ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى التخريج ودراسة الأسانيد
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 29-12-11, 11:48 PM
أحمد الأقطش أحمد الأقطش غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-03-09
المشاركات: 2,705
افتراضي علة حديث: صنفان مِن أهل النار لم أرهما

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبة ومَن والاه

حديث: ((صِنْفَان مِنْ أَهْلِ النَّارِ لَمْ أَرَهُمَا: قَوْمٌ مَعَهُمْ سِيَاطٌ كَأَذْنَابِ الْبَقَرِ يَضْرِبُونَ بِهَا النَّاسَ. وَنِسَاءٌ كَاسِيَاتٌ عَارِيَاتٌ مُمِيلَاتٌ مَائِلَاتٌ، رُؤُوسُهُنَّ كَأَسْنِمَةِ الْبُخْتِ الْمَائِلَةِ. لَا يَدْخُلْنَ الْجَنَّةَ وَلَا يَجِدْنَ رِيحَهَا، وَإِنَّ رِيحَهَا لَيُوجَدُ مِنْ مَسِيرَةِ كَذَا وَكَذَا)).

@ يرويه أبو صالح السمَّان، عن أبي هريرة. واختُلف عنه:
1- فرواه ابنُه سهيل، عنه، عن أبي هريرة مرفوعاً. رواه عنه شريك بن عبد الله (أحمد 8665 و 9680، وأبو يعلى 6690)، وجرير بن عبد الحميد (مسلم 2128، وابن حبان 7461)، وزياد بن خيثمة (الطبراني في الأوسط 1811 و 5854)، وهدبة بن المنهال (الرامهرمزي في أمثال الحديث ص149) إلا أنه أسقط أبا صالح. ولا نعلم لهؤلاء سماعاً مِن سهيل إلاَّ جرير بن عبد الحميد.
2- وخالفه مسلم بن أبي مريم، فرواه عن أبي صالح، عن أبي هريرة موقوفاً. رواه عنه الإمام مالك في الموطأ (3384 ت الأعظمي) مختصراً. ولفظُه: ((نِسَاءٌ كَاسِيَاتٌ عَارِيَاتٌ مَائِلاَتٌ مُمِيلاَتٌ. لاَ يَدْخُلْنَ الْجَنَّةَ وَلاَ يَجِدْنَ رِيحَهَا، وَرِيحُهَا يُوجَدُ مِنْ مَسِيرَةِ خَمْسِمِائَةِ سَنَةٍ)).
@ وقد رواه سالم بن أبي الجعد، عن عبد الله بن عمرو موقوفاً قال: ((إِنَّا لَنَجِدُ فِي كِتَابِ اللَّهِ الْمُنَزَّلِ صِنْفَيْنِ فِي النَّارِ: قَوْمٌ يَكُونُونَ فِي آخِرِ الزَّمَانِ مَعَهُمْ سِيَاطٌ كَأَنَّهَا أَذْنَابُ الْبَقَرِ يَضْرِبُونَ بِهَا النَّاسَ عَلَى غَيْرِ جُرْمٍ، لَا يُدْخِلُونَ بُطُونَهُمْ إِلَّا خَبِيثًا. وَنِسَاءٌ كَاسِيَاتٌ عَارِيَّاتٌ مَائِلَاتٌ مُمِيلَاتٌ، لَا يَدْخُلْنَ الْجَنَّةَ وَلَا يَجِدْنَ رِيحَهَا)). رواه شيبان، عن الأعمش، عنه. (ابن أبي شيبة في المصنف 37742).
@ والحديثُ مَروِيٌّ عن كعب الأحبار قال: ((مَالِي أَرَى فِي التَّوْرَاةِ صِفَةَ قَوْمٍ لَمْ أَرَهُمْ بَعْدُ؟ فُحَشَةٍ مُتَفَحِّشِينَ فِي أَيْدِيهِمْ سِيَاطٌ مِثْلُ أَذْنَابِ الْبَقَرِ، مِنْ أَهْلِ النَّارِ. مَالِي أَرَى فِي التَّوْرَاةِ صِفَةَ نِسَاءٍ لَمْ أَرَهُنَّ بَعْدُ؟ نَاعِمَاتٌ كَاسِيَاتٌ عَارِيَاتٌ، مِنْ أَهْلِ النَّارِ)).
رواه إسماعيل بن جعفر في أحاديثه (411) عن شريك بن أبي نمر، عن أبي صالح مولى السعديين، عنه. ورواه بنحوه أبو قبيل المعافري، عن تبيع الحميري ابن امرأة كعب، عن كعب الأحبار في قصةٍ له مع النعمان بن بشير قال: ((فِي كِتَابِ اللَّهِ الْمُنَزَّلِ: أَنَّ قَوْمًا يُقَالُ لَهُمُ الْأَمَلَةُ يَحْمِلُونَ بِأَيْدِيهِمْ سِيَاطًا كَأَنَّهَا أَذْنَابُ الْبَقَرِ، لَا يَرِيحُونَ رِيحَ الْجَنَّةِ)). (ابن أبي شيبة في المصنف 37744).

