّقت أسواق الموصل لحضور جنازته رحمه الله .


586 –

__________________
((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #168  
قديم 11-10-11, 09:06 AM
أبو ناصر البدراني أبو ناصر البدراني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-08-06
المشاركات: 6
افتراضي رد: الكُنّاشة البيروتية ( فرائد ملتقطة، وفوائد متنوّعة، من بطون كتب السلف المتفننة )

بارك الله في جهودك ووقتك وجزاك خيراً
وحبذا لو جمعتها في ملف وورد ليُسْتفاد منها
فقد استفدتُ منها بإرسالها لجمعٍ من الأصحاب عبر برنامج الواتس اب
رد مع اقتباس
  #169  
قديم 14-10-11, 07:08 PM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-04-08
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 5,798
افتراضي رد: الكُنّاشة البيروتية ( فرائد ملتقطة، وفوائد متنوّعة، من بطون كتب السلف المتفننة )

586 – العرب لا يقرأون، وإذا قرأوا لا يفهمون، وإذا فهموا لا يطبِّقون !!
في الستينيات من القرن الماضي زار صحافي هندي شهير اسمه كارانجيا إسرائيل وأجرى حديثا مطولا مع موشي دايان وزير الدفاع الإسرائيلي آنذاك, وشرح دايان للصحافي الهندي أن إسرائيل ستدمر الطائرات العربية في مرابضها بضربة سريعة ثم تصبح السماء ملكا لها وتحسم الحرب لصالحها, وحينها تساءل كارانجيا باستغراب: كيف تكشفون خططكم بهذه الطريقة؟ فرد عليه دايان ببرود : ( لا عليك، فالعرب لا يقرأون, وإذا قرأوا لا يفهمون، وإذا فهموا لا يطبقون ) !
وعليه قام الكاتب الهندي كارانجيا بتأليف كتابه الخطير بعنوان "خنجر إسرائيل" روى فيه تلك المقابلة قبل أن تقع حرب حزيران (يونيو) عام 1967، وعندما وقعت الحرب طبق الجيش الإسرائيلي كل تصورات دايان بحذافيرها التي ذكرها في مقابلته مع كارانجيا, وكانت توقعاته صائبة للأسف فلم يقرأ تلك المقابلة أحد ولم يستعد لها أحد .( منقول )


