ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى التخريج ودراسة الأسانيد
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 10-12-15, 08:56 PM
أبو يحيى شعيب أبو يحيى شعيب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-08-12
الدولة: سريلانكا
المشاركات: 79
افتراضي تخريج حديث بني الإسلام على خمس

(حديث: " بنى الإسلام على خمس: شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله وإقام الصلاة , وإيتاء الزكاة وصوم رمضان , وحج البيت " متفق عليه.
* صحيح.

وقد ورد من حديث عبد الله بن عمر , وجرير بن عبد الله البجلى , وعبد الله بن عباس.

1 ـ أما حديث ابن عمر فله عنه طرق:

الأولى:
عن عكرمة بن خالد ، عن ابن عمر، رضي الله عنهما مرفوعا.

أخرجه الإمام أحمد (المتوفى سنة 241هـ) (6301) في " مسنده " قال : حدثنا ابن نمير، حدثنا حنظلة، سمعت عكرمة بن خالد، يحدث طاوسا، قال: إن رجلا قال: لعبد الله بن عمر: ألا تغزو؟ قال: إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: " إن الإسلام بني على خمس: شهادة أن لا إله إلا الله (3) ، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، وصيام رمضان، وحج البيت "

وأخرجه أيضا محمد الطوسي (المتوفى سنة 242هـ) في " الأربعين " قال : حدثنا عبيد الله بن موسى
و"البخاري"(المتوفى سنة 256هـ) 1/9 (8) في " صحيحه "قال: حدثنا عبيد الله بن موسى.
و"مسلم" ( المتوفى سنة 261هـ) 1/34 (22) قال: حدثني ابن نمير، حدثنا أبي.
والترمذي" (المتوفى سنة 279هـ) 2609 قال: حدثنا أبو كريب، حدثنا وكيع.
والمروزي (المتوفى سنة 294هـ) في " تعظيم قدر الصلاة " 414 قال : حدثني أبو علي البسطامي الحسين بن عيسى، ثنا إسحاق بن سليمان،
و"النسائي" (المتوفى سنة 303هـ) 8/107 والنسوي (المتوفى سنة 303هـ) في " الأربعين " قالا: أخبرنا محمد بن عبد الله بن عمار. قال: حدثنا المعافى ابن عمران.
والدولابي (المتوفى سنة 310هـ)في " الكنى " 439 قال : حدثنا أبو شيبة إبراهيم بن عبد الله بن أبي شيبة قال:، ثنا عبيد الله بن موسى.
و"ابن خزيمة"( المتوفى سنة 311هـ) 308 قال: حدثنا محمد بن يحيى، حدثنا روح بن عبادة.
وفي (1880) قال: حدثنا سلم بن جنادة، حدثنا وكيع.
والخلال (المتوفى سنة 311هـ) في " السنة " 1382 قال : حدثنا أبو عبد الله، قال: ثنا وكيع،
وابن حبان (المتوفى سنة 354هـ) 158 قال : أخبرنا عبد الله بن محمد الأزدي، حدثنا إسحاق بن إبراهيم الحنظلي، أخبرنا وكيع،
وفي (1446) قال : أخبرنا الحسن بن سفيان، قال: حدثنا حرملة بن يحيى، قال: حدثنا ابن وهب.
والآجري (المتوفى سنة 360هـ)في " الشريعة " 202 قال : حدثنا أبو القاسم عبد الله بن محمد بن عبد العزيز البغوي قال: حدثنا محمد بن إسماعيل قال: حدثنا وكيع.
وابن المقرئ (المتوفى سنة 381هـ) في " معجمه " 554 قال : حدثنا أبو العباس أحمد بن عبد الله بن موسى المديني الكندابجي المتفقه سنة ثلاث وثلاثمائة، حدثنا إسحاق بن إسماعيل ثنا إسحاق بن سليمان الرازي.
وابن منده (المتوفى سنة 395هـ) في " الإيمان " 40 قال : أخبرنا خيثمة بن سليمان، وغير واحد، قالوا: ثنا أحمد بن حازم بن أبي غرزة، ثنا عبيد الله بن موسى.
والبيهقي (المتوفى سنة 458هـ) في " الكبرى " وفي الشعب (18)- [20] قال : أخبرنا أبو عبد الله الحافظ، أنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله الصفار، ثنا أحمد بن مهران ثنا عبيد الله بن موسى،
وفيه وفي الاعتقاد وفي " فضائل الأوقات " قال : أخبرنا أبو محمد جناح بن نذير بن جناح القاضي بالكوفة، قال: أنبأنا أبو جعفر محمد بن علي دحيم الشيباني قال: حدثنا أحمد بن حازم بن أبي عروة، قال: أخبرنا عبيد الله بن موسى،
وفي (3283)- [3567] قال : أخبرنا أبو عبد الله الحافظ، وأبو زكريا بن أبي إسحاق المزكي، قالا: حدثنا أبو عبد الله محمد بن يعقوب بن يوسف، حدثنا حامد بن أبي حامد، حدثنا إسحاق بن سليمان،
والمؤيد الطوسي (المتوفى سنة 617هـ) في " الأربعين " قال : أخبرنا أبو بكر عبيد الله بن جامع الفارسي وآخرون، قالوا: أخبرنا أبو بكر أحمد بن علي بن خلف الشيرازي، أخبرنا أبو عبد الله الحافظ، حدثنا أبو عبد الله محمد بن يعقوب الحافظ، حدثنا حامد بن محمود بن حرب المقرئ، حدثنا إسحاق بن سليمان الرازي،
والذهبي (المتوفى سنة 748هـ) في " المعجم المختص بالمحدثين " وفي" معجم الشيوخ " قال : أخبرنا محمّد بن مسعود، أَنا عبد الحقّ بن الحسن، أنا المؤيّد الطّوسيّ، أخبرتنا فاطمة بنت عليّ، أنا عبد الغافر بن محمّد، أنا أبو عمرو بن حمدان، نا الحسن بن سفيان، نا محمّد بن عبد اللّه بن عماد، نا المعافى،


سبعتهم (عبد الله بن نمير، وعبيد الله، ووكيع، والمعافى، وروح وابن وهب وإسحاق بن سليمان ) عن حنظلة بن أبي سفيان الجمحي، قال: سمعت عكرمة بن خالد، فذكره.

لطيفة
- وفي رواية ابن وهب – هو الذي صرح بالتحديث - عند ابن حبان ورواية إسحاق عند المروزي ورواية المعافى عند النسائي والذهبي والنسوي قال حنظلة بن أبي سفيان، قال: سمعت عكرمة بن خالد المخزومي يحدث أن رجلا قال لعبد الله بن عمر : ألا تغزو؟...
- وفي روايتي ابن نمير , وروح عند ابن خزيمة , ووكيع وابن وهب عند ابن حبان وعبيد الله عند الدولابي والبيهقي في الكبرى والاعتقاد والشعب وفضائل الأوقات والطوسيين والبكري وإسحاق بن سليمان عند البيهقي في الشعب وأبي نعيم وابن المقرئ: قال حنظلة بن أبي سفيان: سمعت عكرمة بن خالد يحدث طاووسا. قال: إن رجلا قال لعبد الله بن عمر: ألا تغزو؟ قال: إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: فذكره

