ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى عقيدة أهل السنة والجماعة
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #71  
قديم 13-07-11, 11:50 AM
أبو عبيد الجيوسي أبو عبيد الجيوسي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-07-11
المشاركات: 47
افتراضي رد: سؤال أشكل علي في الصفات ؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو رزان السني مشاهدة المشاركة

هل قال السلف أن اليد فيها أصابع ؟
وهل قال النبي ذلك ؟
أم صح الخبر بإثبات اليد وصح بإثبات الأصابع ولم يخبر أن اليد فيها أصابع ؟!

أم أن هذا الكلام منبته تشبيه الله بخلقه؟
نعم لله يد و فيها كف أيضًا و له أصابع (في اليد) لأن الإصبع موضعه اليد و لا يكون في مكان آخر.. و أنا سأتركك بهذا لأنه واضح إنك ما حررت هذه المسائل فاسئل الله أن يهديك و يرشدك للحق و أنا أقول اللهم أرني الحق حقا و ارزقني اتباعه و ارني الباطل باطلا و ارزقني اجتنابه و السلام عليكم و رحمة الله
رد مع اقتباس
  #72  
قديم 13-07-11, 12:11 PM
أبو أنس محمد بن سعيد ا لسويسى أبو أنس محمد بن سعيد ا لسويسى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-12-10
المشاركات: 136
افتراضي رد: سؤال أشكل علي في الصفات ؟



الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده,
أما بعد فبداية أعتذر على تأخر المشاركة فقد شغلت في عملي فأنا أعمل محاسب ونحن -كما لا يخفي عليكم- في نهاية السنة المالية,
على كل حال, يعلم الله أنه قد أصابني من الغم لما قرأت ما جد من المشاركات في هذا الموضوع ما لم أجده يوم فقدت ولدي يوسف رحمنا الله به, وذلك لأمرين الأول: الكلام بلا علم ولا سلف.
الثاني: سوء الأدب, وإنا لله وإنا إليه راجعون.
بالنسبة لأخينا القرني:
روى البخاري (6/147): عَنْ عَبْدِ اللَّهِ-هو ابن مسعود-، قَالَ: «لَعَنَ اللَّهُ الوَاشِمَاتِ وَالمُوتَشِمَاتِ، وَالمُتَنَمِّصَاتِ وَالمُتَفَلِّجَاتِ، لِلْحُسْنِ المُغَيِّرَاتِ خَلْقَ اللَّهِ» فَبَلَغَ ذَلِكَ امْرَأَةً مِنْ بَنِي أَسَدٍ يُقَالُ لَهَا أُمُّ يَعْقُوبَ، فَجَاءَتْ فَقَالَتْ: إِنَّهُ بَلَغَنِي عَنْكَ أَنَّكَ لَعَنْتَ كَيْتَ وَكَيْتَ، فَقَالَ: وَمَا لِي أَلْعَنُ مَنْ لَعَنَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَمَنْ هُوَ فِي كِتَابِ اللَّهِ، فَقَالَتْ: لَقَدْ قَرَأْتُ مَا بَيْنَ اللَّوْحَيْنِ، فَمَا وَجَدْتُ فِيهِ مَا تَقُولُ، قَالَ: " لَئِنْ كُنْتِ قَرَأْتِيهِ لَقَدْ وَجَدْتِيه."
فقد نبهتك أن تقرأ كلامي من أوله إلى أخره جيدا, فعلى طريقة ابن مسعود -رضي الله عنه- أقول: " لئن كنتَ قرأتَهََُ لقد وجدتَه", لكن يبدو من سؤالك أنك قرأته كما قرأت أم يعقوب الأسدية كتاب الله.
ولو فعلت لوجدتني أقول لك: أن كلامك فيه شيء من الصحة, ولكن هذا إذا سلمت لك أن اليد والوجه والعين التي هي أبعاض الصورة من الصفات, ثم بينت لك أن أول من جعل هذه الصور والأبعاض من الصفات ليس بسلفي, بل كان مبتدعا عند السلف, وبينت لك لماذا جعلها من الصفات, فما كان ذلك إلا شَرَكَاً نصبه لنا ابن كلاب ووقعنا فيه مع شديد الأسف.
حتى جعلنا نقول أن البصر صفة, والعين صفة أخرى!!!
بل نثبت الوجه صفة لله, والصورة صفة أخرى!!!!!
ولو أخذت أعدد لك الإشكالات التي تترتب على هذا الاعتقاد ما انتهيت من الكتابة في يومي هذا.
فاليد والعين والوجه وغير ذلك هي التي بالنسبة لنا أبعاض وأجزاء, بل هي كذلك بالنسبة لله أبعاض وأجزاء, وبينت أن الذي أنكر نسبة البعض لله هم المعتزلة خلافا لما سقته لك من آثار للسلف تصرح بنسبة البعض لله, بل مخالفة ذلك للعقل الذي هو عقل سليم, فكيف نثبت الرؤية وننفي البعض؟!!!!!!
وبينت ما هي طريقة السلف في فهم معنى النص وهي:
ما وقر في قلب العامة بلسان عربي مبين, فكان يكفيك أن تزور جدتي هذه المرأة العجوز التي بلغت من الكبر عتيا وتسألها ماذا فهمت من قوله تعالي مخاطبا إبليس: {مَا مَنَعَكَ أَنْ تَسْجُدَ لِمَا خَلَقْتُ بِيَدَيّ} [ص: 75],
ماذا وقر في قلب هذه المرأة العامية؟
ثم بينت لك أن المعنى يفسر ويترجم بلغة أخرى, ونقلت لك نص كلام ابن تيمية في ذلك: ( فالاستواء معلوم يعلم معناه وتفسيره ويترجم بلغة أخرى، وأما كيفية ذلك الاستواء، فهو التأويل الذي لا يعلمه إلا الله تعالى.)
أما التفسير وهو الذي تبحث عنه لا يشترط أن يكون حدا منطقيا, بل لو سألتك ما معنى الغضب ما معنى الغيرة؟ لن تجد حدا حقيقيا ولا رسميا يسلم من النقض أو المعارضة على طريقة المناطقة, فستأتي بلازم الصفة لا معناها فتقول مثلا: الغضب غليان وفوران الدم...... إلى غير ذلك مما يلزم من الغضب وليس هو الغضب, على الرغم من أن معنى الغضب واضح جلي لكل أحد يتكلم العربية, بل وغير العربية إذا تم ترجمته إلى لسانه الذي يتكلم به.
أخبرني أخي عمر كيف نترجم "اليد" إلى لغة أخرى ولتكن الإنجليزية في قوله تعالى: {مَا مَنَعَكَ أَنْ تَسْجُدَ لِمَا خَلَقْتُ بِيَدَيّ} [ص: 75], إن كنت سلفيا ستقول اليد تترجم إلى HAND, أما المفوض ماذا سيفعل؟؟؟
بحثت مرة في نسخ القرآن المترجمة باللغة الإنجليزية عن ترجمة "استوى" في قوله تعالى: { الرحمن على العرش استوى }, فوجدت في أشهر نسخة ربما تكون في العالم وهي وقف أحد الملوك, وجدت المترجم قد نقلها كما هي ولكن بحروف إنجليزية ESTAWA, فإن لم يكن هذا هو التفويض فما هو؟
فالسلفي ترجمها لأن معنى اليد معلوم عند أصحاب الفطر السليمة ولو لم يكن عربيا, لكن المفوض سينقلها كما هي بحروف إنجليزية YAD, فهو لا يعلم لها معنى فكذلك ينبغي على غير العربي أيضا أن يقرأها كما هي ولا يعلم لها معنى.!!!
فهذا هو الفرق بين السلفي المتبع لأهل السنة والجماعة وبين المفوض لمعاني الألفاظ التي وردت في الكتاب والسنة.
المشكلة التي ظهرت لك يا أخي-بارك الله فيك- تكمن في أمر واحد أن الكلمة لابد لها من حد تحد به, ونسيت أنه يلجأ للحدود عند خفاء المعني فتحاول تأتي بجنس وفصل تحد بهما هذه الكلمة, وقلما يسلم هذا, بل لو جئتك بأشهر حدودهم وبينت لك كيف أنها لا تسلم من النقض والمعارضة كحدهم للإنسان بكونه حيوان ناطق مثلا لقلبت كفيك عجبا,
بل لو سألتك أن تحد لي "السمع" لبينت لك أنه أيضا لا يسلم, فأنت تقول في حد "السمع" إدراك المسموعات, على أن الإدراك جنس يدخل فيه السمع والبصر وغير ذلك, ثم فصلت بكلمة المسموعات.
فأنت قد عرفت الماء بعد الجهد بالماء, السمع إدراك المسموعات!!
فما هي المسموعات, فيلزم الدور, فأنا سألتك عن معنى السمع فعرفته بإدراك المسموعات, فلو اتضح لي معنى المسموعات فلأي شيء كنت أسأل؟
أو تقول إدراك الأصوات, فأقول ما هو معنى الصوت؟ فإما أن تأتيني بلفظ "المسموع", فيلزم الدور, أو تأتي بكلمة غريبة أخفى من "الصوت" فلا يصح لك الحد فإن من شروط الحد ألا يعرف بأخفى منه, وحينئذ أسألك عن حد هذه الكلمة الغريبة فيتسلسل.
وقد اتفق المناطقة ألا يعارض الحد بالتسلسل وإلا لم يسلم لهم حد فينبغي الوقوف على كلمة بعدها لا يطلب لها حد لوضوحها.
فهل هناك أوضح من اليد تعرفها به؟
وإن أردت حدا على طريقة المناطقة لليد, فاجعل الصورة جنسا يدخل فيه الوجه والعين والرجل وغير ذلك, ثم افصل بقولك لها أصابع وأنامل يقبضها ويبسطها....
فإن كفاك هذا حينئذ أقول لك: يشرفني أن تكون جدتي أصفى منك معتقدا وأسلم قلبا.
أخي عمر القرني: إن لم تكتف بهذا أخبرني فلا يزال في جعبتي الكثير ولله الحمد والمنة.
رد مع اقتباس
  #73  
قديم 13-07-11, 12:57 PM
أبومعاذ الاثري أبومعاذ الاثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-10-10
المشاركات: 391
افتراضي رد: سؤال أشكل علي في الصفات ؟