587 - تعليق الشيخ عبد العزيز الحربي على مقولة ( يا ساتر )، وتخطئته للإمام ابن حزم في قوله ( إن أسماءَ الله جامدةٌ لا يُشتقُّ منها وصْفٌ )
قال الشيخ عبد العزيز الحربي الظاهري في كتابه الماتع " لحن القول " : هل يقال: يا ساتر ؟!
جاءتني رسالة على الهاتف الجوال من موقع (( مداد )) نصّها : (( تعرّض الشيخ الألباني - رحمه الله - مع بعض طلابه لحادثِ سَيْرٍ , وفي أثناء انقلاب السيارةِ صاح طُلّاب الشيخِ : يا ساتر ! فرّد عليهم الشيخ قائلًا : بل قولوا : يا ستِّير ! أما ساتر فليس من أسماء الله ..)) .
صحَّح الشيخ لهم ذلك ؛ لأن الأسماءَ - أسماءَ الله- مبنيَّةٌ على التوقيف . والواردُ الثابتُ في السُّنة (( سِتِّير )) على وزن سِتِّين ؛ قال صلى الله عليه وسلّم : (( إنّ اللهَ سِتِّيرٌ يحبّ السِّتْرَ )) ولم يَرِدْ : ساتر ، ولا ستّار . ولكن يقال : هو يستر . و : قد ستر اللهُ . و: نحنُ في ستر الله . و : اللهُ ساترٌ . كل ذلك على سبيل الوصف والخبر ؛ اشتقاقًا من اسمه (( الستِّير )) فكل أسماءِ الله مشتقَّةٌ , يُشتقُّ منها أفعالٌ وصِفات .
ومَن قال : ( إن أسماءَ الله جامدةٌ لا يُشتقُّ منها وصْفٌ( فقد زَلّ زلَلًا مُبِينًا ؛ كأهْل الاعتزال ، ومَنْ وافَقَهُم ؛ كأبي محمَّدٍ بن حَزْمٍ . وتُعَدُّ هذه المسألةُ من أخطائه الغريبة التي لا تتفق مع عقْلِه الجبّار , وعِلْمِهِ الزّخّار , ومَيْلِهِ لحديثِ النبي المختارِ , وأخْذِه بالظاهر والآثار . وهذا الموضِعُ من أخطائه في تطبيقه لأصوله الصحيحة .. والقصدُ : أنّ ما قاله الشيخ الألباني - رحمه الله - موافق لما ورد اسمًا , لا وصفًا . وأمّا الوصف فإنّنا نقول : يا راحمَ الضعفاء , ومنتقمًا من المجرمين , ومعذِّبَ المستكبرين . كما نقول : يرحم , وينتقم , ويعذّب . وليس من أسمائه الرَّاحمُ ، ولا المنتقمُ ، ولا المعذِّبُ . وقد جاء (( المنتقم )) في الأسماء التي زادها الترمذي ولم يصححها المحققون . وعليه ؛ فلنا أن نقول : يا ساترَ العيبِ .
والفرقُ الدقيق بين الاسم والوصف : أن الاسمَ يُطلق ويُنادَى به دون حاجةٍ إلى مضافٍ أو متعلّقٍ ؛ مذكورٍ ، أو مقدَّر ؛ فنقول : يا رحمنُ , يا غفورُ , يا وهّابُ , يا ستّيرُ ، وأما الوصف فإنّه يحتاج إلى قيدٍ ، أو إضافةٍ ، أو نحوِها ؛ تحقيقًا ، أو تقديرًا .


588 - مكتبة المثنى في بغداد
تأسست في الثلاثينات " مكتبة المثنى "، التي يعد صاحبها الوراق قاسم محمد الرجب (ت 1974) كأحد أهم تجار وصُناع الكتاب ببغداد، وله مجلس أدبي في باحة المكتبة، ظل مفتوحاً حتى وفاته وقد أسس مكتبته بدكان صغير في سوق السراي، وظل يتنقل بها من دكان إلى آخر حتى " اشترى بيت الدكتور صائب شوكت فحوله إلى مكتبة المثنى في شارع المتنبي " (المطبعي، موسوعة أعلام العراق).
وكان للمثنى، التي تعرضت إلى حريق مدمر في نهاية التسعينات من القرن المنصرم، فرع بساحة التحرير، من الباب الشرقي، وقد فهرسها صاحبها بستة مجلدات، وصدر مجلة " المكتبة " الخاصة بعالم الكتب . ( منقول )


589 -
__________________
((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #170  
قديم 15-10-11, 07:00 AM
أبو الطيب أحمد بن طراد أبو الطيب أحمد بن طراد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-10-09
المشاركات: 423
افتراضي رد: الكُنّاشة البيروتية ( فرائد ملتقطة، وفوائد متنوّعة، من بطون كتب السلف المتفننة )

أحسن الله إليكم ولكن الفائدة التي رويتها عن " كارانجيا إسرائيل " فائدة قيمة ونحتاج إلى توثيقها لاسيما وقد بلغت مني مبلغاً عظيماً، فهلا وثقت لنا هذه المكنونة ؟!!!
وهل من أمل في رؤية ذلك الكتاب " خنجر إسرائيل " ؟!!!