لطيفة
ووقع تقديم الحج على الصوم في جميع روايات عبيد الله – إلا رواية الدولابي - وفي روايات المعافى وفي روايات وكيع - إلا روايتي ابن حبان والترمذي - وفي رواية إسحاق بن سليمان عند المروزي
ولم يذكر " شهادة أن محمدا رسول الله إلا في رواية عبيد الله عند البخاري وأبي نعيم في المستخرج وابن منده والبيهقي في الشعب ووكيع عند الترمذي والخلال والآجري وإسحاق عند المروزي
قال في الشعب : رواه البخاري في الصحيح، عن عبيد الله بن موسى، وقال: وأن محمدا رسول الله، ولم يذكره بعض الرواة عن عبيد الله ولا أكثرهم عن حنظلة.
قال البكري : والرجل الذي قال لابن عمر: ألا تغزو، هو يزيد بن بشر السكسكي،
وقال الترمذى: " حديث حسن صحيح ".
قال ابن منده: هذا حديث مجمع على صحته أخرجه البخاري عن عبيد الله مشهور عن حنظلة. رواه ابن نمير، ووكيع، وابن وهب
وأخرجه ابن منده في التوحيد عن طاوس بدون عكرمة قال: 163 - أخبرنا محمد بن الحسين بن علي المستملي، وعبد الله بن أحمد قالا: حدثنا إسحاق بن إسماعيل، حدثنا إسحاق بن سليمان، عن حنظلة بن أبي سفيان، عن طاوس، عن ابن عمر قال النبي صلى الله عليه وسلم: " بني الإسلام على خمس: شهادة أن لا إله إلا الله، وإقامة الصلاة، وإيتاء الزكاة وصوم رمضان وحج البيت "


البحث عن رجال هذه الطريق :


فمدار الحديث على حنظلة بن أبي سفيان عن عكرمة بن خالد عن ابن عمر وجميع من روى عن حنظلة كلهم ثقات رجال الشيخين إلا المعافى فهو من رجال البخاري ولم أتطرق إلى الكلام في رجال الشيخين.

وأما رجال أحمد والطوسي والترمذي والمروزي والخلال فكلهم ثقات رجال الشيخين

وكذلك رجال النسائي والنسوي كلهم من رجال الشيخين إلا محمد بن عبد الله بن عمار قال الحافظ فيه : ثقة حافظ وقال الذهبي : الحافظ

وكذلك رجال الدولابي غير أبي شيبة

قال المزى : إبراهيم بن عبد الله بن محمد بن إبراهيم بن عثمان بن خواستى العبسى مولاهم ، أبو شيبة بن أبى بكر بن أبى شيبة الكوفى
وقال أبو حاتم : صدوق . قال في التهذيب : و قال العقيلى و صالح الطرابلسى : ليس به بأس .
و قال الخليلى : كان ثقة روى عنه الحفاظ . و قال مسلمة بن قاسم الأندلسى : كوفى ثقة ، و أغرب ابن القطان فزعم أنه ضعيف
و كأنه اشتبه عليه بجده . و ذكره ابن حبان فى " الثقات " . و ذكرالبيهقى فى " السنن " حديثا من طريقه ، و قال : الحمل فيه على أبى شيبة فيما أظن . و وهم فى ذلك ، و كأنه ظنه جده إبراهيم بن عثمان فهو المعروف بأبى شيبة أكثر مما يعرف بها هذا ، و هو المضعف اهـ. وقال في التقريب : صدوق وقال الذهبي : ثقة

وكذا رجال ابن خزيمة غير محمد بن يحيى بن أبى سمينة في الرواية الأولى ، و اسمه مهران البغدادى ، أبو جعفر التمار
قال المزى : قال أبو حاتم : صدوق . وقال أحمد بن الحسين بن إسحاق الصوفى : حدثنا محمد بن يحيى بن أبى سمينة التمار ، و كان ثقة . وذكره ابن حبان فى كتاب " الثقات " .اهـ قال ابن حجر : صدوق وقال الذهبي : ثقة

وغير سلم بن جنادة في الرواية الثانية
سلم بن جنادة بن سلم بن خالد بن جابر بن سمرة السوائى ، العامرى ، أبو السائب الكوفى .
قال ابن حجر : ثقة ربما خالف وقال الذهبي : ثقة قال مغلطاي في إكمال تهذيب الكمال : وخرج ابن خزيمة حديثه في «صحيحه»، وكذلك ابن حبان، وأبو علي الطوسي، والدارمي، والحاكم.

وكذا رواية ابن حبان الأولى غير عبد الله بن محمد الأزدي وهو ثقة

أما الرواية الثانية لابن حبان رجاله ثقات رجال الشيخين غير حرملة فهو من رجال مسلم
قال المزى : قال أبو حاتم : يكتب حديثه ، و لا يحتج به .قال ابن عدى : و قد تبحرت حديث حرملة ، و فتشته الكثير فلم أجد فى حديثه ما يجب أن يضعف من أجله ، وقال الحافظ في تهذيب التهذيب: وقال العقيلى : كان أعلم الناس بابن وهب ، و هو ثقة إن شاء الله تعالى . و ذكره ابن حبان فى " الثقات " .وقال في التقريب : صدوق وقال الذهبي : صدوق من أوعية العلم

وغير الحسن بن سفيان وهو النسوي صاحب كتاب الأربعون
قال ابن العديم في بغية الطالب صاحب مسند الحسن بن سفيان حافظ كبير روى عن حرملة بن يحيى وعنه أبو عمرو محمد بن أحمد بن حمدان وأبو حاتم محمد بن حبان البستي. قال في السير : الإمام، الحافظ، الثبت، أبو العباس الشيباني، الخراساني، النسوي، صاحب "المسند". قال في تاريخ الإسلام تفقّه على: أبي ثور إبراهيم بن خالد. وكان يُفتي بمذهبه.

قال السبكي في طبقات الشافعية
روى عَنهُ ابْن خُزَيْمَة وَأَبُو بكر الإسماعيلى وَابْن حبَان وَأَبُو على الْحَافِظ وَيحيى ابْن مَنْصُور القاضى وَأَبُو عَمْرو بن حمدَان وحفيده إِسْحَاق بن سعيد النسوى وَخلق سواهُم قَالَ الْحَاكِم كَانَ مُحدث خُرَاسَان فى عصره مقدما فى الثبت وَالْكَثْرَة والفهم وَالْفِقْه وَالْأَدب
وَقَالَ ابْن حبَان كَانَ مِمَّن رَحل وصنف وَحدث على تيقظ مَعَ صِحَة الدّيانَة والصلابة فى السّنة

أما رواية الآجري فرجاله أيضا رجال الشيخين غير محمد بن إسماعيل
قال المزى : قال عبد الرحمن بن أبى حاتم : سمعت أحمد بن سنان يقول : محمد بن إسماعيل بن البخترى صدوق عندنا ، ليس به بأس قال : و سئل أبى عنه . فقال : صدوق . و قال الباغندى : كان خيرا مرضيا صدوقا . و قال الدارقطنى : ثقة .
و ذكره ابن حبان فى كتاب " الثقات " .
وغير أبي القاسم البغوي قال في لسان الميزان الحافظ الصدوق مسند عصره. [ص:564]
تكلم فيه ابن عَدِي بكلام فيه تحامل ثم في أثناء الترجمة أنصف ورجع عن الحط عليه وأثنى عليه بحيث إنه قال: ولولا أني شرطت أن كل من تكلم فيه ذكرته وإلا كنت لا أذكره.