يكفي التأمل في القاعدة المتفق عليها

وهي أن : الكلام في الصفات فرع عن الكلام في الذات تماماً .

فإذا كنت تثبت ذاته سبحانه فما معنى الذات التي تثبتها ‘ فإن الكلام على الذات كالكلام في الصفات تماماً
رد مع اقتباس
  #74  
قديم 13-07-11, 01:03 PM
أبو رزان السني أبو رزان السني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-07-11
المشاركات: 25
افتراضي رد: سؤال أشكل علي في الصفات ؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عبيد الجيوسي مشاهدة المشاركة
نعم لله يد و فيها كف أيضًا و له أصابع (في اليد) لأن الإصبع موضعه اليد و لا يكون في مكان آخر.. و أنا سأتركك بهذا لأنه واضح إنك ما حررت هذه المسائل فاسئل الله أن يهديك و يرشدك للحق و أنا أقول اللهم أرني الحق حقا و ارزقني اتباعه و ارني الباطل باطلا و ارزقني اجتنابه و السلام عليكم و رحمة الله
يا سيدي ما قلته هذا هو عين التشبيه المذموم وقياس الله علي خلقه
فقولك (لأن الأصبع موضعه اليد ولا يكون في مكان أخر) قياس محض لصفات الله علي صفات مخلوقاته
وهذا منبعه تخيل صفات الله وتوهمها بما يشبه صفاتنا

الله لا يقاس بخلقه ولا تشبه ذاته ذوات مخلوقاته ولا تشبه صفاته صفات مخلوقاته !

