ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى التخريج ودراسة الأسانيد
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #31  
قديم 04-01-12, 03:43 PM
أبو الأمين المهاجري أبو الأمين المهاجري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-09-11
الدولة: باريس
المشاركات: 1,637
افتراضي رد: علة حديث: صنفان مِن أهل النار لم أرهما

بارك الله فيك أخي أيمن.

ملاحظتك مهمة جدا , الحكم العام على راوي قد تكون له استثناء ا ت فقد يكون راوي لين عموما لكنه ثبت في شيخه و هنا عندنا مثال عن عبد الله بن نافع فهو لين عموما لكنه ثبت في الإمام مالك و الله أعلم
رد مع اقتباس
  #32  
قديم 04-01-12, 03:53 PM
أبو الأمين المهاجري أبو الأمين المهاجري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-09-11
الدولة: باريس
المشاركات: 1,637
افتراضي رد: علة حديث: صنفان مِن أهل النار لم أرهما

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو الأمين المهاجري مشاهدة المشاركة
إضافة لما سبق :

و في مصنف عبد الرزاق : عن أَبِي بَكْرِ بْنِ أَبِي سَبْرَةَ ، قَالَ : أَخْبَرَنِي مُسْلِمُ بْنُ أَبِي مَرْيَمَ ، عَنْ أَبِي صَالِحٍ ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : صُومُوا يَوْمَ الاثْنَيْنِ وَالْخَمِيسِ ، فَإِنَّهُمَا يَوْمَانِ تُرْفَعُ فِيهِمَا الأَعْمَالُ ، فَيَغْفِرُ اللَّهُ لِكُلِّ عَبْدٍ لا يُشْرِكُ بِهِ ، إِلا لِصَاحِبِ إِحْنَةٍ ، يَقُولُ اللَّهُ : ذَرُوهُ حَتَّى يَتُوبَ " .

ألغي هذه الإضافة لأن أَبِي بَكْرِ بْنِ أَبِي سَبْرَةَ متهم بالوضع.
رد مع اقتباس
  #33  
قديم 04-01-12, 04:02 PM
أيمن صلاح أيمن صلاح غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-03-07
المشاركات: 554
افتراضي رد: علة حديث: صنفان مِن أهل النار لم أرهما

جزاك الله خيرا أخي أبو الأمين , و كذلك قال أبو داود عن عبدالله بن نافع : (كان عالما بمالك) , و قال أحمد بن صالح المصري عنه : (أعلم الناس بمالك و حديثه) .
رد مع اقتباس
  #34  
قديم 04-01-12, 07:28 PM
المرتضى ابن احمد العبيدي المرتضى ابن احمد العبيدي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-07-11
المشاركات: 71
افتراضي رد: علة حديث: صنفان مِن أهل النار لم أرهما

جزاك الله خيرا يا ابا الامين على جوابك الشافي وبيانك الصافي ومن تتبع اقوال العلماء في الرد على من تعرض للصحيحين بنقد او شبهه نجد ان معظم ما انتقد عليهما استند على علل واهيه واستنتاجات باطله وقد انتقدالعلماء منهج الدار قطني في التعليل لاعتماده في القدح على علل غير قادحه فاذا كان هذا هو حال امام كبير وعلم من اعلام النقد الحديثي فما بالك بنا ونحن حيث نحن من البعد الشاسع عن ذلك العلم وخفاياه ولا يزال العلماء جيل بعد جيل يوصون من بعدهم على التسليم بالعلم والفضل والاحتصاص للمتقدمين من اهل هذا الشان ورحم الله الامام مسلم قال عرضت كتابي هذا على ابي زرعه الرازي فاقرني عليه الا اربعه احاديث ليس هذا الحديث محل البحث احدها فهل اتى بعد الرازي من هو اعلم بالحديث وعلله وخفاياه التي لم يتاتى لاحد بعدهم الاحاطه بها
رد مع اقتباس
  #35  
قديم 04-01-12, 10:31 PM
أيمن صلاح أيمن صلاح غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-03-07
المشاركات: 554
افتراضي رد: علة حديث: صنفان مِن أهل النار لم أرهما