وأما رواية ابن المقرئ ففيه اسحاق بن اسماعيل الفلفلاني
قال في تاريخ الإسلام
إسحاق بن إسماعيل الفلفلاني الأصبهاني، أبو يعقوب. [الوفاة: 261 - 270 ه][ص:295]
يَرْوِي عَنْ: إسحاق بن سليمان الرازي وغيره.
قال في تاريخ اصبهان وفي طبقات المحدثين بأصبهان
426 - إسحاق بن إسماعيل بن السكين الفلفلاني أبو يعقوب توفي بعد الستين والمائتين. روى عن إسحاق بن سليمان الرازي، وكان أخوه محمد بن إسماعيل أحد الثقات

وفيه أيضا أحمد بن عبد الله بن موسى أبو العباس الكندانجي المتفقه
ذكره أبو نعيم هكذا في تاريخ أصبهان وقال السمعاني في الأنساب : أحد الفقهاء من أهل مدينة أصبهان، ذكره أبو بكر بن مردويه في تاريخ أصبهان.

وأما رواية ابن منده ففيه أحمد بن حازم بن أبي غرزة
قال في تاريخ الإسلام
أَحْمَد بْن حازم بْن أبي غرزة، أبو عَمْرو الغفاري الكُوفيُّ. [الوفاة: 271 - 280 ه] أحد الأثبات المجودين.
سَمِعَ: جَعْفَر بْن عون، وَيَعْلَى بْنُ عُبَيْدٍ، وَعُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ مُوسَى، وإسماعيل بْن أبان، وطائفة. وَعَنْهُ: مطين، وابن دحيم الشَّيْبانيّ، وإبراهيم بْن عَبْد الله بْن أبي العزائم، والكوفيون كابن عقدة، وغيره. وله مسند مشهور، وقع لنا منه شيء.
ذكره ابنُ حِبّان فِي الثّقات، وقَالَ: كَانَ متقنًا.
قال ابن قطلوبغا في الثقات وكان متقناً، وقال مسلمة: كوفي ثقة، أخبرنا عنه غير واحد.

وفيه أيضا خيثمة بن سليمان
قال ابن عساكر أحد الثقات المكثرين الرحالين في طلب الحديث حدث عن أحمد بن حازم بن أبي غرزة
قال في تاريخ الإسلام رَوَى عَنْهُ: ابن جميع، وتمام، وابن مَنْدَه، قال في اللسان : قال عبد العزيز الكتاني: ثقة مأمون كان يذكر أنه من العباد غير أن بعض الناس رماه بالتشيع. مات سنة 343.
وقال غيث بن علي: سألت عنه الخطيب فقال: ثقة ثقة فقلت: يقال: إنه كان يتشيع فقال: ما أدري إلا أنه صنف فضائل الصحابة ولم يخص أحدا. روى عنه ابن جميع وتمام، وَابن منده وآخرون وكان مولده سنة 250 وقيل قبل ذلك.

وأما رواية البيهقي الأولى ففيه أحمد بن مهران
قال في تاريخ الإسلام : أَحْمَد بن مهران اليزدي الأصبهاني الزاهد. [الوفاة: 281 - 290 ه]
عَنْ: عبيد الله بن موسى، وخالد بن مخلد، وخُنيس بن بكر بن خُنيس، وَإسْمَاعِيل بن عَمْرو البَجلي.

وفيه أيضا مُحَمَّد بْن عَبْد اللَّه بْن أحمد، أبو عبد الله الأصبهانيُّ الصَّفَّار. [المتوفى: 339 هـ]
قال الحاكم: هو محدَّث عصره. وكان مجَاب الدَّعوة، لم يرفع رأسًه إلى السماء، كما بلغنا، نيفًا وأربعين سنة.
سمع ببلده: أحمد بن عصام، وأُسَيْد بن عاصم، وأحمد بن رُسْتُم، [ص:730] وَعُبَيْدًا الغزّال، وجماعة في سنة ثلاثٍ وستين ومائتين. وبفارس: أحمد بن مهران بن خالد. قلت: روي عَنْهُ الحاكم ابن البيَّع، ومحمد بن إبراهيم الْجُرْجانيّ، ومحمد بن موسى الصَّيْرفيّ، وأبو الحسين الحَجّاجيّ، وأبو عبد الله بن مَنْدَه، وآخرون.

وفيه أبو عبد الله الحافظ
قال الزركلي : الحاكِم النَّيْسَابُوري(321 - 405 هـ = 933 - 1014 م)
محمد بن عبد الله بن حمدويه بن نعيم الضبي، الطّهماني النيسابورىّ، الشهير بالحاكم، ويعرف بابن البيّع، أبو عبد الله: من أكابر حفاظ الحديث والمصنفين فيه. مولده ووفاته في نيسابور.
قال في تاريخ الإسلام :وحدّث عَنْ أَبِيهِ، ومحمد بْن عَبْد الله بْن أحمد الإصبهانيّ الصّفّار نزيل نَيْسابور روى عَنْهُ أَبُو بَكْر أحمد بْن الحسين البَيْهقيّ

وكذا الرواية الثانية للبيهقي
وفيه أحمد بن حازم بن ابي غرزة تقدمت ترجمته
أما ابن دحيم قال في تاريخ الإسلام : محمد بن علي بن دحَيْم بن كيسان، أبو جعفر الشيباني الكوفي الصَّائغ. [المتوفى: 352 هـ]
سَمِعَ: إبراهيم بن عبد الله العبسي القصّار، وإبراهيم بن أبي العنبس القاضي، وأحمد بن حازم بن أبي غَرْزَةَ، وجماعة.
وَعَنْهُ: الحاكم، وأبو بكر أحمد بن الحسن الحيري، وأبو بكر أحمد بن موسى بن مَرْدويه، وجناح بن نذير المحاربي، ومحمد بن علي بن خشيش التميمي الكوفي، وأبو منصور الظفر بن محمد العلوي، وزيد بن أبي هاشم العلوي، وغيرهم.
حديثه في " الثقفيّات " وغيرها. وكان ثقة صدوقًا.

وفيه أيضا القاضي أبو محمد جناح بن نذير بن جناح الكوفي قال ابن نقطة في تكملة الإكمال : والذهبي في التاريخ : سمع أبا جعفر بن دُحيم الشيباني. وعنه البيهقي،

وكذا الرواية الثالثة للبيهقي وفيه حامد بن أبي حامد
قال في تاريخ الإسلام حامد بْن أبي حامد النَّيْسَابوريُّ، أبو عليّ المقرئ. [الوفاة: 261 - 270 ه]
كان مقدَّم القراء ببلده. حَدَّثَ عَنْ: إسحاق بن سليمان الرازي، ومكي بن إبراهيم البلْخيّ، وعبد الرَّحْمَن بْن عَبْد الله الدَّشْتكيّ، ويحيى بْن يحيى، وجماعة. وَعَنْهُ: أبو الْعَبَّاس السّرّاج، وابن خُزَيْمَة، وأبو عبد الله بْن الأخرم. وآخر من روى عَنْهُ أَحْمَد بْن علي بن حسنويه أحد الضُّعفاء.واسم أَبِيهِ محمود بْن حرب. وقال الخطيف في المتفق والمفترق : حدث عن إسحاق بن سليمان الرازي. روى عنه: أبو بكر محمد بن إبراهيم بن المنذر الفقيه، وأبو عبد الله محمد بن يعقوب المعروف بابن الأَخْرَم الشيباني، وكان ثقة.