و للفائدة: وجدت مقالاًَ أو حواراً صحفياً بين جمال عبد الناصر و كارانيجا، وها هو أحضرته لإتمام الفائدة:
حوار صحفى للرئيس جمال عبد الناصر
مع الصحفى الهندى "كارانجيا"
صاحب ورئيس تحرير مجلة "بليتز" الهندية
٦/٢/١٩٦٤

- سؤال: هل يرى الرئيس عبد الناصر أى أمل فى تسوية النزاع الذى يتزايد خطره بين الدول العربية وإسرائيل؟ ألا يمكن بوسيلة ما وقف التدرج الحالى فى أحداث الشرق الأوسط الذى ينذر بنشوب حرب ثانية فى فلسطين؟

* الرئيس: يبدو أنه ليس هناك مفر من نشوب حرب ثانية فى فلسطين؛ إن إسرائيل مصممة على أن تواصل التحدى، ليس ضد العرب وحدهم؛ وإنما ضد الإنسانية والمجتمع الدولى كله. أيضاً إن الأمم المتحدة - على سيبل المثال - أصدرت منذ سنوات قرارات تقضى بعودة اللاجئين من شعب فلسطين إلى بلادهم، ولكن إسرائيل رفضت ذلك القرار تحدياً طوال سنوات عديدة، ولما عادت الأمم المتحدة خلال الدورة الأخيرة للجمعية العامة للأمم المتحدة إلى تأكيد قرارها القديم بحق اللاجئين فى العودة بتأييد من دول العالم كلها - إلا إسرائيل بالطبع - فإن حكومة إسرائيل أعلنت فى وجه الدنيا كلها أنها ترفض، وأنها مصرة على التحدى. ولا يمكن لمثل هذا الوضع أن يمضى إلى الأبد بغير رادع أو حساب.

وقبل أى اعتبار آخر يجب أن يدرك العالم أن شعبنا العربى ظل يعيش فى فلسطين آلاف السنين الماضية، فإن فلسطين هى أرضه ووطنه وجزء من حياته وتاريخه وثقافته، وأستطيع أن أقول أيضاً جزء من روحه، من لحمه ودمه وعظمه. إن هذا الارتباط التاريخى المقدس هو الذى مزقه الاستعمار الصهيونى بعنف ووحشية عن طريق الاحتلال غير المشروع لفلسطين، وما أعقبه من إخراج مليون عربى من ديارهم بالقوة. كيف نستطيع أن نتساهل إزاء هذه الجريمة التى ارتكبت ضد شريعة الله وقوانين البشر، وكانت تحدياً وانتهاكاً للأمم المتحدة ذاتها؟!

الشىء الذى لن يفهمه بعض الناس وخصوصاً أصدقاؤنا الأجانب؛ هو عاطفة الشعب العربى تجاه الأرض التى تمتد فيها جذور حياته عميقة متشبعة، هو ببساطة استحالة الفصل بين الأرض والإنسان الذى اتخذ من هذه الأرض وطناً له عبر آلاف السنين. فمثلاً، حدث منذ أيام حين سألنى أحد الأمريكيين: " ولكن لماذا؟" فرددت علية بسؤال من نوع سؤاله: هل تقبلون أن تنتزع منكم ولاية كاليفورنيا؟، وتعجبت عندما أجاب: "نعم، إذا أصبح ذلك ضرورياً"! وعندئذ أوضحت له الفارق: إن صلة الأمريكى بأرضه عمرها ٣٠٠ سنة فقط، أما هنا فى فلسطين فإن شعبنا عاش آلاف السنين، فقد اقترن وجوده بأرضه الطيبة وارتبط بها بمشاعر التعلق بالمنبت، فالفلسطينيون - وهذه هى الحقيقة المبسطة - لا يستطيعون الاستقرار خارج فلسطين، وليس أمامنا بديل آخر سوى عودتهم إلى أرضهم السليبة.

سيعودون.. ولقد جاء وقت فى الماضى استطاع فيه الاستعمار المتستر بالصليبية احتلال أرضنا فى فلسطين لمدة سبعين عاماً طوالاً، ولكن العرب واصلوا القتال من أجل أرضهم، إلى أن استعادوها فى النهاية، وليس لدى شك فى أن التاريخ سوف يعيد نفسه.