و لكن رواية ابن وهب تثير الريبة لأنها لم يخرجها إلا البيهقي و هو من الكتب المتأخرة نوعا ما ,
قال الشيخ ماهر الفحل : (إن إعراض أصحاب الجوامع الصحيحة والسنن المعروفة والمسانيد المشهورة عن تخريج حديث مع عدم وجوده إلا في كتاب من الكتب المتأخرة دليل عدم صحته)
http://www.daralhadeeth.info/mktba/play-190.html
و كذلك لاستغراب الحاكم لهذا الإسناد , مع عدم إشارة الدارقطني لها .
كل ذلك يجعلنا نشك أن يكون هذا الإسناد معلول و فيه خطأ من أحد رواته الثقات , و الله أعلم .
رد مع اقتباس
  #36  
قديم 05-01-12, 01:32 AM
أبو الأمين المهاجري أبو الأمين المهاجري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-09-11
الدولة: باريس
المشاركات: 1,637
افتراضي رد: علة حديث: صنفان مِن أهل النار لم أرهما

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أيمن صلاح مشاهدة المشاركة
و لكن رواية ابن وهب تثير الريبة لأنها لم يخرجها إلا البيهقي و هو من الكتب المتأخرة نوعا ما ,
قال الشيخ ماهر الفحل : (إن إعراض أصحاب الجوامع الصحيحة والسنن المعروفة والمسانيد المشهورة عن تخريج حديث مع عدم وجوده إلا في كتاب من الكتب المتأخرة دليل عدم صحته)
http://www.daralhadeeth.info/mktba/play-190.html
و كذلك لاستغراب الحاكم لهذا الإسناد , مع عدم إشارة الدارقطني لها .
كل ذلك يجعلنا نشك أن يكون هذا الإسناد معلول و فيه خطأ من أحد رواته الثقات , و الله أعلم .
هذا في الإعراض الكامل عن حديث ما و ليس طريق من طرقه فأصحاب كتب السنة لا يذكرون جميع الطرق و حديثنا مخرج في كتب السنة لكن هذه طريق أخرى عند البيهقي فلا إشكال في ذلك.

أما من رووا الحديث عن ابن وهب فهم حفاظ و من أجود الناس أصولا فالحديث ثابت و لا إشكال في ذلك و الله أعلم
رد مع اقتباس
  #37  
قديم 05-01-12, 01:49 AM
أحمد الأقطش أحمد الأقطش غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-03-09
المشاركات: 2,705
افتراضي رد: علة حديث: صنفان مِن أهل النار لم أرهما

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو الأمين المهاجري مشاهدة المشاركة
لم أتمسك برفع سهيل فقط بل تمسكت برفع الإمام مالك للحدث أيضا من طريق الثقات ، هذه هي النقطة التي لا تريد أخدها بعين الاعتبار فقد روى ثقتان عن الإمام مالك الرفع و هذا كاف لإثباته فلو رواه واحد مقبول لقلت الصحيح الوقف لكن رواه ابن وهب زيادة معه فلم يبقى في رفعه إشكال
أراك في أكثر مِن مداخلة تؤكِّد على أنَّ مَن رَوى الرفعَ عن مالكٍ ثقةٌ، وأنَّ هذا كافٍ للحُكم على رواية مالكٍ بالرفع. وأجبتُكَ أنَّ مخالفة الثقة للجماعة هو شذوذ، إلاَّ عند مَن يقبل زيادة الثقة مطلقاً. لكنْ إنْ كان لي أن أضيف شيئاً بعد هذا، فهو أنَّ عبد الله بن نافع وإنْ كان فقيهاً عالماً بآراء مالك إذ صاحَبَهُ أربعين سنةً إلاَّ أنه لم يكن في الحديث بذاك، فكيف تُحتمل منه هذه المخالفة لرواة الموطأ؟ فقد قال فيه الإمام أحمد (سؤالات أبي داود 211): ((عبد الله بن نافع الصائغ لم يكن يُحْسِن الحديثَ. كان صاحبَ رَأْي مالك)). اهـ وقال أبو طالب (الجرح والتعديل 856): ((سألتُ أحمد بن حنبل عن عبد الله بن الصائغ، فقال: لم يكن صاحب حديث، كان صاحب رأي مالك. وكان يُفتي أهلَ المدينة برأي مالك، ولم يكن في الحديث بذاك)). اهـ وقال البخاري (التاريخ الكبير 687): ((يُعرف حِفظُه ويُنكر، وكتابُه أصحُّ)). اهـ وقال أبو حاتم الرازي (الجرح والتعديل 687): ((ليس بالحافظ، هو ليِّن، تعرف حِفظَه وتنكر، وكتابه أصحُّ)). اهـ وقال أبو زرعة الرازي (أبو زرعة وجهوده 2/375): ((ابن نافع الصائغ عندي منكر الحديث. حدَّث عن مالك، عن نافع، عن ابن عمر، عن النبي صلى الله عليه وسلم: "ما بين بيتي ومنبري"، وأحاديث غيرها مناكير)). اهـ وقال البرذعي في أسئلته لأبي زرعة (أبو زرعة وجهوده 2/732): ((ذَكَرْتُ أصحابَ مالكٍ فذكرتُ عبد الله بن نافع الصائغ، فكلح وجهُه)). اهـ وقال ابن عدي (الكامل 1070): ((وعبد الله بن نافع قد رَوى عن مالك غرائب)). اهـ وقال الدارقطني (تعليقاته على المجروحين 381): ((وعبد الله ضعيف الحديث)). اهـ وقال أبو إسحاق الشيرازي في ترجمة عبد الله بن نافع الصائغ (طبقات الفقهاء ص147): ((رَوى عنه سحنون قال: صحبتُ مالكاً أربعين سنة ما كتبتُ عنه شيئاً، وإنما كان حفظاً أتحفَّظه)). اهـ

