ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى عقيدة أهل السنة والجماعة
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #71  
قديم 17-09-12, 02:41 PM
أبو عثمان النجدي أبو عثمان النجدي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-07-12
المشاركات: 60
افتراضي رد: ألا يحكم بالنار لمن مات على النصرانية أو اليهودية أو غيرها من ملل الكفر؟

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله

ورد في احاديث الفتن في الكلام عن المسيح الدجال ما يلي
قُلْنَا : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، مَا لُبْثُهُ فِي الأَرْضِ ؟ قَالَ : " أَرْبَعُونَ يَوْمًا , فَيَوْمٌ كَسَنَةٍ , وَيَوْمٌ كَشَهْرٍ , وَيَوْمٌ كَجُمُعَةٍ , وَسَائِرُ أَيَّامِهِ كَأَيَّامِكُمْ " . قَالُوا : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، أَرَأَيْتَ الْيَوْمَ الَّذِي كَالسَّنَةِ تَكْفِينَا فِيهِ صَلاةُ يَوْمٍ ؟ . قَالَ : " لا , وَلَكِنِ اقْدُرُوا لَهُ قَدْرَهُ "

رضي الله عن اولئك القوم ورحمنا الله جميعا سألوا عن ما ينفعهم ولم يسالو كيف ذلك بل كيف يصلون ذلك الوقت

ونحن يا اخوان يهمنا الحكم على الكافر بالكفر او على المسلم بالاسلام لأنه يترتب على ذلك احكام شرعية مثل الارث والطلاق والفسخ والردة وغيرها من احكام تتعلق بمسائل الكفر والايمان ولكن الحكم على احد بجنة او نار لم نؤمر به ولا يفيدنا شيئا بل هو من تكلف العلم وهذا مما ادبنا به القرآن ففي تفسير ابن كثير عن ابن عباس : سأل الناس رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الأهلة ، فنزلت هذه الآية : ( يسألونك عن الأهلة قل هي مواقيت للناس [ والحج ] ) يعلمون بها حل دينهم ، وعدة نسائهم ، ووقت حجهم . فأدبهم الله وأرشدهم بأن ما يهمهم هو ما ينفعهم

وبالنسبة لمن يقول من الاخوة أن الحكم على الكافر هو حكم بدخول النار فأقول لهم في العموم نعم هذا صحيح ولكن هب أن المسألة كالتالي
رجل يكتم ايمانه ومات والناس يرون انه نصراني او يهودي وكان يخاف من إيذاء قومه له فكتم ايمانه ومات وهو مؤمن بالله فكيف حاله ؟؟؟
عندنا انه كافر ونصراني ولكن عند الله مؤمن وفي الجنة لأنه مكره على اظهار الكفر حيث يخاف القتل فتنبه ؟؟؟

ومثال آخر ايضا رجل كافر ولكنه كأن يتأمل في الاسلام منذ مدة والناس كلهم يعرفون انه يهودي او نصراني وأثناء تأمله للإسلام اراد الدخول في الاسلام ونطق الشهادتين ولم يسمعه الا الله سبحانه وبحمده وهذا كافي لدخوله الجنة ولكن مات في حادث سيارة قبل أن يعرف الناس عنه ذلك وحتى اهله وأقربائه فما حكمه ؟؟؟؟ طبعا حكمه عندنا الكفر لأن هذا ما تبين لنا من حاله حتى لو كان مؤمنا صالحا لأنه اسلم ولا ذنب عليه فهل هو في النار ؟؟؟؟

لكن من عرفنا بالنص أنه كافر مثل أبي لهب او مثل عم الرسول صلى الله عليه وسلم او مثل فرعون أو أبي جهل فنقطع بأنه في النار لوجود النص المعصوم في هذه المسألة وأما غيرهم مما لا نعرف حالهم فلا نشهد له بعينه ولكن نقول من مات على الكفر وقد بلغته الحجة فهو في النار والمعين من الناس امره إلى الله سبحانه وقد وكلنا علم ذلك للعليم الخبير سبحانه وبحمده والله أعلم واحكم وصلى الله وسلم على حبيبنا محمد
رد مع اقتباس
  #72  
قديم 04-11-15, 12:23 PM
علي الونشريسي علي الونشريسي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-05-15
المشاركات: 99
افتراضي رد: ألا يحكم بالنار لمن مات على النصرانية أو اليهودية أو غيرها من ملل الكفر؟