هداك الله إلي الحق وحرر عقلك من تقيد صفات الله بالظنون والأوهام والتخيلات
رد مع اقتباس
  #75  
قديم 13-07-11, 08:38 PM
عمر محمد القرني عمر محمد القرني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-07-11
المشاركات: 88
افتراضي رد: سؤال أشكل علي في الصفات ؟

الأخ أبو أنس دعنا من الحدود المنطقية فليست مرادة·· وإنما أريد ماقلته الآن من أن المعتقد الصحيح ماوقر في قلوب العامة أسألك الآن ما هو الذي وقر في قلوب العامة أرجو الإجابة منك لأنك إلم تفصح أنت فمن باب أولى ألا يفصح العامي ··
رد مع اقتباس
  #76  
قديم 13-07-11, 09:12 PM
أبو عبيد الجيوسي أبو عبيد الجيوسي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-07-11
المشاركات: 47
افتراضي رد: سؤال أشكل علي في الصفات ؟

يا أخي عمر بارك الله فيك الأخ أبو أنس جاوبك في آخر رده لما قال: "فاليد والعين والوجه وغير ذلك هي التي بالنسبة لنا أبعاض وأجزاء, بل هي كذلك بالنسبة لله أبعاض وأجزاء"

فالعامي لما يسمع "يا آدم ما منعك أن تسجد لما خلقت بيدي" يقول سبحان الله خلق الله آدم بيديه.. و يتوقف لأنه علم المعنى و لو أنا أردت أن أشرح هذا لإبني الطفل و سألني ما هي يد الرحمن سأقول له أنظر كيف عندي أنا يد سيقول نعم سأقول له هكذا الله أخبر بأن له يدين لكن يا إبني يد الرحمن لا نعرف شكلها لأنا ما رأيناها لكنها عظيمة جدًا و خلق الله آدم بها و غرس جنات عدن و يبسط بها و يقبض الصدقات أيضًا.. و هكذا يزول أي إشكال عند إبني.. هل فهمت معنى اليد الآن يا أخي الكريم؟؟

و أيضًا لا تستشكل ما قلته أنا.. فالنبي صلى الله عليه و سلم أشار إلى عينيه لما ذكر أن ربكم ليس بأعور في الحديث عن الدجال.. و النبي صلى الله عليه و سلم قدوتي فالصحابة ما استشكلوا إشارة النبي صلى الله عليه و سلم الى عينه و هكذا لن يستشكل ابني قولي له إن سأل عن يد الرحمن و ما هي..

و الله أعلم و السلام عليكم و رحمة الله
رد مع اقتباس
  #77  
قديم 13-07-11, 10:31 PM
أم عبد الله ش م أم عبد الله ش م غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-04-08
المشاركات: 121
افتراضي رد: سؤال أشكل علي في الصفات ؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو رزان السني مشاهدة المشاركة

هل قال السلف أن اليد فيها أصابع ؟
وهل قال النبي ذلك ؟
أم صح الخبر بإثبات اليد وصح بإثبات الأصابع ولم يخبر أن اليد فيها أصابع ؟!

أم أن هذا الكلام منبته تشبيه الله بخلقه؟
الدليل عليه هو الحديث الذي في صحيح البخاري:

عن عبد الله بن مسعود -رضى الله عنه- قال: جاء حبر من اليهود فقال: "إنه إذا كان يوم القيامة جعل الله السموات على إصبع ، والأرضين على إصبع، والماء والثرى على إصبع، والخلائق على إصبع، ثم يهزهن، ثم يقول: أنا الملك أنا الملك." فلقد رأيت النبى صلى الله عليه وسلم يضحك حتى بدت نواجذه تعجبا وتصديقا لقوله؛ ثم قال النبى صلى الله عليه وسلم: {وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّمَاوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ}

فهذا الحديث تفسير للآية، وصع السموات على اصبع .. إلخ تفسير لقوله تعالى {والأرض جميعا قبضته يوم القيامة ...} الآية، اي أن يمين الله عز وجل والتي هي يده، فيها أصابع، بكيفية تليق بجلاله لا نعلمها.

وروى الإمام البخاري رحمه الله هذا الحديث في باب: قول الله تعالى: {لما خلقت بيدي } الذي هو ضمن كتاب التوحيد.
والبخاري رحمه الله يجعل ترجمة الباب دالة على ما تحويه من أحاديث، فهذا يدل على أنه يثبت أن الأصابع من يدي الله عز وجل، وإلا فما علاقة الآية بالحديث
__________________
.