قلتُ: أمَّا حديث أبي هريرة، فقد اختُلف في رفعه ووقفه. قال ابن الأثير في جامع الأصول (8359): ((إلاَّ أنَّ الموطَّأ وقفه على أبي هريرة، ومسلماً رفعه إلى النبي صلى الله عليه وسلم)). اهـ ورواه بعضُهم عن مالكٍ مرفوعاً وهو وهمٌ، قال الدارقطني في علله (1942): ((وَوَقَفَه أصحابُ الموطَّأ، وهو المحفوظ)). اهـ قلتُ: والموقوف أشبه، فإنه موافقٌ للموقوف عن ابن عمرو. وكلاهما موافقٌ لكلام كعب الأحبار. وإنَّما تفرَّد برفعه سهيل بن أبي صالح، وهو صدوقٌ لا يُحتجُّ به كما قال ابن معين وأبو حاتم ولم يحتجَّ به البخاري.

فأمَّا حديث عبد الله بن عمرو، فإسنادُه صحيحٌ إليه. وكان ابن عمرو مِن رواة الإسرائيليات لِما أصاب مِن الزاملتين مِن كتب أهل الكتاب. وأمَّا حديث كعب الأحبار، فإسناده صحيحٌ إليه. قال مسلم في الكنى (1666): ((أبو صالح مولى السعديين: سمع كعب الأحبار، روى عنه شريك بن أبي نمر)). اهـ وقولُ ابن عمرو في حديثه ((في كتاب الله المنزل)) هو قول كعب في حديث تبيع ((في كتاب الله المنزل)) وفي حديث أبي صالح ((في التوراة)). وهو صريحٌ في أنَّ هذا منقولٌ عن أهل الكتاب.

فَعِلَّةُ حديث أبي هريرة أنه يُروى موقوفاً عنه، ويُروى موقوفاً عن عبد الله بن عمرو، ويُروى مِن قول كعب الأحبار.

والله أعلى وأعلم
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 30-12-11, 01:26 PM
أبو زرعة عبد الله الأثري أبو زرعة عبد الله الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-12-11
المشاركات: 165
افتراضي رد: علة حديث: صنفان مِن أهل النار لم أرهما

بارك الله فيك ونفع بك
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 30-12-11, 11:15 PM
المرتضى ابن احمد العبيدي المرتضى ابن احمد العبيدي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-07-11
المشاركات: 71
افتراضي رد: علة حديث: صنفان مِن أهل النار لم أرهما

بارك الله فيكم الجديث رواه الامام مسلم في صحيحه وهو وان ثبت فيه الوقف على ابي هريره فان له حكم الرفع لانه من امور الغيب التي لامجال للاجتهاد فيها ورواية كعب الاحبار تدل على ان للحديث اصلا في التوراه فتكون شاهدا لها واما رواية ابن عمر فان لم يكن للوهم فيها نصيب فانا اشك في صحة سندها الي ابن عمر على الوجه الذي ذكرت به هنا والله اعلم
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 01-01-12, 07:46 PM
أحمد الأقطش أحمد الأقطش غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-03-09
المشاركات: 2,705
افتراضي رد: علة حديث: صنفان مِن أهل النار لم أرهما

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو زرعة عبد الله الأثري مشاهدة المشاركة
بارك الله فيك ونفع بك
وفيك بارك أخي الكريم ونفعنا وإياك
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 01-01-12, 10:29 PM
أحمد الأقطش أحمد الأقطش غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-03-09
المشاركات: 2,705
افتراضي رد: علة حديث: صنفان مِن أهل النار لم أرهما

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المرتضى ابن احمد العبيدي مشاهدة المشاركة
وهو وان ثبت فيه الوقف على ابي هريره فان له حكم الرفع لانه من امور الغيب التي لامجال للاجتهاد فيها
بارك الله فيك ... ما ذكرتَه أخي الكريم سَبَقَ وقاله أبو عمرو الداني فيما نَقَله ابنُ حجر في نكته (ص531) حين قال: ((قال أبو عمرو الداني: قد يحكي الصحابيُّ رضي الله عنه قولاً يوقفه، فيُخرجه أهل الحديث في المسند. لامتناع أن يكون الصحابيُّ رضي الله عنه قاله إلاَّ بتوقيفٍ. كما رَوى أبو صالح السمَّان، عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: "نساءٌ كاسياتٌ عارياتٌ مائلاتٌ مُميلاتٌ، لا يجدن عرف الجنة" الحديث. لأنَّ مِثل هذا لا يُقال بالرأي، فيكون مِن جُملة المسند)). اهـ