151 – وفيه محمد بن يعقوب بن يوسف الشيباني الحافظ، أبو عبد الله بن الأخرم النيسابوري، [المتوفى: 344 هـ]
قال في تاريخ الإسلام وابن كثير في طبقات الشافعيين :ويعرف أبوه بابن الكرماني. قال الحاكم: كان أبو عبد الله صدر أهل الحديث ببلدنا بعد أبي حامد ابن الشرقي. كان يحفظ ويفهم؛ وصنف على صحيحي البخاري ومسلم، وصنف " المسند الكبير ". وسأله أبو العباس السراج أن يخرج له على " صحيح مسلم "، ففعل.
قال الحاكم: سمعت الحافظ أبا عبد الله ابن الأخرم غير مرة يقول: ذهب عمري في جمع هذا الكتاب، يعني كتاب مسلم؛ وسمعته يندم على تصنيفه " المختصر " فيما اتفق عليه البخاري ومسلم. ويقول: من حقنا أن نجهد في زيادة الصحيح.
قال الحاكم: وكان من أنحى الناس، ما أخذ عليه لحن قط. سمع: إبراهيم بن عبد الله السعدي، وعلي بن الحسن الهلالي، وخشنام بن الصديق، ويحيى ابن الذهلي، ومحمد بن عبد الوهاب، وحامد بن أبي حامد. ثم كتب عن طبقتين بعد هؤلاء. ولم يسمع إلا بنيسابور. وله كلام حسن في العلل والرجال. روى عنه: أبو بكر الصبغي، وأبو الوليد الفقيه، والحاكم، ويحيى بن إبراهيم المزكي، وأبو عبد الله بن منده، وآخرون.
وفيه يحيى بْن إبراهيم بْن محمد بْن يحيى، أبو زكريا ابن المُزَكّيّ أَبِي إِسْحَاق. [المتوفى: 414 هـ]
قال في تاريخ الإسلام (ابن كثير في طبقات الشافعيين)
مُسند نَيْسابور وشيخ التَّزْكية. كَانَ ثقة نبيلًا زاهدًا صالحًا، ورعِا متقنًا، وما كَانَ يحدَّث إلا وأصله بيده يُقابل بِهِ. وعقد الإملاء مدّة، وقُرئ عَليْهِ الكثير. روى عن أبي العباس الأصم، وأبي عبد الله محمد بْن يعقوب الأخرم، وحدَّث عَنْهُ أبو بَكْر البَيْهَقيّ في جميع كُتبه
قال ابن نقطة في التقييد
وهم أربعة إخوة أبو الحسن وأبو حامد وأبو زكريا وأبو عبد الله كلهم محدثون مكثرون سمع أبو زكريا مشايخ نيسابور في عصره مثل الأخرم والأصم وأقرانهم وسمع بالعراق والحجاز سمع منه المشايخ
قال في المنتخب : شيخ مشهور مذكور جليل ثقة عدل مرضي من فضلاء الحديث والتزكية،

وكذا رواية المؤيد الطوسي
وفيه أحمد بن علي بن عبد الله بن عمر بن خلف الشيرازي أبو بكر النيسابوري قال في التقييد لمعرفة رواة السنن والمسانيد
:حدث عن الحاكم أبي عبد الله محمد بن عبد الله الحافظ بجملة من مصنفاته
أخبرنا أبو المعالي عبيد الله بن علي البغوي قال أنبأ علي بن محمد المستوفي قال أنبأ عبد الغافر بن إسماعيل الفارسي قال أما شيخنا أبو بكر أحمد بن علي بن عبد الله بن خلف فهو الأديب المحدث المتقن الصحيح السماع والرواية ما رأينا شيخا أورع منه ولا أشد إتقانا
قال في التاريخ عن عبد الغافر وكان لا يسامح في فَوات كلمة ممّا يُقرأ عليه، ويراجع في المشكلات ويبالغ، رحل إليه العلماء من الأمصار،
وقال إسماعيل بن محمد الحافظ: كان حسن السّيرة، من أهل العلم والفضل، محتاطًا في الأخْذ، سمع الكثير، وكان ثقة.
وقال ابن السّمعانيّ: كان فاضلًا عارفًا باللُّغة والأدب، ومعاني الحديث، في كمال العفة والورع.

وفيه أبو بكر عبيد الله بن جامع بن الحسن بن علي بن محمد بن عبيد الله بن محمد المقرئ الفارسي المعدل
قال في المنتخب من معجم شيوخ السمعاني من أهل نيسابور.كان شيخًا ثقة صدوقا، عالما عارفا بكتابة الصكاك، موثوقًا به وبقوله، من بيت العدالة والأمانة.
فمن جملة ما سمعت منه: كتاب الأربعين للحاكم أبي عبد الله البيع الحافظ، بروايته عن أحمد بن خلف، عنه.
قال في التاريخ
وفيه أيضا عُبَيْد الله بن جامع بن الحَسَن بن عليّ، أبو بكر الفارسيّ، ثمّ النَّيْسابوريّ الشُّرْوطيّ، المعدّل. [المتوفى: 539 هـ]
سمع: الفضل بن المُحِبّ، وأبا صالح المؤذن، وجماعة، ولد سنة ستين وأربعمائة، وتوفي في العشرين من شعبان.

المُؤيَّد بن مُحَمَّد بْن عَليّ بْن الْحَسَن بْن مُحَمَّد بْن أَبِي صالح، رضي الدِّين أَبُو الحَسَن، الطُّوسِيّ ثُمَّ النَّيْسَابُوري، المُقْرِئ، [المتوفى: 617 هـ]
مُسْنِد خُرَاسَان في زمانه. سمع " الأربعين " للحسن بن سُفْيَان من فاطمة بنت زَعْبل؛ وتَفَرَّدَ بالرواية عَنْهَا وعن هبة اللَّه والفُرَاويّ وغيرِهم.
وطالَ عُمره، ورحلَ النَّاس إِلَيْهِ من الْأقطار، وَكَانَ ثِقَةً مُقرئًا جليلًا.
قال في توضيح المشتبه ، رَاوِي ((صَحِيح)) البُخَارِيّ، عَن وجيه بن طَاهِر الشحامي، و ((صَحِيح)) مُسلم عَن أبي عبد الله الفراوي،

أما رواية الذهبي ففيه أبو عمرو
قال في الميزان محمد بن أحمد بن حمدان، أبو عمرو. محدث نيسابور، زاهد ثقة. رحل إلى الحسن بن سفيان وإلى أبي يعلى.
قال ابن طاهر: كان يتشيع. قلت: ما كان الرجل والله الحمد غاليا في ذلك. وقد أثنى عليه غير واحد.
قال في التقييد وفي تاريخ الإسلام: رحل به والده أبو جعفر إلى نسا فسمعه من الحسن بن سفيان المسند ورحل به إلى العراق والجزيرة فسمع بالموصل المسند من أبي يعلى حدث عنه أبو نعيم الحافظ وعبد الغافر الفارسي
قال في اللسان: قال الحاكم: كان من القراء المجتهدين والنحاة وله السماعات الصحيحة والأصول المتقنة توفي في ذي القعدة سنة ست وسبعين وثلاث مِئَة وهو ابن ثلاث، أو أربع وتسعين سنة.
قال اين قطلوبغا في الثقات: قال الخليلي: ثقة عارف بهذا الشأن، سمع الحسن بن سفيان، وأبا يعلى، ومَنْ بعدهما من شيوخ العراق وخراسان، سمعت الحاكم أبا عبد الله يُثني عليه ويوثقه، كتب إليَّ بأحاديثه، ومات سنة سبع (3) وسبعين وثلاثمائة.
وفيه عبد الغافر بن محمد بن عبد الغافر أبو الحسين الفارسي
قال في التقييد حدثت عنه فاطمة بنت علي بن المظفر بن زغبل وسمع من أبي عمرو بن حمدان وحدث بالصحيح عن أبي أحمد محمد بن عيسى الجلودي.