لمّا ماتَ بابا الكاثوليك في روما قبل سنوات سئل العلاّمة صالح الفوزان حفظه الله فقال بعدم الحكم لا بجنّة و لا بنار..
رد مع اقتباس
  #73  
قديم 04-11-15, 12:31 PM
علي الونشريسي علي الونشريسي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-05-15
المشاركات: 99
افتراضي رد: ألا يحكم بالنار لمن مات على النصرانية أو اليهودية أو غيرها من ملل الكفر؟

هذه جملة من النّقول عن العلماء المعاصرين :
الأول : الإمام عبد العزيز ابن باز رحمه الله : [ سئل رحمه الله " س/ تسأل سماحتكم عن بعض العبارات، مثلاً عبارة: (المغفور له فلان)، هل تجوز أو لا؟
ج/ ظاهر الأدلة الشرعية أنها لا تجوز؛ لأنه لا يجزم الله هو الذي يعلم الحقائق سبحانه وتعالى، فأهل السنة والجماعة يقولون: لا نشهد لمعين بجنة ولا نار، ولا بالمغفرة، إلا من شهد له الله أو رسوله عليه الصلاة والسلام، ولكن نرجو للمحسن ونخاف على المسيء، وقال: المؤمنون مغفور لهم، المؤمنون في الجنة، والكفار في النار، أما أن يقال فلان بن فلان، مغفور له أو في الجنة لا، إلا من شهد له الرسول صلى الله عليه وسلم؛ كالعشرة الصديق وعمر وعثمان وعلي وعبد الرحمن بن عوف، والزبير بن العوام، وطلحة بن عبيد الله، وسعد بن أبي وقاص، وأبي عبيدة بن الجراح، وسعيد بن زيد، عشرة شهد لهم النبي ءصلى الله عليه وسلمء بالجنة –رضي الله عنهمء، وجماعة آخرين. فالمقصود من شهد له الرسول ءصلى الله عليه وسلمء بالجنة نشهد له، وهكذا من شهد له الله أو رسوله بالنار نشهد له بالنار، كأبي لهب، أما نحن فلا نشهد لواحد معين، نقول: فلان بن فلان في الجنة وفلان بن فلان في النار، لكن نقول إن كان مؤمناً ومات على هذا فهو من أهل الجنة، وإن كان كافراً ومات على كفره فهو من أهل النار، نشهد بالعموم. " ]
الثاني : العلامة محمد بن صالح العثيمين رحمه الله : [ قال رحمه الله " وإذا رأينا رجلاً كافراً ملحداً مسلطاً على المسلمين، يمزق كتاب الله ويدوسه برجليه ويستهزىء بالله ورسوله فلا نقول: هذا من أهل النار، بل نقول: من فعل هذا فهو من أهل النار. بلا تعيين، لأنه من الجائز في آخر لحظة أن يمنّ الله عليه ويهديه، فأنت لا تدري، لذلك يجب التفريق بين التعيين والإطلاق، أوالتعيين والإجمال، فإذا مات رجل ونحن نعرف أنه مات على النصرانية حسب ما يبدو لنا من حاله، فلا نشهد له بالنار؛ لأنه إن كان من أهل النار فسيدخل ولو لم نشهد، وإن لم يكن من أهل النار فشهادتنا شهادة بغير علم، فمثل هذه المسائل لا داعي لها، فلو قال قائل: مات رجل من الروس، من الملحدين، مات رجل من الأمريكان من الملحدين منهم، مات رجل من اليهود من الملحدين، العنه واشهد له بالنار، نقول: لا يمكن، نحن نقول: من مات على هذا فهو من أهل النار، من مات على هذا لعناه، أما الشخص المعين فلا، ولهذا كان من عقيدة أهل السنة والجماعة قالوا: لا نشهد لأحد بالجنة أو بالنار إلا لمن شهد له النبي صلى الله عليه وسلم ، ولكننا نرجو للمحسن ونخاف على المسيء، هذه عقيدة أهل السنة والجماعة." ] .