قلتُ: إلاَّ أنَّ ابن حجر ذَكَرَ استثناءً لهذه القاعدة وهُم الصحابة الناقلين عن أهل الكتاب. يقول بعدها (ص532): ((إلاَّ أنه يُستثنى مِن ذلك ما كان المفسّر له مِن الصحابة رضي الله تعالى عنهم مَن عُرف بالنظر في الإسرائيليات، كمسلمة أهل الكتاب مِثل عبد الله بن سلام وغيره. وكعبد الله بن عمرو بن العاص: فإنه كان حصل له في وقعة اليرموك كتبٌ كثيرةٌ مِن كتب أهل الكتاب، فكان يُخبر بما فيها مِن الأمور الغيبية)). اهـ وأبو هريرة معروفٌ بالرواية عن كعب الأحبار.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المرتضى ابن احمد العبيدي مشاهدة المشاركة
ورواية كعب الاحبار تدل على ان للحديث اصلا في التوراه فتكون شاهدا لها
حديثُ كعبٍ شاهدٌ لحديثِ أبي هريرة! كيف أخي الكريم؟ إنَّ هذا يُعلُّ ذاك. فلأضربْ لك مثالاً على هذه المسألة، وهو الحديث المشهور عن أبي هريرة في حفر يأجوج ومأجوج للسدِّ. فقد حدَّث به أبو هريرة، واختُلف عنه:

1- فرواه قتادة، عن أبي رافع، عن أبي هريرة مرفوعاً.
2- وخالفه عاصم بن بهدلة، فرواه عن أبي صالح، عن أبي هريرة موقوفاً.
فهنا اختُلف على أبي هريرة في رفعه ووقفه. والحديث مَروِيٌّ مِن كلام كعب الأحبار: رواه حميد بن هلال، عن أبي الضيف، عنه. قال ابن كثير في تفسيره: ((ولكن هذا قد رُوي عن كعب الأحبار ... ولعلَّ أبا هريرة تلقَّاه عن كعب، فإنه كثيراً ما كان يجالسه ويُحَدِّثه. فحدَّث به أبو هريرة، فتوهَّم بعضُ الرواة عنه أنه مرفوعٌ فرفعه)). اهـ
وهو نفسُ ما وقع في حديثنا هذا: فقد اختُلف فيه على أبي هريرة في رفعه ووقفه، ثم هو معروفٌ مِن كلام كعب الأحبار. ثم يشهد لكونه غيرَ مرفوعٍ حديثُ ابن عمرو الموقوف أيضاً. فانظر.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المرتضى ابن احمد العبيدي مشاهدة المشاركة
واما رواية ابن عمر فان لم يكن للوهم فيها نصيب فانا اشك في صحة سندها الي ابن عمر على الوجه الذي ذكرت به هنا والله اعلم
أَثَرُ عبد الله بن عمرو بن العاص أخرجه ابن أبي شيبة في مصنفه، عن عبيد الله بن موسى (ع)، عن شيبان بن عبد الرحمن (ع)، عن سليمان الأعمش (ع)، عن سالم بن أبي الجعد (ع)، عن عبد الله بن عمرو. عبيد يروي عن شيبان، وشيبان يروي عن الأعمش، والأعمش يروي عن سالم، وسالم يروي عن ابن عمرو. نعم الأعمش مدلِّس وقد عنعن، فاحتُمل أن تكون عنعنتُه انقطاعاً. إلاَّ أنَّ ابن عمرو معروفٌ بنقل الإسرائيليات، فليس في وَقْفِ الحديث عليه ما يُستَنكَر.

والله أعلى وأعلم
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 02-01-12, 01:39 AM
عبدالله بن عبدالرحمن رمزي عبدالله بن عبدالرحمن رمزي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-11-07
الدولة: السعودية
المشاركات: 2,073
افتراضي رد: علة حديث: صنفان مِن أهل النار لم أرهما