- سؤال: هل معنى ذلك الحرب مع إسرائيل يا سيدى؟

* الرئيس: نعم.. لقد كنا دائماً فى حرب مع إسرائيل، وكانت إسرائيل دائماً المعتدية.. جميع الاعتداءات الماضية - مثل حرب السويس، التى شهدتها بنفسك ونقلت أخبارها - كانت من تدبير إسرائيل، وطالما توجد إسرائيل فسوف يتحتم علينا أن ننتظر الحرب فى أى وقت. والحقيقة أن الصهيونيين لا يكتفون باغتصاب فلسطين فحسب؛ وإنما يعدون العدة أيضاً لإقامة إمبراطورية من الأرض المنهوبة تمتد من النيل إلى الفرات. ومن هذا المنطق القائم على العدوان المستمر قلت لك إننى أرى احتمال الحرب قائماً، فإن العرب لا يملكون مواجهة العدوان عليهم بقبوله أو السكوت عليه، وإنما لا بد من الدفاع عن أرضهم وحياتهم.

- سؤال: هل تعتقد يا سيادة الرئيس أن مشروعهم لتحويل مياه نهر الأردن جزء من هذه الخطة التوسعية؟

* الرئيس: هو فعلاً كذلك، وهذا هو السبب فى أننا نستعد الآن بكل الوسائل التى تهيئها إمكانياتنا لاتخاذ خطوة تحبط مشروعاتهم، وليس مصدر قلقنا هو المياه التى يسرقونها، والأرض التى يعتزمون استعمارها عن طريق استجلاب مهاجرين غرباء عليها، فإن هذه الأعمال - رغم عدم شرعيتها - ليست بالخطر الكبير، لكن ما يهمنا هو ألا نسمح لهم بأن يقووا ويدعموا قبضتهم على الأرض التى اغتصبوها من العرب عن طريق سلب المياه العربية، وسرقة الأرض العربية، والاستمرار فى تمزيق الجرح الذى أصاب اللاجئين الفلسطينيين بطردهم من ديارهم.

- سؤال: ما الذى تعتزمون فعله يا سيادة الرئيس بشأن هذا المشروع؟ هل هناك وسيلة عدا الحرب لمنعهم من تنفيذ خططهم؟

* الرئيس: سوف تجىء الحرب لمقاومة العدوان وردعه، كما أتوقع أن يحدث فى أى وقت، وعلينا أن نستعد للأسوأ، وفى الوقت ذاته فإننا نعد الآن لتنفيذ مشروع عربى مضاد يهدف إلى احتجاز أو تحويل مياه روافد نهر الأردن للاستفادة منها قبل أن تصل إلى بحيرة طبرية، ولكن ذلك لن يرق لهم؛ لأنه سيكون الهزيمة الثانية لأطماعهم فى استعمار صحراء النقب عن طريق استخدام المياه العربية.

أما الهزيمة الأولى فكانت فى عام ١٩٥٤ عندما أعدوا خطة لتحويل مياهنا من المنطقة المنزوعة السلاح، ولكن المقاومة العربية التى دعمها الضمير الدولى فى الأمم المتحدة أوقفتهم؛ لذلك فقد نقلوا مكان تنفيذ خطتهم إلى موضع جديد داخل ما يسمونه "الأراضى الإسرائيلية"، وهم يضعون الآن معدات التحويل فى الموقع الحالى شمال بحيرة طبرية، ولكن المشروعات العربية المضادة ستفسد عليهم تدبيرهم مرة أخرى، وأنا أتوقع هجوماً من جانبهم ضد الدول العربية.

ويجب أن نعد أنفسنا لمثل هذا الحدث المرتقب، فإن إسرائيل- قبل كل شىء - تشكل خطراً عسكرياً كبيراً علينا فى كل وقت؛ نظراً لأطماعها فى الانتعاش على حسابنا، ويتكشف ذلك تماماً بنظرة إلى ميزانية تسليحها الضخمة التى زادت هذا العام بنسبه ٣٥ فى المائة مما كانت عليه فى العام السابق، ولقد زاد خطرها الآن إلى درجة جعلتنا نبادر إلى استخدام مياه روافد نهر الأردن وإحباط مشروعها الاستعمارى، ويتحتم علينا أن نكون مستعدين لانتقامها، وهذا هو السبب الذى جعلنى أقترح الدعوة لعقد مؤتمر للأقطاب العرب.