الثالث : العلامة صالح بن فوزان الفوزان حفظه الله : [ قال في شرحه عقيدة الإمام محمد بن عبد الواهاب في رسالته لأهل القصيم بعد عبارة شيخ الإسلام : (ولا أشهد لأحد من المسلمين بجنة ولا نار إلا من شهد له رسول الله صلى الله عليه وسلم ؛ لكني أرجو للمحسن وأخاف على المسيء ، ولا أكفر أحدا من المسلمين بذنب ، ولا أخرجه من دائرة الإسلام . ) قال حفظه الله : ( هذا معتقد أهل السنة والجماعة ، أنهم لا يشهدون لأحد معين بجنة ولو كان من الصالحين ، ولا يشهدون لأحد بالنار ولو كان من الكافرين ؛ كأن تقول : هذا من أهل الجنة ، أو هذا من أهل النار . هذا لا يجوز إلا لمن أطلعه الله على الغيب وهو الرسول صلى الله عليه وسلم ، ولم يطلعه على الغيب كله ، ولكن على شيء من المغيبات ) ]
الرابع : العلاّمة الإمام أبي محمد ربيع بن هادي حفظه الله قال في شرحه لرسالة أصول السنّة للإمام أحمد بن حنبل : [ ((ولا نقطع لأحد بجنة ولا نار، لأن هذا ليس إلا لله عز وجل إلا كفراً بواحاً، ويهودي نصراني كافر واضح هذا يقال في النار، نقطع بأن الكافر في النار، وأما المؤمن العاص أو المطيع لا نحكم لأحد بجنة ولا نار..))ا.هــ ]
الخامس : سماحة العلامة صالح آل الشيخ حفظه الله : [ س4/ هل يحكم على اليهودي المعين الذي مات على اليهودية أنه من أهل النار؟
ج/ نعم يحكم على المعين الذي مات على اليهودية أو على النصرانية بأنه من أهل النار، وهذا لأنه كافر أصلي والنبي لما زار اليهودي الغلام اليهودي وقال له «قل لا إله إلا الله» أو «قل أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله»، فجعل الغلام ينظر إلى أبيه ولم يقلها فقال له والده اليهودي: أطع أبا القاسم. فقال الغلام وكان يخدم النبي (: أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله). فقال عليه الصلاة والسلام «الحمد لله الذي أنقضه الله بي من النار»، وقال عليه الصلاة والسلام «والله لا يسمع بي أحد من هذه الأمة يهودي ولا نصراني ثم لا يؤمن بي إلا أكبه الله في النار»، وقال أيضا كما في صحيح مسلم «حيث ما مررت بقبر كافر فبشره بالنار» وقال أيضا جل وعلا ((وَقَالَ الْمَسِيحُ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ إِنَّهُ مَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ))[المائدة:72]، وهذا لا يدخل في قول أهل السنة والجماعة، ولا نشهد لا معين من أهل القبلة بجنة ولا نار إلا من شهد له رسول الله (، هذا في حق المعين من أهل القبلة، أما من مات على كفره من اليهود والنصارى أو مات ونحن نعلم أنه يهودي أو نصراني فهذا كافر يشهد عليه بأنه من أهل النار «حيث ما مررت بقبر كافر فبشره بالنار».
تفريغ من شرح العقيدة الطحاوية للشيخ صالح بن عبد العزيز آل الشيخ. الشريط :(26) المدة التي يتواجد فيها الكلام: 01:حيّاكَ الله أخي الكريم ، كيف حالكَ ؟ :47 ] .
السادس : العلامة عبد العزيز الراجحيّ حفظه الله : [ قال في شرح رسالة أصول السنة للإمام أحمد ابن حنبل رحمه الله : [ هذه عقيدة أهل السنة والجماعة لا يشهدون للمعين بجنة ولا نار، لكن يرجون للمحسن ويخافون على المسيء، من رأيناه مستقيما على طاعة الله، وعمل الطاعات نرجو له الجنة لكن ما نشهد له بالجنة بعينه، ومن رأيناه يعمل المعاصي والمخالفات نخاف عليه من النار، ولكن لا نشهد له بالنار بعينه، ولكن نشهد بالعموم، فنقول: كل مؤمن في الجنة، وكل كافر في النار. ] انهــ
رد مع اقتباس
  #74  
قديم 04-11-15, 12:33 PM
علي الونشريسي علي الونشريسي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-05-15
المشاركات: 99
افتراضي رد: ألا يحكم بالنار لمن مات على النصرانية أو اليهودية أو غيرها من ملل الكفر؟