اخي الكريم :
تصحيح الامام مسلم كاف في ثبوته وقد ورد مرفوعا من طرق كثيرة فلا داعي للتشكيك في ثبوته
واما قولك بالاخذ عن كعب الاحبار فهذا لو ورد موقوفا فقط لقلنا يحتمل اما مع جزم الصحابي يان النبي صلى الله عليه وسلم قاله فلا
وفي بعض رواياته (صنفان من امتي)و الحديث من دلائل النبوة حيث ان هذا مشاهد في زماننا ثم انه لامانع من ان نثبت صحة الاسرائيليات اذا ثبت مايشهد لها في ديينا وورد باسانيد صحيحة كهذا الحديث
اما جواب الدراقطني حين سئل
عَن حَدِيثِ أَبِي صالِحٍ ، عَن أَبِي هُرَيرةَ ، قال رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم : نِساءٌ كاسِياتٌ عارِياتٌ مائِلاَتٌ مُمِيلاَتٌ لاَ يَدخُلنَ الجَنَّةَ.
فَقالَ : يَروِيهِ مالِكٌ ، واختُلِفَ عَنهُ فَرَواهُ عَبدُ الله بنُ نافِعٍ ، عَن مالِكٍ ، عَن مُسلِمِ بنِ أَبِي مَريَمَ ، عَن أَبِي صالِحٍ ، عَن أَبِي هُرَيرةَ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ،
ووَقَفَهُ أَصحابُ المُوَطَّأِ ، وهُوَ المَحفُوظُ
قلت فالجواب ان عَبدُ الله بنُ نافِعٍ ، رواه عَن مالِكٍ مرفوعا كماقال الدارقطني
و رواه ايضا الحافظ ابن وهب عن مالك عَن مُسلِمِ بنِ أَبِي مَريَمَ ، عَن أَبِي صالِحٍ ، عَن أَبِي هُرَيرةَ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ،
عند الحاكم
ورفعه عن سهيل جماعة منهم مسلم بن أبي مريم،،جرير وشريك وغيرهم
والحديث دافع عن ثبوته الحافظ ابن حجر حيث قال عنه في القول المسدد:
وَقَدْ صَحَّحَهُ مِنْ طَرِيقِ أَفْلَحَ أَيْضًا الْحَاكِمُ فِي الْمُسْتَدْرَكِ مِنْ طَرِيقٍ وَصَحَّحَهُ مِنْ طَرِيقِ سُهَيْلٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، قَالَ : حَدَّثَنَا أَبُو خَيْثَمَةَ ، ثنا جَرِيرٌ ، عَنْ سُهَيْلٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَّلَمَ : " صِنْفَانِ مِنْ أَهْلِ النَّارِ لَمْ أَرَهُمَا : قَوْمٌ مَعَهُمْ سِيَاطٌ كَأَذْنَابِ الْبَقَرِ يَضْرِبُونَ بِهَا النَّاسَ ، وَنِسَاءٌ كَاسِيَاتٌ عَارِيَاتٌ مُمِيلاتٌ مَائِلاتٌ رُءُوسُهُنَّ كَأَسْنِمَةِ الْبُخْتِ الْمَائِلَةِ لا يَدْخُلْنَ الْجَنَّةَ وَلا يَجِدْنَ رِيحَهَا ، وَإِنَّ رِيحَهَا لَيُوجَدُ مِنْ مَسِيرَةِ كَذَا وَكَذَا " . أَخْرَجَهُ الْبَيْهَقِيُّ فِي دَلائِلِ النُّبُوَّةِ مِنْ طَرِيقِ الْحَسَنِ بْنِ سُفْيَانَ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ نُمَيْرٍ ، ثنا زَيْدُ بْنُ الْحُبَابِ ، حَدَّثَنَا أَفْلَحُ بْنُ سَعِيدٍ فَذَكَرَهُ ، وَلَفْظُهُ " يُوشِكُ إِنْ طَالَتْ بِكَ مُدَّةٌ أَنْ تَرَى قَوْمًا فِي أَيْدِيهِمْ مِثْلُ أَذْنَابِ الْبَقَرِ يَغْدُونَ فِي غَضَبِ اللَّهِ وَيَرُوحُونَ فِي سَخَطِهِ " . قَالَ الْبَيْهَقِيُّ : رَوَاهُ مُسْلِمٌ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ نُمَيْرٍ ، وَهُوَ كَمَا قَالَ ابْنُ حِبَّانَ فِي النَّوْعِ التَّاسِعِ وَالْمِائَةِ مِنَ الْقِسْمِ الثَّانِي مِنْ صَحِيحِهِ أنا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ شِيرَوَيْهِ ، أنا إِسْحَاقُ بْنُ رَاهُوَيْهِ ، أنا جَرِيرٌ ، عَنْ سُهَيْلٍ ، فَذَكَرَهُ ، وَأَخْرَجَهُ أَحْمَدُ أَيْضًا مِنْ وَجْهَيْنِ ، عَنْ شَرِيكِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الْقَاضِي ، عَنْ سُهَيْلٍ ، نَحْوَهُ ،
فَلَقَدْ أَسَاءَ ابْنُ الْجَوْزِيِّ لِذِكْرِهِ فِي الْمَوْضُوعَاتِ حَدِيثًا مِنْ صَحِيحِ مُسْلِمٍ ، وَهَذَا مِنْ عَجَائِبِهِ .
__________________
ان النبي صلى الله عليه وسلم قال : مثل البيت الذي يذكر الله فيه والبيت الذي لا يذكر الله فيه مثل الحي والميت )
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 02-01-12, 05:46 AM
المرتضى ابن احمد العبيدي المرتضى ابن احمد العبيدي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-07-11
المشاركات: 71
افتراضي رد: علة حديث: صنفان مِن أهل النار لم أرهما