- سؤال: نظراً لأن مناقشات مؤتمر أقطاب العرب والقرارات التى اتخذها قد أحيطت بطبيعة الحال بالسرية، فإننى أكون شاكراً يا سيدى لو تفضلتم بالإدلاء بتصريح عن نتائج المؤتمر؟

* الرئيس: لقد كان هذا المؤتمر - كما تعلم - أول مؤتمر عربى فى نوعه وضخامته، وسيكون الأول فى سلسلة من اجتماعات مماثلة، فقد قررنا العودة إلى الاجتماع فى أغسطس من العام الحالى بمدينة الإسكندرية، كما اتفقنا على أن نجتمع مرة كل سنة فى نطاق جامعة الدول العربية، التى بُعثت الآن فى شكل يكاد أن يشبه شكل اتحاد كونفيدرالى غير مقيد؛ وذلك عن طريق وقوف العرب فى جبهة واحدة لمواجهة الخطر المشترك، وكل ذلك لصالح القضية العربية.

نأتى بعد ذلك إلى المكاسب الملموسة التى حققها المؤتمر: وأولها قرارانا بتنفيذ خطة تحويل مضادة لاستخدام مياه نهر الأردن لصالح الدول العربية التى تقع هذه المياه داخل أراضيها، وتملك حق الاستفادة منها. وقد نظمت المشروعات وأعدت الأموال اللازمة لهذا الهدف، وسيبدأ تنفيذ الخطة فى وقت قريب جداً.

وسيترتب على ذلك أن نواجه مشكلة تالية أكبر وهى رد الفعل الإسرائيلى؛ لأننا حالما نشرع فى إنجاز مشروعنا للتحويل المضاد، ستتجه إسرائيل إلى استخدام القوة، وقد سبق أن هددت فعلاً بشن هجوم علينا، ونحن نعرف أن قيادتها العسكرية أعدت خطة لمهاجمة الدول العربية الواقعة على ضفاف نهر الأردن، والتغلب عليها الواحدة بعد الأخرى عن طريق توجيه حملات ضخمة مركزة على كل دولة على التوالى، وكان علينا أن نواجه هذه الاستراتيجية، وأن نقمعها قبل أن تخطو أية خطوة أخرى.

ومن أجل هذا الهدف كان أوجب واجباتنا هو الوحدة، وخصوصاً الوحدة العسكرية لجميع قوات الدفاع العربية، واتفقنا على تنفيذ هذه الوحدة الدفاعية عن طريق إقامة قيادة عسكرية موحدة، ومقر عام مركزى يقوم بمهمة تنسيق العمل بين الجيوش العربية، وإدارة للتوجيه، وصندوق مشترك لتمويل نفقات الدفاع. وكان هذا هو أخطر قرار للمؤتمر؛ لأنه كان من الواجب علينا مواجهة العدو كلنا مجتمعين. وأنت تعلم أننا خضنا معارك حرب فلسطين الأخيرة وتعلمنا دروسها المريرة، فقد هزمنا بسبب الفرقة وانعدام التنسيق، وضعف التنظيم والتوجيه من جانب القيادة، والفساد والتقصير، لقد جاءتنا الهزيمة من الداخل بسبب عدم التنظيم، ونحن لا نريد أن نكرر أخطاء عام ١٩٤٨.

- سؤال: ولكن هل تكفى الوحدة العسكرية يا سيادة الرئيس بدون ألزم قاعدة لها وهى القاعدة الاقتصادية؟

* الرئيس: أنت على حق، فإننا عندما نقرر ضم مصادرنا وتعبئتها فى جبهة واحدة، نتوقع أن يتلو ذلك ضم سائر الإمكانيات الأخرى، فنحن نحتاج إلى التعاون الاقتصادى، بل وإلى التعبئة الاقتصادية. فإذا هاجمتنا إسرائيل، تحتم على الدفاع العربى بالضرورة أن يقف على مستوى الحرب الشاملة التى قد تتضمن توقيع عقوبات لا على إسرائيل وحدها، وإنما على الذين يساندونها فى العدوان وحلفائها فيه.