كفر اليهود والنصارى والحكم على من مات منهم بالنار:عبد الرحمن بن ناصر البراك...
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:
معلوم بالضرورة من دين الإسلام أن اليهود والنصارى كفار؛ لما ارتكبوه من أنواع الكفر قبل مبعث النبي محمد صلى الله عليه وسلم، من تحريف كتب الله، والشرك بالله، واتخاذهم الأحبار والرهبان أربابًا من دون الله، والمسيح ابن مريم، وقول النصارى: (إن الله ثالث ثلاثة). واتخاذهم المسيح وأمه إلهين من دون الله، وقولهم: (المسيح ابن الله). وكقتل اليهود للأنبياء، وقولهم: (إنا قتلنا المسيح عيسى ابن مريم). ثم كفروا مع ذلك بتكذيبهم لمحمد صلى الله عليه وسلم، خاتم النبيين. واليهود والنصارى المعاصرون سبيلهم سبيل أسلافهم بالكفر والشرك، وعداوة الأنبياء، ولو سلموا من كل أنواع الكفر لكفاهم كفرًا وبعدًا عن رحمة الله تكذيبهم لرسالة محمد صلى الله عليه وسلم، فمن مات منهم على ذلك فهو في النار، قال تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَالْمُشْرِكِينَ فِي نَارِ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أُوْلَئِكَ هُمْ شَرُّ الْبَرِيَّةِ} [البينة:6].
وثبت في الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "والذي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِه، لا يَسْمَعُ بي أَحَدٌ مِن هَذِه الأُمَّةِ يَهُودِيٌّ ولا نَصْرَانِيٌّ ثم يَمُوتُ وَلَمْ يُؤْمِنْ بِالَّذِي أُرْسِلْتُ بِهِ إِلَّا كَانَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارَ" (صحيح مسلم 15).
فيجب على كل مسلم اعتقاد كفر اليهود والنصارى، وأن من مات منهم ولم يؤمن بمحمد صلى الله عليه وسلم- فهو في النار خالدًا مخلدًا فيها، ومن لم يقرّ بذلك من المسلمين، بل زعم أن اليهود والنصارى على دين صحيح، فإنه كافر مرتد بذلك عن دين الإسلام، ولو زعم أنه مسلم، ولكن لا يشهد على معين ممن مات منهم بأنه في النار لعدم العلم بحقيقة أمره وبما مات عليه، ولكن من علم منهم بكثرة الفساد والطغيان، وشدة الكفران، فإنه يجوز لعنه والدعاء عليه بالنار، والبعد عن رحمة الله، فما ذكر في السؤال يجوز في هذا النوع من الكفار ممن اشتهر بالشر واشتدت عداوته للإسلام والمسلمين. والله أعلم.تاريخ الفتوى: 23-2-1426 هـ.
رد مع اقتباس
  #75  
قديم 30-07-18, 04:30 AM
شريف نجاح شريف نجاح غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-05-16
المشاركات: 17
افتراضي رد: ألا يحكم بالنار لمن مات على النصرانية أو اليهودية أو غيرها من ملل الكفر؟