موقع عقيدة السلف الصالح:
www.as-salaf.com
رد مع اقتباس
  #78  
قديم 13-07-11, 10:45 PM
أم عبد الله ش م أم عبد الله ش م غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-04-08
المشاركات: 121
افتراضي رد: سؤال أشكل علي في الصفات ؟

المقصود بمعرفة معنى اليد هو أنك تعرف أي معاني اليد هي، إذا كانت اليد هي اليد الحقيقية التي هي الكف أم هي القوة أم النعمة ... إلخ
والنصوص دالة دلالة واضحة على أنها يد حقيقية، حيث أن الله عز وجل ذكر لها صفات هي صفات لليد الحقيقة كالقبض والبسط .. إلخ
ويكفي لمعنى اليد أن نقول بأنها صفة ذاتية بها يحصل القبض والبسط والخلق والطي .. إلخ
فهي تبين لنا المقصود باليد، ولا يحصل منها الدخول في الكيفية، أو إثبات ما لم يثبته الله عز وجل لنفسه.

ولوضوح المقصود باليد الحقيقية، فإن بعض العلماء لا يفسر معناها عند الحديث عنها، ويقتصر على "معروفة"، مثل ما فعل الخليل الفراهيدي في "كتاب العين" وغيره.

وكذا فعل الإمام أبو القاسم إسماعيل الأصبهاني الشافعي في "الحجة في بيان المحجة" عند الحديث عن معاني اليد قال:

"وهذا لأن اليد في كلام العرب تأتي بمعنى القوة يقال لفلان يد في هذا الأمر أي : قوة وهذا المعنى لا يجوز في قوله : ( لما خلقت بيدي ) وقوله ( بل يداه مبسوطتان ) لأنه لا يقال : لله قوتان . ومنها اليد بمعنى النعمة والصنيعة يقال : لفلان عند فلان يد أي : نعمة وصنيعة ، وأيديت عن فلان يداً أي : أسديت إليه نعمة ، ويديت عليه ، أي : أنعمت عليه قال :
( يديت على ابن حسحاس بن وهب ** بأسفل ذي الجذاة يد الكريم ) وهذا المعنى أيضاً لا يجوز في الآية ، لأن تثنية اليد تبطله ، ولا يقال الله نعمتان ، وقد تأتي اليد بمعنى النصرة والتعاون .
227 - وقال رسول الله [ ] : ' وهم يد على من سواهم ' . أي : يعاون بعضهم بعضاً على من سواهم من الكفار ، وهذا أيضاً لا يجوز لأنه لا يجوز أن يقال : لما خلقت بنصرتي ، وقد تكون اليد بمعنى : الملك والتصرف . يقال : هذه الدار في يد فلان ، أي في تصرفه وملكه ، وهذا أيضا لا يجوز لتثنية اليد ، وليس لله تعالى ملكان وتصرفان . ومنها اليد التي هي معروفة فإذا لم تحتمل الأوجه التي ذكرنا لم يبق إلا اليد المعلوم كونها ، والمجهولة كيفيتها ، ونحن نعلم يد المخلوق وكيفيتها لأنا نشاهدها ونعاينها فنعرفها ، ونعلم أحوالها ، ولا نعلم كيفية يد الله تعالى ، لأنها لا تشبه يد المخلوق ، وعلم كيفيتها علم الغيب ولا يعلم الغيب إلا الله تعالى ، بل نعلم كونها معلومة لقوله تعالى ، وذكره لها فقط ، ولا نعلم كيفية ذلك وتأويلها".
__________________
.

موقع عقيدة السلف الصالح:
www.as-salaf.com
رد مع اقتباس
  #79  
قديم 14-07-11, 03:50 AM
أبو أنس محمد بن سعيد ا لسويسى أبو أنس محمد بن سعيد ا لسويسى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-12-10
المشاركات: 136
افتراضي رد: سؤال أشكل علي في الصفات ؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمر محمد القرني مشاهدة المشاركة
الأخ أبو أنس دعنا من الحدود المنطقية فليست مرادة·· وإنما أريد ماقلته الآن من أن المعتقد الصحيح ماوقر في قلوب العامة أسألك الآن ما هو الذي وقر في قلوب العامة أرجو الإجابة منك لأنك إلم تفصح أنت فمن باب أولى ألا يفصح العامي ··