- سؤال: إنك الآن يا سيدى تمس أكثر المشاكل حساسية للدفاع العربى، فهل أُجرى تقدير اقتصادى وعلمى سليم لقوة العرب فى المجال الاقتصادى؟ أعنى ما نوع العقوبات التى يمكن فرضها على الدول الصديقة لإسرائيل والمعادية للعرب فى حالة النزول إلى المعركة؟

* الرئيس: نحن ندرك تماماً قوة العرب الاقتصادية والاستراتيجية، ولكن أؤثر لهذه القوة أن تبحث عن حساباتها الدقيقة، ومن ثم فلا أريد أن أصدر أى تهديدات. أما ما تسأل عنه بخصوص إعداد تقدير سليم لقوة العرب، فهذا هو ما يقوم به خبراؤنا الآن بطريقة سديدة صائبة، وأتوقع أن تسفر دراستهم عن نتائج طيبة فى أغسطس القادم عندما يعود مؤتمر الأقطاب العرب إلى الاجتماع فى الإسكندرية.

ومن الضرورى، فى الوقت ذاته التحقق من أنه إذا هددتنا حليفات إسرائيل بأى إجراء - كما فعلت بعضها أثناء حرب السويس - فإننا سنكون أيضاً قادرين على الرد الرادع.

- سؤال: لا شك أنه سيكون من المفيد لجميع الدول المعنية أن تعرف مقدماً اتجاه تفكيركم يا سيادة الرئيس.

* الرئيس: إن من مصلحتنا - قبل أى اعتبار آخر - أن نعرف مدى القوة العسكرية والقدرة الاقتصادية التى فى حوزتنا، وعندما يحل شهر أغسطس القادم ستكون بين أيدينا تقديرات سليمة ودقيقة لكافة قدراتنا؛ إلا أن الأهم من ذلك كله هو الوحدة، فكما قلت لك مراراً : إن كل شىء يتوقف على وحدة العرب؛ ولست أقصد الوحدة الدستورية، فلقد تكون المصاعب فى وجه تحقيقها الفورى؛ ولكن أقصد وحدة العمل التى قد تكون مقدمة إلى وحدة الهدف.

أقصد التضامن القومى العميق الواسع النطاق، الذى يكفى لمواجهة العدو ومحاربته فى آن واحد، ولقد كان أول واجب لنا إزاء هذا الهدف هو وقف خلافاتنا الداخلية وتصفية منازعاتنا، واستئناف علاقاتنا الودية. وكانت هذه المهمة بين ما تحقق من نتائج المؤتمر، لقد حاولنا أن نخلق جبهة عربية موحدة، وفى ظنى أننا خطونا إلى النجاح .

ولقد وافقت جميع الدول العربية الثلاث عشرة على الارتفاع فوق منازعات السنوات الماضية. وكنا نحن - وفد الجمهورية العربية المتحدة - الذين أخذنا زمام المبادرة فى إنهاء خلافاتنا واستئناف العلاقات الودية مع إخوتنا الملوك والرؤساء، وكان هذا أول رد لنا على إسرائيل، وقد تحققت من جديته وخطورته، فلم تعد تسخر من تفرقنا أو تضحك من منازعاتنا، وإنما على العكس تشكو وتستعدى.

- سؤال: هذه هى أحسن شكوى يمكن أن يطلبها العرب، وبهذه المناسبة يا سيادة الرئيس هل تعتقد أن بعض القوى لا تزال تتصيد المتاعب فى المياه العربية؟

* الرئيس: نعم، ففى خلال الحرب الأخيرة التى تعرضت لها الثورة الشعبية فى اليمن وجدنا أن بريطانيا تساعد وتحرض الذين طردهم شعبهم خارج أرضه، بل ولم تكن بريطانيا فى ذلك وحدها.