نعم جزاكم الله خىرا الحديث ورد في صحيج الامام مسلم 5704 قال حدثني زهير ابن حرب حدثناجرير عن سهيل عن ابيه عن ابي هريره قال فال رسول الله صلى الله عليه وسلم صنفان من امتي الحديث فاخراج ابو هريره للروايه المرفوعه يدل على خطا من وقفها وقد ورد الجديث من طرق اخرى وهي اما شاهدة او متابعة لها او ضعيفة لا تصلح لنقد الحديث واعلاله ثم ان الامة كما قال الامام ابن الصلاح قد تلقت الصجيحين با القبول وانهما يفيدان العلم النظري اي القطع بصجة ما ورد فيهما من الاحاديث المسنده فلماذا نقحم انفسنا في الكلام على ما ا ثبته اصحاب الشأن واعلم الناس بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم وبرجاله وعلله
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 02-01-12, 06:38 AM
عبدالله بن عبدالرحمن رمزي عبدالله بن عبدالرحمن رمزي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-11-07
الدولة: السعودية
المشاركات: 2,073
افتراضي رد: علة حديث: صنفان مِن أهل النار لم أرهما

وقد قال السخاوي في شرح الفية العراقي:
مسالة : (تعارض الرفع والوقف ] : ( ورأوا ) أي : أهل الحديث في تعارض الوقف والرفع ، بأن يروي الحديث بعض الثقات مرفوعا ، وبعضهم موقوفا ، وهي المسألة الثانية ( أن الأصح ) كما قال ابن الصلاح ( الحكم للرفع ) ; لأن راويه مثبت وغيره ساكت ، ولو كان نافيا فالمثبت مقدم عليه ; لأنه علم ما خفي عليه
ومما يؤكد هذه القاعدة في حديثنا هذاانَّ مِثل هذا لا يُقال بالرأي،لانه اخبار عن امرغيبي فيكون له حكم الرفع)).
__________________
ان النبي صلى الله عليه وسلم قال : مثل البيت الذي يذكر الله فيه والبيت الذي لا يذكر الله فيه مثل الحي والميت )
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 02-01-12, 06:08 PM
أحمد الأقطش أحمد الأقطش غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-03-09
المشاركات: 2,705
افتراضي رد: علة حديث: صنفان مِن أهل النار لم أرهما

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو محمد الغامدي مشاهدة المشاركة
تصحيح الامام مسلم كاف في ثبوته
بارك الله فيك. الإمام مسلم على العين والرأس، ولكنَّ العبرة في التصحيح والتضعيف إنَّما هي بجمع الطرق وإعمال قواعد هذا الفن في الرجال والعلل. وقد قال ابن القطان الفاسي في عبد الحق الإشبيلي عن إيراده عدداً مِن أحاديث أبي الزبير عن جابر ساكتاً عن بيانها (بيان الوهم والإيهام 4/298): ((وأكثرُ ما يقع له هذا العمل فيما إذا كان مِن الأحاديث مِمَّا أخرجه مسلم، كأنها بإدخال مسلم لها حصلت في حمىً مِن النقد! وهذا خطأ لا شك فيه)). اهـ فالحُكم العام على الكتاب بالصحَّة لا يستلزم أن يكون كلُّ حديث حديث كذلك، فقد يجتهد الإمام في تصحيح حديثٍ بعينه ثم يأخذ أجراً واحداً. ولا يقدح هذا في صحَّة الكتاب، فضلاً عن أن يقدح في الإمام.


أمَّا القولُ بأنَّ تصحيح مسلم لحديثٍ ما كافٍ للحُكم بصحته دون النظر في إسناده، فلا أعلم أحداً مِن علماء هذا الشأن قال بمثل هذا قبل ابن طاهر المقدسي في القرن السادس الهجري، وتابعه عليه ابنُ الصلاح بقوله في صيانة صحيح مسلم (ص85): ((جميعُ ما حَكَمَ مسلم بصحَّته مِن هذا الكتاب فهو مقطوعٌ بصحَّته)). اهـ وهذه مسألةٌ خلافيةٌ قديمةٌ.

أمَّا أئمة النقد مِن عصر الشيخين إلى زمان ابن طاهر، فكانوا ينظرون في كلِّ حديثٍ مِن أحاديث الصحيحين على حدةٍ (وهو الأصل في علل الأحاديث)، ولم يكن وجود هذا الحديث أو ذاك داخلَ الكتابين بمانعٍ لهم عن أن ينتقدوه مَتى ما وقفوا على عِلَّته. وقد يكون الصواب معهم، وقد يكون الصواب مع الشيخين.