ياأخي المعني الذي وقر في قلب العامة هو الذي وقر في قلبك قبل أنت تتعلم العلم الشرعي، فهل كنت تستشكل معنى اليد أو غيرها؟
فلما تعلمت العلم الذي من المفترض أن يزيدك قربا من الله تبارك وتعالى إذا بك تطرح ما وقر في قلبك بدعوى التنزيه.
وأنا لا أقصدك تحديدا، فهذه المشكلة قد وقعت فيها قبلك، بل وقع فيها كثييييييييير.
أذكر قبل أن أتعلم حرفا في العقيدة أو غيرها كنت أسمع من خطيب الجمعة حديث النزول ما كنت أستشكل شيئا فكان همي أن أستغفر وأتوب وأسأل هذا الملك الذي نزل في هذه الساعة ليتوب علي ويغفر لي ويعطيني ما سألت، فلما تعلمت فإذا بي أسمع الخطيب يزيد بعض الألفاظ في متن الحديث من كيسه وهي: " ينزل ربنا إلي السماء الدنيا نزولا يليق بجلاله" وكأن العامة لما ألقي على مسامعها نزول الرب تبارك وتعالى وقع في قلبها من التشبيه والتجسيم ما يلزم على الخطيب أن يزيد هذه اللفظة " نزولا يليق بجلاله"!!!
لا والله الإشكال في قلب هذا الخطيب وحده أما العامة فلا.
بل بين لي شيخي حفظه الله وهو يناقشني في هذه المسألة بأن الأمر تجاوز مسائل العقيدة، فسألني هل تذكر قبل أن تتعلم الفقه بأي شيء كنت تنزل للسجود باليدين أم الركبتين؟
فقلت: لا، فقال: لماذا؟ فقلت: كان همي أن أخر ساجدا، فقال: وهل تغير هذا الهم؟ قلت: ولا شك قد تأثر هذا الهم خاصة لو صلى بجواري من يخالف ترجيحي في هذه المسألة فحينئذ أستحضر كل كلمة في هذه المسألة حتي أنني لا أذكر هل سبحت الله في سجودي أم لا.
أخي أنا لا أقول أبدا أن الجهل أفضل من العلم أعوذبالله، لكن أنا أتهم الطريقة التي تعلمنا بها لا العلم نفسه طبعا، فمثلا في هذه المشاركات قلما تكتحل عيني بآثار السلف، ونحن من نتشدق باتباعهم، بل وأري من يقرر كلام جهم وابن كلاب وابن فورك وغيرهم وكأنهم سلفنا، بل إذا ذكرت كلام السلف غير معزو قالوا: هذا محض تشبيه وتمثيل، فإذا قلت هذا كلام أحمد والأوزاعي وابن المبارك وشيخ الإسلام اسقط في أيديهم وكأننا ما اطلعنا على كتب ما نتشدق باتباعهم. على كل حال إذا لم تسترجع ما هو ما عنى اليد قبل أن تدخل في هذا العلم، فهون عليك فجدتي لا تزال حية والحمد لله سلها إن شئت فهي لم تتلوث، أقصد لم تتعلم ما تعلمنا.
رد مع اقتباس
  #80  
قديم 14-07-11, 11:21 AM
نضال مشهود نضال مشهود غير متصل حالياً
يغفر الله له ويرحمه
 