قال في تاريخ الإسلام
قال في ترجمته حفيده الحافظ عبد الغافر بن إسماعيل: الشّيخ الجد الثِقة الأمين الصَّالح الصًّيِّن الدَّيِّن المحظوظ من الدُّنيا والدِّين، الملحوظ من [ص:710] الحق تعالى بكل نُعْمَى. ... وسمع " صحيح مُسلِم " من ابن عَمْرُويْه؛ وسمع " غريب الحديث " للخطَّابي بسبب نزول الخطَّابي عندهم حين حضر إلى نيْسابور، ولم تكن مسموعاته إِلَّا ملء كمَّين من الصّحيح والغرائب، وأعدادٍ قليلة من المُتفرِّقات من الأجزاء، ولكن كان محظوظًا مجدودًا في الرّواية. روى قريبًا من خمسين سنة منفردًا عن أقرانه، مذكورًا مشهورًا في الدّنيا، مقصودا من الآفاق. سمع منه الأئمّة والصُّدور،
قال في تاريخ الإسلام
وفيه فاطمة بنت علي بن المظفر بن الحسن بن زعبل، البغدادي أبوها، النيسابورية، أمّ الخير. [المتوفى: 532 هـ]
قال أبو سعد السّمعانيّ: هي امرأة صالحة عالمة، من أهل القرآن، تعلِّم الجواري القرآن، سمِعَتْ من أبي الحسين عبد الغافر بن محمد الفارسي جميع " صحيح مسلم "، و " غريب " الخطّابيّ أيضًا، وغير ذلك، مولدها في سنة خمسٍ وثلاثين وأربعمائة، وتُوُفّيت في أوائل المحرَّم سَنَةَ اثْنَتَيْنِ وَثَلاثِينَ، وَقِيلَ: سَنَةَ ثلاثٍ وَثَلاثِينَ. قلت: روى عنها ابن السّمعانيّ، وابن عساكر، والمؤيَّد، وزينب الشَّعْريَّة.

قال في التاريخ
عَبْد الحق بْن أَبِي مَنْصُور بْن مُحَمَّد بْن الْحَسَن، أَبُو التُّقى المنْبجي التاجر. [المتوفى: 655 هـ]
حدث عن: المؤيد الطوسي، وزينب الشّعْريّة، وإسماعيل بن عثمان القارئ، روى عَنْهُ: الدمياطي، والبدر ابن التوزي، والكمال إِسْحَاق الأسدي. قال في المعجم المختص بالمحدثين
محمد بن مسعود بن أيوب، الإمام الفقيه المحدث الصالح بدر الدين بقية السلف أبو عبد الله الحلبي الشافعي الصوفي، ابن التوزي.
شيخ الصوفية بحمص. وكان شيخا عالما وقورا حسن السمت ينوب في قضاء حمص.

وفيه أيضا مُحَمَّدُ بْنُ مَسْعُودِ بْنِ أَيُّوبَ، الإِمَامُ الْفَقِيهُ الْمُحَدِّثُ الصَّالِحُ بَدْرُ الدِّينِ بَقِيَّةُ السَّلَفِ
وَكَانَ شَيْخًا عَالِمًا وَقُورًا حَسَنَ السَّمْتِ يَنُوبُ فِي قَضَاءِ حِمْصَ.


يتبع إن شاء الله
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 11-12-15, 09:19 AM
أبو يحيى شعيب أبو يحيى شعيب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-08-12
الدولة: سريلانكا
المشاركات: 79
افتراضي تخريج حديث بني الإسلام على خمس

الثانية:

عن نافع أن رجلا أتى ابن عمر فقال: يا أبا عبد الرحمن ما حملك على أن تحج عاما وتعتمر عاما وتترك الجهاد فى سبيل الله , قد علمت ما رغب الله فيه؟ قال: يا ابن أخى! بنى الإسلام على خمس. إيمان بالله ورسوله، والصلاة الخمس، وصيام رمضان، وأداء الزكاة، وحج البيت.

أخرجه البخارى (3/204) قال : وزاد عثمان بن صالح، عن ابن وهب، قال: أخبرني فلان، وحيوة بن شريح، عن بكر بن عمرو المعافري، أن بكير بن عبد الله، حدثه،

والطبراني في الأوسط قال : حدثنا محمد بن رزيق بن جامع، ثنا الحسين بن الفضل بن أبي حديرة المصري، ثنا عبد العزيز بن عبد الرحمن البالسي، عن خصيف،

وابن سمعون قال : حدثنا عمر بن الحسن بن علي بن مالك، حدثنا أحمد بن الحسين البصري، حدثنا سليمان بن أحمد، حدثنا أبو خليد، حدثني ابن ثوبان

وابن عدي في الكامل قال : ثنا حدثنا صالح بن أصبغ المنبجي، حدثنا الضحاك بن حجوة، حدثنا محمد بن عبيد الطنافسي ، قال: حدثنا عبيد الله بن عمر

أربعتهم ( بكير بن عبد الله ، خصيف ، ابن ثوبان ، عبيد الله بن عمر ) عن نافع عن ابن عمر مرفوعا

إلا أن القصة لم تذكر إلا في رواية البخاري كما وقع في روايته تقديم الصوم على الحج وتوسط الزكاة بينهما وفي رواية الطبراني تأخير الصوم وفي أمالي ابن سمعون تقديم الصوم وتأخير الزكاة على كليهما ولم يذكر الحج في رواية ابن عدي

قال افي الإرواء عقب رواية البخاري : هكذا موقوفا عليه , وهو فى حكم المرفوع , وإنما لم يصرح برفعه اكتفاء بشهرته عند السامع.


أما رواية الطبراني ففيها خصيف بن عبد الرحمن الجزرى
قال في التقريب صدوق سىء الحفظ ، خلط بأخرة ، و رمى بالإرجاء
قال المزي :
و قال أبو أحمد ابن عدى ، : و لخصيف نسخ و أحاديث كثيرة ، و سمعنا من أبى عروبة جمعه لخصيف جزء و إذا حدث عن خصيف ثقة فلا بأس بحديثه و برواياته إلا أن يروى عنه عبد العزيز بن عبد الرحمن البالسى يكنى أبا الأصبغ ، فإن رواياته عنه بواطيل ، و البلاء من عبد العزيز ، لا من خصيف . و يروى عنه نسخة عن أنس بن مالك ، و عن جماعة من التابعين ، و قد ذكرت عن خصيف أنه ترك أنس بن مالك فلم يسمع منه ، و لزم مجاهدا .