فأوَّل مَن انتقد كتاب مسلم هو أبو زرعة الرازي [ت 264 هـ] كما هو معلوم، إذ انتقد بعض رجاله وأعلَّ بضعة أحاديث أخرجها مسلم. ثم جاء ابن عمار الشهيد [ت 317 هـ] فصنَّف كتاباً أفرده لعلل أحاديث في صحيح مسلم وقف عليها. ثم جاء الدارقطني [ت 385 هـ] وتعقَّب الشيخين وتَتَبَّع أحاديثَ لهما أخرجاها أو أحدهما وهي معلولة، وذكرها في التتبع وكتاب العلل وفي جزءٍ أفرده لأحاديث بالبخاري. ثم جاء أبو مسعود الدمشقي [ت 401 هـ] فأجابَ عن بعض ما انتقده الدارقطنيُّ على صحيح مسلم، وأقرَّه على بعض انتقاداته. ثم جاء أبو علي الغساني [ت 498 هـ] فنبَّه على الأوهام الواقعة في الصحيحين في الأسانيد، وأفرد الحديث عن كل كتاب منهما على حدة. وقد زاد على ما ذكره الدارقطني في انتقاداته.

فهؤلاء الأئمة أَعْمَلوا قواعد النقد على أحاديث الصحيحين، وكانت أغلب انتقاداتهم لصحيح مسلم إذ كان البخاريُّ أحذقَ بهذا الفنِّ مِنه. فأنت ترى أنَّ علماء النقد تتابعوا على النظر في أحاديث الكتابين والكلام على بعضها، ولَمْ يَرِدْ عن واحدٍ منهم أنَّ الحديث إذا أورده البخاري أو مسلم فهو صحيح قولاً واحداً ولا ينبغي النظر في إسناده! بل صنيعُ النقاد على خلافه.

إذا علمتَ هذا، فاعلم أن هذا الحديث لم يخرجه أحدٌ مِن أصحاب الكتب الستة إلاَّ الإمام مسلم، أي أنه مِن أفراد مسلم عن البخاري وأصحاب السنن. بينما هو عند الإمام مالك في الموطأ موقوفٌ مِن قول أبي هريرة. إذاً النظرُ في إسناد هذا الحديث أَوقَفَنَا على وقوع اختلافٍ في رفعه ووقفه، ومِن ثَمَّ كانت قرائنُ الترجيح.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو محمد الغامدي مشاهدة المشاركة
وقد ورد مرفوعا من طرق كثيرة فلا داعي للتشكيك في ثبوته
الحديث له طريقان عن أبي صالح السمَّان: إحداها عن ابنه مرفوعاً، والأخرى عن مسلم بن أبي مريم موقوفاً. فإن كنتَ وقفتَ على طرق مرفوعة "كثيرة"، فاذكرها لنا مأجوراً غير مأمور.


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو محمد الغامدي مشاهدة المشاركة
واما قولك بالاخذ عن كعب الاحبار فهذا لو ورد موقوفا فقط لقلنا يحتمل اما مع جزم الصحابي يان النبي صلى الله عليه وسلم قاله فلا
أخي الكريم .. أنتَ الآن تَرُدُّ على نفسك بأنَّ الحديث رُوي موقوفاً ومرفوعاً، فمِن أين لك القول أنَّ أبا هريرة "جزم" برفعه؟ مِثل هذه الاختلافات تكون مِن قِبَل الرواة أنفسهم.


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو محمد الغامدي مشاهدة المشاركة
وفي بعض رواياته (صنفان من امتي)
الحديث رواه عن جرير بن عبد الحميد عن سهيل ثلاثة نفر:

1- زهير بن حرب (عند مسلم) بلفظ: ((صنفان مِن أهل النار)).
2- وعثمان بن أبي شيبة (عند البيهقي) بلفظ: ((صنفان مِن أهل النار)).
3- وإسحاق بن راهويه (عند ابن حبان) بلفظ: ((صنفان مِن أمتي)).
ورواه عن شريك النخعي عن سهيل أربعة نفر: اثنان منهم على اللفظ الأول، والآخران على اللفظ الآخَر. وشريك مدلس، ولا نعلم له سماعاً من سهيل.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو محمد الغامدي مشاهدة المشاركة
و الحديث من دلائل النبوة حيث ان هذا مشاهد في زماننا
هل أنت مِمَّن يرون تصحيح الأحاديث بالواقع؟ وهل يستلزم مِن مطابقة معنى الحديث للواقع أن يكون قاله النبي صلى الله عليه وسلم؟


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو محمد الغامدي مشاهدة المشاركة
ثم انه لامانع من ان نثبت صحة الاسرائيليات اذا ثبت مايشهد لها في ديينا وورد باسانيد صحيحة كهذا الحديث
انظر أخي الكريم إلى ما قيل في حديث حَفْر سدِّ يأجوج ومأجوج.