تاريخ التسجيل: 16-06-05
المشاركات: 731
افتراضي رد: سؤال أشكل علي في الصفات ؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمر محمد القرني مشاهدة المشاركة
الـــســؤال :
ماذا عن صفة اليد مثلا , أو الأصابع , أو القدم ..
هل لها معنى يمكن إثباته دون معرفة الكيفية..
أقصد هل يمكن أن نقول نثبت معنى اليد ونفوض الكيفية ؟
فإذا قيل مامعناها ؟
أظن ( أنا ) أنه لا معنى لها غير كيفيتها ..
فهل نقول معناها التي يكون منها العطاء ( فهذا مذهب المأولة )..أم نفوض المعنى والكيف ونؤمن باللفظ ويكون من المتشابه ( وهذه طريقة المفوضة )..
فما النظر الصحيح فيها , الذي عليه السلف الصالح.. أرجو أن تكون الإجابة واضحة بحيث تزيل ما أشكل تماما..
وصححوا لي إن أخطأت , وازجروني إن رأيتم أني استحق..
فما أنا إلا تلميذ عندكم يريد الهدى...
الصفات المتواطئة بين الموصوفات يفهم معناها على الإجمال كما يفهم على التفصيل . أو قل : على الإطلاق والعموم أو على التقييد والخصوص . فالأول معنى مشتركا يصح حمله على جميع من اتصف بالصفة مع تضمنه ما يميزها من سائر الصفات ، وأما الثاني فتختص بصاحب الصفة بعينه لا يشاركه في ذلك بعينه غيره .

فنقول مثلا : القدرة على الإطلاق ما يصح بها الفعل من صاحبها عند الإرادة ، والله على كل شيء قدير فهو فعال لما يريد ، فقدرته شاكلة لكل ممكن . أما العباد فيقدر كل واحد منهم على أشياء دون أشياء .

ونقول : الإرادة على الإطلاق ما يترجح بها الفعل من صاحبها عن تركه ، وإرادة الله تعالى يترجح بها وجود أفعاله الخاصة به كما يترجح بها خلق هذه المخلوقات والأحداث . ولا يريد الله تعالى إلا ما فيه حكمة بالغة والله عليم حكيم .

ونقول : السمع على الإطلاق ما يدرك به صاحبه الأصوات حال وجودها . والله قد وسع سمعه الأصوات فلا تختلط عليه . ونقول : البصر على الإطلاق ما يدرك به صاحبه الصور والألوان حال وجودها . والله بكل شيء بصير . فسمع الله شامل لإدراك جميع الأصوات وبصره شامل لإدراك جميع الصور ، وليس هذا لأحد من خلقه ، إنه هو السميع البصير .

ونقول : الوجه على الإطلاق ما يواجه به صاحبه غيره ويقبله . ووجه الله تعالى جليل كريم يواجه به سبحانه من شاء من خلقه ، كما يواجه به المصلين ما لم يلتفتوا . وله حجاب النور لو كشف لأحرقت سبحات وجهه ما انتهى إليه بصره من خلقه .

ونقول : العين على الإطلاق ما يباشر به صاحبه النظر والإبصار . كما قال خليل الفراهيدي رحمه الله : (العين النّاظرة لكلِّ ذي بَصَر) . وعين الله تعالى ينظر بها ما شاء من خلقه ممن تفضل عليه بمزيد العناية . وعيناه كاملتان ليس الله بأعور - تعالى وتقدس .

ونقول : اليد على الإطلاق ما يباشر بها صاحبه الأخذ والقبض والبطش ونحو ذلك . وقد خلق الله تعالى بيده الكريمة آدم وكتب بها الكتاب ويقبض بها الأرض والسموات .

ونقول : الأصبع على الإطلاق ما يباشر بها صاحب اليد الهز والتقليب ونحو ذلك . وقد ثبت أن قلوب بني آدم بين اصبعين من أصابع الرحمن ، وإذا كان يوم القيامة جعل الله السماوات على إصبع، والأرضين على إصبع، والجبال والشجر على إصبع، والماء والثرى على إصبع، وسائر خلقه على إصبع ، ثم يهزهن بيده . وليس هذا لأحد من خلقه .

وهكذا في سائر صفاته سبحانه . . . بل هكذا في سائر صفات الموصوفين ، نفهم من الصفة معنى عاما متواطئا بين الموصوفين بنفس الوصف مع تضمنه خاصية الصفة وهي التي تميزها عن سائر الصفات ؛ ونفهم منها كذلك معنى خاصا بهذا الموصوف لا يشاركه في ذلك بعينه غيره .

وهذه الثلاثة (المعنى العام - خاصية الصفة - المعنى الخاص المقيد) قد يسهل علينا معرفتها جميعا ، وقد يصعب العلم ببعضها دون بعض . فالله الموفق .
__________________
أبو الأشبال الإندونيسي
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:04 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.