قلتُ: فتبيَّنَ أن عبد الله بن نافع الصائغ كان أعلمَ الناس برأي مالك وفِقهه لطول ملازمته له، وأمَّا في الحديث فلم يكن حافظاً بل له غرائب ومناكير. وهو في حفظه شيء، ولم يكن يكتب شيئاً عن مالك! فأنَّى يُحتجُّ بروايته على روايات الموطأ؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو الأمين المهاجري مشاهدة المشاركة
الصواب أن الدارقطني لم يطلع على رواية ابن وهب عن الإمام مالك فلو اطلع عليها لكان عنده رأي آخر
هذا بعيدٌ بالطبع، فللدارقطني عنايةٌ خاصةٌ بأحاديث مالك، تجد ذلك جلياً فيما صنَّفه في غرائبه ومخالفاته. ثم إن كانت هذه الرواية عن ابن وهب محفوظةً، ألا يطَّلع عليها ابن عبد البر وهُو مَن هو؟ فإنه ذَكَرَ في التمهيد أسانيدَه إلى الموطأ برواية ابن وهب، اعتمد فيها على طريق سحنون في الغالب وكذا الحارث بن مسكين وأحمد بن عمرو وسليمان بن داود ويونس بن عبد الأعلى وغيرهم. فهذا صريحٌ في أنه كان مطَّلعاً على روايات ابن وهب لموطأ مالك ولموطئه. ثم إني فوق ذلك لم أجده ساق رواية واحدة ليونس بن عبد الأعلى عن ابن وهب مِن طريق أبي عوانة الإسفراييني! وهي الطريق التي وقَعَت للحاكم وحده!

وهذا في نظري القاصر لا يدلُّ إلاَّ على شيءٍ واحد وهو أنَّ رواية ابن وهب غريبة فعلاً كما قال الحاكم، لأنها لو كان لها وجود لذكرها ابن عبد البر عند كلامه على روايات الحديث الذي نحن بصدده، ولَما قال بكل وضوحٍ إنَّ الحديث لم يرفعه إلاَّ عبد الله بن نافع وابن بكير! وأخشى أن تقول لي أخي الكريم إنَّ رواية ابن وهب كما لم يطلع عليها الدارقطني لم يطلع عليها ابن عبد البر أيضاً! وأنا أقول لك: روايةٌ عن مالك لا يعرفها الدارقطنيُّ ولا ابنُ عبد البر على سعة اطلاعهما وتفتيشهما، فهي محلُّ نظر.

والله أعلم بالصواب، وعليه التكلان
رد مع اقتباس
  #38  
قديم 05-01-12, 02:01 AM
أبو الأمين المهاجري أبو الأمين المهاجري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-09-11
الدولة: باريس
المشاركات: 1,637
افتراضي رد: علة حديث: صنفان مِن أهل النار لم أرهما

لا أرى جديدا في مداخلتك ، من رفعه على مالك ثقة و كل ما تحتج به مجرد تخمينات كقولك لما فلان لم يطلع عليها ، إن لم يطلع عليها الدارقطني فقد اطلع عليها البيهقي و مثل هذا لا يعل به حديث.

أما ابن عبد البر فقد خفيت عليه بعض أحاديث الموطأ لأنها لم تصله فلا يحتج بعدم معرفته لرواية.