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو محمد الغامدي مشاهدة المشاركة
اما جواب الدراقطني ...... فالجواب ان عَبدُ الله بنُ نافِعٍ ، رواه عَن مالِكٍ مرفوعا كماقال الدارقطني و رواه ايضا الحافظ ابن وهب عن مالك عَن مُسلِمِ بنِ أَبِي مَريَمَ ، عَن أَبِي صالِحٍ ، عَن أَبِي هُرَيرةَ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، عند الحاكم ورفعه عن سهيل جماعة منهم مسلم بن أبي مريم،،جرير وشريك وغيرهم
كلام الدارقطني معناه بوضوح: أنَّ مَن رَفَعَ الحديثَ عن مالكٍ فقد أخطأ، بل الصحيح أنَّ مالكاً حدَّث به موقوفاً كما رواه أصحاب الموطأ. وقولُك ((عند الحاكم)) صوابُه ((عند البيهقي))، فالحديث لم يخرجه الحاكم في المستدرك كما يُفهم مِن قولك. قال البيهقي في الشعب (7414) عقب رواية ابن وهب: ((قال الحاكم أبو عبد الله: سندٌ غريبٌ عن مالك! فإنه في الموطأ موقوف)). اهـ فهل تعتضد بهذه الأوهام لإثبات رفع الحديث؟


وأما قولك: ((ورفعه عن سهيل جماعة منهم مسلم بن أبي مريم،،جرير وشريك وغيرهم)) فكيف بك تحشر مسلم بن أبي مريم معهم!! مسلم يروي عن والد سهيل لا سهيل، وهو هنا خالفه في حديثه .. فكيف تقول إنه رفعه عنه؟! وقولك ((وغيرهم)) كأنك لم تقرأ ما ذكرتُه في تخريج الحديث! وجميع رواة هذا الحديث عن سهيل - وهم أربع أنفُس - لا نعلم لهم سماعاً مِن سهيل إلا جرير بن عبد الحميد. فما الذي يفيد الخبرَ إن كانت طُرُقه غريبة لا يُعلَم سماعُ رواتها عن بعض؟ فهل تعتضد بهذه الطرق لإثبات رفع الحديث؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو محمد الغامدي مشاهدة المشاركة
والحديث دافع عن ثبوته الحافظ ابن حجر حيث قال عنه في القول المسدد:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو محمد الغامدي مشاهدة المشاركة
وَقَدْ صَحَّحَهُ مِنْ طَرِيقِ أَفْلَحَ أَيْضًا الْحَاكِمُ فِي الْمُسْتَدْرَكِ مِنْ طَرِيقٍ وَصَحَّحَهُ مِنْ طَرِيقِ سُهَيْلٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، قَالَ : حَدَّثَنَا أَبُو خَيْثَمَةَ ، ثنا جَرِيرٌ ، عَنْ سُهَيْلٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَّلَمَ : " صِنْفَانِ مِنْ أَهْلِ النَّارِ لَمْ أَرَهُمَا : قَوْمٌ مَعَهُمْ سِيَاطٌ كَأَذْنَابِ الْبَقَرِ يَضْرِبُونَ بِهَا النَّاسَ ، وَنِسَاءٌ كَاسِيَاتٌ عَارِيَاتٌ مُمِيلاتٌ مَائِلاتٌ رُءُوسُهُنَّ كَأَسْنِمَةِ الْبُخْتِ الْمَائِلَةِ لا يَدْخُلْنَ الْجَنَّةَ وَلا يَجِدْنَ رِيحَهَا ، وَإِنَّ رِيحَهَا لَيُوجَدُ مِنْ مَسِيرَةِ كَذَا وَكَذَا " . أَخْرَجَهُ الْبَيْهَقِيُّ فِي دَلائِلِ النُّبُوَّةِ مِنْ طَرِيقِ الْحَسَنِ بْنِ سُفْيَانَ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ نُمَيْرٍ ، ثنا زَيْدُ بْنُ الْحُبَابِ ، حَدَّثَنَا أَفْلَحُ بْنُ سَعِيدٍ فَذَكَرَهُ ، وَلَفْظُهُ " يُوشِكُ إِنْ طَالَتْ بِكَ مُدَّةٌ أَنْ تَرَى قَوْمًا فِي أَيْدِيهِمْ مِثْلُ أَذْنَابِ الْبَقَرِ يَغْدُونَ فِي غَضَبِ اللَّهِ وَيَرُوحُونَ فِي سَخَطِهِ " . قَالَ الْبَيْهَقِيُّ : رَوَاهُ مُسْلِمٌ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ نُمَيْرٍ ، وَهُوَ كَمَا قَالَ ابْنُ حِبَّانَ فِي النَّوْعِ التَّاسِعِ وَالْمِائَةِ مِنَ الْقِسْمِ الثَّانِي مِنْ صَحِيحِهِ أنا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ شِيرَوَيْهِ ، أنا إِسْحَاقُ بْنُ رَاهُوَيْهِ ، أنا جَرِيرٌ ، عَنْ سُهَيْلٍ ، فَذَكَرَهُ ، وَأَخْرَجَهُ أَحْمَدُ أَيْضًا مِنْ وَجْهَيْنِ ، عَنْ شَرِيكِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الْقَاضِي ، عَنْ سُهَيْلٍ ، نَحْوَهُ ، فَلَقَدْ أَسَاءَ ابْنُ الْجَوْزِيِّ لِذِكْرِهِ فِي الْمَوْضُوعَاتِ حَدِيثًا مِنْ صَحِيحِ مُسْلِمٍ ، وَهَذَا مِنْ عَجَائِبِهِ
هذا حديثٌ آخر غير الحديث المقصود، وابنُ حجر ذَكَرَ حديثنا هذا على أنه شاهدٌ لحديث أفلح بن سعيد الذي حَكَم عليه ابن الجوزي بالوضع، لا أنهما حديث واحد. فكان الأولى بك أخي الكريم ألاَّ تُورد الاقتباس هكذا دون تبيين كي لا يظنَّ القارئ أنَّ الحديث الذي تكلَّم عليه ابن الجوزي هو حديث أبي صالح عن أبي هريرة الذي نتكلم عليه.