- سؤال: إذا سمحتم لى يا سيدى بالانتقال إلى الحديث عن الروح الحقيقة للتعايش السلمى، فإننى أريد أن أبدى ملحوظة تمس خلافاً دولياً هاماً أثاره "شواين لاى" - رئيس وزراء الصين - خلال زيارته الأخيرة لبعض الدول العربية والإفريقية والأوروبية، ففى القاهرة والجزائر اشترك "شواين لاى" معكم فى الإشادة بمبدأ عدم الانحياز والتعايش السلمى، ولكنه فى تيرانا تغيرت النغمة، فكيف يمكن التوفيق بين البيانين المشتركين اللذين صدرا فى القاهرة والجزائر، وبين البيان الذى صدر فى تيرانا؟

* الرئيس: من الطبيعى أن يبدو البيان الصينى - الألبانى المشترك مختلفاً فى لهجته ومضمونه واهتماماته عن البيانات المشتركة الصينية - العربية؛ ذلك لأن العالم العربى يختلف تماماً فى نظرياته السياسية وعلاقاته الدولية عن ألبانيا؛ فإن الصين وألبانيا - كما ترى - حليفتان شيوعيتان متقاربتان للغاية، فى حين أن علاقة الجزائر أو الجمهورية العربية المتحدة مع الصين تقوم على أساس الصداقة غير المنحازة واستقلال كل دولة بنفسها.

والبيانات المشتركة التى ذكرتها تظهر هذا الاختلاف الأساسى فى فلسفات الدول المختلفة، فمثلاً تضمن البيان المشترك الذى أذيع فى تيرانا، إبرازاً للمنازعات الأيديولوجية مع روسيا ويوجوسلافيا التى تقف فيها إلى جانب الصين.

ولكن علاقتنا مع يوجوسلافيا وروسيا على أحسن ما تكون من الصداقة والود؛ لذلك فإن هذه المسألة لم تذكر أو تناقش هنا، فقد كنا أكثر اهتماماً بالمشاكل الآسيوية والإفريقية، على وجه الخصوص بالنزاع الصينى - الهندى، وقد تباحثت مع "شواين لاى" فى هذا الشأن لمدة ثلاث ساعات ونصف الساعة فى نفس هذه الحجرة.

وكانت وجهات نظر كثيرة واهتمامات متعددة حول بعض المسائل مثل عدم الانحياز ودوره فى السياسة العالمية، والنضال ضد الاستعمار، والسلام والحرب، وأعتقد أننا وصلنا إلى التقاء فى وجهات النظر له أهميته، تجلى فى البيان المشترك عن المحادثات.

- سؤال: هل سيعقد مؤتمر قريب للدول غير المنحازة؟

* الرئيس: نأمل أن يعقد فى الخريف، ربما فى سبتمبر أو أكتوبر، وفى خلال الفترة المتبقية على انعقاده يمكن أن تجتمع لجنة تحضيرية من جميع الدول الأعضاء التى حضرت المؤتمر السابق فى بلجراد فى القاهرة أو فى أى مكان آخر للاتفاق على مكان عقد المؤتمر، وعلى توجيه دعوات لمزيد من الدول وغير ذلك من المسائل الأخرى.

( وفى خلال فترتى ما قبل الحديث وما بعده.. تحدث الرئيس جمال عبد الناصر - بتأثير واضح - عن "جواهر لال نهرو" قائلاً :)

حقاً "نهرو" واحد من أعظم زعماء العالم، وإننى أشعر نحوه دائماً بالتقدير والإعجاب، ولقد آلمنى أن أسمع أنباء مرضه، وسررت لأنه يتماثل الآن للشفاء، وأبتهل إلى الله أن يمد فى عمره لسنوات عديدة، وأن يمنحه الصحة حتى يكمل ويعزز عمله الطيب من أجل الشعب الهندى.
المصدر: http://nasser.bibalex.org/Data/GR09_...t_sa7afiah.htm
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:00 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.