وقال في التهذيب
و قال ابن حبان : تركه جماعة من أئمتنا ، و احتج به آخرون ، و كان شيخا صالحا فقيها عابدا إلا أنه كان يخطىء كثيرا فيما يروى ، و ينفرد عن المشاهير بما لا يتابع عليه ، و هو صدوق فى روايته إلا أن الإنصاف فيه قبول ما وافق الثقات فى الروايات و ترك ما لم يتابع عليه ، و هو ممن استخير الله تعالى فيه ، و قد حدث عبد العزيز عنه عن أنس بحديث منكر ، و لا يعرف له سماع من أنس . اهـ .

قال ابن الملقن عقب حديث :
قلت: قد حدث عَنهُ بِهَذَا الحَدِيث مُتَّهم وَهُوَ عبد الْعَزِيز بن عبد الرَّحْمَن البالسي، لَا جرم قَالَ ابْن الْقطَّان: خصيف ضَعِيف، والراوي عَنهُ هُوَ عبد الْعَزِيز بن عبد الرَّحْمَن يروي عَنهُ أَحَادِيث هِيَ كذب مَوْضُوعَة. قَالَه أَحْمد بن حَنْبَل.

وأما عبد العزيز بن عبد الرحمن البالسى.
قال في ميزان الاعتدال : اتهمه الامام أحمد. وقال ابن حبان: كتبنا عن عمر بن سنان، عن إسحاق بن خالد البالسى، عنه نسخة شبيها بمائة حديث مقلوبة، منها ما لا أصل له، ومنها ما هو ملزق بإنسان، لا يحل الاحتجاج به بحال.
وقال النسائي، وغيره: ليس بثقة، وضرب أحمد بن حنبل على حديثه.
قال في مجمع الزوائد قد أجمعوا على ضعفه.

وفيها أيضا الحسين بن الفضل وهو مجهول الحال

قال الطبراني لم يرو هذا الحديث عن خصيف إلا عبد العزيز بن عبد الرحمن، تفرد به الحسين بن الفضل "


وأما رواية ابن سمعون
ففيها
عبد الرحمن بن ثابت بن ثوبان العنسى

قال في التقريب : صدوق يخطىء و رمى بالقدر و تغير بأخرة قال الذهبي في الكاشف : قال دحيم و غيره : ثقة رمى بالقدر ، و لينه بعضهم
وقال في السير : قُلْتُ: كَانَ فِيْهِ خَارِجِيَّةٌ..... وَقَدْ تَتَبَّعَ الطَّبَرَانِيُّ أَحَادِيْثَهُ، فَجَاءتْ فِي كُرَّاسٍ تَامٍّ، وَلَمْ يَكُنْ بِالمُكثرِ، وَلاَ هُوَ بِالحُجَّةِ، بَلْ صَالِحُ الحَدِيْثِ.

وفيها أيضا عتبة بن حماد بن خليد الحكمى ، أبو خليد

قال في التقريب : صدوق
و قال المزى :
قال أبو حاتم : شيخ .
و قال أبو على النيسابورى الحافظ ، و أبو بكر الخطيب : ثقة .

أما سليمان بن أحمد وأحمد بن الحسين البصري فلم أقف عليهما اللهم إلا أن يكون سليمان هو الطبراني

وفيها أيضا عمر بن الحسن بن علي بن مالك
ذكر أَبُو عَبْد الرَّحْمَن السلمي أنه سأل أبا الحسن الدارقطني عَن عُمَر بْن الأشناني، فقال: ضعيف.
سألت الحسن بْن مُحَمَّد الخلال عَن ابن الأشناني، فقال: ضعيف، تكلموا فيه.
تاريخ بغداد
قال في الميزان : ويروي عن الدارقطني أنه كذاب، ولم يصح هذا، ولكن هذا الأشناني صاحب بلايا.

قال في اللسان وسئل عنه أبو علي الهروي فقال أنه صدوق وقال الحاكم قلت أن أصحابنا ببغداد يتكلمون فيه فقال ما سمعنا أحدا يقول فيه أكثر من أنه يرى الإجازة سماعا وكان لا يحدث إلا من أصوله قال الحاكم قلت للدارقطني سألت أبا علي الحافظ عنه فذكر أنه ثقة فقال بئس ما قال شيخنا أبو علي.

قال السمعاني في الأنساب
وهذا رجل من جلة الناس ومن أصحاب الحديث المجودين وأحد الحفاظ له وحسن المذاكرة بالأخبار وكان قبل هذا يتولى القضاء بنواحي الشام ويستخلف الكفاة ولم يخرج عن الحضرة، وتقلد الحسبة ببغداد وقد حدث حديثا كثيرا وحمل الناس عنه قديما وحديثا، تكلم فيه الدارقطنيّ وغيره بما يقتضي ضعفه،


أما رواية ابن عدي


فقال : ولا أعلم هذا رفعه من حديث عبيد الله إلا الضحاك عن محمد بن عبيد عنه وقد رواه جماعة منهم فضيل بن عياض وغيره عن عبيد الله موقوفا. قال الشيخ: والضحاك بن حجوة هذا كل رواياته مناكير اما متنا أو إسنادا
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 11-12-15, 09:23 PM
عبد الله خان عبد الله خان غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-05-13
المشاركات: 315
افتراضي رد: تخريج حديث بني الإسلام على خمس

جزاك الله خيرا على هذا الموضوع
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 12-12-15, 07:27 PM
أبو يحيى شعيب أبو يحيى شعيب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-08-12
الدولة: سريلانكا
المشاركات: 79
Post تخريج حديث بني الإسلام على خمس

الثالثة: عن سعد بن عبيدة عنه مرفوعا به , قال :

بني الإسلام على خمس على أن يعبد الله ويكفر بما دونه وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة وحج البيت وصوم رمضان.

أخرجه مسلم 1/34 (19) قال: حدثنا محمد بن عبد الله بن نمير الهمداني، حدثنا أبوخالد، يعني سليمان بن حيان الأحمر.
وفي (20) قال: حدثنا سهل بن عثمان العسكري، حدثنا يحيى بن زكريا.
والطبراني في الأوسط قال : حدثنا إبراهيم بن نائلة الأصبهاني قال: نا عبيد بن عبيدة التمار قال: نا المعتمر بن سليمان، عن عثمان بن ساج،
والمروزي في " تعظيم قدر الصلاة " قال : حدثنا أبو موسى إسحاق بن موسى الأنصاري، ثنا ابن فضيل،
وابن منده في " الإيمان " 42 قال : أنبأ أبو محمد عبد الله بن أحمد المطين، ثنا عبد الله بن محمد بن زكرياء، ثنا سهل بن عثمان، ثنا يحيى بن زكرياء بن أبي زائدة،
وفي 43 قال : أنبأ حسان، ثنا الحسن، ثنا محمد بن عبد الله بن نمير، ثنا أبو خالد سليمان بن حيان الأحمر،
والبيهقي في " الكبرى " 7891 قال أخبرنا أبو عبد الله الحافظ، أنبأ أبو علي الحسين بن علي بن يزيد الحافظ، أنبأ أبو يعلى الموصلي، ثنا محمد بن عبد الله بن نمير، ثنا أبو خالد الأحمر،
وفي 7892 قال : أخبرناه عبد الله بن يوسف، أنبأ أبو أحمد بن عيسى، وأبو عبد الله بن يزيد، قالا: ثنا إبراهيم بن محمد بن سفيان، ثنا مسلم بن حجاج، ثنا محمد بن عبد الله بن نمير، فذكره بزيادته
واللالكائي قال : أخبرنا محمد بن محمد بن سليمان، قال: أخبرنا الحسين بن إسماعيل، قال: ثنا أبو هشام محمد بن يزيد قال: ثنا ابن فضيل،

أربعتهم (أبو خالد، ويحيى بن زكريا بن أبي زائدة و عثمان بن ساج، و ابن فضيل ) عن أبي مالك الأشجعي، سعد بن طارق، قال: حدثني سعد بن عبيدة، فذكره.