هذا والله أعلى وأعلم
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 02-01-12, 06:36 PM
أبو الأمين المهاجري أبو الأمين المهاجري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-09-11
الدولة: باريس
المشاركات: 1,637
افتراضي رد: علة حديث: صنفان مِن أهل النار لم أرهما

لكن الإمام مالك رفعه فقد جاء في شعب الإيمان للبيهقي :

أَخْبَرَنَا أَبُو عَبْدِ اللَّهِ الْحَافِظُ ، نا أَبُو مُحَمَّدٍ الْحَسَنُ بْنُ مُحَمَّدٍ الإسْفَرَايِينِيُّ ، نا خَالِي يَعْنِي أَبَا عَوَانَةَ ، نا يُونُسُ بْنُ عَبْدِ الأَعْلَى ، نا ابْنُ وَهْبٍ ، أَخْبَرَنِي مَالِكٌ ، عَنْ مُسْلِمِ بْنِ أَبِي مَرْيَمَ ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، قَالَ : " نِسَاءٌ كَاسِيَاتٌ عَارِيَاتٌ مُتَمَيِّلاتٌ ، لا يَدْخُلْنَ الْجَنَّةَ ، وَلا يَجِدْنَ رِيحَهَا ، وَرِيحُهَا تُوجَدُ مِنْ مَسِيرَةِ خَمْسِ مِائَةِ عَامٍ " ، قَالَ الْحَاكِمُ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ : سَنَدُهُ غَرِيبٌ ، عَنْ مَالِكٍ ، فَإِنَّهُ فِي الْمُوَطَّأِ مَوْقُوفٌ . اهــ

و في التمهيد لابن عبد البر :
حَدَّثَنَا خَلَفُ بْنُ قَاسِمٍ ، حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عُمَرَ بْنِ إِسْحَاقَ ، حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَجَّاجِ ، حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ بُكَيْرٍ ، حَدَّثَنَا مَالِكُ بْنُ أَنَسٍ ، عَنْ مُسْلِمِ بْنِ أَبِي مَرْيَمَ ، عَنْ أَبِي صَالِحٍ ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، قَالَ : نِسَاءٌ كَاسِيَاتٌ عَارِيَاتٌ ، مَائِلاتٌ مُمِيلاتٌ ، لا يَدْخُلْنَ الْجَنَّةَ ، وَلا يَجِدْنَ رِيحَهَا ، وَرِيحُهَا يُوجَدُ مِنْ مَسِيرَةِ خَمْسِمِائَةِ سَنَةٍ ، هَذَا إِسْنَادٌ لا مَطْعَنَ فِيهِ عَنِ ابْنِ بُكَيْرٍ ، وَكَذَلِكَ رِوَايَةُ ابْنِ نَافِعٍ . حَدَّثَنَا خَلَفُ بْنُ الْقَاسِمِ ، وَعَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، قَالا : حَدَّثَنَا الْحَسَنُ بْنُ رَشِيقٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا الْعَبَّاسُ بْنُ مُحَمَّدٍ الْبَصْرِيُّ ، قَالَ : حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ صَالِحٍ الْمِصْرِيُّ ، قَالَ : قَرَأْتُ عَلَى عَبْدِ اللَّهِ بْنِ نَافِعٍ ، عَنْ مَالِكٍ ، عَنْ مُسْلِمِ بْنِ أَبِي مَرْيَمَ ، عَنْ أَبِي صَالِحٍ السَّمَّانِ ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَذَكَرَهُ . اهــ

أما جوابك عن هذا الرفع فليس بشيء لأنه رفع من ثقات و من أصحاب مالك و المشهور عن الإمام مالك أنه قد يروي بعض الأحاديث موقوفة لكنها مرفوعة عند غيره إذن الحديث صحيح و مرفوع و الله أعلم
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:26 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.