الشيخ على محمد على الشريف
........
هل نشهد على من مات كافرا بأنه فى النار ؟ .
الإجابة هى نعم نشهد عليهم أنهم من أصحاب النار .
وإليك أقوال أهل العلم التى توضح ذلك .
(1) قال الإمام الألبانى رحمه الله : ( إذا زار - أى المسلم - قبر الكافر ، فلا يسلم عليه ، ولا يدعو له ، بل يبشره بالنار ، كذلك أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وقال هذا مذهب الحنابلة كما فى كتاب كشف القناع وغيره من كتبهم ) تلخيص أحكام الجنائز ص 83 .
-- وقال أيضا فى تعليقه على حديث (حيث مررت بقبر كافر فبشره بالنار ) :
( وفى هذا الحديث فائدة هامة ، ألا وهى مشروعية تبشير الكافر بالنار إذا مر بقبره ، ولا يخفى ما فى هذا التشريع من إيقاظ المؤمن ، وتذكيره بخطورة جرم هذا الكافر ) .
(2) قال الإمام ابن أبى العز شارح الطحاوية :
( المعين من الكفار إذا مات على كفره ، فإنه يشهد له بالنار )
-- ( وقال أيضا :
( إنه من أعظم البغى أن يشهد على معين أن الله لا يغفر له ، ولا يرحمه ، بل يخلده فى النار ، فإن هذا حكم الكافر بعد الموت ) .
العقيدة الطحاوية ص 316 .
(3) قال الإمام ابن تيمية فى حديثه عن المرتدين فى عهد أبى بكر الصديق :
( وقد روى أن طوائف منهم كانوا يقرون بوجوب الزكاة ، ومع هذا ، فسيرة الخلفاء فيهم واحدة ، وهى قتل مقاتليهم ، وسبى زراريهم ، وغنيمة أموالهم ، والشهادة على قتلاهم فى النار ) .
(4) قال الإمام النووى :
( من مات على الكفر من اليهود أو النصارى يشهد عليه بأنه من أهل النار ؛ لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( حيث مررت بقبر كافر فبشره بالنار ) .
(5) قال الشيخ صالح آل الشيخ معلقا على شرح الطحاوية :
( نعم يحكم على المعين الذى مات على اليهودية أو النصرانية بأنه من أهل النار ؛ لأن النبى صلى الله عليه وسلم قال : ( حيثما مررت بقبر كافر فبشره بالنار ) وهذا عموم ، وهو موافق للأصل ، وهو أن من مات على الكفر نحكم عليه بالنار بالظاهر ، ولا نقول قد يكون مات على الإسلام ؛ لأن هذا خلاف الأصل .
(6) قال الشيخ الوليد ابن راشد السعيدان :
( إذا كان الكافر أصليا ومات على الكفر ، فلا جرم أنه من أهل النار )
(7) قال الإمام القرطبى رحمه الله :
( ظاهر حالة المرء عند الموت يحكم عليه بها ، فإن مات على الإيمان حكم عليه به ، وإن مات على الكفر حكم له به ، وربك أعلم بباطن حاله ) تفسير القرطبى ج 10 ص 401 .
-- وقال أيضا :
( إن الأحكام تناط بالمظان والظواهر لا على القطع واطلاع السرائر ) تفسير القرطبى ج 7 ص 51 .
قلت : فإذا مات أمامنا كافر حكمنا بالظاهر وهو كفره ثم وجب علينا أن نحكم عليه أنه من أهل النار لأن الكفار سيدخلون جهنم يقينا ؛ لأن الله تعالى لا يفغر أن يشرك به ، أما المسلم فلا نحكم عليه بالنار ؛ لأنه قد يغفر الله له .
(8) وقد أخرج ابن ماجه عن الزهرى عن سالم عن أبيه قال : جاء أعرابى إلى النبى صلى الله عليه وسلم ، فقال : يا رسول الله : إن أبى كان يصل الرحم ، وكان ، وكان ، فأين هو ؟ ، قال : فى النار ، قال : فكأنه وجد من ذلك ، فقال يا رسول الله فأين أبوك ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : حيثما مررت بقبر مشرك فبشره بالنار ، قال فأسلم الأعرابى بعد ، وقال : لقد كلفنى رسول الله صلى الله عليه وسلم تعبا ، ما مررت بقبر كافر إلا بشرته بالنار ) قال الهيثمى : رواه البزار والطبرانى فى الكبير ورجاله رجال الصحيح ، وقال الألبانى فى سلسلة الأحاديث الصحيحة : وهذا اسناد صحيح رجاله كلهم ثقات معروفون ، وقد توبع اسناد هذا الحديث فقد أخرجه الضياء فى المختارة ج 1 ص 333 من طريقين ، فهى متابعة قوية ، ولذلك قال فى الزوائد اسناده صحيح رجاله ثقات ج 2 ص 97 .
هذا النص صريح فى أن هذا الصحابى كان يبشر المشركين بالنار فكان إذا مر على قبر المشرك قال له يافلان أبشر بالنار ، وهذا تعيين .
(9) قد ورد فى الصحيحين : أن أبا بكر الصديق اشترط على المرتدين أن يشهدوا أن قتلاهم فى النار ، فشهدوا ، وكان ذلك على مسمع من الصحابة الكرام ، ولم ينكر منهم ذلك أحد فكان إجماعا .
ولولا الإطالة وخوفا من الملالة لذكرت أضعاف هذه الأدلة ، وأضعافا من أقوال العلماء .
بارك الله فيكم وأسعدكم فى الدارين .
رد مع اقتباس
  #76  
قديم 30-07-18, 07:05 AM
تميم الهندي تميم الهندي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-05-10
الدولة: جنوب الهند
المشاركات: 122
افتراضي رد: ألا يحكم بالنار لمن مات على النصرانية أو اليهودية أو غيرها من ملل الكفر؟