قال ابن منده : «وهذا إسناد مجمع على صحته على رسم الجماعة إلا البخاري.» لم يخرج أبا مالك الأشجعي وهو مشهور عن أبي مالك ". ورواه ابن فضيل، وأبو خالد الأحمر أتم من هذا.

ووقع تقديم الصوم على الحج في روايات أبي خالد فقط وزاد فيها : فقال رجل: الحج، وصيام رمضان، قال: «لا، صيام رمضان، والحج» هكذا سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم. وعزا البيهقي الزيادة إلى مسلم
وخالفه عثمان بن ساج قال : فقال رجل من أشراف أهل الشام عنده جالس: أن تعبد الله تأمر بها؟ قال: نعم قال: فعد الصوم قبل الحج، فقال: لا أجعله إلا آخرهن، هكذا سمعتها من في رسول الله صلى الله عليه وسلم
ورواه ابن فضيل عند المروزي بلفظ «بني الإسلام على خمس دعائم» وقال: كذلك سمعناه من في رسول الله

ووقع في رواية أبي خالد عند مسلم بلفظ " على أن يوحد الله " كما لم يقع في أي رواية منها شهادة أن محمدا رسول الله

البحث عن رجال هذه الطريق

أما رجال مسلم كلهم ثقات لا حاجة إلى الكلام فيهم

أما رواية الأوسط ففيها عثمان بن ساج

قال الشيخ الألباني في حديث السلسلة الضعيفة إن كان هو عثمان بن عمرو بن ساج الجزري فقد قال ابن أبي حاتم في " الجروح والتعديل " (3/1/162) عن أبيه: " لا يحتج به ". وأورده الذهبي في " الضعفاء " وقال: " تكلم فيه ".
وإن كان هو عثمان بن ساج الجزري ليس بينهما عمرو، فقد جنح الحافظ في " التهذيب " إلى أنه غير الأول، ولا يعرف حاله، ولم يفرق بينهما في " التقريب "، وقال:" فيه ضعف ".
وابن عمرو لم يوثقه أحد غير ابن حبان، ومن المعروف تساهله في التوثيق، ولذلك فهو ضعيف لا يحتج به كما قال أبو حاتم.
وقال الهيثمي في " المجمع " (7/27) : " رواه أحمد والطبراني، وفيه عثمان بن عمرو الجزري، وثقه ابن حبان وضعفه غيره، وبقية رجاله رجال الصحيح ".
ولذلك قال المحقق أحمد شاكر في تعليقه على " المسند ":
" في إسناده نظر ".

وفيها أيضا إِبْرَاهِيمُ بْنُ نَائِلَةَ الْأَصْبَهَانِيُّ
قال السمعاني في الأنساب
أبو إسحاق إبراهيم بن محمد بن الحارث بن ميمون المديني النائلى، من أهل أصبهان، يعرف بابن نائلة، أحد الثقات، ويقال إن نائلة أمه، حدث عن أهل بلده والبصريين مثل محمد بن المغيرة وعبد الرحمن بن المبارك العيشى وعبيد بن عبيدة ومحمد بن المنهال وغيرهم.
قال في تاريخ الإسلام :
وعنه: أبو أحمد العسّال، والطَّبَرانيّ، وأحمد بن بنْدار، ومحمد بن إسحاق بن أيّوب، وآخرون.
تُوُفّي سنة إحدى وتسعين ومائتين.

قال ابن حجر في تبصير المنتبه "الحافظ المعروف بابن نائلة، وهي أُمّه"

قال أبو الشيخ في طبقاته
وكان عنده كتب النعمان عن محمد بن المغيرة، وحديث البصريين، والأصبهانيين، والكتب، وحضرت مجلسه، فجاء أبو بكر البزار، فأخرج إليه كتب النعمان، فانتخب عليه وكتب عنه، عن أبيه، وذكر ابن هند أنه سمع من سعيد بن منصور بمكة، وذهب سماعه، وكان يقال له: ابن نائلة، ونائلة: أمه، وكتبنا عنه من الغرائب إلا عنه


أما رواية المروزي والبيهقي واللالكائي
فرجالها ثقات
أما رواية ابن منده الأولى ففيها أبو محمد عبد الله بن أحمد المطين وهو مجهول الحال
والثانية رجالها ثقات

والله أعلم

يتبع إن شاء الله
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 12-12-15, 08:01 PM
أبو يحيى شعيب أبو يحيى شعيب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-08-12
الدولة: سريلانكا
المشاركات: 79
Post تخريج حديث بني الإسلام على خمس

الرابعة: عن سالم عن أبيه مرفوعا.

أخرجه الطبراني في " الكبير " قال : حدثنا محمد بن عبد الله الحضرمي، ثنا محمد بن عبد الواحد بن عنبسة بن عبد الواحد، حدثني جدي، ح

وحدثنا موسى بن هارون، ثنا محمد بن بكار، ثنا عنبسة بن عبد الواحد، عن حنظلة، عن سالم بن عبد الله، عن أبيه مرفوعا بتقديم الصوم على الحج به

رجالهما ثقات إلا محمد بن عبد الواحد قال الشيخ الألباني في السلسلة الصحيحة :

ومحمد هذا لم أجد له ترجمة في شيء من الكتب التي عندي

والله أعلم
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 12-12-15, 08:19 PM
أبو يحيى شعيب أبو يحيى شعيب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-08-12
الدولة: سريلانكا
المشاركات: 79
افتراضي رد: تخريج حديث بني الإسلام على خمس

الخامسة : عن عبد الرحمن بن أبي هند عن ابن عمر مرفوعا بتقديم الصوم على الحج

أخرجه الطبراني في الأوسط : قال : حدثنا إبراهيم بن نائلة الأصبهاني قال: نا عبيد بن عبيدة التمار قال: نا المعتمر بن سليمان، عن عثمان بن ساج، عن سعد بن طارق، عن سعد بن عبيدة، وعبد الرحمن بن أبي هند، عن عبد الله بن عمر قال: جاء رجل من الحرورية، فقال: يا أبا عبد الرحمن، لوددت أنك مت مع أصحابك ولم تبق بعدهم، أقبلت على الحج والعمرة، وتركت الجهاد؟ فأجاب الحروري: ثكلتك أمك، لئن كنت كائنا بعدهم خمسين سنة أتفص لقد خلقت للتحسر،

ثم قال عبد الله بن عمر: «بني الإسلام على خمس: على أن يعبد الله إلخ... مثل روايته في الكبير عن عثمان.

فيه عثمان بن ساج تقدم الكلام عليه
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 29-12-15, 08:20 PM
أبو يحيى شعيب أبو يحيى شعيب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-08-12
الدولة: سريلانكا
المشاركات: 79
افتراضي رد: تخريج حديث بني الإسلام على خمس

السادسة :

عن عاصم بن محمد بن زيد بن عبد الله بن عمر عن أبيه عن ابن عمر مرفوعا به.