و الله أعلم
رد مع اقتباس
  #39  
قديم 05-01-12, 02:05 AM
أيمن صلاح أيمن صلاح غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-03-07
المشاركات: 554
افتراضي رد: علة حديث: صنفان مِن أهل النار لم أرهما

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد الأقطش مشاهدة المشاركة
أراك في أكثر مِن مداخلة تؤكِّد على أنَّ مَن رَوى الرفعَ عن مالكٍ ثقةٌ، وأنَّ هذا كافٍ للحُكم على رواية مالكٍ بالرفع. وأجبتُكَ أنَّ مخالفة الثقة للجماعة هو شذوذ، إلاَّ عند مَن يقبل زيادة الثقة مطلقاً.
قال الشيخ الجديع في تحرير علوم الحديث نقلا عن الخطيب مذاهب العلماء في قبول زيادة الثقة في الإسناد :
(المذهب الرابع :قبول الزيادة من العدل الضابط ، مطلقاً كان التارك لها واحداً أو أكثر ، مثله في الحفظ أو أحفظ منه .
وهذا المذهب قال الخطيب : " هو الصحيح عندنا ؛ لأن إرسال الراوي للحديث ليس بجرح لمن وصله ولا تكذيب له ، ولعله أيضاً مسند عند الذين رووه مرسلاً ، أو عند بعضهم ، إلا أنهم أرسلوه لغرض أو نسيان ، والناسي لا يقضى له على الذاكر ، وكذلك حال راوي الخبر إذا أرسله مرة ووصله أخرى ، لا يضعف ذلك أيضاً ؛ لأنه قد ينسى فيرسله ، ثم يذكر بعده فيسنده ، أو يفعل الأمرين معاً عن قصد منه فغرض له فيه " ( 71 ) .
وقال الخطيب : " اختلاف الروايتين في الرفع والوقف لا يؤثر في الحديث ضعفاً ؛ لجواز أن يكون الصحابي يسند الحديث مرة ويرفعه إلى النبي صلى اللهعليهوسلم ، ويذكره مرة أخرى على سبيل الفتوى ولا يرفعه ، فحفظ الحديث عنه على الوجهين جميعاً ، وقد كان سفيان بن عيينة يفعل هذا كثيراً في حديثه ، فيرويه تارة مسنداًً مرفوعاً ، ويقفه مرة أخرى قصداً واعتماداً ، وإنما لم يكن هذا مؤثراً في الحديث ضعفاً ، . . . لأن إحدى الروايتين ليست مكذبة للأخرى ، والأخذ بالمرفوع أولى؛ لأنه أزيد " ( 72 ) .
ولهذا انتصر ابن حزم ، ولم يعد الاختلاف في ذلك مؤثراً في رواية الثقة موصلة ( 73 ) .
وهذه في التحقيق طريقة كبار النقاد من الأئمة ، كما هو الشأن في إطلاق من أطلق : ( زيادة الثقة مقبولة ) ، كأحمد بن حنبل ، كما سيأتي ، وغيره .
وسئل البخاري عن حديث إسرائيل بن يونس ، عن أبي إسحاق ، عن أبي بردة ، عن أبيه ، عن النبي صلى اللهعليهوسلم ، قال : " لا نكاح إلا بولي " ؟ فقال : " الزيادة من الثقة مقبولة ، وإسرائيل بن يونس ثقة ، وإن كان شعبة والثوري أرسلاه ، فإن ذلك لا يضر الحديث " ( 74 ) .
والبخاري لا يقبل زيادة الثقة مطلقاً ، إنما يعتبر في ذلك قوة الحفظ ، فإنه أعل أخباراً بالاختلاف فيها وإرسالاً ، أو رفعاً ووقفاً ، ولا يقبل فيها زيادة الوصل أو الرفع ، في أمثلة في " التاريخ " وعلل الترمذي " . وقال مسلم بن الحجاج : " والزيادة في الأخبار لا تلزم إلا عن الحفاظ الذي لم يعثر عليهم الوهم في حفظهم " ( 75 ) .) انتهى كلامه
رد مع اقتباس
  #40  
قديم 05-01-12, 02:08 AM
أبو الأمين المهاجري أبو الأمين المهاجري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-09-11
الدولة: باريس
المشاركات: 1,637
افتراضي رد: علة حديث: صنفان مِن أهل النار لم أرهما

قد سبق و بينت سبب الترجيح و أنه لا علاقة له بمذهب الأخذ بزيادة الثقة مطلقا فراجع المشاركة رقم (24)

مذهبي في المسألة هو مذهب الأخ الأقطش أن زيادة الثقة ينظر إليها حسب القرائن فقد تصح و قد ترفض ، يمكن مراجعة مقدمة محقق كتاب الإلزامات و التتبع الشيخ مقبل الوادعي رحمه الله.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:55 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.