مسائل الإمام ابن باز (ص: 283)
789 - سئل عن حديث: (حيثما مررت بقبر كافر فبشره بالنار)؟
الجواب: الحديث في صحته نظر، ولو صح، فمحمول على ما إذا مرّ بقبر كافر يعلم أنه كافر.
رد مع اقتباس
  #77  
قديم 31-07-18, 04:08 PM
أحمد عبيد المصباحي أحمد عبيد المصباحي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-01-15
المشاركات: 140
افتراضي رد: ألا يحكم بالنار لمن مات على النصرانية أو اليهودية أو غيرها من ملل الكفر؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو بكر السلفي المقدسي مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

أُبارك لكم على هذا الحوار العلمي الهادئ...

وما عن حكم الطوائف المخالفة للدين الإسلامي من اليهودية والنصرانية والملاحدةوغيرهم في الدنيا وفالأخرة؟

أما في الدنيا فلا أشك أن أحد من المسلمين لايكفرهم بالتعين فضلاً عن طلاب العلم!!

وليس هذا محل النزاع ومحل الإفاضة فيه فإنه لا يخفى على كل ذي لب.

وأما موضع النزاع فهل يحكم لكافر المعين بالخلود في النار إذا مات على كفره؟؟

وفي هذا الموضع يجب التفصيل والتفريق بين من وصله الإسلام وسمع به ومن لم يصله ولم يسمع به؟

فأما الثاني : يقول :أبو محمد بن حزم ((...وأما من لم يبلغه ذكره صلى الله عليه وسلم فإن كان موحداً فهو مؤمن على الفترة الأولى صحيح الإيمان لا عذاب عليه في الآخرة وهو من أهل الجنة، وإن كان غير موحد فهو من الذين جاء النص بأنه يوقد له يوم القيامة نار فيؤمرون بالدخول فيها، فمن دخلها نجى ومن أبى هلك، قال الله تعالى: مَّنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدي لِنَفْسِهِ وَمَن ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَلاَ تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولاً. فصح أنه لا عذاب على كافر أصلاً حتى يبلغه نذارة الرسول...))انتهى كلامه رحمه الله.