أخرجه أحمد 2/120 (6015) قال: حدثنا هاشم.
و"مسلم" 1/34 (21) قال: حدثنا عبيد الله بن معاذ، حدثنا أبي.
و"ابن خزيمة" 309 قال: حدثنا أحمد بن منصور الرمادي، حدثنا أبو النضر.
وفي (1881 و2505) قال: حدثنا أبو الأشعث، أحمد بن المقدام العجلي، حدثنا بشر بن المفضل.
والخلال قال : أخبرنا أبو بكر، قال: ثنا أبو عبد الله، قال: ثنا أبو نوح، قال: ثنا عاصم بن محمد، وأبو النضر،
والمروزي قال : حدثنا حميد بن مسعدة، ثنا بشر بن المفضل،
وفي 415 – قال :حدثنا إبراهيم بن راشد الأدمي، ثنا حجاج بن نصير، ثنا شعبة،
والآجري في " الشريعة " قال : أخبرنا أبو عبيد علي بن الحسين بن حرب القاضي قال: حدثنا الحسن بن محمد الزعفراني قال: حدثنا شبابة بن سوار
وابن منده في " الإيمان " قال : أنبأ أحمد بن إسحاق بن أيوب، ثنا عمر بن حفص، ثنا عاصم بن علي، ح، وأخبرنا محمد بن عمر بن جميل، ثنا أبو النضر، ح وأنبأ حسان بن محمد، ثنا الحسن بن سفيان، ثنا عبيد الله بن معاذ بن معاذ، ثنا أبي معاذ بن معاذ،
والبيهقي في " الكبرى " وفي الشعب(3674)- [3972] قال : أخبرنا أبو زكريا يحيى بن إبراهيم بن محمد بن يحيى رحمه الله، ثنا أبو عبد الله محمد بن يعقوب بن يوسف الحافظ , ثنا يحيى بن محمد بن يحيى، ثنا أحمد بن يونس
وفيه وفي الشعب (3020)- [3291] قال : أخبرنا أبو عبد الله الحافظ، أخبرني أبو بكر الوراق، أنبأ الحسن بن سفيان، ثنا عبيد الله بن معاذ، ثنا أبي
وفي الشعب (3020)- [3291] قال : أخبرنا أبو عبد الله الحافظ، حدثنا الحسين بن الحسن بن أيوب الطوسي، حدثنا أبو حاتم الرازي، حدثنا أحمد بن يونس،
وأبو يعلى قال : حدثنا أبو خيثمة، حدثنا هاشم بن القاسم،
والرافعي في التدوين قال : ثنا أبو الحسن أحمد بن محمد بن أبي سلم الرازي بقزوين إملاء سنة اثنتين وسبعين ومائتين ثنا أحمد بن محمد بن حنبل ثنا هاشم بن القاسم

سبعتهم (هاشم أبو النضر، ومعاذ، وبشر وشعبة، وشبابة، وعاصم بن علي، وأحمد بن يونس ) عن عاصم بن محمد بن زيد بن عبد الله بن عمر بن الخطاب، عن أبيه، فذكره.

ووقع تقديم الحج في جميع الروايات إلا رواية شبابة ورواية بشر عند المروزي ورواية معاذ عند ابن حجر كما لم يقع في روايات بشر شهادة أن محمدا رسول الله

قال أبو بكر (أي ابن خزيمة): «خرجت طرق هذا الحديث في كتاب الإيمان»
قال ابن منده : هذا إسناد مجمع على صحته أخرجه مسلم، عن ابن معاذ، عن عاصم العمري. رواه أبو النضر هاشم بن القاسم، وبشر بن المفضل، عن عاصم العمري



رجال هذه الأسانيد ثقات ممن يحتج بهم

إلا أن رواية المروزي الثانية ففيها حجاج بن نصير نقل الإمام المزي تضعيف الأئمة له
قال ابن حجر : ضعيف كان يقبل التلقين
قال الذهبي : ضعفوه ، و شذ ابن حبان فوثقه

أما رواية ابن منده الأولى ففيها عاصم بن علي فيه ضعف مع كونه من رجال البخاري؛ لكن تابعه غيره
قال ابن حجر : صدوق ربما وهم
قال الذهبي : ثقة مكثر ، لكن ضعفه ابن معين ، و أورد له ابن عدى أحاديث منكرة

وأما أحمد بن محمد بن أبي سلم الرازي في : التدوين " قال الرافعي أبو الحسين مشهور واسع الرواية وحدث الكثير بقزوين
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 30-12-15, 03:43 AM
أبو يحيى شعيب أبو يحيى شعيب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-08-12
الدولة: سريلانكا
المشاركات: 79
افتراضي رد: تخريج حديث بني الإسلام على خمس

ورواه الحافظ ابن حجر العسقلاني في الإمتاع بالأربعين المتباينة السماع
قال

أخبرني المسند أبو بكر محمد بن عبد الرازق بن عبد العزيز بن موسى الشافعي بقراءتي عليه بالإسكندرية قال قرئ على وجيهة بنت علي بن يحيى بن سلطان أن أبا البركات أحمد بن عبد الله بن النحاس أخبرهم أنا محمد بن محمد بن الحسين الربعي أنا يوسف بن عبد العزيز اللخمي أنا إمام الحرمين أبو علي الحسين بن علي الطبري أنا أبو الحسين عبد الغافر بن محمد الفارسي أنا أبو أحمد بن محمد بن عيسى الجلودي أنا إبراهيم بن محمد بن سفيان أنا مسلم بن الحجاج أنا عبيد الله بن معاذ أنا أبي عن عاصم بن محمد بن زيد بن عبد الله بن عمر عن أبيه قال قال عبد الله بن عمر رضي الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (بني الإسلام على خمس شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله وإقام الصلاة وإتاء الزكاة وصوم رمضان وحج البيت)

هذا حديث صحيح رواه مسلم هكذا وقد وقع لنا من وجه آخر أعلى من هذا السياق بدرجتين وقرأته على أبي الفرج بن الغزي أن علي بن إسماعيل أخبرهم أنا أبو الفرج بن الصيقل أنا أبو الحسن مسعود الحمال كتابة أنا أبو علي الحداد أنا أبو نعيم أنا أبو عمر بن حمدان أنا الحسن بن سفيان أنا عبيد الله بن معاذ فذكر مثله

انتهى
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 30-12-15, 03:57 AM
أبو يحيى شعيب أبو يحيى شعيب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-08-12
الدولة: سريلانكا
المشاركات: 79
افتراضي رد: تخريج حديث بني الإسلام على خمس

بارك الله لكم أيها المشايخ

وأنا طالب علم أريد توجيهاتكم الكريمة في تخريج ودراسة الأسانيد

التعديل الأخير تم بواسطة أبو يحيى شعيب ; 30-12-15 الساعة 03:59 AM سبب آخر: زيادة
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 30-12-15, 04:41 AM
أبو يحيى شعيب أبو يحيى شعيب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-08-12
الدولة: سريلانكا
المشاركات: 79
افتراضي رد: تخريج حديث بني الإسلام على خمس

وابن منده في " الإيمان " قال : أنبأ أحمد بن إسحاق بن أيوب، ثنا عمر بن حفص، ثنا عاصم بن علي، ح، وأخبرنا محمد بن عمر بن جميل، ثنا أبو النضر، ح وأنبأ حسان بن محمد، ثنا الحسن بن سفيان، ثنا عبيد الله بن معاذ بن معاذ، ثنا أبي معاذ بن معاذ،

من هو محمد بن عمر بن جميل

لم أجده

هل لي من مساعد
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:23 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.