فهذا واضح من كلامه انه من لم يسمع عن هذا الدين ولم تبلغه الدعوة يكون على الرآي الصحيح من أهل الفترة.

وأما من وصلتهم رسالة الإسلام من غير طريق أهل السنة فآمنوا بالله وعبدوه على حسب ما وصلهم فهم معذورون بجهلهم، قال الله تعالى: لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا مَا آتَاهَا {الطلاق:7}، وقال تعالى: لاَ يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْسًا إِلاَّ وُسْعَهَا {البقرة:286}، ومعذورون ببعدهم عن ديار المسلمين وعلمائهم، قال شيخ الإسلام ابن تيمية: وفي أوقات الفترات وأمكنة الفترات يثاب الرجل على ما معه من الإيمان القليل ويغفر الله فيه لمن لم تقم الحجة عليه ما لا يغفر به لمن قامت الحجة عليه، كما في الحديث المعروف: يأتي على الناس زمان لا يعرفون فيه صلاة ولا صياماً ولا حجاً ولا عمرة إلا الشيخ الكبير والعجوز الكبير يقولون أدركنا آباءنا وهم يقولون لا إله إلا الله، فقيل لحذيفة بن اليمان ما تغني عنهم لا إله إلا الله، فقال: تنجيهم من النار. انتهى.



وأما عن القسم الأول : فالجواب :

أنه من كان يهودياً أو نصرانياً، ولم يدخل الإسلام ولم يؤمن بنبينا محمد صلى الله عليه وسلم، ومات على يهوديته أو نصرانيته فإنه كافر قد حرم الله عليه الجنة ومأواه النار، دل على ذلك الكتاب والسنة والإجماع، قال تعالى: ( قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الآخر ولا يحرمون ما حرم الله ورسوله ولا يدينون دين الحق من الذين أوتوا الكتاب حتى يعطوا الجزية عن يد وهم صاغرون* وقالت اليهود عزير ابن الله وقالت النصارى المسيح ابن الله ذلك قولهم بأفواههم يضاهئون قول الذين كفروا من قبل قاتلهم الله أنى يؤفكون) [التوبة:30-31] وقال تعالى: ( لقد كفر الذين قالوا إن الله هو المسيح ابن مريم وقال المسيح يابني إسرائيل اعبدوا الله ربي وربكم إنه من يشرك بالله فقد حرم الله عليه الجنة ومأواه النار وما للظالمين من أنصار* لقد كفر الذين قالوا إن الله ثالث ثلاثة وما من إله إلا إله واحد وإن لم ينتهوا عما يقولون ليمسَّنَّ الذين كفروا منهم عذاب أليم) [المائدة:72-74 ] وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " والذي نفس محمد بيده لا يسمع بي أحد من هذه الأمة، ولا يهودي ولا نصراني، ثم يموت ولم يؤمن بالذي أرسلت به إلا كان من أصحاب النار " رواه مسلم، إلى غير ذلك من الأدلة الكثيرة على كفر اليهود والنصارى وخلودهم في النار وحرمانهم من الجنة تماماً.

وفتأمل قوله:"
لا يسمع بي أحد"






إذا قلت لأحد اليهود أو أحد المسيحيين هذه الكلمة: "النبي محمد"..

ولم تؤثر فيه هذه الكلمة التي لايدري ما معناها.. هل يشمله الحديث "من سمع بي ولم يؤمن"..؟!
رد مع اقتباس
  #78  
قديم 21-01-19, 10:03 PM
الجزائري ابن محمد الجزائري ابن محمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-11-15
المشاركات: 125
افتراضي رد: ألا يحكم بالنار لمن مات على النصرانية أو اليهودية أو غيرها من ملل الكفر؟

https://www.facebook.com/photo.php?f...type=3&theater https://www.facebook.com/permalink.p...00007535670625
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:28 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.